هگاناه

عناصر الهاجاناه يقتادون فلسطينيين خارج بيوتهم

تأسست منظمة الهاگاناه الصهيونية او (من العبرية הגנה أي الدّفاع) في العام 1921 في مدينة القدس وكان الهدف من تأسيسها الدفاع عن أرواح و ممتلكات المستوطنات اليهودية في فلسطين خارج نطاق الانتداب البريطاني. وبلغت المنظمة درجةً من التنظيم مما أهّلها لتكون حجر الأساس لجيش اسرائيل الحالي. وساهمت الهاجاناه في إنشاء 50 من المستوطنات اليهودية في فلسطين وتهجير الفلسطينيين من ديارهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة

قبيل تأسيس الهاجاناه، كانت منظمة "ها شومير" معنية بحفظ الأمن في المستوطنات اليهودية في فلسطين، ولم يتجاوز عدد أفراد المنظمة عن 100 فرد على أحسن تقدير. تأسست "ها شومير" من المهاجرين اليهود في العام 1909 وكانت "ها شومير" تتقاضي أجراً سنوياً نظير خدماتها الأمنية للمستوطنات اليهودية.

أعطت الثورة العربية في فلسطين في الأعوام 1920-1921 مؤشراً قوياً لزعامة المستوطنات اليهودية بأن الحماية البريطانية لا يُعوّل عليها في حفظ ارواح وممتلكات اليهود واستبعاد قدرة منظمة "ها شومير" في لعب دور الحراسة والسهر على أمن المستوطنات اليهودية، والحاجة لتأسيس جهاز أمني مركزي وذو تجهيز أفضل من "ها شومير"، فانشأت الهاجاناه كبديل للـ "ها شومير" في يونيو 1920.

في الأعوام التسعة الأولى لتأسيس الهاجاناه، كانت الأوضاع مستتبّة نسبياً وكانت الهاجاناه منظمة مدنية تُدار من قِبل إدارة مدنية بقيادة "إسرائيل جاليلي". وما أن إندلعت الثورة العربية في 1929 والتي خلّفت 133 قتيلاُ يهودياً، تطوّر حال منظمة الهاجاناه بشكل جذري وانظم اليها آلاف الشّبان من المستوطنات اليهودية وقامت باستيراد السلاح الأجنبي وانشاء الورش لتصنيع القنابل اليدوية والمعدات العسكرية الخفيفة وتحولت إلى جيش نظامي بعد ان كانت ميليشيا ذات تدريب متدنّي.

بحلول العام 1936، أصبح أعداد الهاجاناة 10000 مقاتل و 40000 من الإحتياط. وخلال ثورة 1936 - 1939، قامت الهاجاناه بحماية المصالح البريطانية في فلسطين وقمع الثّوار الفلسطينيين. وبالرغم من عدم إعتراف الحكومة البريطانية بالهاجاناه، الا ان القوات البريطانية قامت بالتعاون وبشكل كبير مع منظمة الهاجاناه فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وأمور القتال.

في العام 1937، قام اليمين المتطرّف في منظمة الهاجاناه بالانشقاق وتأسيس منظمة الـ "إرجون" (1) ويعزى إنشقاق الإرجون عن الهاجاناه لحجم القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه وازدياد الضغط العربي الفلسطيني. ولامتصاص الغضب العربي، قامت الحكومة البريطانية بتقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين مما دعى الهاجاناه لتنظيم هجرات يهودية سرية غير مشروعة إلى فلسطين وتنظيم المظاهرات المناهضة للحكومة البريطانية.


الحرب العالمية الثانية

عام 1939، أعلن رئيس مجلس ادارة الوكالة اليهودية، ديڤيد بن گوريون دعمه التّام للحكومة البريطانية وعزمه القتال ضد أدولف هتلر النازي مع القوات البريطانية، الا ان أفراد منظمة الإرجون لم يعبأوا بتصريح بن گوريون وقاموا بقصف المواقع البريطانية.

