العباس بن علي

Al-Abbas ibn Ali
ٱلْعَبَّاس ٱبْن عَلِيّ
Abbas Abu Fadl Masjid an-Nabawi Calligraphy.png
اسم العباس بن علي بن أبي طالب في الخط العربي
وُلِدَ4 شعبان، 26 هـ[1]:39–40
15 May 647
توفي10 محرم، 61 هـ
10 أكتوبر 680(680-10-10) (عن عمر 33 عاماً)
سبب الوفاةMartyred
المثوىضريح العباس، كربلاء، العراق
الجنسيةArab Caliphate
اللقبمعركة كربلاء
العنوان
  • ʾAbū al-Faḍl
    (أَبُو ٱلْفَضْل)
    (Father of Virtue)
  • Qamar Banī Hāshim
    (قَمَر بَنِي هَاشِم)
    (Moon of the Hashimites)[1]:45–47
  • Bāb al-Ḥusayn
    (بَاب ٱلْحُسَيْن)
    (Door to Husayn)
  • Bāb al-Ḥawāʾij
    (بَاب ٱلْحَوَائِج)
    (Door to Proofs)[2][3]
  • Quwwat al-Ḥusayn
    (قُوَّة ٱلْحُسَيْن)
    (Strength of Husayn)
  • ʾAfdhal ash-Shuhadāʾ
    (أَفْضَل ٱلشُّهَدَاء)
    (The Best of the Martyrs)
  • as-Saqā
    (ٱلسَّقَىٰ)
    (The Provider of Water)[1]:45–47
  • ʾAbū Qirbah
    (أَبُو قِرْبَة)
    (Possessor of the Waterskin)
  • Shāhanshāh Wafā
    (شاهنشاہِ وفا)
    (King of Loyalty)
  • Alamdār
    (علمدار)
    (Flag-Bearer)
الخصميزيد بن معاوية
الزوجلبابة بنت عبيد الله بن عباس
الأنجالالفضل
عبيد الله
الحسن
القاسم
محمد
الوالدان
الأقاربرقية بنت علي (أخت)[4]
حسن بن علي (أخيه من الأب)
حسين بن علي (أخيه من الأب)
زينب بنت علي (أخته من الأب)
أم كلثوم بنت علي (أخته من الأب)
محسن بن علي (أخيه من الأب)
محمد بن عبد الله (عمه)/(half-grandfather)
فاطمة (half-mother)
العائلةبنو هاشم، بنو هاشم

بسم الله الرحمن الرحيم
جزء من سلسلة الإسلام
الشيعة
Panjetan.jpg


أهل البيت

الرسول الأكرم • علي • فاطمة
الحسن • الحسين

مناسبات

عاشوراء • الأربعين • المولد النبوي
عيد الفطر • عيد الأضحى
عيد الغدير •

مدن مقدسة

مكة المكرمة • المدينة المنورة • القدس
النجف الأشرف • كربلاء المقدسة
مشهد المقدسة • سامراء المقدسة
الكاظمية المقدسة • قم المقدسة • البقيع •

فرق الشيعة

الإمامية • الزيدية • الإسماعيلية

كتب

الصحيفة السجادية • مفاتيح الجنان • القرآن  • نهج البلاغة

انظر أيضاً

معركة صفين • معركة كربلاء • العباس بن علي  • جعفر بن محمد • محمد بن الحسن

 ع  ن  ت
Painting commemorating the martyrdom of Imam Husayn at the Battle of Karbala; its focus is his half brother Abbas ibn Ali on a white horse.[5]

هو الإمام العباس بن الخليفة علي بن أبي طالب والدته هي السيدة فاطمة بنت حزام بن خالد عليهم السلام وُلد في الرابع من شهر شعبان سنة 26 هـ في المدينة المنورة ونشأ وترعرع في البيت الهاشمي العريق فوالده هو الإمام علي بن أبي طالب وأمه السيدة فاطمة بنت حزام الكلابية وكان ذو خلق رفيع و مشهودُ له الكرم والجود وكان بشوشاً قد تعلّم أحاديث إبن عمّ أبيه النبي المصطفى صلّ الله عليه وسلم[1].

