القوات اللبنانية

Lebanese Forces
Forces libanaises
القوات اللبنانية
al-Quwwāt al-Lubnānīyah
Presidentسمير جعجع
Founderبشير الجميل
تأسس1976
المقر الرئيسيمعراب، لبنان
الأيديولوجيةالقومية المسيحية
المحافظة الوطنية
المحافظة الليبرالية
القومية اللبنانية
الموقف السياسيRight-wing
الانتماء الوطنيMarch 14 Alliance
الانتماء الدوليInternational Democrat Union
الألوانRed, white, green
Parliament of Lebanon
12 / 128
Cabinet of Lebanon
0 / 30
علم الحزب
200px
الموقع
lebanese-forces.com

The Lebanese Forces (العربية: القوات اللبنانيةal-Quwwāt al-Libnānīyah) هو حزب لبناني مسيحي وكان سابقاً ميليشيا أثناء الحرب الأهلية اللبنانية. ويشغل حالياً خمسة عشر مقعداً من أصل 64 مقعداً مسيحياً في البرلمان اللبناني، وبالتالي فهو ثاني أكبر حزب مسيحي في البرلمان.

أُنشئت القوات اللبنانية في الأصل عام 1976 كمنظمة جامعة تنسق جميع ميليشيات الحزب اليميني التابعة لـ الجبهة اللبنانية، والتي تتألف أساساً من حزب الكتائب. بعد اغتيال بشير الجميل، أدت بعض الانتفاضات إلى سيطرة جعجع على الجبهة اللبنانية وحلها. تطورت فيما بعد إلى منظمة منفصلة عن تلك الأحزاب في أوائل التسعينيات. قاد الحزب سمير جعجع، القائد العام السابق للتنظيم المسلح.

تم إنشاء المنظمة من قبل عائلة الجميل و كميل شمعون وقادة حزبيين آخرين خلال الحرب الأهلية اللبنانية. كانت في البداية عبارة عن تكتل من مختلف مليشيات الحزب اليميني، ووضعت تحت سيطرة مجلس يتألف من ممثلين مختلفين للأحزاب. وفرت كتائب تنظيم الكتائب الحصة الأكبر من المقاتلين وكان لـ الكتائب الحصة الأكبر في المجلس. على الرغم من تشكيلها الأصلي من ميليشيات حزبية، قبلت القوات اللبنانية مجندين جدد دون أي ولاء حزبي محدد.

قاتل التيار باعتباره المقاومة اللبنانية الرئيسية داخل الجبهة اللبنانية التي يهيمن عليها المسيحيون.[1]

خلال الحرب الأهلية، قاتلت القوات اللبنانية معارضي مختلفين في أوقات مختلفة: منظمة التحرير الفلسطينية، الحركة الوطنية اللبنانية، LNRF، الجيش السوري، الدروز - الحزب الاشتراكي الاشتراكي في الشوف، و الجيش اللبناني الموالي للجنرال عون.

في منتصف الثمانينيات، أدت الاحتكاكات السياسية داخل الجبهة اللبنانية إلى اتساع المسافة بين مقاتلي الكتائب وبقية القوات اللبنانية. في النهاية أصبحت القوات اللبنانية والكتائب قوتين منفصلتين داخل الجبهة اللبنانية.

بعد انتهاء الحرب الأهلية، أنشأ سمير جعجع حزب القوات اللبنانية. في عام 1994، بينما كان لبنان تحت الاحتلال السوري، تم حظر الحزب، وسجن جعجع، وقمعت الأجهزة اللبنانية في لبنان أنشطة مقاتليه. عادت القوات اللبنانية كقوة سياسية بعد ثورة الأرز في أوائل عام 2005، مما أدى إلى انسحاب القوات السورية من لبنان. بعد فترة وجيزة، أطلق سراح جعجع من السجن ولا يزال يقود الحزب حتى اليوم.[2][3][4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

القوات اللبنانية (المقاومة اللبنانية) (1976–1990)

النشأة

تم تنظيم [[الجبهة اللبنانية] بشكل غير رسمي في يناير 1976 بقيادة والد البشير بيار الجميل و كميل شمعون. بدأت كتنسيق بسيط أو قيادة مشتركة بين حزب الكتائب الذي يغلب عليه الطابع المسيحي حزب الكتائب/قوات تنظيم الكتائب (كردستان العراق)، فريق الكوماندوز (TTC)، أحرار/ ميليشيا النمور، التنظيم، لواء المردة و حزب التجديد اللبناني/حراس الأرز (GoC) وجناحيها العسكريين. كان السبب الرئيسي وراء تشكيل الجبهة اللبنانية هو تقوية الجانب المسيحي في مواجهة التحدي الذي قدمته الحركة الوطنية اللبنانية (الحركة الوطنية اللبنانية)، وهو تحالف شامل من الأحزاب اليسارية/الميليشيات المتحالفة مع منظمة التحرير الفلسطينية. (منظمة التحرير الفلسطينية) و فصائل حرب العصابات الجبهة الرافضة الفلسطينية.

