أويغور

لمعلومات عن لغة تتحدث بها المجموعة العرقية، انظر لغة أويغورية.
اويغور
ئۇيغۇرUyghur
Uyghur figures.jpg
التعداد الإجمالي
تقريباً 20 مليون [1]
المناطق ذات التواجد المعتبر
 الصين (شينجيانگ)
 پاكستان پاكستان
 قزخستان قزخستان
 قيرغيزستان قرغيزستان
 اوزبكستان اوزبكستان
 منغوليا منغوليا
 تركيا تركيا
 روسيا روسيا
اللغات
الاويغورية
الديانة
إسلام سني[2]
الجماعات العرقية ذات الصلة
الشعوب التوركية الأخرى

الإسلام في الصين

Islam in China.jpg

تاريخ الإسلام في الصين

تاريخ
أسرة تانگ
أسرة سونگ
أسرة يوان
أسرة مينگ
أسرة تشينگ
الإسلام في الصين (1911-الحاضر)

العمارة

مساجد صينية
مسجد نيوجيه

الشخصيات الرئيسية

لان يو Lan Yuهوي ليانگيو Hui Liangyu
جنگ هيما بوفانگ
حاجي نور Noor Deen Mi Guangjiang
يوسف ما دشينما وان‌فو

الجماعات العرقية

هويسلار Salarويغور
قزققرغيزتتار
اوزبكتبتيوندونگ شيانگ Dongxiang
باوآن Bao'anطاجكاوتسول Utsul

المدن والمناطق الإسلامية

لنشيا Linxiaشينجيانگ Xinjiang
ننگشيا Ningxiaقشغر

الثقافة

الجمعية الإسلامية للصين
الطعامفن الخطفنون الاشتباكيي‌خواني

 ع  ن  ت

الاويغور (بالاويغورية: ئۇيغۇر‎, Uyghur; صينية مبسطة: ; صينية تقليدية: ; پن‌ين: Wéiwú'ěr; أص‌د: [ʔʊjˈʁʊː][3]) هم شعوب تركية ويشكلون واحدة من 56 عرقية في جمهورية الصين الشعبية. بشكل عام يتركزون في منطقة تركستان الشرقية ذاتية الحكم (والتي تعرف باسم شنجيانگ أيضا) ويتواجدون في بعض مناطق جنوب وسط الصين. يدينون بالإسلام

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

مصطلح الأويغور (الذي يعني الاتحاد أو التحالف) كان يطلق على أحد الشعوب التركية التي تعيش فيما يعرف اليوم باسم منغوليا. كان الأويغوريون مع الجوك تركيون أقوى وأكبر القبائل التركية التي تعيش في آسيا الوسطى. عاشت القبيلة موحدة في حكم اتحادي يعرف باسم الروران أو الجوان جوان (من 460 إلى 565 م). بعدها حكم اليوغور من قبل الهون البيض قبل أن يضم ملكهم لملك خانات الجوك تركيين. عرفوا في تلك الفترات باسم هويهو وأسسوا لهم مملكة في القرن الثامن الميلادي. اسم هويهو اشتق منه اسم قومية الهوي في الصين.


الهوية

A Uyghur girde naan baker

Throughout its history, the term Uyghur has taken on an increasingly expansive definition. Initially signifying only a small coalition of Tiele tribes in Northern China, Mongolia, and the Altai Mountains, it later denoted citizenship in the Uyghur Khaganate. Finally it was expanded into an ethnicity whose ancestry originates with the fall of the Uyghur Khaganate in the year 842, which caused Uyghur migration from Mongolia into the Tarim Basin. This migration assimilated and replaced the Indo-European speakers of the region to create a distinct identity as the language and culture of the Turkic migrants eventually supplanted the original Indo-European influences. This fluid definition of Uyghur and the diverse ancestry of modern Uyghurs create confusion about what constitutes true Uyghur ethnography and ethnogenesis.

Contemporary scholars consider modern Uyghurs to be the descendants of a number of people, including the ancient Uyghurs of Mongolia who arrived at the Tarim Basin after the fall of the Uyghur Khaganate, Iranic Saka tribes, and other Indo-European peoples who inhabited the Tarim Basin before the arrival of the Turkic Uyghurs.[4] DNA analyses indicate that the peoples of central Asia such as the Uyghurs are all mixed Caucasian and East Asian.[5] Uyghur activists identify with the Tarim mummies, remains of an ancient people who inhabited the region, but research into the genetics of ancient Tarim mummies and their links with modern Uyghurs remain controversial, both to Chinese government officials concerned with ethnic separatism, and to Uyghur activists concerned that research could affect their claims of being indigenous to the region.[6][7]

Origin of the modern ethnic concept

The Uighurs are the people whom old Russian travellers called Sart (a name which they used for sedentary, Turkish-speaking Central Asians in general), while Western travellers called them Turki, in recognition of their language. The Chinese used to call them Ch'an-t'ou ('Turbaned Heads') but this term has been dropped, being considered derogatory, and the Chinese, using their own pronunciation, now called them Weiwuerh. As a matter of fact there was for centuries no 'national' name for them; people identified themselves with the oasis they came from, like Kashgar or Turfan.

—Owen Lattimore, "Return to China's Northern Frontier." The Geographical Journal, Vol. 139, No. 2, June 1973[8]

The term "Uyghur" was not used to refer to any existing ethnic group in the 19th century, but to an ancient people. A late 19th-century encyclopedia titled The cyclopædia of India and of Eastern and Southern Asia said "the Uigur are the most ancient of Turkish tribes, and formerly inhabited a part of Chinese Tartary (Xinjiang), which is now occupied by a mixed population of Turk, Mongol, and Kalmuck".[9] The inhabitants of Xinjiang were not called Uyghur before 1921/1934. Western writers called the Turkic-speaking Muslims of the oases "Turki", and the Turkic Muslims in Ili were known as "Taranchi". The Russians and other foreigners referred to them as "Sart",[10] "Turk", or "Turki".[11][12] In the early 20th century, they would call themselves by different names to different peoples and in response to different inquiries: they called themselves Sarts in front of Kyrgyz and Kazaks, while they called themselves "Chantou" if asked about their identity after identifying as a Muslim first.[13][14] The term "Chantou" (纏頭, Ch'an-t'ou, meaning "Rag head" or "Turban Head") was used to refer to the Turkic Muslims of Xinjiang,[15][16] including by Hui (Tungan) people.[17] These groups of peoples often identified themselves by the oases they came from rather than an ethnic group;[18] for example those from Kashgar may refer to themselves as Kashgarliq or Kashgari, while those from Hotan called themselves "Hotani".[14][19] Other Central Asians once called all the inhabitants of Xinjiang's Southern oases Kashgari,[20] a term still used in some Pakistan regions.[21] The Turkic people also used "Musulman", which means "Muslim", to describe themselves.[19][22][23]

Rian Thum explored the concepts of identity among the ancestors of the modern Uyghurs in Altishahr (the native Uyghur name for eastern Turkestan or southern Xinjiang) before the adoption of the name "Uyghur" in the 1930s, referring to them by the name "Altishahri" in his article Modular History: Identity Maintenance before Uyghur Nationalism. Thum indicated that Altishahri Turkis did have a sense that they were a distinctive group separate from the Turkic Andijanis to their west, the nomadic Turkic Kirghiz, the nomadic Mongol Qalmaq, and the Han Chinese Khitay before they became known as Uyghurs. There was no single name used by them to refer to themselves, the various native names Altishahris used to refer to themselves were Altishahrlik (Altishahr person), yerlik (local), Turki, and Musulmān (Muslim), the term Musulmān in this situation did not signify religious connotations, because the Altishahris would exclude other Muslim peoples like the Kirghiz when referring to themselves as Musulmān.[24][25] Dr. Laura J Newby has also noted that the sedentary Altishahri Turkic people felt themselves as a separate group from other Turkic Muslims since at least the 19th century.[26]

The name "Uyghur" reappeared after the Soviet Union took the 9th-century ethnonym from the Uyghur Khaganate and reapplied it to all non-nomadic Turkic Muslims of Xinjiang,[27] following western European orientalists like Julius Klaproth in the 19th century who revived the name and spread the use of the term to local Turkic intellectuals,[28] and a 19th-century proposal from Russian historians that modern-day Uyghurs were descended from the Kingdom of Qocho and Kara-Khanid Khanate, which had formed after the dissolution of the Uyghur Khaganate.[29] Historians generally agree that the adoption of the term "Uyghur" is based on a decision from a 1921 conference in Tashkent, which was attended by Turkic Muslims from the Tarim Basin (Xinjiang).[27][30][31][32] There, "Uyghur" was chosen by them as the name of their own ethnic group, although the delegates noted that the modern groups referred to as "Uyghur" were distinct from the old Uyghur Khaganate.[10][33] According to Linda Benson, the Soviets and their client Sheng Shicai intended to foster a Uyghur nationality to divide the Muslim population of Xinjiang, whereas the various Turkic Muslim peoples themselves preferred to identify as "Turki", "East Turkestani", or "Muslim".[10]

On the other hand, the ruling regime of China at that time, the Kuomintang, grouped all Muslims, including the Turkic-speaking people of Xinjiang, into the "Hui nationality".[34][35] The Qing dynasty and the Kuomintang generally referred to the sedentary, oasis dwelling Turkic Muslims of Xinjiang as "turban-headed Hui" to differentiate them from other Muslim ethnic groups in China.[10][36][37] Foreigners traveling in Xinjiang in the 1930s, like George W. Hunter, Peter Fleming, Ella Maillart, and Sven Hedin, all referred to the Turkic Muslims of the region as "Turki" in their books. Use of the term Uyghur was unknown in Xinjiang until 1934, when the governor, Sheng Shicai, came to power in there. Sheng adopted the Soviets' ethnographic classification rather than that of the Kuomintang and became the first to promulgate the official use of the term "Uyghur" to describe the Turkic Muslims of Xinjiang.[10][29][38] "Uyghur" replaced "rag-head".[39] After the Communist victory, the Communist Party of China under Mao Zedong continued the Soviet classification, using the term "Uyghur" to describe the modern ethnic group.[10]

Another ethnic group, the Tibetan Buddhist Western Yugur of Gansu, have consistently been called by themselves and others the "Yellow Uyghur" (Sarïq Uyghur).[40] Some scholars say that the Yugur's culture, language, and religion are closer to the original culture of the original Uyghur Karakorum state than is the culture of the modern Uyghur people of Xinjiang.[41] Linguist and ethnographer S. Robert Ramsey has argued for inclusion of both the Eastern and Western Yugur and the Salar as subgroups of the Uyghur based on similar historical roots for the Yugur and on perceived linguistic similarities for the Salar. These groups are recognized as separate ethnic groups, though, by the Chinese government.[42]