له العديد من الألقاب منها أشهرها أبو الفضل وقمر بني هاشم والسقّاء لقيامه بسقاية عطاشى أهل البيت وحامي الظعينة لدوره في حماية وحراسة نساء اهل البيت طيلة انتقالهنّ من المدينة المنورة إلى كربلاء استشهد مع أخيه الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب في معركة كربلاء أثناء ذهابهم للكوفة في يوم عاشوراء سنة 60 هـ في كربلاء على يد الجيش الأموي بعد أن قام الإمام الحسين بثورته التاريخية ضد يزيد بن معاوية معارضاً فكرة التوريث في الحكم رغم أن عبد الله بن عباس و عبد الله بن عمر رضوان الله عليهم وغيرهم طالبوا الإمام الحسين التخلي عن هذا الأمر لما فيه وجود قوة ضخمة ليزيد بن معاوية لكنه رفض واتّكل على الله عزّوجل فقام العباس بإعداد المعنويات للجيش الحسيني المكون من 70 من بينهم إخوته من أبيه وأولاد أعمامه وآل مسلم بن عقيل وكان حامل لراية نصرة الله ورسوله صلى الله عليه وسلّم فاستشهد من ضربات الرماح والأسهم من الجيش الأموي [2]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نسبه

هو العبّاس بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[6]

أمّه فاطمة (أمّ البنين) بنت حزام (حرام) بن خالد، بن ربيعة، بن الوحيد، وهو: عامر بن، كلاب، بن ربيعة، بن عامر، بن صعصعة، تزوجها علي بن أبي طالب بعد وفاة فاطمة الزهراء، فسمّاها أم البنين.[7]


الكنى والألقاب

كناه

يكنى بأبي الفضل وهي أشهر كناه.[8] وعزى الكثير من العلماء والأدباء ذلك إلى ما اتسم به من فضائل جمّة.[9]

ويكنّى بأبي القاسم، ومن هنا حمل الباحثون والمحققون ما ورد في زيارة الأربعين عليه. قال جابر بن عبد الله الأنصاري: «السلام عليك يا أبا القاسم يا عباس بن علي».[10]

ألقابه

لقب بمجموعة من الألقاب تحكي عظم شخصيته، منها:

قمر بني هاشم.[11]

باب الحوائج.[12]

الطيّار.[13]

الشهيد.

سبع القنطرة

السقّاء؛[14] وذلك لما قام به من إقدام وبذله من تضحيات في جلب الماء إلى معسكر الحسين.

العبد الصالح.[15]

صاحب اللواء.[9]

أبو راس الحار

في اللهجة العراقية، يقال فلان راسه حاره، أي إنه غَضوب وصفتة تعني أنه شديد الغضب، يُعجّل العقوبة بمن حلف به كذباً، ويعتقد بعض الشيعة أن باقي الأئمة يسامحون من حلف بهم كذباً ما عدا العبّاس، ولذلك إذا اختلف اثنان من الشيعة أو أرادوا التعاهُد، فربما توجّهوا إلى قبر العبّاس ليحلفوا به.[16][17]

سيرته

بعد رحيل فاطمة بنت محمد الزوجة الأولى لعلي بن أبي طالب، توجه أباه لعمه عقيل بن أبي طالب، فسأله بالنص أن يختار له زوجة "قد ولدتها الفحولة من العرب"،

«أنظر إلى امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاما فارسا. فقال له: تزوج أم البنين الكلابية فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها. فتزوجها، ولما كان يوم الطف قال شمر بن ذي الجوشن الكلابي للعباس واخوته: أين بنو أختي؟ فلم يجيبوه. فقال الحسين لاخوته، أجيبوه وإن كان فاسقا فإنه بعض أخوالكم. فقالوا له: ما تريد؟ قال: اخرجوا إلى فإنكم آمنون ولا تقتلوا أنفسكم مع أخيكم. فسبوه وقالوا له: قبحت وقبح ما جئت به أنترك سيدنا وأخانا ونخرج إلى أمانك؟. وقتل هو وإخوته الثلاثة في ذلك اليوم»

[18]

يقول عبد الرزاق المقرّم : « هذه الفضائل كلها وان كان القلم يقف عند انتهاء السلسلة إلى أمير المؤمنين فلا يدري اليراع ما يخط من صفات الجلال والجمال وأنه كيف عرقها في ولده المحبوب ؟ قمر الهاشميين ».[19]

كما يقول أيضاً: « وقد ظهرت في أبي الفضل (العباس) الشجاعتان الهاشمية التي هي الأربى والأرقى فمن ناحية أبيه سيّد الوصيين، والعامرية فمن ناحية أمه أم البنين ».[20]

وروي عن جعفر الصادق:

«كان عمنا العباس بن عليّ نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله عليه السّلام وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً.[21]»

وروي أيضا عن علي بن الحسين :

«رحم الله العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتى قطعت يداه، فأبدله الله عزّ وجلّ منهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب. وأن للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطونها جميع الشهداء يوم القيامة.[22]»

وقد عاصر العباس الحروب التي خاضها أبوه ومقتل عثمان بن عفان، ثم بيعة أبيه، ثم معركة الجمل، ومعركة صفين، ومعركة النهروان.

