إعلان تحرير العبيد

إعلان تحرير العبيد
{{#property:P1476}}
Seal of the President of the United States
هنري لويس ستيفنز، لوحة بالألوان المائية غير معنونة (ح. 1863) لرجل أسود يقرأ صحيفة عنوانها الرئيسي "إعلان رئاسي/العبودية.
Emancipation Proclamation WDL2714.jpg
الوثيقة الأصلية ذات الصفحات الخمس، محفوظة في مبنى الأرشيف الوطني. حتى 1936 كان مجموعاً مع إعلانات أخرى في مجلد كبير تحفظه وزارة الخارجية.[1]
رقم الأمر التنفيذي{{#property:P1555}}
وقـَّعهاابراهام لنكون on {{#property:P571}}
تفاصيل السجل الفدرالي
رقم الوثيقة في السجل الفدرالي{{#property:P1544}}
تاريخ النشر{{#property:P577}}
الاستشهاد بالوثيقة{{#property:P1031}}
الملخص

جزء من سلسلة عن
الرق
التاريخ المبكر

تاريخ الرق
القِدم • الأزتك
اليونان القديمة • روما
Medieval Europe • Thrall
خولوپ • Serfdom
Spanish New World colonies

الدين

الكتاب المقدس والرق
اليهودية والرق
المسيحية والرق
الإسلام والرق

حسب البلد أو المنطقة

Africa • الأطلسي
العربية • Coastwise
Angola • Britain and Ireland
British Virgin Islands • Brazil
كندا • الهند
إيران • اليابان
ليبيا • موريتانيا
رومانيا • السودان
Swedish • الولايات المتحدة

الرق المعاصر

Modern Africa • Debt bondage
الأشغال الشاقة • Sexual slavery
Unfree labour • Wage slavery

المعارضة والمقاومة

خط زمني
Abolitionism
العتق المعوض
معارضو الرق‎
ثورة الزنج • ثورة الزهراء
تمرد العبيد • Slave narrative

قالب:Abraham Lincoln series

إعلان تحرير العبيد، إعلان رئاسي وقرار تنفيذي أصدره الرئيس ابراهام لنكون في 1 يناير 1863. فقد عمدت إلى تغيير الوضع القانوني الفيدرالي لأكثر من 3 ملايين مستعبد في مناطق معينة من الجنوب من "الرقيق" إلى "الحر"، بالرغم من تأثيره الفعلي الذي كان أقل من ذلك. وكان الأثر العملي أنه بمجرد هروب العبد من سيطرة الحكومة الكونفدرالية أو من خلال تقدمه للقوات الاتحادية يصبح العبد حرا من الناحية القانونية. وفي نهاية المطاف وصلت التحرير لجميع العبيد المعنيين.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

في بادئ الأمر، بدأت الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب عندما حارب الشمال لمنع انفصال الجنوب والحفاظ على الاتحاد. لم يكن إنهاء العبودية هدفا للحرب. تغير ذلك في سبتمبر 1862، عندما أصدر الرئيس hبراهام لنكون إعلان التحرير المبدئي الذي نص على تحرير العبيد الموجودين في تلك الولايات أو أجزاء من تلك الولايات التي لا تزال في حالة تمرد اعتبارا من 1 يناير 1863. وبعد مائة يوم من ذلك، أصدر لنكولن إعلان التحرير معلنا "إن جميع الأشخاص المحتجزين كعبيد" في المناطق المتمردة "هم ومن الآن فصاعدا أحرار". كانت خطوة لينكولن الجريئة إجراء عسكريا أمل من ورائه أن يلهم العبيد في الكونفدرالية بدعم قضية الاتحاد. ونظرا لكونه تدبير عسكري، كان الإعلان محدودا من نواح عديدة. فهو لا ينطبق إلا على الولايات التي انفصلت عن الاتحاد، وترك الرق على حاله في الولايات الحدودية. وعلى الرغم من أن إعلان التحرير لم ينه العبودية، فإنه حول طبيعة الحرب بشكل أساسي. ومن الآن فصاعدا، وسع كل تقدم للقوات الاتحادية نطاق الحرية. وعلاوة على ذلك، أعلن الإعلان قبول الرجال السود في الجيش الاتحادي والبحرية. ولدى نهاية الحرب، كان ما يقرب من 200,000 من الجنود والبحارة السود قد حاربوا من أجل الاتحاد والحرية.[3]


