ريال مدريد

(تم التحويل من نادي ريال مدريد)
ريال مدريد
Real Madrid
Real Madrid CF.svg
الاسم الكاملنادي ريال مدريد لكرة القدم [1]
الكنيةLos Blancos (البيض)
Los Merengues (المرينگ)
Los Vikingos (الڤايكنگ)[2]
La Casa Blanca (البيت الأبيض)[3]
تأسس6 مارس 1902; منذ 119 سنة (1902-03-06
باسم نادي مدريد لكرة القدم[4]
الملعبإستاد سانتياگو برنابو
السعة81.044[5]
الرئيسفلورنتينو پيريز
المدربزين الدين زيدان
الدوريلا ليگا
لا ليگا، الأول
الموقع الإلكترونيClub website
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Home colours
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Away colours
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Third colours
الموسم الحالي

ريال مدريد (بالإسپانية: Real Madrid Club de Fútbol، وتعني فريق مدريد الملكي لكرة القدم)[1] هو فريق كرة قدم محترف إسباني أُسس عام 1902، مقره العاصمة الإسبانية مدريد. يلعب الفريق في الدوري الإسباني واختير كأفضل فريق كرة قدم في القرن العشرين، وقد فاز بالدوري الإسباني 34 مرة (رقم قياسي)، وتسعة عشر مرة بكأس ملك إسبانيا وأحرز رقماً قياسياً بحيازته 13 بطولة في دوري أبطال أوروبا.[6][7] وهو أيضا أحد أعضاء جي–14 للأندية القيادية في أوروبا التي تم إلغاؤها حاليًا واستبدلت بـرابطة الأندية الأوروبية.[8]

ظهر النادي بقوة على ساحة كرة القدم الأوروبية والإسبانية خلال عقد الخمسينيات من القرن العشرين، وبحلول عقد الثمانينيات من القرن سالف الذكر كان هذا النادي يتمتع بإحدى أفضل الفرق الرياضية في أوروبا، المعروفة باسم "خماسي النسر" (بالإسبانية: Quinta del Buitre)، الذي فاز بدوري أوروبا – كأس الاتحاد الأوروبي آنذاك – مرتين متتاليتين، وخمس بطولات إسبانية، وكأس إسبانيا مرة واحدة، وثلاثة كؤوس سوبر إسبانية. يُعد واحدًا من ثلاثة أندية إسبانية لم يسبق لها أن هبطت من قمة كرة القدم الإسبانية، إلى جانب أتلتيك بيلباو وبرشلونة، كما أنه أحد أوسع النوادي من حيث القاعدة الشعبية حول العالم.[9] ويشتهر النادي كذلك بمنافسته طويلة الأمد مع ناديا برشلونة وأتلتيكو مدريد، حيث تعرف المنافسة الأولى باسم الكلاسيكو (بالإسبانية: El Clásico)، والثانية باسم ديربي مدريد (بالإسبانية: El Derbi madrileño).

يلعب الفريق جميع مبارياته الرسمية في ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة مدريد. ويختلف هذا النادي عن العديد من الأندية الأخرى حول العالم، كونه مملوكاً لأعضاء النادي (socios) الذين يسيرون أمور ناديهم باختيار رئيس ينوب عنهم في هذا، منذ تأسيس النادي عام 1902. وفي 23 ديسمبر 2000، اختارت الفيفا الفريق الإسباني ليكون "أفضل نادي في القرن العشرين"، ثم اختاره الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم بتاريخ 11 مايو 2010 ليكون أفضل ناد أوروبي في القرن العشرين. حصل النادي على وسام الاستحقاق من الفيفا سنة 2004، كما أعاد الاتحاد الدولي سالف الذكر تصنيف ريال مدريد كأفضل ناد في العالم سنة 2015،[10] التي تصدر فيها أيضا قائمة أندية الدوري الأوروبي لكرة القدم.[11]

يعتبر ريال مدريد أكبر نادٍ من حيث القاعدة الجماهيرية وذلك حسب دراسة لجامعة هارفارد عام 2007.[12] وأيضاً يعتبر حالياً أغنى نادي في العالم حسب الميزانية السنوية،[13][14] وأعلى النوادي قيمةً، إذ تُقدّر قيمته بحوالي 1.4 مليار يورو، وقد حقق إيرادات هائلة في سنة 2011، قُدّرت بحوالي 438.6 ملايين يورو.[15][16] بلغت إيرادات النادي وفق قائمة ديلويت لموسم 2014–15 مبلغ 577 مليون يورو وفي المرتبة الأولى لأندية كرة القدم.[17][18] وفي سنة 2015 قدرت مجلة فوربس قيمة هذا النادي بحوالي 3.24 مليار يورو، أي ما يعادل 3.65 مليارت دولار، مع ثبات أرباحه السنوية عند 577 مليون يورو تقريبًا.[19]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

السنوات الأولى (1897–1945)

فريق ريال مدريد الفائز بأول بطولة رسمية عام 1906.
ملك إسبانيا ألفونسو الثالث عشر، خلع لقب "ملكي – ريال" على نادي مدريد لكرة القدم.

تعرفت مدينة مدريد على كرة القدم عن طريق أساتذة وطلاب مركز "مؤسسة التعليم الحرة" التعليمي (بالإسبانية: Institución Libre de Enseñanza)، والذين كانوا خريجي جامعتي أوكسفورد وكامبريدج في بريطانيا.[4] أسس هؤلاء الأساتذة والطلاب فريقاً في المدينة عام 1897 وأطلقوا عليه اسم "فريق سكاي لكرة القدم" بالإنگليزية: Football Club Sky، وكانوا يلعبون الكرة نهار كل يوم أحد في منطقة "مونكلوا" الواقعة في مدريد.[4] وفي عام 1900 انقسم الفريق إلى فريقين مختلفين: أحدهما سمي بفريق "مدريد الجديد لكرة القدم" بالإنگليزية: New Foot-Ball de Madrid والآخر سمي بفريق مدريد الإسباني بالإنگليزية: Club Español de Madrid.[20] وانقسم الفريق الأخير مرة أخرى عام 1902، ليتأسس "فريق مدريد لكرة القدم" بالإنگليزية: Madrid Football Club المعروف حاليا بريال مدريد وكان ذلك بتاريخ 6 مارس 1902.[4] وبعد ثلاث سنوات من التأسيس، أي في عام 1905، استطاع الفريق المسمى آنذاك "بنادي مدريد لكرة القدم" الفوز بأول بطولة رسمية محلية وذلك بعد الفوز على أتلتيك بيلباو في نهائي كأس إسبانيا.[4] واستطاع الفريق المحافظة على لقب البطولة لمدة أربعة أعوام متتالية (إذ أن هذه البطولة كانت هي البطولة الوحيدة الرسمية المقامة آنذاك).[4] وكان النادي من الآعضاء المؤسسين للاتحاد الإسباني لكرة القدم في 4 يناير 1909، حيث مثل الفريق رئيسه أدولفو ملينديز للتوقيع على اتفاقية تأسيس الاتحاد.[4] وفي عام 1912، انتقل الفريق لملعبه الجديد المسمى "ميدان أودونيل" (بالإسبانية: Campo de O'Donnell) بعد أن كان يتنقل سابقا من مكان لآخر لعدم توفر ملعب خاص.[21] وفي عام 1920، تم تعديل مسمى الفريق من قبل ملك إسبانيا ألفونسو الثالث عشر ليصبح ريال مدريد حيث منح لقب "ريال" والتي تعني "ملكي" للفريق.[22]

في عام 1929، انطلق الدوري الإسباني لكرة القدم، وتصدر ريال مدريد الترتيب حتى آخر مباراة في الموسم، ولكنه خسر آخر مباراة أمام أتلتيك بيلباو في سان ماميس وخسر بالتالي صدارته والبطولة. وقد حل وصيفاً للبطل حينها، برشلونة، وبفارق نقطة واحدة.[23] أحرز ريال مدريد أول بطولة دوري في تاريخه بموسم 1931–32، وأتبعه في الموسم التالي بالفوز بالبطولة مرة أخرى، ليصبح أول فريق يحرز بطولة الدوري مرتين على التوالي منذ بدايتها.[24]

عهد سانتياغو بيرنابيو والنجاح على المستوى الأوروبي (1945–1978)

ألفريدو دي ستيفانو.

انتُخب سانتياغو بيرنابيو ليكون رئيساً لريال مدريد في عام 1943.[25] وخلال فترة رئاسته، تمت إعادة بناء الفريق والملعب والمدينة الرياضية التابعة للنادي بعد أن دُمرت بفعل الحرب الأهلية الإسبانية. وبداية من عام 1953، شرع بيرنابيو بتنفيذ إستراتيجية تضمنت استقدام لاعبين من الطراز الرفيع من الخارج ومواهب بارزة من داخل إسبانيا، ولعل أبرز نقطة كانت التوقيع مع ألفريدو دي ستيفانو وجلب الموهبة الإسبانية فرانشيسكو خينتو.[26] وهكذا، تكوّن أول فريق متعدد الجنسيات في فريق واحد.[26] وفي أول مواسم دي ستيفانو حقق الفريق بطولة الدوري الثالثة في تاريخه بعد غياب دام 23 عاماً وحقق دي ستيفانو لقب الهداف بتسجيله 27 هدفاً.[26]

أمانسيو أمارو، قائد الفريق خلال فترة Ye–yé.

في عام 1955، برزت فكرة عند الصحفي الفرنسي بجريدة "ليكيب غابريل هانوت" وهي عبارة عن إقامة بطولة أوروبية سميت باسم الكأس اللاتينية (تضم فرق كل من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا والبرتغال)، وتطورت الفكرة بعد اجتماع رئيس ريال مدريد بتلك الفترة سانتياغو بيرنابيو في أحد فنادق باريس مع كل من بيدريغان وغوستاف سابيس لينتج عن الاجتماع تأسيس البطولة الكبرى في أوروبا للأندية التي تعرف حالياً باسم دوري أبطال أوروبا.[27] وتحت رئاسة سانتياغو بيرنابيو، أصبح ريال مدريد الفريق الأفضل سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي، حيث استطاع الفوز بدوري أبطال أوروبا بخمس مرّات على التوالي من عام 1955 إلى 1960.[26] والفوز بتلك البطولات الخمس جعل الفريق يحوز الكأس الأصلية وكذلك سُمح لأعضائه بارتداء شعار شرفي يبين عدد البطولات التي أحرزها بالبطولة الأوروبية وتسمى وسام شرف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالإنگليزية: UEFA badge of honour.[28] وأتبع تلك الفترة بالفوز بالدوري الإسباني لخمس سنوات متتالية ليكون أول فريق إسباني يحرز هذا الإنجاز، واستطاع الفريق احراز البطولة السادسة في عام 1966 بعد انتصاره في المباراة النهائية على الفريق الصربي بارتيزان بلغراد بنتيجة 2–1، وكان ذلك الفريق أول فريق يحرز اللقب وهو مكون من لاعبين كلهم محليين وسمي ذلك الفريق باسم Ye–yé وذلك نسبة إلى المتعة التي كان يقدمها بتلك الفترة والاسم مأخوذ من أغنية كان لها صيت آنذاك.[29] وصل نفس الفريق أيضاً إلى المباراة النهائية مرتين بالبطولة الأوروبية، في عامي 1962 و1964، ولكنه خسرهما أمام كل من بنفيكا البرتغالي ونادي انتر ميلان الإيطالي على التوالي.[29]

