عاموس هوكستين

عاموس هوكستين
עמוס הוכשטיין
Amos Hochstein
Amos Hochstein1.jpg
مستشار أول لأمن الطاقة
تولى المنصب
10 أغسطس، 2021
الرئيسجو بايدن
المبعوث الخاص للولايات المتحدة ومنسق شؤون الطاقة الدولية
في المنصب
1 أغسطس، 2014 – 20 يناير، 2017
الرئيسباراك أوباما
سبقهكارلوس پاسكوال
خلـَفهفرانسس آر. فانون (مساعد وزير الخارجية لشؤون موارد الطاقة)
تفاصيل شخصية
وُلِد4 يناير 1973
إسرائيل
الحزبالديمقراطي
الزوججولي راي رنگل
الأنجال4

عاموس هوكستين (بالعبرية: עמוס הוכשטיין‎ إموس هوكستين؛ بالإنگليزية: Amos Hochstein[1] (ولد 4 يناير 1973) المبعوث الخاص بالنيابة للشئون الدولية للطاقة بوزارة الخارجية الأمريكية (أغسطس 2014 حتى 2016)، ووكيل مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشئون الطاقة (أغسطس 2011 - يوليو 2014). لقد عمل في الكونگرس الأمريكي، وأدلى بشهادته أمام لجان الكونگرس[2]وعمل في إدارة باراك أوباما بإدارة وزراء الخارجية كلنتون و كيري. وقد تم تعيينه نائباً لمساعد وزير الخارجية في عام 2011 ومبعوثاً خاصاً ومنسقاً لشؤون الطاقة الدولية. في عام 2015، رشح الرئيس باراك أوباما هوكستين ليكون مساعد وزير الخارجية لشؤون موارد الطاقة لكن لم يتخذ مجلس الشيوخ أي إجراء بشأن هذا الترشيح.

أثناء عمله في وزارة الخارجية، عمل هوكستين كمستشار مقرب لنائب الرئيس جو بايدن.[3]وقد خدم في الإدارة من 2011 إلى 2017.[4]

في (مارس) 2017، انضم إلى شركة تلوريان، وهي شركة خاصة LNG مقرها هيوستن، حيث شغل منصب نائب الرئيس الأول للتسويق حتى مغادرته في سبتمبر 2020. وهو عضو في مجالس إدارة المجلس الأطلسي و مجلس الأعمال الأمريكي-الهندي. هوكستين هو عضو سابق في مجلس الإشراف على شركة نفطوگاز اوكرانيا، واستقال منها في أكتوبر 2020 بكتابة مقال رأي التي سلطت الضوء على عودة التخريب في شكل قوى فاسدة.

في 10 أغسطس 2021، أعلن وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن أنه عيّن هوكستين مستشاراً أول لـ أمن الطاقة، للإشراف ومراقبة تنفيذ مشروع نوردستريم 2 لتوريد الغاز الروسي إلى ألمانيا.[5]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

السنوات المبكرة

وُلد عاموس في إسرائيل. كان والداه يهود أمريكان مهاجران إلى إسرائيل. خدم عاموس في الجيش الإسرائيلي من عام 1992 حتى 1995. بعدما أنهى خدمته العسكرية، انتقل هوكستين إلى واشنطن دي سي كمتدرب في كاپيتول هيل.

كان في البداية ينوي العودة لإسرائيل لكنه بقى بالولايات المتحدة في النهاية.[6][7]

تقديم المشورة للكونگرس

في كاپيتول هيل، عمل هوكستين لأول مرة ضمن طاقم موظفي لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب.[8] في السنوات اللاحقة، شغل العديد من المناصب العليا، بما في ذلك لجنة العلاقات الدولية بمجلس النواب،[9] حيث كان كبير المستشارين السياسيين.[10] عام 1997 أُرسل لاحقًا إلى كوريا الشمالية لتقديم تقرير عن الوضع الاقتصادي والعسكري للبلاد بالإضافة إلى التقدم والفرص المتاحة لجهود الإغاثة الإنسانية.[11]

لاحقًا، كان هوكستين كبير المستشارين السياسيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب. عمل هكوستين في البداية كموظف ديمقراطي رئيسي في اللجنة الفرعية للسياسة الاقتصادية والتجارة والبيئة حيث أشرف على تفويض عمل إكس-آيم بنك وأوپيك ووكالة التنمية والتجارة الأمريكية، فضلاً عن صياغة تشريعات بشأن ضوابط التصدير والمنظمات والأنظمة متعددة الأطراف ذات الصلة بالتجارة.

عمل هوكستين أيضًا كمستشار سياسي أول للحاكم آنذاك مارك وارنر، ولاحقًا كمدير سياسي للسناتور كريس دود.[1] انضم لفريق تود بدءاً من عام 2007 وكان مديراً سياسياً أثناء حملته الرئاسية 2008.[12][13]

كما كان هوكستين مساعداً لعضو مجلس الناب سام گجدنسون.[14] خلال الفترة التي قضاها في كاپيتول هيل، سافر هوكستين إلى العراق وشارك في المناقشات الدبلوماسية الأمريكية لاحتمالية رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية مقابل توطين محتمل لعدة آلاف من اللاجئين الفلسطينيين في وسط العراق. جادل هوكستين بأنه يجب الإبقاء على العقوبات الاقتصادية مع الاعتراف بضرورة "إضفاء الطابع الإنساني" على تلك العقوبات.[15]