خلفية

الأعمال العسكرية قبل العتق

التصرف الحكومي باتجاه العتق

In December 1861, Lincoln sent his first annual message to Congress (the State of the Union Address, but then typically given in writing and not referred to as such). In it he praised the free labor system, as respecting human rights over property rights; he endorsed legislation to address the status of contraband slaves and slaves in loyal states, possibly through buying their freedom with federal taxes, and also the funding of strictly voluntary colonization efforts.[4] In January 1862, Thaddeus Stevens, the Republican leader in the House, called for total war against the rebellion to include emancipation of slaves, arguing that emancipation, by forcing the loss of enslaved labor, would ruin the rebel economy. On March 13, 1862, Congress approved a "Law Enacting an Additional Article of War", which stated that from that point onward it was forbidden for Union Army officers to return fugitive slaves to their owners.[5] On April 10, 1862, Congress declared that the federal government would compensate slave owners who freed their slaves. Slaves in the District of Columbia were freed on April 16, 1862, and their owners were compensated.


الصياغة وإصدار الإعلان

اقرأ نصاً ذا علاقة في

إعلان تحرير العبيد


Eastman Johnson (American, 1824–1906). A Ride for Liberty – The Fugitive Slaves (recto), ca. 1862.
1864 reproduction of the Emancipation Proclamation from the Library of Congress Prints and Photographs Division



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إعلان تحرير العبيد

انتهت العبودية في مقاطعة كلومبيا، بموافقة مجلس الكونغرس زمن ابراهام لينكون عام 1862، مع تعويضات بسيطة. أصبحت هذه القضية التي طال أمدها، قابلة للحل في ذلك الوقت لأن أعضاء مجلس الشيوخ في الولايات المتمردة، والذين منعوا مثل هذه الإجراءات أو إيجاد الحلول سابقًا، غادروا الكونغرس عام 1861. أما بالنسبة للولايات الأخرى، فقد اعتقد لينكولن بمنصبه رئيسًا للبلاد أنه لا يتمتع بالسلطة الكافية لإنهاء العبودية، كونها كانت مسألة تتعلق بكل ولاية على حدة. ومع ذلك، لم يكن لينكولن رئيسًا فحسب، بل كان القائد الأعلى للقوات المسلحة، لذا كان بإمكانه اتخاذ التدابير العسكرية. قيدت أوامره إعلان التحرر في تلك المناطق المتمردة، حيث لم تُحترَم الحكومة المدنية، وبالتالي فرض سلطته العسكرية. أضر لينكون بالجنوب اقتصاديًا بطرد الأيدي العاملة كإجراء من إجراءات الحرب، وساعد الاتحاد عسكريًا عن طريق جعل العبيد جنودًا تابعين للاتحاد بعد تحريرهم، بالإضافة إلى إعلانه اعترافًا ضمنيًا تجاه المواطنين السود وذلك من خلال قبول انضمامهم إلى صفوف الجنود وإمدادهم بالسلاح (لم يكن حتى هذه المرحلة أي وجود للسود في مواقع القتال في صفوف الجيش)، بالإضافة إلى إنهاء الإعلان عن أي فرص لحصول الحكومة الكونفدرالية على اعتراف من إنجلترا أو فرنسا، اللتين كانتا معاديتين للرق وازداد دعمهما للاتحاد. شكّل هذا تحولًا كبيرًا في الأهداف المرجوة من الحرب، واعترافًا بما كان الجنوب يدعيه دائمًا: كان الاتحاد يخوض الحرب لإنهاء العبودية. كانت هذه نقطة تحول للحرب نفسيًا.

وُجه الإعلان إلى جميع المناطق المتمردة وجميع قطاعات السلطة التنفيذية (بما في ذلك الجيش والبحرية) في الولايات المتحدة. أُعلنت حرية جميع العبيد في عشر ولايات من الولايات المتحدة عن طريق التمرد. على الرغم من تحرر العبيد في بعض الولايات بدون عنف أو تمرد، خاصة تلك الولايات الحدودية مثل ديلاوير وماريلاند وكنتاكي وميسوري، إلا أن النظرية لا تزال تنطبق على أكثر من 3.5 مليون من العبيد من أصل 4 ملايين عبد في كامل أرجاء البلاد.

