هجوم عدن 2020

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
هجوم عدن 2020
جزء من الحرب الأهلية اليمنية (2015–الحاضر)
المكانعدن, حكومة عدن, اليمن
الإحداثيات12°49′32″N 45°02′11″E / 12.82556°N 45.03639°E / 12.82556; 45.03639Coordinates: 12°49′32″N 45°02′11″E / 12.82556°N 45.03639°E / 12.82556; 45.03639
التاريخ30 ديسمبر2020
الهدفمطر عدن الدولي
نوع الهجوم
قنبلة
إطلاق نار جماعي
الوفيات25
المصابون
110
المنفذUnknown[أ]

في 30 ديسمبر 2020، وفور وصول طائر أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة مطار عدن الدولي جنوب غرب اليمن، هزت مجموعة من الانفجارات ارجاء المطار واندلع إطلاق نار متسببًا في مقتل 25 شخص وإصابة 110 أخرين.[2][3]

لم يصب أي من المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة وتم نقل أعضاء الحكومة اليمنية إلى دار الرئاسة حفاظًا على سلامتهم.[4]، وانشرت أخبار بعدها عن استهداف الدار.[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

ومن أجل فض النزاع بين قوات الحكومة والمجلس الانتقالي اليمني الانفصال، تم تشكيل حكومة جديدة بدعم من السعودية.[5][6] وجاء تشكيل الحكومة الموحدة الجديدة، والتي تضم ممثلي من مناطق في شمال اليمن وجنوبه، نتيجة مفواضات مستمرة استمرت منذ أكثر من عام وتوسطت السعودية خلالها، ومن المنفترض ان تضع تلك الحكومة حد للنزاعات حنى يتمكن الجانبان من قتال المتمردين الحوثيين معًا خلال الحرب الأهلية اليمنية (2015–الحاضر).[5][7][8]

وبرغم أن مقر الحكومة اليمنية حاليًا في العاصمة المؤقتة عدن وذلك بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء، فأنها قد باشرت مهامها الاخيرة من المنفى في السعودية منذ ان فرض المجلس الانتقالي اليمني سيطرته على عدن منذ أكثر من عام وقام بطرد الحكومة.[6][9][7]

بعد الإعلان عم أعضاء الحكومة ال24 في أول ديسمبر، قامة الحكومة الموحدة بقيادة رئيس وزراء اليمن معين عبد الملك سعيد بحلف اليمين بحضور رئيس اليمن عبدربه منصور هادي في الرياض.[10][11]

وخططت الحكومة المعترف بها دوليًا بث عودتها من السعودية إلي اليمن لتبرز للمواطنيهم أن مخاوفهم سوف يتم اخذها فالاعتبار.[12][6] وكان من المقرر ان يكون هذا الحدث ختام للمفاوضات الطويلة.[7]


هجمات

في 30 ديسمبر 2020 اقلعت طائرة يمنية من السعودية إلى مطار عدن جنوب غرب اليمن وعلى متنسها أفراد الحكومة اليمنية الجديدة، ورئيس الوزراء وسفير السعودية في اليمن .[3][13][ب] وكانت صالة المطار مكتظة بمسئولين حكوميين بالإضافة إلى مدنيين راغبين في تحية أعضاء الحكومة الجديدة.[8] فتجمع المئات حول مهبط الإقلاع.[7]

وتم سماع دوي انفجارات فور نزول المسافرين.[3][ت] وقال مصدر محلي أمني أن "ثلاث قذائف هاون قد سقطت في صالة المطار"، بينما قال وزير الاتصالات اليمني نجيب العوح الذي كان من بين أفراد الطائرة أن هذا نجم عن طائرة بدون طيار وقال المتحدث باسم رئيس المجلس الانقالي الحنوبي أن الانفجار نجم عن صورايخ.[2][4][13] بينما نقلت 'دايلي تلگراف تحليل كاميرات الانفجار والتي اظهر ان أحد الانفجارات حدثت في الجزء الشمالي صالة المطار أما الثاني فقد جرى بعد 30 ثانية من الأول على بعد 20 متر.[14]

وتسبب الانفجار باحتشاد المئات من الحشود سعيًا للهرب، بينما حاول بعض الوزراء الصعود مرة أخرى إلى الطائرة أو النزول بحثًا عن ملجئ.[7][15] وبعدها بدأ إطلاق النار من مركبات مصفحة.[2] وبعدها تناثرت الجثث في المهبط وجميع أنحاء المطار وشوهدت سحابة كثيفة من الدخان الأييض والأسود تنبعث من صالة المطار.[4][2][3]