كاسيدي وشركاه

انتقل هوكستين إلى القطاع الخاص بصفته نائب المدير التنفيذي للعمليات الدولية في شركة كاسيدي وشركاه.[16] طوال حياته المهنية، كان مستشارًا وأحد أعضاء اللوبي الإسرائيلي في شركات النفط والغاز المحلية والدولية، وكذلك الشركات التي تركز على الطاقة المتجددة. وبهذه الصفة، ساعد الشركات في تقييم الأسواق الجديدة المحتملة وتطوير مصادر بديلة للسلطة.[1]

خلال فترة عمله في كاسيدي وشركاه، عمل هوكستين أيضًا لحساب رئيس غينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانگ نگـِما مباسوگو، أطول ديكتاتور في أفريقيا،[17] من أجل تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة. في كتابه "الأمبراطورية الخاصة: إكسزونموبيل والقوة الأمريكية"، يروي ستيڤ كول الحائز على جائزة بوليتزر مرتين أنه في حين كان هوكستين في البداية غير مرتاح للعمل لصالح غينيا الاستوائية،[18] وكيف ساعد في تطوير "خريطة الطريق" للتغير السياسية بالتعاون مع مجلس الأمن القومي الأمريكي، وهكذا سيتعين على الغينيا الاستوائية تنفيذها من أجل إظهار صدقها السياسي للتغيير وتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة. ضمت الخطوط العريضة للتغيرات الإفراج عن السجناء، واستثمارات عامة كبيرة في الرعاية الصحية والتعليم، ونسق هوكستين التواصل فيما يتعلق هذه النقاط بين قيادة غينيا الاستوائية ووزارة الخارجية.[19] قال هوشستين وآخرون، من بينهم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس و [[پول ولفويتس ]]، إنهم مقتنعون بإرادة أوبيانگ في التغيير والتكيف. تظل غينيا الاستوائية في ظل نظام أوبيانگ، حسب العديد من الحسابات، واحدة من أقل بلدان العالم حرية.[20] دافع هوكستين عن نظام أوبيانگ في لقاء مع واشنطن پوست.[21] وذكر أنه يجب دعم تطوير ودعم العملية الديمقراطية في بلدان مثل غينيا الاستوائية وأن الدول الغربية لا يمكن أن تتوقع تغييرات في الحقائق السياسية الطويلة الأمد بين عشية وضحاها.[22][23] في النهاية استقال هوكستين من منصب الضاغط بكنه ظل يعمل لحسان كاسيدي حتى عام 2006.[24]

دبلوماسي في مجال الطاقة لإدارة أوباما

عاموس هوكستين

بدأ هوكستين العمل في وزارة الخارجية الأمريكية عام 2011 في مكتب مصادر الطاقة الذي كان حديث العهد آنذاك.[25] كما شغل منصب نائب المبعوث الخاص كارلوس پاسكوال، عمل هوكستين لمساعدة أوكرانيا على إيجاد إمدادات جديدة من الغاز الطبيعي في صحوة الغزو العسكري الروسي 2014.[26]

أشرف على مكتب الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا ونصف الكرة الغربي وأفريقيا. قاد هوكستين الجهود الدبلوماسية المتعلقة بالطاقة.[4]

المبعوث الخاص ومنسق شئون الطاقة الدولية

بصفته رئيس دبلوماسي الطاقة في الولايات المتحدة، كان لهوكستين دور مهم في تشكيل سياسة الطاقة والأمن الخارجية[27] وعمل بالقرب من[28] نائب الرئيس وقتها جو بايدن، ورافقه في السفر الدولي والنهوض بالطاقة كأداة رئيسية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة. عمل هوكستين وبايدن معًا في مبادرة أمن الطاقة في منطقة البحر الكاريبي، وفرقة العمل المعنية بأمن الطاقة في أمريكا الوسطى، وقبرص وشرق البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى تأمين أوكرانيا وأوروبا من الهيمنة الروسية على الطاقة.

شجع هوكستين الدول الأوروبية على إيجاد مصادر نفط وغاز وفحم ونووية جديدة للتخفيف من اعتمادها على الطاقة الروسية.[29] ردًا على خطط الرئيس ڤلاديمير پوتن لخطوط أنابيب غاز جديدة لتجاوز منسق العبور الحالي عبر أوكرانيا باتجاه اليونان وإيطاليا، وصف هوكستين الخطط بأنها "المشاريع السياسية التي لها قيمة اقتصادية مشكوك فيها" لسوق الطاقة الأوروبية.[30] كما ذكر أن موقف الولايات المتحدة لا يستثني روسيا من السوق الأوروبية تمامًا، بل يجب أن تكون روسيا لاعباً متساوياً، مشيراً إلى أن "الدول الأوروبية يجب أن تكون قادرة على اختيار مورديها وإجبار مورديها على المنافسة. لأعمالهم، وهذا ما هو جيد لأمن الطاقة في أوروبا، والأمن الاقتصادي، وفي نهاية المطاف للأمن القومي لتلك البلدان المعنية."[30][31]

