فاشية

(تم التحويل من الفاشية)

الفاشية fascism (تـُنطـَق /ˈfæʃɪzəm/)، هو أيديولوجية سياسية وطنية سلطوية راديكالية.[1][2] نشأت بإيطاليا فمن الوجهة السياسية يقابل النظام الديمقراطي ومن الوجهة الاقتصادية يقوم على نظام النقابات وعلى تدخل الدولة في كل مظاهر النشاط الاقتصادي.[3]

يدعو الفاشيون إلى تأسيس الدولة الشمولية ذات الحزب الواحد والتي تتطلب التعبئة العامة للدولة عن طريق التلقين، التعليم، التربية البدنية، وسياسة العائلة وتشمل تحسين النسل.[4] ويطالب الفاشيون بتطهير القوات، الأفكار، والأنظمة المسببة للتدهور والانحطاط and produce their nation's rebirth based on commitment to the national community based on الوحدة العضوية حيث يرتبط الأفراد suprapersonal connections of سلف، الثقافة، والدم.[5] ويعتقد الفاشيون أن الدولة بحاجة إلى القيادة القوية، والهوية الجماعية الفردية، والإرادة والقدرة على فرض العنف واشعال الحرب بهدف الحفاظ على قوة الدولة.[6] وتعمل الحكومات الفاشية على حظر وقمع المعارضة داخل الدولة. [7]

ويروج الفاشيون إلى العنف والحرب كأدوات لتحقيق التجدد الوطني، الروحي، والحيوي.[8] ويرى الفاشيون الصراع على أنه حقيقة الحياة المسئولة عن تقدم البشرية جمعاء.[9] يشيد الفاشيون بالسياسة العسكرية لتحقيق التحول الايجابي للمجتمع، وتوفير التجديد الروحي، التعليم، غرس الرغبة في هيمنة people's character وخلق المصادقة الوطنية عن طريق الخدمات العسكرية.[10] وعادة ما يستخدم الفاشيون المنظمات الشبه عسكرية لتنفيذ الهجمات العنيفة على المعارضين السياسيين، الأشخاص المعارضين لسياستهم، أو الاطاحة بنظامهم السياسي.[11]

الفاشية هي معادون للاسلطوية، الشيوعية، المحافظة، الفكر الديمقراطي، الفردية، الليبرالية، البرلمانية، البرجوازية، والبروليتاريا.[12] It entails a distinctive type of anti-capitalism and is typically, with a few exceptions, anti-clerical.[13][14] وترفض الفاشية مفاهيم مثل المساواتية، المادية والعقلانية لصالح العمل، الانضباط، المرتبية، الحيوية والإرادة.[15] في الاقتصاد، يعارض الفاشيون الليبرالية (كحركة برجوازية) والماركسية (كحركة بروليتارية) لكونها حركات اقتصادية خالصة تقوم على أساس طبقي.[16] يقدم الفاشيون أيديولجيتهم على أنها حركة اقتصادية بين الطبقات تعزز حل النزاع الطبقي الاقتصادي لتأمين التضامن الوطني.[17] يدعم الفاشيون النظام الاقتصادي الوطني المنظم متعدد الطبقات.[18] يدعم الاقتصاد الفاشي وجود الملكية الخاصة، اقتصاد السوق، واستخدام دافع الربح.[19]

تأسست الفاشية على يد النقابيون الوطنيون أثناء الحرب العالمية الأولى الذين جمعوا بين الرؤى السياسية اليسارية واليمينية، لكنها انجذبت إلى اليمينة في أوائل العشرينيات.[20][21] ويعتبر غالبية العلماء أن الشيوعية تتبنى سياسة أقصى اليمين،[22][23][24][25] بينما يدعي آخرون أن الشيوعية هي شكل متطرف من أيديولجية الوسط.[26]


فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة المصطلح

اصطلاح الفاشية مشتق من الكلمة الإيطالية fasces، وهي تعني حزمة من الصولجانات كانت تُحمَل أمام الحكام في روما القديمة دليلاً على سلطاتهم. وفي تسعينيات القرن التاسع عشر بدأت كلمة فاشيا "fascia" تستخدم في إيطاليا لتشير إلى جماعة أو رابطة سياسية عادة ما تتكون من اشتراكيين ثوريين.وكان توظيف موسوليني لوصف الجماعة البرلمانية المسلحة التي شكّلها في أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها أول موسوليني في زيه الفاشي مؤشرا على أن اصطلاح "fascisma" قد حظي بمعان أيديولوجية واضحة، وعلى الرغم من ذلك فعادة ما يفتقر توظيف اصطلاحي "الفاشية" "fascism" و"الفاشي" "fascist" إلى الدقة، فكثيرًا ما تستخدم كاصطلاحات تهدف إلى الإساءة السياسية للخصوم السياسيين والاتهام لهم بالدكتاتورية ومعاداة الديمقراطية.هيثم الكيلاني. "الفاشية". الموسوعة العربية. 

وعلى سبيل المثال أصبح الفاشي والديكتاتور لفظين يطلقان بشكل متبادل على كل مَن يتبنى أو يعبر عن آراء منافية أو مخالفة للمنظومة القيمية للأيدلوجية الليبرالية أو مؤسساتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والحق أنه لا يجب مساواة الفاشية بأساليب القمع الخالص؛ فقد ساهم نطاق معين من النظريات والقيم في رواج الفكر الفاشي، كما أن الأنظمة الفاشية التي ظهرت في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين قدمت صيغًا من الحكم والإدارة السياسية التعاضدية التي يجب دراستها بمعزل عن الطبيعة السلطوية للأنظمة الفاشية؛ نظرًا لأهميتها التعاضدية في نظريات الإدارة السياسية.


تعريفات

المقالة الرئيسية: تعريفات الفاشية

الفاشية هي مفهوم سياسي يعّبر عن نظام ديكتاتوري. ويتجسد في شكل من أشكال أنظمة الحكم التي يرأسها دكتاتور يسيطر على مختلف الأنشطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها للمجتمع سيطرة تامة.

والفاشية شبيهة بالشيوعية، من حيث امتلاكها أو إشرافها على جميع الموارد العامة. ولكنها - بخلاف الشيوعية - تبيح للصناعة أن تبقى ملكية خاصة ولكن تحت سيطرة الحكومة. وتشمل الفاشية التطرف الوطني والسياسات النازعة للروح العسكرية، والفرد، والتوسع والعنصرية.

موقفها السياسي

تحظر الفاشية، بعد استلامها الحكم في بلد ما، الإضراب والتظاهر. وتقيد الحريات الشخصية، وخاصة السفر إلى بلاد أخرى. وتهيمن على أجهزة الإعلام، وتروج سياساتها، وتراقب المطبوعات، وتقمع الآراء المناوئة لها، وتمنع تشكيل الأحزاب، وتعلي شأن عرق معين، في حين أن الحزب ينظر إلى غير ذلك العرق نظرة التفوق.هيثم الكيلاني. "الفاشية". الموسوعة العربية. 

يأتي الفاشيون إلى السلطة ـ في أغلب الحالات ـ على إثر حدوث انهيار اقتصادي بالبلاد أو هزيمة عسكرية أو كارثة أخرى. ويكسب الحزب الفاشي تأييدًا شعبيًا لما يبذله من وعود بأنه سينعش الاقتصاد، وسيسترد كرامة البلاد. وقد يستغل الفاشيون خوف هذه الشعوب من الشيوعية أو الأقليات. ونتيجة لذلك قد يستحوذ الفاشيون على السلطة عن طريق انتخابات سلمية أو عن طريق القوة.

بعد أن يستولي الحزب الفاشي على السلطة، يتسلم أعضاؤه الوظائف التنفيذية والقضائية والتشريعية في الحكومة. وفي أغلب الحالات يتولى رئاسة الحكومة شخص واحد ـ وغالبًا مايكون ذا نزعة استبدادية وجاذبية لدى الجماهير. وأحياناً، تتولى قيادة الحكومة هيئة من أعضاء الحزب. ولايسمح الفاشيون بقيام حزب آخر أو معارضة لسياستهم."الفاشية". الموسوعة المعرفية الشاملة. 

يؤدي شغف الفاشيين بتمجيد الوطنية إلى ازدياد الروح العسكرية. وقد يجنحون، عندما تزداد القوات المسلحة قوة، إلى غزو بلاد أخرى واحتلالها.

