وليام سي‌وارد

(تم التحويل من William H. Seward)
وليام سي‌وارد
William H. Seward portrait - restoration.jpg
24 وزير خارجية الولايات المتحدة
في المنصب
5 مارس 1861 – 4 مارس 1869
الرئيس ابراهام لنكون
أندرو جونسون
سبقه جرمايا س. بلاك
خلفه إلايهو واش‌برن
United States Senator
from نيويورك
في المنصب
4 مارس 1849 – 3 مارس 1861
سبقه جون أدمز ديكس
خلفه آيرا هاريس
12 حاكم نيويورك
في المنصب
1 يناير 1839 – 31 ديسمبر 1842
Lieutenant لوثر براديش
سبقه وليام مارسي
خلفه وليام باوك
تفاصيل شخصية
وُلِد 6 مايو 1801
فلوريدا، نيويورك
توفي 10 أكتوبر 1872
أوبورن، نيويورك
الحزب مناهض للماسونية، ويگ، جمهوري
الزوج فرانسيس أدلين سي‌وارد
الأنجال
الجامعة الأم كلية يونيون
المهنة محامي، سمسار أراضي، سياسي
الدين أسقفي
التوقيع

وليام هنري سيوارد بالإنگليزية: William Henry Seward ‏ (16 مايو 1801 - 10 أكتوبر 1872) سياسي أمريكي شغل منصب وزير الخارجية (1861-1869) في عهدي أبراهام لينكون و أندرو جونسون. والحاكم الثاني عشر لولاية نيويورك. وأحد أبرز شخصيات الحزب الجمهوري خلال سنوات تكوينه الأولى. بدأ وليام سيوارد حياته السياسية حينما ترشح لانتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1830 عن الحزب المعادي للماسونية. فاز سيوارد بالانتخابات وأصبح عضوا في المجلس لأربعة سنوات. في عام 1834 ترشح سيوارد عن حزب اليمين في انتخابات ولاية نيويورك إلا أنه خسر الانتخابات لصالح منافسه من الحزب الديموقراطي ويليام مارسي الذي حصل على 52% من الأصوات فيما حصل سيوارد على 48%. عاود سيوارد الترشح لانتخابات ولاية نيويورك في عام 1838 وحصل على 51.4% من الأصوات ليصبح الحاكم الثاني عشر لولاية نيويورك. كما أنتخب لدورة رئاسية أخرى لولاية نيويورك (1840-1842).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خارج المنصب

سي‌وارد ح. 1844. رسم هنري إنمان.


مجلس الشيوخ

سي‌وارد عام 1851

في عام 1849 انتخب عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب اليميني وظل في عضوا في المجلس حتى عام 1861.


أزمة الانفصال

سي‌وارد تصوير استديو ماثيو برادي.

كان من المتوقع أن تعقد انتخابات لينكولن في الولايات الجنوبية، وكارولينا الجنوبية وبدأت ولايات الجنوب العميق الأخرى في اطلاق الدعوات بغرض الانفصال. لم تكن الآراء في قسمي البلاد مجتمعة: في الجنوب، كان الكثير من أفراد الطبقة الوسطى مترددين بشأن خطر الحرب الأهلية من أجل الاحتفاظ بالعبيد الذين لا يمتلكونهم. في الشمال، كانت هناك معارضة حول تقديم التنازلات للجنوب من أجل الحفاظ على الاتحاد، وإذا فشلت المصالحة، ما إذا كان يجب السماح للجنوب للخروج بسلام. كان سي‌وارد يفضل التسوية. كان يرجو البقاء في المنزل حتى العام التالي، لكن مع الأزمة المتفاقمة غادر إلى واشنطن في الوقت المناسب لدورة الكونگرس الجديدة في أوائل ديسمبر.[1]

