مجموعة إن‌إس‌أو

مجموعة إن‌إس‌أو المحدودة للتكنولوجيا
النوعخاصة
الصناعةالتكنولوجيا
تأسست2010
المؤسس
  • عمري لاڤي
  • شالڤ خوليو
  • نيڤ كرمي

(ترك الشركة بعد شهر من إنشائها )

المقر الرئيسي،
إسرائيل
الأشخاص الرئيسيون
شالڤ خوليو (المدير التنفيذي)[1]
المنتجاتپگاسوس
المالك
  • نوڤالپينا كاپيتال
  • عمري لاڤي
  • شالڤ خوليو
الموقع الإلكترونيnsogroup.com

مجموعة إن‌إس‌أو للتكنولوجيا (بالعبرية: קבוצת אן. אס. או. טכנולוגיות‎، بالإنگليزية: NSO Group Technologies؛ NSO هي الحروف الأولى من نيڤ N، شاليڤ S، وعمري O)، هي شركة تكنولوجيا إسرائيلية تشتهر ببرنامج تجسس پگاسوس، القادر على بالهجوم عن بعد بدون نقرات للتجسس على الهواتف الذكية.[2] أسسها نيڤ كرمي، عمري لاأي وشالڤ خوليو عام 2010.[3][4][5] في 2017 كان لدى الشركة حوالي 500 موظف، ومقرها هرتسليا، بالقرب من تل أبيب، إسرائيل.[1][6][7]

مجموعة إن‌إس‌أو هي إحدى شركات مجموعة كيو سيبر للتكنولوجيا.[8] كيو سايبر للتكنولوجيا هو اسم تستخدمه مجموعة إن‌إس‌أو في إسرائيل، كيوإس واي للتكنولوجيا في لوكسمبورگ، وفي أمريكا الشمالية لديها فرع كان يعرف باسم وستبردج، شركة تكنولوجيا سابقة هي الآن جزء من پروگرس للبرمجيات. تعمل المجموعة من خلال شركات أخرى حول العالم.[9]

تبعاً للعديد من التقارير، تستخدم البرمجيات التي أنتجتها مجموعة إن‌إس‌أو في هجمات مستهدفة ضد ناشطي حقوق إنسان وصحفيين في مختلف البلدان،[10][11][12] وقد استخدمت في عمليات تجسس حكومي في پاكستان،[13] ولعبت دوراً في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي من قبل عملاء الحكومة السعودية.[14] في أكتوبر 2019، رفعت شركة الرسائل الفورية واتس‌آپ وشركتها الأم فيسبوك دعوى قضائية ضد إن‌إس‌أو وكيو سايبر للتكنولوجيا بموجب قانون الاحتيال وإساءة استخدام الحاسوب الأمريكي (CFAA). تزعم إن‌إس‌أو أنها تزود الحكومات المصرح لها بالتكنولوجيا التي تساعدها في مكافحة الإرهاب والجريمة.[15][8]

تصنف إسرائيل برنامج التجسس پگاسوس كسلاح وأي تصدير للتكنولوجيا يجب أن توافق عليه الحكومة.[16]

بلغت الإيرادات السنوية للمجموعة حوالي 40 مليون دولار في عام 2013 و150 مليون دولار في عام 2015.[3][17] في يونيو 2017، طُرحت الشركة للبيع مقابل 1 مليار دولار من قبل فرانسسكو پارنترز.[6] في فبراير 2019، اشترى المؤسسون لاڤي وخوليو، بالشراكة مع صندوق الأسهم الخاصة الأوروپي نوڤالپينا كاپيتال، حصة الأغلبية في إن‌إس‌أو.[18]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

مؤسسو إن‌إس‌أو هم أعضاء سابقون في الوحدة 8200، وحدة سلاح المخابرات الإسرائيلية المسؤولة عن جمع معلومات مخابرات الإشارات.[15] جاء التمويل المبدئي للشركة من مجموعة من المستثمرين برئاسة إيدي شالڤ، وهو شريك في صندوق جنسيس پارتنرز لرأس المال الاستثماري. استثمرت المجموعة إجمالي 1.8 مليون دولار أمريكي لحصة 30%.[19][3]