الفاشية كلقب

المقالة الرئيسية: فاشي (لقب)

استخدامها مع وضد الشيوعية

ملصق حزب العمال الاشتراكي الشيوعي البرتغالي في السبعينيات، في ذكرى مقتل أحد أعضاء الحزب. ويقول الشعار المكتوب "لا فاشية ولا فاشية اجتماعي. بل حكومة شعبية".

الأسباب التاريخية والتطور

تتصل كلمة الفاشية بما كان في عهد الامبراطورية الرومانية القديمة من رموز منها «الحزيمة الرومانية». لذلك كان منبعها التاريخي من روما، حيث أعاد بنيتو موسوليني[ر] إحياء الفاشية في العام 1919م، بالرغم من أن بداية الفاشية قد تعود إلى عهد نابليون بونابرت الأول (1769-1821م) الذي أوحى للفاشيين كثيراً من أساليب الحكم الدكتاتوري المطلق.

أسس الفاشية في القرن العشرين بينيتو موسوليني (1883-1945م)، فاغتنم الحالة الاقتصادية السيئة التي أدت إليها الحرب العالمية الأولى، فوعد الشعب الإيطالي بالرفاهية واستعادة أمجاد روما القديمة. وبعد أن أسس الحزب الفاشي زحف على روما، بعد أن كسب مساندة كثير من ملاك الأراضي وأصحاب الأعمال، والعسكريين وأناس الطبقة الوسطى، في العام 1924م، وأرغم ملك إيطاليا فكتور إيمانويل الثالث على دعوة موسوليني إلى رئاسة الحكومة. فحظر موسوليني جميع الأحزاب السياسية باستثناء حزبه الفاشي وسيطر على الصناعات والصحف والشرطة والمدارس والجيش. وفي العام 1940م قاد موسوليني إيطاليا إلى الحرب العالمية الثانية، ثم أعدم في العام 1945م.

وكان موسوليني، في إطار استعادة أمجاد الامبراطورية الرومانية القديمة، قد غزا ليبيا والحبشة، وألبس حزبه القمصان السود، فعرفوا بها.

تتصل كلمة فاشية في الأصل برموز السلطة الرومانية القديمة المسماة الحزيمة الرومانية.انظر: الحزيمة الرومانية. واستحدث بنيتو موسوليني المصطلح عام 1919م، لكن الفاشية نفسها أقدم بكثير من اسمها.

الأصول الأيدلوجية

المبادئ الأساسية

القومية

السياسية الخارجية

التسلط

الدارونية الاجتماعية

التدخل الاجتماعي

الحرية الشخصية مقيدة تقييدًا شديدًا في ظل الحكومة الفاشية، فعلى سبيل المثال، تقيد الحكومة السفر إلى البلاد الأخرى، وتحد من أي اتصال بشعوبها، وتهيمن على الصحف ووسائل الاتصال الأخرى في بلدها، وتبث الدعاية للترويج لسياساتها، وتمارس رقابة صارمة على المطبوعات لقمع الآراء المناوئة لها. ويفرض على كل الأطفال الالتحاق بمنظمات الشباب، حيث يتدربون على المسيرات ويتعلمون المفاهيم الفاشية. وتسحق الشرطة السرية أية مقاومة. وقد تؤدي المعارضة إلى السجن والتعذيب والموت.

يعتبر الفاشيون كل الشعوب الأخرى أدنى من قوميتهم التي ينتمون إليها، لذلك قد تضطهد الحكومة الفاشية أو تقتل حتى الغجر أو من ينتمون إلى أقليات أخرى.

التلقين

الإجهاض، تحسين النسل، والقتل الرحيم

الثقافة، النوع، والجنسانية

السياسات الاقتصادية

للمزيد من المعلومات: اقتصاد الفاشية

تشجع الفاشية النشاط الاقتصادي الخاص ما دام يخدم أهداف الحزب الحاكم، بيد أن الفاشية تسيطر سيطرة تامة على الصناعة لتتأكد من أنها تنتج ما تحتاجه البلاد، في حين أنها تفرض رسوماً على الواردات، ذلك أنها لا تريد الاعتماد على بلاد أخرى في المنتجات الحيوية كالنفط والفولاذ.