شارك هوشستين أيضًا في الجبهة الأمريكية ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام، وتحديداً خفض عائدات النفط عن طريق تعطيل خطوط إنتاجهم.[32] أشرف هوكستين على جهود الولايات المتحدة لشل أعمال الطاقة لتنظيم الدولة الإسلامية من خلال إضعاف تجارة النفط بين داعش والحكومة السورية وأطراف أخرى.[33] نسق فريقه مع الولايات المتحدة وزارة الدفاع لتحديد الأهداف .[34] وفي وقت لاحق، فجرت الغارات الجوية أكثر من 1000 شاحنة صهريجية وأهداف رئيسية أخرى.[35][36] في إفادة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وصف هوكستين العمليات العسكرية بأنها "ليس فقط المزيد من التفجيرات، ولكن نوعًا مختلفًا من التفجيرات."[26]

كانت جهود دبلوماسية الطاقة التي يبذلها هوشستين في الشرق الأوسط حاسمة.[37] أشار رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى عمل هومستين على أنه يساعد في توفير حافز لتجديد العلاقة بين إسرائيل وتركيا.[38] جاء ذلك بعد عمله لإحياء الجهود لتسوية الخلاف الحدودي البحري بين لبنان وإسرائيل.[39] وفي ختام زيارته، أدلى هوكستين بتصريحات أكد فيها أن زيارته كانت لبحث تأجيل التنقيب عن الغاز في لبنان.[40] في عام 2014، ساعد هوكستين في "تمهيد الطريق" لاتفاقية الغاز الطبيعي بقيمة 500 مليون دولار بين إسرائيل والأردن[41] حيث زار الأردن 14 مرة، وكان برفقة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون پـِرِس، و"وسيطًا رئيسيًا" لصفقة تصدير الغاز.[42] اختتم هذا الاتفاق جهدًا بدأته وزيرة الخارجية كلينتون في عام 2011.[43]

ردًا على ادعاء المسؤولين الروس أن الحكومة التركية كانت تشتري النفط بشكل غير قانوني من الدولة الإسلامية، رفض هوكستين هذه الادعاءات، قائلاً: "لا أعتقد أن هناك تهريبًا كبيرًا بين المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية وتركيا للنفط بأحجام كبيرة."[44]

عمل هوكستين أيضًا في شئون الطاقة المتعددة الأطراف، حيث اجتمع مع أوربان روسناك، الأمين العام لمؤتمر ميثاق الطاقة، لمناقشة التقدم المحرز في عملية ميثاق الطاقة ،[45] مناقشة تقدم استثمارات الطاقة النظيفة وأمن الطاقة مع المسؤولين الحكوميين في الهند[46] والاجتماع بالعديد من قادة الدول والمسؤولين الحكوميين الآخرين لتنسيق شئون الطاقة والأمن مع دول مثل أذربيجان والمملكة العربية السعودية ودول أخرى في الشرق الأوسط.[47][48]

مساعد وزير الخارجية لشئون موارد الطاقة

عاموس هوكستين يحتفل مع جنود مارينز أمريكان في بحر قزوين بعيد الاستقلال الأمريكي، الرابع من يوليو، 2015.


في يناير 2014، أختير عاموس هوكستين المبعوث الخاص بالنيابة ومنسق الشؤون الدولية للطاقة بمكتب موارد الطاقة في وزارة الخارجية الأمريكية. يشرف هوكستين على ارتباط السياسة الخارجية الأمريكية بالطاقة والأمن القومي. من خلال هذا الدور، يقدم هوكستين المشورة للوزير حول أمن ودبلوماسية لاطاقة العالمية، فضلاً عن تعزيز المصالح الأمريكية لتأمين موارد الطاقة المستخدمة لزيادة الفرص، الاستقرار والازدهار الاقتصادي حول العالم. يقدم هوكستين مشورته أيضاً حول الاستراتيجية الامريكية لتقدم التكامل العالمي لموارد الطاقة المتجددة والنظيفة.

قبل هذا المنصب، كان يعمل نائب مساعد الوزير لدبلوماسية الطاقة ومن خلال منصبه كان يشرف على مكتب الشرق الآوسط وآسيا ومكتب أوروپا، ونصف الكرة الغربية وأفريقيا، حيث قاد جهود المكتب الدبلوماسية للطاقة.[49]

قبل الانضمام لوزارة الخارجية، قضى هوكستين أكثر من 15 عاماً كمستشار للمسئولين المنتخبين الأمريكيين وللمرشحين لمناصب حكومية ولزعماء الفكر، حول المبادرات الداخلية والعالمية لسياسة الطاقة. بدأ عمله في واشنطن دي سي، في كاپيتول هيل حيث شغل مناصب مختلفة رفيعة المستوى، وفي النهاية عمل ككبير المستشارين السياسيين للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي.

عمل هوكستين في البداية كمسئول للموظفين الديمقراطيين في اللجان الفرعية للسياسة الاقتصادية، التجارة والبيئة حيث كان يشرف على عمل بنك التصدير والاستيراد الأمريكي، اوپك وUSTDA، وكذلك صياغة التشريعات الخاضة بضوابط التصدير والمنظمات متعددة الأطراف المرتبطة بالتجارة والأنظمة.

عمل هوكستين مديراً سياسياً للسناتور كريس دد. قبلها كان كبير المستشارين السياسيين للسناتور (وفيما بعد الحاكم) مارك وارنر.

قام بصياغة أول قانون للإقراض متناهي الصغر، لمجلس النواب الأمريكي.