Pan-Turkist Jadids and East Turkestan independence activists Muhammad Amin Bughra (Mehmet Emin) and Masud Sabri rejected the Soviet imposition of the name "Uyghur" upon the Turkic people of Xinjiang. They wanted instead the name "Turkic ethnicity" to be applied to their people. Masud Sabri also viewed the Hui people as Muslim Han Chinese and separate from his own people.[43] The names "Türk" or "Türki" in particular were demanded by Bughra as the real name for his people. He criticized Sheng Shicai for his designation of Turkic Muslims into different ethnicities which could sow disunion among Turkic Muslims.[44] "Turki" and "Turk" were demanded as ethonyms instead of Uyghur by Turki intellectuals who opposed Sheng Shicai's introduction of the "Uighur" name.[45]

In current usage, Uyghur refers to settled Turkic urban dwellers and farmers of the Tarim Basin and Ili who follow traditional Central Asian sedentary practices, as distinguished from nomadic Turkic populations in Central Asia. However, the Chinese government has also designated as "Uyghur" certain peoples with significantly divergent histories and ancestries from the main group. These include the Lopliks of Ruoqiang County and the Dolan people, who are thought to be closer to the Oirat Mongols and the Kyrgyz.[46][47] The use of the term Uyghur has led to anachronisms when describing the history of the people.[48] In one of his books the term Uyghur was deliberately not used by James Millward.[49]

"Turkistani" is used as an alternate ethonym for "Uyghur" by some Uyghurs,[50] for example the Uyghur diaspora in Saudi Arabia have adopted the identity "Turkistani".[51][52] Some Uyghurs in Saudi Arabia adopted the Arabic nisba of their home city, such as Al Kashgari from Kashgar. Saudi born Uyghur Hamza Kashgari's family originated from Kashgar. Uyghurs who migrated from the Tarim Basin to Ürümqi and Dzungaria in the northern portion of Xinjiang during the Qing dynasty were known as Taranchi meaning "farmer".

We never call each other Uyghur, but only refer to ourselves as East Turkestanis, or Kashgarlik, Turpanlik, or even Turks.- according to some Uyghurs born in Turkey.[53][54]

التاريخ

في عام 744 م استطاع الأويغور بمساعدة قبائل تركية أخرى بالإطاحة بإمبراطورية گوق ترك وأسسوا مملكتهم الخاصة بهم التي امتدت من بحر قزوين غربا حتى مانشوريا (شمال شرقي الصين والكوريتان) شرقا. استمرت المملكة حتى عام 840 م واختارو مدينة أوردو بالق عاصمة لهم.

بعد العديد من الحروب الأهلية والمجاعات في المملكة الأويغورية سيطر القيرغيز على أراضي الدولة. نتيجة للغزو القيرغيزي هاجر أغلب الأويغوريين من أراضي مملكتهم متجهين إلى ما يعرف الآن بشينغيانغ أو تركستان الشرقية وهناك أسسوا مملكة مع قبائل تركية أخرى (زنجاريا وحوض تاريم) استمرت حتى غزو جنكيز خان عام 1209 م. بقية الأويغور الذين لم يهاجروا إلى تركستان الشرقية وهاجروا نحو كازاخستان وجاورا بعض القبائل الطاجيكية اعتنقوا الإسلام ودخلوا فيه وكان ذلك في القرن الحادي عشر الميلادي.

أسس الأويغور الذين أسلموا دولة سميت القارا خانات والذي يسمى حاكمها قارا خان.

علم الأويغور الذي يشبه علم تركيا ولكن بخلفية زرقاء. تمنع حكومة الصين استخدام هذا العلم

بعد ظهور السلاجقة واشتداد عودهم وازدياد قوتهم صارت المنافس الأقوى لدولة الكارا خانات في تلك المناطق (تركستان وكازاخستان حاليا).

قُتل من الأويغور المسلمين أكثر من مليون مسلم في عام 1863م كما قُتل أكثر من مليون مسلم في المواجهات التي تمت في عام 1949م عندما استولى النظام الشيوعي الصيني بقيادة ماوتسي تونج؛ حيث ألغى استقلال الإقليم، وجرى ضمه لجمهورية الصين، جرى تفريغ الإقليم من سكانه المسلمين وتوزيعهم إلى أقاليم، حتى يمثلوا أقليةً في مواطنهم الجديدة. كما تم التضييق عليهم في عباداتهم ومظاهرهم الإسلامية وهدم مساجدهم، وإزالة مدارسهم.[55]

ما قبل الإمبراطورية 745 م

خريطة خاقانات الگوك‌تورك الغربية (اللون الأرجواني) والشرقية (الأزرق) في أوج اتساعهم، ح. 600 م. المناطق باللون الفاتح تبين حكم مباشر؛ والمناطق الأغمق تشير لدوائر نفوذ.
امبراطورية الاويغور في أقصى اتساعها


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خاقانية الأويغور: العصر الذهبي (744-840)

خريطة توضح منطقة الأويغور أيام الغزو المغولي للعالم الإسلامي، (1) حدود دولة شاهات خوارزم حوالي عام 1219، (2) الحدود التقريبية لدولة القرةخطاي، (3) دولة النيمان، (4) خط سير حملات جنكيز خان وأولاده وقادة جيوشه.
المقالة الرئيسية: خاقانية الاويغور

في عام 744 م استطاع الاويغور بمساعدة قبائل تركية أخرى بالإطاحة بإمبراطورية الگوك‌تورك وأسسوا مملكتهم الخاصة بهم التي امتدت من بحر قزوين غربا حتى منشوريا (شمال شرقي الصين والكوريتان) شرقا. استمرت المملكة حتى عام 840 م واختارو مدينة اوردو بالق عاصمة لهم.


840 -1600 م

خاقان اويغوري من القرن الثامن بملامح قوقازية واضحة، مثل اللحية الكثة، وغيرها.
أميرات اويغور. بزق‌ليك، الكهف رقم 9، ح. القرن 8/9 م، تصوير جداري
أمراء اويغور يرتدون معاطف وقبعات أسرة تانگ. بزق‌ليك، الكهف رقم 9

بعد العديد من الحروب الأهلية والمجاعات في المملكة الأويغورية سيطر القرغيز على أراضي الدولة. نتيجة للغزو القرغيزي هاجر أغلب الأويغوريين من أراضي مملكتهم متجهين إلى ما يعرف الآن ب أو تركستان الشرقية وهناك أسسوا مملكة مع قبائل تركية أخرى (زنجاريا وحوض تريم) استمرت حتى غزو جنكيز خان عام 1209 م. بقية الأويغور الذين لم يهاجروا إلى تركستان الشرقية وهاجروا نحو قزخستان وجاوروا بعض القبائل الطاجيكية اعتنقوا الإسلام ودخلوا فيه وكان ذلك في القرن الحادي عشر الميلادي.

أسس الأويغور الذين أسلموا دولة سميت القرةخانات والذي يسمى حاكمها قرة خان.

بعد ظهور السلاجقة واشتداد عودهم وازدياد قوتهم صارت المنافس الأقوى لدولة القرة خانات في تلك المناطق (تركستان وقزخستان حاليا).

أقام الأويغور دولة جديدة -بعد دولة الأورخون الأويغورية- في بلدهم الحالية في القرن التاسع الميلادي ثم انقسموا إلى دولتين بسبب الاختلاف الدينى وذلك بإسم الدولة القراخانية الإسلامية (850-1212م) والدولة الإديقوتية (850م-1335م) غير الاسلامية.

إن الحضارة ازدهرت عند الأويغور في عهود دولة القراخانيين وخانية إديقوت ووصلت إلى مستوى الحضارة التقليدية، وهذا ما قررته دراسات العلماء في داخل تركستان وخارجها.

فعلى سبيل المثال يقول: العالم الإنجليزي أ، ستاين: "لقد سبق الأويغور القبائل التركية الأخرى في آسيا الوسطى في الحضارة بزمن طويل". [56]

ويقول المستشرق الفرنسي ر، جروست: "قد كان الأويغور أساتذة الحضارة في آسيا الوسطى"[57].

ويقول عالم فرنسي آخر وهو هاملتون مؤكدا: "إن الأويغور كانوا أصحاب حضارة متقدمة منذ القرن التاسع الميلادي....ومع تقدم الأويغور في الحضارة تقدما كبيرا استحقوا قبل القرن الثالث عشر لقب «أساتذة الحضارة» بالنسبة للقبائل التركية والمنغولية". [58]

وحضارة الأويغور التي وصلت إلى مستوى الحضارة التقليدية في العصور الوسطى تتمثل في أي مجالات؟ فيوضح هذا الباحث الصيني لي يونغ هذا في مقالته بعنوان: "الأويغور أساتذة المعرفة الذين حققوا المجد التاريخي" إن الحضارة النموذجية للأويغور ترتكز في خمس نقاط:

  1. استخدام الكتابة ونشرها.
  2. تصدير اللغة الأدبية للغرب (يقصد بها غرب آسيا الوسطى).
  3. تصدير الطباعة للغرب.
  4. ثراء الوثائق الحضارية التاريخية.
  5. نشر الثقافة الدينية. [59]

إن معظم القبائل المتحدث بالتركية في آسيا الوسطى قضت حياتها في الخيام المصنوعة من اللبد جرياً وراء المياه متنقلين يتتبعون قطعان الأنعام، ومعظم القبائل المتحدثة بالتركية لم تترك عاداتهم هذه حتى بعد أن وصلوا إلى عهد خانية التركية.

ويمكن أن تلاحظ مستوى الحضارة عند الأويغور في عهود القراخانيين وخانية إديقوت في النقاط التالية:

1- اشتغال الأويغور بالزراعة، وتحولهم من حياة التنقل إلى حياة الاستقرار، واعتيادهم الحياة المدنية كانت قد سبقت الآخرين. وفي هذا الصدد يقول العالم الروسي أ، ي، ياكووسكي: "إن الغالبية العظمى للأويغور بدأوا الاشتغال بالزراعة المستقرة قبل القبائل المتحدثة بالتركية... وأبدعوا الكتابة الخاصة بهم قبل القبائل التركية ومن ثم أصبحوا أرقى الشعوب تقدما في الحضارة بين الشعوب القاطنة في آسيا الوسطى".[60]

إذن، كان معظم الأويغور في عهد القراخانيين يشتغلون بالزراعة، وأصبحت مناطق يته سو وما وراء النهر وبساتين كاشغر وخوتان أفضل بيئة للفلاحة والزراعة، وكانت الرعي شيء ثانوي وإضافي بجانب الفلاحة.

2- الحياة الحضرية: وما ورد في كتاب محمود الكاشغري من أن الأويغور كانت لهم المدن الخمس في وادي تنغري تاغ، هذه المقولة تصل إلى القرن الرابع قبل الميلاد.

