إله

نبيل عبد الوهاب
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
هذه المقالة تتحدث عن الإله كمفهوم ديني ضمن الديانات غير التوحيدية ، للاطلاع على مفهوم الاله في الديانت التوحيدية انظر مقالة : الله .

في الدين ، الإله هو كائن فوق طبيعي ذو قدرات خارقة ، يتصف بأنه ذات مقدسة ، منزهة ، يتوجب عبادتها من قبل الإنسان .

يأخذ الإله أشكالا مختلفة حسب المعتقد الديني ، ففي الكثير من المعتقدات البدائية والأديان الوثنية يأخذ الإله شكل إنسان أو حيوان . لكن الكثير من الأديان المتأخرة خاصة الأديان التوحيدية تعتبر تصوير الإله بأي شكل شكلا من أشكال التجديف. و غالبا ما يكون الإله خالدا لا يموت . في الغالب تمتلك الإلهة شخصية و وعي و إدراك فهي التي تسير شؤون الكون و العباد ، و هي من يتوجه لها الناس بطلب المعونة و المساعدة .

في الميثولوجيا الأغريقية تصبح الآلهة أشبه بالبشر يمتلكون عواطف و مشاعر و خطايا و آثام ، يحبون و يعشقون و يأثمون ، و يغضبون من بعضهم كما من البشر و غالبا ما يكون الغضب مترافقا مع عقاب يكون بشكل كارثة طبيعية : كالعواصف و الرعد و المطر و الخسوف .

إضافة للطبيعة فالإله يمتلك تحكما بحياة اليشر من مولده إلى مماته و حتى في ما بعد الموت .

معتقد الآله في الأديان سواء السماوية ( اليهودية ، المسيحية، الإسلام ) أو الأديان الوضعية أي التي وضعها البشر كالهندوسية و البوذية و الفرعونية و الأديان الوثنية يشير إلى الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء أي واهب الكمال كله من الحياة و الرزق و الجمال و القادر على سلبه و بعض الأديان تقسم الوظائف و القدرة على أكثر من إله.

قالب:التوحيد في الإسلام

يُعرف الإله في الأديان بأنه ذو طبيعة فوق طبيعة البشر، وذو قدرات خارقة، يقدسه ويعبده الإنسان.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

لغة

جاء في لسان العرب (أله) أن الإله هو الله، وأن كل ما اتخذ من دونه معبودا إله عند متخذه وأن الجمع آلهة.

فكل ما يعبده شخص يسمى إلها، كما قال موسى للسامري في سورة طه الآية 97 عن العجل الذي عبده بنو إسرائيل:

وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا سورة طه :97

فالعجل إله للسامري لأنه عبده. فلفظ إله على إطلاقه لا يشير إلى الإله الحق وحده، وإنما يشير إلى كل ما يُعبد.


أسماء الله


قالب:مواضيع إلهيات

مفهوم الألوهية

Detail of Sistine Chapel fresco Creation of the Sun and Moon by Michelangelo (c. 1512), a well known example of the depiction of God the Father in Western art.

يأخذ الإله أشكالا مختلفة حسب المعتقد الديني، ففي الكثير من المعتقدات البدائية والأديان الوثنية يأخذ الإله شكل إنسان أو حيوان أو ربما جماد، لكن الكثير من الأديان المتأخرة خاصة الأديان التوحيدية تعتبر هذا التجسيد شكلا من أشكال التجديف. وغالبا مايكون الإله خالدا لا يموت، وفي الغالب يمتلك الإله شخصية ووعي وإدراك فهو الذي يسير شؤون الكون والعباد، وهو من يتوجه له الناس بطلب المعونة والمساعدة.

ميثولوجيا إغريقية

في الميثولوجيا الإغريقية تصبح الآلهة أشبه بالبشر حيث يمتلكون عواطف ومشاعر بشرية وخطايا وآثام، يحبون ويعشقون ويتزوجون ويولدون ويموتون ويأثمون، ويغضبون من بعضهم كما من البشر، وغالبا مايكون الغضب مترافقا مع عقاب يكون بشكل كارثة طبيعية كالعواصف والرعد والمطر والخسوف.

إضافة للطبيعة فالإله يمتلك تحكما بحياة البشر من مولده إلى مماته وحتى في ما بعد الموت.