وزيراً للخارجية

ادارة لنكون

اندلاع الحرب

واجه لينكولن سؤال حول ما يجب فعله في حصن سومتر في ميناء تشارلستون، أقامه الجيش ضد رغبة أهالي كارولينا الجنوبية، والذين قاموا باغلاقه. الميجور روبرت أندرسون، في القيادة، أرسل كلمة تفيد بنفاد الإمدادت منه. سي‌وارد، بدعم من معظم أعضاء مجلس الوزراء، نصح لينكولن بأن محاولة اعادة إمداد سومتر سيكون عملاً استفزازياً للولايات الحدودية، وأن لينكولن يأمل في الحفاظ عليها من الانفصال. ألمح سي‌وارد إلى المفوضين الذين جاءوا إلى الولاية نيابة عن الكونفدرالية أن سومتر يجب أن تستسلم. كان لينكولن مستعد للتنازل عن سومتر، شاعراً أن هذا فقط سوف يشجع التمرد في الجنوب.[2]

الدبلوماسية

عند بدء الحرب حول سي‌وارد انتباه إلى التأكد من أن القوى الأجنبية لم تتدخل في الصراع.[3] في أبريل 1861، عندما أعلنت الكونفدرالية السماح لسفن القرصنة، أرسل سي‌وارد إلى الممثلين الأمريكين في الخارج أن الولايات المتحدة ستصبح طرفاً في إعلان پاريس لاحترام القانون البحري 1856، والذي يحظر هذه السفن، لكن بريطانيا طلبت، أنه في حالة ما أصبحت الولايات المتحدة طرفاً، فالتصديق لا يتطلب اتخاذ اجراءات ضد سفن الكونفدرالية.[4]

اعتبرت حكومة پالمرستون الاعتراف بالكونفدرالية كدولة مستقلة. كان سي‌وارد على استعداد لخوض حرب ضد بريطانيا إذا فعلت ذلك، وأرسل رسالة قوية اللهجة للسفير الأمريكي في لندن، تشارلز فرانسيس آدمز، لتوصيلها إلى وزير الخارجية، لور رسل. قدمها سي‌وارد إلى لينكولن، الذي، أدرك أن الاتحاد لم يكن له محل في المعركة سواء مع الجنوب أو مع بريطانيا، مما خفف عنه بشكل كبير، وجعلها مجرد مذكرة لتوجيه آدمز.[5]

في مايو 1861 أعلنت بريطانيا وفرنسا الجنوب جهة محاربة بحسب القانون الدولي، وأن سفنهم لها نفس حقوق السفن التي تحمل العلم الأمريكي في أن تظل 24 ساعة في الموانئ المحايدة.[6] مع ذلك، فقد كان سي‌وارد سعيداً أن كلا البلدين لم تلتقي مفوضي الكونفدرالية أو تعترف بالجنوب كبلد. لم تحدى بريطاني حظر الاتحاد لموانئ الكونفدرالية، وكتب سي‌وارد أنه إذا ما إستمرت بريطاني في تجنب التدخل في الحرب، فلن يظل حساساً بشكل مفرط فيما يخص الصياغة المستخدمة في وصف سياساتها.[7]

في نوفمبر 1861، السفينة يوإس‌إس سان جاكينتو، تحت قيادة كاپتن الاتحاد تشارلز ويلكس، اعترضت سفينة البريد البريطانية أرإم‌إس ترنت ووأنزلت الدبلوماسيين الكونفدراليين، جيمس ماسون وجون سليدل. تم احتجازهو في بوسطن وسط ابتهاج في الشمال وغضب في بريطانيا. طالب السفير البريطاني في واشنطن، لورد ليونز بإطلاق سراحمها، حيث لم يكن للولايات المتحدة الحق في إيقاف السفن الحاملة للعلم البريطاني والمسافرة بين الموانئ الحيادية. وضع البريطانيون خطط للهجوم على نيويورك وأرسلوا تعزيزات إلى كندا. عمل على نزع فتيل الموقف. أقنع ليونز بتأجيل توصيل الإنذار، وأخبر لينكولن أنه يجب إطلاق سراح الأسرى. لم يفرج عنهم لينكولن، على مضض، لأسباب تقنية.[8] سرعان ما تحسنت العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا. في أبريل 1862، وقع سي‌وارد وليونز معاهدة كانت قد تم مناقشتها للسماح لكل بلد بتفتيش سفن البلد الأخرى بحثاً عن العبيد المهربين.[9] في نوفمبر 1862، مع تحسن التصور الأمريكي لبريطانيا بإصدار إعلان تحرير العبيد الأولي، أصدر مجلس الوزراء البريطاني قراره بعدم الاعتراف بالكونفدرالية كبلد.[10]