وبناء على ما ورد في وثيقة مانية، ذكر أن في داخل حدود دولة إديقوت توجد 22 مدينة. وفي عهد القراخانيين تم بناء العديد من المدن في رياض كاشغر ويته سو وما وراء النهر. إذن، إن مفهوم الحياة المدنية لدى الأويغور لها خلفية تاريخية موغلة في القدم.

3-التجارة: اتجهت المهن اليدوية وأمور التجارة نحو التخصص، فمهن الأويغور اليدوية أظهرت مهارتهم وتفننهم في إعداد أنواع الأطعمة والأشربة والملابس المتنوعة للرجال والنساء، وفي فن العمارة وصياغة مواد الزينة وصناعة أدوات الحياة اليومية.

إن الأويغور قد لعبوا دورا نشطا وريادياً في حركة التجارة على طريق الحرير ابتداء من عهد خانية أويغور. تقول الباحثة الألمانية السيدة جابائن وهي بصدد الحديث عن التجارة عن الأويغور: «اشتغل الأويغور بالتجارة، واستفادوا منها كثيرا، وكان الحاسة التجارية لديهم عالية جدا تجاه حاجة الشعوب الأخرى إلى البضائع وقدرتها على الشراء».[61] [62]

خانية شقطاي

المقالة الرئيسية: خانية شقطاي

الأسلمة

الإسلام في الصين

Islam in China.jpg

تاريخ الإسلام في الصين

تاريخ
أسرة تانگ
أسرة سونگ
أسرة يوان
أسرة مينگ
أسرة تشينگ
الإسلام في الصين (1911-الحاضر)

العمارة

مساجد صينية
مسجد نيوجيه

الشخصيات الرئيسية

لان يو Lan Yuهوي ليانگيو Hui Liangyu
جنگ هيما بوفانگ
حاجي نور Noor Deen Mi Guangjiang
يوسف ما دشينما وان‌فو

الجماعات العرقية

هويسلار Salarويغور
قزققرغيزتتار
اوزبكتبتيوندونگ شيانگ Dongxiang
باوآن Bao'anطاجكاوتسول Utsul

المدن والمناطق الإسلامية

لنشيا Linxiaشينجيانگ Xinjiang
ننگشيا Ningxiaقشغر

الثقافة

الجمعية الإسلامية للصين
الطعامفن الخطفنون الاشتباكيي‌خواني

 ع  ن  ت

In the tenth century, the Karluks, Yagmas, Chigils and other Turkic tribes founded the Kara-Khanid Khanate in Semirechye, Western Tian Shan، و قشغريا, and later conquered Transoxiana. The Karakhanid rulers were likely to be Yaghmas who were associated with the Toquz Oghuz, and some historians therefore see this as a link between the Karakhanid and the Uyghurs of the Uyghur Khaganate, although this connection is disputed by others.[63]

The Karakhanids converted to Islam in the tenth century beginning with Sultan Satuq Bughra Khan, the first Turkic dynasty to do so.[64] Modern Uyghurs see the Muslim Karakhanids as an important part of their history, however, Islamization of the people of the Tarim Basin was a gradual process. The Indo-European Saka Buddhist Kingdom of Khotan was conquered by the Turkic Muslim Karakhanids from Kashgar in the early 11th century, but Uyghur Qocho remained mainly Buddhist until the 15th century, and the conversion of the Uyghur people to Islam was not completed until the 17th century.

Note: This map is compressed in vertical direction. Please, expand it about 1.3 times to see it undistorted.

The 12th and 13th century saw the domination by non-Muslim powers: first the Kara-Khitans in the 12th century, followed by the Mongols in the 13th century. After the death of Genghis Khan in 1227, Transoxiana and Kashgar became the domain of his second son, Chagatai Khan. The Chagatai Khanate split into two in the 1340s, and the area of the Chagatai Khanate where the modern Uyghurs live became part of Moghulistan, which meant "land of the Mongols". In the 14th century, a Chagatayid khan Tughluq Temür converted to Islam. His son Khizr Khoja conquered Qocho and Turfan (the core of Uyghuristan) in the 1390s, and the Uyghurs there became largely Muslim by the beginning of the 16th century.[65] After being converted to Islam, the descendants of the previously Buddhist Uyghurs in Turfan failed to retain memory of their ancestral legacy and falsely believed that the "infidel Kalmuks" (Dzungars) were the ones who built Buddhist structures in their area.[66]

From the late 14th through 17th centuries the Xinjiang region became further subdivided into Moghulistan in the north, Altishahr (Kashgar and the Tarim Basin), and the Turfan area, each often ruled separately by competing Chagatayid descendants, the Dughlats, and later the Khojas.[63]

Islam was also spread by the Sufis, and branches of its Naqshbandi order were the Khojas who seized control of political and military affairs in the Tarim Basin and Turfan in the 17th century. The Khojas however split into two rival factions, the Aqtaghlik Khojas (also called the Afaqiyya) and the Qarataghlik Khojas (the Ishaqiyya). The legacy of the Khojas lasted until the 19th century. The Qarataghlik Khojas seized power in Yarkand where the Chagatai Khans ruled in the Yarkent Khanate, forcing the Aqtaghlik Afaqi Khoja into exile.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أسرة تشينگ

العصر الجمهوري

علم "كوك بيرق". هذا العلم يستخدمه الاويغور كرمز ل حركة استقلال تركستان الشرقية. ويكاد يطابق علم تركيا باستثناء الخلفية الزرقاء. وتحظر حكومة جمهورية الصين الشعبية استعمال هذا العلم.
مظاهرة اويغورية في ميونخ 2008 ضد سياسات الصين

بدأ الأويغور، المطالبة بالاستقلال منذ نحو قرن، بعد نهاية أسرة تشينج الملكية سنة 1911، وهو ما تحقق تحت اسم «جمهورية تركستان الشرقية»، بين عامي 1933 و1944، في وقت احتدمت الحرب الأهلية الصينية بين الكومنتانج والحزب الشيوعي الصيني. وبعد إحكام الطوق الأحمر على بكين، انتهت الجمهورية، وتحوّلت إلى مقاطعة صينية، حينما ضمّ الرئيس الصيني ماو تسي تونج تركستان الشرقية، في عام 1949 إلى حكمه، مثلما فعل مع إقليم التبت. وقد نال إقليم شينج يانج الحكم الذاتي في 1955م، وهو يشكل سُدس مساحة الصين، وفضلا عن موارده الغنية الطبيعية، ولا سيما النفط، فإن موقعه الجغرافي وسط آسيا، الذي يصل الصين بباكستان وأفغانستان وغيرهما من دول آسيا الوسطى، يعطيه أهمية جيوسياسية كبرى.

In 1912, the Qing Dynasty was replaced by the Republic of China. By 1920, Pan-Turkic Jadidist Islamists had become a challenge to Chinese warlord Yang Zengxin who controlled Xinjiang. Uyghurs staged several uprisings against Chinese rule. Twice, in 1933 and 1944, the Uyghurs successfully gained their independence (backed by the Soviet Communist leader Joseph Stalin): the First East Turkestan Republic was a short-lived attempt at independence around Kashghar, and it was destroyed during the Kumul Rebellion by Chinese Muslim army under General Ma Zhancang and Ma Fuyuan at the Battle of Kashgar (1934). The Second East Turkestan Republic was a Soviet puppet Communist state that existed from 1944 to 1949 in the three districts of what is now Ili Kazakh Autonomous Prefecture during the Ili Rebellion while the majority of Xinjiang was under the control of the Republic of China. Religious Uyghur separatists from the First East Turkestan Republic like Isa Yusuf Alptekin and Muhammad Amin Bughra opposed the Soviet Communist backed Uyghur separatists of the Second East Turkestan Republic under Ehmetjan Qasim and they supported the Republic of China during the Ili Rebellion.

Map showing the distribution of ethnicities in Xinjiang according to census figures from 2000, the prefectures with Uyghur majorities are in blue.

Mao declared the founding of the People's Republic of China on October 1, 1949. He turned the Second East Turkistan Republic into the Ili Kazakh Autonomous Prefecture, and appointed Saifuddin Azizi as the region's first Communist Party governor. Many Republican loyalists fled into exile in Turkey and Western countries. The name Xinjiang was changed to Xinjiang Uyghur Autonomous Region, where Uyghurs are the largest ethnic group, mostly concentrated in the southwestern Xinjiang.[67] (see map, right) The Xinjiang conflict is an ongoing separatist conflict in China's far-west province of Xinjiang, whose northern region is known as Dzungaria and whose southern region (the Tarim Basin) is known as East Turkestan. Uyghur separatists and independence movements claim that the region is not a part of China, but that the Second East Turkestan Republic was illegally incorporated by the PRC in 1949 and has since been under Chinese occupation. Uyghur identity remains fragmented, as some support a Pan-Islamic vision, exemplified by the East Turkestan Islamic Movement, while others support a Pan-Turkic vision, such as the East Turkestan Liberation Organization. A third group would like a "Uyghurstan" state, such as the East Turkestan independence movement. As a result, "[n]o Uyghur or East Turkestan group speaks for all Uyghurs, although it might claim to", and Uyghurs in each of these camps have committed violence against other Uyghurs who they think are too assimilated to Chinese or Russian society or are not religious enough.[68] Mindful not to take sides, Uyghur "leaders" such as Rebiya Kadeer mainly try to garner international support for the "rights and interests of the Uyghurs", including the right to demonstrate, although the Chinese government has accused her of orchestrating the deadly July 2009 Ürümqi riots.[69]

أويغور تاويوان، هونان

Around 5,000 Uyghurs live around Taoyuan County and other parts of Changde in Hunan province.[70][71] They are descended from Hala Bashi, a Uyghur leader from Turpan (Kingdom of Qocho), and his Uyghur soldiers sent to Hunan by the Ming Emperor in the 14th century to crush the Miao rebels during the تمردات المياو in the Ming Dynasty.[72][73] The 1982 census records 4,000 Uyghurs in Hunan.[74] They have genealogies which survive 600 years later to the present day. Genealogy keeping is a Han Chinese custom which the Hunan Uyghurs adopted. These Uyghurs were given the surname Jian by the Emperor.[75] There is some confusion as to whether they practice Islam or not. Some say that they have assimilated with the Han and do not practice Islam anymore, and only their genealogies indicate their Uyghur ancestry.[76] Chinese news sources report that they are Muslim.[72]

The Uyghur troops led by Hala were ordered by the Ming Emperor to crush Miao rebellions and were given titles by him. Jian is the predominant surname among the Uyghur in Changde, Hunan. Another group of Uyghur have the surname Sai. Hui and Uyghur have intermarried in the Hunan area.[77] The Hui are descendants of Arabs and Han Chinese who intermarried, and they share the Islamic religion with the Uyghur in Hunan.[77] It is reported that they now number around 10,000 people. The Uyghurs in Changde are not very religious, and eat pork.[77] Older Uyghurs disapprove of this, especially elders at the mosques in Changde, and they seek to draw them back to Islamic customs.[77]

In addition to eating pork, the Uyghurs of Changde Hunan practice other Han Chinese customs, like ancestor worship at graves. Some Uyghurs from Xinjiang visit the Hunan Uyghurs out of curiosity or interest.[77] Also, the Uyghurs of Hunan do not speak the Uyghur language, instead, they speak Chinese as their native language, and Arabic for religious reasons at the mosque.[77]

الثقافة

الدين

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اللغة

الأدب

الموسيقى

Uyghur Meshrep musicians في يرقند.