في فترة السبعينات، فاز ريال مدريد بخمس بطولات محلية وثلاثة كؤوس للملك.[30] ولعب الفريق أول نهائي له في بطولة كأس الكؤوس الأوروبية في عام 1971، ولكنه خسر اللقاء أمام فريق تشلسي الإنكليزي بنتيجة 2–1.[31] وفي 2 تموز/يوليو 1978، توفي رئيس النادي سانتياغو بيرنابيو، وكانت تقام في تلك الفترة فعاليات كأس العالم لعام 1978 في الأرجنتين، فأمر الاتحاد الدولي لكرة القدم بالحداد مدة ثلاثة أيام تكريماً له.[32] وفي العام التالي، أنشأ النادي بطولة باسم كأس سانتياغو بيرنابيو وذلك احياءً لذكرى وفاته.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خماسي الجوارح وكأس أوروبا السابع (1980–2000)

خلال بداية فترة الثمانينات من القرن العشرين، لم يستطع الفريق مواصلة سيطرته على الدوري المحلي والذي توالت عليه ناديي إقليم الباسك "أتلتيك بيلباو" و"ريال سوسيداد" مرتين على التوالي لكل منها، واستمرت هذه الحالة حتى استطاع الفريق العودة للفوز بالبطولات بعد أن تخرج منه نخبة من اللاعبين، كانوا قد استطاعوا الوصول مع الفريق الثاني لريال مدريد، المسمى "ريال مدريد كاستيا"، إلى المباراة النهائية لكأس ملك إسبانيا ومقابلة الفريق الأول بذلك اللقاء لتكون الحادثة الفريدة من نوعها في عالم كرة القدم، وقد أطلق الصحفي "خوليو سيزار إيغاليسياس" اللقب المعروف بالإسبانية "La Quinta del Buitre" أي "خماسي الجوارح".[33] وهذا اللقب كان يطلق بالأساس على أشهر لاعب من المجموعة قبل أن يعمم على الجميع وهو إيميليو بوتراغينيو. أما بقية أعضاء المجموعة الأربعة فهم مانويل سانشيز هونتييولو ورافائيل مارتن فازكويز وميتشيل وميغيل بارديزا.[34] ورغم مغادرة "بارديزا" الفريق، كان الفريق يضم نخبة من اللاعبين أمثال الحارس الدولي السابق فرانسيسكو بويو والظهير الأيمن الإسباني ميغيل بورلان تشيندو والمهاجم المكسيكي هوغو سانشيز، وكان الفريق قد وُصف بأنه الأفضل في إسبانيا وأوروبا في النصف الثاني من فترة الثمانينات، حيث حقق بطولتين لكأس الاتحاد الأوروبي على التوالي، وخمس بطولات من الدوري الإسباني على التوالي كذلك وبطولة واحدة لكأس ملك إسبانيا وثلاثة كؤوس السوبر الإسبانية وبطولة كأس الدوري مرّة واحدة.[34]

في بداية التسعينيات، انتهت حقبة "خماسي الجوارح" بعد مغادرة كل من "مارتين فازكيز"، "اميليو بوتراغينيو" و"ميتشيل" للنادي. في عام 1996، عيّن الرئيس لورينزو سانز المدرب فابيو كابيلو على رأس الجهاز الفني. ومع أنه لم يستمر إلا عاماً واحداً إلا أنه فاز بالدوري الإسباني، وأحضر لاعبين مثل روبيرتو كارلوس، بريدراج مياتوفيتش، دافور سوكر، وكلارنس سيدورف مما زاد من قوّة النادي الذي كان يحوي أصلا لاعبين مثل راؤول وفيرناندو هييرو وإيفان زامورانو وفيرناندو ريدوندو. نتيجة لذلك، أنهى ريال مدريد (مع قدوم فيرناندو موريانتس في عام 1997) انتظار الجماهير طيلة 32 عامًا فوزه ببطولة دوري ابطال أوروبا، بفوزه في عام 1998 تحت قيادة المدرب جوب هينكس على نادي يوفنتوس في النهائي بهدف نظيف قام بتسجيله بريدراج مياتوفيتش.[35]

حقبة الغلاكتيكوس وعهد "كالديرون" (2000–2009)

هييرو وزيدان في مباراة خيرية.
ديفيد بكهام (23) وزين الدين زيدان (5)، من أبرز نُجوم الفريق، وقد اعتبرا "غلاكتيكوس".

في تموز/يوليو من عام 2000، تم انتخاب "فلورونتينو بيريز" كرئيس للنادي.[36] بعد حملة وعد فيها بإيفاء الديون التي أثقلت كاهل النادي وتجديده له. ولكن يُعتقد أن ما جعل فوز "بيريز" ممكناً هو التوقيع مع لويس فيغو الذي كان عضوا في الغريم التقليدي للريال، وهو نادي برشلونة.[37] في العام التالي، قام النادي بتطوير أمور التدريب وقام بإطلاق حقبة الغلاكتيكوس التي من خلالها حضر كل من زين الدين زيدان ورونالدو ولويس فيغو وروبيرتو كارلوس وراؤول وديفيد بيكهام. لم تحقق هذه السياسة الآمال المعقودة في ذلك الوقت، رغم أن النادي فاز في دوري الأبطال موسم 2001–02 وبطولة الدوري الموسم التالي، وكذلك بكأس السوبر الإسباني عام 2004، إلا أنه فشل في حصد الألقاب لثلاث سنوات بعد ذلك.[38]

لاعبوا ريال مدريد يحتفلون بفوزهم بكأس السوبر الإسباني سنة 2008 ضد فالنسيا.

في يوليو 2006، تم انتخاب "رامون كالديرون" رئيسا للنادي، فأعاد إحضار "فابيو كابيلو" كمدرب و"بيديا مياتوفيتش" كمدير رياضي. فاز ريال مدريد ببطولة الليغا عام 2007 بعد انقطاع أربعة أعوام، إلا أنه مع هذا فقد تم التخلي عن "فابيو كابيلو".[39] في الموسم التالي حصد الفريق الأبيض بطولة الليغا مرة أخرى، فكانت هذه المرة الحادية والثلاثين التي يفوز فيها بالبطولة، والتي سجلت فوز الريال ببطولتين متتاليتين لأول مرة منذ 18 عاماً.[40]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عهد بيريز الثاني والعودة للمنافسة الأوروبية مع مورينيو وأنشيلوتي (2009–2015)

في مطلع يونيو سنة 2009 أعلنت اللجنة الانتخابية بنادي ريال مدريد أن "فلورنتينو بيريز" نال رسميا مقعد رئاسة النادي.[41][42] وقام "بيريز" بإعادة "خورخي فالدانو" لمنصب المدير الرياضي[43] وحاول الاثنان في البداية التعاقد مع الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لنادي آرسنال، ولكن "فينجر" قرر البقاء مع أرسنال.[44][45] وكان البديل الثاني هو المدرب البرتغالي "جوزيه مورينيو"، المدير الفني لإنتر ميلان الإيطالي، لكنه فضل أيضا تجديد عقده مع النادي سالف الذكر.

فتم التعاقد مع المدرب التشيلي، "مانويل بيليغريني"، المدير الفني لفريق فياريال الإسباني، كمدير فني جديد للفريق. وكعادة "بيريز" مع الصفقات المدوية فقد أنهى التعاقد مع البرازيلي "كاكا" من نادي ميلان الإيطالي بمبلغ 65 مليون يورو.[46] وكذلك تم التعاقد مع "راؤول ألبيول" من نادي فالنسيا الإسباني واللاعب كريم بنزيما من نادي أولمبيك ليون الفرنسي وكذلك اللاعب "إستيبان غرانيرو" لاعب نادي خيتافي الإسباني واللاعب "ألفارو أربيلوا" ظهير نادي ليفربول الإنجليزي إضافة إلى الصفقة الأغلى وهو اللاعب البرتغالي كرستيانو رونالدو من نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بمبلغ قياسي وصلت قيمته إلى 94 مليون يورو. تولّى جوزيه مورينيو إدارة النادي في شهر مايو من عام 2010،[47][48] الذي قاد الفريق للفوز بكأس ملك إسبانيا لموسم 2010–11، وتمكن من الوصول إلى الدور نصف النهائي في دوري أبطال أوروبا، وفي الموسم الثاني لمورينيو استطاع انتزاع بطولة الليغا 2011–12 من الغريم التقليدي برشلونة بعد غيابها عن النادي الملكي ثلاث سنوات، وفي نهاية الموسم أعلن النادي الملكي تجديد عقد مدربه جوزيه مورينيو حتى عام 2016 وكذلك تجديد عقود أهم نجوم الفريق في خطوة تؤكد استمرار مشروع مورينيو في النادي لسنوات طويلة قادمة في النادي لسنوات طويلة قادمة لكن في موسم 2012–13 حدثت مشاكل كثيرة في الفريق تحت قيادة جوزيه مورينيو بدءاً من البداية المتعثرة في الدوري الإسباني والتي جعلت النادي الملكي يفقد الليغا في وقت مبكر من الموسم لصالح غريمه نادي برشلونة ثم دخل جوزيه مورينيو في مشاكل عديدة مع اللاعبين أبرزها مع حارس النادي إيكر كاسياس. وخرج النادي من الدور نصف النهائي في بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي وفي نهاية الموسم فشل نادي ريال مدريد بتحقيق أي لقب عدا كأس السوبر الإسباني ليفضّ النادي شراكته مع المدرب جوزيه مورينيو.[49]

حطم ريال مدريد الرقم القياسي في نهائي دوري أبطال أوروبا 2014، بعد أن فاز بالكأس العاشرة في تاريخه.

يوم 25 يونيو 2013، أعلن النادي التعاقد مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدرب السابق لنادي باريس سان جيرمان لمدة ثلاث سنوات خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو،[50] وفي اليوم التالي أعلن أنشيلوتي عن مساعديه وهما الأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان والإنجليزي بول كليمنت يوم 1 سبتمبر 2013، تم التعاقد مع عدد من اللاعبين أبرزهم الويلزي غاريث بيل بصفقة قدرت بمائة مليون يورو مُحطما بذلك رقم رونالدو، وتعاقد أيضا مع إيسكو قادما من نادي مالقا[51] وآسير إيارامندي من نادي ريال سوسيداد.[52][53][54] نجح كارلو أنشيلوتي في أول مواسمه إلى قيادة الفريق لتتويج بكأس ملك إسبانيا وأوصل النادي للفوز بالعاشرة في مسابقة دوري أبطال أوروبا معززا رقمه القياسي كأكثر الاندية فوزا بهذه البطولة وحقق أيضا كأس السوبر الأوروبي على حساب نادي إشبيلية.[55] بعد الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا 2014، انضم إلى صفوف الفريق حارس المرمى كيلور نافاس ولاعبا خط الوسط توني كروس وخاميس رودريغيز.[56] ظفر النادي ببطولة كأس السوبر الأوروبي 2014 بعد أن انتصر على نادي إشبيلية بهدفين حققهما كريستيانو رونالدو، ليحصل بذلك على الكأس الرسمية التاسعة والسبعين.[57] خلال الأسبوع الأخير من سنة 2014، أقدم النادي على بيع لاعبين أساسيين من الذين كانوا سببًا في تحقيقه الألقاب في الموسم الفائت، وهما: تشابي ألونسو إلى بايرن ميونخ وأنخيل دي ماريا إلى مانشستر يونايتد. تعرض هذا القرار الذي اتخذته إدارة النادي إلى الكثير من الانتقادات والجدالات، وأشار رونالدو في إحدى تصريحاته: "لو كنت مسؤولًا لكنت قمت بالأمور بشكل مختلف قليلًا"، كما قال أنشيلوتي معترفًا بخسارة النادي للموهبتين: "علينا الآن البدء مجددًا من الصفر".[58][59]