كان عملاء الكونفدرالية في بريطانيا قد رتبوا بانشاء سفن للكونفدرالية، من أشهرها سي‌إس‌إس ألاباما، والتي دمرها الاتحاد بعد انشائها عام 1862. مع وجود أكثر من سفينتين تحت الانشاء في العام التالي، supposedly for French interests, ضغط سي‌وارد على پالمرستون بعدم السماح لهم بمغادرة الميناء، وعندما قاربت السفن على الاكتمال، تحفظ عليها المسئولين البريطانيين في أكتوبر 1863.[11]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ضلوعه في اعتقالات زمن الحرب

جرس سي‌وارد الصغير، كما وصف في كارتون عدائي فيما بعد الحرب.

منذ بداية الحرب حتى أوائل 1862، عندما تم تمرير المسئولية لادارة الحرب، كان سي‌وارد مسئولاً عن تحديد من يجب احتجازهم دون توجيه اتهامات او محاكمة. حوالي 800 رجل وبضعة نساء، كان يعتقد أنهم متعاطفين مع الجنوب أو جواسيس، تم اعتقالهم، وعادة ما يتم ذلك بمبادرة من السلطات المحلية. بمجرد أن علم سي‌وارد، أمر بتحويل السجناء إلى السلطات الفدرالية. وأفادت التقارير أن سي‌وارد كان يتفاخر أمام اللورد ليونز بأن "يمكنني أن ألسم جرس على يدي اليمنى، وأأمر باعتقال مواطن.... ولا توجد قوة على وجه الأرض، عدا الرئيس، يمكنها الإفراج عنه. هل يمكن لملكة إنگلترة فعل الكثير؟"[أ][12]

العلاقة مع لينكولن

لينكولن في اجتماع مع مجلس وزراؤه من أجل القراءة الأولى لمسودة إعلان تحرير العبيد في 22 يوليو 1862. يجلس سي‌وارد في وسط اليمين. رسم فرانسيس كارپنتر.


انتخابات 1864؛ مؤتمر هامپتون رودز

تشغيل "الآلة"
كارتون لعام 1864 يصحر من مجلس وزراء لينكولن، يصور سي‌وارد، وليام فسندن، لينكولن، إدوين ستانتون، گيديون ولز وأعضاء آخرين.

محاولة اغتياله

لويس پاول يهاجم فردريك سي‌وارد بعد محاولة إطلاق الرصاص عليه.
وسام مقدم إلى جورج روبينسون لإنقاذه حياة سي‌وارد.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ادارة جونسون

إعادة الإعمار والعزل

Thomas Nast cartoon from before the 1866 midterm elections. Seward is depicted as Johnson's grand vizier, motioning for the execution of Thaddeus Stevens, and is seen again in the inset, scars from the assassination visible.


Johnson, as Mercutio, wishes a plague on both their Houses (of Congress) as Seward (as Romeo, right) leans over him. Alfred Waud cartoon from 1868.