الفن

Xinjiang carpet factory

During the late-19th and early-20th centuries, scientific and archaeological expeditions to the region of Xinjiang's Silk Road discovered numerous cave temples, monastery ruins, and wall paintings, as well as miniatures, books, and documents. There are 77 rock-cut caves at the site. Most have rectangular spaces with rounded arch ceilings often divided into four sections, each with a mural of Buddha. The effect is of an entire ceiling covered with hundreds of Buddha murals. Some ceilings are painted with a large Buddha surrounded by other figures, including Indians, Persians and Europeans. The quality of the murals vary with some being artistically naïve while others are masterpieces of religious art.[78]

الطعام

مقال رئيسي: Xinjiang cuisine
Uyghur polu (پولۇ, полу)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

موقف الحكومة الصينية

تحاول الصين تزيين كعكة ذلك الاستقلال الذاتي للإقليم بأكثر من وجه؛ كأن تصدر - بعد نصف قرن من تأسيسه في أول أكتوبر 1955م - أول أطلس لمنطقة شينج يانج باللغة الأويغورية ذات الأبجدية العربية في الصين مؤكدة على التغيرات الجديدة التي طرأت على ملامحها. كأن تكرم أئمة المساجد، وترتيب زيارات من قادة الحزب والحكومة لرجال الدين في المساجد والبيوت، محملين بالهدايا.

وحسب الإحصاء الرسمي فإن هناك 1731 شخصا من الأوساط الإسلامية من منطقة شينج يانج يتقلدون مناصب في مجالس نواب الشعب والمؤتمرات الاستشارية السياسية على المستوى الوطني المحلي، كما أن ما يسمى بفيالق الإنتاج والبناء في منطقة شينج يانج لها 40 من رجال الدين أعضاء في مجالس نواب الشعب. وقد أدرجت حكومة منطقة شينج يانج عيد الأضحى وعيد الفطر ضمن الأعياد الرسمية للقوميات العشر المسلمة، وحددت لأبناء هذه القوميات عطلة ثلاثة أيام في عيد الأضحى ولأبناء القوميات الأخرى عطلة يوما واحدا. وقد أصبح «عيد الربيع» و«عيد الأضحى» من الأعياد المشتركة لمختلف القوميات في شينج يانج.

وسمحت حكومة الصين بزيادة عدد الحجاج المسلمين من حوالي 2000 شخص في عام 2003 إلى ما يزيد على 8000 شخص في عام 2006. ويوجد في منطقة شينج يانج ما يزيد على 27 ألف رجل دين، تخرج بعضهم في المعاهد والمدارس الإسلامية في أماكن المنطقة المختلفة، وتلقى معظمهم التعليم على أيدي الأئمة في المساجد، وحصلوا على مؤهلات الأئمة بعد اجتيازهم امتحان الجمعية الإسلامية الصينية. وأكثرية الأئمة حاليا شباب سنهم دون الأربعين، أبناء سياسة الصين الإصلاحية منذ عام 1978م. المسلمون يشاركون في بناء وطنهم، أيا كانت قومياتهم، وحين وقع زلزال سيتشوان في الثاني عشر من مايو 2008، قدم أكثر من عشرين مليون مسلم من مختلف القوميات في الصين مساهماتهم للمنطقة المنكوبة وعبروا بإخلاص عن حبهم لأبناء المنطقة المنكوبة. وكانت خطبة الجمعة في يوم 16 مايو في جميع مساجد الصين حول كارثة الزلزال والدعوة لتقديم المساعدات للمنطقة المنكوبة، وفي عشرة أيام بلغ إجمالي التبرعات المالية للمسلمين في 22 مقاطعة ببر الصين الرئيسي حوالي 84ر23 مليون يوان. وفي منطقة شينج يانج عمل المسلمون من قومية الأويغور ليل نهار لصنع الخبز القابل للتخزين لفترة طويلة.

اللغة والثقافة

وجه من الأويغور
تُستخدم ثمرة القرع لصناعة بعض آلات الموسيقى، كما تزخرف وتزين وتوضع في البيوت ملونة ومرسومة.
جدارية تصور محمود بن الحسين بن محمد قشغري (1005 م ـ 1102م)، أحد أعلام الإسلام والأدب في شين‌جيانگ، وصاحب معجم ديوان لغات الترك، من متحفه وضريحه مدينة أوبال.

اللغة المستعملة لدى الإيغور هي اللغة الويغورية التي تنحدر من اللغة التركية ويستعملون الحروف العربية في كتابتها.

وقد أثرى الإيغور التراث الثقافي الصيني بعدد من المؤلفات والكتب والموسيقى والفنون لعل من أبرزها الألعاب البهلوانية التي برع فيها الصينيون.

الأدب الاويغوري

المقالة الرئيسية: الأدب الاويغوري

عهد الدولة القراخانية الأويغورية

كانت القبيلة الحاكمة في عهد القراخانيين (850-1212م) قبيلة الأويغور، وكانت لغة الأويغور لغة الأدب في تلك العهود، وهذا ما قد أوضحته بحوث معظم العلماء ذوي النفوذ من الذين قاموا بدراسة لغة كتاب «قوتادغو بيليك» الشهير. ومن العلماء الذين قاموا بالبحث في المسألة علماء الروس أمثال رادلوف (1837-1918)، ومالوف(1880-1957) وتشف، وكونونوف(1)، ومن علماء قازاقستان محمد آخونوف (2)؛ ومن علماء الأويغور عبد الشكور محمد أمين، وعبد الرحيم أوتكور وشريف الدين عمر وأحمد ضيائي ومحمد يوسف، وأمين ترسون وخميت تيمور وآمنة غفار وغيرهم(3)؛ ومن الباحثين الصينيين جنگ شيمن وسويي وخاو كونجونگ ولانگ ينگ وليوبين وغيرهم(4). وليس هناك وثيقة واحدة تدل على ما افترضه البعض من أن هذا الكتاب أُلف بلغة تركية أخرى. والاصطلاح الذي استخدمه البعض في العهود المتأخرة باسم: «لغة قارلوق الأويغورية» لا تصمد في ساحة دراسات اللغات التركية، والصواب تسميته: «اللغة الأويغورية». فلايوجد وثيقة قديمة مكتوب بالقارلوقية.

واللغة الأويغورية القديمة قد أدت دورها بعد ما ارتفعت لأول مرة إلى مستوى اللغة المشتركة بين القبائل المتحدثة بالتركية في عهد خانية الترك، وقد حافظ الأويغور من بين الشعوب التركية على اللغة التركية القديمة عبر الوثائق المكتوبة. ويرى بعض الباحثين أن الوثائق في عهد خانية الترك كتبت بلغة الأوغوز، وهذه اللغة تختلف عن اللغة الأويغورية. وهذا الرأي نتيجة طبيعية لعدم التعمق في دراسة لغة الأوغوز خاصة واللغات التركية القديمة. باستثناء بعض الفروق الصوتية فإنه لا يوجد هناك أي فروقات أساسية بين اللغة التركية القديمة واللغة الأويغورية.

وقد قال الأستاذ الصيني جنگ شيمن المتخصص في شؤون الأويغور: «في الواقع لا توجد أي فروقات بين الأحجار الخالدة المنسوبة لخانية الأويغور وبين حجر كولتيكن وحجر القاغان بلكه وبين حجر ئونجون وحجر كولجور الخالدة في عهد خانية الترك» وقال أيضا:«يمكن أن يعتبر حجر تونيوقوق الخالدة من وثائق أويغور گوبي»(5). ومن هنا يمكن معرفة بأن الأويغور القدامى والكوك تورك قوم واحد، والكوك ترك قوم ينتسب إلى قبيلة تلي، وهم فرع من تلي، وتلي هم أجداد الأويغور المباشرة.

عندما انقرضت خانية الترك لجأت قاتون بوبو بنت الوزير تونيوقوق مع مجموعة من القبائل إلى دولة تانغ، أما والدها تونيوقوق مع معظم القبائل التابعة له فقد بقي وعقد اتفاقية مع الأويغور وشغل وضائف مهمة في القصر الملكي. إذن، فإن جذور التشابه بين اللغة الأويغورية وبين اللغة التركية لها علاقة وثيقة مع وحدة جذور العرقي والإثني.(6)

وتلاحظ هذه العلاقة الحميمة بين القبائل الأويغورية القديمة والقبائل التركية بكثافة من خلال العلاقات الأويغورية التركية، كما يمكن أن يكون أساسا واضحا للمقارنة مع عدم وجود مصدر تاريخي يوضح دلائل العلاقة التاريخية بين آباء القازاق والقرغيز والتتار والأوزبك.

إن الوثائق باللغة الأويغورية والتركية الخاصة بعهد خانية الترك وخانية الأويــغور لم تذكر فيها لغة هذه الوثائق، وإلى أي لغة تنتمي؟ ولما جاء عهد إديقوت والقراخانيين سمى الأويغور لغتهم باللغة «الأويغورية التركية» ولا توجد أية معلومات حول ما كانوا يسمونها قبل ذلك. وبناء على ما ورد في كتاب «ماتري سمت» المكتوبة باللغة الأويغورية القديمة، فإن سنغقو اللغوي الأويغورى الشهير في زمانه قد سمى هذه اللغة بـ«اللغة الأويغورية التركية» و«اللغة التركية» (7).

وفى كتاب" آلتون ياروق- الأمر الذهبي" ذكر المترجم صراحة بأنه ترجم الكتاب من لغة التوبوت إلى لغة الأويغور. وسمى محمود الكاشغري هذه اللغة باللغة«الأويغورية» ونعتها بأنها «التركية الخالصة». وقد سميت اللغة في عهود القراخانيين بـ«لغة بوگراخان، ولغة خان، ولغة كاشگر، ولغة الترك».

والأديب أحمد يوكنكى الذى عاش في أواخر عهد الدولة القراخانية استخدم اسم «لغة كاشغر» في كتابه المعروف «عتبة الحقائق». إذن، فإن لغة الترك ولغة أورخون ولغة الأويغور القديم (لغة إديقوت) ولغة الأويغور القراخانية لا تتشابه في الجذور اللغوية فحسب، وإنما تتشابه في القاعدة الأساسية تماما.