بعد بداية متعثرة وبطيئة في موسم 2014–15، خسر على أثرها النادي أمام أتلتيكو مدريد وريال سوسيداد، شرع ريال مدريد بانتزاع الفوز تلو الآخر، فانتصر على برشلونة وليفربول محطمًا بذلك الرقم الذي حققه فرانك ريكارد لبرشلونة في موسم 2005–06 بثمانية عشر فوزًا متتاليًا.[60] وفي ديسمبر 2014 ضاف النادي عدد مبارياته التي فاز بها إلى 22 مباراة بعد أن فاز بنتيجة 2–0 على نادي سان لورينزو في نهائي كأس العالم للأندية 2014، منهيًا سنته بأربعة ألقاب.[61] انقطعت سلسلة الفوز هذه في أول مباراة للنادي في سنة 2015 بعد أن خسر أمام نادي فالنسيا، الأمر الذي حال دون تحقيقه الرقم القياسي العالمي لمرات الفوز في مباريات كرة القدم، وهو 24 مرة.[62] فشل النادي كذلك في الاحتفاظ بلقب بطل دوري أبطال أوروبا بعد أن خسر في الدور النصف نهائي أمام يوفنتوس بنتيجة 3–2، وكذلك بكأس الملك بعد أن خسر أمام أتلتيكو مدريد بنتيجة 4–2، كما حل في المرتبة الثانية بعد برشلونة في الدوري الإسباني.[63]

يوم 3 يونيو 2015 أعلن عن تولي رافاييل بينيتيز تدريب النادي بعد أن وقع عقدًا مع النادي لمدة ثلاث سنوات.[64] استمر ريال مدريد في رحلة الفوز حتى هزم على يد نادي إشبيلية بنتيجة 3–2 في المباراة الحادية عشر. تلا هذا خسارة أخرى بنتيجة 0–4 في أول كلاسيكو من الموسم ضد نادي برشلونة. أيضًا لاعب ريال مدريد نادي قادش في كأس ملك إسبانيا بالدورة الثانية والثلاثين، وفاز بنتيجة 1–3 في الشوط الأول، ولكن بعد أن استخدم الفريق اللاعب الروسي دينيس تشيريشيف في المباراة على الرغم من أنه كان ممنوعًا من اللعب، ألغي الشوط الثاني وطُرد النادي من المنافسة. في غضون ذلك الوقت، تصدر الريال مجموعتهم في دوري أبطال أوروبا بستة عشر نقطة. في 4 يناير 2016 استغنى النادي عن خدمات بينيتيز بسبب كثرة الادعاءات القائلة بعدم شعبيته بين المشجعين وامتعاض اللاعبين ولفشله في الحصول على نتائج جيدة ضد النوادي المنافسة.[65] وفي الوقت الذي خرج فيه بينيتيز حل الريال ثالثًا في ترتيب فرق الدوري الإسباني متأخرًا أربع نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر، ونقتطين عن برشلونة.[66]

حقبة زيدان الأولى (2016–2018)

في أشهره الخمسة الأولى فاز زيدان مع الفريق بلقب دوري الأبطال للمرة الحادية عشرة في تاريخ النادي (رقم قياسي)

في تاريخ 4 يناير 2016 أعلن عن تولي زين الدين زيدان منصب مدرب الفريق ليكون ذلك أول منصب تدريبي له بعد انتهاء مسيرته الكروية (في فريق صف أول)[67] كان زيدان قد عمل سابقًا مستشارًا لكارلو أنشيلوتي قبيل مجيء بينيتيز،[67] وخاض تجربة تدريبية قصيرة مع مع فريق ريال مدريد كاستيا. وفي أولى مباريات النادي تحت إشراف زيدان، فازوا بنتيجة 5–0 على نادي ديبورتيفو لاكورونيا يوم 9 يناير 2016.[68] وفي 28 مايو فاز النادي ببطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الحادية عشر، عندما سجل كريستيانو رونالدو هدف الفوز عبر ركلة ترجيح، ضد أتلتيكو مدريد.[69]

وفي الموسم الموالي 2016–17 افتتح الفريق مشواره بالفوز ببطولة كأس السوبر الأوروبي على حساب مواطنه إشبيلية بنتيجة 3–2 بعد التمديد،[70] ثمّ حقق الفريق بطولة كأس العالم للإندية في نهاية العام 2017 على فريق كاشيما أنتلرز الياباني بأربعة أهداف لهدفين بعد التمديد،[71] منهياً النصف الأول من الموسم من دون خسارة في كل المسابقات ليُحطّم زيدان الرقم القياسي الذي كان مُسجّلاً باسم الهولندي ليو بينهاكير كأثر مدرب يحافظ على سجلّه خالياً من الهزائم في تاريخ ريال مدريد والذي بلغ 34 مباراة متتالية (من أكتوبر 1988 إلى أبريل 1989) حيث كسره الفرنسي في العاشر من ديسمبر 2016 بفوزه على نادي ديبورتيفو لاكورونيا في الدوري،[72] وعزز رقمه في مونديال للأندية ليصل إلى 37 مباراة، منهياً سنة 2016 بثلاثة ألقاب قارية دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، وتصدّره لترتيب الدوري بفارق أربع نقاط عن أقرب المنافسين، وسِجلّ رائع لم تتخلّله سوى خسارتان طوال عام كامل، لينهي زيدان عامه الأول بنجاح كبير مع الفريق.[73]
ومع مطلع 2017 كان الفريق يتأهّب لمقارعة نادي إشبيلية وصيفه في الدوري ثلاث مرات في أول أربع لقاءات له في العام، اثنان منهما على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في إشبيلية، في اللقاء الأول له في العام تغلّب الريال على إشبيلية في ذهاب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا بنتيجة 3–0،[74] ثمّ اكتسح غرناطة في الدوري بنتيجة 5–0 ليُعادل الرقم القياسي الإسباني في عدد اللقاءات المتتالية من دون خسارة في جميع المسابقات، والذي كان مُسَجّلاً باسم الغريم برشلونة باسم 39 مباراة (السلسلة التي أوقفها الريال مع زيدان بالذات في أبريل 2016[75] ثمّ حطّم الريال الرقم بتعادله مع إشبيلية في إياب كأس الملك في مباراة مُثيرة انتهت بنتيجة 3–3،[76] ليصل للمبارة الأربعين على التوالي، ويحرمه إشبيلية بالذات من تعزيز الرقم بفوزه عليه في الدوري الإسباني بنتيجة 2–1 في آخر الدقائق.[77]
وبعد أخذٍ وردٍّ ومدٍّ وجزرٍ في القسم الثاني من الدوري لعب الفريق آخر مبارياته يوم 21 مايو 2017 ضد نادي ملقا حيث كانت تنقصه نقطة واحدة للتتويج بلقب الليغا رسمياً، وأفلح نجمه كريستيانو رونالدو في تسجيل هدفٍ مبكرٍ، ثم سجّل كريم بنزيما في الشوط الثاني ما مكّن ريال مدريد من التتويج باللقب للمرة رقم 33 في تاريخه (قياسي) ولأول مرة منذ 5 مواسم وتحديداً منذ موسم 2011–12.[78]
وبعد ذلك بأقلّ من أسبوعين أضاف "ريال زيدان" لقب دوري أبطال أوروبا لخزائنه بعد أن فاز ضد نادي يوفينتوس الإيطالي في النهائي بنتيجة 4–1 (سجل منها رونالدو ثنائية، وهدف لكاسيميرو وآخر لليافع ماركو أسينسيو ليُحطّم فريق زيدان بذلك جملة من الأرقام القياسة بعد موسم ونصف فقط.[79] ومع أنطلاقة موسم 2017–18 أستمر الفريق بنفس الأداء الذي أنهى به الموسم السابق وأستطاع حصد لقب كأس السوبر الأوروبي 2017 من أمام مانشستر يونايتد بهدفي كاسيميرو وإيسكو.[80] وفي نهاية الموسم توج الفريق بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة عشر في التاريخ والثالثة توالياً "رقم قياسي".[81]

في 31 مايو، بعد خمسة أيام فقط من الفوز بدوري أبطال أوروبا، أعلن زيدان استقالته كمدير فني لريال مدريد، مشيرا إلى أن النادي "بحاجة التغيير" كمبرر منطقي للمغادرة.[82][83] في 12 يونيو، عين ريال مدريد جولين لوبيتيغي، المدير الفني للمنتخب الإسباني، كمدرب جديد له. تم الإعلان عن أنه سيصبح مدرب رسميًا بعد كأس العالم 2018، إلا أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم قام بإقالة لوبيتيغي، مشيرًا إلى أنه تفاوض مع النادي دون إبلاغهم.[84][85][86]

حقبة زيدان الثانية (2019–)

في 11 مارس 2019 أعلن نادي ريال مدريد الإسباني عن فسخ عقد مدربه سانتياغو سولاري، وتعيين الفرنسي زين الدين زيدان خلفا له.[87] في 12 يناير 2020، فاز ريال مدريد على أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح للفوز باللقب الحادي عشر لبطولة كأس السوبر الأسباني.[88] بعد توقف دام ثلاثة أشهر بسبب جائحة كوفيد–19 عاد الدوري الاسباني في 11 يونيو 2020.[89] في 17 يوليو 2020 توج زين الدين زيدان باللقب الثاني في الدوري الإسباني كمدرب لـ ريال مدريد، بعد الفوز بثنائية مقابل هدف، والبطولة رقم 11 مع النادي الملكي.[90] ريال مدريد وصل للنقطة 86 ووسع الفارق إلى 7 نقاط عن برشلونة، صاحب المركز الثاني، قبل جولة واحدة من نهاية الدوري الإسباني، ليحسم ريال مدريد بطولة الدوري رقم 34 له.

شعار وزي النادي

الشعار

أول شعار للنادي.

كان أول شعار للنادي عند تأسيسه ذو تصميم بسيط، حيث كان يتكون من حروف "MCF" المختصر لاسم النادي "Madrid Club de Fútbol" وكان لونه أزرقا داكنا وكان باقي الطقم أبيض اللون. حصل أول تغيير للشعار عام 1908 وذلك بتغير شكل الاختصار وإحاطته بدائرة.[91] لم يحصل التغيير التالي إلا عند تولي بيدرو باراجيس رئاسة النادي عام 1920، وذلك عندما خلع الملك ألفونسو الثالث عشر الصفة الملكية على النادي ليضاف لقب "Real" لاسمه والذي يعني الملكي،[92] وبذلك تم إضافة تاج الملك للشعار وأصبح اسم النادي "نادي مدريد الملكي لكرة القدم" [91](بالإسبانية: Real Madrid Club de Fútbol). ولكن في عام 1931، وبعد تفكك النظام الملكي بالدولة وتحولها إلى جمهورية، تم منع جميع الرموز الملكية بإسبانيا وبذلك أزيل التاج من الشعار وكذلك لقب ريال من اسم النادي ليعود كما كان مع إضافة شعار خلفي يدل على منطقة قشتالة.[93] وفي عام، 1941 أي بعد عامين من انتهاء الحرب الأهلية تمت إعادة تاج الملك للشعار مع الإبقاء على الشعار الدال على قشتالة،[93] وكذلك أصبح الشعار بالألوان حيث ظهر فيه اللون الذهبي بكثرة، وبالإضافة لذلك استعاد الفريق اسمه الكامل "ريال مدريد".[91] كان التغيير الأحدث بالشعار قد حصل عام 2001 عندما أراد النادي التجديد لمواكبة تغييرات العصر الجديد وكانت أبرز الإضافات هي إضافة ظلال باللون الزرق الداكن على جميع حدود الشعار.[91]