وتحظر الحكومة أيضًا الإضرابات؛ حتى لا يضطرب الإنتاج. وتحرم الفاشية النقابات العمالية وتستعيض عنها بشبكة من المنظمات في الصناعات الكبرى. ويطلق على هذه المنظمات التي تتكون من العمال وأصحاب الأعمال، اسم المؤسسات. لكنها تختلف عن تلك التي تنشأ في بلاد أخرى.

يفترض في المؤسسات الفاشية أن تمثل العمال وأصحاب العمل معًا. وفي حقيقة الأمر فإن هذه المؤسسات تخضع لسيطرة الحكومة، وعن طريقها تحدد الحكومة الأجور، وساعات العمل، وأغراض الإنتاج. لهذا السبب يسمى البلد الفاشي أحياناً دولة.

النقابة الوطنية، الاشتراكية والنقابية

التخطيط الاقتصادي

الرفاه الاجتماعي

العنصرية والتعصب

علاقاتها بالدين

الاختلافات الفرعية

اوروپا

الفاشية الايطالية

المقالة الرئيسية: فاشية ايطالية
بنيتو موسوليني

كانت إيطاليا منحازة إلى الجانب المنتصر حينما وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها عام 1918م. بيد أن الحرب أودت بالبلاد إلى حالة اقتصادية متردية. بالإضافة إلى ذلك، أسفرت معاهدات السلام عن منح إيطاليا أراضي أقل بكثير مما كانت تتوقع. فوعد حزب بنيتو موسوليني الفاشي بأن يجلب الرفاهية، ويسترد المجد الذي جمعت إيطاليا أطرافه في عهد الإمبراطورية الرومانية. وكسب موسوليني مساندة كثير من ملاك الأراضي، وكبار أصحاب الأعمال، والعسكريين ودوائر الطبقة الوسطى. وبحلول عام 1922م، قوي ساعد الفاشيين وزحف موسوليني مع أتباعه على روما عام 1924م وأرغموا ملك إيطاليا على تعيين موسوليني رئيسًا للوزراء. وسرعان ما بدأ موسوليني، الذي بات يعرف باسم القائد ـ الدوتشي ـ في إرساء قواعد الدكتاتورية فحظر كل الأحزاب السياسية باستثناء الحزب الفاشي، وسيطر على الصناعات والصحف والشرطة والمدارس. وفي عام 1940م، قاد موسوليني إيطاليا إلى الحرب العالمية الثانية بجانب ألمانيا النازية. ثم ما لبثت إيطاليا أن استسلمت للحلفاء.

النازية (ألمانيا)

المقالة الرئيسية: نازية
علم ألمانيا الحزب النازي
أدولف هتلر، زعيم النازية الألمانية.

ظهر في ألمانيا نظام فاشي آخر، في إثر هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى، وانهيار اقتصادها في عشرينيات القرن العشرين، بسبب العقوبات وخسائر الحرب وضياع كثير من أراضي الامبراطورية الألمانية. وبحلول العام 1933 أضحى الحزب الألماني الوطني الاشتراكي أقوى حزب في ألمانيا، فاستدعي زعيمه أدولف هتلر إلى منصب المستشار (رئيس الوزراء)، فحول هذا ألمانيا إلى دولة فاشية، وقضى على أي معارضة له.

نادى هتلر - وكان يلقب بالقائد - بأن الشعب الألماني، الآري، متفوق على غيره من الشعوب. وعبّر عن آرائه وعنصريته هذه بكتابه «كفاحي». وقتل حزبه النازي أعداداً كبيرة من الأقليات العرقية.

أعلن هتلر - ثم انضم إليه موسوليني واليابان - الحرب العالمية الثانية في العام 1939م، بعد أن ضم إلى ألمانيا منطقة السوديت. ثم اجتاحت قواته معظم البلدان الأوربية. وتقدمت في أعماق الاتحاد السوڤيتي السابق، لكنها ارتدت مندحرة فيما بعد. وكان مسار الحرب العالمية الثانية قد تبدل لمصلحة الحلفاء الذين هزموا ألمانيا واقتسموها. وهكذا هزمت ألمانيا العام 1945 وسقطت الحكومة النازية.