مسخراً خبرته في السياسة، الحملات الانتخابية والقطاع العام، انتقل هوكستين إلى القطاع الخاص كنائب رئيس تنفيذي للعمليات الدولية في كاسيدي ورفاقه، وهي جماعة ضغط سياسي، حيث كان يرأس حساب الضغط لصالح غينيا الإستوائية. خلال حياته المهنية، كان مستشاراً لشركات النفط والغاز المحلية والدولية، فضلاً عن الشركات التي تركز على الطاقة المتجدة. بهذه الصفة، ساعد الشركات في تقييم الأسواق الجديدة المحتملة وتطوير مصادر بديلة للطاقة وأفضل الاستراتيجيات لتقديمهم إلى السوق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تلوريان

في عام 2017، تولى هوكستين منصب نائب الرئيس للتسويق في شركة تلوريان الأمريكية للغاز المسال.[50] وهي الشركة التي تفاوض أرامكو السعودية لتوريد غاز مسال إلى السعودية للاستهلاك المحلي في السوق السعودية.[51]


المستشار الأول لأمن الطاقة

عاموس هوكستين وجو بايدن.

في 26 مايو 2022، صرح ثلاثة مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين، إن اثنين من كبار مستشاري الرئيس بايدن يقومان بزيارة سرية إلى السعودية لإجراء محادثات حول ترتيب محتمل بين السعودية وإسرائيل ومصر، واتفاق لزيادة إنتاج النفط والعلاقات الثنائية بين واشنطن والرياض.

يفكر الرئيس بايدن في زيارة السعودية كجزء من رحلته المخطط لها إلى الشرق الأوسط في نهاية شهر يونيو. وقالت المصادر إن الحصول على حزمة من التفاهمات بين الولايات المتحدة والسعودية بشأن هذه القضايا أمر بالغ الأهمية لإجراء الزيارة. سبق وتعهد بايدن بجعل السعودية "منبوذة" وتوترت العلاقات بسبب عدد من القضايا، بما في ذلك سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وتقول المخابرات الأمريكية إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤول عن قتل خاشقجي، وهو اتهام تنفيه السعودية.[52]

وقالت المصادر إن منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط برت مگرك ومبعوث الطاقة بوزارة الخارجية عاموس هوكستين وصلوا إلى السعودية الثلاثاء 24 مايو لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين السعوديين. وامتنع البيت الأبيض عن التعليق. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "ليس هناك رحلة رسمية يُعلن عنها في هذا الوقت". ولم ترد السفارة السعودية في واشنطن على الفور على طلب للتعليق.

ذكر موقع أكسيوس في وقت سابق من هذا الأسبوع أن إدارة بايدن توسطت بهدوء بين السعودية وإسرائيل ومصر بشأن مفاوضات، إذا نجحت، يمكن أن تكون خطوة أولى على طريق تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل. ويتضمن ذلك إنهاء نقل جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر من السيادة المصرية إلى السعودية بموافقة إسرائيلية وفصل خطوات التطبيع المتواضعة المحتملة من قبل السعودية تجاه إسرائيل. إذا تم التوصل إلى ترتيب في هذا الشأن، فسيكون ذلك إنجازًا مهمًا للسياسة الخارجية لإدارة بايدن في الشرق الأوسط.

سُئل وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان عن تقرير أكسيوس في 24 مايو خلال إحدى جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي في داڤوس بسويسرا. ولم ينف التقرير، لكنه قال إنه يجب اتخاذ المزيد من الخطوات لإيجاد حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقال بن فرحان "لطالما رأينا التطبيع نتيجة نهائية لمسار. التطبيع بين المنطقة وإسرائيل سيحقق فوائد لكننا لن نتمكن من جني تلك الفوائد ما لم نتمكن من معالجة قضية فلسطين". وأضاف أن "حقيقة عدم حلها تستمر في جلب عدم استقرار كبير في المنطقة. ويجب أن تكون الأولوية في كيفية دفع عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية وإذا حدث ذلك فسوف يفيد المنطقة بأسرها".

قال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوگ في حلقة نقاش مختلفة في مؤتمر داڤوس إن السعودية دولة مهمة وإن إسرائيل ترغب في أن تنضم إلى الاتفاقيات الإبراهيمية، وأضاف: "لكنها عملية وتستغرق وقتاً"

كانت زيادة إنتاج النفط طلبًا قديمًا من إدارة بايدن للحكومة السعودية. لكن السعوديين حتى الآن لم يبدوا انفتاحاً عليها. يحتاج بايدن إلى السعودية لزيادة إنتاج النفط من أجل محاولة خفض أسعار الغاز قبل انتخابات التجديد النصفي. تريد الولايات المتحدة أيضًا زيادة الإنتاج من السعودية حتى تكون قادرة على الضغط من أجل مجموعة واسعة من العقوبات على النفط الروسي وسط الحرب المستمرة في أوكرانيا. لقد تمسك السعوديون حتى الآن باتفاقهم مع روسيا بشأن مستويات إنتاج النفط. لكن من المقرر أن تنتهي هذه الاتفاقية في سبتمبر ، مما قد يخلق فرصة لاتفاق مع الولايات المتحدة بشأن مستويات الإنتاج المستقبلية.

زياراته الخارجية

مصر

هوكستين مع شريف إسماعيل في القاهرة، 30 يوليو 2015.