الملابس

كان اللباس التقليدي لريال مدريد أبيض اللون بالكامل، كما كان هناك خط أزرق مائل بالقميص – ما زال يظهر في شعار النادي الحالي – وعلى العكس من الوقت الحاضر فإن اللون الأزرق الداكن يظهر بالجوراب.[94][95] تم إلغاء الخط من القميص بعد مشاهدة نادي كورينثيان الإنكليزي بلباسه الأبيض الكامل عام 1902.[96] تم تغيير لون الجرابات في نفس العام إلى اللون الأسود بعد أن كانت زرقاء اللون سابقا. في بداية الأربعينيات تم تغيير الطقم مجدداً بإضافة أزرار إلى القميص وتغيير مكان الشعار من الجهة اليمنى إلى اليسار، كما يظهر حالياً. في 23 نوفمبر من عام 1947 في مباراة ديربي مدريد ضد أتلتيكو مدريد أصبح ريال مدريد أول نادي أسباني يلبس قمصان تحتوي على أرقام.[97]

يكون اللباس التقليدي للنادي في المباريات التي تقع خارج ملعب البيرنابيو إما أسوداً أو بنفسجياً. تؤمن شركة ’’أديداس‘‘ الألمانية الطقم الحالي للفريق، الذي لم يتغير منذ عام 1998.[98][99] وأول راعٍ لقميص الريال كان ’’زانوسي‘‘ الذي وافق على عقد من موسم 1982–83 حتى موسم 1984–85. بعد ذلك أصبح النادي تحت رعاية ’’بارمالات‘‘ و’’أوتايسا‘‘، حتى تم توقيع شراكة طويلة مع ’’تيكا‘‘ في عام 1992.[100][101] في عام 2001، أنهى ريال مدريد اتفاقه مع تيكا واستعمل شعار موقع النادي وهو (بالإسبانية: Realmadrid.com) وذلك بدعاية من موقعه الرسمي الذي تم إطلاقه ذلك العام. وفي عام 2002 تم التوصل إلى صفقة مع شركة سيمنز، وفي 2006 تحولت الشركة إلى بالألمانية: BenQ Siemens بعد اندماجها وبهذا تغير اسم الشركة على قميص النادي كذلك.[102] وفي عام 2007 تم التوصل إلى صفقة مع شركة bwin.com لرعاية النادي امتدت حتى نهاية موسم 2012–13.[103][104][105] وفي صيف 2013 أعلن طيران الإمارات رعايته لريال مدريد للسنوات الخمس المقبلة.[106]

رعاة النادي وموفرو القميص

الفترة مقدموا القميص الرعاة [100][101]
1980–1982 أديداس بدون
1982–1985 زانوسي
1985–1986 بارمالات
1986–1989 هييومل
1989–1990 ريني بيكوت
1990–1992 أوتاييسا
1992–1994 تيكا
1994–1998 كيلمي
1998–2001 أديداس
2001–2002 ريال مدريد.كوم
2002–2005 سيمنز
2005–2006 سيمنز
2006–2007 بنك سيمنز
2007–2013 بوين.كوم
2018–2013 طيران الإمارات

المنشئات الرياضية

الملعب

قالب:صندوق معلومات مجمع ثقافي أو رياضي

ملعب سانتياغو بيرنابيو (بالإسبانية: Estadio Santiago Bernabéu) هو ملعب كرة قدم يقع في وسط مدريد عاصمة إسبانيا. افتتح في 14 ديسمبر 1947 وهو ملعب ريال مدريد. يتسع الملعب حالياً لأكثر من 85 ألف مُتفرج، وهو يعد من أكبر الملاعب في إسبانيا وأوروبا. بعد افتتاحه سمي باسم ملعب شامارتين الجديد، وسمي باسمه الحالي تكريماً لرئيس النادي الأسطوري في ذلك الوقت سانتياغو برنابيو.

يعتبر ملعب سانتياغو برنابيو واحداً من أفضل ملاعب كرة القدم المعروفة وأكثرها تميزاً، فقد استضاف العديد من الأحداث بما في ذلك المباراة النهائية لـدوري أبطال أوروبا أربع مرات (1957، 1969، 1980، 2010)، وكذلك نهائي يورو 1964 ونهائي كأس العالم 1982 وتجرى عليه أيضاً مباريات نادي ريال مدريد في الليغا.

بعد تأسيس النادي في عام 1902، أخذ الفريق يستخدم بعض الملاعب البسيطة في مدريد للعب المباريات، حتى انتقل لأول ملعب خاص به وهو ملعب "أودونل – O'Donnell" في عام 1912.[107] وظلّ الفريق يستخدم ذات الملعب في استضافة المباريات التي تقام على أرضه لمدة أحد عشر عاما. وبعد تلك الفترة، انتقل الفريق لملعب Ciudad Lineal بشكل مؤقت، وكان الأخير صغيرًا. ولا يستقبل سوى حوالي 8,000 مشجع. ومن ثم انتقل الفريق لأول ملعب تملّكه وهو ملعب تشيرمارتين الذي تم افتتاحه بتاريخ 17 مايو 1923 بمباراة ضد نيوكاسل يونايتد الإنجليزي. وفي هذا الملعب، الذي يتسع لحوالي 22,500 متفرج، احتفل فريق ريال مدريد بأول بطولة دوري.[94]

وبعد العديد من النجاحات، تم انتخاب سانتياغو بيرنابيو رئيساً للنادي في عام 1943، وقرر الرئيس الجديد أن ملعب تشيرمارتين ليس بقدر طموحات النادي فأمر ببناء ملعب جديد. وتم بالفعل الانتهاء من بناء الملعب الجديد في 14 ديسمبر 1947.[97][108] والملعب الجديد، الذي يحمل حالياً اسم ملعب سانتياغو بيرنابيو، لم يمنح هذا الاسم إلا عام 1955.[109] وأول مباراة أقيمت في الملعب كانت بين ريال مدريد والنادي البرتغالي بلينينسيش وذلك في حفل افتتاحه، وانتهت بفوز الفريق الملكي بنتيجة 3–1، وكان أول هدف في الملعب من نصيب لاعب ريال مدريد سابينو بارينغا.[97]

تمت زيادة القدرة الاستيعابية للملعب بشكل كبير حتى وصلت لأكثر من 120,000 متفرج بعد توسعة عام 1953.[110][111] وبعد فترة طويلة تم تخفيض القدرة الاستيعابية نظراً للتحديثات التي تم عملها للملعب، وفي موسم 1998–99 تم تقليص القدرة الاستعابية للملعب بعد توفير مقاعد مكان الأماكن غير المتوفرة بها وذلك تطبيقاً لتعليمات الاتحاد الأوروبي التي تنص أن تكون الملاعب مهيئة بجميع وسائل السلامة واستبدال أماكن الوقوف بمقاعد لكي تكون مهيئة لاستقبال البطولات القارية.[110] وآخر تحديث للملعب كان بإضافة خمسة آلاف مقعد كي تصل بذلك القدرة الاستيعابية الحالية للملعب إلى 80,400، وهي السعة الحالية، وكان ذلك عام 2003. وهناك خطة مستقبلية تم الكشف عنها ومن أهم نقاطها تغطية الملعب بسقف متحرك.[112]

استضاف ملعب سانتياغو بيرنابيو عدداً من المباريات والنهائيات أهمها نهائي كأس العالم عام 1982، ونهائي بطولة أمم أوروبا عام 1964. وعلى مستوى الأندية استضاف نهائيات بطولة دوري أبطال أوروبا لأعوام 1957 و1969 و1980. وكذلك تم اختيار الملعب لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2010.[113] وحالياً تم رفع تصنيف الملعب من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من تصنيف خمس نجوم إلى أعلى تصنيف تمنحه المنظمة تحت اسم الملعب الفخري.[114]

في 9 مايو 2006، تم افتتاح ملعب جديد في مدينة ريال مدريد الرياضية أطلق عليه اسم أحد أهم اللاعبين الذي سطروا أسماءهم بأحرف من ذهب في تاريخ ريال مدريد وهو ألفريدو دي ستيفانو. وهذا الملعب يستخدم غالباً لتمارين الفريق ويستضيف أيضاً مباريات أكاديمية ريال مدريد ومباريات ريال مدريد كاستيا. وتم افتتاح الملعب باجراء مباراة ضد فريق ستاد دي ريميس الفرنسي، كإعادة لذكريات لقائات الفريقين في أول نهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا عام 1956، وانتهى اللقاء بفوز ريال مدريد بنتيجة 6–1. سجل أهداف الريال كل من سيرجيو راموس، أنتونيو كاسانو (هدفين)، روبيرتو سولدادو (هدفين)، وهدف لخورادو. والملعب يعتبر حاليا ضمن مدينة ريال مدريد الرياضية، والمنشأة الجديدة لتمارين الفريق تقع خارج حدود مدينة مدريد في منطقة تسمى فالديبابيس. يمكن للملعب استيعاب ما يقارب 5,000 متفرج.[115]

ملعب ألفريدو دي ستيفانو

ملعب ألفريدو دي ستيفانو هو ملعب تم افتتاحه في 9 مايو 2006،[116] يقع في مدينة ريال مدريد الرياضية وتم تسميته بأحد أهم اللاعبين الذي سطروا أسمائهم بأحرف من ذهب في تاريخ ريال مدريد وهو ألفريدو دي ستيفانو. وهذا الملعب يستخدم غالباً لتمارين فريق ريال مدريد وأيضاً يستضيف مباريات أكاديمية ريال مدريد ومباريات ريال مدريد كاستيا.

والملعب يعتبر حاليا ضمن مدينة ريال مدريد الرياضية، والمنشأة الجديدة لتمارين الفريق تقع خارج حدود المدينة مدريد في منطقة تسمى فالديبابيس. والملعب يمنكه استيعاب ما يقارب 5,000 متفرج.[117] لمن في عام 2012 نصبت مدرجات جديدة لتصبح الطاقة الإستيعابية 8.400 متفرج.[118]

وتم افتتاح الملعب باجراء مباراة ضد فريق ستاد دي ريميس الفرنسي، كإعادة لذكريات لقائات الفريقين في أول نهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا عام 1956، وانتهى اللقاء بفوز ريال مدريد بنتيجة 6–1. سجل أهداف الريال كل من سيرجيو راموس، أنتونيو كاسانو (هدفين)، روبيرتو سولدادو (هدفين) وهدف لخورادو.[115]

ملعب تشامارتن

ملعب تشامارتن كان ملعب متعدد الاستخدامات يقع في مدريد، إسبانيا. كان يستعمل من نادي ريال مدريد قبل الانتقال للملعب الحالي ملعب سانتياغو بيرنابيو في عام 1947.[119][120] الملعب كان يستقبل ما يقارب 22,500، متفرج وقد تم افتتاحه في 17 مايو 1923.[121]

إحصائيات

كريستيانو رونالدو من أهم لاعبي ريال مدريد عبر التاريخ وهدافه التاريخي
يُعد راؤول غونزاليس أكثر اللاعبين لعباً للمباريات (741 مباراة) وثاني أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف (323 هدفًا).[122]

حقق مانويل سانشيز هونتييولو رقما قياسيّا كونه أكثر اللاعبين لعباً للمباريات مع ريال مدريد، حيث لعب 710 مباراة مع الفريق الأول بين أعوام 1983 و2001.[123] ويأتي سانتيلانا في المركز الثاني، حيث لعب 643 مباراة مع ريال مدريد. الرقم القياسي لأكثر حارس مرمى لعباً حصل عليه الحارس الحالي آيكر كاسياس، حيث لعب 418 مباراة مع الفريق. كذلك هناك البرتغالي لويس فيغو صاحب المائة وسبعة وعشرون مباراة دولية، الذي يُعتبر أكثر اللاعبين لعباً مع منتخباتهم، أثناء تواجده بريال مدريد.[124]

ألفريدو دي ستيفانو هو أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف، إذ أنه حقق 418 هدفاً في جميع المسابقات الرسمية وذلك خلال الفترة الممتدة من عام 1953 إلى عام 1964.[125] صمدت أهداف دي ستيفانو التسعة وأربعين في 58 مباراة ببطولة أبطال أوروبا لعقود طويلة، حتى تخطاها راؤول غونزاليس (لاعب ريال مدريد كذلك) في عام 2005. كان دي ستيفانو قد حقق أيضا الرقم القياسي لأكثر لاعبي ريال مدريد تسجيلا في بطولة الدوري المحلي، وذلك لتسجيله 216 هدفا. يُعتبر راؤول غونزاليس هداف ريال مدريد الحالي، إذ أنه قام بتسجيل 224 هدفا بالدوري المحلي[126] و300 هدفاً في جميع المسابقات الرسمية.