المكسيك

كانت المكسيك قد مزقها الصراع في أوائل ستينيات القرن التاسع عشر، بعد خمسين عاماً من الاستقلال. فرنسا، إسپانيا، وبريطانيا العظمى إنضمت معاً للتدخل عام 1861 بحجة حماية رعاياها، ولتأمين تسديد الدين. سرعان من إنسحبت إسپانيا وبريطانيا، لكن بقيت فرنسا. منشغلاً بالحرب الأهلية، لم يكن باستطاعة سي‌وارد فعل الكثير لإنفاذ مبدأ مونروا، وعام 1864، نصب الامبراطور الفرنسي ناپليون الثالث ابن عمه، أرشدوق ماكسيمليان من النمسا على العرش المكسيكي، بدعم عسكري فرنسي. عندما أصبح الأمر قضية في الولايات المتحدة، استخدم سي‌وارد لغة حادة علانية، لكنها كانت تصالحية على المستوى الخاص تجاه الفرنسيين.[13][14]

دعم الكونفدراليون الحراك الفرنسي. لدى عودته للعمل في أعقاب محاولة الاغتيال، حذر سي‌وارد فرنسا أن الولايات المتحدة لا زالت تريد رحيل الفرنسيين من المكسيك. خشى ناپليون أن ستخدم الجيش الأمريكي المقاتل الضخم ضد قواته. ظل سي‌وارد تصالحياً، وفي يناير 1866، وافق ناپليون على سحب قواته بعد فترة إمتدت من إحدى عشر إلى ثمانية عشر شهراً، في ذلك الوقت كان ماكسيمليان قد تمكن من تعزيز وضعه ضد تمرد بقيادة بنيتو خوارز.[15]

في أواخر 1866، حاول ناپليون تأجيل مغادرة القوات الفرنسية، لكن الأمريكان كان لديهم أعداد كبيرة من القوات على الضفة الشمالية لريو گراند وعقد سي‌وارد شركة. اقترح ناپليون أن تستثني الحكومة المكسيكية الجديدة ماكسيمليان وخوارز؛ اعترف الأمريكان بخوارز كرئيس شرعي ولم تكن على إستعداد للنظر في هذا. في الوقت نفسه، خوارز، بمساعدة عسكرية أمريكية، كان قد تقدم عبر شمال شرق المكسيك. انسحب الفرنسيون في أوائل 1867، تاركاً ماكسيمليان، الذي سرعان ما قبضت عليها قوات خوارز. بالرغم من أن كلاً من الولايات المتحدة وفرنسا urged Juárez against it، إلا أن الامبراطور المخلوع قد تم إعدامه رمياً بالرصاص عام 1867.[16]

التوسع الإقليمي وألاسكا

توقيع شراء ألاسكا. سي‌وارد يجلس في الوسط.

بالرغم من توقع سي‌وارد في جميع خطبه أن تنضم أمريكا الشمالية بأكملها إلى الاتحاد، إلا أنه، كسناتور، قد عارض شراء گادسدن للحصول على أراضي من المكسيك، محاولات بيوكانن لشراء كوبا من إسپانيا. كان من المرجع أن تلك المواقف كانت بسبب ضمان الأراضي التي قد تصبح ملكاً للعبيد. بعد الحرب الأهلية، لم تصبح هذه قضية، وأصبح سي‌وارد توسعي متحمس. تعرقت بحرية الاتحاد بسبب عدم وجود قواعد أثناء الحرب، واعتقد سي‌وارد أيضاً أن التجارة الأمريكية سيساعدها شراء الأراضي وراء البحار.[17]

كارتون توماس ناست، حول ألاسكا، 1867. كان سي‌وارد يأمل أن شراء ألاسكا سيساعد جونسون على تهدئة الوضع السياسي الملتهب.