واللغة الأويغورية كانت لغة مفهومة لجميع الفروع والقبائل الأويغورية من الأوغوز التسعة والأويغور العشرة في عهد خانية الأورخون الأويغورية، واتخذت مكانا مهما في طريق الحرير، لذلك أدت اللغة الأويغورية دورها الناجحة في ربط القبائل الأويغورية في الدولة الإديقوتية والقراخانية مع انقسام الدولة إلى قسمين، ومهدت إلى تكوين الشعب الأويغورى المعاصر من القبائل التركية التى عاشت تحت هذه الدولتين.

لذا استخدم الأويغور فيما بين القرن التاسع والثالث عشر لغتين أدبيتين وهما لغة (قوجو) إديقوت الأويغورية ولغة الأويغور القراخانية، وهاتان اللغتان وإن كانتا تنقسمان من حيث الاستعمال إلى جهتي الجنوب والشمال، ولكنهما جمعهما قاسم مشترك، وسبب تشابه هذين اللغتين الأدبيتين هو أن خانية إديقوت وخانية القراخانيين أسستا على مجموع القبائل التابعة لخانية أورخون الأويغورية.(8) واللغة الأدبية ذات الشعبتين لم تلعب دورها في حياة قومية الأويغور الاجتماعية والثقافية فحسب، وإنما لعبت أيضا دورها الفعال في العلاقات الثقافية بين الشعوب المتحدثة بالتركية.

وفي هذا الصدد تذكر دائرة المعارف السوفيتية (ج4 ص58 ط 1956م) بصراحة:« إن لغة الأويغور الأدبية استمرت لوقت طويل كلغة التبادل الثقافي بين شعوب آسيا الوسطى».

وما قاله العلماء المشاهير من الأتراك أمثال شمس الدين سامي وأحمد وليد زكي بهذا الصدد تكون مثالا دالا على المكانة العالية التي تبوأتها لغة الأويغور.

وعلى العموم فإن مجموعة الوثائق أمثال «مايتري سمت» و«آلتون ياروق» و«قصة ئككى تكين» و«الوثائق التي عثر عليها في دون‌خوانگ» والتي تمثل الوثائق المكتوبة باللغة الأويغورية الشمالية، مع مجموعة الوثائق أمثال «ديوان لغات الترك» و«قوتادغو بيليك» والتي تمثل الوثائق المكتوبة باللغة الأويغورية الجنوبية، كلها من الوثائق التي تبين الجوانب والخصائص المختلفة للغة الأويغورية القديمة. وهي مشهورة بصفتها وثائق مكتوبة متسقة لآسيا الوسطى.

ولغة جغتاي الأويغورية واللغة الأويغورية الحالية هي الوارث الحقيقي للغة الأويغورية الأدبية القديمة، وبالتالي فإن شعب الأويغور الذي يستعمل اللغة الأويغورية الحالية صاحب تلك اللغة الأويغورية الأدبية القديمة، ويمكن القول بأن الشعوب التركية الأخرى إنما تعتبر ورثة غير مباشري لهذه اللغة.

وقد نبغ في عهد القراخانيين من الأدباء أمثال الفارابي والجوهري ومحمود الكاشغري ويوسف خاص حاجب، وهذه ثمرة للتقدم الاقتصادي والازدهار الثقافي وتحقيق الأساس المحكم للحضارة والحياة الفكرية. وهؤلاء الأعلام نتيجة طبيعية لوصول التطور الاجتماعي للأويغور لمرحلة معينة، وهم نماذج للعهد الذى ازدهرت الحضارة القومية للأويغور.

بعدما رحل الأويغور من وادى أورخون إلى بلدهم الحالية وإلى ما وراء النهر بكثافة دخلوا إلى مرحلة تاريخية أخرى وحافظوا على شجاعتهم كالفرسان وأقاموا علاقة صداقة واسعة مع الصين في الشرق، ومع إيران والعرب في الغرب، ومع الهند في الجنوب. وانصهر القراخانيون مع الحضارة الاسلامية وأنجبوا أئمة ومفكرين وأدباء كبار... وأثّر ازدهار الثقافة الأويغورية تأثيرا عميقا في تطور الثقافة لآسيا الوسطى والشرق(9). نبوغ الأعلام الكبار دليل واضح على امتلاك الأويغور حضارة وثقافة كقوم له أساس متين من الناحية الاجتماعية والثقافية لخلق حضارة خاصة بهم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأدب الأويغوري في عهد القراخانيين

وقد تحولت كل مدينة كاشغر وبالاساغون وسمرقند إلى مراكز علمية وثقافية. وأسست في كاشغر مدارس عديدة مثل مدرسة ساجية(10) وحميدية ومحمودية فأصبحت هذه المدارس التى أسست في زمن القراخانيين مركزا لنشاط العلماء والشعراء الذين يأتون من كل جهة من آسيا الوسطى.

لذا فقد وصف الأديب واللغوي الشهير جمال قارشي (1230-1302م) مدينة كاشغر في زمنه قائلا:«دار الإسلام، وبلد الأعزاء، وساحة نشاط المشاهير، وموطن الأمراء الكرماء، ومسقط رؤوس العلماء العظام».(11) في عهد القراخانيين حدثت نقلة للأدب الأويغوري الشفوي وللأدب الأويغوري الكتابي، وظهرت كثير من المؤلفات العلمية القيمة بالكتابة الخاقانية التي تولدت عن طريق دمج كل من طريقتي كتابة الأويغورية القديمة والكتابة العربية. وفي هذه العهود أصبح استخدام اللغة الأدبية الأويغورية في التأليف من التقاليد المتبعة في القبائل الناطقة بالتركية في وسط آسيا ويته سو وخوارزم وحتى في المناطق التي تقع خارج سيطرة الدولة القراخانية، واستمر الأمر على ذلك في عهود حكم جنكيزخان وأولاده، عهود أكودي وجغتاي بصفة دائمة.

وقبل قيام خانية القراخانيين عاش العالم الفذ محمد موسى خارزمي (780-850م) في دائرة الدولة القراخانية. وفي عهد القراخانيين ظهر كتاب «ديوان لغات الترك» لمحمود الكاشغري، وكتاب «قوتادغوبيلك» ليوسف خاص حاجب، وعدد من مؤلفات أبي نصر الفارابي وكتاب «عتبة الحقائق» لأحمد اليوكنكي.

كما نبغ في عهد القراخانيين الأدباء العظام أمثال عبد الغفار بن حسين، وإمام الدين الكاشغري ومجد الدين بن عدناني ومحمد السمرقندي وأبو سعد الإدريسي وغيرهم.

فقد ولد الفارابي (870-950) في مدينة فاراب التابعة لخانية القراخانيين وألف الفارابى أكثر من 160 كتابا، من بين كتبه قاموسه باللغة العربية باسم: «ديوان الأدب في بيان لغة العرب» واستفاد محمود الكاشغري من كتاب هذا العالم. وعبد الغفار بن حسين الكاشغري (؟- 1082م) عالم مشهور ولد وعاش في كاشغر، وقد ألف كتابه «تاريخ كاشغر مسكن الأساتذة».

والبيروني-واسمه الكامل: أبو ريحان محمد بن أحمد البيروني (973-1050م) ولد في قرية بيرون من أعمال مدينة أوركنج التابعة للدولة القراخانية، وتوفي في مدينة غزنة بأفغانستان.

وقد ألف البيروني أكثر من 150 كتابا، منها 45 كتابا في رياضيات الفلك وعلم النجوم، وقد سبق البيروني جاليليو بخمسمائة عام وقرر أن الأرض تدور حول محور الشمس، وسبق نيوتن بستمائة عام فاكتشف قانون انجذاب الأجسام نحو الأرض. وأكد البيرونى في نظرياته حول اللغة بأن اللغة لا تنقسم إلى "لغة جيدة" و"لغة غير جيدة"، وكل شعب يعرف لغته الأم جيدا، وكل لغة تقدر أن تؤدى حاجات شعبه، ولا فضل للغة على أخرى.

وحسين خلف الكاشغري (973-1093)-وهو أستاذ محمود الكاشغري، كان عالم زمانه ومؤلف العديد من الكتب. وقد ألف هذا العالم كتبا عديدة تفسيرا للقرآن الكريم وشرحا للأحاديث النبوية الشريفة، وله أكثر من مائة وعشرين مصنفا في الحديث فقط. ومحمد السمرقندي- اسمه الكامل محمد بن عبد الجبار الكاتب السمرقندي وهو مؤرخ ومؤلف. وقد ألف كتابه «المعايير الأساسية للسياسة» وقدمه إلى تاوغاج خان سلطان الدولة القراخانية.

وأبو بكر محمد بن الجبار نار شاخي (؟- 959م) وألف كتابا بعنوان: (تاريخ بخارى). وأبو سعيد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي (؟-1015) وألف كتابه (كتاب القند في تاريخ سمرقند). ومن سلاطين الدولة القراخانية كان السلطان سوتوق بوغراخان كاتبا، فيذكر في المصادر أنه كتب عدة كتب تاريخية. وكذلك السلطان بوغراخان حسن (991-993م) وعلي آرسلان‌خان ويوسف قادر خان (1024-1024) وكذلك خزرخان (1079-1081 حكم في هذه الفترة) من ملوك الدولة القراخانية من الشخصيات التي تعشق الأدب وتقدره.

وقد استخدم العلماء في عهد القراخانيين اللغة العربية واللغة الفارسية فضلا عن اللغة الأويغورية، وقد ألف محمود الكاشغري والفارابي باللغة العربية.

وكذلك الجوهري (12)الذى عاش في القرن الحادي عشر الميلادي وهو عالم اللغة الذي نبغ من الشعوب الناطقة بالتركية، فقد ألف كتابه العظيم «معجم تاج اللغة وصحاح العربية». وقال السمعانى عن مدينة كاشغر عاصمة الدولة القراخانية:" هي من ثغور المسلمين اليوم، خرج منها جماعة من أهل العلم في كل فن"(13).

