بنك التسويات الدولية

أعضاء بنك التسويات الدولية
المقر الرئيسي للبنك في بازل.
مقر البنك، تصميم ماريو بوتا، في بازل.

بنك التسويات الدولية Bank for International Settlements (BIS) هو منظمة دولية للبنوك المركزية "تقوي التعاون المالي والتمويلي العالميين وتعمل كبنك للبنوك المركزية." [1] ولا يخضع للمساءلة أمام أي حكومة. ويقوم البنك بأعماله من خلال لجان فرعية، والأمانات (سكرتاريات) التي تستضيفها ، وعبر لقائها العام السنوي لجميع الأعضاء. ويؤدي أيضاً خدمات مصرفية، ولكن فقط للبنوك المركزية، أو للمنظمات الدولية مثله. يقع مقر البنك في بازل، سويسرا، وكان قد تأسس وفق اتفاقيات لاهاي عام 1930. اسم البنك بالألمانية: Bank für Internationalen Zahlungsausgleich (BIZ)، وبالفرنسية: Banque des Reglements Internationaux (BRI)، وبالإيطالية: Banca dei Regolamenti Internazionali (BRI). وله مكاتب تمثيل في هونگ كونگ ومدينة المكسيك.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ - منظمة البنوك المركزية

انشئ بنك التسويات الدولية في 17 مايو 1930 بموجب اتفاق حكومي دولي من ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا العظمى و أيرلندا الشمالية ، وإيطاليا، واليابان، و الولايات المتحدة الأمريكية و سويسرا. كان المقصود من BIS أصلا لتسهيل التعويضات التي فرضت على ألمانيا بموجب معاهدة فرساي بعد الحرب العالمية الأولى. واقترح ضرورة إنشاء مؤسسة مخصصة لهذا الغرض في عام 1929 من قبل لجنة "الشباب" ، وكان المتفق عليه في أغسطس من عام في تلك السنة في مؤتمر في لاهاي. وتمت صياغة ميثاق للبنك في مؤتمر المصرفيين الدولي في بادن بادن في نوفمبر تشرين الثاني ، واعتمد ميثاقها في مؤتمر لاهاي الثاني في 20 يناير 1930. وفقا ل ميثاق الأمم المتحدة، يمكن عقد أسهم في البنك من قبل الأفراد والكيانات غير الحكومية. وقد شكلت BIS وجود وجود الشركات في سويسرا على أساس اتفاق مع سويسرا تتصرف دولة المقر كما للبنك. فإنه يتمتع أيضا بالحصانة في جميع الدول المتعاقدة.

بين عامي 1933 و 1945 سيطر على BIS إدارة شملت ڤالتر فونك، وهو مسؤول بارز النازية، وإميل پول Puhl ، الذين كانوا على حد سواء المدانين بارتكاب جرائم حرب في محاكمات نورمبرگ بعد الحرب العالمية الثانية ، وكذلك هرمان شميتس، مدير IG فاربن ، والبارون فون شرودر، صاحب البنك JHStein ، التي عقدت الودائع من الگستاپو. كانت هناك مزاعم بأن BIS ساعد الألمان نهب الأصول من البلدان المحتلة خلال الحرب العالمية الثانية.

بنك التسويات الدولية كانت مملوكة في الأصل من قبل كل من الحكومات والأفراد و الشركات، ولكن الولايات المتحدة و فرنسا قررت أن تبيع بعض أسهمها لمستثمرين من القطاع الخاص . تداول أسهم بنك التسويات الدولية في أسواق الأسهم ، الأمر الذي جعل البنك مؤسسة غير عادية : منظمة كارتل دولية ( بالمعنى التقني للقانون الدولي العام ) ، ولكن يسمح للمساهمين من القطاع الخاص . بدأت العديد من البنوك المركزية بالسير على هذا النحو للتحول الى مؤسسات خاصة ، على سبيل المثال ، بنك انجلترا اصبحت مملوكة من القطاع الخاص حتى عام 946 . في السنوات الأخيرة تم عرض اسهم BIS للتداول كلها مرة واحدة. و هي الآن مملوكة بالكامل من قبل أفراد، و تعمل في سوق القطاع الخاص، لإدارة الأصول و المقرض للبنوك المركزية والدولية وتستخدمها المؤسسات المالية لتمويل الأنشطة الدولية الأخرى للبنك.


مجلس المديرين

الادارة

توصيات البنك لتفادي الوقوع في الأزمة المالية العالمية

كشف بنك التسويات الدولي عن الخطوط العريضة التي يجب على البنوك والحكومات الالتزام بها لتفادي الوقوع في شراك الأزمات المالية العالمية والخروج من تداعياتها. وتتوزع تلك التوصيات على ثلاث مجموعات أساسية، تتعلق أولاها بصلاحيات الدول في مراقبة أنظمة المصارف، وتنظر الثانية في تعديل خطط الطوارئ الخاصة بكل بنك، في حين ترصد الثالثة سبل الحد من خطر عدوى انهيار البنوك وانعكاساتها على الأسواق.[2]

ففي المجموعة الأولى يحث البنك الحكومات على الحصول على ما سماها "الأدوات المناسبة" للتعامل مع جميع أنواع المؤسسات المالية التي تواجه صعوبات، "وصولا إلى حل منظم يساعد في الحفاظ على الاستقرار المالي وتقليل المخاطر النظامية وحماية المستهلكين والحد من المخاطر وتعزيز كفاءة السوق".