انتخابات 1868، التقاعد والوفاة

كان سي‌وارد يأمل أن يترشح جونسون في المبادرة الوطنية الديمقراطية 1868، لكن الممثلين اختاروا حاكم نيويورك هراتيو سيمور. اختار الجمهوريون الجنرال يوليسيس گرانت، الذي كانت تربطه علاقة عدائية بجونسون. ألقى سي‌وارد خطبة عظيمة في مطلع الانتخابات، مؤيداً گرانت، الذي انتخب بسهولة. إلتقى سي‌وارد وگرانت مرتين بعد الانتخابات، مما خلق تكهنات بأنه كان يسعى إلى البقاء وزيراً لفترة رئاسية ثالثة. الرئيس المنتخب لم يكن مهتماً ببقاء سي‌وارد، وقدم الوزير استقالته لنفسه للتقاعد. رفض گرانت وجود أي شيء لفعله مع جونسون، حتى أنه منعه كرئيس سابق، من ركوب نفس العربة أثناء توجه لحضور تتويجه، كما جرت العادة. بالرغم من محاولات سي‌وارد إقناعه بحضور مراسم أداء گرانت اليمين، إلا أن جونسون ووزرائه قضوا صباح 4 مارس 1869 في البيت الأبيض يمارسون مهامهم الأخيرة، ثم غادروه عند حلول وقت أداء گرانت لليمين. عاد سي‌وارد إلى اوبورن.[18]

ذكراه

سمعة سي‌وارد، المثيرة للجدل في حياته، ظلت كذلك في مماته، تقسم معاصريه. يزعم وزير البحرية السابق گيدون ولز أن سي‌وارد لم يكن فقط يفتقد المبادئ، لكنه لم يكن قادراً على فهم كيف أنه خدع لنكولن في جعله يعتقد أنه ليس كذلك، وفاز بدخول مجلس الوزراء.[19] تشارلز فرانسيس أدمز، السفير في لندن في عهد سي‌وارد، اعتبره "سياسي أكثر من رجل دولة"، لكن تشارلز دانا، مساعد وزير الخارجية السابق، كان له رأياً مختلفاً، حيث كتب أن سي‌وارد كان "المفكر الأكثر ثقافة وشمولاً في الادارة" و"وهذا شيئاً نادراً جداً في تصور محامي، سياسي، أو رجل دولة".[20]

أشاد باحثو التاريخ عموماً بعمل سي‌وارد كوزير للخارجية؛ عام 1973، اعتبره إرنست ن. پاولينو أنه، "الوزير الأكثر تميزاً بعد كوينسي أدمز".[21] حصل سي‌وارد على تقييمات مرتفعة من قبل المؤرخين سواء على إنجازاته في منصبه، ولبعد نظره في توقع الاحتياجات المستقبلية للولايات المتحدة.[21] حسب كاتب السيرة ڤان دويسن، "سياسته الخارجية بنت من أجل المستقبل. كان يتمنى إعداد امريكا للفترة العظيمة التي كانت تنتظرها. كان يسعى لتأسيس قواعد، محطات بحرية، وأراضي إضافية بطريقة سلمية."[22]

اقترح كاتب سيرة سي‌وارد، أنه كان هناك وجهان لسي‌وارد. الأول، "جون كوينسي أدمز سي‌وارد"، حلم أحلاماً كبيرة وحاول أن ينقلها في خطاباته، عمل من أجل حصول الجميع على التعليم، تسوية جيدة للمهاجرين، إنهاء العبودية، ومن أجل أمريكا متوسعة.[23] الوجه الآخر، "ثورلو ويد سي‌وارد"، الذي يعقد صفقات خلف الكواليس من أجل السيجار والخمر، وكان البراگماتي الذي يكتفي بنصف رغيف عندما لا يتمكن من الحصول عليه كاملاً.[23] دانيال س. كروفتس، في مقدمة سي‌وارد في السيرة الوطنية الأمريكية زعم أن، كل سي‌وارد كان، بالطبع، شخصية مبالغ فيها، وكلا التوجهين، المتكاملين والمختلفين، كانا موجودين جنباً إلى جنب."[23]