الدين

يدين الاويغور بالإسلام وإلى جانب قومية الأويغور توجد تسع قوميات أخرى تدين بالإسلام وهي :

  • القازاق: يتمركزون في منطقة شينج يانغ ويبلغ عددهم مليون وربع المليون نسمة
  • الأوزبك والطاجيك: البلغ عددهم 33 الف نسمة ذوى الاصول البدوية واللغة الاوزبكية
  • التتار: بقومية لا تتجاوز ال6 الالاف نسمة متمثلين في من اجتازو

حدد تتارستان الحالية والقبائل التركية في السابق

  • هوى: الممثلة في العرب والفرس القدماء الوافدين مع الفتح الإسلام في الصين بتعداد قدرة 8.6 مليون نسمة منتشرون في شينج يانغ ومقاطعات خبى وخنان وشاندونج واقليم منغوليا ذو الحكم الذاتى.
  • قومية سالار تستوطن محافظة شيونهوا ذاتية الحكم ويبلغ عدد ابنائها زهاء ال90 الف نسمة ولهم لغتهم الخاصة وهي السالار المنطوقة.
  • دونج شيانگ: يبلغ تعداد ابنائها 370 الف نسمة وتقطن مقاطعة قانسو
  • باوآن: البلغ تعداد ابنائها 150 الف نسمة ويقطنون أيضا مقاطعة قانصو

قبل الإسلام

كان الإيغور يعتنقون عددا من الديانات على غرار البوذية والمسيحية (النصطورية) والزرادشتية(أي تقريباًعَبَدَ الأويغور كل الأديان، عدا اليهودية، ومنهم من كان يعبد الشمس، وعبدة للأصنام. كان الأويغور - آنذاك - يزينون معابدهم بصور موتاهم، ويستقبلون الشمال في صلاتهم، ويستخدمون النواقيس خلال طقوسهم الدينية، ويرتدي البوذيون فيهم زيا أحمر اللون، وكان شعور الأويغور - على مختلف انتماءاتهم الدينية - شعورًا توحده القومية، ولا تفرقهم فيه الديانات. وقد اتخذ المغول الكتابة الأويغورية لتدوين القانون العرفي المعروف باسم (الياسا)، الذي ظل مرجعًا أعلى لملوكهم، إلى جانب الـ (بيليك) وهي تعاليم - أو مأثورات - جنكيز خان.)

نتشر في أنحاء شينج يانج ما يسمى جوامع (عيد كاه) التي يقصدها المسلمون للاحتفال في ساحات أمامها بعد صلاة عيد الأضحى وعيد الفطر. كل المساجد في المنطقة مسجلة ولديها ترخيص الانتفاع بالأرض وإجازة تملك العقار. الصورة لداعية أويغوري أمام مسجد عيد كاه، مدينة قشغر.

إسلام الأويغور

بعد صراع طويل مع البوذية والأديان الأخرى وقوى سياسية مختلفة انتشر الإسلام في بلاد الأويغور في حدود القرن العاشر الميلادي ، وتأثر نهوض وانهيار حكم المنطقة الموحدة سياسيا ودينيا بتطور وتدهور قوة خوجه - إيشان (خوجه هي عائلة كبيرة في شينج يانج وايشان هي طائفة إسلامية هناك حينذاك).

كان جنكيز خان قد نفى الشيخ بهاري شجاع وخوجه رشيد إلى هاراخهلينج، إلا أن تعاظم قوة خوجة ـ إيشان وتطورها من النفوذ الديني إلى كتلة سياسية مسيطرة على السلطة، ساهم في توحيد شينج يانج في أسرة تشينج الملكية. وحصلت عائلة خوجه وطائفة إيشان على سلطات إقطاعية أكبر، كما تغلغل تأثير الإسلام في نواحي الحياة الاجتماعية لقومية الأويغور. وفي القرن الثالث عشر - على وجه التقريب - بدأ أبناء وأحفاد الشيخ بهاري شجاع الدين، وأسلاف خوجه رشيد يدعون إلى مذهب إيشان في منطقة لهبو تشيهتاي الواقعة ما بين توربان ويويتيان.

الحروف العربية للغة الأويغورية مع القبة، والركن الأسطواني الذي يشبه المئذنة المجوفة والسلم الخارجي الذي يصعد إلى طوابق عليا من خارج المبنى، والنوافذ المقوسة تكون سماتٍ معمارية مشتركة بين المباني التجارية والعمارة الإسلامية في قشغر.

وفي عام 1211، تمكن هاله، القائد العسكري لدولة قاوتشانج حينذاك، من قتل المراقب العسكري الذي أرسلته حكومة لياو الغربية إلى قاوتشانج، وانضم هو وجنوده إلى قوات جنكيز خان المغولي التي كانت الأقوى في المناطق الواقعة غرب الصين، ثم ساعد جنكيز خان في غزواته بالمناطق الغربية وفي هزيمة قوات أسرة شيا الغربية وفلول قوات أسرتي جين وسونج، فأصبحت قوات هاله جيشا إسلاميا قويا تابعا لقوات جنكيز خان، الذي أعجب بشجاعة هاله وبراعته، فخلع عليه لقب قائد تشتشونج وأقطعه أرضا، وأصدر فرمانا بأن يتوارث أبناؤه وأحفاده اللقب والأرض من بعده. وقد توارث أبناء وأحفاد هاله السلطة لمدة قرنين، حتى أواسط القرن الرابع عشر، عندما سقط حكم أسرة يوان وتأسست أسرة مينج (1368-1644م). من أجل توطيد سلطته السياسية، أبقى الإمبراطور تشو يوان تشانج (فترة حكمه 1368 - 1398)، على ألقاب وإقطاعيات بعض وجهاء أسرة يوان، فعين هاله باشا، قائدا لقوات حراسة جينجدو (مدينة بكين اليوم).

خلال القرن الثاني عشر، سعت أسرة لياو الغربية (1132م ـ 1218 م) - التي كانت البوذية عقيدتها الرسمية وتتخذ موقفا معاديا من أي عقيدة أخرى - إلى إخضاع مملكة قاوتشانج الأويغورية لسلطتها وكان تشيو تشو لو، الزعيم القبلي في أسرة لياو الغربية يضطهد المسلمين في قاوتشانج، ويسعى إلى إخضاعهم لسلطانه. وقد أرغم المسلمين على ارتداء ملابس قومية تشيدان، وحظر النشاطات الإسلامية وقتل كثيرا من الأئمة، فثار الأويغوريون وهبوا يقاومونه.

في الفترة ما بين القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر، أصبحت طائفة إيشان المحور الرئيسي لنظام الرقيق في منطقة الأويغور، وبلغت حركة زيارة «ماتشا» (ضريح الشيخ) من أهم محتويات عبادة خوجه. ودمج خوجة - إيشان عبادة الأولياء في إجلال «ماتشا»، وزعم أن «ماتشا» موقع مقدس، تقام فيه أنشطة دينية مهمة، هدفها الحصول على مصالح اقتصادية وسياسية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

طوائف إسلامية

يتوزعون اليوم على أغلبية سنية حنفية وأقلية شيعية إسماعيلية.

العلاقة مع الصين

اتخذت العلاقة بين الإيغور والصينيين طابع الكر والفر, حيث تمكن الإيغور من إقامة دولة تركستان الشرقية التي ظلت صامدة على مدى نحو عشرة قرون قبل أن تنهار أمام الغزو الصيني عام 1759 ثم عام 1876 قبل أن تلحق نهائيا في 1950 بالصين الشيوعية.

وعلى مدى هذه المدة قام الإيغور بعدة ثورات نجحت في بعض الأحيان في إقامة دولة مستقلة على غرار ثورات 1933 و1944 لكنها سرعان ما تنهار أمام الصينيين الذين أخضعوا الإقليم في النهاية لسيطرتهم ودفعوا إليه بعرق الهان الذي أوشك أن يصبح أغلبية على حساب الإيغور السكان الأصليين.

وبعد أحداث 11 سبتمبر 2001 كثف النظام الصيني من حملة مطاردته للاستقلاليين الإيغور وتمكن من جلب بعض الناشطين الإيغور خصوصا من باكستان وكزاخستان وقيرغزستان.

ورغم المطاردة الصينية ظلت بعض التنظيمات السرية تنشط داخل البلاد منها حركة استقلال تركستان الشرقية التي تتهمها بكين بتنفيذ سلسلة انفجارات في إقليم سنگيانگ وشباب تركستان الشرقية.

وفي 19 سبتمبر 2004 قام الإيغور بتأسيس حكومة في المنفى لتركستان الشرقية يرأسها أنور يوسف كما تمت صياغة دستور. [79]

الأويغور والعرب

كان أول ذكر لاسم أيغور، أو أويغور، قد دخل الأدب العربي للمرة الأولى لدى الأديب محمود قشغري في نهاية القرن الحادي عشر، بموسوعته (ديوان لغات الترك). ثم يظهر اسم الأويغور - بعد ذلك - في مدوناتنا التاريخية، ليوصفوا بأنهم قومٌ مسالمون، وإنهم أول معلمين للمغول، وأول عُمال (ولاة) في إمبراطوريتهم، ثم أنهم يدخلون في معية المغول إلى الأقطار التي يفتحها هؤلاء الغزاة، في الصين وبلاد الإسلام.

صور من حياة الأويغور

مشكلات الأويغور

المقالة الرئيسية: الإسلام في الصين

تاريخ اضطهاد الأويغور المسلمين في الصين قديم ويرجع إلى سنة 1873 في عهد أسرة كينج ثم إلى سنة 1933 وسنة 1945. وبعد إعلان جمهورية الصين الشعبية سنة 1949 قرر قادة مسلمون التوجه بالطائرة إلى بكين للبحث مع قادتها في وضع تركستان الصينية. ولكن الطائرة تحطمت أثناء رحلتها وتحوم شكوك حول دور للسلطات في الأمر.

في سنة 1962 اندلعت ثورة للمسلمين في مدينة إيلي بتشجيع من السوفيت وقررت بكين وضع حد لنفوذ الروس في منطقة الحدود فاتخذت إجراءات قمعية ضد المسلمين وفر كثير منهم إلى داخل الأراضي السوفيتية.

ليس المسلمون أقلية في الصين فقط بل أصبحوا أقلية في أرضهم سنجيانج أيضًا. وقد شعروا بمزيد من الاستياء عندما قررت السلطات سنة 1989 حصر الولادات بمعدل 3 أولاد في الريف للأسرة الواحدة وولدين فقط للأسرة التي تعيش في المدينة وكل مخالفة يجبر صاحبها على دفع حوالي 500 دولار أمريكي وهو مبلغ خيالي بالنسبة للسكان. ويرى الإيغور أن هذا الإجراء مخالف للإسلام وهو تعبير عن "الشوفينية" الصينية أو التمسك بالقومية. وكثيرًا ما حدثت مصادمات بين هؤلاء وبين موظفي تحديد النسل الصينيين.

أيضا من دواعي الاستياء الإسلامي ظهور خطر تلوث البيئة في سنجيانج جراء أشغال استخراج المعادن وإجراء التجارب الذرية الصينية أيضا وذلك منذ إجراء أول تجربة في 16 أكتوبر 1964 في صحراء لوبنور الواقعة شرقي تركستان الصينية. وقد تسببت هذه العوامل في تزايد حالات سرطان الجلد وتشوه الولادات.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ممارسة الشعائر الدينية

أساتذة من كلية الطب في أورومكي في شين‌جيانگ يوزعون البطيخ على الطلبة الأويغور في رمضان، يوليو 2015.