عام 2012، أعلنت حكومة المكسيك عن توقيع عقد مع إن‌إس‌أو قيمته 20 مليون دولار.[3] تم الكشف لاحقًا من خلال تحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز أن منتج إن‌إس‌أو قد أُستخدم لاستهداف الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان في البلاد.[20] عام 2015، باعت الشركة تكنولوجيا مراقبة لحكومة پنما. أصبح العقد موضوع تحقيق پنمي لمكافحة الفساد بعد الكشف عنه في تسريب معلومات سرية من شركة هاكنگ تيم الإيطالية.[21]

عام 2014، اشترت شركة الأسهم الخاصة فرانسسكو پارتنرز الشركة بمبلغ 130 مليون دولار.[22] عام 2015، سعت فرانسسكو لبيع الشركة ببليون دولار.[17] في يونيو 2017، عُرضت الشركة للبيع رسمياً بأكثر من بليون دولار، ما يقرب من عشرة أضعاف ما دفعته فرانسسكو في الأصل عام 2014.[6] في ذلك الوقت، كان عدد موظفي إن‌إس‌أو 450 شخص، من 50 موظف عام 2014.[6]

في 1 أغسطس 2018، اتهمت منظمة العفو الدولية مجموعة إن‌إس‌أو بمساعدة السعودية في التجسس على طاقم المنظمة.[23]

في أكتوبر 2018 أفاد باحثون في معمل المواطن أنهم كانوا مستهدفين من قبل عملاء سريين مرتبطين بمجموعة إن‌إس‌أو. رداً على تقرير أسوشيتد پرس، أنكرت إن‌إس‌أو أي تورط لها.[24][25]

في أوائل فبراير 2019، كُشف عن أحد العملاء الذين باحثي معمل المواطن، وهو أهارون ألموگ أسولين، "مسؤول أمني إسرائيلي سابق يعيش في ضاحية رمات هشارون في تل أبيب".[26][27]

في 14 فبراير 2019، باعت فرانسسكو پارتنرز غالبية أسهمها في إن‌إس‌أو (60%) إلى المؤسسين المشاركين شالڤ خوليو وعمري لاڤي، اللذين تلقيا دعماً في عملية الشراء من نوڤالپينا كاپيتال.[18] استثمر خوليو ولاڤي 100 مليون دولار، مع استحواذ نوڤالپينا كاپيتال على غالبية حصة الأغلبية، وبذلك قُدرت قيمة الشركة بنحو مليار دولار.[28] في اليوم التالي للاستحواذ، حاولت نوڤالپينا معالجة المخاوف التي أثارها معمل المواطن برسالة، ذكرت فيها اعتقادها بأن إن‌إس‌أو تعمل بنزاهة وحذر كافيين.[29]

في أبريل 2019، جمدت إن‌إس‌أو صفقاتها مع السعودية على خلفية فضيحة تزعم دور برنامج إن‌إس‌أو في تعقب الصحفي المقتول جمال خاشقجي في الأشهر التي سبقت وفاته.[30]

في مايو 2019، زعمة واتس‌آپ أن حقنة برناج تجسس استغلالي تستهدف ميزة الاتصال الخاصة بها، طورتها إن‌إس‌أو.[31][32] تعرض الضحايا لبرنامج تجسس پاي‌لود حتى لو لم يردوا على المكالمة.[33] أفادت واتس‌آپ صحيفة فايننشال تايمز أن "الهجوم يحمل كل السمات المميزة لشركة خاصة معروفة بالعمل مع الحكومات لتقديم برامج تجسس يقال إنها تتولى وظائف أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة".[34] NSO denied involvement in selecting or targeting victims, but did not explicitly deny creating the exploit.[32] رداً على الهجوم الإلكتروني المزعوم، رفعت واتس‌آپ دعوى قضائية ضد إن‌إس‌أو بموجب قانون CFAA وقوانين أمريكية أخرى في محكمة سان فرانسيسكو، في 29 أكتوبر.[35] ذكرت واتس‌آپ أن الهجوم استهدف 1400 مستخدم في 20 دولة، بما في ذلك "ما لا يقل عن 100 من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين وغيرهم من أعضاء المجتمع المدني".[36][37][38]

اشتكى موظفو إن‌إس‌أو إلى واتس‌آپ بشأن تحسين الأمان، وفقًا لملفات المحكمة المقدمة واتس‌آپ وشركتها الأم فيسبوك:[39]

في 13 مايو 2019 أو في حدود هذا التاريخ، أعلنت فيسبوك علنًا أنها حققت في ثغرة أمنية في خدمة واتس‌آپ وحددتها بالرقم (CVE-2019-3568). قامت واتس‌آپ وفيسبوك بإغلاق الثغرة الأمنية، واتصلت بوكالة إنفاذ القانون، وأوصت المستخدمين بتحديث تطبيق واتس‌آپ. اشتكى المدعى عليهم لاحقًا من أن واتس‌آپ قد أغلقت الثغرة الأمنية. على وجه التحدي ، صرح موظف إن‌إس‌أو 1، "لقد أغلق."