حصل سي‌وارد على ثناء لعمله أثناء الحرب الأهلية. كتب ستار أن سي‌وارد "أدار بمهارة الشؤون الخارجية للأمة، متجنباً التدخل الأجنبي الذي من شأنه أن يجعل الكونفدرالية أمة منفصلة".[24] ومع ذلك، فالمؤررخين، مركزين على ساحات القتال في الحرب الأهلية، قد أولوه انتباهاً ضئيلاً نسبياً. كان لسي‌وارد عشرات من كتاب السيرة، بينما ركزت آلاف الكتب على لنكولن.[25] حسب كروفتس، "كان سي‌وارد ولنكولن إثنين من أهم القادة الذين ولدوا قبل تقاطع مثالية ما قبل الحرب والسياسات الحزبية. لنكولن، بالطبع، سوف يلقي بظلاله دائماً على سي‌وارد. ومع ذلك، قبل عام 1860، كان سي‌وارد يطغى على لنكولن."[23]


ساعد لنكولن على seal عظمته، وحسب جون م. تايلور كاتب سيرة سي‌وارد "ارتباطه...، بحالة of bit players".[26] العشرات من السيرة الممجدة للنكولن كأمريكي مثالي كتبت في العقود التي تلت وفاة الرئيس، [26] واضعة لنكولن على قاعدة احترام جماهيرية لم يستطع سي‌وارد أن يعتليها.[26] أدرك سي‌وارد حتى في حياته؛ حسب إحدى الروايات، عندما طلب منه إظهار الآثار التي خلفتها محاولة اغتياله، عبر سي‌وارد عن أسفه أنه لم يستشهد مع لنكولن، قائلاً "أعتقد أنني كنت أستحق مكافأة الموت هناك".[27]

بالرغم من كونه مؤيد متحمس للتوسعية الأمريكية أثناء توليه الوزارة، إلا أن ألاسكا فقط تم إضافتها للأراضي الأمريكي أثناء خدمة سي‌وارد كوزير للخارجية. ومع ذلك، فقد امتد نفوذه إلى الاستحواذات الأمريكية اللاحقة. أحد أصدقائه، هاميلتون فيش، وقع عام 1875 معاهدة تبادل تجاري مع مملكة هاواي التي أدت في النهاية إلى الضم الأمريكي للجزر. وليام إڤرتس، صديق آخر لسي‌وارد، وقع عام 1877 معاهدة صداقة مع جزر ساموا، ممهداً لاستحواذ أمريكي آخر. الصديق الشاب والمحمي من سي‌وارد، مساعد السكرتير الخاص للنكولن، جون هاي، خلف سي‌وارد من 1898 حتى 1905، في الفترة التي استحوذت فيها الولايات المتحدة على پورتو ريكو، گوام، ساموا الأمريكية، الفلپين، ومنطقة قناة پنما.[28]

يعتقد ستار أن تأثير سي‌وارد لا يزال ملموساً حتى اليوم:

لم يؤمن سي‌وارد فقط في توزيع الأراضي لكن في الامبراطورية التجارية والدبلوماسية. شجع على الجهرة إلى الولايات المتحدة، كان يرى دائماً أن الهجرة مصدر للقوة، كان... was prepared to back up words with arms; وكان يؤمن أن واشنطن كانت مركزاً طبيعياً للنقاشات الأمريكية والدويلة. لو كان على قيد الحياة اليوم، فلن يفاجأ لو علم.... أن الكثير من أكثر الأمريكيين شهرة هم مهاجرين من الجيل الأول أو الثاني، أو أن مدينة نيويورك هي المركز المالي للعالم، أو أن المقرات الرئيسية للبنك الدولي ومنظمة الدول الأمريكية تقعان في واشنطن. لن يتفاجأ سي‌وارد من هذه التطورات: سيكون ممتناً.[29]

