العلاقات التركية السورية

العلاقات التركية السورية
Map indicating locations of Turkey and Syria

تركيا

سوريا

العلاقات التركية السورية، هي العلاقات الثنائية بين تركيا وسوريا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية تاريخية

عندما سقطت دمشق من يد الدولة العثمانية فإن هذا كان ايذاناً بإنتهاء عهد إسطنبول، وهو أمر لم يتأخر أكثر من أربعة أسابيع عندما تم توقيع استسلام القوات العثمانية في جزيرة مودروس في 30 أكتوبر 1918 وماأعقب هذا من احتلال الحلفاء لبلاد الأناضول وحتى لإسطنبول، تماماً كما كان سقوط بلاد الشام بيد السلطان سليم الأول بعد معركة مرج دابق عام 1516 بداية لتحول الدولة العثمانية إلى امبراطورية مشرقية ممتدة من بغداد إلى الجزائر ومن حلب إلى عدن، الشيء الذي ينطبق على امبراطورية الإسكندر المقدوني(331 قبل الميلاد) والرومان (64 قبل الميلاد) والدولة الاسلامية إثر معركة اليرموك (636 ميلادية). وعملياً، وحتى بعد توجه مصطفى كمال أتاتورك إلى طي صفحة الماضي العثماني، منذ قيادته لحرب التحرير التركية(1919-1923) ضد احتلال الحلفاء، فإن هذا لم يثنه عن محاولات ضم المنطقة الممتدة على خط الإسكندرون-حلب-الجزيرة-الموصل في البداية، وقبل عقد اتفاقية أنقرة بين الفرنسيين والأتراك (20 أكتوبر 1921)، فإنه استولى على كل ما كان تابعاً لولاية حلب (أورفة - عنتاب - كلس) وكانت قد أكدته معاهدة سيڤر (10 أغسطس 1920) ضمن أراضي الإنتداب الفرنسي، وهي المعاهدة المرفوضة وغير الموقعة من قبل الأتراك، لذلك كان ما تنازل عنه الفرنسيون من أراضي سورية، في تلك الاتفاقية ذات الطابع الأقرب للهدنة العسكرية ثم سياسياً عبر معاهدة لوزان (24 يوليو 1923)، مخالفاً للمادة 22 من ميثاق عصبة الأمم الذي ينص على أن"سلطة الإنتداب تتنازل عن حق السلخ أوالضم بالنسبة للأراضي المنتدبة".


ضم لواء الإسكندرونة

مظاهرات في دمشق قامت بها سيدات دمشق ضد فصل سنجق الإسكندرونة في 1938 ليصبح جمهورية هاتاي (ثم انضمامه إلى تركيا بإسم محافظة هاتاي في 1939). إحدى اللافتات تقول: "دماؤنا فداء اللواء العربي السوري."

في لوزان تنازل أتاتورك (الذي أعلن تركيا جمهورية يوم 29 نوفمبير 1923 عاصمتها أنقرة) عن كل "حق أو صيغة مهما كانت طبيعتها فيما يتعلق بالأراضي الواقعة خارج الحدود التي أقرتها المعاهدة الحالية"، وهو ما كان الولادة الفعلية لجمهوريته التي ولدت عملياً في معاهدته تلك بلوزان مع الحلفاء. رغم هذا، وعندما بدأت الثورة السورية الكبرى استغل الأتراك هذا الوضع لمطالبة الفرنسيين في سبتمبر 1925 بالتنازل عن مناطق جنوب خط حدود 1921 وحدود معاهدة لوزان تشمل بلدة باياس عقدة الخط الحديدي عند أقصى شمال غرب لواء الإسكندرون، الذي اعترف الأتراك بوضعه الخاص المستقل إدارياً ضمن الأراضي السورية في اتفاقية أنقرة ومعاهدة لوزان. هذا الأمر عاد وتكرر في أثناء الإضطراب السوري- الفرنسي الذي أعقب معاهدة 1936 الفرنسية- السورية التي قالت حرفياً: "تأخذ سوريا على عاتقها جميع الالتزامات التي كانت زمن الإنتداب بما فيها مناطق الاستقلال الإداري"، حيث أثار أتاتورك أمام البرلمان التركي في 1 نوفمبر 1936 قضية لواء الإسكندرون، وبالذات بعد أن تم قبول سوريا، طبقاً لمعاهدة 1936، عضواً في عصبة الأمم وفقاً لحدود معاهدة لوزان. هنا، كان السلخ الفرنسي للواء عن الأراضي السورية واعطائه لتركية،عبر اتفاقيتي 29 نوفمبر 1937 و23 يونيو 1939، خرقاً لالتزامات فرنسة كدولة منتدبة من عصبة الأمم وكدولة موقعة على المعاهدة الفرنسية- السورية عام 1936.