كانت منطقة شرق بيروت المسيحية محاطة بمخيمات فلسطينية شديدة التحصين، حيث أصبحت عمليات الخطف والقنص ضد المدنيين اللبنانيين من الروتين اليومي. أصبحت بيروت الشرقية المسيحية محاصرة من قبل مخيمات منظمة التحرير الفلسطينية، مع نقص حاد في الغذاء والوقود. وقد عالجت قوى تنظيم الكتائب (أبرزها فرقة الحرس الثوري بقيادة بشير) والميليشيات المسيحية المتحالفة معها هذا الوضع الذي لا يطاق، حيث حاصرت المخيمات الفلسطينية المتضمنة في شرق بيروت المسيحية واحدة تلو الأخرى وأسقطتها. الأولى كانت في 18 يناير 1976 عندما تم غزو مخيم الكرنتينا شديد التحصين، بالقرب من مرفأ بيروت الاستراتيجي: قُتل حوالي 1000 من مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية والمدنيين.[5] وردت قوات منظمة التحرير الفلسطينية والصاعقة بالهجوم على بلدة مسيحية معزولة الدامور على بعد حوالي 20 ميلاً جنوب بيروت على الساحل، خلال مذبحة الدامور التي قُتل فيها ما يقدر بنحو 150 إلى 500 مدني مسيحي. وتم إرسال 5000 شخص للفرار شمالاً بالقوارب، حيث تم إغلاق جميع الطرق.[6][7]ورد الموارنة باقتحام أكبر وأقوى مخيم للاجئين الفلسطينيين تل الزعتر في نفس العام.[8]البشير، مع وحدات ميليشياته التابعة لـ KRF، حارب أيضاً منظمة التحرير الفلسطينية وميليشيات الحركة الوطنية في معركة الفنادق في وسط بيروت. كانت أهم معركة فاز بها الكتائب للسيطرة على منطقة الفنادق هي القتال على امتلاك فندق هوليداي إن، نظراً لموقعه الاستراتيجي المهم. قبل تلك المعركة، احتلت منظمة التحرير الفلسطينية فندق هوليداي إن.[9]

تم تشكيل القوات اللبنانية بعد فترة وجيزة باتفاق على أن يكون القائد العسكري المباشر من أعضاء الكتائب ونائب القائد من أعضاء أحرار.

قاد البشير قواته في "حرب المائة يوم" سيئة السمعة في لبنان عام 1978، والتي نجحت فيها القوات اللبنانية في مقاومة القصف السوري والهجوم على شرق بيروت لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يجبر اتفاق بوساطة عربية السوريين على إنهاء الحصار. استولى السوريون على الأبنية العالية مثل برج رزق الأشرفية وبرج المر باستخدام القناصة والأسلحة الثقيلة ضد المدنيين. مكث الجنود 90 يوماً. وقع اشتباك كبير آخر بالقرب من منطقة السوديكو في الأشرفية حيث قاتلت القوات اللبنانية بضراوة وأخرجت الجيش السوري من مبنى رزق..[10] في ذلك الوقت ، كانت إسرائيل الداعم الأساسي لميليشيا الجبهة اللبنانية.

في يوليو 1980، بعد أشهر من الاشتباكات بين المسيحيين بين النمور وميليشيا داني والكتائب، الذين كانوا الآن تحت القيادة الكاملة لـ بشير الجميل، أطلق الكتائب عملية في محاولة لوقف الاشتباكات داخل المناطق المسيحية، وتوحيد كل الميليشيات المسيحية تحت قيادة الجميل. أسفرت هذه العملية عن مذبحة لعشرات من أعضاء النمور في منتجع مارين بيتش في الصفرا، 25 كلم شمال بيروت. فسر صمت كميل شمعون على أنه قبول لسيطرة الجميل، لأنه شعر أن نمور النمور بقيادة ابنه خرجوا عن سيطرته.[بحاجة لمصدر]

في عام 1981 في زحلة في البقاع، أكبر بلدة مسيحية في الشرق، واجهت واحدة من أكبر المعارك - العسكرية والسياسية على حد سواء - بين القوات اللبنانية وقوات الاحتلال السوري. استطاعت القوات اللبنانية مواجهتهم رغم وجود فجوة كبيرة في القدرات العسكرية وتمكنت من عكس نتيجة معركة عام 1981. وكان هذا الانتصار بفضل شجاعة السكان و 92 جندياً من القوات اللبنانية (القوات الخاصة اللبنانية). : المغاوير) مرسل من بيروت. استخدمت قوات الاحتلال السوري جميع أنواع الأسلحة (المدفعية الثقيلة والدبابات والطائرات الحربية ...) ضد بلدة مسالمة، وقطعت كل أنواع الدعم التي قد تأتي من الجبل. بغض النظر عن سوء الأحوال الجوية والقصف الشديد، تم إرسال قوافل في الثلج إلى زحلة. لقي جنديان من القوات اللبنانية حتفهما على تلة بسبب سوء الأحوال الجوية، ووجدهما فيما بعد ممسكين ببعضهما ... حتى ماتا. أعطت معركة زحلة للقضية اللبنانية منظوراً جديداً في المجتمعات الدولية، وكان الانتصار عسكرياً ودبلوماسياً. لقد جعل قيادة الرئيس بشير الجميل أقوى بكثير بسبب قيادته ودوره المهم في هذه المعركة. بدأت المعركة في 2 نيسان 1981، وانتهت بوقف إطلاق النار وتم إرسال الشرطة اللبنانية إلى زحلة. عاد أبطال القوات اللبنانية البالغ عددهم 92 إلى بيروت في 1 يوليو 1981.[11]