ليس العباس بطلا فحسب انما كان عالماً فاهماً لشرع الله وسيرة رسول الله.

صفاته

ان العباس رجلٌ وسيمٌ جسيمٌ، يركب الفرس المطهّم ورجلاه تخطّان في الأرض. وقال جعفر الصادق: «كان عمُّنا العباس بن علي نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله، وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهيداً» وقد كان صاحب لواء الحسين، واللِّواء هو العلم الأكبر، ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر.

في كربلاء

كان صاحب لواء الحسين في معركة كربلاء واللواء هو العلم الأكبر ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر.

و لما طلب الحسين من أصحابه الرحيل قام إليه العباس فقال: " ولِمَ نفعل ذلك ؟ لنبقى بعدك ؟ لا أرانا الله ذلك أبداً."

ومن أشهر مواقفه في كربلاء لما أخذ عبد الله بن حزام ابن خال العباس أماناً من ابن زياد للعباس واخوته من أمه قال العباس وإخوته: لا حاجة لنا في الأمان، أمان الله خير من أمان ابن سمية.

ومن شجاعته أنه في كربلاء حين حوصر أربعةُ رجال بين الأعداء ندب إليهم الحسين أخاه العباس فحمل على القوم وضرب فيهم بسيفه حتى فرّقهم عن أصحابه ووصل إليهم فسلموا عليه وأتى بهم ولكنهم كانوا جرحى... ».". "يقال لما ادخلت الرايات على دعي بني أمية يزيد ورأى راية العباس ومابها من طعن وضرب من جميع انحائها إلا من جهة المقبض سأل لمن هذه الرية فقيل له للعباس فقام يزيد ثلاث مرات وجلس من حيث لايعلم"((إبراهيم العامري))

واشتهر بالسقاء لأنه قتل وهو يحاول احضار الماء للعطاشى من آل البيت في كربلاء وعندما عاد بالقربة غال به القوم وأوقعوه من فرسه وقطعوا كفيه ومزقوا القربة.

استشهاده

رسمٌ تخيُليّ لِلعبَّاس بن عليّ.

عند استشهاده تروي المصادر أن الحسين وقف عند رأس أخيه وقال "الآن انكسر ظهري، وقلّت حيلتي، وشمت بي عدوي" وحاول حمله إلا أن العباس رفض معللا أنه يستحي من الأطفال ومن سكينة بنت الحسين لأنه لم يحضر الماء وكذلك قام بمواساة أخيه الحسين حيث قال العباس :"أنت تمسح الدم والتراب عني وتواسيني وتنقلني إلى الخيم بعد ساعة وعند سقوطك من سيمسح الدم والتراب عن وجهك " . وبقي الحسين ورأس أخيه العباس في حجره حتى فاضت روحه في اليوم العاشر من محرم الحرام من العام الحادي والستين للهجرة النبوية. و من أهم ما قيل بحق العباس بن علي بن أبي طالب من أقوال الشعراء فيه

1 ـ قال راضي القزويني:

أبا الفضل يا من أسّس الفضل والإبا ** أبى الفضل إلا أن تكون له أبا

تطلّبت أسباب العلى فبلغتها ** وما كلّ ساعٍ بالغ ما تطلّبا

ودون احتمال الضيم عزّ ومنعة ** تخيّرت أطراف الأسنّة مركبا(6).

2 ـ قال جعفر الحلّي:

وقع العذاب على جيوش أُميّة ** من باسلٍ هو في الوقائع معلم

عبست وجوه القوم خوف الموت ** والعباس فيهم ضاحك يتبسّم

قلب اليمين على الشمال وغاص في ** الأوساط يحصد للرؤوس ويحطم

ما كرّ ذو بأسٍ له متقدّماً ** إلّا وفرّ ورأسه المتقدّم

صبغ الخيول برمحه حتّى غدا ** سيان أشقر لونها والأدم

ما شدّ غضباناً على ملمومه ** إلّا وحلّ بها البلاء المبرم

بطل تورّث من أبيه شجاعة ** فيها أنوف بني الضلالة تُرغم(7).