قامت واتس‌آپ أيضًا بتنبيه 1400 مستخدم مستهدف. في حالة واحدة على الأقل، أذن القاضي بالمراقبة.[40]

في أبريل 2020، ألقت مجموعة إن‌إس‌أو باللوم على عملائها الحكوميين في اختراق 1400 مستخدم لتطبيق واتس‌آپ بما في ذلك صحفيين ونشطاء حقوق الإنسان. ومع ذلك، لم تفصح الشركة عن أسماء عملائها والتي، كما ذكر معمل المواطن، تشمل سلطات في السعودية والإمارات والبحرين وقزخستان والمغرب والمكسيك.[41] في ملفات المحكمة، زعم تطبيق واتس‌آپ أن تحقيقه في كيفية استخدام برنامج پگاسوس التابع لإن‌إس‌أو ضد 1400 مستخدم في عام 2019 أظهر أن عمليات الاختراق نشأت من خوادم مجموعة إن‌إس‌أو وليس من عملائها. وقالت واتس‌آپ "استخدمت إن‌إس‌أوشبكة من أجهزة الحاسوب لمراقبة وتحديث پگاسوس بعد أن تم زرعها على أجهزة المستخدمين. كانت أجهزة الحاسوب التي تسيطر عليها إن‌إس‌أو بمثابة مركز عصبي تتحكم من خلاله إن‌إس‌أو في تشغيل عملائها واستخدام پگاسوس". قالت واتس‌آپ إن إن‌إس‌أو حصلت على "وصول غير مصرح به" إلى خوادم واتس‌آپ من خلال الهندسة العكسية لتطبيق واتس‌آپ لتتمكن من التهرب من ميزات الأمان. ردت إن‌إس‌أو بأن "مجموعة إن‌إس‌أو لا تشغل برنامج پگاسوس لعملائها".[42]


الاندماج مع سيركلز

عام 2014، اندمجت شركة سيركلز للمراقبة مع مجموعة إن‌إس‌أو . سيركلز قادرة على تحديد موقع أي هاتف في غضون ثواني، في أي مكان بالعالم. هناك 25 دولة حول العالم من عملاء سيركلز.[43] لدى الشركة نظامان. تعمل إحداها من خلال الاتصال بالبنية التحتية لشركات الاتصالات المحلية في الدولة المشترية. النظام المنفصل الآخر، المعروف باسم "سيركلز كلاود"، قادر على الترابط مع دولة الاتصالات في جميع أنحاء العالم. في ديسمبر 2020 ، أفاد تقرير "معمل المواطن" أن المجلس الأعلى للأمن القومي (SCNS) في الإمارات العربية المتحدة حصل على كلا النظامين. في دعوى قضائية مرفوعة ضد مجموعة إن‌إس‌أو في إسرائيل، كشفت عمليات تبادل البريد الإلكتروني عن روابط بين سيركلز والعديد من العملاء في الإمارات. كشفت الوثائق أيضًا أن سيركلز أرسلت مواقع الأهداف وسجلات الهاتف إلى مجلس الأمن القومي الإماراتي. إلى جانب إسرائيل والإمارات، ذكر التقرير حكومات أستراليا، بلجيكا، بوتسوانا، تشيلي، الدنمارك، الإكوادور، [ [السلڤادور]]، إستونيا، غينيا الاستوائية، گواتيمالا، هندوراس، إندونيسيا، كينيا، ماليزيا، المكسيك، المغرب، نيجيريا، پيرو، صربيا، ڤيتنام، زامبيا وزيمبابوي كعملاء محتملين اتكنولوجيا المراقبة من سيركلز.[44][45]

