حلبجة

حلبجة

بالكردية: هەڵەبجە العربية: حلبجة
مدينة حلبجة
مدينة حلبجة
Nickname(s): 
شهيد كردستان
حلبجة is located in العراق
حلبجة
حلبجة
موقع حلبجة في العراق
الإحداثيات: 35°11′11″N 45°58′26″E / 35.18639°N 45.97389°E / 35.18639; 45.97389
البلد  العراق
منطقة الحكم الذاتي  كردستان[1]
المحافظة حلبجة
تأسست القرن 17
المساحة
 • الإجمالية 1٬599 كم² (617 ميل²)
الارتفاع 721 m (2٬365 ft)
التعداد(2013)
 • الإجمالي 337٬000
منطقة التوقيت UTC+3
‏ بلدة حلبجة

حلبجة (بالكردية: هه‌ڵه‌بجه‎)، هي مدينة في كردستان العراق وعاصمة محافظة حلبجة وتقع على بعد 150 كم تقريباً شمال شرق بغداد و8-10 أميال من الحدود الإيرانية. تقع حلبجة في منطقة هورامان الكبرى على الحدود الإيرانية العراقية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

التاريخ المبكر

الحرب العراقية الإيرانية

دخلت قوات الغزو الإيراني بلدة حلبجة المأهولة بالسكان في أواخر الحرب العراقية الإيرانية، ثم انسحبت منها خشية من تقدم الجيش العراقي تجاهها.وفي الرابع عشر من مارس 1988م، قصفت طائرات ايرانية بامر من آية الله خميني وبتعاون من البشمركة والرئيس العراقي الحالي جلال الطلبانيالبلدة بالسلاح الكيمياوي المحرم ومن نوع غاز السيانيد الذي تملكه ايران.

وعندما حدثت خسائر وعلموا بان الجيش العراقي هو اصلا خارج البلدة دخلوا إليهاوعندما راوا سوء فعلتهم جلبوا الصحفيين لكي يتهموا الجيش العراقي البطل بالقيام بهذه المجزرة النكراء.أن هذه المعلومات مؤكدة من الأمم المتحدة ومن المخابرات الأمريكية ومن القوات الأمريكية ومن الجيش العراقي لكن الهجمة الاعلامية على العراق شوهت الحقائق. الرابط ادناه يقودكم إلى الحقائق

الهجوم الكيماوي

نصب تذكاري لضحايا الحرب الكيماوية على حلبجة، 1988.
اثنين من الضحايا نتيجة إلقاء الأسلحة الكيماوية على بلدة حلبجة الكردية، هذه الأسلحة مستوردة من شركات أمريكية وبريطانية وفرنسية وألمانية وصينية.

قبل نهاية الحرب مع العراق توجه الجيش العراقي لتحرير مدينة بلدة حلبجة والمنطقة المحيطة بها من الاحتلال الإيراني. كان الجيش الإيراني في أسوأ حالاته مما حدا به إلى التراجع إلى الخلف وقصف مدينة حلبجة بغاز السيانيد بلا رحمة، ومات نتيجة هذا الهجوم العشرات من الابرياء الاكراد العراقيين الذين ابقاهم جلال الطالباني في البلدة لخدمة المحتلين الإيرانيين. حيث أن الطالباني وزمرته قد تعاونوا مع إيران ضد العراق في الحرب العراقية الإيرانية وقد اشيعت اكاذيب كثيرة وغير واقعية عن هذا الهجوم وتحدث البعض ان الخسائر بالآلاف وهو غير صحيح لأن حلبجة مدينة حدودية تحت مرمى النيران خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية مما حدا بسكانها إلى النزوح إلى مناطق أكثر أمنا عدا اولئك الذين أبقاهم الطالباني.. واتهموا الجيش العراقي باستخدام الاسلحه الكيماويه وهو امر لم يثبت امام اي دراسة علمية للموضوع.

وقال آخرون أن الهجوم على بلدة حلبجة كان ضمن حملة عسكرية ضد الأكراد التي أطلق عليها (حملة الأنفال) وانها قمعت الثورات الكردية في شمال العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية. وهذا الامر أيضا يثبت كذبة الإبادة فاذا كانت هنالك ثورة ضد الحكومة المركزية يعني هنالك عمل مضاد لها ويالتالي ينتفي وصف الإبادة. لكن الحقيقة انها كانت معارك ضد الجيش الإيراني الذي كان قد احتل اجزاء من الاراضي العراقي بمساعدة العملاء من الاحزاب الكردية التي اضطهدت الشعب الكردي.