وقتل جراء الانفجار على الاقل 25 شخصًا بينما أصيب 110 أخرين من بينهم 33 شخصًا مصاب بجروح خطيرة تتطلب عمليات صعبة.[4][13] وكان من بين الضحايا موظفي إغاثة وموظفين حكوميين.[6][2][7] ولاقى ثلاثة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر مصرعهم من بينهم اثنين يمنيين وواحد رودني؛ كما أصيب ثلاثة أخرين من بنيهم مصاب بجروح بالغة الخطورة.[7][16] بينما أفاد بعض الموظفون أن نائب وزير الاشغال العامة قد قتل جراء الحاد بينما كان نائب وزير الشباب والرياضة ونائب وزير النقل من بين المصابين.[17][6][ث] كان من بين القتلى مراسل قناة التلفزيون اليمني للأخبار بلقيس والذي كان ينقل مباشرة من المطار إلى أن انقطع الاتصال.[18][4] بينما قال وزير الإعلام اليمني معمر الارياني أن حوالي عشرة صحفيين قد أصبيبوا في هذا الهجوم.[6][9][4]

وجاء في ذا تيمز أن أغلبية المصابين كانوا من المدنيين وطاقم المطار ووقعت جميعها بالقرب من الصالة.[8][14][19] فحين أنه لا يوجد أي إصابات بين المسافرين على متن الطائرة.[4] وتم نقل أعضاء الحكومة الجديدة والسفير السعودي على الفور إلى قصر معاشيقحفاظًا على سلامتهم.[5][4]

تم سماع دوي إنفجار أخر بعد أربع ساعات في محيط قصر معاشيق.[1][4][12][14] لكنه لم يتصبب في وقوع أي ضحايا.[12] ونقلت قناة العربية السعودية أنه قد تم اعتراض وتدمير" طائرة من دون طيار محملة بالمتفجرات" بالقرب من المكان.[20]

تبعات الحادث

حمل وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك الحوثيين مسئولية الهجوم وقال أنه تم إطلاق أربعة صاروخ باليستي على المطار، لمن صرح بذلك بدون وجود أي أدلة كما نفى المتمردن مسئوليتهم تجاه الحادث.[4][17] بينما حمل المجلس الانقالي قطر وتركيا بينما قال مسئولو الغرب ان هذا في الغالب من أعمال الحوثييين، بينما استبعدوا أن يكون ذلك عمل تنظيم القاعدة في شيه الجزيرة العربية أو فصائل انفصالية جنوبية مستاءة.[17] وأمر الرئيس هادي الجيش بالتحقيق في الجيش.[7]

واصر وزير الاتصالات نجيب العوج أن الطائرة كانت الهدف الأساسي للهجمات، لكنها هبطت في وقت متأخر عما خططت له.[1]

ردود الأفعال

أدان السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو گوترش هذا "الهجوم الدامي" على المطار، وقدم خالص تعازيه لعائلات الضحايا والحكومة اليمنية وشعبها، وذلك وفقًا لمبعوث اليمن الخاص مارتن گريفيثس .[21]

أدانت الدول العربية الهجوم:

  • جامعة الدول العربية: أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بأشد العبارات التفجير، ونعى الضحايا الذين فقدوا حياتهم فيه، وصرح قائلًا إنه «يشد على يد أعضاء الحكومة الجديدة ورئيسها، الذين يقومون بمهمة شجاعة في وقت بالغ الصعوبة، من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني».
  • قالب:بيانات بلد مجلس التعاون الخليجي: أدان مجلس التعاون الخليجي الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن.
  • السعودية: قال السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر، «إن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مستمر في الوقوف مع الشعب اليمني وحكومته الشرعية».
  • قالب:بيانات بلد الإمارات: أدانت الإمارات العربية المتحدة بشدة الهجوم الذي استهدف مطار العاصمة اليمنية المؤقتة، وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، إن محاولات استهداف اتفاق الرياض عبر استهداف الحكومة اليمنية الجديدة ما هو إلا «مشروع شرير يسعى إلى تقويض فرص الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة”، مؤكدة أهمية العمل على مواجهة هذه المحاولات التخريبية بكل يقظة وإصرار».
  • البحرين: أدانت وزارة خارجية البحرين، الهجوم الذي «نفذته ميليشيات الحوثي واستهدف مطار عدن».
  • مصر: شددت مصر على أن «مثل هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة لن تثني الحكومة اليمنية الجديدة عن المضي قُدما في مهامها لاستعادة مؤسسات الدولة، ومواجهة ما يقف أمامها من تحديات جسام، سعيا نحو التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة اليمنية، وذلك استنادا لاتفاق الرياض والمرجعيات المتفق عليها».
  • الأردن: أدان الأردن الهجوم الذي وقع الأربعاء في عدن، وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، «إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا الهجوم الإرهابي الجبان، ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وعرقلة الجهود الهادفة لوقف التدهور وإنهاء النزاع وتحقيق السلام، وتلبية طموحات الشعب اليمني الشقيق في النمو والازدهار».[22]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اتهامات

اجتمعت الحكومة اليمنية في العاصمة المؤقتة عدن في 31 ديسمبر 2020، غداة استهدافها بثلاثة صواريخ فور وصولها إلى مطار المدينة.

واتهم رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبد الملك الحوثيين والإيرانيين بالوقوف وراء الهجوم، مشيراً إلى أنه نُفّذ بـ«صواريخ موجهة»، مضيفاً أن هناك «معلومات استخباراتية وعسكرية عن وجود خبراء إيرانيين كانوا موجودين لتولي هذه الأعمال».

وأضاف عبد الملك في كلمة بثتها وسائل الإعلام الرسمية اليمنية: «عندما نتحدث عن ميليشيا الحوثي فإن هذا يقودنا إلى الحديث عن إيران ومشروعها التخريبي في المنطقة من خلال تهديد الملاحة الدولية وابتزاز العالم عبر أذرعها ووكلائها من الميليشيات».[23]

انظر أيضًا

Notes

  1. ^ اتهم الحوثيون لكنهم نفوا صلتهم بالحادث.[1]
  2. ^ President Hadi, who has been living in Riyadh after the Houthi rebels took control of Sanaa, was not aboard.[5][7]
  3. ^ There are conflicting reports regarding how many explosions there were, with reports ranging from two to four.[4][6]
  4. ^ It has also been reported that a government official referred to as "deputy minister of housing" or "undersecretary at the labour ministry" has been killed, but it is unclear if this person is the same as the deputy minister of public works.[14][6] The New York Times, however, stated that it was the deputy transport minister who was reported dead.[9]

المصادر

  1. ^ أ ب ت "Yemen's PM condemns 'treacherous, cowardly' Aden airport attack". Al Jazeera English. 30 December 2020. Retrieved 30 December 2020.
  2. ^ أ ب ت ث ج Mukhashaf, Mohammed (30 December 2020). "Twenty-two killed in attack on Aden airport after new Yemen cabinet lands". Reuters. Retrieved 30 December 2020.
  3. ^ أ ب ت ث McKernan, Bethan (30 December 2020). "Aden airport blasts kill 26 in attack 'directed at Yemen government'". The Guardian. Retrieved 2020-12-31.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Al-Haj, Ahmed; Magdy, Samy (30 December 2020). "Yemeni officials: Blast at Aden airport kills 25, wounds 110". Associated Press. Retrieved 30 December 2020.
  5. ^ أ ب ت ث "Blasts hit Yemen's Aden airport as new unity government arrives". Al Jazeera English. 30 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Yemen war: Deadly attack at Aden airport as new government arrives". BBC News. 31 December 2020. Retrieved 31 December 2020.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Deadly Explosion Rocks Yemeni Airport Just As New Government Members Land". NPR. 30 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  8. ^ أ ب ت Al-Batati, Saeed (30 December 2020). "27 dead, dozens wounded in deadly attack on Aden airport". Arab News. Retrieved 2020-12-31.
  9. ^ أ ب ت Al-Batati, Saeed; Yee, Vivian (30 December 2020). "Yemen Airport Is Attacked as New Government Arrives". The New York Times. Retrieved 30 December 2020.
  10. ^ "New Yemen gov't sworn in after Saudi-brokered power-sharing deal". Al Jazeera English. 26 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  11. ^ Al-Batati, Saeed (26 December 2020). "Yemen's new government sworn in, ending months of wrangling". Arab News. Retrieved 2020-12-31.
  12. ^ أ ب ت "Yemen: Deadly blast as new government arrives at Aden airport". Deutsche Welle. 30 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  13. ^ أ ب ت Al-Mujahed, Ali; Raghavan, Sudarsan (30 December 2020). "Explosions rock Aden airport, killing at least 22, as new Yemen government arrives". The Washington Post. Retrieved 2020-12-31.
  14. ^ أ ب ت ث Cheeseman, Abbie (30 December 2020). "Explosions greet new 'unity' government at key Yemen airport". The Daily Telegraph. Retrieved 2020-12-31.
  15. ^ "Yemeni officials say blast at Aden airport kills 25, wounds 110". CBC News. Associated Press. 30 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  16. ^ "Yemen: 3 ICRC staff members killed in airport blast" (Press release). International Committee of the Red Cross. 30 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  17. ^ أ ب ت Malsin, Jared; al-Batati, Saleh (30 December 2020). "Yemen Airport Attack Kills 22 as New Saudi-Backed Government Arrives". The Wall Street Journal. Retrieved 2020-12-31.
  18. ^ "Explosions and gunfire rock airport in Yemen". Nine.com.au. 31 December 2020. Retrieved 2020-12-31.
  19. ^ Spencer, Richard (30 December 2020). "Attack on Yemen airport kills 25". The Times. Retrieved 2020-12-31.
  20. ^ Taha, Rawad (30 December 2020). "Yemeni military intercepts explosive-laden drone near Aden's presidential palace". Al Arabiya English. Retrieved 2020-12-31.
  21. ^ @OSE_Yemen (30 December 2020). "UN Secretary-General @antonioguterres condemns the deplorable attack on #Aden airport shortly after the arrival of the newly formed Yemeni cabinet" (Tweet) – via Twitter. Cite has empty unknown parameter: |dead-url= (help)
  22. ^ إدانة عربية واسعة للهجوم الإرهابي على مطار عدن
  23. ^ "الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين وإيران بهجوم عدن". الشرق الأوسط. 2021-01-01. Retrieved 2021-01-01.