على حسب ما نشرته فرانس 24 في يوليو 2015، فمنذ بداية رمضان 2015، زادت السلطات الصينية من التدابير الرامية إلى دفع المسلمين الأويغور إلى إفطار رمضان. وفي هذا الصدد، نظمت عملية توزيع للبطيخ في عز النهار في كلية الطب في أورومكي في شين‌جيانگ، وهي منطقة يعيش فيها عدد كبير من المسلمين الأويغور.[80]

الإسلام ليس ممنوعا في الصين ولكن السلطات في هذه المنطقة الحساسة تحد من وجوده أكثر فأكثر. وتوزيع البطيخ الذي حصل ليس المثال الوحيد للضغوط التي تمارس على الأويغور أثناء رمضان. وحسب العديد من المواقع الرسمية الصينية وحسب تقارير اجتماعات الحزب الشيوعي في شين‌جيانگ، فإن هذه التدابير التقييدية تستهدف الموظفين بالخصوص. فتمنع ممارسة الشعائر الدينية التقليدية المرتبطة برمضان مثل الصوم أو صلاة الجماعة. وعليهم أيضا "مسؤولية تثبيط أقاربهم وأصدقائهم وزملائهم عن ممارسة الشعائر الدينية أو "المرتبطة بالمعتقدات". بموازاة ذلك، أكدت العديد من المنابر الإعلامية الرسمية أن عدم الأكل قد يؤدي إلى مشكلات صحية في رمضان.

هذه القيود سارية بوجه خاص في شين‌جيانگ وهي المنطقة الواقعة في شمال شرق الصين والتي يعيش فيها 45% من شعب الأويغور المسلم السني المتحدث باللغة التركية وعدة أقليات قومية مسلمة. منذ الخمسينات وضعت مشروعات استثمار حكومية مختلفة وكانت محفزا للشباب الصينيين من قومية هانس التي تشكل الأغلبية في البلد على الاستقرار في هذه المنطقة الغنية بالغاز الطبيعي والنفط. وهم اليوم يمثلون نسبة 40% من السكان. ومنذ نحو عقد، أصبح مشروع إدخال القوميات الصينية بالقوة محل انتقاد من الأويغور وأثار توترات حادة وعدة أعمال شغب وتنفيذ هجوم في ساحة تيانانمين في أكتوبر 2013 على يد جماعة انفصالية من الأويغور وأدى إلى سقوط 5 قتلى و38 جريحا.

في رمضان 2014، ظهر صور تبين عمليات توزيع المياه في جامعة كاشغار وانتشرت كثيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الصينية. وإذا رفض الطلاب فهم معرضون لفقدان شهاداتهم وقد تتعرض عائلاتهم للخطر. وفي الجامعات يدعو الأساتذة الطلاب في رمضان إلى احتساء الشاي أو الأكل معهم. وفي المساء يتفقدون الأنوار في المهاجع بالسكن الجامعي...وإذا وجد الطلاب وهم يفطرون يعاقبون ويعاقب الأساتذة أيضا. وهناك بعض الطلبة يتناولون وجبة الإفطار خلسة في الظلام في مهاجعهم ولكن الأمر لا يخلو من الخطر.

نظريا، يفترض ألا تفرض أي قيود على القطاع الخاص أو الحرفيين أو أصحاب الشركات أو عمال القطاع الخاص. لكن الشعائر الدينية سمعتها سيئة في الواقع لدرجة أن الجميع يخاف. والدتي لم تعمل أبدا طوال حياتها، لكنها لا تتجرأ على الاحتفاظ بنسخة من القرآن في البيت. في الصين القارية الناس أكثر حرية. والحكومة ليست بالضرورة ضد الإسلام ولكنها تخاف من أن يتّحد الأويغور حول ديانتهم. عموما وبشكل رسمي لا ينصح بممارسة الشعائر الدينية في شين‌جيانگ، لكن قبل أن يصبح الوضع متوترا كانت المراقبة أقل بكثير.

بيان حكومي ينفي التضييق على المسلمين في شين‌جيانگ أثناء شهر رمضان، يوليو 2015.

وفي اليوم نفسه نشرت نشرت السفارة الصينية بماليزيا على موقعها الرسمي بياناً ينفي ما تداولته وسائل الإعلام الأجنبية وشخصيات حول منع الصين مسلمي شين‌جيانگ من الصوم وآداء الشعائر الدينية الأخرى . وذكر البيان، أن شين‌جيانگ تشهد تناغما دينيا خلال شهر رمضان.

وقال البيان أن الحكومة الصينية تحمي الأنشطة الدينية العادية. حيث ينص الدستور الصيني بوضوح على الحرية الدينية للمواطنين. وأنه لا يحق لأي مؤسسة حكومة أو أي فئة إجتماعية أو أي شخص إكراه المواطنين على الإيمان بالدين أو عدم الإيمان به، كما يمنع الميز بين المواطنين المؤمين وغير المؤمنين بالأديان. وقد ظلت حكومة إقليم شينجيانغ ذاتي الحكم على مر السنوات تولي أهمية كبيرة للحرية الدينية للمسلمين وتحترمها وتقدم لها الضمانات.[81]