تبع الإعلان سلسلة من التحذيرات في صيف عام 1862 بموجب قانون المصادرة الثاني، ما منح أنصار الكونفدرالية 60 يومًا لأخذ قرار الاستسلام أو مواجهة مصادرة الأراضي والعبيد. أمر الإعلان أيضًا بإلحاق الأشخاص المناسبين من بين المفرج عنهم للالتحاق بالخدمة مدفوعة الأجر ضمن قوات الولايات المتحدة، وأمر جيش الاتحاد (وجميع قطاعات السلطة التنفيذية) «بالاعتراف بحرية العبيد السابقين والحفاظ عليها». لم يعوض الإعلان المالكين، ولم يحرم العبودية، ولم يمنح الجنسية للعبيد السابقين (يُطلق عليهم الأحرار). ولكن بالإضافة إلى هدف الحفاظ على الاتحاد، فقد أوضح ولأول مرة بأن إلغاء العبودية هو من الأهداف المباشرة للحرب. كانت الأهمية الرمزية للحكومة الفدرالية التي تحظر الرق، حتى بطريقة محدودة، كبيرة. كان الاتحاد (البلد) لأول مرة، ملتزمًا علنًا بإنهاء العبودية في كل مكان. ما يعني عدم استطاعة العبيد الهاربين العودة إلى الجنوب، وذلك لغياب القوانين التي تضمن حقوق العبيد الهاربين. وأوضح أنه بإمكان العبيد السابقين القتال في الجيش ضد مالكيهم السابقين، باستخدام الأسلحة التي يوفرها الجيش الشمالي. ما سيؤمن قوات جديدة لجيش الاتحاد قريبًا، لكن تأثيره النفسي كان هائلًا أيضًا. كان هذا كابوس الجنوب: ثورة العبيد التي يدعمها الشمال.

حُرر نحو 25,000 إلى 75,000 عبدًا على الفور في المناطق الكونفدرالية حيث كان الجيش الأمريكي مسيطر فعليًا. لا يمكن تنفيذ مثل هذه القرارات في المناطق التي ما زالت في حالة تمرد، ولكن عندما سيطر جيش الاتحاد على المناطق الكونفدرالية، وفر الإعلان الإطار القانوني لتحرير أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون عبد في تلك المناطق. وفقًا لقانون العبيد الهاربين لعام 1850، كان العبيد الهاربون قبل الإعلان إما يعودون إلى أسيادهم أو يُحتجزون في المعسكرات على أنهم مواد ممنوعة مهربة، لإرجاعهم لأسيادهم لاحقًا. ينطبق الإعلان على العبيد الموجودين في الأراضي التي تسيطر عليها الكونفدرالية فقط، لا ينطبق على العبيد الموجودين في الولايات التي لم يكن فيها علامات للتمرّد (كنتاكي وماريلاند وديلاوير وميسوري، التي لم يُكشف عن أسمائهم)، ولا على تينيسي (لم يُكشف عنها ولكن احتلتها قوات الاتحاد منذ عام 1862) وفي لويزيانا السفلى (أيضًا تحت الاحتلال)، واستبعدت على وجه التحديد تلك المقاطعات التابعة لولاية فرجينيا والتي شكلت بعد ذلك ولاية فرجينيا الغربية. كما استُبعدت (بالاسم) بعض المناطق التي سيطر عليها جيش الاتحاد بالفعل.

كان من المُخطط تحرير العبيد في تلك الأماكن بعد إجراءات منفصلة تقوم بها الدولة (كما هو الحال في ولاية فرجينيا الغربية) أو بعد التصديق على الإعلان في ديسمبر 1865، بعد التعديل الثالث عشر في دستور الولايات المتحدة، الذي جعل العبودية والاستعباد القسري، باستثناء العبيد الذين أدينوا بجرائم، غير قانونيين في كل مكان خاضع للسلطة القضائية الأمريكية.