ولتطبيق تلك الأدوات المقترحة، يشدد البنك على "إنشاء إطار مراقبة قانوني للمجموعات والتكتلات المالية، مع الأخذ في الاعتبار الطبيعة الخاصة للأنشطة المالية، وتوفير آليات فعالة لتدخل حاسم عند الضرورة".

أما تحقيق هذا فيتطلب -وفق توصيات البنك– "إعادة النظر في قدرات الحكومات على تنفيذ القرارات الخاصة بنظم المراقبة بما يتناسب مع الكيانات المالية الكبيرة وبشكل يكفل حماية المصلحة العامة أثناء الأزمات".

تنسيق قانوني معلوماتي

وتهتم المجموعة الثانية من التوصيات بما دعاها البنك "الآثار العابرة للحدود أثناء الأزمات"، إذ ينبغي "وضع إجراءات لتسهيل تبادل المعلومات للمساهمة في إدارة الأزمات والاتفاق على الإجراءات الواجبة لحلها". ويشمل تبادل المعلومات "التنسيق بين المصارف المركزية وتقنيات التخفيف من المخاطر ضمن نظم المدفوعات والأوراق المالية وتسوية المعاملات في السوق المالية".

ثم يوصي خبراء بنك التسويات "بالحد من تعقد وتشابك الهياكل المالية ومعاملاتها"، والنظر في فرض "حوافز تنظيمية في المؤسسات المالية من خلال رأس المال أو غيرها من المتطلبات التحوطية "بهدف تشجيع تبسيط الهياكل المالية لتسهيل تنفيذ القرارات ذات الصلة".

خطط طوارئ

ويركز الخبراء على ما وصفوها "بخطط الطوارئ في جميع نظم المؤسسات المالية الدولية" للتصدي لحالات الطوارئ باعتبارها "مرحلة ناجمة عن ضائقة مالية شديدة أو عدم الاستقرار المالي"، مع توفير الخطط بما يتناسب مع "حجم وتعقيد المؤسسة المتضررة، وتعزيز قدراتها لتحمل المهام الرئيسية، وتسهيل الوصول إلى حل سريع للمشكلات". كما يجب أن تكون خطط الطوارئ "عنصرا دائما في الرقابة الإشرافية، على أن تأخذ في الاعتبار التبعات الدولية لأية أزمة جديدة". ويتطلب التعاون الدولي وتبادل المعلومات "إدارة فعالة للأزمات وحلها من خلال فهم واضح من جانب الحكومات لمسؤوليات التنظيم والإشراف وتوفير السيولة وإدارة الأزمات وحلها".

في الوقت نفسه، يجب تبادل المعلومات اللازمة سواء لأغراض التخطيط أثناء الطوارئ التي قد تحدث في الأوقات العادية أو لإدارة الأزمات وحلها خلال أوقات الشدة.

وفي تقديمه لتلك التوصيات يقول نوت فيلينك رئيس لجنة بازل –التي تضم في عضويتها 27 دولة– "إنها تسعى لتعزيز إمكانية البنوك على اتخاذ قرارات أكثر تنظيما في تعاملاتها".

ويرى خبراء البنك أن أهم الدروس المستفادة من الأزمة الراهنة هو "أن التعقيد الهائل في بنية المؤسسات المالية يصعّب من اتخاذ قرارات الحلول التي تكون مكلفة وغير متوقعة".

أما سلاح الحد من انتقال انهيار الأسواق فيهدف إلى "التخفيف من المخاطر عبر آليات محددة يتم الاتفاق عليها بين البنوك المركزية".

يشار إلى أن بنك التسويات الدولي يوصف بأنه "أبو البنوك المركزية في العالم"، حيث تأسس عام 1930 ويتخذ من بازل شمالي سويسرا مقرا له، وانبثقت عنه "لجنة بازل" عام 1974 بهدف وضع أنظمة مراقبة الأنظمة المصرفية والتنسيق بينها.

ويشمل تبادل المعلومات "التنسيق بين المصارف المركزية وتقنيات التخفيف من المخاطر ضمن نظم المدفوعات والأوراق المالية وتسوية المعاملات في السوق المالية".

ثم يوصي خبراء بنك التسويات "بالحد من تعقد وتشابك الهياكل المالية ومعاملاتها"، والنظر في فرض "حوافز تنظيمية في المؤسسات المالية من خلال رأس المال أو غيره من المتطلبات التحوطية" بهدف "تشجيع تبسيط الهياكل المالية لتسهيل تنفيذ القرارات ذات الصلة".