أديان الأخرى

الأديان الأخرى كالهندوسية والبوذية والفرعونية، وأغلب الأديان الوثنية يشير الإله إلى الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الحياة والرزق والقادر على سلبه، وبعض الأديان تقسم الوظائف والقدرة على أكثر من إله، فهذا إله للمطر وذاك إله للريح وهكذا.

الديانات الإبراهيمية (الديانات التوحيدية)

معتقد الإله في الأديان الإبراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام) يشير إلى الخالق الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الكمال كله من الحياة والرزق والجمال، والقادر على سلبه، وإن كان المفهوم يختلف كثيرا من أصحاب رسالة لأخرى.

الإله في الإسلام

الإله في الإسلام هو الذي تألهه القلوب أي تحبه وتذل له، وأصل التأله التعبد، والتعبد آخر مراتب الحب يقال عبده الحب وتيمه إذا ملكه وذله لمحبوبه، فالله هو الذي تألهه القلوب محبة وإجلالا وإنابة، وإكراما وتعظيما، وذلا وخضوعا، وخوفا ورجاء وتوكلا.

والألوهية هي العبادة والإله هو المعبود ويدل على ذلك: ما جاء في قراءة ابن عباس أنه قرأ في سورة الأعراف: 127

أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَإِلَاهَتَكَ الأعراف 127

كان ابن عباس يقرأها: وَيَذَرَكَ وَإلَاهَتَكَ يعني: وعبادتك قال: لأن فرعون كان يُعبَد ولم يكن يَعْبُد، وقد قال الراجز: لله در الغانيات المدَّةِ... سبَّحن واسترجعن من تألهِ يعني: من عبادتي.

وقال ابن عباس: الله ذو الألوهية والعبودية على خلقه أجمعين رواه ابن جرير

يعتقد المسلمون أنه لا إله إلا الله أي لا تحق عبادة إلا الله. أما من عبد غير الله فهو مشرك. حيث جاء في القرآن في سورة الفرقان الآية 3

وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا الفرقان 3


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا

المصادر

  • Beck, Guy L. (Ed.) (2005). Alternative Krishnas: Regional and Vernacular Variations on a Hindu Deity. SUNY Press. ISBN 0791464156.CS1 maint: Extra text: authors list (link)
  • Pickover, Cliff, The Paradox of God and the Science of Omniscience, Palgrave/St Martin's Press, 2001. ISBN 1-4039-6457-2
  • Collins, Francis, The Language of God: A Scientist Presents Evidence for Belief, Free Press, 2006. ISBN 0-7432-8639-1
  • Harris interactive, While Most Americans Believe in God, Only 36% Attend a Religious Service Once a Month or More Often
  • Miles, Jack, God: A Biography, Knopf, 1995, ISBN 0-679-74368-5 Book description.
  • Armstrong, Karen, A History of God: The 4,000-Year Quest of Judaism, Christianity and Islam, Ballantine Books, 1994. ISBN 0-434-02456-2
  • National Geographic Family Reference Atlas of the World, National Geographic Society, 2002.
  • Pew research center, The 2004 Political Landscape Evenly Divided and Increasingly Polarized - Part 8: Religion in American Life
  • Sharp, Michael, The Book of Light: The Nature of God, the Structure of Consciousness, and the Universe Within You. Avatar Publications, 2005. ISBN 0-9738555-2-5. free as eBook
  • Paul Tillich, Systematic Theology, Vol. 1 (Chicago: University of Chicago Press, 1951). ISBN 0-226-80337-6
  • Hastings, James Rodney (2nd edition 1925-1940, reprint 1955, 2003) [1908-26]. [[Encyclopedia of Religion and Ethics]]. John A Selbie (Volume 4 of 24 ( Behistun (continued) to Bunyan.) ed.). Edinburgh: Kessinger Publishing, LLC. p. 476. ISBN 0-7661-3673-6. Retrieved 5 March 2008. The encyclopedia will contain articles on all the religions of the world and on all the great systems of ethics. It will aim at containing articles on every religious belief or custom, and on every ethical movement, every philosophical idea, every moral practice. Check date values in: |year= (help); URL–wikilink conflict (help)


الهوامش

وصلات خارجية