أعلن ريال مدريد، رسمياً، أن أعلى نسبة حضور جماهيري لملعب السانتياغو بيرنابيو بعد التطوير الجديد وصلت إلى 20,329 مشاهدا خلال إحدى مباريات كأس ملك إسبانيا عام 2006. وحاليا، فإن المقدرة الاستيعابية لملعب سانتياغو بيرنابيو هي 30,354 شخصا.[127] وبلغ معدل الحضور الجماهيري لريال مدريد في موسم 2007–08 76,234 شخصا، وهو الأعلى بين جميع دوريات كرة القدم الأوروبية.[128] حصد ريال مدريد العديد من الأرقام القياسية، وأكثرها هو الفوز بالدوري المحلي 32 مرة (في موسم 2011–12) وأيضا الفوز بالدوري بصورة متتالية خلال 5 سنوات في مناسبتين خلال أعوام 1960–65 و1985–90.[129]

حصل ريال مدريد على الرقم القياسي بإحرازه لقب بطل أكبر بطولة أوروبية (دوري أبطال أوروبا) 10 مرات، وأيضا فقد حقق رقما قياسيّا في لعب الدور نصف النهائي 23 مرة.[130] ويُعتبر راؤول غونزاليس الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا بسبعة وستون هدفاً. حقق الفريق كذلك الأمر الرقم القياسي في المشاركة بدوري أبطال أوروبا بصفة متتالية وذلك خلال 15 عاما، من عام 1955–56 حتى 1969–70.ويُعتبر مبلغ الأربعة وتسعون مليون يورو (أكثر من 130 مليون دولار، 94 مليون يورو، 80 مليون جنيه استرليني) الذي دُفع لأجل انتقال كريستيانو رونالدو من نادي مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد في موسم 2009، أعلى قيمة شراء لاعب في تاريخ كرة القدم.[6][131]

المشجعون

يُسطير المشجعون حاجزي المقاعد موسميًا على أغلب الملعب خلال معظم المبارايات المحلية، ويُقدّر عدد هؤلاء المشجعين بحوالي 68,670 شخص.[132] يُلاحظ أنه كي يصبح المرء من حملة التذاكر الموسمية، عليه أولاً أن يكون عضوًا في النادي، أو ما يُعرف باسم socio، وبالإضافة إلى الأعضاء، يتمتع النادي بقاعدة مشجعين واسعة في إسبانيا وحول العالم، يُشكلون 1,800 مجموعة. حصد ريال مدريد أعلى متوسط نسبة حضور في تاريخ كرة القدم الإسبانية، وعادةً ما تجتذب مبارياته ما يزيد عن 65,000 متفرّج إلى ملعب سانتياغو بيرنابيو. كما احتل المرتبة الثانية بين أكثر الفرق الإسبانية تأييدًا من قبل الجماهير في موسم 2004–05، إذ بلغ معدل نسبة الحضور إلى مبارياته 71,900 متفرّج. يُعرف أكثر مشجعي ريال مدريد تشددًا باسم Ultras Sur، وهؤلاء يُعتبرون مجموعة يمينية متطرفة، وقد عقدوا ما يُشبه التحالف مع مجموعات يمينية أخرى أبرزها تلك التابعة لنادي لاتسيو الإيطالي، المعروفة باسم Irriducibili، وقد قاموا في عدّة أحيان بالتعرض للاعبين وإهانتهم بسبب عرقيتهم أو لون بشرتهم، الأمر الذي جعل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يحقق معهم ويفرض عليهم بعض العقوبات.[133][134]

المنافسات

الكلاسيكو

لقطة لأحدى مباريات الكلاسيكو.

الكلاسيكو (بالإسبانية: El Clásico) بالقطلونية: El Clàssic، هي مباراة ديربي في رياضة كرة قدم،[135] بين قطبي الكرة الإسبانية نادي ريال مدريد ونادي برشلونة،[136] وهي إحدى صور التنافس بين أكبر وأهم ناديين في العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة برشلونة، المدينتان الأكبر في إسبانيا.[137] تطلق كلمة الكلاسيكو على المباريات التي تجمع الفريقين في ضمن منافسات الدوري الإسباني، لكن في الوقت الحاضر، أصبحت أي مباراة تجمعهما تعرف باسم الكلاسيكو، سواء أكانت البطولة كأس ملك إسبانيا أو دوري أبطال أوروبا أو غيرها. تُمثل هذه المباراة صراع بين أكبر مدينتين في إسبانيا،[138][139][140] وفي بعض الأحيان يشار إليه كصراع سياسي بين المدينتين، بين العاصمة مدريد والتي ينظر لها أنها حاملة لواء القومية الإسبانية، وبين مدينة برشلونة حاملة لواء القومية الكتلونية.[141]

وهي المباراة الأكثر مشاهدة بالعالم، حيث يصل عدد المشاهدين إلى مئات الملايين،[142] ففي المباراة التي جرت في شهر مارس 2014، وصل عدد المشاهدين إلى 400 مليون مشاهد.[143] فهذا الديربي من أشهر الديربيات الأوروبية بل العالمية، فهو يمثل صراعاً بين فريقين حصدوا مجتعمين على 15 بطولة دوري أبطال أوروبا، و55 بطولة دوري محلي.[144] وغالبًا ما تتخذ المنافسة بين أقوى فريقين محليين لكرة القدم طابعًا حادًا، وهذا يصدق بشكل كبير على أقوى فريقين إسبانيين، ألا وهما ريال مدريد وبرشلونة، الذان تُعرف مبارياتهما باسم "الكلاسيكو" أو "المباريات التقليدية". كان كل من هذين الناديين يُعتبر ممثلاً لمنطقتين متخاصمتين منذ نشأة بطولات كرة القدم في إسبانيا، وبالتحديد منطقتا قطلونيا وقشتالة، كما المدينتين اللتان أعطتهما اسمهما. يعتبر البعض أن هذه الخصومة تعكس التوتر السياسي والثقافي بين القطلونيين والقشتاليين، الأمر الذي يراه أحد الكتّأب بمثابة إعادة تجسيد للحرب الأهلية الإسبانية.[145]

لقطة لجمهور نادي برشلونة في مباراة الكلاسيكو.

خلال عهد الحكم الديكتاتوري لكل من بريمو دي ريفيرا وفرانسيسكو فرانكو، قُمعت جميع المظاهر الثقافية الإقليمية في البلاد، كما حُظر استخدام جميع اللغات المنطوقة البلدية عدا الإسبانية،[146][147] الأمر الذي جعل سكّان الأقاليم ناقمون وتواقون إلى الحرية، وأصبحوا يجلّون رموزهم الثقافية أكثر من ذي قبل، فأصبح نادي برشلونة بالنسبة للكتالونيين "أكثر من مجرّد ناد" (بالإسبانية: Més que un club)، ويقول الكاتب والصحفي مانويل فاسكيز مونتلبان، أن أفضل الطرق التي كان الكتالونيون يُعبرون فيها عن هويتهم، كانت بالانضمام إلى نادي برشلونة، فقد كان هذا الأمر أقل خطورة من انضمامهم إلى أي جمعية سرية مناهضة لحكم فرانكو، الأمر الذي سمح لهم بالتعبير عن رغبتهم بالانشقاق عن باقي البلاد بأسلوب هادئ.[148]

تنافس حاد على الكرة بين ليونيل ميسي لاعب نادي برشلونة، ولاسانا ديارا لاعب نادي ريال مدريد في مباراة كلاسيكو ديسمبر 2011.

بالمُقابل، كان يُنظر إلى ريال مدريد على أنه تجسيد للنظام الشمولي الفاشستي على كافة مستوياته: بدأً من المستوى الإداري وحتى أصغر لاعب احتياطي.[149][150] لكن على الرغم من ذلك، فقد ذاق بعض لاعبي الفريقين، مثل جوسب سونال ورفائيل سانشيز جويرا، الأمرّين على يد بعض مؤيدي فرانكو. تفاقمت حدّة المنافسة خلال عقد الخمسينيات من القرن العشرين، عندما ثار جدالاً يتعلق بنقل ألفريدو دي ستيفانو، الذي لعب لصالح ريال مدريد وكان سببًا في تحقيقهم عدد من الانتصارات المتوالية.[151] شهد عقد الستينيات ظهور هذه المنافسة على الساحة الأوروبية، عندما التقى الفريقان مرتين في جولات خروج المغلوب بكأس أوروبا.[152] وفي عام 2002، التقى الفريقان في مباراة أطلقت عليها وسائل الإعلام الإسبانية تسمية "مباراة القرن"، وحضرها ما يزيد عن 500 مليون متفرّج.[153]

أقيم أول لقاء بين الفريقين بتاريخ 13 مايو 1902، ضمن منافسات كأس كوروناسيون، بالعاصمة مدريد، وانتهى بفوز نادي برشلونة بنتيجة 3–1. بينما أول لقاء رسمي جمعهما كان كأس ملك إسبانيا 1916،[154] وتحديداً في يوم 26 مارس 1916، وانتهى لصالح نادي برشلونة بنتيجة 3–1.[155] بينما أول مباراة جمعت بين الفريقين في مسابقة الدوري كانت في 17 فبراير 1929، وانتهت بفوز ريال مدريد بنتيجة 2–1.[156] يمتلك نادي ريال مدريد الرقم الأكبر في عدد مرات الفوز في اللقاءات الرسمية التي جمعت الفريقين، فتواجه الفريقان في 232 لقاءاً رسمياً، فاز ريال مدريد في 93 لقاء، بينما فاز نادي برشلونة في 91 لقاءً، وتعادل الفريقان في 48 لقاء. وهم جنباً إلى جنب مع نادي أتلتيك بيلباو، الفرق الوحيدة التي لم تهبط إلى الدوري الدرجة الثانية منذ تأسيسيها. وللكلاسيكو أسماء عديدة أهمها كلاسيكو الأرض،[157] وكلاسيكو الكرة الأرضية.[158] ومن ناحية أخرى يُعتبر كل من نادي برشلونة وريال مدريد من الفرق المؤسسة لمجموعة جي–14 للأندية القيادية الأوروبية،[159] التي تم إلغاؤها حاليّا واستبدلت برابطة الأندية الأوروبية.[160][161]

لا ليگا

لاعبو ريال مدريد يحتفلون بفوزهم على برشلونة، 24 أكتوبر 2020.

في أول مباراة دون جمهور بسبب جائحة كورونا، بين عملاقي الدوري الإسپاني، والتي أقيمت في 24 أكتوبر 2020، ريال مدريد يهزم غريمه التاريخ نادي برشلونة 3-1. [162]



دوري أبطال أوروپا

مباراة ريال مدريد وإنتر ميلان، 3 نوفمبر 2020.