اليابان

ظهرت في اليابان في ثلاثينيات القرن العشرين مجموعة فاشية هدفت إلى توسيع حدود اليابان لتؤلف امبراطورية لها في جنوب شرقي آسيا، ثم هزمت هذه المجموعة ومعها اليابان في الحرب العالمية الثانية، بعد انهزام ألمانيا، ثم بعد إلقاء أول قنبلتين ذريتين أمريكيتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي في شهر آب 1945م.

فاشية سگد (المجر)

في المجر حصل حزب فاشي يسمى أروكروس على تأييد واسع في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين الميلادي.

الحرس الحديدي (رومانيا)

المقالة الرئيسية: الحرس الحديدي
رمز العلم الحديدي
علم الكتائب الإسبانية لجمعيات الهجوم الوطني النقابي (فالانگيست).

خلال نفس الفترة ظهرت حركة فاشية باسم الحرس الحديدي، كأقوى حزب سياسي في رومانيا.

التزمتية (البرازيل)

المقالة الرئيسية: التزمتية البرازيلية
علم المتزمتين


كاي-تسو پاي (الصين)

تشيانگ كاي-شك يستقبل الدبلوماسيون النازيون أثناء رئاسته جمهورية الصين-نانجينگ في عام 1941.


علم جمهورية الصين-نانجينگ تحت حكم كاي-تسو پاي.

الأرجنتين

في الأرجنتين أسس خوان بيرون دكتاتورية في العام 1946م. وحينما ثار الشعب الأرجنتيني على هذا النظام الدكتاتوري استقال بيرون، ثم عاد إلى الحكم في العام 1973 حتى وفاته. وفي إسبانيا أسس فرانسيسكو فرانكو «الكتائب الإسبانية»، وساعده هتلر وموسوليني، وحكم إسبانيا من العام 1939 حتى وفاته 1975م. وينظر إلى حكم فرانكو على أنه فاشي، وإن خلا حكمه من بعض السمات الفاشية الجوهرية.

شبه فاشية

هناك بعض الحركات والأحزاب في العديد من الدول النامية تتبنى بعض الخصائص والسمات الفاشية في أفكارها وأساليب عملها.

جبهة الوطن (النمسا)

المقالة الرئيسية: فاشية نمساوية
علم جبهة الوطن، النمسا.


إسبانيا تحت سيطرة فرانكو

المقالة الرئيسية: إسبانيا الفاشية

وفي أثناء الحرب الأهلية الأسبانية (1936- 1939م) انحازت مجموعة فاشية باسم الكتائب الأسبانية إلى القوى الثورية التي كان يقودها فرانسيسكو فرانكو.

وكسبت قوات فرانكو الحرب، فحكم أسبانيا حكمًا استبداديًا من 1939م حتى وفاته عام 1975م. ويعتبر كثير من الناس أن حكم فرانكو كان فاشيًا. ومهما يكن، فإن أغلبية المؤرخين والمفكرين السياسيين يرون أن حكومة فرانكو، خلت من سمات فاشية جوهرية.

إستادو نوڤو (البرتغال)

المقالة الرئيسية: إستادو نوڤو (البرتغال)
أنطونيو ده اوليڤيرا سلازار، رئيس وزراء البرتغال من 1932 حتى 1968.

نظام مـِتاكساس الرابع من أغسطس (اليونان)

شبيبة منظمة الشبان الوطنيين اليونانيين EON يؤدون التحية في حضور يوانيس متاكساس[27]
المقالة الرئيسية: نظام الرابع من أغسطس



منظمة مساعدة الحكم الامبراطوري (اليابان)