3 ـ قال حفيده الفضل بن محمّد بن الفضل بن الحسن بن عبيد الله بن العباس:

إنّي لأذكر للعباس موقفه ** بكربلاء وهام القوم يختطف

يحمي الحسين ويحميه على ظمأ ** ولا يولي ولا يثني فيختلف

ولا أرى مشهداً يوماً كمشهده ** مع الحسين عليه الفضل والشرف

أكرم به مشهداً بانت فضيلته ** وما أضاع له أفعاله خلف(8).

مدفنه

ضريح العباس بن علي من الداخل

للعباس بن علي مشهد كبير في مدينة كربلاء بجوار مشهد الحسين تعلوه قبة ذهبية، وتحث المصادر الشيعية على زيارة قبره وأن زيارته واجبة مع زيارة أخيه الحسين. كما ويوجد في لبنان في بلدة النبي شيت - البقاعية, (بلدة عباس الموسوي) يوجد مزار موجود منذ القدم في هذه البلدة ويسمى المزار (مزار أبو الفضل العباس)كما ويوجد ضريح في هذا المزار، ويقال أنه أثناء السبي من كربلاء إلى الشام قد مروا من بلدة النبي شيت وقبلها من بعلبك حيث يوجد حاليا مقام خولة بنت الحسين التي قتلت على الطريق مع عمتها زينب وهم في طريقهم إلى الشام ومعها كفين العباس كما ويوجد في بلدة حورتعلا القريبة من بلدة النبي شيت ضريح ومقام (عبد الله ابن الحسن) قتل أثناء رحلة السبي من بعلبك إلى النبي شيت، ودفن في بلدة حورتعلا وله من الفضل والكرامات الكثيرة.

وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث at-Tabrizi, Abu Talib (2001). Ahmed Haneef (ed.). Al-Abbas Peace be Upon Him. Abdullah Al-Shahin. Qum: Ansariyan Publications.
  2. ^ Lalljee, Yousuf N. (2003). Know Your Islam. New York: Tahrike Tarsile Qurʼan. p. 160. ISBN 978-0-940368-02-6.
  3. ^ "شبكة رافــد للتنمية الثقافية". rafed.net. Retrieved 2006-07-30.
  4. ^ [File:Name plate Zarih Sayyida Ruqayya.jpg]
  5. ^ "Brooklyn Museum: Arts of the Islamic World: Battle of Karbala". Brooklyn Museum. Brooklyn, New York. Retrieved 7 July 2013.
  6. ^ العباس بن علي Archived 2 October 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  7. ^ محسن الأمين، أعيان الشيعة، ص429؛ الشيخ عباس القمي، نفس المهموم، ص285.
  8. ^ ابن نما الحلي، مثير الاحزان، ص254، ؛ مقاتل الطالبين، ص89.
  9. ^ أ ب عمدة الطالب، ص280.
  10. ^ المجلسي، بحار الانوار، ج 101، ص 330.
  11. ^ ابو الفرج الاصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص90؛ ابن نما الحلي، مثير الاحزان، ص254.
  12. ^ العباس بن علي(ع)، ص 30.
  13. ^ بطل العلقمي، ج 2، ص 108 -109.
  14. ^ محسن الامين، أعيان الشيعة، ج7، ص429- الطبري، محمد بن جرير؛ تاريخ الأمم و الملوك (تاريخ الطبري، ج5، صص412-413؛ أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، صص117-118 ؛ عمدة الطالب، ص280.
  15. ^ المصدر السابق، ص 124.
  16. ^ جلال الدين الحنفي، معجم اللغة العامية البغدادية، ج3، باب الراء
  17. ^ العراق البلد العربي الذي نخره السياسيون 1914 - 2003 م.
  18. ^ عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب لابن عنبة - صفحة 357
  19. ^ العباس بن أمير المؤمنين - عبد الرزاق المقرم - قم ص 28
  20. ^ نفس المصدر السابق
  21. ^ محمد ري شهري- الصّحيح من مقتل سيّد الشّهداء و أصحابه عليهم السّلام، مجلد 1، صفحة 842 Archived 7 January 2018[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  22. ^ أبو مخنف- مقتل الحسين، مجلد 1، صفحة 176 Archived 7 January 2018[Date mismatch] at the Wayback Machine.


الكلمات الدالة: