منظمة بدر

Badr Organization

منظمة بدر
الزعيمهادي العامري
المؤسسآية الله السيد محمد باقر الحكيم
تأسس1982–2003 (1982–2003) as a militia of the ISCI
2003–present as a political movement
الأيديولوجيةShia Islamism[1]
الدينالإسلام الشيعي
الانتماء الوطنيNational Iraqi Alliance[2] (formerly)
State of Law Coalition (2014–18)[3][4][5]
Fatah Alliance (2018–present)
الانتماء الدوليAxis of Resistance
Seats in the Council of Representatives of Iraq:
22 / 329
الموقع الإلكتروني
http://www.almejlis.org/ (in عربية)

منظمة بدر أو فيلق بدر منظمة وحزب سياسي عراقية تأسست عام 1982 بإشراف محمد باقر الحكيم، وهي الجناح العسكري الأكثر تنظيماً للمعارضة الشيعية إبان نظام صدام حسين وقد اتخذت من إيران ملاذاً لها بعد حملة تصفيات واغتيالات لاحت كوادرها المتقدمة في العراق حسب أوامر شخصية صدرت من صدام نفسه أعطت الضوء الأخضر لتصفية الجناح السياسي لها في العراق. ويتألف الفيلق من مجموعة من المقاتلين والجنود الهاربين من الجيش العراقي السابق وقادة وضباط سابقون ومعارضون لنظام صدام قد لجأوا إلى سوريا وإيران، وتأسست في بدايتها باسم لواء بدر ثم إلى فيلق بدر ويبقى الرقم الحقيقي وعدد المنتسبين إلى الفيلق غير مؤكد وتراوحت التقديرات ما بين 30 إلى 50 ألف مقاتل.[بحاجة لمصدر] وقد زاد عدد المنتسبين للمنظمة بعد سقوط النظام وتقدم العملية السياسية في العراق ليصل إلى 100000 منتسب، وقرر فيما بعد في ختام مؤتمره الأول الذي عقد في النجف بعد سقوط النظام الصدامي بتحويل فيلق بدر إلى منظمة مدنية وحزبا سياسيا معللاً أن فيلق بدر انتهى دوره العسكري عند سقوط النظام.

مجموعة من قوات فيلق بدر

منظمة بدر (فيلق بدر سابقاً) الجناح المسلح للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ويترأس الفيلق حالياً هادي العامري الذى يعتبر من الاسلاميين الشيعة المتشددين والمعارضين لحكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين حيث قضى العامري أكثر من عقدين في حياته في المنفى في إيران وعاد إلى العراق بعد عملية ووجهت له الكثير من الاتهامات بقيادته لاحدى فرق الموت الطائفية .

تحول الفيلق بعد سقوط صدام إلى منظمة سياسية ، وشارك في الانتخابات العراقية كجزء من قائمة الائتلاف العراقي الموحد {555) التي ضمت عدداً من الفصائل السياسية الشيعية مثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، و حزب الدعوة الاسلامية وحاز هذا الأئتلاف على 128 مقعدا من العدد الأجمالي لمقاعد مجلس النواب العراقي البالغ عددها الأجمالي 275 مقعدا.

يتخذ الفيلق من محافظة كربلاء والنجف مركزا رئيسيا لها ويعتقد بعض المراقبيين السياسيين ان نفوذ الفيلق تتحدى حدود مدينة كربلاء وتشمل معظم وسط و جنوب العراق .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

تشكل فيلق بدر نهاية عام 1980 من المنفيين و الأسرى العراقيين في إيران.وكانت مهمة بدر هي حفر الخنادق الأمامية للجيش الإيراني في الحرب مع العراق. ثم أصبح جزءا من القوات الإيرانية وبقيادة ضباط من حرس الثورة الإيرانية. وأنضم العديد من العراقيين لمنظمة بدر منهم السنة ومسيحيين وأصبح عددهم (35) ألف.

عام 1979 اصدر المرجع الشيعي العراقي محمد باقر الصدر فتواه بمواجهة حكم صدام حسين واعتبره "واجبا شرعيا"، وبناءً على هذا الإدراك بدأت تتشكل الخلايا المسلحة بايعاز من المرجع الشيعي محمد باقر الصدر، والتي نفّذت بعض العمليات العسكرية، وشنت الحكومة العراقية حملة من الاعتقالات وذلك بعد اعدام محمد باقر الصدر في مطلع الثمانينات وهي اعتقالات شملت كل من له صلة بالمنظمة في العراق، مما اجبر كوادر الحركة إلى الهروب خارج العراق واعادة تنظيم الصفوف ومذّ الجسور مع الموالين لهم في العراق لتشكّل كلها بداية مرحلة جديدة من المواجهة ضد حكم صدام حسين، الذي حظي آنذاك بدعم من أنظمة عربية وقوى دولية وإقليمية وكانت هذه الفكرة لا تلقى رواجا إلا بين الأوساط الشيعية تطورت مع مرور الوقت إلى ماعرف لاحقاً باسم فيلق بدر.


