الهندية، العراق

(تم التحويل من قضاء الهندية)

الهندية, تعرف محلياً باسم طويريج والتي هي تصغير لكلمة طريق أو طريج. بلدة عراقية ومركز قضاء في محافظة كربلاء. كانت تتبع سابقاً لمحافظة بابل. تبعد حوالي 25 كم شرق مدينة كربلاء، ونفس المسافة تقريبا غرب مدينة الحلة (أي منتصف المسافة ما بين الحلة وكربلاء). تقع على ضفاف شط الهندية أحد فروع نهر الفرات والذي يتصل بشط الحلة. تتميز المدينة ببساتين النخيل والحمضيات المجاورة لها.

أما تاريخ نشوءها وظهورها كتجمع سكاني أو مدينة، فهو غير محدد على وجه الدقة. وسبب نشوء المدينة ـ في ما يبدو ـ يعود لتدفق الماء في شط الهندية. وشط الهندية، هو الترعة التي قام بشقها (آصف الدولة) وزير (محمد شاه الهندي) في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي لايصال المياه إلى مدينة النجف، فشق جدولا يأخذ من الضفة اليمنى لنهر الفرات، من فوق مدينة بابل بحوالي عشرة كيلومترات، يجري في اتجاه نهر الكوفة القديم، وقد عرف هذا الجدول فيما بعد بنهر الهندية نسبة إلى آصف الدولة الهندي.

أشير إلى الهندية (أو طويريج) كبلدة أو مدينة، في عدد من المؤلفات والروايات التاريخية. من ذلك ما أورده الدكتور علي الوردي في ص6ط1الجزء الثالث من كتابه لمحات اجتماعية من تاريخ العراق فيقول:((ظهرت خلال تلك المدة مدن كثيرة لم يكن لها وجود من قبل، أو كانت قرى صغيرة فنمت. وفي ما يلي أسماء تلك المدن مرتبة حسب سنوات تأسيسها، أو بداية نموها: العمارة 1861 ـ علي الغربي 1864 ـ |العزيزية 1865 ـ قلعة صالح 1868 ـ المحمودية 1868 ـ الكوت 1869 ـ الهندية 1870....))

يقول س.هـ لونكريك في كتابه (اربعة قرون من تاريخ العراق) ترجمة:جعفر الخياط ط5 ص376 ما نصه:((وعلى هذا أصبح العراق التركي بشكله الأخير يومئذ (سنة 1879) يحده سنجق دير الزور الذي لا يتبع أية ولاية، وولاية ديار بكر...، وإيران. وكان يتألف من ولايات ثلاث هي: ولاية الموصل... وولاية بغداد التي كانت تضم سنجق المركز...، وسنجق كربلاء وأقضيته الهندية والنجف وقضاء الرزازة الصحراوي...))

مما تقدم يظهر أن مدينة الهندية (طويريج) كانت قد بدأت بالظهور كتجمع مديني في زمن يسبق العام 1870. والثابت أنها تشكلت كنواة مدينة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

و بالعودة إلى كتاب لونكريك أعلاه، وفي ص14، يتحدث واصفا العراق عام 1500 ميلادي (906 هـ) قائلا:((... وقد كانت تقع إلى الغرب (أي غرب الفرات) في أرض تتعرض للفيضان في الربيع، الرماحية والكوفة والعتبات المقدسة. أما البالاكوباس ـ أعني ـ فرع الهندية من الفرات فقد كان جافا مطمورا مهجورا... ولم تكن طويريج قد مصرت بعد))

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سكان الهندية

بدأ توافد الناس على منطقة الهندية بعد أن صارت المياه تتدفق في شط الهندية مع مطلع القرن التاسع عشر. فمع وفرة المياه والأراضي الصالحة للزراعة التي لم يكن يستثمرها أحد، صار الناس ينزحون إليها زرافات ووحدانا. وكان في مقدمة المستوطنين الجدد، أولئك الذين كانوا يقطنون على شط الحلة (نهر الفرات الأصلي)، الذين جفت أراضيهم جراء تناقص كميات المياه في شط الحلة، فصار بعضهم ينتقل إلى جوار النهر الجديد (شط الهندية). وآخرون وفدوا من منطق أبعد كتلك العشائر التي جاءت من الحويزة. يقول حمود حمادي الساعدي في كتابه (دراسات عن عشائر العراق) ص 101 ط 1 ما نصه((... وأهل الحويزة (الأقليم المعروف في عربستان) هؤلاء هم أول من سكن منطقة الهندية من أبناء العشائر العربية وزرع فيها الشلب....و بعد مرور مدة على توطنهم في الهندية، أخذ يهاجر إليها أهل الحسكة (عشائر الديوانية) أمثال بني حسن وآل فتلة وگريط وذلك على أثر موت أراضيهم من جراء تحول الفرات عن مجراه البابلي.... وقد نشأ على اثر هجرة عشائر الحسكة إلى الهندية نشوب معارك دامية بين أهل الحويزة وبينهم على حساب حيازة الاراضي، آلت بالاخير إلى تغلب أهل الحسكة عليهم وتفريق شملهم.))

ويقدم الساعدي عرضا مفصلا لبعض عشائر الهندية الوافدة من الحويزة، فيذكر منهم (بنو سالة) الذين يسكنون حاليا مع آل فتلة في مقاطعة الدخانية شمال طويريج، وأفخاذهم: البو مغيزل والبو راشد والعوامر والبو حسين والنصاصرة والگوايض. وعشيرة (الزابية) الذين يتواجدون اليوم مع آل فتلة وگريط وبني حسن في الهندية وقليل منهم في ناحية العباسية مع الجراح. وأفخاذهم: الملحان والحمران والعوران والبو حسين والبو گمر وآل مگصود. وعشيرة (بنو طرف) ويرتبطون مع بني حسن ويسكنون في أراضي الدويهية الواقعة يمين نهر الفرات، ويشتملون على: البو عوفي والبو دبيس والمگاطيف والبو حسين وآل شيخ زاير والبو زعنون والكرافة وكنانة وبني صالح، ويلحق بهم: أهل العرد والدعوم وبنو أسد وبنو مسلم وآل إبراهيم. وعشيرة (الكرافة) وهؤلاء يتصلون مع بني طرف بنسب واحد. أما من حيث التبعية فنصف منهم يتبع بني حسن ونصف يتبع آل فتلة الهندية. والكرافة عشيرة كبيرة وتشتمل: البو صافندي والبو جلال (بتشديد اللام) والبو دخيل (و هؤلاء الثلاثة ينزلون في شط ملا) والبو انفالة والبصيصات وهم فخذان: البو عفري والبو مغينم، ومن البصيصات البو اصيبع في النجف. وعشيرة (كنانة)فضلا عن السادة ال ياسر وكان أول حلولهم في منطقة شط ملة المعروفة حاليا بناحية الخيرات اواخر القرن الثامن عشر كما يذكر النسابة السيد أياد بن السيد هنين الياسري في كتابه (الحق الآسر في انساب ال ياسر)الجزء الثالث من المجلد الأول طبعة بيروت، وهم اليوم يعرفون بالسادة ال هواد نسبة إلى السيد هواد بن السيد جابر وكبيرهم اليوم هو السيد هادي بن السيد مهدي ال هواد.