أصدر لينكون في 22 سبتمبر 1862، تحذيرًا أوليًا يأمر فيه بتحرير جميع العبيد في أي ولاية لم ينته تمردها على الاتحاد بحلول 1 يناير 1863. لم تقم أي من الولايات الكونفدرالية بذلك، ووُقع على قرار لينكولن ودخل حيز التنفيذ في 1 يناير 1863. أغضب إعلان تحرير العبيد الجنوبيين البيض والمؤيدين لهم، الذين رأوا أنها بداية حرب عرقية، شبيهة بالتي دارت في هايتي.

وسّع إعلان تحرير العبيد أهداف الحرب الأهلية. رغم أن العبودية كانت قضية رئيسية أدت إلى الحرب، إلا أن هدف لينكون المعلن الوحيد في بداية الحرب كان الحفاظ على الاتحاد. جعل الإعلان من تحرير العبيد الهدف الأسمى الذي تكاتفت جهود الاتحاد في الحرب من أجله. كان إعلان تحرير العبيد أحد هدفي الحرب الرئيسيين اللذين وُضعا لردع التدخل البريطاني والفرنسي. لم يُطعن بإعلان تحرير العبيد في المحكمة. لضمان إلغاء العبودية في جميع الولايات المتحدة، ضغط لنكولن لتمرير التعديل الثالث عشر، وأصرّ على ضرورة إلغاء دساتير الولايات المتحدة القديمة وخطط لإعادة إعمار الولايات الجنوبية. أقر الكونغرس التعديل الثالث عشر بتصويت ثلثي المجلس الضروريين في 31 يناير 1865، وصدقت عليه الولايات في 6 ديسمبر 1865، ما أنهى العبودية بطريقة قانونية في الولايات المتحدة.

السلطة

لم يستخدم دستور الولايات المتحدة لعام 1787 كلمة «العبودية» ولكنه تضمن عدة أحكام فيما يتعلق بالأشخاص غير الأحرار. خصصت تسوية الثلاثة أخماس (في المادة 1، القسم 2) تمثيلًا للكونجرس استنادًا إلى «العدد الإجمالي للأشخاص الأحرار» و «ثلاثة أخماس بقية الأشخاص الآخرين». بموجب بند العبيد الهاربين (المادة 4، القسم 2)، «يُطلق سراح [شخص] محتجز للخدمة أو العمل في إحدى الدول» عن طريق الهروب إلى دولة أخرى. سمحت المادة الأولى في الفصل التاسع للكونغرس في عام 1808، بإصدار تشريع لحظر «استيراد الأشخاص». ومع ذلك، لغرض التعديل الخامس في الدستور الأمريكي الذي نص على أنه «لا يجوز حرمان أي شخص من العيش أو الحرية أو اقتناء الممتلكات، دون اتباع الإجراءات القانونية اللازمة» - يُفهم أن العبيد هم ملكية خاصة. على الرغم من استخدام مؤيدي إلغاء عقوبة الإعدام التعديل الخامس حجة للدفاع عن العبودية، إلا أنه كان جزءًا من الأساس القانوني الذي نص على معاملة العبيد وكأنهم ممتلكات خاصة بعد قرار دريد سكوت ضد ساندفورد (1857). كانت العبودية من الناحية الاجتماعية، مؤيدة أيضًا من قبل القانون والممارسات الثقافية لتفوق العرق البيض. ومع ذلك، نصت كل ولاية شمالية بين عامي 1777 و 1804، على الإلغاء الفوري أو التدريجي للرق باستثناء الولايات الحدودية مع ماريلاند وديلاوير. لم تلغ ماريلاند العبودية حتى عام 1864، وكانت ديلاوير واحدة من آخر الولايات التي تمسكت بالعبودية، كان لا يزال قانونيًا امتلاك العبيد في ولاية ديلاوير حتى بعد صدور التعديل الثالث عشر. لم ترضخ أي ولاية جنوبية لذلك، واستمر تزايد عدد العبيد في الجنوب، إذ وصل إلى ذروته وبلغ نحو أربعة ملايين شخص في بداية الحرب الأهلية الأمريكية، وذلك عندما سعت معظم ولايات العبيد إلى الانفصال عن الولايات المتحدة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التنفيذ

Areas covered by the Emancipation Proclamation are in red. Slave-holding areas not covered are in blue.


