كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوپية

(تم التحويل من Ethiopian Orthodox Tewahedo Church)
كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوپية
የኢትዮጵያ ኦርቶዶክስ ተዋሕዶ ቤተ ክርስቲያን
Holy Eucharist Table, New Church of St. Mary of Zion (3344597228).jpg
المؤسس فرومنتيوس
الاستقلال 1959 عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في الإسكندرية
الاعتراف أرثوذكسية مشرقية
كبير الأساقفة أبونا متياس
المقرات أديس أبابا، إثيوپيا
المنطقة إثيوپيا
الممتلكات السودان، جيبوتي، كنيا، جنوب أفريقيا، إسرائيل، أوروپا، الولايات المتحدة، كندا، الكاريبي، أمريكا اللاتينية، أستراليا، نيجريا
اللغة الگعز
الأتباع 45,000,000
الموقع الالكتروني الموقع الرسمي للبطريركية (إنگليزية)
Ge'ez.svg هذه المقالة تحتوي على نصوص إثيوپية.
بدون دعم الإظهار، فسترى علامات الإستفهام ومربعات ورموز أخرى بدلاً من الحروف الإثيوپية.

كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوپية (بالأمهرية: የኢትዮጵያ ኦርቶዶክስ ተዋሕዶ ቤተ ክርስቲያን?؛ ترجمة الأمهرية: Yäityop'ya ortodoks täwahedo bétäkrestyan)، هي إحدى الكنائس الأرثوذوكسية المشرقية انفصلت عن الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية عام 1959، حينما منح البابا كيرلس السادس رأسها لقب بطريرك. بحسب مصادر الكنيسة فإن عدد أتباعها يبلغ 40 مليون شخص، وهي بذلك أكبر كنيسة شرقية. ومقرها مدينة أكسوم بإثيوپيا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الأصول

هذه الأيقونة الإثيوبية تظهر القديس جرجس، مشهد الصلب، ومريم العذراء.

إن تبني هذه الكنيسة لكلمة التوحيد باسمها الرسمي، هو للدلالة على إيمانها بالطبيعة الواحدة للمسيح أي طبيعة الكلمة المتجسد على غرار بقية الكنائس اللاخلقيدونية والتي تتشارك معها بالإيمان وهي الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية الكنيسة السريانية الأرثوذوكسية والكنيسة الأرمنية الأرثوذوكسية وكنيسة التوحيد الأرثوذوكسية الإريتيرية وكنيسة ملنكارا الأرثوذوكسية في الهند.

تًرجِع الكنيسة الأثيوبية بوادر دخول الديانة المسيحية إلى البلاد إلى القرن الأول الميلادي، حيث يروي الكتاب المقدس في سفر أعمال الرسل الفصل الثامن قصة تبشير وعماد أحد الموظفين الكبار في مملكة الحبشة على يد الشماس فيليبس. {ثُمَّ إِنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ كَلَّمَ فِيلُبُّسَ قِائلاً : ( قُمْ وَاذْهَبْ نَحْوَ الْجَنُوبِ عَلَى الطَّرِيقِ الْمُنْحَدِرَةِ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى غَزَّةَ الَّتِي هِيَ بَرِّيَّةٌ). 27 فَقَامَ وَذَهَبَ. وَإِذَا رَجُلٌ حَبَشِيٌّ خَصِيٌّ وَزِيرٌ لِكَنْدَاكَةَ مَلِكَةِ الْحَبَشَةِ كَانَ عَلَى جَمِيعِ خَزَائِنِهَا. فَهَذَا كَانَ قَدْ جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيَسْجُدَ} (أعمال 8 : 26 – 27 )، وبعد ذلك يتابع نص الكتاب المقدس عن كيفية شرح الشماس فيليبس لذلك الخصي الحبشي عن نبوات النبي إشعياء التي تممها يسوع المسيح، فآمن الرجل بالمسيح وطلب من فيليبس أن يعمده فلبى فيليبس طلبه وعمده في مياه صادفوها على الطريق، كانت ملكة الحبشة في ذلك الزمان هي الملكة جيرساموت هنديكه السابعة {لاحظ قرب الاسم كنداكة الوارد في الكتاب المقدس باسم الملكة التاريخي هنديكه } وقد حكمت في الفترة مابين 42 إلى 52.