عام 1938، أصبح لواء الإسكندورنة مستقلاً عن الوصاية الفرنسية على سوريا بإسم جمهورية هاتاي، وإثر استفتاء بعد ثمانية أشهر في 1939، أعلن انضمامه لتركيا بإسم محافظة هاتاي. هذا الانضمام لم تعترف به سوريا قط، وتواصل إظهار لواء الإسكندرونة جزءاً من الأراضي السورية في الخرائط الرسمية.[1]

أزمة 1957-1958

كرتون سياسي بعنوان "Odhalená agresia" (عدوان انكشف)، مرسوم في 1958، بريشة ڤيليام وايس‌كوپف Viliam Weisskopf ‏(*1906 † 1964)، ونـُشِر في المجلة التشيكوسلوڤاكية الساخرة "روهاتش Roháč"، التي كانت أول مجلة ساخرة احترافية باللغة السلوڤاكية.[2]

بدأت تطورات الأزمة التركية السورية 18 أغسطس 1957، عندما أقدمت الحكومة السورية بقيادة شكري القواتلي بسلسلة من التغييرات المؤسسية الاستفزازية، مثل تعيين العقيد عفيف البيزري قائداً أعلى للجيش السوري، الذي ادعت الحكومات الغربية تعاطفه مع السوڤييت. تزايد الشك في استيلاء الشيوعيين على دمشق، مما دفع العراق والأردن ولبنان إلى النظر في دعم التدخل العسكري العربي أو الغربي لإسقاط الحكومة السورية. كانت تركيا هي البلد الوحيد الذي قام بالتحرك ونشر آلاف القوات على إمتداد الحدود التركية السورية. هدد نيكيتا خروشوڤ بأنه سيطلق صواريخ على تركيا لو قامت بمهاجمة سوريا، بينما قالت الولايات المتحدة أنها ستهاجم الاتحاد السوڤيتي رداً على هذا الهجوم. انتهت الأزمة في أواخر أكتوبر، عندما وافقت تركيا على وقف عملياتها الحدودية في أعقاب الضغط الأمريكي، [3] وعندما قام خروشوڤ بزيارة غير متوقعة للسفارة التركية في موسكو.[4]

تعرف الأحداث على نطاق واسع بأنها فشلاً كبيراً لمبدأ أيزنهاور، والذي أكد على أن الولايات المتحدة قد تتدخل عسكرياً لصالح حلفيها الشرق أوسطي لقتال "الشيوعية الدولية".[3]

بحلول نهاية أغسطس، كانت كل من واشنطن ولندن على قناعة بأن سوريا لم تعد في معسكر عدم الانحياز، وأن هناك ما شيء ما يتوجب فعله لمنع تخريب بلدان الجوار. في رسالة لدولاس بتاريخ 28 أغسطس، وصف رئيس الوزراء البريطاني هارولد مكميلان القائد السوڤيتي نيكيتا خروشوڤ على أنه "أكثر خطراً من ستالين نفسه"، وشدد على أهمية الحراك لمنع سقوط لبنان، الأردن وفي النهاية العراق تحت السيطرة السوڤيتية. في اليوم نفسه، السفير البريطاني لدى الأردن، تشارلز هپرن جونستون، قال بأن الحكومة الأردنية كانت على معرفة بأن الخلايا المناهضة للحكومة داخل سوريا كانت مسلحة، لكنها عدلت عن الفكرة وقررت انتظار الزيد من التطورات. في نهاية الشهر، أرسل أيزنهاور لوي و. هندرسون كمبعوث خاص للشرق الأوسط، للعمل على حل الأزمة بالتشاور مع الحكومات ذات العلاقة، فيما عدا الحكومة السورية.[5]

في 2 سبتمبر، صرح وزير الخارجية دولس في مؤتمر صحفي عقد بواشنطن، بأن جميع البلدان المحيطة بسوريا كان رأيها بأن سوريا ستصبح دولة شيوعية إذا لم يحدث شيء في غضون ال60 يوم التالية. جاء هذا بعد أن سلم هندرسون لأيزنهاور تقريراً عن زيارته للشرق الأوسط.[6] وجاء هذا أيضاً في أعقاب سلسلة من التبادلات الدبلوماسية بين مسئولين من بلدان مختلفة، والتي تبين أثنائها أن إسرائيل لدية النية بالقيام بإجراء عسكري، الأمر الذي تم مناقشته في مطلع سبتمبر في اجتماع عقد بأنقرة بين رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس، وولي العهد العراقي عبد الإله بن علي الهاشمي والسفير الأمريكي في تركيا.