لبنان

المبعوث الأمريكي عاموس هوكستين وقائد الجيش اللبناني جوزيف عون، لبنان، 9 فبراير 2022.

في 9 فبراير 2022، التقى قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون رئيس الوفد الأمريكي للمفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، عاموس هوكستين. والتقى الطرفان في حضور السفيرة الأمريكية لدى بيروت، دوروثي شيا، وتناول البحث موضوع ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل. من جانبه، أكد جوزيف عون لهوكستين أن "المؤسسة العسكرية هي مع أي قرار تتخذه السلطة السياسية (اللبنانية) في هذا الشأن".[53]

هوكستين ورئيس الوزراء اللبناني تمام سلام، بيروت، 1 يوليو 2015.

وقال هوكستين إن "هناك فرصة اليوم وقلّصنا الثغرات بشأن موضوع ترسيم الحدود البحرية ويمكننا التوصل إلى اتفاق"، مشيراً إلى "أننا لن نبرم نحن الاتفاقية وعلى لبنان وإسرائيل أن يقررا القيام بذلك".[54]

توّج الوسيط الأمريكي في عملية التفاوض غير المباشر لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل عاموس هوكستين جولة من اللقاءات مع القيادات الرسمية اللبنانية مساء 9 فبراير 2022 بإجتماع مطول مع رئيس البرلمان اللبناني [[نبيه برييي بحضور السفيرة الأمريكية في لبنان دوروثي شيا ومستشار رئيس البرلمان اللبناني للشؤون الدبلوماسية علي حمدان، بعد أن كان قد إلتقى على مدى ساعات يومه اللبناني الطويل كلاً من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وزير الخارجية عبدالله بو حبيب، وزير الطاقة وليد فياض، قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون والمدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، فضلاً عن لقاءات محدودة جداً وبعيدة عن الأنظار عقدت في السفارة الأمريكية أو خارجها. [55]

ولخص مسؤول لبناني نتائج الزيارة بالقول “ثمة نتائج تؤشّر الى جدية أميركية هذه المرة جعلت الجانبين اللبناني والأمريكي يخرجان من هذه الإجتماعات مرتاحين”. وقد أطلع هوكستين من إلتقاهم وأولهم الرئيس ميشال عون على نتائج الاتصالات التي اجراها في إسرائيل في موضوع ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، وقدم اقتراحات وعده كل من عون وميقاتي وبو حبيب وفياض بدرسها بإيجابية "انطلاقاً من إرادة التصول الى حل لهذا الملف الشائك والمعقد". ومن المقرر أن يستمر التواصل مع الجانب الأمريكي تحقيقاً لهذه الغاية. وأكد عون لهوكستين استعداد لبنان للبحث في النقاط التي طرحها والتي سيتم استكمالها لاحقاً. بدوره، أكد قائد الجيش العماد جوزاف عون لهوكستين أن المؤسسة العسكرية هي مع أي قرار تتخذه السلطة السياسية في هذا الشأن، ما يعني ان الوفد العسكري قام بما عليه من تحديد للحق اللبناني وفق القانون الدولي (والتقنيات) وبالتالي أي قرار نهائي يعود للسلطة السياسة لان الجيش يلتزم قراراتها، وبالتالي لا يمكن تعليق أي تنازل على شماعة الجيش، على حد تعبير مصادر معنية بملف التفاوض. وكانت لافتة للإنتباه زيارة هوكشتاين للمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الذي كان طوال المرحلة الماضية على تواصل مستمر مع الموفد الأميركي. وقد وضع هوكشتاين المقترحات الأميركية بين يدي إبراهيم آخذا في الإعتبار دور الأخير في التواصل مع جميع الفرقاء في الداخل اللبناني وبينهم حزب الله كشريك اساسي لطالما ردد أنه لن يوافق على أي صيغة بل سيكتفي بقبول ما تقبل به السلطة السياسية اللبنانية. وكانت لافتة للإنتباه أيضاً تغريدة السفارة الاميركية في بيروت والتي تؤشر الى ايجابية محققة اذ اوردت انه “حيث هناك إرادة هناك وسيلة.. إن اتفاقاً على الحدود البحرية يمكنه أن يخلق فرصة تشتدّ الحاجة إليها لتحقيق الازدهار لمستقبل لبنان. لقاء مثمر اليوم بين كبير مستشاري الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي عاموس هوكستين وقائد الجيش جوزاف عون”. هذا في المشهد المعلن، ولكن ماذا في الوقائع؟ ما حصل ان هوكستين قدم اقتراحات وكان للجانب اللبناني استيضاحات بشانها، وسيكمل جولته المكوكية تمهيداً للعودة بطرح عملي يبحث بندا بندا على الطاولة، “ولكن حتى الآن الجو ايجابي، ويبدو ان الوسيط الاميركي يعمل على خط الحل ولا يعمل على خط يؤدي الى خلاف جديد مستحكم كما كان يحصل في المرات السابقة”. الثابت في الافكار التي عرضها الوسيط الاميركي انها تقوم على الآتي:

1- أي اتفاق لن يتضمن أي احتكاك بين لبنان واسرائيل، والاحتكاك هنا يعني شبهة التطبيع.

2- وقف الحديث عن الخطوط البحرية، لا خط (1) ولا خط هوف ولا خط (23) ولا خط (29).