الوقع الفوري

صورة فوتوغرافية حوالي 1870 لطفلين غالباً ما تحرراً قبل قليل
لوحة وينسلو هومر، 1876، "A Visit from the Old Mistress" depicts a tense meeting between a group of newly freed slaves and their former slaveholder. متحف سميثسونيان للفن الأمريكي


الوقع السياسي

"آخر كروت إيب لنكون، أو، Rouge-et-Noir (أحمر وأسود)"، كرتون من جون تنيل نشرته پنش [6] بعد أن كتبت لندن تايمز في أكتوبر 1862 أن لنكون لعب "آخر كروته" بإصداره الإعلان.[7][8] شعر لنكون منكوش، ليشبه القرون. الكرتون طـُبـِع كثيرا في صحافة الرؤوس النحاسية.[9][10]


خطاب گتيسبرگ

Lincoln's Gettysburg Address in November 1863 made indirect reference to the Proclamation and the ending of slavery as a war goal with the phrase "new birth of freedom". The Proclamation solidified Lincoln's support among the rapidly growing abolitionist element of the Republican Party and ensured that they would not block his re-nomination in 1864.[11]

إعلان العفو وإعادة البناء (1863)

In December 1863, Lincoln issued his Proclamation of Amnesty and Reconstruction, which dealt with the ways the rebel states could reconcile with the Union. Key provisions required that the states accept the Emancipation Proclamation and thus the freedom of their slaves, and accept the Confiscation Acts, as well as the Act banning of slavery in United States territories.[12]

ما بعد الحرب

Emancipation from Freedmen's viewpoint, illustration from Harper's Weekly 1865

في الثقافة الشعبية

U.S. commemorative stamp, 1963[13]

In episode 86 of The Andy Griffith Show, Andy asks Barney to explain the Emancipation Proclamation to Opie who is struggling with history at school.[14] Barney brags about his history expertise, yet it is apparent he cannot answer Andy's question. He finally becomes frustrated and explains it is a proclamation for certain people who wanted emancipation.[15]

In South Park: Bigger, Longer and Uncut, Chef asks the military commander if he has "ever heard of the Emancipation Proclamation?" To which the military commander replies: "I dont listen to hip-hop."

The Emancipation Proclamation is celebrated around the world including on stamps of nations such as the Republic of Togo.[16] The United States commemorative was issued on August 16, 1963, the opening day of the Century of Negro Progress Exposition in Chicago, Illinois. Designed by Georg Olden, an initial printing of 120 million stamps was authorized.[13]

انظر أيضاً

مراجع

  1. ^ "Featured Document: The Emancipation Proclamation". n.d.
  2. ^ Political scientist Brian R. Dirck states: "The Emancipation Proclamation was an executive order, itself a rather unusual thing in those days. Executive orders are simply presidential directives issued to agents of the executive department by its boss." Brian R. Dirck (2007). The Executive Branch of Federal Government: People, Process, and Politics. ABC-CLIO. Archived from the original on 2016-04-28. Unknown parameter |صفحة= ignored (help)
  3. ^ إعلان تحرير العبيد - المكتبة الرقمية العالمية Archived 3 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  4. ^ Striner, Richard (2006). Father Abraham: Lincoln's Relentless Struggle to End Slavery. Oxford University Press. pp. 147–148. ISBN 978-0-19-518306-1.
  5. ^ U.S., Statutes at Large, Treaties, and Proclamations of the United States of America. 12. Boston. 1863. p. 354.
  6. ^ Punch, Volume 43, October 18, 1862, p. 161
  7. ^ "London Times Editorial". October 6, 1862. Retrieved November 28, 2012.
  8. ^ "International Reaction".
  9. ^ "Abe Lincoln's Last Card".
  10. ^ Mitgang, Herbert (2000). Abraham Lincoln, a press portrait: his life and times from the original newspaper documents of the Union, the Confederacy, and Europe. Fordham Univ Press. ISBN 978-0-8232-2062-5.
  11. ^ Allan Nevins, Ordeal of the Union: vol 6. War Becomes Revolution, 1862–1863 (1960)
  12. ^ Richter, William L. (2009). The A to Z of the Civil War and Reconstruction (in الإنجليزية). Scarecrow Press. pp. 479–480. ISBN 9780810863361.
  13. ^ أ ب "Emancipation Proclamation Issue", Arago: people, postage & the post, Smithsonian National Postal Museum, viewed September 28, 2014
  14. ^ "Episode Guide". tvland.com. TV Land. Archived from the original on November 13, 2013.
  15. ^ "Barney Fife Explains The Emancipation Proclamation". Episode clip, The Andy Griffith Show – via YouTube.
  16. ^ ".5fr Centenary of the Emancipation Proclamation", Arago: people, postage & the post, Smithsonian National Postal Museum, viewed September 28, 2014