وفي القرن الرابع أصبحت الديانة المسيحية الديانة الرسمية لمملكة أكسوميت الأثيوبية في أيام الملك إيزانا ، وذلك بفضل جهودالتبشيرية لفرومينتيوس السرياني الأصل والمعرف بإثيوبيا بـ Abba Selama, Kesaté Birhan أي أبو السلام وكاشف النور، وفي حداثته كان لفرومينتيوس هذا قد نجا مع شقيقه ايديسيوس من حادث غرق سفينة قبالة السواحل الإريتيرية، وبعد أن عثر عليهم السكان المحليون بيعوا كعبيد للقصر الملكي وكان يعتلي العرش آنذاك الملك أكسوم، وبعد مدة حظا الشقيقان بنعمة من الملك برفعهما إلى منزلة الثقة حيث قاما بتبشيره بالمسيحية ، على إثر ذلك أرسل لفرومينتيوس إلى الإسكندرية من قبل الملك أكسوم للقاء البطريرك أثناسيوس حاملا إليه طلب الملك بتنصيب أسقف للمملكة، قبل أثناسيوس طلب الملك وقام برسامة لفرومينتيوس نفسه كأول أسقف على أثيوبيا، ومنذ ذلك الوقت وحتى عام 1959 كان بطريرك الأسكندرية للأقباط الأرثوذوكس يلقب برئيس أساقفة الكنيسة الأثيوبيا.

العصور الوسطى

استمر اتحاد الكنيسة الأثيوبية مع كنيسة الأقباط الأرثوذوكس حتى بعد سيطرة العرب المسلمين على أراضي مصر ، واستمرت المراسلات مابين بطاركة الإسكندرية وملوك الحبشة والنوبا . وفي عام1439 م في عهد الملكزارا يعقوب قاد حوار ديني مابين الأنبا جيورجيس وزائر فرنسي إلى إرسال سفارة من إثيوبيا إلى الفاتيكان .


فترة اليسوعيين

إن فترة التأثير اليسوعي والتي كسرت في أثناءها قنوات الاتصال مع الكنيسة القبطية كانت بداية لفصل جديد من تاريخ كنيسة أثيوبيا، حيث بدأ عمل الإرساليات الكاثوليكية في البلاد بدعم من البرتغاليين، وجاء ذلك الدعم كجزء من كفاح البرتغاليين ضد الإمبراطورية العثمانية المسلمة وضد سلطنة عدوليس الإسلامية الواقعة شرق إثيوبيا للسيطرة على طرق التجارة إلى الهند عبر البحر الأحمر.

في عام 1507 طلب الإثيوبيين المساعدة من البرتغال للوقوف في وجه سلطنة عدوليس، وفي عام 1520 وصلت سفارة من البرتغاليين إلى الأراضي الأثيوبية ووصلت معها الإرساليات الكاثوليكية ويقيت هناك لسنوات عدة، وقد دونت أخبار تلك الإرساليات بواسطة المُرسَل والمستكشف البرتغالي فرنشيسكو ألفاريز.

لاحقا أرسل بابا الفاتيكان خواو نونيز باريت Joao Nunez Barreto كبطريرك على شرقي الهند وبرفقته أندريه دو أوفيدو Andre de Oviedo برتية أسقف ، ومن هناك انطلق ذاك البطريرك والأسقف إلى إثيوبيا لصون علاقات ملكها مع روما، وبعد الفشل المتكرر بانت في الأفق بعض بوادر للنجاح في الحوار بين الطرفين في عهد الإمبراطور سوسينيوس، وطال الأمر حتى عام 1624 م لكي يظهر الإمبراطور بعض مظاهر الخضوع الرسمي لبابا روما، حيث أعلن سوسينيوس بأن الكاثوليكية هي المذهب الرسمي لمملكته، ولكن هذا الإعلان لقي مقاومة عنيفة من قبل الشعب، مما اضطر سوسينيوس للتخلي عن عرشه لصالح ابنه فاسيليدس في عام 1632، الذي أعاد الأرثوذوكسية كمذهب إثيوبيا الرسمي، بعد ذلك قام بطرد الآباء اليسوعيين من بلاده عام 1633، وفي عام 1665 أمر فاسيليدس بإحراق جميع كتب اليسوعيين.