في 3 نوفمبر 2020، حقق نادي ريال مدريد أولى انتصاراته في دوري أبطال أوروپا 2020 بعد فوزه على إنتر ميلان 3-2، ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات. [163]


نتائج المواجهات

في 1 مارس 2020[164]
المواجهات الفوز التعادل الأهداف الفوز في الديار التعادل في الديار الفوز خارج الديار
ريال مدريد برشلونة ريال مدريد برشلونة ريال مدريد برشلونة ريال مدريد برشلونة ريال مدريد برشلونة
الدوري الإسباني 180 73 72 35 288 288 53 50 15 20 20 22
كأس التتويج[أ] 1 0 1 0 1 3 0 0 0 0 0 0
كأس ملك إسبانيا 35 12 15 8 65 67 5 7 5 3 3 5
كأس الدوري 6 0 2 4 8 13 0 1 2 2 0 1
السوبر الإسباني 14 8 4 2 30 18 6 4 1 1 2 0
دوري أبطال أوروبا 8 3 2 3 13 10 1 1 2 1 2 1
جميع المنافسات 244 96 96 52 405 399 65 62 25 27 27 29
المباريات الودية 33 4 19 10 43 83 3 11 4 6 1 8
جميع المباريات 277 100 115 62 448 482 68 73 29 33 28 37

قالب:ملاحظات

ديربي مدريد

مشجعي ريال مدريد خلال مباراة ديربي مدريد لعام 2006، في ملعب سانتياغو بيرنابيو.

ديربي مدريد (بالإسبانية: El Derbi madrileño) يطلق هذا الاسم على مباراة كرة القدم التي تجمع بين فريقي العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتليتيكو مدريد، حيث يعتبر الناديين ذو هوية متناقضة تاريخياً، فدائمًاً ما كان ينظر للريال على أنه نادي الطبقة الغنية والإنجازات بينما كان الأتليتكو فريق الطبقة العاملة والمتمردة، كما أن أتليتكو كان الفريق المفضل من قبل نظام فرانثيسكو فرانكو في بداياته بسبب ارتباطه بالقوى العسكرية الجوية، إلا أنه لاحقاً ومنذ مطلع الخمسينيات توجه النظام لدعم وتفضيل الريال. وقد سعى فرانكو حينها إلى الكسب السياسي من خلال إنجازات الريال الأوروبية في الوقت التي كانت تفرض فيه العزلة الدولية على إسبانيا حيث قال أحد الوزراء الإسبان في ذلك الوقت: "الريال هو أفضل سفارة قد حظينا بها"، وقد أدى هذا التفضيل للريال مع الوقت إلى تأثير كبير على ثقافة العاصمة الإسبانية الكروية حيث تولدت عداوة كبيرة بين الناديين ومن وقتها أصبح مشجعوا الأتليتيكو يغنون "مدريد، مدريد، فريق الحكومة وعار البلاد".[167]

أكثر النوادي مجاورةً لريال مدريد هو نادي أتليتيكو مدريد، الذي تسود بين مشجعيه ومشجعي ذاك الأول منافسة حادة. تأسس نادي أتليتيكو مدريد على يد ثلاثة تلاميذ باسكيون سنة 1903، لكنه على الرغم من ذلك انضم إليه بعض اللاعبين المنشقين عن ريال مدريد، الذي أصبح لاحقًا ريال مدريد في عام 1904. من أسباب العداوة التاريخية بين هذين الناديين أن مشجعي الريال هم بأغلبهم من أبناء الطبقة الوسطى. فيما أن مشجعي أتليتكو من أبناء الطبقة الكادحة، وقد خّفت حدّة المنافسة بسبب هذه الحجة بشكل كبير حاليًا. تقابل الفريقان لأول مرة بتاريخهما في 21 فبراير سنة 1929، بمباراة اعتبرت أول ديربي في الدوري الإسباني، انتهت لصالح الريال بنتيجة 2–1.[94] حصدت هذه المنافسة انتباه محبي كرة القدم خارج إسبانيا لأول مرة في عام 1959، خلال دوري أبطال أوروبا، عندما تقابل الفريقان في المباراة نصف النهائية، التي جاءت لصالح الريال بنتيجة 2–1. غير أن أتليتيكو عادوا وثأروا لهزيمتهم عندما هزموا الريال في مبارتين نهائيتين في بطولة كأس ملك إسبانيا عاميّ 1960 و1961 على التوالي.

جانب من مباراة الفريقين في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014.

خلال الفترة الممتدة من عام 1961 حتى عام 1989، أي عندما سيطر ريال مدريد على الدوري الإسباني، وحده نادي أتليتيكو مدريد كان القادر على التصدي له وتكبيده بعض الخسائر، كما فعل حين فاز عليه ببطولة الدوري في أعوام: 1966، 1970، 1973، و1977. وفي عام 1965 استحال أتليتيكو أوّل ناد يهزم الريال في ملعب سانتياغو بيرنابيو منذ ثماني سنوات. أما حاليًا فإن نتائج أغلب المباريات بين الناديين تُظهر تفوقًا ملحوظًا للريال،[168] فعلى سبيل المثال، هزم الأخير منافسه بنتيجة 0–4 خلال موسم 2002–03، وذلك في ملعب فيسينتي كالديرون.[169] مؤخراً عانى أتليتيكو مدريد بشكلٍ كبير في مباريات الديربي حيث لم يمكن من الفوز في الديربي لمدة 14 سنة، إلا أنه استطاع كسر هذه الفترة السلبية بفوزه على الريال على ملعبه في 17 مايو 2013 في نهائي كأس الملك الإسباني، ليعاود الانتصار مجدداً في 28 سبتمبر 2013 بنتيجة 1–0 في البرنابيو أيضاً لكن هذه المرة ضمن منافسات الدوري الإسباني.[170][171]

جانب من مباراة ديربي مدريد في سبتمبر 2013.

أقيم أول لقاء بين الفريقين في عام 1923 ضمن مسابقة كأس ملك إسبانيا، وانتهى بفوز نادي ريال مدريد بنتيجة 3–0.[172] يمتلك نادي ريال مدريد الرقم الأكبر في عدد مرات الفوز في اللقاءات الرسمية التي جمعت الفريقين، حيث تواجه الفريقان في 277 لقاءاً رسمياً، ريال مدريد هيمن فيها نادي ريال مدريد تاريخياً على جاره محققاً الفوز في 145 لقاء، بينما فاز نادي أتليتيكو مدريد في 69 لقاءً، وتعادل الفريقان في 63 لقاء. ويعتبر فوز أتليتيكو مدريد بنتيجة 5–0 على ريال مدريد في موسم 1947–1948 أكبر فوز حققه أتليتيكو مدريد على الريال، بينما حقق ريال مدريد النتيجة في مناسبتين موسم 1958–1959 وموسم 1983–1984.[173] من ناحية تسجيل الأهداف، يعتبر لاعب ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو أكثر من سجل في تاريخ الديربي برصيد 18 هدفاً،[174]، بينما أكثر من سجل من نادي أتليتيكو مدريد هو باكو كامبوس، بعدما تمكن من إحراز 12 هدفًا.[175] أما من ناحية المشاركة في الديربي، يعتبر مانويل سانشيز أكثر لاعب شارك من ريال مدريد في الديربي برصيد 42 مباراة، بينما يعتبر ألديرادو أكثر اللاعبين ظهورا قي لقاءات الديربي من جانب أتليتيكو مدريد من خلال خوضه 35 مباراة.[176] يذكر أن أسرع هدف تم تسجيله في ديربي مدريد بمنافسات الدوري الإسباني لكرة القدم كان عن طريق رونالدو البرازيلي بعد 14 ثانية فقط من بداية المباراة في 23 مارس 2003 وانتهت وقتها المباراة بفوز ريال مدريد بهدفين مقابل لا شئ.[177]

  • الجدول الآتي يوضح تاريخ المباريات بين الغريمين منذ بدايتها حتى أخر ديربي في 1 فبراير 2020.[178][179]
المواجهات الفوز التعادل الأهداف
ريال مدريد أتلتيكو مدريد ريال مدريد أتلتيكو مدريد
الدوري الإسباني 166 88 39 39 290 216
كأس ملك إسبانيا 42 17 14 11 57 45
كأس الدوري الإسباني 4 1 1 2 7 7
السوبر الإسباني 3 0 2 1 1 2
دوري أبطال أوروبا 9 5 2 2 14 7
كأس السوبر الأوروبي 1 0 0 1 2 4
المنافسات الرسمية 225 111 58 56 371 281

الملكية والشؤون المالية

خلال العهد الأول لفلورنتينو بيريز (2000–2006)، عبّر النادي عن طموحه في أن يُصبح أثري أندية كرة القدم المحترفة في العالم.[180] فأقدم على التنازل عن بعض أراضي تدريبه لصالح بلدية مدريد عام 2001، وباع ما تبق منها إلى أربع شركات: ريبسول YPF، شركة مبادلة السيارات المدريدية، ساسير فاليرموسو، وشركة OHL. ساعدت تلك البيوع على سداد كافة ديون النادي، مما مهد الطريق أمامه لشراء بعض أثمن اللاعبين في العالم، مثل: زين الدين زيدان ولويس فيغو ورونالدو وديفيد بيكهام. كانت بلدية مدريد قد قامت بتخصيص أراضي تدريب الفريق السابقة لإنشاء مشاريع تنموية مختلفة، فارتفع ثمنها، ومن ثم قامت بشرائها،[38] وكان من نتيجة هذه العملية أن قامت المفوضية الأوروبية بفتح تحقيق للتأكد مما إذا كانت البلدية سيئة النية، وقامت بهذه الخطوة كي تضمن ارتفاع ثمن الأراضي بعد شرائها إياها، الأمر الذي قد يُعتبر شكلاً من أشكال التدليس.[181]

كانت ديون النادي تصل إلى 270 مليون يورو قبل أن يقوم ببيع تلك الأراضي سالفة الذكر، وبعد أن أوفيت كلها، شرعت الإدارة تصرف المال بسخاء كبير، الأمر الذي كان من نتيجته استقطاب أسماء لامعة في عالم كرة القدم إلى ريال مدريد، كما خُصص مبلغ عظيم لبناء مجمّع تدريب فريد من نوعه على أطراف المدينة.[182] تعرّض النادي لانتقادات كثيرة بفعل تركيزه على تسويق العلامات التجارية المرتبطة باسم النادي، بدلاً من تطوير مهارات وقدرات اللاعبين، على الرغم من أن سياسة بيريز ولّدت نجاحًا ماليًا عظيمًا خصوصًا في السوق الآسيوي.