في عهد الرئيس بشير الجميل (1976–1982)

كانت منطقة شرق بيروت المسيحية محاطة بمخيمات فلسطينية شديدة التحصين، حيث أصبحت عمليات الخطف والقنص ضد المدنيين اللبنانيين من الروتين اليومي. أصبحت بيروت الشرقية المسيحية محاصرة من قبل مخيمات منظمة التحرير الفلسطينية، مع نقص حاد في الغذاء والوقود. وقد عالجت قوى تنظيم الكتائب (أبرزها فرقة الحرس الثوري بقيادة بشير) والميليشيات المسيحية المتحالفة معها هذا الوضع الذي لا يطاق، حيث حاصرت المخيمات الفلسطينية المتضمنة في شرق بيروت المسيحية واحدة تلو الأخرى وأسقطتها. الأولى كانت في 18 يناير 1976 عندما تم غزو معسكر الكرنتينا شديد التحصين، الواقع بالقرب من ميناء بيروت الاستراتيجي: قُتل حوالي 1000 من مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية والمدنيين.[5] وردت قوات منظمة التحرير الفلسطينية والصاعقة بالهجوم على بلدة الدامور المسيحية المعزولة التي تبعد حوالي 20 ميلاً جنوب بيروت على الساحل، خلال مذبحة الدامور التي راح ضحيتها 1000 مدني مسيحي و 5000 فروا شمالاً عن طريق القوارب.[6] تم إغلاق الطرق. مع وحدات ميليشياته التابعة لـ KRF، قاتل أيضاً ضد منظمة التحرير الفلسطينية وميليشيات الحركة الوطنية في معركة الفنادق في وسط بيروت. [8]كانت المعركة الأكثر أهمية التي فازت بها الكتائب للسيطرة على منطقة الفنادق هي القتال على امتلاك فندق هوليداي إن، نظرًا لموقعه الاستراتيجي المهم. قبل تلك المعركة، احتلت منظمة التحرير الفلسطينية فندق هوليداي إن. في نهاية المطاف، انتهى الأمر بمنظمة التحرير الفلسطينية إلى احتلال هوليداي إن مرة أخرى، بينما تراجعت قوات الكتائب إلى فندق هيلتون المواجه لما عُرف باسم "حرب الفنادق"..[12]

تم تشكيل القوات اللبنانية بعد فترة وجيزة باتفاق على أن يكون القائد العسكري المباشر من أعضاء الكتائب ونائب القائد من أعضاء أحرار.

قاد البشير قواته في "حرب المائة يوم" سيئة السمعة في لبنان عام 1978، والتي نجحت فيها القوات اللبنانية في مقاومة القصف السوري والهجوم على شرق بيروت لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يجبر اتفاق بوساطة عربية السوريين على إنهاء الحصار. استولى السوريون على الأبنية العالية مثل برج رزق الأشرفية وبرج المر باستخدام القناصة والأسلحة الثقيلة ضد المدنيين. مكث الجنود 90 يوماً. ووقع اشتباك كبير آخر بالقرب من منطقة السوديكو في الأشرفية حيث قاتلت القوات اللبنانية بضراوة وأخرجت الجيش السوري من مبنى رزق. في ذلك الوقت، كانت إسرائيل الداعم الأساسي لميليشيا الجبهة اللبنانية.

في يوليو 1980، بعد أشهر من الاشتباكات بين المسيحيين بين النمور وميليشيا داني والكتائب، الذين كانوا الآن تحت القيادة الكاملة لـ بشير الجميل، أطلق الكتائب عملية في محاولة لوقف الاشتباكات داخل المناطق المسيحية، وتوحيد كل الميليشيات المسيحية تحت قيادة الجميل. أسفرت هذه العملية عن مذبحة لعشرات من أعضاء النمور في منتجع مارين بيتش في الصفرا ، 25 كلم شمال بيروت. فسر صمت كميل شمعون على أنه قبول لسيطرة الجميل. .[بحاجة لمصدر]