في سبتمبر 2021، نشرت فورنسيك نيوز سجلات شحن توضح أنه في عام 2020 أمدت سيركلز جهاز أمن الدولة الأوزبكستني بمعدات.[46]

المكاتب الخارجية وضوابط الصادرات

في أواخر 2020، نشرت ڤايس ميديا مقالاً أفادت فيه بأن مجموعة إن‌إس‌أو قد أغلقت مكاتب سيركلز الذي يتخذ من قبرص مقرًا له، وهي الشركة التي استحوذت عليها في عام 2014. ووصف المقال، استنادًا إلى مقابلات مع موظفين سابقين، التكامل بين الشركتين بأنه "فظيع" وذكر أن ستعتمد إن‌إس‌أو على مكتب سيركلز في بلغاريا بدلاً من قبرص. وفقًا لڤايس، جاء هذا بعد أكثر من عام بقليل من أن كتبت مجموعة ناشطة تُعرف باسم أكسس ناو إلى السلطات في كل من قبرص وبلغاريا، تطلب منهم مزيدًا من التدقيق في صادرات إن‌إس‌أو.[47] ذكرت أكسس أنها تلقت رفضًا من كل من السلطات البلغارية والقبرصية، حيث أفاد كلا البلدين أنهما لم يقدما تراخيص تصدير لمجموعة إن‌إس‌أو.[48] على الرغم من ذلك، نقل مقال نشرته "الگارديان" خلال فضيحة پگاسوس 2021 عن مجموعة إن‌إس‌أو قولها إنها "خاضعة للتنظيم من قبل أنظمة مراقبة الصادرات لفي سرائيل وقبرص وبلغاريا".[49] صدر تقرير الشفافية والمسؤولية 2021 الخاص بإن‌إس‌أو، والذي نُشر قبل شهر من الفضيحة، نفس البيان، مضيفًا أن تلك هي الدول الثلاث التي قامت إن‌إس‌أو من خلالها بتصدير منتجاتها.[50] ورد ذكر المكتب البلغاري لشركة سيركلز، على وجه الخصوص، بأنه قد تم تأسيسه "كشركة هاتف مزيفة" في عام 2015 بواسطة معمل المواطن نقلاً عن "إنتلجنس أونلاين"، وهو جزء من إنديگو پبليكيشنز.[51] في ديسمبر 2020 أُعيد طباعة هذا التقرير من قبل نشرة التحقيق البلغارية [[Bivol.bg|بيڤول]، والتي تم إلحاقها بوثائق السجل العام التي تشير إلى أن مكتب الشركة البلغاري قد كبر لتوظيف ما يصل إلى 150 شخصًا وحصل على قرضين بقيمة حوالي 275 مليون دولار في عام 2017 من شركتين أوفشور و بنك سويسري مسجل في جزر كايمان.[52]

إدراجها على قائمة الكيانات الأمريكية

في 3 نوفمبر 2021، صرحت وزارة التجارة الأمريكية أن إن إس أو وكانديرو تضران بالأمن القومي للولايات المتحدة، وأضافت أن أنشطتهم تتعارض مع الأمن القومي الأمريكي أو مصالح السياسة الخارجية".

وأضافت وزارة التجارة الأمريكية مجموعة إن إس أو وكانديرو، إلى جانب شركات من روسيا وسنغافورة، إلى قائمة الكيانات التي لها أنشطة تتعارض مع الأمن القومي للولايات المتحدة أو مصالح السياسة الخارجية، حسبما أفاد بيان صادر عن الوزارة. [53]

وجاء في البيان: "أُضيفت مجموعة إن إس أو وكانديرو الإسرائيليتين إلى قائمة الكيانات بناءً على أدلة على أن هذه الكيانات طورت وقدمت برامج تجسس لحكومات أجنبية"، مضيفًا أن أدوات برامج التجسس قد أستخدمت "لاستهداف المسؤولين الحكوميين والصحفيين ورجال الأعمال بشكل ضار. ونشطاء وأكاديميين وعاملين بالسفارات".

وقالت وزيرة الخارجية جينا ريموندو: "تلتزم الولايات المتحدة باستخدام ضوابط التصدير بقوة لمحاسبة الشركات التي تطور التقنيات أو تتعامل معها أو تستخدمها لإجراء أنشطة ضارة تهدد الأمن السيبراني لأعضاء المجتمع المدني والمعارضين والمسؤولين الحكوميين والمنظمات هنا وفي الخارج".