في 13 أكتوبر 1957، نزلت قوات مصرية في اللاذقية لدعم سوريا في مواجهة التهديدات التركية. كانت التوتر قد بلغ ذروته بين تركيا وسوريا بعد أن حشدت تركيا (في عهد عدنان مندريس) قواتها على الحدود. نتجت الأزمة عن التقارب بين سوريا والاتحاد السوڤيتي والذي اعتبرته الدول الغربية ودول حلف بغداد تهديداً شيوعياً في الشرق الأوسط.

ولعل التحرش التركي كان من الأسباب الرئيسية لوحدة مصر وسوريا في 1958.

وفي النهاية رضخت إسرائيل لضغوط من الغرب لإظهار ضبط النفس وعدم التحرك. كان عبد الإله حذراً، حيث أراد استشارة الأردن قبل القيام بأي تحرك، كان اختراق الأراضي السورية يبدو خطة "أكثر سهولة" له من اختراقعها عبر الحدود العراقية السورية.[7] إلا أن تركيا كانت على استعداد لاتخاذ تدابير عسكرية، لأنها كانت ترى الوضع على أنه أمراً يمس أمنها القومي ينظر إلى الوضع على سبيل أمنها القومي.[6]




. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات في 1970-1990

Kamal Al-Tawil1.jpg كمال خلف الطويل
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال

طيلة معظم عقدي ثمانينات وتسعينات العشرين، استعمل حافظ الاسد الورقة الكردية مقابل سكوت تركيا - كنعان إڤرن عن انطلاق بعض خلايا الطليعة المقاتلة للاخوان المسلمين من الاراضي التركية أوائل الثمانينات، وطلباً لمزيد من حصة في مياه الفرات. ليصل الأمر في اكتوبر 98 لحد تهديد مسعود يلمظ باجتياح الجيش التركي لسورية ورد حافظ الأسد بسحب قواته من الشمال ونقل قوات النخبة عنده إلى جبهة الجولان فيما بدا وكأنه تهديد بإشعال الجنوب إن اخترق الشمال طار حسني مبارك يومها – برعاية امريكية – إلى أنقرة وخرج بصفقة خروج عبد الله اوجلان إلى كينيا ووقف تصاعد الأزمة.

وفي ٢٠ تشرين الأول ١٩٩٨، التوقيع على اتفاق أضنة الأمني بين سوريا وتركيا وينص على التعاون في مواجهة الإرهاب ومنع تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني على الأراضي السورية. جاء ذلك بعد التهديدات التركية بالقيام بعمل عمل عسكري ضد سوريا لإيوائها مقاتلي حزب العمال الكردستاني ورئيسه عبد الله أوجلان.

يعود السوري اليوم لتسخين الملف الكردي في تركيا رداً على تسعير اردوغان لهجومه على نظام دمشق وتكراره المفردات المذهبية في توصيفه وفي توقعاته.

واصل رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان مواقفه شبه اليومية تجاه سوريا، بإطلاق أشد التحذيرات حتى الآن…. وأعرب عن قلقه من حدوث صدامات مذهبية في سوريا، ومن تقسيم سوريا وتفككها.

ومع أن اردوغان قال إن تركيا على تواصل مع المسؤولين السوريين عبر السفير التركي في دمشق، غير أنه ألمّح إلى تراجع تواصله مع الرئيس السوري بشار الأسد بالقول إن آخر اتصال بينهما كان قبل عشرة أيام.

على صعيد آخر تشهد «الساحة الكردية» في تركيا توترات متصاعدة وتطورات خطيرة…. فقد بلغت ذروة الاحتقان بين الحكومة التركية والأكراد في تهديد أطلقه زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان من سجنه في جزيرة ايمرالي التركية بفتح حرب شاملة ضد الدولة إن لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الأكراد حول حقوقهم بحلول 15 حزيران المقبل.

ونقلت صحيفة «راديكال» عن أوجلان قوله «إننا ندخل مرحلة مهمة، وبعد 15 حزيران، يجب ألا يخدع احد نفسه، وليكن كل واحد مستعداً…. فبعد 15 حزيران إما أن يتحقق اتفاق كبير أو تبدأ حرب كبيرة…. في حال تم الاتفاق فسيكون الأول الكبير في تاريخ الأكراد، وإذا لم يحدث ذلك فلن يكون دفاع سلبي بل حرب شاملة في المدن والأرياف، ولن يتأثر بها الأكراد فقط بل ستطال الجميع»…. وأضاف انه «إذا لم تتوصل الحكومة إلى حل وإذا نشبت حرب كبرى فلن تصمد الحكومة حتى ثلاثة أشهر».