المصادر الرئيسية

للاستزادة

  • Belz, Herman. Emancipation and Equal Rights: Politics and Constitutionalism in the Civil War Era (1978) online
  • Biddle, Daniel R., and Murray Dubin. "'God Is Settling the Account': African American Reaction to Lincoln's Emancipation Proclamation", Pennsylvania Magazine of History and Biography (Jan. 2013) 137#1 57–78.
  • Blackiston, Harry S. "Lincoln's Emancipation Plan." Journal of Negro History 7, no. 3 (1922): 257–277.
  • Crowther, Edward R. "Emancipation Proclamation". in Encyclopedia of the American Civil War. Heidler, David S. and Heidler, Jeanne T. (2000) ISBN 0-393-04758-X
  • Chambers Jr, Henry L. "Lincoln, the Emancipation Proclamation, and Executive Power." Maryland Law Review 73 (2013): 100+ online
  • Ewan, Christopher. "The Emancipation Proclamation and British Public Opinion" The Historian, Vol. 67, 2005
  • Franklin, John Hope. The Emancipation Proclamation (1963) online
  • Foner, Eric. The Fiery Trial: Abraham Lincoln and American Slavery (W.W. Norton, 2010)
  • Guelzo, Allen C. (2006). Lincoln's Emancipation Proclamation: The End of Slavery in America. Simon and Schuster. ISBN 978-0-7432-9965-7.CS1 maint: ref=harv (link)
  • Guelzo, Allen C. "How Abe Lincoln Lost the Black Vote: Lincoln and Emancipation in the African American Mind", Journal of the Abraham Lincoln Association (2004) 25#1
  • Harold Holzer, Edna Greene Medford, and Frank J. Williams. The Emancipation Proclamation: Three Views (2006)
  • Jones, Howard. Abraham Lincoln and a New Birth of Freedom: The Union and Slavery in the Diplomacy of the Civil War (1999) online
  • Mitch Kachun, Festivals of Freedom: Memory and Meaning in African American Emancipation Celebrations, 1808–1915 (2003)
  • Kennon, Donald R. and Paul Finkelman, eds. Lincoln, Congress, and Emancipation (Ohio UP, 2016), 270 pp.
  • Kolchin, Peter, "Reexamining Southern Emancipation in Comparative Perspective," Journal of Southern History, 81#1 (Feb. 2015), 7–40.
  • Litwack, Leon F. Been in the Storm So Long: The Aftermath of Slavery (1979), social history of the end of slavery in the Confederacy
  • Mack Smith, Denis (1969). Garibaldi (Great Lives Observed). Englewood Cliffs, N.J.: Prentice Hall.
  • McPherson, James M. Ordeal by Fire: the Civil War and Reconstruction (2001 [3rd ed.]), esp. pp. 316–321.
  • Masur, Louis P. Lincoln's Hundred Days: The Emancipation Proclamation and the War for the Union (Harvard University Press; 2012)
  • Nevins, Allan. Ordeal of the Union: vol 6. War Becomes Revolution, 1862–1863 (1960)
  • Siddali, Silvana R. From Property To Person: Slavery And The Confiscation Acts, 1861–1862 (2005)
  • Syrett, John. Civil War Confiscation Acts: Failing to Reconstruct the South (2005)
  • Tsesis, Alexander. We Shall Overcome: A History of Civil Rights and the Law (2008)
  • * Vorenberg, Michael. Final Freedom: The Civil War, the Abolition of Slavery, and the Thirteenth Amendment (2001)
  • Vorenberg, Michael, ed. The Emancipation Proclamation: A Brief History with Documents (2010), primary and secondary sources

وصلات خارجية

اقرأ نصاً ذا علاقة في

The Emancipation Proclamation


Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بإعلان تحرير العبيد، في معرفة الاقتباس.

قالب:Abraham Lincoln