نظرة ناقدة

من المهام المعلنة لهذا البنك هو:

  • تشجيع المناقشة وتيسير التعاون بين البنوك المركزية..
  • دعم الحوار مع السلطات الأخرى المسؤولة عن تعزيز الاستقرار المالي..
  • إجراء البحوث بشأن قضايا السياسة العامة التي تواجه البنوك المركزية والسلطات المالية الإشرافية.

ويوصف أنه الطرف المقابل كرئيس للبنوك المركزية في معاملاتهم المالية، والعامل بوصفه وكيلا أو وصيا في الاتصال مع العمليات المالية الدولية.

ويبدو الامر عاديا للوهلة الاولى لمن لا يعرف الوجه الحقيقي لهذا البنك و لكن هنالك اشياء كثيرة محيطة به يجعل من هذا الكارتيل الضخم محل ريبة الكثيرين. فهي ليست مجرد المكان الذي يجتمع فيه اصحاب و مدراء البنوك المركزية. بل انه مكان يمتلكه اشخاص و اسر و مجموعة معروفة و لدى هؤلاء نفوذ و استقلالية و سلطة غير محدودة تجعلهم قادرين على التاثير على جميع دول العالم دون اي استثناء.

وفي مقال نشر مؤخرا بعنوان "من يدير العالم؟ أدلة دامغة على ان مجموعة أساسية من نخبة الأثرياء تسحب السلاسل".. “Who Runs The World? Solid Proof That A Core Group Of Wealthy Elitists Is Pulling The Strings“، تم اقتباس جزء هام بقلم كارول كويگلي أستاذة التاريخ بجامعة جورج‌تاون والذي ناقش عام 1966 خطط كبيرة لتلك النخبة في بنك التسويات الدولية، حيث قال "لدى القوى الرأسمالية المالية هدف آخر بعيد المدى، فلا شيء أقل من إنشاء نظام عالمي للرقابة المالية في أيدي القطاع الخاص قادرا على السيطرة على النظام السياسي في كل بلد واقتصاد العالم ككل... ولهذا النظام الرقابة العليا على نحو إقطاعي على البنوك المركزية في العالم التي تعمل بانسجام من خلال اتفاقات سرية تم التوصل إليها في اجتماعات خاصة متكررة والمؤتمرات الدورية... وفي قمة النظام بنك التسويات الدولية في بازل، سويسرا، وهو مصرف خاص تمتلكه وتديره البنوك المركزية في العالم والتي كانوا هم أنفسهم الشركات الخاصة المالية للنخبة".[3]

وعلينا ملاحظة انه في ذلك الوقت، كان بنك التسويات الدولية في بدايته ليلعب دورا رئيسيا في الشؤون العالمية... لكن على مر السنين بدأ بنك التسويات الدولية يصبح ذو أهمية متزايدة... وفيما يلي مقتطف هام من مقال بقلم إيلين براون موثق من اكبر اقتصاديي العالم... "لسنوات عديدة أبقى بنك التسويات الدولية بصورة سرية بعيدا عن الانظار يعمل وراء الكواليس في فندق مهجور... ومن خلاله اتخذت اهم القرارات بخصوص خفض قيمة العملات أو رفعها، وتحديد سعر الذهب، وتنظيم النشاط المصرفي في الخارج، ورفع أو خفض أسعار الفائدة على المدى القصير والبعيد... وفي عام 1977 أعطى BIS ميزة عدم الكشف عن هويته في مقابل مقر أكثر كفاءة... حيث كان المبنى الجديد عبارة عن ناطحة سحاب دائرية سرعان ما أصبحت تعرف باسم "برج بازل" ..واليوم اصبح الBIS لديه حصانة كاملة دون اية مساءلة حكومية، ومعفى من الضرائب، ولديه قوة شرطة خاصة به وكما ذكر "ماير روتشيلد" إنه فوق القانون ...

مقتبسات

"...the powers of financial capitalism had another far-reaching aim, nothing less than to create a world system of financial control in private hands able to dominate the political system of each country and the economy of the world as a whole. This system was to be controlled in a feudalist fashion by the central banks of the world acting in concert, by secret agreements arrived at in frequent private meetings and conferences. The apex of the system was to be the Bank for International Settlements in Basle, Switzerland, a private bank owned and controlled by the world's central banks which were themselves private corporations."

كارول كويگلي، Tragedy and Hope: A History of the World in Our Time (1966)

On November 21, 1933 President Franklin Roosevelt told Edward M. House 'The real truth .. is, as you and I know, that a financial element in the larger centers has owned the Government ever since the days of Andrew Jackson - and I am not wholly excepting the administration of W[oodrow]. W[ilson]. The country is going through a repetition of Jackson's fight with the Bank of the United States - only on a far bigger and broader basis.'[4]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "About BIS". Web page of  Bank for International Settlements. Retrieved 2008-05-17. 
  2. ^ تامر أبو العينين (2009-09-18). "توصيات بنك التسويات لتفادي الأزمات". قناة الجزيرة. Retrieved 2009-09-18. 
  3. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  4. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).

وصلات خارجية

الإحداثيات: 47°32′53″N 7°35′31″E / 47.54806°N 7.59194°E / 47.54806; 7.59194