ويكمن خوف أوجلان من أن ينجح اردوغان في إعداد دستور جديد لا يتضمن اعترافا بالهوية الكردية، خصوصا أن رئيس الحكومة تراجع عن اعترافه بوجود قضية كرديـة قائلا انه ليـس من قضية كردية في تركيـا بل مشـكلة مواطنين أكراد، لذلك فإن كل الفرقاء الأكراد يلتـقون على موقف موحد من الصراع مع الحكومة التركية.

وينظر الجيش التركي بجدية إلى تحذيرات أوجلان لذا بدأ منذ الآن عمليات عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في جنوب شرق تركيا، وآخرها يوم السبت في منطقة حقاري وقرب الحدود العراقية، والتي أسفرت عن مقتل 12 مقاتلا كرديا. ووصفت النائبة عن حزب السلام والديموقراطية الكردي غولتان قاياناق، والمرشحة للانتخابات النيابية عن منطقة سعرت، عمليات الجيش بأنها ليست موجهة فقط ضد حزب العمال الكردستاني بل ضد الديموقراطية أيضا. وفي سياق الحملة الانتخابية، خاطبت قاياناق رئيس الحكومة بأنه حتى لو نال 400 نائب وليس فقط الثلثين فلن يستطيع تمرير أي دستور لا يوافق عليه الأكراد…. وقالت إن اردوغان يقول «أعطوني ثلثي المقاعد أقدم لكم دستورا جديدا»…. وأضافت «إن الشعب الكردي بات يعرف الوجه الحقيقي لأردوغان وحكومته وحزبه ولن نعطيه الفرصة لكي يستمر بسلطنته»، موضحة أن الشعب الكردي يريد حكما ذاتيا وتعليما باللغة الأم وإطلاق المعتقلين السياسيين وإقامة كردستان ذات حكم ذاتي ديموقراطية ويريد أن يرى أوجلان، قائد الشعب الكردي، بينه. وشنت قاياناق حملة على رئيس الحكومة وسياسته الفلسطينية بالقول إن اردوغان يقول إنه يحب الأطفال الفلسطينيين لكنه وقّع في عهده أكثر من 60 اتفاقا مع إسرائيل.

وأضافت «إن حكومة العدالة والتنمية أعطت إسرائيل أكثر من مليارين ونصف مليار دولار، وهي من ضرائب الشعب التركي ومن جيوبنا». وتساءلت «ما الذي فعله الإسرائيليون بالمال؟ لقد قتلوا به الأطفال الفلسطينيين. هذه هي مقاربة رئيس حكومتنا لموضوع السلام، وهذه الفاتورة لسياسة اردوغان المزدوجة ندفعها نحن أيضا. لقد اخذ اردوغان السلاح من إسرائيل، الدبابات وطائرات هيرون من دون طيار وتحديث الطائرات واستخدمها لقصف أبناء هذا الشعب».

حرب الخليج 1991 - غزو العراق 2003

في 20 أكتوبر 1998، تم توقيع اتفاق أضنة الأمني بين تركيا وسوريا، بوساطة مصرية، لطرد عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني التركي من الأراضي السورية.


العلاقات الحالية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعاون العسكري

زيارة الرئيس السوري لتركيا 2009

الاحتجاجات السورية 2011

في أغسطس 2011 صعدت تركيا انتقداتها تجاه ما تقوم به الحكومة السورية لقمع الثوار أثناء الثورة السورية، وهدد رجب طيب إردوغان بأن صبر أنقرة قد نفد إزاء القمع، وأضاف أنه سيوفد وزير خارجيته أحمد داود أوغلو لدمشق لنقل رسالة حازمة للنظام السوري. وفي اليوم التالي صرحت بثينة شعبان مستشار الرئيس السوري للشئون الاعلامية والسياسية: "إن كان وزير الخارجية التركي قادما لنقل رسالة حازمة إلى سوريا، فإنه سيسمع كلاما أكثر حزما بالنسبة للموقف التركي". وانتقدت بثينة الموقف التركي الذي "لم يدن حتى الآن جرائم القتل الوحشية بحق المدنيين والأمن والجيش" بحسب الشريط الإخباري.[8]

انظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Morris9
  2. ^ Rodegas (2015-11-15). "CSSR old caricature on Syria". http://rodegas.deviantart.com/. External link in |publisher= (help)
  3. ^ أ ب Yaqub 2011, pp. 114-116.
  4. ^ Brecher 1997, pp. 345-346.
  5. ^ Anderson 1995, pp. 26.
  6. ^ أ ب Anderson 1995, pp. 28.
  7. ^ Anderson 1995, pp. 27.
  8. ^ سوريا تتوعد تركيا برد حازم، الجزيرة نت