مجموعة إن إس أو هي أكبر شركة تجسس إلكتروني في إسرائيل، تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار، ومتخصصة في قرصنة الهواتف المحمولة. أما كانديرو، فهي شركة أصغر سناً، متخصصة في قرصنة أجهزة الحاسوب. على مر السنين، نُشرت تحقيقات لا حصر لها، بقيادة مشروع پگاسوس، على إن إس أو على وجه الخصوص وإساءة استخدام برامج التجسس الخاصة بها.

صرح مصدر إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنت والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتفقا قبل أيام على التعامل "بسرية" مع الاختراق المزعوم من قبل برنامج تجسس من إنتاج شركة إن إس أو الإسرائيلية على أهداف فرنسية، بما في ذلك الرئيس نفسه.

وبحسب ما ورد فقد أُستخدم برنامج پگاسوس الخاص بالشركة لمراقبة الهواتف الفرنسية، حيث كان ماكرون على قائمة الأهداف المغربية، وفقًا لصحيفة لو موند. وقال المسؤول الذي لم يذكر اسمه: "تم الاتفاق بين الزعيمين على استمرار التعامل مع الموضوع بتكتم ومهنية وبروح الشفافية بين الجانبين". ونقل عن مصدر سياسي قوله "يمكننا أن نفترض أن هذه القصة قد انتهت". وذكر بيان رسمي من مكتب رئيس الوزراء أن الاجتماع كان "جيداً وممتعاً".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

پگاسوس

ترخص وزارة الدفاع الإسرائيلية تصدير پگاسوس.[54]

أُستخدمت الإصدارات المبكرة من پگاسوس لمراقبة هاتف خواكين گوزمان، المعروف باسم إل تشاپو. عام 2011، ورد أن الرئيس المكسيكي فليپه كالديرون اتصل بمجموعة إن‌إس‌أو لشكرها على دورها في القبض على گوزمان.[55][56]

في 25 أغسطس 2016، كشف معمل المواطن ولوك أوت أن برنامج پگاسوس كان يستخدم لاستهداف الناشط حقوقي أحمد منصور في الإمارات العربية المتحدة.[11] أبلغ منصور باحثي معمل المواطن بيل ماركزاك وجون سكوت رايلتون أن أي‌فون 6 الخاص به قد أُستهدف في 10 أغسطس 2016، عن طريق رابط قابل للنقر في رسالة نصية قصيرة.[15][57]

اكتشف التحليل الذي أجراه معمل المواطن ولوك أوت أن الرابط الذي تم تنزيله يستغل ثلاث ثغرات لم تكن معروفة مسبقاً ويوم صفر غير مصحح في آي أو إس.[58][59] وفقًا لتحليلهم، يمكن للبرنامج كسر حماية أي‌فون عند فتح URL ضار، وهو شكل من أشكال الهجوم المعروف باسم spear phishing. يقوم البرنامج بتثبيت نفسه ويجمع جميع الاتصالات والمواقع الخاصة بأجهزة أي‌فون المستهدفة، بما في ذلك الاتصالات المرسلة من خلال رسالة وجي‌ميل وڤايبر وفيسبوك و واتس‌آپ وتلگرام وسكايپ. يمكن للبرنامج أيضًا جمع كلمات مرور الواي-فاي.[15] لاحظ الباحثون أن كود البرنامج في مواد تسويقية مسربة يشير إلى منتج مجموعة إن‌إس‌أو يسمى "پگاسوس".[7] سبق لپگاسوس أن ظهر في تسريب السجلات من هاكنگ تيم، مما يشير إلى أن البرنامج قد تم توفيره لحكومة پنما في عام 2015.[21] اكتشف الباحثون أن الصحفي المكسيكي رافائيل كابريرا قد تم استهدافه أيضًا، وأنه البرنامج قد يكون مستخدماً في إسرائيل، تركيا، قطر، كينيا، أوزبكستان، موزمبيق، المغرب، اليمن، المجر، السعودية، نيجيريا والبحرين.[15]

قام معمل المواطن ولوك أوت بإخطار فريق الأمن التابع لشركة أپل، التي قامت بتصحيح العيوب في غضون عشرة أيام وأصدرت تحديثًا لنظام iOS.[60] لاحقاً، تم إصدار تصحيح لـ macOS.[61]