التاريخ المعاصر

راهب أرثوذكسي إثيوپي وصليب المراسم، 2005.

توصلت في تاريخ 13 يوليو 1948 كل من الكنيستين القبطية والإثيوبية إلى اتفاق مهد لانفصال واستقلال الكنيسة الأثيوبية ، حيث قام بطريرك الإسكندرية للأقباط في ذلك العام برسامة خمسة أساقفة لهذه الكنيسة وفوضهم بانتخاب بطريرك جديد لهم يكون له السلطان لاحقا لرسامة أساقفة جدد لكنيسته. وقد اكتملت فصول تلك الاتفاقية عندما قام بطريرك الأقباط البابا يوساب الثاني بإقامة باسيليوس رئيس أساقفة على الكنيسة الأثيوبية وهو من أصل أثيوبي في تاريخ 14 يناير 1951، وبعد ذلك عام 1959 قام بطريرك الكنيسة القبطية البابا كيرلس السادس بتتويج باسيليوس كأول بطريرك على كنيسة أثيوبيا الأرثوذوكسية.

توفي البطريرك باسيليوس عام 1971 وخلفه في ذلك العام ثيوفيلوس، ومع سقوط الإمبراطور هيلا سيلاسي عام 1974 فصلت الكنيسة في إثيوبيا عن الدولة، وبدأت حكومة إثيوبيا الجديدة - الماركسية - بتأميم الأراضي بما في ذلك أراضي الكنيسة، وفي عام 1976 اُعتقل البطريرك ثيوفيلوس من قبل السلطات العسكرية وتم إعدامه بسرية في وقت لاحق من ذلك العام، فقامت الحكومة بأمر الكنيسة بانتخاب بطريركا جديدا لها فتم تتويج تيكلا هيمانوت على هذا المنصب، رفضت الكنيسة القبطية انتخاب ذلك البطريرك على اعتبار أن المجمع المقدس للكنيسة الأثيوبية لم يقر بعزل البطريرك السابق ثيوفيلوس، لآنه لم يكن يُعرف بعد للعلن بأنه تم إعدامه من قبل الحكومة فكان لايزال يُعتبر البطريرك الشرعي لإثيوبيا، وعلى إثر ذلك انقطعت وسائل الاتصال - على الصعيد الرسمي - بين الكنيستين.

لم يتعامل البطريرك الجديد تيكلا هيمانوت مع الحكومة الإثيوبية بالسلاسة التي كانت تتوقعها منه ، لذلك عندما توفي هذا البطريرك عام 1988 تم انتخاب ميركوريوس]] عضو البرلمان الإثيوبي الموالي للحاكم لهذا المنصب. في عام 1991 ومع سقوط نظام مونجستو الديكتاتوري وقدوم الجبهة الشعبية الديمقراطية الثورية الإثيوبية للحكم، عُزل البطريرك ميركوريوس بضغط من الشعب والحكومة وانتخبت الكنيسة باولس بطريركا جديدا لها، وفر البطريرك السابق ميركوريوس خارج البلاد وأعلن من منفاه بأن عزله تم بالإكراه وعلى ذلك فهو لايزال البطريرك الشرعي لإثيوبيا، تبعه إلى ذلك عدة أساقفة وشكلوا خارج إثيوبيا مجمعا مقدسا لهم تعترف به عدة كنائس إثيوبية في أمريكا الشمالية و[أوروبا]] وتعتبر بأن ميركوريوس هو البطريرك الحقيقي، بنما استمر المجمع المقدس الآخر داخل إثيوبيا يقر بشرعية البطريرك باولس.

وبعد أن استقلت إريتريا عن إثيوبيا عام 1991 أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية انفصال كنيسة التوحيد الأرثوذوكسية الإريترّية، فأصبح لها بذلك مجمعها المقدس الخاص المستقل عن المجمع الأثيوبي الأم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الممارسات والاعتقادات

الكهنة والشمامسة في صلاه في كنيسة القديس ميخائيل للتوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، واشنطن العاصمة.