كان ريال مدريد يُعتبر، بحلول شهر سبتمبر من عام 2007، أغنى نوادي كرة القدم الأوروبية،[183] كما احتل المرتبة الثانية بين أثمن النوادي في عام 2008، حيث وصلت قيمته إلى 951 مليون يورو (640 مليون جنيه استرليني / 1.285 مليار دولار أمريكي[184] ولم يتفوق عليه إلا مانشستر يونايتد، الذي بلغت قيمته 1.333 مليار يورو (900 مليون جنيه استرليني).[185] تربّع ريال مدريد على عرش أثمن النوادي من حيث دورة رأس المال حول العالم في عام 2010،[186] وكانت الإدارة قد أعلنت قبل ذلك عن رغبتها في افتتاح مدينة ملاهي خاصة بها بحلول عام 2013.[187]

أظهرت دراسة أجرتها جامعة هارفرد أن ريال مدريد هو أحد أهم العلامات التجارية في العالم، بين 20 علامة تجارية أخرى، كما ظهر أنه العلامة التجارية الوحيدة التي يعرف الناس أسماء مدرائها التنفيذيين واللاعبين الذين ترتبط بهم، حق المعرفة، وقد قُدّر عدد الأشخاص الذين يُتابعون أخبار النادي ومنتجاته وكل ما يتعلق به بحوالي 287 مليون نسمة حول العالم.[188] قامت مجلة فوربس بتقدير قيمة ريال مدريد في عام 2010، بالاستناد إلى أرقام وإحصاءات ترجع لموسم 2008–09، فتبيّن أنها تُقارب 992 مليون يورو (1,323 مليون دولار أمريكي)، الأمر الذي وضع النادي آنذاك في المرتبة الثانية بعد مانشستر يونايتد.[189][190] كذلك هناك بحث آخر أجرته شركة ديلويت توش توهماتسو جاء فيه أن إيرادات ريال مدريد بلغت خلال نفس الفترة 401 مليون يورو، مما يضعه في مقدمة النوادي المحترفة من حيث قيمة الإيرادات.[191]

حالياً يعتبر ريال مدريد الأعلى قيمة بين أندية كرة القدم إذ تبلغ قيمته 3263 مليون دولار أمريكي وفق قائمة فوربس لسنة 2015،[192] وأظهرت قائمة ديلويت أن إيرادات النادي لموسم 2014–15 بلغت 577 مليون يورو وحافظ النادي على موقعة في الطليعة كأكثر أندية كرة القدم تحقيقاً للإيرادات.[193]

يُعتبر ريال مدريد جمعيةً مسجلة، مثله في ذلك مثل نادي برشلونة وأتلتيك بلباو وأوساسونا، والجمعية المسجلة تختلف عن الشركة المحدودة من ناحية أن المنتمي إليها لا يُعتبر مالكًا لأي سهم، بل هو حامل عضوية فقط لا غير.[194] يُشكل أعضاء هذه الجمعية مجلسًا من المندوبين هو الهيئة المنظمة للنادي،[195] وقد أظهر إحصاء في عام 2010 أن عدد أعضاء الجمعية بلغ 60,000 شخص.[196]

في الثقافة العامة

فيلم الهدف 2.

اختير ريال مدريد ليكون النادي الرئيسي في الجزء الثاني من ثلاثية فيلم "هدف!" حامل عنوان "هدف 2: عيش الحلم"، من عام 2007. يُتابع الفيلم قصة نجم فريق نيوكاسل يونايتد السابق سانتياغو مونييز، عندما يُكتشف ومن ثم يبرم عقدًا مع الفريق في موسم 2005–06. رغب منتجو الفيلم بتسليط الضوء على التغييرات التي طالت حياة مونييز بعد أن انتقل إلى مدريد، وقد تمّ الإنتاج بدعم كامل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الأمر الذي سمح لطاقم الفيلم أن يستخدم كثيرًا من اللاعبين في أدوار سينمائية، ومن هؤلاء: إيكر كاسياس وزين الدين زيدان وديفيد بيكهام ورونالدو وروبرتو كارلوس، وغيرهم. كذلك ظهر كل من فلورنتينو بيريز وألفريدو دي ستيفانو، وهما يُقدمان الشخصية الوهمية سانتياغو مونييز إلى باقي أعضاء النادي بعد أن يوقع على العقد.[197]

كذلك، ظهر النادي في فيلم "ريال، الفيلم" من عام 2005، وهو شبه وثائقي يُركز على العشق العالمي لهذا الفريق، ووردت فيه خمسة قصص لمعجبين مختلفين من أماكن مختلفة حول العالم يتحدثون عن إعجابهم بالنادي، بالإضافة لعدّة لقطات للاعبين أثناء تدريبهم الفعلي في مجمّع مدينة ريال مدريد، وأثناء بعض المباريات والمقابلات. ويُركز الفيلم على اللاعبين الغلاكتيكوس بشكل واضح، مثل ديفيد بيكهام وزين الدين زيدان وراؤول غونزاليس ولويس فيغو ورونالدو وإيكر كاسياس وروبرتو كارلوس، على الرغم من أنه لا يُغفل ذكر كافة أعضاء الفريق. كان الفيلم قد أُُنتج باللغة الإسبانية أساسًا، لكن تمت دبلجته إلى أكثر من لغة بسبب اتساع القاعدة الجماهرية للنادي حول العالم.

يُعد كتاب "العاصفة البيضاء: 100 عام من المدريدي الملكي" بالإنگليزية: White Storm: 100 years of Real Madrid من تأليف فيل بول، أوّل كتاب باللغة الإنجليزية يتحدث عن تاريخ ريال مدريد، وقد نُشر في عام 2002، وهو يتحدث عن أهم اللحظات في حياة النادي وأكثر العهود نجاحًا خلال السنوات المائة الأولى من حياته، وقد تُرجم إلى عدّة لغات.

الإعلام

قناة ريال مدريد

قناة ريال مدريد (بالإسبانية: Real Madrid TV) هي قناة فضائية تلفزيونية رقمية مشفرة، تأسست في 14 فبراير 1999، وهي تتبع نادي ريال مدريد وتهتم بجميع أخبار النادي وتنتج تقارير وتنقل المباريات وشؤونه، باللغتين الإنجليزية والإسبانية.[198] القناة مملوكة بالكامل من قبل نادي ريال مدريد، وتقع في مجمع مدينة ريال مدريد (بالإسبانية: Ciudad Real Madrid) بمركز تدريب الفريق. يذكر أن القناة حالياً تبث جميع برامجها بصيغة عالية الوضوح (HDTV).[199]

مجلة هالا مدريد

هالا مدريد (بالإسبانية: Hala Madrid) هي مجلة خاصة بنادي ريال مدريد، وتُصْدَر شهرياً لأعضاء نادي ريال مدريد وحملة بطاقات نادي مدريديستا. عبارة هالا مدريد هي مجلة يصدرها نادي ريال مدريد الإسباني لأعضاء النادي وحاملي البطاقات المشجعين.[200] عبارة هلا مدريد تعني بالإسبانية "إلى الأمام مدريد" أو "هيا مدريد"، وهي عبارة لفظية تشجيعية مُتداولة بين مشجعين النادي، وكذلك هي النشيد الرسمي للنادي.[201] تتضمن المجلة تقارير عن مباريات النادي في الشهر السابق، فضلا عن معلومات عن الفرق الاحتياطية والشباب.[200] وغالبا ما تشمل المجلة مقابلات مع لاعبين، سواء في الماضي والحاضر، وتقوم بتسليط الضوء على المباريات التاريخية للنادي، وعمل التقارير الرياضية فضلا عن آخر مستجدات الفريق.[200]

للمجلة نسختان، النسخة الإلكترونية والتي تعرف باسم مجلة "هلا مدريد" أونلاين بالإنگليزية: Hala Madrid Online والتي تُصْدَر شهرياً مجاناً للجميع وغالباً ما تصدر باللغتين. إما النسخة الورقية والتي تعرف باسم مجلة "هلا مدريد" الفصلية بالإنگليزية: Hala Madrid، فيتم إصدارها بشكل ورقي في كل 3 أشهر فقط باللغة الإسبانية.[202] إما بالنسبة للصغار، فرن للمجلة نسخة تعرف باسم مجلة هلا مدريد جونيور بالإنگليزية: Hala Madrid Junior، وهي موجهه للجيل الناشئ من مشجعي النادي.[203]

اللاعبون

BRAي مارسيلو القائد الثاني للفريق.
الكرواتي لوكا مودريتش نجم الفريق.
سيرخيو راموس قائد الفريق.
الويلزي غاريث بيل. مُهاجم الفريق

تشكيلة الفريق

في 6 أكتوبر 2020[204]
الـرقم المـركـز الـلاعـب
1 بلجيكا حارس 0تيبو كورتوا
2 إسپانيا مدافع 0داني كارفاخال
3 البرازيل وسط 0إيدر ميليتاو
4 إسپانيا مدافع 0سيرخيو راموس (القائد)[204]
5 فرنسا مدافع 0رافاييل فاران (القائد الرابع)[204]
6 إسپانيا مدافع 0ناتشو
7 بلجيكا وسط 0إدين هازارد
8 ألمانيا وسط 0توني كروس
9 فرنسا مهاجم 0كريم بنزيما (القائد الثالث)[204]
10 كرواتيا وسط 0لوكا مودريتش
11 إسپانيا وسط 0ماركو أسينسيو
12 البرازيل مدافع 0مارسيلو (القائد الثاني)[204]
الـرقم المـركـز الـلاعـب
13 أوكرانيا حارس 0أندري لونين
14 البرازيل وسط 0كاسيميرو
15 أوروگواي وسط 0فيديريكو فالفيردي
17 إسپانيا وسط 0لوكاس فاسكيز
18 صربيا مهاجم 0لوكا يوفيتش
19 إسپانيا مدافع 0ألفارو أودريوزولا
20 البرازيل مهاجم 0فينيسيوس جونيور
21 النرويج وسط 0مارتين أوديغارد
22 إسپانيا وسط 0إيسكو
23 فرنسا مدافع 0فيرلاند ميندي
24 جمهورية الدومنيكان مهاجم 0ماريانو دياز
27 البرازيل مهاجم 0رودريغو غوس

لاعبون آخرون

الـرقم المـركـز الـلاعـب
26 إسپانيا حارس 0دييغو ألتوبي
28 إسپانيا وسط 0سيرجيو أريباس
الـرقم المـركـز الـلاعـب
30 إسپانيا وسط 0مارفين بارك

اللاعبون المُعارون

الـرقم المـركـز الـلاعـب
إسپانيا مدافع 0فران غارسيا (إلى نادي رايو فايكانو)
إسپانيا مدافع 0خيسوس فاييخو (إلى نادي غرناطة)
إسپانيا مدافع 0مانو هيرناندو (إلى نادي بونفيرادينا)
إسپانيا وسط 0داني سيبايوس (إلى نادي أرسنال)
إسپانيا وسط 0مارتن كالديرون (إلى نادي باسوش)
الأرجنتين وسط 0فرانشو (إلى نادي فوينلابرادا)
الـرقم المـركـز الـلاعـب
اليابان وسط 0تاكيفوسا كوبو (إلى نادي فياريال)
البرازيل وسط 0راينير (إلى نادي بوروسيا دورتموند)
ويلز وسط 0غاريث بيل (إلى نادي توتنهام هوتسبير)
إسپانيا وسط 0براهيم دياز (إلى نادي إيه سي ميلان)
پاراگواي مهاجم 0سيرخيو دياز (إلى نادي أمريكا)
إسپانيا مهاجم 0بورخا مايورال (إلى نادي روما)

الإنجازات

جائزة نادي القرن العشرين التي حصل عليها ريال مدريد الإسباني.