عام 2017، كشف باحثو معمل المواطن أن روابط استغلال إن‌إس‌أو ربما تم إرسالها إلى علماء مكسيكيين وناشطين في مجال الصحة العامة.[62] دعمت الأهداف تدابير الحد من بدانة الأطفال، بما في ذلك "ضريبة المشروبات الغازية" في المكسيك.[63]

في أبريل 2017، بعد تقرير لوك أوت، اكتشف باحثو أندرويد في گوگل برامج ضارة "يعتقد أنها من صنع "مجموعة إن‌إس‌أو للتكنولوجيا" وأطلقوا عليها اسم كريساور (شقيق "پگاسوس" في الأساطير اليونانية). وفقًا لگوگل، "يُعتقد أن كريساور مرتبط ببرامج تجسس گوگل".[64]

في يوليو 2017، اشتكى الفريق الدولي الذي اجتمع للتحقيق في اختطاف إيگوالا الجماعي 2014 علناً من أنهم يعتقدون أنهم يخضعون للمراقبة من قبل الحكومة المكسيكية.[65] وذكروا أن الحكومة المكسيكية استخدمت پگاسوس لإرسال رسائل لهم حول دور الجنازة، والتي تحتوي على روابط، والتي عند النقر عليها، سمحت للحكومة بالاستماع خلسة إلى المحققين. قرصنة.[65]

في يونيو 2018، وجهت محكمة إسرائيلية لائحة اتهام إلى موظف سابق في مجموعة إن‌إس‌أو بزعم سرقة نسخة من پگاسوس ومحاولة بيعها عبر الإنترنت مقابل 50 مليون دولار من العملات المشفرة.[66]

في أكتوبر 2018، أفاد معمل المواطن عن استخدام برنامج إن‌إس‌أو للتجسس على الدائرة المقربة من جمال خاشقجي قبل مقتله مباشرة. كشف تقرير معمل المواطن لشهر أكتوبر[67] بدرجة عالية من الثقة، أن إن‌إس‌أو قد وضعت پگاسوس على هاتف أي‌فون الخاص بالمعارض السعودي عمر عبد العزيز، أحد المقربين من خاشقجي، قبل أشهر. وذكر عبد العزيز أن البرنامج كشف "انتقادات خاشقجي الخاصة للعائلة المالكة السعودية"، والتي حسب عبد العزيز "لعبت دورًا كبيرًا" في مقتل خاشقجي.[24] في ديسمبر 2018، خلص تحقيق نيويورك تايمز أن برنامج پگاسوس قد لعب دوراً في مقتل خاشقجي، مع تصريح صديق لخاشقجي في ملف الدعوى أن السلطات السعودية استخدمت البرمجيات الإسرائيلية الصنع للتجسس على المعارض.[68] صرح شالڤ خوليو، الرئيس التنفيذي لمجموعة إن‌إس‌أو أن الشركة لم تكن ضالعة في عملية "القتل الرهيبة"، لكنها امتنعت عن التعليق على التقارير التي تفيد بأنه سافر شخصيًا إلى العاصمة السعودية الرياض مقابل بيع پگاسوس بقيمة 55 مليون دولار.[14]

في يوليو 2019، أُبلغ عن قيام مجموعة إن‌إس‌أو ببيع برنامج پگاسوس إلى غانا حوالي عام 2016.[69]

في يونيو 2020، زعم تحقيق أجرته منظمة العفو الدولية أن الصحفي المغربي عمر الراضي استُهدف من قبل الحكومة المغربية باستخدام برنامج التجسس الإسرائيلي پگاسوس. وزعمت المنظمة الحقوقية أن الصحفي استُهدف ثلاث مرات وتم التجسس عليه بعد أن أُخترق جهازه ببرنامج إن‌إس‌أو. وفي الوقت نفسه، زعمت منظمة العفو الدولية أن الهجوم جاء بعد أن قامت مجموعة إن‌إس‌أو بتحديث سياستها في سبتمبر 2019.[70]

وفقًا لتحقيق أجرته "الگارديان" و"إل پايس"، فقد أُستخدم برنامج پگاسوس من قبل حكومة إسپانيا لاختراق هواتف العديد من السياسيين النشطين في حركة الاستقلال القتلونية، بما في ذلك رئيس برلمان قتلونيا روجر تورنت، والعضوة السابقة في برلمان قتلونيا [آنا گابرييل إي ساباتي]].[71]