صلبان طقسية تُحمل على أعمدة طويلة في المواكب الدينية.
كورس بالطبول في كنيسة أرثوذكسية إثيوبية في برزبن، أستراليا


طرد الجان

قس إثيوبي يحمل تابوتاُ في مراسم عيد الغطاس لكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية في گوندر، إثيوبيا.

الصفات المميزة

الشريعة

رسم مريم العذراء 'مع ابنها المحبوب' بالقلم الرصاص والحبر، من نسخة مخطوطة لـ وداسه مريم، حوالي 1875.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اللغة

تقام معظم المراسم الاحتفالية الدينية باللغة الگعزية، والتي اصبحت لغة رسمية للكنيسة على أقرب تقدير بعد وصول من دعيوا بالقديسين التسعة إلى أثيوبيا، والذين قدموا إليها هربا من بطش الإمبراطور البيزنطي بسبب رفضهم لمقررات مجمع خلقيدونية عام 451.

ويوجد ترجمة للنسخة السبعينية لكتاب العهد القديم تُرجم من اللغة اليونانية إلى اللغة الجعزية، وكان الامبراطور هيلا سلاسي خلال فترة حكمه قد رعى عملية إصدار نسخ رسمية باللغة الأمهرية لمخطوطات قديمة مكتوبة باللغة الگعزية. ويتم الوعظ اليوم في كنيسة التوحيد الأثيوبية باللغات المحلية.

العمارة

كنيسة بيت جرجس منحوتة في الصخر في لاليبلا.

يوجد العديد من الكنائس المنحوتة في الصخر في أثيوبيا، أكثرها شهرة هي الكنائس الإثني عشر في لاليبيلا شمال البلاد، ويوجد أيضا نمط آخر في هندسة الكنائس الأثيوبية هو البازيليك، ومن أشهر كنائس البازيليك في أثيوبيا هي بازيليك سيدتنا مريم من صهيون في مدينة أكسوم، وفي القرن السادس الميلادي كان لهندسة الكنائس الأثيوبية تأثير قوي على طريقة بناء الكنائس في المناطق القريبة كصنعاء و في معظم انحاء شبه الجزيرة العربية. يوجد شكلين مميزين لبناء الكنائس الأثيوبية، الأول المربع أو المستطيل والذي يتواجد في تگراي والثاني الشكل الدائري وتجده في أمهرة وفي شيوة .

تابوت العهد

مصلى تابوت العهد في كنيسة سيدتنا مريم من جبل صهيون، في أكسوم، يُدّعى أنها تحتوي على تابوت عهد موسى وألواحه.


التشابه مع اليهودية

الكنيسة الإثيوپية، القدس


دبترا

المطارنة والأساقفة

للكنيسة 60 أسقف و44 أبرشية، مطارنة وأساقفة الكنيسة:

إثيوپيا:

  • فضيلته وقدساته أبونا متياس، رئيس جميع المطارنة ورئيس بطريركية كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوپية.

كندا:

  • الأسقف ماتياس في أبرشية كندا، يقيم في لندن واونتاريو.

يوجد في الولايات المتحدة الأساقفة التاليون:

  • أبونا فانويل، مطران واشنطن دي سي.
  • أبونا زكرياس، مطران مدينة نيويورك.
  • أبونا إواستاتيوس (اوستاتيوس)، مطران بركلي، كاليفورنيا.

أمريكا الجنوبية:

  • أبونا ثادايوس، مطران الكاريبي وأمريكا اللاتينية.


أوروپا الغربية:

  • أبونا أنطونيس، مطران أوروپا الشمالية، في لندن.
  • أبونا يوسف، مطران أوروپا الغربية، في روما.

الشرق الأوسط:

  • أبونا كريستوس، مطران القدس[1]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Jerusalem - Heads of Churches". World Council of Churches.
  • Archbishop Yesehaq. 1997. The Ethiopian Tewahedo Church: an Integrally African Church. Winston-Derek Publishers.
  • Mikre-Sellassie Gebre-Amanuel. 1993. “The Bible and Its Canon in the Ethiopian Orthodox Church.” The Bible Translator 44/1:111-123.

وصلات خارجية