في عام 1981 في زحلة في البقاع، أكبر بلدة مسيحية في الشرق، واجهت واحدة من أكبر المعارك - العسكرية والسياسية على حد سواء - بين القوات اللبنانية وقوات الاحتلال السوري. استطاعت القوات اللبنانية مواجهتهم رغم وجود فجوة كبيرة في القدرات العسكرية وتمكنت من عكس نتيجة معركة عام 1981. وكان هذا الانتصار بفضل شجاعة السكان و 92 جنديًا من القوات اللبنانية (القوات الخاصة اللبنانية). : المغاوير) مرسل من بيروت. استخدمت قوات الاحتلال السوري جميع أنواع الأسلحة (المدفعية الثقيلة والدبابات والطائرات الحربية ...) ضد بلدة مسالمة، وقطعت كل أنواع الدعم التي قد تأتي من الجبل. بغض النظر عن سوء الأحوال الجوية والقصف الشديد، تم إرسال قوافل في الثلج إلى زحلة. ولقي جنديان من القوات اللبنانية مصرعهما على تلة بسبب سوء الأحوال الجوية ووجدهما فيما بعد ممسكين ببعضهما البعض. أعطت معركة زحلة للقضية اللبنانية منظوراً جديداً في المجتمعات الدولية ، وكان الانتصار عسكريًا ودبلوماسيًا. لقد جعل قيادة الرئيس بشير الجميل أقوى بكثير بسبب قيادته ودوره المهم في هذه المعركة. بدأت المعركة في 2 نيسان 1981 ، وانتهت بوقف إطلاق النار وتم إرسال الشرطة اللبنانية إلى زحلة. عاد أبطال القوات اللبنانية البالغ عددهم 92 إلى بيروت في 1 يوليو 1981.[11]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الغزو الإسرائيلي

في عام 1982، التقى بشير هاني الحسن (ممثل منظمة التحرير الفلسطينية) وأخبره أن إسرائيل ستدخل وتمحوهم. قال له البشير أن يغادر لبنان بسلام قبل فوات الأوان. غادر هاني ولم يرد بشير.[13]

غزت إسرائيل لبنان، بحجة أن تدخل كان ضروريًا لاقتلاع منظمة التحرير الفلسطينية حرب العصابات من الجزء الجنوبي من البلاد. وفي النهاية تحركت القوات الإسرائيلية باتجاه بيروت وفرضت حصارًا على المدينة بهدف إعادة تشكيل المشهد السياسي اللبناني وإجبار منظمة التحرير الفلسطينية على الخروج من لبنان. بحلول عام 1982 ، كانت إسرائيل هي المورد الرئيسي للقوات اللبنانية ، حيث قدمت لهم المساعدة في الأسلحة والملابس والتدريب.

قدر تحقيق إسرائيلي رسمي في أحداث بيروت أنه عند التعبئة الكاملة للكتائب كان لديها 5000 مقاتل منهم 2000 بدوام كامل..[14]

بعد طرد منظمة التحرير الفلسطينية من البلاد إلى تونس ، بموجب اتفاق تفاوضي، أصبح بشير الجميل أصغر رجل ينتخب على الإطلاق رئيس لبنان. انتخب من قبل مجلس النواب في آب. قاطع معظم أعضاء البرلمان المسلمين التصويت.

في 3 سبتمبر 1982، خلال الاجتماع، طالب بيغن بشير بتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل بمجرد توليه منصبه مقابل دعم إسرائيل السابق للقوات اللبنانية، كما أخبر بشير أن الجيش الإسرائيلي سيبقى في جنوب لبنان إذا حدث السلام. لم يتم التوقيع على المعاهدة مباشرة. غضب بشير من بيغن. انتهى الاجتماع بالغضب ولم يكن الطرفان سعداء ببعضهما البعض.

وبحسب ما ورد كان بيگن غاضبًا من البشير بسبب إنكاره العلني لدعم إسرائيل. ورفض البشير السلام الفوري بحجة أن الوقت مطلوب للتوصل إلى إجماع مع اللبنانيين المسلمين والدول العربية. نُقل عن بشير قوله لديڤد كمجي، المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، قبل أيام قليلة، "أرجوك قل لشعبك أن يتحلى بالصبر. أنا ملتزم بصنع السلام مع إسرائيل، وسأفعل ذلك. لكنني بحاجة إلى الوقت - تسعة أشهر، سنة كحد أقصى، أحتاج إلى إصلاح العلاقات مع الدول العربية، خاصة مع المملكة العربية السعودية، حتى يتمكن لبنان مرة أخرى من لعب دوره المركزي في اقتصاد الشرق الأوسط. "[15][16]

في محاولة لإصلاح العلاقات بين بشير وبيگن التقى آرييل شارون سرا ببشير في بكفيا. في هذا الاجتماع، اتفق الطرفان على أن الجيش الإسرائيلي سيتعاون بعد 48 ساعة مع الجيش اللبناني لإخراج الجيش السوري من لبنان. بعد ذلك، سيترك الجيش الإسرائيلي بسلام الأراضي اللبنانية. وفيما يتعلق بمفاوضات السلام، وافق شارون على منح بشير الوقت لإصلاح الخلافات الداخلية قبل التوقيع على المفاوضات. في اليوم التالي أصدر مكتب بيغن بيانا قال فيه إن القضايا التي تم الاتفاق عليها بين بشير وشارون قد تم قبولها.[17]