3- بدء البحث في الحقول النفطية على قاعدة لا لبنان ولا اسرائيل يقبلان شراكة في أي حقل غازي ونفطي.

4- مسألة البحث في الحقول ليست محصورة بحقلي قانا وكاريش إنما في كل الحقول في المنطقة المتنازع عليها.

5- مع تحديد كل الحقول في المنطقة المتنازع تتم عملية توزيعها بالاتفاق عبر الوسيط الأمريكي.

6- يقدم الوسيط الأمريكي مقترحاً عملياً لتوزيع عادل للحقول كجهة ضامنة، ويبحث المقترح مع لبنان بالتفصيل مع تعهد أمريكي بممارسة ضغط على اسرائيل للسير بالمقترح الأمريكي.

7- بطبيعة الحال سيكون هناك تبادل للحقول حتى لا يكون هناك أي شراكة في أي حقل.

8- تلحظ الخطة التي سيتضمنها المقترح الأمريكي النهائي، آلية لكيفية التعاطي مع أي أمر مستقبلي في حال اكتشاف حقول جديدة غير تلك الموجودة حالياً والتي سيتم التفاوض حولها.

9- الآلية المقترحة هي بمثابة نموذج حل يطبق دائماً وملزم للطرفين اللبناني والإسرائيلي ولا يمكن الاخلال به لاحقاً بما يؤدي إلى أزمة جديدة.

10- مع توزيع الحقول يعتبر الاتفاق منجزاً، لماذا؟ لأن الخط البحري يصبح مرسّما تلقائياً وفق خريطة توزيع الحقول بين لبنان وإسرائيل.

عملياً، تم الانتقال من مرحلة التفاوض حول خطوط على سطح الماء الى التفاوض على حقول تحت الماء تؤدي إلى النتيجة ذاتها ولكن بطريقة مختلفة، أي ليس الحصول على مساحات مائية لصيد السمك إنما على حقول نفطية وغازية يتم استثمارها، وبالتالي "أكل العنب لا قتل الناطور"، على حد تعبير المصادر المعنية بالملف. الرئاسات الثلاث سارعت إلى البدء في درس المقترحات ويقود عملية التشاور الرئاسي رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في تواصله المستمر مع الرئيسين عون وبري، وإذا حصل اتفاق لبناني على الأجوبة التي طلبها هوكستين على المقترحات التي قدمها وسلمت اليه سريعاً، سيعود الى تل ابيب فورا مستكملا مهمته، واذا تأخر الرد اللبناني لحين اعطاء جواب دقيق وعملي، فانه فور الانتهاء من صوغ الاجوبة ستبلّغ الى هوكشتاين الذي يعود الى المنطقة سريعا مستكملا مهمته. في خلاصة ساعات هوكشتاين في بيروت، ان هناك توجهاً للتوصل الى حل للحدود البحرية الجنوبية والامر وضع على سكة الجدية وليس المناورة، حتى لو كان خط الترسيم سيكون اشبه بالطرق الوعرة جدا لجهة تعرجاته الكثيرة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

جدل

تدريب ممرضات غينيا الإستوائية في إسرائيل

كونگرس ويكي


عضويات

خدم هوكستين في مجلس إدارة مجلس الأطلسي[56]ومجلس الأعمال الأمريكي-الهندي.[57]

هوكستين هو عضو سابق في مجلس الإشراف على شركة الطاقة الأوكرانية Naftogaz.[58]وقد تم تعيينه في عام 2017 واستقال في أكتوبر 2020 مدعياً أن الشركة كانت تعود إلى ممارسات فاسدة.[59]

في أكتوبر 2019، ذكر مسؤولون أمريكيون سابقون هوكستين فيما يتعلق فضيحة ترمپ-أوكرانيا. أفادت التقارير أنه في أوائل مايو 2019، نبه هوكستين موظفي مجلس الأمن القومي إلى أن تكتيكات الضغط التي اتبعها رودي جولياني و گوردون سوندلاند كانت مزعجة للرئيس الأوكراني ڤولوديمير زلنسكي.[60] أفيد أيضاً أن ريك پيري خطط لاستبدال هوكستين كعضو في مجلس الإدارة في نفطوگاز اوكرانيا بشخص يتماشى مع المصالح الجمهورية. وقد نفى پيري تلك التقارير.[61][62]

حياته الشخصية

ولد هوكستين ونشأ في إسرائيل لأبوين أمريكيين وخدم في جيش الدفاع الإسرائيلي من عام 1992 إلى عام 1995. [63]يعرّف بأنه يتبع اليهودية الأرثوذكسية الحديثة.[64]وهو متزوج من جولي راي رنگل. ولديهم أربعة أطفال[14] ويعيش في واشنطن العاصمة.[65] زوجته مدربة وعضو هيئة تدريس في برنامج جامعة جورجتاون في تدريب القيادة. هي المدير المؤسس لبرنامج "فن التيسير" في معهد جامعة جورجتاون للقيادة التحويلية[66] والرئيس المؤسسة لمجموعة رنگل.[65]