الأسلحة الكيماوية التي أستخدمت حصل عليها من شركات أمريكية وبريطانية وفرنسية وألمانية وصينية. حكمت محكمة هولندية في 23 ديسمبر 2005.

أثار وزير خارجية الولايات المتحدة كولن باول مجدداً قضية قتل الأكراد في حلبجة بالأسلحة الكيميائية بينما كان يفتتح "نصباً تذكارياً" بحضور جلال الطالباني في صيف عام 2003 المنصرم. والمعروف ان كولن باول قد كذب امام مجلس الأمن فيما يتعلق بالعراق. هذا وثار اهالي حلبجة ضد المسؤولين الاكراد لاستخدامهم كورقة ضغط وابتزاز. وما زلنا نسمع ونقرأ من يحمل العراق عرضاً مسؤولية مذبحة حلبجة، وكأن ذلك من البديهيات. ويجيء ذلك عادةً في سياق "بديهية" أخرى هي أن أمريكا سلحت العراق في الحرب العراقية-الإيرانية الدامية خلال الثمانينات‍‍.

ويذكر معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي أن استيراد العراق للأسلحة ما بين عامي 1973 و2002 توزع إحصائياً كما يلي: 57% من روسيا والاتحاد السوفياتي السابق، 13% من فرنسا، 12% من الصين، 1% من أمريكا، وأقل من 1% من بريطانيا. فليس دقيقاً التعميم أن أمريكا سلحت العراق في الثمانينات، وليس في سجل العراق شيء مثل فضيحة "إيران غيت" أو صفقات أسلحة "إسرائيلية" من السوق السوداء أو غيرها، مع العلم أن مسؤولين أمريكيين شهدوا أمام الكونجرس عام 1982 أن "إسرائيل" نقلت أسلحة أمريكية لإيران وجيش لبنان الجنوبي دون أن يتبع ذلك تحقيق بالرغم من مخالفته لنص القانون الأمريكي.

من جهة أخرى، يذكر تقرير محدود التوزيع عن حلبجة لوكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية، اقتطفت أجزاءً منه مجلة الفيليج فويس Village Voice الأمريكية المعروفة في عددها الصادر يوم 1 مايو 2002 :"معظم الضحايا في حلبجة تسبب بموتهم محلول السيانوجين كلوريد كما بلغنا، ولكن هذا العامل الكيميائي لم يستخدمه العراق يوماً، بل أن إيران هي التي اهتمت به. أما قتلى غاز الخردل في البلدة فمن المرجح أنهم قضوا بالأسلحة الايرانيه، لأن إيران هي التي لوحظ أنها استخدمته". وأن جميع الضحايا والمصابين الأكراد القادمين من حلبجة ظهرت عليهم أعراض الأصابة بمحلول السيانوجين كلوريد الذي تستخدمه القوات الأيرانية فقط وعليه هل القوات العراقية التي لاتمتلك هذا السلاح الكيمياوي هي التي نفذت المجزرة أم القوات الأيرانية التي تمتلك هذا السلاح وتستخدمه.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستقلال الكردي

حلبجة اليوم

في 2008، أعلن عن إنشاء مطار دولي في المدينة.[2]

في يونيو 2013، أعترفت الحكومة الاقليمية الكردستانية بحلبجة كمحافظة جديدة، في أراضي اقليم كردستان العراق.[3] في 1 يناير 2014، وافق مجلس الوزراء العراقي على أن تصبح حلبجة المحافظة التاسعة عشر،[3] لكن القرار لن يصبح رسمياً حتى يصدق عليه البرلمان العراقي.[3]

الديموغرافيا

يتحدث معظم الأكراد في حلبجة باللهجة السۆرانية الكردية، لكنه يوجد بعض الأكراد في البلدة يتحدوث اللهجة الهورامية.


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ http://krg.org/articles/detail.asp?lngnr=12&smap=03010300&rnr=140&anr=23911
  2. ^ "International Airport to be built in Halabja town ( K Sat)". Independent Kurdistan Journalism. 2008-07-16. Retrieved 2009-09-07.
  3. ^ أ ب ت http://www.basnews.com/en/News/Details/Halabja-to-be-a-new-governorate-in-Iraqi-Kurdistan/9348

وصلات خارجية

الإحداثيات: 35°11′N 45°59′E / 35.183°N 45.983°E / 35.183; 45.983