قبل تسعة أيام من توليه منصبه، في 14 (سبتمبر) 1982، قُتل بشير مع 25 آخرين في انفجار قنبلة في مقر الكتائب في الأشرفية. نفذ الهجوم حبيب الشرتوني، عضو في الحزب السوري القومي الاجتماعي (SSNP)، يعتقد الكثيرون أنه تصرف بناءً على تعليمات من الحكومة السورية في الرئيس حافظ الأسد.[18] في اليوم التالي، تحركت إسرائيل لاحتلال المدينة، مما سمح لأعضاء الكتائب تحت قيادة إيلي حبيقة بدخول الموقع المركزي صبرا ومخيم شاتيلا ؛ تلا ذلك مجزرة صبرا وشاتيلا، قتل فيها الكتائب ما بين 762 و 3500 (العدد متنازع عليه)، معظمهم الفلسطينيون و الشيعة اللبنانيون، تسبب في ضجة دولية كبيرة. يستشهد الكثيرون بالمذبحة على أنها انتقام لمقتل بشير الجميل والمذابح التي لا حصر لها التي ارتكبتها منظمة التحرير الفلسطينية ضد السكان المدنيين المسيحيين منذ عام 1975.

سنوات أمين الجميل (1982-1988)

بعد الغزو الإسرائيلي، استقرت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي في الشوف و عاليه من مليشيات الحزب، وعادت القوات اللبنانية إلى القرى التي احتلها الحزب الاشتراكي السلمي لمدة سبعة سنوات. لكن بعد فترة وجيزة، اندلعت اشتباكات بين القوات اللبنانية والميليشيات الدرزية التي سيطرت الآن على الأقضية. جاءت الميليشيات الدرزية الرئيسية من الحزب التقدمي الاشتراكي بقيادة وليد جنبلاط، بالتحالف مع الجيش السوري ومسلحين فلسطينيين. لأشهر، حارب الاثنان ما سيعرف لاحقًا باسم "حرب الجبل"، مما أدى إلى انتصار كبير لـ PSP. وفي الوقت نفسه، خاضت القوات اللبنانية أيضًا معارك ضد المليشيات الفلسطينية والدرزية والقوات السورية شرقي مدينة صيدا الجنوبية. وكانت النتيجة أيضًا انتصار الحزب التقدمي الاشتراكي وحي درزي الشوف المتجاور مع إمكانية الوصول إلى الموانئ البحرية اللبنانية. لاحقًا في عام 1984، انتصر الحزب الاشتراكي الاشتراكي في معارك حاسمة ضد الجيش اللبناني في منطقة الشهار في منطقة عاليه. ثم هاجم الحزب الاشتراكي السلمي مزيدًا من الهجمات على سوق الغرب، وهي قرية كانت تحت سيطرة الجيش اللبناني لواء المشاة الميكانيكي الثامن بقيادة العقيد آنذاك ميشال عون. تم دفع المهاجمين بشدة إلى الوراء حيث ساعد الأمريكيون عون بقصف PSP من أسطولهم البحري.

صراع داخلي على السلطة

وبعد وفاة البشير ، حل محله شقيقه أمين الجميل رئيساً ، وابن عمه فادي افرام قائداً للقوات اللبنانية. كانت العلاقة بين الاثنين فاترة ، وفي عام 1984 ، أدى الضغط من أمين إلى استبدال فريم بفؤاد أبو نادر.

في 12 مارس 1985 ، تمرد سمير جعجع وإيلي حبيقة وكريم بقرادوني ضد قيادة أبو نادر ، ظاهريًا لإعادة القوات اللبنانية إلى مسارها الأصلي. لكن سرعان ما انهارت العلاقة بين جعجع وحبيقة ، وبدأ حبيقة مفاوضات سرية مع السوريين. في 28 كانون الأول 1985 ، وقع على الاتفاقية الثلاثية ، ضد رغبات جعجع ومعظم الشخصيات المسيحية البارزة الأخرى. بزعم أن الاتفاق الثلاثي منح سوريا سلطة غير محدودة في لبنان ، حشد جعجع الفصائل داخل القوات اللبنانية وفي 15 كانون الثاني (يناير) 1986 ، هاجم مقر حبيقة في الكرنتينا. استسلم حبيقة وهرب أولاً إلى باريس ثم إلى دمشق في سوريا. ثم انتقل إلى زحلة مع عشرات من مقاتليه حيث استعد للهجوم على شرق بيروت. في 27 سبتمبر 1986 ، حاولت قوات حبيقة السيطرة على حي الأشرفية في بيروت لكن قيادة القوات اللبنانية في جعجع أعاقتها.

كانت محاولة حبيقة الفاشلة آخر حلقة من الصراعات الداخلية في شرق بيروت في عهد أمين الجميل. ونتيجة لذلك ، كانت القوات اللبنانية بقيادة جعجع هي القوة الوحيدة على الأرض. خلال عامين من السلام الهش ، أطلق جعجع حملة لإعادة تجهيز القوات اللبنانية وإعادة تنظيمها. كما أسس برنامج رعاية اجتماعية في المناطق التي يسيطر عليها حزب جعجع. كما قطعت القوات اللبنانية علاقاتها مع إسرائيل وشددت على العلاقات مع الدول العربية ، وخاصة العراق ، وكذلك السعودية والأردن ومصر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حرب القضاء (1988-1990)

تنافست حكومتان متنافستان من أجل الاعتراف بهما بعد خروج أمين الجميل من الرئاسة في سبتمبر 1988 ، إحداهما حكومة مسيحية بالأساس والأخرى حكومة من المسلمين واليساريين اللبنانيين. دعمت القوات اللبنانية في البداية الحكومة العسكرية المسيحية بقيادة العماد ميشال عون ، قائد الجيش اللبناني. لكن اشتباكات اندلعت بين القوات اللبنانية والجيش اللبناني الخاضع لسيطرة ميشال عون في 14 شباط 1989. وتوقفت هذه الاشتباكات ، وبعد اجتماع في بكركي سلمت القوات اللبنانية الموانئ الوطنية التي كانت تسيطر عليها إلى حكومة عون تحت الضغط. من الجيش الوطني اللبناني.

دعمت القوات اللبنانية في البداية "حرب التحرير" التي شنها عون على الجيش السوري ، لكنها وافقت بعد ذلك على اتفاق الطائف ، الذي وقعه النواب اللبنانيون في 24 أكتوبر 1989 في المملكة العربية السعودية وطالبوا بوقف فوري لإطلاق النار. كان اعتراض عون الأساسي على اتفاق الطائف هو غموضه فيما يتعلق بالانسحاب السوري من البلاد. ورفضها وتعهد بأنه "لن يوقع على البلاد". اندلع قتال عنيف في شرق بيروت بين القوات اللبنانية والجيش اللبناني بقيادة ميشال عون بعد أن بدأ الجيش اللبناني ، بأوامر من ميشال عون ، بإيقاف واعتقال عناصر من القوات اللبنانية.[19][20] أدت هذه الأحداث إلى "حرب الإبادة" في 31 كانون الثاني (يناير) 1990. واستمرت الحرب حتى هزيمة ونفي عون إلى فرنسا في أغسطس 1990. وخلال الحرب ، خطت القوات اللبنانية خطوات كبيرة وانتصارات بما في ذلك أسر العديد من الجيش. المعسكرات والثكنات والوحدات. [21]

Lebanese Forces Party (1990–present)

The Second Republic (1990–2005)

After Aoun surrendered on 13 October 1990 to the rival Syrian-backed President Hrawi, Geagea was offered ministerial posts in the new government. He refused several times, because he was opposed to Syrian interference in Lebanese affairs, and his relationship with the new government deteriorated. On 23 March 1994, the Lebanese government headed by Rafic Hariri ordered the dissolution of the Lebanese Forces.[22] On 21 April 1994, Geagea was arrested on charges of setting a bomb in the church in Zouk, of instigating acts of violence, and of committing assassinations during the Lebanese Civil War. Although he was acquitted of the first charge, Geagea was subsequently arrested and sentenced to life imprisonment on several different counts, including the assassination of former Prime Minister Rashid Karami in 1987. He was incarcerated in solitary confinement, with his access to the outside world severely restricted. Amnesty International criticized the conduct of the trials and demanded Geagea's release, and Geagea's supporters argued that the Syrian-controlled Lebanese government had used the alleged crimes as a pretext for jailing Geagea and banning an anti-Syrian party. Many members of the Lebanese Forces were arrested and brutally tortured in the period of 1993–1994. At least one died in Syrian custody and many others were severely injured.[23]

In 1998, a group of ex-military persons in the Lebanese Forces, was alleged to have conducted military operation against the Syrian military intelligence in Lebanon. The group was mainly formed of elites Lebanese Forces called SADEM,[24] On 19 June 1998, a failed operation revealed the identity of some persons of this group, one of which was a Lebanese Army Captain, Camille Yared.[25] Some other names published in the newspapers then were:[26]

  1. Nehme Ziede (SADEM[27] unit, deceased on 19 June 1998)
  2. Georges Dib (SADEM[27] unit, deceased on 19 June 1998)
  3. Fadi Chahoud (SADEM[27] unit, deceased in August 2000)
  4. Naamtallah Moussallem (SADEM[27] unit, managed to escape Lebanon, condemned to death, allegedly one of the resistance network organizers )
  5. Abdo Sawaya (SADEM[24] unit, managed to escape Lebanon, condemned to death, allegedly one of the resistance network organizers )

After the Cedar Revolution

The Lebanese Forces was an active participant in the Cedar Revolution of 2005, when popular protests and international pressure following the assassination of former Prime Minister Rafik al-Hariri combined to force Syria out of Lebanon. In the subsequent parliamentary election held in May and June, the Lebanese Forces formed part of the Rafik Hariri Martyr List, which also included the Future Movement, Popular Socialist Party, the reformed Phalange party, and other anti-Syrian political groups, as well as a brief tactical alliance with Amal and Hezbollah. The tactical alliance with Hizbollah and Amal would soon end; these majority parties and movements would subsequently form the anti-Syrian March 14 Alliance, which stood opposed to the March 8 Coalition backed by Hizbullah, Amal and the Free Patriotic Movement led by General Michel Aoun who had returned to Lebanon. The Lebanese Forces were able to win 6 out of the 8 MPs that were nominated throughout the various regions of the country. Nevertheless, the elections proved to be very significant because for the first time, supporters of the party were freely able to participate in the election process.