المصادر

  1. ^ أ ب ت "Amos J Hochstein". U.S. Department of State. August 1, 2014. Archived from the original on December 1, 2017. Retrieved April 2, 2016.
  2. ^ "Assessing Energy Priorities in the Middle East and North Africa" (PDF). House Foreign Affairs Committee. 2014-06-11. Archived (PDF) from the original on 2018-09-27. Retrieved 2018-09-08.
  3. ^ Biden, Joe (2017-11-14). Promise Me, Dad: A Year of Hope, Hardship, and Purpose (in الإنجليزية). Flatiron Books. ISBN 9781250171689.
  4. ^ أ ب "Kerry Officially Appoints Amos Hochstein as Energy Envoy. Oh, Hey, What's That?". Diplopundit. December 9, 2014. Archived from the original on April 8, 2016. Retrieved March 24, 2016.
  5. ^ https://twitter.com/SecBlinken/status/1425174073588559872
  6. ^ "The Hochstein World Tour". prezi.com (in الإنجليزية). Retrieved 2020-11-15.
  7. ^ Four years after leaving post, will Dan Shapiro return as old-new US ambassador?
  8. ^ "Assessing Energy Priorities in the Middle East and North Africa" (PDF). U.S. House of Representatives. 2011-06-11. Archived (PDF) from the original on 2018-09-27. Retrieved 2018-07-06.
  9. ^ Wax, Roxanne Roberts; Emily (1999-07-19). "On a Grim Weekend, A Note of Hope". Washington Post (in الإنجليزية). ISSN 0190-8286. Archived from the original on 2018-07-06. Retrieved 2018-07-06.
  10. ^ "President Obama Announces More Key Administration Posts". whitehouse.gov (in الإنجليزية). 2015-10-08. Archived from the original on 2018-07-07. Retrieved 2018-07-06 – via National Archives.
  11. ^ "North Korea Hunger Problem". C-SPAN.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-07. Retrieved 2018-07-06.
  12. ^ "Chris Dodd's Kitchen Cabinet". The Washington Post. Archived from the original on 2013-02-03. Retrieved 2018-07-06.
  13. ^ "Election Center 2008: Candidates - Election & Politics News from CNN.com". www.cnn.com (in الإنجليزية). Archived from the original on 2017-10-05. Retrieved 2018-07-06.
  14. ^ أ ب "A Conversation with Amos Hochstein". The Washington Post. April 23, 2006. Retrieved April 3, 2016.
  15. ^ Sponeck, Graf Hans-Christof; Sponeck, H. C. von (2006). A Different Kind of War: The UN Sanctions Regime in Iraq (in الإنجليزية). Berghahn Books. ISBN 9781845452223.
  16. ^ "Is It Whom You Know or What You Know?" (PDF). Archived (PDF) from the original on 2018-07-07. Retrieved 2018-07-07.
  17. ^ Nsehe, Mfonobong. "The Five Worst Leaders In Africa". Forbes (in الإنجليزية). Archived from the original on 2017-08-16. Retrieved 2018-09-08.
  18. ^ Coll, Steve (2012-05-01). Private Empire: ExxonMobil and American Power (in الإنجليزية). Penguin. pp. 292. ISBN 9781101572146. Hochstein.
  19. ^ Coll, Steve (2012-05-01). Private Empire: ExxonMobil and American Power (in الإنجليزية). Penguin. pp. 295. ISBN 9781101572146. Hochstein.
  20. ^ "Archived copy". Archived from the original on 2020-02-19. Retrieved 2018-11-03.CS1 maint: archived copy as title (link)
  21. ^ "Archived copy". The Washington Post. Archived from the original on 2018-09-02. Retrieved 2017-08-24.CS1 maint: archived copy as title (link)
  22. ^ "A CONVERSATION WITH AMOS HOCHSTEIN Interview by michael grunwald". The Washington Post (in الإنجليزية). 2006-04-23. ISSN 0190-8286. Archived from the original on 2018-09-02. Retrieved 2018-09-01.
  23. ^ Hochstein, Amos J.; Clack, Mark C. (2010-07-22). "Guinea: A Triumph for African Democracy". Huffington Post (in الإنجليزية). Archived from the original on 2015-05-13. Retrieved 2018-09-01.
  24. ^ Coll, Steve (2012-05-01). Private Empire: ExxonMobil and American Power (in الإنجليزية). Penguin. pp. 297. ISBN 9781101572146. Hochstein.
  25. ^ "New Obama State Dept Top Energy Diplomat Amos Hochstein A Former Marathon Oil Lobbyist". DeSmogBlog. December 8, 2014. Retrieved April 2, 2016.
  26. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Reuters
  27. ^ "Hochstein, Amos J". U.S. Department of State. Archived from the original on 2017-12-01. Retrieved 2018-09-08.
  28. ^ "Vice President Biden Chats With Special Envoy Hochstein at the Caribbean Energy Security Summit". Flickr (in الإنجليزية). Retrieved 2018-09-08.
  29. ^ "U.S., Russia at odds over energy in Cold War-style conflict". The Washington Times. February 4, 2015. Retrieved April 3, 2016.
  30. ^ أ ب Agayev, Zulfugar (March 1, 2016). "U.S. Says Putin's Plans for New Gas Links are Politically Motivated". Bloomberg News. Retrieved April 3, 2016.
  31. ^ "A Transatlantic Talk with Special Envoy Amos Hochstein: Energy Security – A Transatlantic Dimension". German Marshall Fund. May 27, 2015. Retrieved April 3, 2016.