جائزة نادي القرن

جائزة نادي القرن العشرين بالإنگليزية: FIFA Club of the Century هي جائزة قدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم لنادي ريال مدريد بعدما فاز بالاستفتاء الذي اقتصر على المشتركين في مجلة الفيفا بالإنگليزية: FIFA World Magazine (المجلة الرسمية للفيفا).[206] وتم تقديم الجائزة لنادي ريال مدريد في شهر ديسمبر(كانون الأول) من عام 2000.[207][208][209] وفي عام 2006 تم إدراج شعار الجائزة على قميص نادي ريال مدريد.[210]

الألقاب الرسمية

يُعد ريال مدريد أنجح الفرق الإسبانية عبر التاريخ، حيث أحرز ما مجموعه 92 بطولة (67 بطولة محلية، و19 بطولة قارية، و6 بطولات عالمية).[30][211][212]

وبتاريخ 20 ديسمبر 2000 تم اختيار ريال مدريد كأفضل نادي في القرن العشرين من قبل الفيفا.[213] وأيضاً تم منحه وسام الفيفا الفخري عام 2004 وذلك لبصماته التي تركها على تطوير كرة القدم العالمية.[214] بالإضافة إلى ذلك، فإن طقم ريال مدريد يحتوي على الوسام الشرفي من الاتحاد الأوروبي بالإنگليزية: UEFA Badge of Honour وقد حصل عليه بعد لعبه مباريات بطولة أبطال أوروبا وفوزه بها خمس مرات على التوالي.[215]

بطولات نادي ريال مدريد[30]
نوع البطولة البطولة عدد الألقاب مواسم الفوز
محلية الدوري الإسباني[216] 34 1931–32، 1932–33، 1953–54، 1954–55، 1956–57، 1957–58، 1960–61، 1961–62، 1962–63، 1963–64، 1964–65، 1966–67، 1968–69، 1971–72، 1974–75، 1975–76، 1977–78، 1978–79، 1979–80، 1985–86، 1986–87، 1987–88، 1988–89، 1989–90، 1994–95، 1996–97، 2000–01، 2002–03، 2006–07، 2007–08، 2011–12، 2016–17، 2019–20
كأس الملك[216][217] 19 1905، 1906، 1907، 1908، 1917، 1934، 1936، 1946، 1947، 1961–62، 1969–70، 1973–74، 1974–75، 1979–80، 1981–82، 1988–89، 1992–93، 2010–11، 2013–14.
السوبر الإسباني[216][218] 11 1988، 1989، 1990، 1993، 1997، 2001، 2003، 2008، 2012، 2017، 2019–20
كأس إيفا دوارتي 1 1947
كأس الدوري الإسباني[216] 1 1985
قاري دوري أبطال أوروبا[216] 13 1955–56، 1956–57، 1957–58، 1958–59، 1959–60، 1965–66، 1997–98، 1999–2000، 2001–02، 2013–14، 2015–16، 2016–17، 2017–18
كأس الاتحاد الأوروبي[216][219] 2 1984–85، 1985–86
السوبر الأوروبي[216] 4 2002، 2014، 2016، 2017
عالمي كأس الإنتركونتيننتال[216][220] 3 ش 1960، 1998، 2002
كأس العالم للأندية[216] 4 2014، 2016، 2017، 2018
  •   رقم القياسي
  • ش حامل الرقم القياسي بالتشارك

البطولات الأخرى

أبرز نجوم النادي

المكسيكي هوغو سانشيز.

اللاعبون الأكثر مشاركة عبر التاريخ

ملاحظة: الجدول يبين مشاركة اللاعب في المباريات الرسمية فقط (بما في ذلك التبديلات).

هدافو الفريق عبر التاريخ

في نهاية موسم 2019–20، في 7 أغسطس 2020

ملاحظة: الجدول يبين الأهداف المسجلة في المباريات الرسمية فقط (بما في ذلك التبديلات) – بينما الأرقام التي بين الأقواس تمثل عدد المباريات.

# الإسم السنوات الدوري[221] كأس إسبانيا أوروباقالب:عنوان مرجع أخرىقالب:عنوان مرجع المجموع النسبة
1 الپرتغال كريستيانو رونالدو 2009–2018 311 (292) 22 (30) 105 (101) 12 (15) 450 (438) 1.03
2 إسپانيا راؤول غونزاليس 1994–2010 228 (550) 18 (37) 66 (132) 11 (22) 323 (741) 0.44
3 الأرجنتينكولومبياإسپانيا دي ستيفانو 1953–1964 216 (282) 40 (50) 49 (58) 3 (6) 308 (396) 0.78
4 إسپانيا كارلوس سانتيانا 1971–1988 186 (461) 49 (84) 47 (87) 8 (13) 290 (645) 0.45
5 فرنسا كريم بنزيما 2009–الآن 169 (349) 21 (43) 53 (101) 6 (20) 249 (513) 0.49
6 المجرإسپانيا فيرينتس بوشكاش 1958–1966 156 (180) 49 (41) 35 (39) 2 (2) 242 (262) 0.92
7 قالب:بيانات بلد MEX هوغو سانشيز 1985–1992 164 (207) 19 (32) 23 (39) 2 (4) 208 (282) 0.74
8 إسپانيا فرانشيسكو خينتو 1952–1970 126 (428) 22 (74) 30 (95) 4 (4) 182 (601) 0.3
9 إسپانيا بيري 1964–1979 123 (417) 25 (67) 23 (75) 1 (2) 172 (561) 0.31
10 إسپانيا إيميليو بوتراغينيو 1983–1995 123 (341) 16 (39) 27 (75) 5 (8) 171 (463) 0.37

المدربون

الإسباني ميغيل مونيوز.
البرتغالي جوزيه مورينيو.
الإيطالي كارلو أنشيلوتي.
القائمة تحتوي على المدربين الذين أحرزوا مع الفريق بطولة أو أكثر.[222][223]
المدرب الفترة البطولات المجموع
محلية دولية
الليغا كأس الملك كأس السوبر كأس الدوري دوري الأبطال أوروبا كأس السوبر كأس العالم
إنگلترة آرثر جونسون 1910–1920
0
5
0
0
0
0
0
0
5
المجر ليبو هيرتزا 1930–1932
1
0
0
0
0
0
0
0
1
إنگلترة روبرت فيرتش 1932–1934
1
0
0
0
0
0
0
0
1
إسپانيا فرانشيسكو برو 1934–1941
0
1
0
0
0
0
0
0
1
إسپانيا خاسينتو كينكوسيس 1945–1946، 1947–1948
0
1
0
0
0
0
0
0
1
إسپانيا بالتاسار ألبينيز 1946–1947، 1950–1951
0
1
0
0
0
0
0
0
1
أوروگواي انريكي فيرنانديز 1953–1954
1
0
0
0
0
0
0
0
1
إسپانيا خوسيه فيلالونغا 1954–1957
2
0
0
0
2
0
0
0
4
الأرجنتين لويس كارنيلجيا 1957–1959، 1959
1
0
0
0
2
0
0
0
3
إسپانيا ميغيل مونوز 1959، 1960–1974
9
3
0
0
3
0
0
1
14
يوغوسلاڤيا ميلان ميلانيتش 1974–1977
2
1
0
0
0
0
0
0
3
يوغوسلاڤيا فويادين بوشكوف 1979–1982
1
1
0
0
0
0
0
0
2
إسپانيا لويس مولوني 1974، 1977–1979، 1982، 1985–1986
3
3
0
1
0
2
0
0
9
هولندا ليو بينهاكر 1986–1989، 1992
3
1
1
0
0
0
0
0
5
ويلز جون توشاك 1989–1990، 1999
1
0
1
0
0
0
0
1
3
الأرجنتين ألفريدو دي ستيفانو 1990–1991
0
0
1
0
0
0
0
0
1
إسپانيا بينيتو فلورو 1992–1994
0
1
1
0
0
0
0
0
2
إسپانيا فسينتي ديل بوسكي 1994، 1999–2003
2
0
1
0
2
0
1
1
7
الأرجنتين جورج فالدانو 1994–1996
1
0
0
0
0
0
0
0
1
إيطاليا فابيو كابيلو 1996–1997، 2006–2007
2
0
0
0
0
0
0
0
2
ألمانيا جوب هينكس 1997–1998
0
0
1
0
1
0
0
0
2
هولندا غوس هيدينك 1998–1999
0
0
0
0
0
0
0
1
1
الپرتغال كارلوس كيروش 2003–2004
0
0
1
0
0
0
0
0
1
ألمانيا بيرند شوستر 2007–2008
1
0
1
0
0
0
0
0
2
إسپانيا خواندي راموس 2008–2009
0
0
0
0
0
0
0
0
0
تشيلي مانويل بيليجريني 2009–2010
0
0
0
0
0
0
0
0
0
الپرتغال جوزيه مورينيو 2010–2013
1
1
1
0
0
0
0
0
3
إيطاليا كارلو أنشيلوتي 2013–2015
0
1
0
0
1
1
1
0
4
إسپانيا رافاييل بينيتيز 2015–2016
0
0
0
0
0
0
0
0
0
فرنسا زين الدين زيدان 2016–2018
1
0
1
0
3
0
2
2
9
إسپانيا جولين لوبيتيغي 2018
0
0
0
0
0
0
0
0
0
الأرجنتين سانتياغو سولاري 2018–2019
0
0
0
0
0
0
0
1
1
فرنسا زين الدين زيدان 2019–الآن
1
0
1
0
0
0
0
0
2

الرؤساء

آخر تحديث 1 يونيو، 2009.[224]

فلورنتينو بيريز، الرئيس الحالي لريال مدريد.
رامون كالديرون، رئيس ريال مدريد من عام 2006 حتى 2009.
قائمة رؤوساء ريال مدريد عبر التاريخ
الرئيس من إلى
إسپانيا جوليان بلاسيوش 1900 1902
إسپانيا جوان بادروس 1902 1904
إسپانيا كارلوس بادروس 1904 1908
إسپانيا أدولفو ملينديز 1908 1916
إسپانيا بيدرو باراجيس 1916 1926
إسپانيا لويس دي أرقويو 1926 1930
إسپانيا لويس يوسيرا بوجالال 1930 1935
إسپانيا رفائييل سانشيز جويرا 1935 1936
إسپانيا أدولفو ملينديز 1936 1940
إسپانيا أنتونيو سانتوس بيرالبا 1940 1943
إسپانيا سانتياغو بيرنابيو 1943 1978
إسپانيا لويس دي كارلوس 1978 1985
إسپانيا رامون ميندوزا 1985 1995
إسپانيا لورينزو سانز 1995 2000
إسپانيا فلورنتينو بيريز 2000 2006
إسپانيا رامون كالديرون 2006 2009
إسپانيا فلورنتينو بيريز 2009–

معرض صور


وصلات خارجية

Marefa-news1.png
معرفة الأخبار فيها أخبار متعلقة بهذه المقالة:
المواقع الرسمية
  • خطأ لوا في وحدة:Official_website على السطر 90: attempt to index field 'wikibase' (a nil value). (in عربية, Chinese, إنگليزية, فرنسية, إندونيسية, يابانية, برتغالية, and إسپانية)
  • Real Madrid CF at La Liga (in إنگليزية and إسپانية)
  • Real Madrid CF at UEFA (in إنگليزية and إسپانية)

المصادر

المراجع
  • Dénes, Tamás & Rochy, Zoltán (2002). Real Madrid. Aréna 2000. ISBN 963-86167-5-X.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  • Ball, Phil (2003 New edition). Morbo: The Story of Spanish Football. WSC Books Limited. ISBN 0-954-01346-8. Check date values in: |year= (help)
  • Ball, Phil (2003). White Storm: The Story of Real Madrid. Mainstream. ISBN 1-84018-763-8.
  • McManaman, Steve & Edworthy, Sarah (2003). El Macca: Four Years with Real Madrid. Simon & Schuster. ISBN 0-743-48920-9.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  • Luis Miguel González, Luis González López, Fundación Real Madrid (2002). Real Madrid: Cien años de leyenda, 1902–2002. Everest. ISBN 84-241-9215-X.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
الهوامش

قالب:Reflist

قالب:Real Madrid C.F. قالب:مواسم ريال مدريد قالب:Primera División de España قالب:La Liga seasons قالب:Champions League 2008-09 قالب:IFFHS continental Clubs of the 20th Century قالب:ECA


قالب:Link FAقالب:Link FA

  1. ^ البطولة لا يدرجها الاتحاد الإسباني لكرة القدم ضمن نسخ كأس ملك إسبانيا لكنه يعتبرها مباراة رسمية وهي الأولى في تاريخ الكلاسيكو.[165][166]