في مطلع يونيو 1941 شاركت قوات الهاگاناه بسرايا عسكرية عملت إلى جانب الجيش البريطاني في الحملة السورية اللبنانية.[1] كان من بين المشاركين وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه ديان الذي كان قائداً لإحدى السرايا العسكرية التابعة للهاگاناه. صدرت التعليمات لديان والسرية العسكرية التي كان يقودها بالتوجه إلى سوريا من أجل الانضمام للجيش البريطاني لحماية الجسور الاستراتيجية بمنطقة الإسكندرونة بهدف معاونة الجيش البريطاني في سوريا ولبنان ضد الجيش الفرنسي. خلال معركة تم فيها تبادل إطلاق النار بمنطقة الإسكندرونة بين الجيش البريطاني والفرنسي، فقد ديان عينه اليسرى خلال المعركة. حسب القناة الثانية الإسرائيلية، تم الكشف عن تلك الحادثة عبر وثائق أرشيفية سمح الجيش الإسرائيلي بنشرها في يونيو 2013، مشيرة إلى أن هذه الوثائق كانت توصيف للمعركة التي وقعت بالقرية السورية والأحداث التي وقعت بها، وأوضحت الوثيقة أن ديان رغم إصابته أصر علي مواصلة الخدمة في الجيش البريطاني.[2]

وحسب وثيقة الجيش الإسرائيلي فإن ديان ومعه عدد من السرية التي كان يقودها توجهوا نحو الجسر الذي كُلف بتأمينه وعند أحد المباني بقرية الإسكندرونة هاجمهم عدد من الجنود الفرنسيين، ودار تبادل لإطلاق النار وإطلاق بعض القذائف بين المجموعتين انتهى بإصابة ديان في يديه وعينيه.

وعلي إثر هذه الإصابه تم نقل ديان لمستشفى هداسا بحيفا، وهناك أثبتت الفحوص الطبية أنه يوجد جرح داخلي في عينه اليسرى علي أثر دخول بعض الشظايا وظل ديان في المستشفى منذ يوم 7 يونيو وحتى منتصف الشهر نفسه حتى كتب طبيب المستشفى تقريره النهائي بأنه لا أمل في علاج عينه اليسرى ولا محاله أنه فقد الإبصار بها وحفاظا عليها نصحه الطبيب بوضع غطاء فوقها.

بعد الحرب

نشرة موقعة من قائد الهگاناه معنونة ب "رسالة الى الحثالة" تحذر الارجون من التورط في عمليات الابتزاز و الأنشطة الاجرامية العنيفة الأخرى, و الا سيواجهوا عقوبات شديدة.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، عمدت منظمة الهاجاناه بشنّ حملة مناهضة للقوات البريطانية في فلسطين، فقامت بتحرير المهاجرين اليهود الذين احتجزتهم القوات البريطانية في معسكر "عتليت"، وقامت بنسف سكك الحديد بالمتفجرات، ونظّمت حملة هجمات تخريبية استهدفت مواقع الرادار ومراكز الشرطة البريطانية في فلسطين. أضف إلى ذلك استمرار منظمة الهاجاناه بتنظيم الهجرات اليهودية الغير مشروعة إلى فلسطين، وكذا قامت بمذابح إرهابية ضد المدنيين الفلسطينيين بغرض إجلائهم من المدن والقرى الفلسطينية لتقام المستوطنات على أنقاضها.

في 28 مايو 1948، أعلنت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة بإنشاء "قوة الدفاع الإسرائيلية" والتي خلفت الهاجاناه في لعب دور الأمن والأمان للمستوطنات الإسرائيلية ومنعت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة أيّ من التشكيلات القتالية باستثناء قوة الدفاع الإسرائيلية الا ان منظمة الإرجون لم تعبأ بقرار الحكومة المؤقتة مما أثار المناوشات بين قوات الإرجون وقوات الهاجاناه لفترة وجيزة، وفي النهاية، القى الإرجون أسلحتهم وشكّل "مناحيم بيغن" حزباً سياسياً (حزب هيروت) على أنقاض منظمة الإرجون.

أهم الرموز

مرجع

(1) قامت الإرجون بارتكاب شتّى الأعمال الإرهابية بحق الشعب الفلسطيني ومنها "مذبحة دير ياسين" في ابريل 1948.


  1. ^ موشيه ديان، الموقع الرسمي للكنيست
  2. ^ "/ أعرف عدوّك / كيف فقد موشيه ديان عينه اليسرى في سوريا ؟ - See more at: http://www.alhadathnews.net/archives/89495#sthash.Np9gSQba.dpuf". الحدث نيوز. 2013-06-13. Retrieved 2014-06-09. External link in |title= (help)