وقبل شهر رمضان، عقدت حكومة شين‌جيانگ إجتماعا طالبت وأكدت فيه بوضوح على ضرورة تفهم وإحترام وحماية مشاعر المؤمنين والحاجيات الإيمانية والعادات والتقاليد خلال شهر رمضان، وعدم التدخل في الأنشطة الدينية العادية مثل الصوم، والصلاة الجماعية وموائد الإفطار، والإحترام الكامل للتقاليد العادية وعادات لجمهور المؤمنين في كل منطقة؛ وترك إختيار فتح المطاعم خلال شهر رمضان لأصحاب المطاعم أنفسهم، وعدم إجبارهم على ذلك.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ http://www.uyghurcongress.org/En/AboutET.asp?mid=1107905016 Show China
  2. ^ CNN.com - Xinjiang: On the new frontier - Apr 21, 2005
  3. ^ Mair, Victor (13 July 2009). "A Little Primer of Xinjiang Proper Nouns". Language Log. Retrieved 30 July 2009. 
  4. ^ James A. Millward & Peter C. Perdue (2004). "Chapter 2: Political and Cultural History of the Xinjiang Region through the Late Nineteenth Century". In S. Frederick Starr. Xinjiang: China's Muslim Borderland. M. E. Sharpe. pp. 40–41. ISBN 978-0-7656-1318-9. 
  5. ^ "The mystery of China's celtic mummies". The Independent. London. August 28, 2006. Retrieved 2008-06-28. 
  6. ^ "Genetic testing reveals awkward truth about Xinjiang's famous mummies". Khaleejtimes.com. 2005-04-19. Retrieved 2011-08-28. 
  7. ^ Wong, Edward (2008-11-19). "The Dead Tell a Tale China Doesn't Care to Listen To". The New York Times. 
  8. ^ Lattimore (1973), p. 237.
  9. ^ Edward Balfour (1885). The cyclopædia of India and of Eastern and Southern Asia: commercial, industrial and scientific, products of the mineral, vegetable, and animal kingdoms, useful arts and manufactures (3 ed.). LONDON: B. Quaritch. p. 952. Retrieved 2010-06-28. (Original from Harvard University)
  10. ^ أ ب ت ث ج ح Linda Benson (1990). The Ili Rebellion: the Moslem challenge to Chinese authority in Xinjiang, 1944–1949. M.E. Sharpe. p. 30. ISBN 0-87332-509-5. Retrieved 2010-06-28. 
  11. ^ The term "Turk" was a generic label used by members of many ethnic groups in Soviet Central Asia. Often the deciding factor for classifying individuals belonging to Turkic nationalities in the Soviet censuses was less what the people called themselves by nationality than what language they claimed as their native tongue. Thus, people who called themselves "Turk" but spoke Uzbek were classified in Soviet censuses as Uzbek by nationality. See Brian D. Silver, "The Ethnic and Language Dimensions in Russian and Soviet Censuses", in Ralph S. Clem, Ed., Research Guide to the Russian and Soviet Censuses (Ithaca: Cornell Univ. Press, 1986): 70-97.
  12. ^ Ildikó Bellér-Hann (2008). Community matters in Xinjiang, 1880–1949: towards a historical anthropology of the Uyghur (illustrated ed.). BRILL. p. 50. ISBN 90-04-16675-0. Retrieved 2010-06-28. 
  13. ^ Ondřej Klimeš (8 January 2015). Struggle by the Pen: The Uyghur Discourse of Nation and National Interest, c.1900-1949. BRILL. pp. 93–. ISBN 978-90-04-28809-6. 
  14. ^ أ ب Brophy, David (2005). "Taranchis, Kashgaris, and the 'uyghur Question' in Soviet Central Asia". Inner Asia. BRILL. 7 (2): 170. JSTOR 23615693. 
  15. ^ Ondřej Klimeš (8 January 2015). Struggle by the Pen: The Uyghur Discourse of Nation and National Interest, c.1900-1949. BRILL. pp. 83–. ISBN 978-90-04-28809-6. 
  16. ^ Ondřej Klimeš (8 January 2015). Struggle by the Pen: The Uyghur Discourse of Nation and National Interest, c.1900-1949. BRILL. pp. 135–. ISBN 978-90-04-28809-6. 
  17. ^ Andrew D. W. Forbes (9 October 1986). Warlords and Muslims in Chinese Central Asia: A Political History of Republican Sinkiang 1911-1949. CUP Archive. pp. 307–. ISBN 978-0-521-25514-1. 
  18. ^ Justin Jon Rudelson (1997). Oasis identities: Uyghur nationalism along China's Silk Road (illustrated ed.). Columbia University Press. ISBN 0-231-10787-0. Retrieved 2010-06-28. 
  19. ^ أ ب Ho-dong Kim (2004). Holy war in China: the Muslim rebellion and state in Chinese Central Asia, 1864–1877 (illustrated ed.). Stanford University Press. p. 68. ISBN 0-8047-4884-5. Retrieved 2010-06-28. 
  20. ^ Brophy, David (2005). "Taranchis, Kashgaris, and the 'uyghur Question' in Soviet Central Asia". Inner Asia. BRILL. 7 (2): 166. JSTOR 23615693. 
  21. ^ Mir, Shabbir (May 21, 2015). "Displaced dreams: Uighur families have no place to call home in G-B". The Express Tribune. GILGIT. 
  22. ^ Ho-dong Kim (2004). war in China: the Muslim rebellion and state in Chinese Central Asia, 1864–1877 (illustrated ed.). Stanford University Press. p. 3. ISBN 0-8047-4884-5. Retrieved 2010-06-28. 
  23. ^ Millward, James A. (2007). Eurasian Crossroads: A History of Xinjiang (illustrated ed.). Columbia University Press. p. 93. ISBN 0231139241. Retrieved 10 March 2014. 
  24. ^ Thum, Rian (6 August 2012). "Modular History: Identity Maintenance before Uyghur Nationalism". The Journal of Asian Studies. The Association for Asian Studies, Inc. 2012. 71 (3): 627–653. doi:10.1017/S0021911812000629. Retrieved 29 September 2014. 
  25. ^ Rian Thum (13 October 2014). The Sacred Routes of Uyghur History. Harvard University Press. pp. 149–. ISBN 978-0-674-96702-1. 
  26. ^ Newby, L. J. (2005). The Empire And the Khanate: A Political History of Qing Relations With Khoqand C.1760-1860. Volume 16 of Brill's Inner Asian Library (illustrated ed.). BRILL. p. 2. ISBN 9004145508. Retrieved 10 March 2014. 
  27. ^ أ ب Ildikó Bellér-Hann (2007). Situating the Uyghurs between China and Central Asia. Ashgate Publishing, Ltd. p. 32. ISBN 0-7546-7041-4. Retrieved 2010-07-30. 
  28. ^ pp. 169-170 BROPHY, DAVID. 2005. “Taranchis, Kashgaris, and the 'uyghur Question' in Soviet Central Asia”. Inner Asia 7 (2). BRILL: 163–84. http://www.jstor.org/stable/23615693.
  29. ^ أ ب James A. Millward (2007). Eurasian crossroads: a history of Xinjiang. Columbia University Press. p. 208. ISBN 0-231-13924-1. Retrieved 2010-06-28. 
  30. ^ Arienne M. Dwyer; East-West Center Washington (2005). The Xinjiang conflict: Uyghur identity, language policy, and political discourse (PDF) (illustrated ed.). East-West Center Washington. p. 75, note 26. ISBN 1-932728-28-7. Retrieved 2010-06-28. 
  31. ^ Edward Allworth (1990). The modern Uzbeks: from the fourteenth century to the present : a cultural history (illustrated ed.). Hoover Press. p. 206. ISBN 0-8179-8732-0. Retrieved 2010-06-28. 
  32. ^ Akiner (28 October 2013). Cultural Change & Continuity In. Routledge. pp. 72–. ISBN 978-1-136-15034-0. 
  33. ^ Linda Benson (1990). The Ili Rebellion: The Moslem Challenge to Chinese Authority in Xinjiang, 1944-1949. M.E. Sharpe. pp. 30–. ISBN 978-0-87332-509-7. 
  34. ^ Suisheng Zhao (2004). A nation-state by construction: dynamics of modern Chinese nationalism (illustrated ed.). Stanford University Press. p. 171. ISBN 0-8047-5001-7. Retrieved 2011-06-12. 
  35. ^ Murray A. Rubinstein (1994). The Other Taiwan: 1945 to the present. M.E. Sharpe. p. 416. ISBN 1-56324-193-5. Retrieved 2010-06-28. 
  36. ^ American Asiatic Association (1940). Asia: journal of the American Asiatic Association, Volume 40. Asia Pub. Co. p. 660. Retrieved 2011-05-08. 
  37. ^ This is in contrast to the Hui people, who were called HuiHui or "Hui" (Muslim) by the Chinese, and the Salar people, who were called "Sala Hui" (Salar Muslim), by the Chinese. The usage of the term "Chan Tou Hui" was considered a slur and was demeaning. (Garnaut, Anthony. 2008. From Yunnan to Xinjiang:Governor Yang Zengxin and his Dungan Generals. Pacific and Asian History, Australian National University. p. 95)
  38. ^ Simon Shen (2007). China and antiterrorism. Nova Publishers. p. 92. ISBN 1-60021-344-8. Retrieved 2010-06-28. 
  39. ^ Ondřej Klimeš (8 January 2015). Struggle by the Pen: The Uyghur Discourse of Nation and National Interest, c.1900-1949. BRILL. pp. 154–. ISBN 978-90-04-28809-6. 
  40. ^ Justin Ben-Adam Rudelson; Justin Jon Rudelson (1997). Oasis identities: Uyghur nationalism along China's Silk Road. Columbia University Press. p. 178. ISBN 0-231-10786-2. Retrieved 2010-10-31. 
  41. ^ Dru C. Gladney (2005). Pál Nyíri, Joana Breidenbach, eds. China inside out: contemporary Chinese nationalism and transnationalism (illustrated ed.). Central European University Press. p. 275. ISBN 963-7326-14-6. Retrieved 2010-10-31. 
  42. ^ Ramsey, S. Robert (1987). The Languages of China. Princeton: Princeton University Press. pp. 185–6. 
  43. ^ [1] Wei 2002, p. 181
  44. ^ [2] Millward 2007, p. 209
  45. ^ Linda Benson (1990). The Ili Rebellion: The Moslem Challenge to Chinese Authority in Xinjiang, 1944-1949. M.E. Sharpe. pp. 31–. ISBN 978-0-87332-509-7. 
  46. ^ Gladney, Dru (2004). Dislocating China: Reflections on Muslims, Minorities, and Other Subaltern Subjects. C. Hurst. p. 195. 
  47. ^ Harris, Rachel (2004). Singing the Village: Music, Memory, and Ritual Among the Sibe of Xinjiang. Oxford University Press. pp. 53, 216. 
  48. ^ J. Todd Reed; Diana Raschke (2010). The ETIM: China's Islamic Militants and the Global Terrorist Threat. ABC-CLIO. pp. 7–. ISBN 978-0-313-36540-9. 
  49. ^ Benjamin S. Levey (2006). Education in Xinjiang, 1884-1928. Indiana University. p. 12. 
  50. ^ Joscelyn, Thomas (April 21, 2009). "The Uighurs, in their own words". The Long War Journal. 
  51. ^ https://cess.memberclicks.net/assets/cesr2/CESR3/article%203%20v3n1.pdf p. 18
  52. ^ Balci, Bayram (1 January 2007). "Central Asian refugees in Saudi Arabia: religious evolution and contributing to the reislamization of their motherland". Refugee Survey Quarterly. 26 (2): 12–21. doi:10.1093/rsq/hdi0223 – via rsq.oxfordjournals.org. 
  53. ^ Dru C. Gladney (1 April 2004). Dislocating China: Muslims, Minorities, and Other Subaltern Subjects. University of Chicago Press. pp. 183–. ISBN 978-0-226-29776-7. 
  54. ^ Touraj Atabaki; John O'Kane (15 October 1998). Post-Soviet Central Asia. I. B. Tauris. p. 305. ISBN 978-1-86064-327-9. 
  55. ^ الأويغور المسلمون: الشعب المنسي في الصين
  56. ^ غيرتجان عثمان. الأويغور في الشرق والغرب (ص 276. ed.). 
  57. ^ ر. جروست (1991). امبراطور المروج - باللغة الصينية جنخه ي (ط1 ص147 ed.). 
  58. ^ خاملتون. الوثائق التاريخية المتعلقة للأويغور في العهود الخمسة (ط1، ص:8 ed.). 
  59. ^ غيرتجان عثمان (1980). حولية الجامعة المهنية بأورومچي (العدد 1-2 ed.). 
  60. ^ اللغة الأويغورية المعاصر (ج1، ص: 372. ed.). أكاديمية العلوم القزخية. 1986. 
  61. ^ أ. و. جابائن (1980). دولة خانية قوجو الأويغورية السوداء (العدد 3 ed.). حولية جامعة شين‌جيانگ العلمية. 
  62. ^ أ (1990). تاريخ موجز للأويغور (ط1 ص82 ed.). حولية جامعة شين‌جيانگ العلمية. 
  63. ^ أ ب Millward 2007, p. 69.
  64. ^ Golden, Peter. B. (1990), "The Karakhanids and Early Islam", in Sinor, Denis, The Cambridge History of Early Inner Asia, Cambridge University Press, pp. 357, ISBN 0-521-2-4304-1 
  65. ^ James A. Millward (2007). Eurasian Crossroads: A History of Xinjiang. Columbia University Press. pp. 69–. ISBN 978-0-231-13924-3. 
  66. ^ Hamilton Alexander Rosskeen Gibb; Bernard Lewis; Johannes Hendrik Kramers; Charles Pellat; Joseph Schacht (1998). The Encyclopaedia of Islam. Brill. p. 677. 
  67. ^ 2000年人口普查中国民族人口资料,民族出版社,2003/9 (ISBN 7-105-05425-5)
  68. ^ Christofferson, Gaye (September 2002). "Constituting the Uyghur in U.S.-China Relations: The Geopolitics of Identity Formation in the War on Terrorism" (PDF). Strategic Insights. Center for Contemporary Conflict. 1 (7). 
  69. ^ Hongmei, Li (2009-07-07). "Unveiled Rebiya Kadeer: a Uighur Dalai Lama". People's Daily. Retrieved 2010-08-21. 
  70. ^ Ingvar Svanberg (1988). The Altaic-speakers of China: numbers and distribution. Centre for Mult[i]ethnic Research, Uppsala University, Faculty of Arts. p. 7. ISBN 91-86624-20-2. Retrieved 2010-06-28. 
  71. ^ Kathryn M. Coughlin (2006). Muslim cultures today: a reference guide. Greenwood Publishing Group. p. 220. ISBN 0-313-32386-0. Retrieved 2010-06-28. 
  72. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة english.people.com.cn
  73. ^ Justin Ben-Adam Rudelson; Justin Jon Rudelson (1997). Oasis identities: Uyghur nationalism along China's Silk Road. Columbia University Press. p. 178. ISBN 0-231-10786-2. Retrieved 2010-06-28. 
  74. ^ Zhongguo cai zheng jing ji chu ban she (1988). New China's population. Macmillan. p. 197. ISBN 0-02-905471-0. Retrieved 2010-06-28. 
  75. ^ Yangbin Chen (2008). Muslim Uyghur students in a Chinese boarding school: social recapitalization as a response to ethnic integration. Lexington Books. p. 58. ISBN 0-7391-2112-X. Retrieved 2010-06-28. 
  76. ^ David Westerlund; Ingvar Svanberg (1999). Islam outside the Arab world. Palgrave Macmillan. p. 197. ISBN 0-312-22691-8. Retrieved 2010-06-28. 
  77. ^ أ ب ت ث ج ح Chih-yu Shih, Zhiyu Shi (2002). Negotiating ethnicity in China: citizenship as a response to the state. Psychology Press,. p. 133. ISBN 0-415-28372-8. Retrieved 2010-06-28. 
  78. ^ "Bizaklik Thousand Buddha Caves". www.showcaves.com. Retrieved 2007-09-21. 
  79. ^ الجزيرة نت
  80. ^ "الصين: إجبار مسلمي الأويغور على أكل البطيخ في النهار بشهر رمضان". فرانس 24. 2015-07-03. Retrieved 2015-07-06. 
  81. ^ "الصين تنفي منع مسلمي شينجيانغ من الصوم". cntv.cn. 2015-07-02. Retrieved 2015-07-06. 

وصلات خارجية