Following the party's new political gains, Samir Geagea was freed on 18 July 2005, after parliament decided to amend all the charges he formerly faced. Since Geagea's release from prison, the Lebanese Forces have been rebuilding much of their former image. Some of these works include reorganizing its members and their families, reopening political facilities, and reestablishing their main presence among the Christians of Lebanon. In addition to rebuilding their image, the Lebanese Forces have also been attempting to reclaim former privately funded facilities, which were seized by the Syrian backed government. Currently, the Lebanese Forces have also been striving to reclaim their rights to the Lebanese Broadcasting Corporation, which was initiated by the party in the mid-1980s.

Since the emancipation of the party's main leader, Samir Geagea, the party has gained new popularity among the Christian population throughout all of Lebanon. In addition, the Lebanese Forces have also been able to attain a great deal of popularity amongst the younger generation, as evidenced by the annual student elections in Lebanese colleges. The Lebanese Forces, along with their other 14 March allies, made additional gains in the elections geared towards the professional bodies of engineers, doctors, lawyers, and even teachers.

التمثيل السياسي الحالي

شغلت القوات اللبنانية 8 مقاعد من أصل 128 في مجلس النواب اللبناني بعد الانتخابات العامة لعام 2009 ، ومثلت في حكومة السنيورة التي تشكلت في يوليو 2005 من قبل وزير السياحة جوزيف سركيس ، ثم في حكومة السنيورة الثانية. تشكلت في يوليو 2008 من قبل وزير العدل ابراهيم النجار ووزير البيئة انطوان كرم. إنهم حزب مسيحي داخل كتلة 14 مارس، وهي حركة مناهضة لسوريا.

تسعى القوات اللبنانية وممثلوها السياسيون الرئيسيون إلى إعادة إرساء العديد من الحقوق المسيحية ، التي تم تقليصها بشكل كبير خلال الاحتلال السوري للبنان ، وتحديداً من عام 1990 إلى عام 2005. وتشمل بعض الأهداف الرئيسية الأخرى للقوة اللبنانية صياغة قانون انتخابي عادل ، والذي من شأنه أن يمكّن السكان المسيحيين من التمثيل العادل في الانتخابات المحلية والبرلمانية. كما شدد الحزب على فكرة إعادة التأكيد على الصلاحيات الممنوحة سابقاً للرئيس اللبناني قبل تقليصها في اتفاق الطائف.

النواب الحاليون

انظر ايضا

هوامش

  • Moustafa El-Assad, Blue Steel 2: M-3 Halftracks in South Lebanon, Blue Steel books, Sidon 2006.
  • Moustafa El-Assad, Blue Steel III: M-113 Carriers in South Lebanon, Blue Steel books, Sidon 2007.
  • Moustafa El-Assad, Blue Steel IV: M-50 Shermans and M-50 APCs in South Lebanon, Blue Steel books, Sidon 2007.
  • Moustafa El-Assad, Civil Wars Volume 1: The Gun Trucks, Blue Steel books, Sidon 2008. ISBN 978-9953012568
  • Samer Kassis, 30 Years of Military Vehicles in Lebanon, Beirut: Elite Group, 2003. ISBN 9953-0-0705-5
  • Samer Kassis, Véhicules Militaires au Liban/Military Vehicles in Lebanon 1975–1981, L’Echo des Cedres, Beirut 2011. ISBN 978-1-934293-06-5
  • Samuel M. Katz and Ron Volstad, Battleground Lebanon, Concord Publications, Hong Kong 1990. ISBN 962-361-003-3
  • Steven J. Zaloga, Tank battles of the Mid-East Wars (2): The wars of 1973 to the present, Concord Publications, Hong Kong 1998. ISBN 962-361-613-9
  • Steven J. Zaloga, ZSU-23-4 Shilka & Soviet Air Defense Gun Vehicles, Concord Publications, Hong Kong 1993. ISBN 962-361-039-4
  • Antoine Abraham, The Lebanon war, Greenwood Publishing Group 1996. ISBN 0275953890, 9780275953898.
  • Claire Hoy and Victor Ostrovsky, By Way of Deception: The Making and Unmaking of a Mossad Officer, St. Martin's Press, New York 1990. ISBN 0-9717595-0-2
  • Denise Ammoun, Histoire du Liban contemporain: Tome 2 1943–1990, Fayard, Paris 2005. ISBN 978-2213615219 (in French)
  • Edgar O'Ballance, Civil War in Lebanon, 1975–92, Palgrave Macmillan, 1998. ISBN 978-0312215934
  • Fawwaz Traboulsi, Identités et solidarités croisées dans les conflits du Liban contemporain; Chapitre 12: L'économie politique des milices: le phénomène mafieux, Thèse de Doctorat d'Histoire – 1993, Université de Paris VIII, 2007. (in French)
  • Hazem Saghieh, Ta’rib al-Kata’eb al-Lubnaniyya: al-Hizb, al-sulta, al-khawf, Beirut: Dar al-Jadid, 1991. (in Arabic).
  • Jonathan Randall, Going All the Way: Christian Warlords, Israeli Adventurers and the War in Lebanon, Vintage Books, New York 1984 (revised edition).
  • Robert Fisk, Pity the Nation: Lebanon at War, London: Oxford University Press, ISBN 0192801309 (3rd ed. 2001).
  • Samir Kassir, La Guerre du Liban: De la dissension nationale au conflit régional, Éditions Karthala/CERMOC, Paris 1994. (in French)
  • Samuel M. Katz, Lee E. Russel, and Ron Volstad, Armies in Lebanon 1982–84, Men-at-Arms series 165, Osprey Publishing, London 1985. ISBN 0-85045-602-9
  • Samuel M. Katz and Ron Volstad, Arab Armies of the Middle East Wars 2, Men-at-arms series 194, Osprey Publishing, London 1988. ISBN 0-85045-800-5
  • Matthew S. Gordon, The Gemayels (World Leaders Past & Present), Chelsea House Publishers, 1988. ISBN 1-55546-834-9