انظر أيضاً

المراجع

الهامش
  1. ^ Whether Seward said this is questionable; it first appeared in anti-administration newspapers in 1863. It does not appear in Lyon's reports to Lord Russell, and Lyons denied it in 1864. See Stahr, p. 285.
المراجع
  1. ^ Stahr, pp. 210–212.
  2. ^ Stahr, pp. 259–264.
  3. ^ Taylor, p. 161.
  4. ^ Stahr, p. 289.
  5. ^ Goodwin, pp. 363–364.
  6. ^ Stahr, p. 293.
  7. ^ Stahr, pp. 294–295.
  8. ^ Stahr, p. 307–323.
  9. ^ Stahr, pp. 336–337.
  10. ^ Taylor, p. 198.
  11. ^ Taylor, pp. 217–219.
  12. ^ Stahr, p. 285.
  13. ^ Van Deusen, pp. 365–369.
  14. ^ Taylor, pp. 198–199.
  15. ^ Taylor, pp. 251–253.
  16. ^ Taylor, pp. 269–270.
  17. ^ Stahr, pp. 453–454.
  18. ^ Van Deusen, pp. 550–552.
  19. ^ Stahr, p. 544.
  20. ^ Stahr, pp. 544–545.
  21. ^ أ ب Valone, p. 583.
  22. ^ Van Deusen, p. 566.
  23. ^ أ ب ت ث Crofts.
  24. ^ Stahr, p. 3.
  25. ^ Taylor, p. ix.
  26. ^ أ ب ت Taylor, p. 299.
  27. ^ Taylor, p. 297.
  28. ^ Stahr, p. 504.
  29. ^ Stahr, pp. 504–505.

ببليوگرافيا

كتب
  • Brodie, Fawn (1966) [1959]. Thaddeus Stevens: Scourge of the South (Norton Library ed.). New York: W.W. Norton & Co., Inc. ISBN 978-0-393-00331-4.
  • Denton, Lawrence M. (2009). William Henry Seward and the Secession Crisis: The Effort to Prevent Civil War. Jefferson, NC: McFarland & Company, Inc. ISBN 978-0-7864-4428-1.CS1 maint: Ignored ISBN errors (link)
  • Donald, David Herbert (2003). We Are Lincoln Men: Abraham Lincoln and His Friends. New York: Simon & Schuster. ISBN 978-0-7432-5468-7.
  • Goodwin, Doris Kearns (2005). Team of Rivals: The Political Genius of Abraham Lincoln. New York: Simon & Schuster. ISBN 978-0-684-82490-1.
  • Hale, Edward Everett (1910). William Henry Seward. American Crisis Biographies. Philadelphia: George W. Jacobs & Co. OCLC 823767.
  • Seitz, Don C. (1968) [1928]. The "Also Rans": Great Men Who Missed Making the Presidential Goal (Essay Index Reprint Series ed.). Freeport, NY: Books for Libraries Press. OCLC 420774.
  • Stahr, Walter (2012). Seward: Lincoln's Indispensable Man. Simon & Schuster. ISBN 978-1-4391-2118-4.
  • Taylor, John M. (1991). William Henry Seward: Lincoln's Right Hand. Washington, DC: Brassey's. ISBN 978-1-57488-119-6.
  • Van Deusen, Glyndon (1967). William Henry Seward. New York: Oxford University Press. OCLC 426046.
مصادر أخرى:

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن وليام سي‌وارد عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

مجلس شيوخ نيويورك
سبقه
William M. Oliver
New York State Senate
Seventh District (Class 4)

1831–1834
تبعه
Chester Loomis
مناصب سياسية
سبقه
William L. Marcy
Governor of New York
1839–1842
تبعه
William C. Bouck
سبقه
Jeremiah S. Black
Secretary of State الولايات المتحدة
خدم في عهد: ابراهام لنكون وأندرو جونسون

1861–1869
تبعه
إلايهو واش‌برن
مجلس الشيوخ الأمريكي
سبقه
جون أ. ديكس
سناتور أمريكي (المرتبة 3) عن New York
1849–1861
خدم بجانب: Daniel S. Dickinson, Hamilton Fish and Preston King
تبعه
آيرا هاريس