زعمت نتائج تحقيق مشترك أجرته "الگارديان" و "[لوموند]]" أن الأشخاص المستهدفين بواسطة برمجيات پگاسوس كان من بينهم ستة منتقدين للحكومة في توگو ، وصحفيين في الهند والمغرب، ونشطاء سياسيون في رواندا.[72]

ُأًستخدم پگاسوس لاستهداف وترهيب الصحفيين المكسيكيين من قبل عصابات المخدرات والجهات الحكومية التداخلة مع الكارتلات.[73]

كشف تقرير صادر عن "معمل المواطن" في ديسمبر 2020 أن مجموعة إن‌إس‌أو تحولت نحو استغلال ثغرات النقر-الصفري والهجوم المستند إلى الشبكة. سمح للعملاء الحكوميين باختراق الهواتف المستهدفة دون تفاعل ودون ترك أي آثار مرئية. وفقًا للتقرير، استخدمت السعودية والإمارات أداة النقر الصفري لبرامج التجسس پگاسوس ونشرتها من خلال فتحة في آي-مسدج، لاستهداف اثنين من المراسلين الموجودين في لندن و36 صحفيًا في شبكة تلفزيون "الجزيرة" في قطر.[74][75]

في يوليو 2021، كشف تحقيق مشترك أجرته 17 مؤسسة إعلامية، عن استخدام برنامج تجسس من طراز پگاسوس لاستهداف والتجسس على رؤساء الدول والنشطاء والصحفيين والمعارضين، مما أتاح "وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم على نطاق واسع". فُتح التحقيق، الذي أطلق عليه اسم "مشروع پگاسوس" ، بعد تسرب 50 ألف رقم هاتف لأهداف مراقبة محتملة. أجرت منظمة العفو الدولية تحليل الطب الشرعي للهواتف المحمولة للأهداف المحتملة. حدد التحقيق 11 دولة كعملاء لمجموعة إن‌إس‌أو: أذربيجان والبحرين والمجر والهند وقزخستان والمكسيك والمغرب ورواندا والسعودية وتوگو والإمارات. كما كشف التحقيق أن صحفيين من عدة مؤسسات إعلامية منها "الجزيرة" وسي إن إن و"فاينانشيال تايمز" وأسوشيتد پرس ونيويورك تايمز ووال ستريت جورنال، وبلومبرگ نيوز ولو موند، تم استهدافهم وتحديدهم ما لا يقل عن 180 صحفيًا من 20 دولة تم اختيارهم للاستهداف ببرامج التجسس إن‌إس‌أو بين 2016 ويونيو 2021. وكشف التحقيق أيضًا أن أذربيجان والمجر والهند والمغرب كانت من بين الدول التي استخدمت پگاسوس للتجسس على الصحفيين. عُثر على برامج التجسس التي تم استخدامها لاستهداف ثلاثة من أفراد عائلة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي قبل مقتله على يد عملاء الحكومة السعودية (على الرغم من نفي مجموعة إن‌إس‌أو المتكرر تورطها).[76][77] اكتشف التحقيق في منتصف عام 2021 أن نشطاء كورگاون بيما قد أُستهدفوا أيضًا بنجاح من قبل متسلل مجهول الهوية قام بزرع "أدلة" على أجهزة الحاسوب الخاصة بهم.[78]

في 24 أغسطس 2021، وفقًا لمعمل المواطن، فقد أُستخدم برنامج تجسس مجموعة إن‌إس‌أو لاختراق الهواتف المحمولة لتسعة مدافعين بحرينيين عن حقوق الإنسان بنجاح بين يونيو 2020 وفبراير 2021، يعتقد معمل المواطن "بدرجة كبيرة من الثقة" أن حكومة البحرين استهدفتهم باستخدام مشغل پگاسوس، لولو. تم أيضًا استخدام اثنين من عمليات الاستغلال ذات النقرات الصفرية آي مسج، واستغلال KISMET عام 2020 واستغلال عام 2021 المسمى FORCEDENTRY، لاختراق بعض النشطاء.[79] في 7 سبتمبر 2021، قدم معمل المواطن أدلة جديدة لأپل متعلقة بقابلية اختراق FORCEDENTRY،[80] مما دفع بأپل بالإصدار السريع لحزم جديدة من خلال iOS and iPadOS 14.8 في 13 سبتمبر 2021.[81]