  32. ^ Solomon, Jay (December 15, 2014). "ISIS's Oil Revenue Is Falling, Administration Says". The Wall Street Journal. Retrieved April 3, 2016.
  33. ^ Faucon, Benoit; Omran, Ahmed Al (2017-01-19). "Islamic State Steps Up Oil and Gas Sales to Assad Regime". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved 2018-07-08.
  34. ^ Gardner, Timothy (December 1, 2015). "U.S. bombing wider Islamic State oil supply chain -Obama nominee". Reuters. Retrieved April 3, 2016.
  35. ^ Van Heuvelen, Ben (December 28, 2015). "Armed with intel, U.S. strikes curtail IS oil sector". Iraq Oil Report. Archived from the original on July 9, 2018. Retrieved April 3, 2016.
  36. ^ "Blowing Up the Islamic State's Oil Company". Foreign Policy (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-08.
  37. ^ Secretary John Kerry
  38. ^ "Archived copy". Archived from the original on 2016-06-28. Retrieved 2016-07-26.CS1 maint: archived copy as title (link)
  39. ^ "Amos Hochstein's visit to Beirut: Reviving U.S. mediation efforts". Middle East Strategic Perspectives (in الإنجليزية). 2015-07-03. Retrieved 2018-09-08.
  40. ^ "What's delaying gas exploration in Lebanon? - Al-Monitor: The Pulse of the Middle East".
  41. ^ "Israel-Jordan sign $500 million natural gas deal" (in الإنجليزية). Retrieved 2018-09-08.
  42. ^ "Israel-Jordan sign $500 million natural gas deal" (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-15.
  43. ^ "Israel's Gas Offers Lifeline for Peace" (in الإنجليزية). Retrieved 2018-09-08.
  44. ^ Dockins, Pamela (December 4, 2015). "US Official Rejects Russian Assertion of IS Oil Sales to Turkey". Voice of America. Retrieved April 3, 2016.
  45. ^ "Secretary General meets with Amos Hochstein of the US State Department". Energy Charter Conference. November 19, 2015. Retrieved April 3, 2016.
  46. ^ "Special Envoy and Coordinator for International Energy Affairs Amos J. Hochstein Travels to India To Discuss Clean Energy Investment and Energy Security". U.S. Department of State. Retrieved 2018-07-24.
  47. ^ "Amos Hochstein - Special Envoy and Coordinator for International Enegery Affairs" (PDF). USEmbassy.gov. 2016-12-16. Retrieved 2018-07-24.
  48. ^ ArabiaNow (2016-05-26). "U.S. Envoy Amos Hochstein Impressed by Saudi Commitment to Renewable Energy - ArabiaNow". ArabiaNow (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-24.
  49. ^ "إموس ج. هوكستين". الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية. 2014-01-08. Retrieved 2014-11-06.
  50. ^ "Management team". تلوريان.
  51. ^ "Energy CEO Has $24 Billion Solution for Selling More Natural Gas". boldbusiness. 2018-05-04.
  52. ^ "Scoop: Biden officials in Saudi Arabia for talks on oil, planned visit". www.axios.com. 2022-05-26. Retrieved 2022-05-26.
  53. ^ "الجيش اللبناني لموفد واشنطن لملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل: مع أي قرار تتخذه السلطة السياسية". روسيا اليوم. 2022-02-09. Retrieved 2022-02-09.
  54. ^ "موفد واشنطن لملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل يعلن "تقليص الثغرات"". روسيا اليوم. 2022-02-09. Retrieved 2022-02-09.
  55. ^ داود رمال (2022-02-09). "هوكشتاين يقترح على لبنان توزيع حقول وترسيماً تحت الماء". 180 پوست. Retrieved 2022-02-09.
  56. ^ Ansley, Rachel. "Is Uncertainty Over Nuclear Deal Fueling Protests in Iran?". Atlantic Council (in الإنجليزية). Retrieved 2018-09-08.
  57. ^ "U.S.-India Business Council". USIBC (in الإنجليزية). Retrieved 2018-09-08.
  58. ^ "Supervisory board". www.naftogaz.com. Retrieved 2018-09-08.
  59. ^ (in أوكرانية) A foreigner leaves the supervisory board of Naftogaz: "Sabotage by corrupt forces is growing", Ukrayinska Pravda (12 October 2020)
  60. ^ NBC, "White House Told in May of Ukraine President Zelenskiy's Concern About Giuliani, Sondland," Oct. 28, 2019 [1]
  61. ^ CNN, "Ukrainian energy giant was a focus for Rick Perry and Giuliani associates", Oct 17, 2019 [2] Archived 2021-02-09 at the Wayback Machine.
  62. ^ The Wall Street Journal, "How Rick Perry Became a Figure in the Impeachment Inquiry," Oct. 18, 2019 [3] Archived 2021-02-09 at the Wayback Machine.
  63. ^ "The Hochstein World Tour". prezi.com (in الإنجليزية). Retrieved 2020-11-15.
  64. ^ "Ascent of Safed - In The City of Kabbalah". ascentofsafed.com. Retrieved 2021-01-12.
  65. ^ أ ب "Meet Rae". The Ringel Group. Retrieved 2018-12-16.
  66. ^ "Facilitation Design & Delivery" (PDF). Georgetown University School of Continuing Studies. Retrieved 2018-12-16.

مرئيات

لقاء تلفزيوني على قناة سيگما لايف القبرصية في 5 نوفمبر 2014

وصلات خارجية