معارك فيلق بدر

  • معركة الزورة. خطط نجل الرئيس العراقي السابق عدي صدام حسين لهذه العملية الكثير من القطعات العسكرية التي كانت منتشرة في محافظات ذي قار والبصرة وميسان وواسط فضلاً عن الأجهزة الأمنية والحزبية وبعض العشائر وقد كان يشرف على هذه الحشود كل من عدي صدام حسين وعزة الدوري وقصي صدام حسين والكثير من القيادات العسكرية والحزبية بدأ الهجوم في اليوم الثاني والعشرين من شهر أيلول عام ألف وتسع مائة وثمانية وتسعين، وانتهى بعد حصار وقتال ومناوشات بين كر وفر دام سبعة أيام، وعلى ثلاثة محاور من جهة الجنوب حيث عشائر آل جويبر، كما انتشرت المدرعات والدبابات على طول السدة الترابية التي أنشأها النظام لأغراض أمنية كان فيلق بدر وبعض الأهالي الذين يلتجئون إلى عمق الهور في أثناء أي عملية دهم يقوم بها النظام لغرض أن يتحصنوا داخل منطقة الزورة، وقد توزعوا إلى قواطع أربعة بعد أن أعدوا المواضع الدفاعية وبتحصينات بسيطة وعند عمليات القصف المدفعي المركز وتكبد فيها الطرفين من الجيش العراقي وفيلق بدر بخسائر كبيرة.[6]
  • انتفاضة آذار شعبان 1991
  • غزو العراق

    ساهم فيلق بدر في عملية غزو العراق بهدف الإطاحة بصدام حسين عام 2003 وأشترك في أجتماع صلاح الدين في كردستان العراق مع الأحزاب العراقية المعارضة للنظام لتشكيل الحكومة ما بعد أسقاط نظام صدام حسين. [بحاجة لمصدر]

    حلّ فيلق بدر

    قرر محمد باقر الحكيم في ختام مؤتمره الأول الذي عقد في مدينة النجف بعد سقوط النظام العراقي بتحويل فيلق بدر إلى منظمة مدنية معللاً السبب أن دور فيلق بدر قد انتهى عند سقوط نظام صدام حسين.

    إتهامات موجهة ضد منظمة بدر

    وجه الكثير من العرب أصابع الاتهام لمنظمة بدر بتنفيذ عمليات اغتيال ضد القادة العلمانيين العراقيين وأعضاء حزب البعث ولكن عمار الحكيم قد أجاب انها ليست قوات بل منظمة بدر للإعمار والتنمية، وهو كان فيلقا عسكريا يقابل النظام البائد وعندما سقط النظام تحويل الفيلق إلى منظمة للإعمار والتنمية ومنظمة سياسية لإن هدفها العسكري انتهى بسقوط النظام في 2003 ما ينسحب على منظمة بدر يدخل في إطار خطة دائمة المعالم من قبل الأوساط الإرهابية ضمن خططهم للاقتتال الداخلي وبطرق مختلفة منها توزيع البيانات في مناطق السنة والشيعة من قبل جهات واحدة تحرض كل طرف على الآخر وأن بدر لا يمكن أن تسيء لأخوتها في العراق وليس لها مصلحة في ذلك بأي حال كما جرى حوار مع أطراف من إخوتنا السنة، وطلبنا إذا كانت هناك حقائق وأرقام وإذا كانت هناك أي إساءة من أي منتسب لبدر فسأكون أول من يتخذ الموقف تجاه أي مخطئ، ولكن لم أسمع من قيادات بدر أنهم تلقوا أي معلومات واضحة تفصيلية بأي حالة محددة حتى تتم متابعتها.

    انظر أيضًا

    المراجع

    1. ^ Dominic Evans (30 November 2014). "Iraq's divisions will delay counter-offensive on Islamic State". Reuters. Retrieved 1 December 2014.
    2. ^ "National Alliance deadlocked over candidates for Interior Ministry". Asharq Al-Awsat. 16 September 2014. Retrieved 20 October 2014.
    3. ^ http://www.alghadeer.tv/news/detail/14259/
    4. ^ https://alghadeer.tv/news/detail/14274/
    5. ^ https://www.alghadpress.com/news/اخبار-العراق-السياسية/131007/قيادي-في-بدر-نعمل-على-تشكيل-تحالف-جديد-بعد-انفصالن
    6. ^ عبدالحسين الساعدي - معارك الأهوار (معركة الزورة) الحلقة الثانية Archived 1 September 2018[Date mismatch] at the Wayback Machine.

    المصادر

    [1]

    [2].

    [3]

    [4]

    [5]

    [6].

    قالب:الأحزاب السياسية في العراق