المقالة الرئيسية: تاي‌سـِيْ ياكوسان‌كاي


الشرق الأوسط

بعثية

نقد

المصادر

الهوامش

  1. ^ Turner, Henry Ashby. Reappraisals of Fascism. New Viewpoints, 1975. p. 162. States fascism's "goals of radical and authoritarian nationalism".
  2. ^ Larsen, Stein Ugelvik; Hagtvet, Bernt; Myklebust, Jan Petter. Who were the Fascists Fascists: social roots of European Fascism. p. 424."organized form of integrative radical nationalist authoritarianism"
  3. ^ لسان العرب المحيط، العلامة ابن منظور، المصطلحات العلمية والفنية
  4. ^ Cyprian Blamires. World fascism: a historical encyclopedia, Volume 1. Santa Barbara, California, USA: ABC-CLIO, Inc., 2006. p. 670.
  5. ^ Cyprian Blamires. World fascism: a historical encyclopedia, Volume 1. Santa Barbara, California, USA: ABC-CLIO, Inc., 2006. Pp. 140-141.
  6. ^ Grčić, Joseph. Ethics and political theory. Lanham, Maryland, USA: University of America, Inc, 2000. p. 120
  7. ^ Kent, Allen; Lancour, Harold; Nasri, William Z. Encyclopedia of Library and Information Science: Volume 62 – Supplement 25 – Automated Discourse Generation to the User-Centered Revolution: 1970–1995. CRC Press, 1998. ISBN 9780824720629. p. 69.
  8. ^ Griffin, Roger (ed.); Feldman, Matthew (ed.). Fascism: Fascism and culture. London, UK; New York, USA: Routledge, 2004. p. 185.
  9. ^ Hawkins, Mike. Social Darwinism in European and American Thought, 1860–1945: Nature as Model and Nature as Threat. Cambridge: Cambridge University Press, 1997. p. 285.
  10. ^ Kallis, Aristotle. Fascist Ideology: Territory and Expansionism in Italy and Germany, 1922-1945. New York, USA: Routledge, 2000. Pp. 39-40.
  11. ^ Cyprian Blamires. World fascism: a historical encyclopedia, Volume 1. Santa Barbara, California, USA: ABC-CLIO, Inc., 2006. Pp. 507.
  12. ^ Walter Laqueur. Fascism - a reader's guide: analyses, interpretations, bibliography. Berkeley and Los Angeles, California, USA: University of California Press, 1976. pp. 16-17.
  13. ^ Walter Laqueur. Fascism - a reader's guide: analyses, interpretations, bibliography. Berkeley and Los Angeles, California, USA: University of California Press, 1976. p. 16.
  14. ^ Payne, Stanley, A History of Fascism: 1914–45, pp. 490, 518, 1995 University of Wisconsin Press, ISBN 299148742
  15. ^ Frank Bealey, Allan G. Johnson. The Blackwell dictionary of political science: a user's guide to its terms. 2nd edition. Malden, Massachusetts, USA: Blackwell Publishers, 2000. p. 129.
  16. ^ Walter Laqueur, Walter. Fascism: A Readers' Guide : Analysis, Interpretations, Bibliography. Berkeley and Los Angeles, California, USA: University of California Press, 1976 (first edition, 1978 (paperback edition). p. 338.
  17. ^ Griffin, Roger. The Nature of Fascism. New York, New York, USA: St. Martins Press, 1991. pp. 222–223.
  18. ^ Stanley G. Payne. Fascism: Comparison and Definition. Madison, Wisconson, USA: University of Wisconsin Press, 1980. p. 7.
  19. ^ Zeev Sternhell, Mario Sznajder, Maia Ashéri. The birth of fascist ideology: from cultural rebellion to political revolution. Princeton University Press, 1994. p. 162.
  20. ^ Zeev Sternhell, Mario Sznajder, Maia Ashéri. The birth of fascist ideology: from cultural rebellion to political revolution. Princeton University Press, 1994. p. 161.
  21. ^ Cristogianni Borsella, Adolph Caso. Fascist Italy: A Concise Historical Narrative. Wellesley, Massachusetts, USA: Branden Books, 2007. p. 76
  22. ^ Lyons, Matthew N. "What is Fascism? Some General Ideological Features". PublicEye.org. Political Research Associates. Retrieved 2009-10-27. 
  23. ^ Griffin, Roger: "The Palingenetic Core of Fascism", Che cos'è il fascismo? Interpretazioni e prospettive di ricerche, Ideazione editrice, Rome, 2003 AH.Brookes.ac.uk
  24. ^ Stackleberg, Rodney Hitler's Germany, Routeledge, 1999, p. 3
  25. ^ Eatwell, Roger: "A 'Spectral-Syncretic Approach to Fascism', The Fascism Reader, Routledge, 2003 pp 71–80 Books.google.com
  26. ^ Lipset, Seymour: "Fascism as Extremism of the Middle Class", The Political Man, Johns Hopkins University Press, 1959 pp. 127–179
  27. ^ Metaxas Jugend – A picture album of the Greek Fascist Youth EON (2009), p.11

مراجع أولية

مراجع ثانوية

وصلات خارجية