المصادر

  1. ^ "1978: Israeli troops leave southern Lebanon". BBC. 13 June 1978. Retrieved 17 January 2008.
  2. ^ "Leaks reveal Geagea pleaded with Saudi Arabia for money to finance bankrupt party – News , Lebanon News – THE DAILY STAR". The Daily Star. Lebanon.
  3. ^ Hubbard, Ben (20 June 2015). "Cables Released by WikiLeaks Reveal Saudis' Checkbook Diplomacy". The New York Times.
  4. ^ Dagher, Ramez (20 June 2015). "Lebanon's Saudi Cables – Part II: The Diplomatic Proof That Saudi Arabia Funded The Lebanese Forces".
  5. ^ أ ب Harris (p. 162) notes "the massacre of 1,500 Palestinians, Shi'is, and others in Karantina and Maslakh, and the revenge killings of hundreds of Christians in Damur"
  6. ^ أ ب "Historical Fact: The Massacre and Destruction of Damour". Lebanese Forces. Archived from the original on 9 June 2012. Retrieved 28 May 2012.
  7. ^ Randal, Jonathan (1983) ‘'The Tragedy of Lebanon. Christian Warlords, Israeli Adventurers and American Bunglers'’ Chatto & Windus. ISBN 0-7011-2755-4 p.90
  8. ^ أ ب "Tel El Zaatar 1976 'Tal el zaatar' ' Tel al zaatar '". Liberty05.com. Retrieved 28 May 2012.
  9. ^ "LEBANON: Beirut's Agony Under the Guns of March". Time. 5 April 1976. Archived from the original on 3 January 2010.
  10. ^ [1] Archived 27 June 2014 at the Wayback Machine.
  11. ^ أ ب "Historical Fact: The Battle of Zahle – 1981". Lebanese Forces. Archived from the original on 26 June 2012. Retrieved 28 May 2012.
  12. ^ "LEBANON: Beirut's Agony Under the Guns of March". Time. 5 April 1976. Archived from the original on 3 January 2010.
  13. ^ قصة الموارنة في الحرب – جوزيف أبو خليل
  14. ^ Kahan, Yitzhak, Barak, Aharon, Efrat, Yona (1983) The Commission of Inquiry into events at the refugee camps in Beirut 1983 FINAL REPORT (Authorized translation) p.108 has "This report was signed on 7 February 1982." p7
  15. ^ President Reagan and the World by Eric J. Schmertz, Natalie Datlof, Alexej Ugrinsky, Hofstra University
  16. ^ Special to the New York Times (4 September 1982). "Begin Said to Meet in Secret With Beirut's President-Elect". The New York Times. "Begin Said to Meet in Secret With Beirut's President-Elect"
  17. ^ أسرار الحرب في لبنان
  18. ^ "Phalangists Identify Bomber of Gemayel As Lebanese Leftist". The New York Times. 3 October 1982. Retrieved 7 May 2010.
  19. ^ Lebanese Forces (27 February 2012). "2elgha2 War (Samir Geagea)" – via YouTube.
  20. ^ Michael Johnson, All honorable men: the social origins of war in Lebanon (I. B. Tauris, 23 November 2002), p.148, ISBN 1-86064-715-4
  21. ^ VcodersMedia (28 December 2007). "Lebanese Army Attacked by Lebanese Forces(AMCHIT)" – via YouTube.
  22. ^ Lebanon Detains Christian in Church Blast. The New York Times, 24 March 1994. Retrieved 13 February 2008.
  23. ^ UN Commission on Human Rights – Torture – Special Rapporteur's Report. United Nations Economic and Social Council, 12 January 1995. Retrieved 6 March 2008.
  24. ^ أ ب SADEM UNIT, Lebanese Forces Video at YouTube
  25. ^ "Lebanon". U.S. Department of State.
  26. ^ "Cyber cafe terrorists arrested – News, Lebanon News – THE DAILY STAR". The Daily Star. Lebanon.
  27. ^ أ ب ت ث SADEM UNIT, Lebanese Forces Video at YouTube

وصلات خارجية