في 24 أكتوبر 2021، كشفت التقارير أن الصحفي بن هوبارد (من [نيويورك تايمز]]) قد استُهدف عدة مرات باستخدام برنامج تجسس پگاسوس على مدار ثلاث سنوات. وبحسب ما ورد حدث الاستهداف بين يونيو 2018 ويونيو 2021، أثناء قيامه بإعداد تقرير عن السعودية، وكتابة كتاب عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. في عام 2018، استُهدف هوبارد مرتين برسالة نصية مشبوهة على الأرجح أرسلتها السعودية ورسالة نصية عربية على واتس‌آپ تدعوه للاحتجاج أمام السفارة السعودية في واشنطن. تبع ذلك استغلال KISMET للنقر الصفري في يوليو 2020. أخيرًا، في 13 يونيو 2021، تم اختراق جهاز أي‌فون يخص هوبارد بنجاح باستخدام استغلال FORCEDENTRY.[82][83]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قضايا

في 23 نوفمبر 2021، في كوپرتينو، كاليفورنيا رفعت شركة أپل دعوى قضائية ضد مجموعة إن‌إس‌أو وشركتها الأم، للحد من إساءة استخدام برامج التجسس التي ترعاها إسرائيل مدعية أنها تستهدف المواطنين الأمريكيين. يُزعم أن إن‌إس‌أو متورطة في التحايل على أمن المنتجات التي تصنعها هذه الشركات وبيع هذا التحايل في شكل أدوات قرصنة لحكومات أجنبية. كما أعلنت شركة أپل أيضاً عن مساهمة قدرها 10 ملايين دولار لدعم باحثي ودعاة المراقبة الإلكترونية. [84]

تقدم الشكوى معلومات جديدة حول كيفية إصابة مجموعة إن‌إس‌أو بأجهزة الضحايا ببرنامج التجسس پگاسوس. لمنع المزيد من الإساءة والضرر لمستخدميها، تسعى أپل أيضاً إلى إصدار أمر قضائي دائم لحظر مجموعة إن‌إس‌أو من استخدام أي برامج أو خدمات أو أجهزة تابعة لشركة أپل. في بيان، قالت إن‌إس‌أو، إنها تبيع أدواتها فقط للحكومات ووكالات إنفاذ القانون ولديها ضمانات لمنع سوء الاستخدام، وأنه أُنقذت "آلاف الأرواح" من خلال استخدام أدواتها. تقوم مجموعة إن‌إس‌أو بإنشاء تقنية مراقبة متطورة برعاية الدولة تسمح لبرامج التجسس عالية الاستهداف بمراقبة ضحاياها. تستهدف هذه الهجمات عدداً صغيراً جداً من المستخدمين، وهي تؤثر على الأشخاص عبر منصات متعددة، بما في ذلك آي أو إس وأندرويد. فقد وثق الباحثون والصحفيون علناً ​​تاريخاً من إساءة استخدام برنامج التجسس هذا لاستهداف الصحفيين والنشطاء والمعارضين والأكاديميين والمسؤولين الحكوميين.

"تنفق الجهات الفاعلة التي ترعاها الدولة مثل مجموعة إن‌إس‌أو ملايين الدولارات على تقنيات المراقبة المتطورة دون مساءلة فعالة. قال كريگ فديريگي، نائب الرئيس الأول لهندسة البرمجيات في شركة أپل، "يجب أن يتغير ذلك. "أجهزة أپل هي أكثر الأجهزة الاستهلاكية أماناً في السوق - لكن الشركات الخاصة التي تطور برامج التجسس التي ترعاها الدولة أصبحت أكثر خطورة. بينما لا تؤثر تهديدات الأمن السيبراني هذه إلا على عدد صغير جداً من عملائنا، فإننا نتعامل مع أي هجوم على مستخدمينا على محمل الجد، ونعمل باستمرار على تعزيز حماية الأمان والخصوصية في آي أو إس للحفاظ على أمان جميع مستخدمينا".[85]


تقدم شكوى أپل القانونية معلومات جديدة حول فورسد‌إنتري من مجموعة إن‌إس‌أو، وهو استغلال لثغرة أمنية تم تصحيحها الآن والتي كانت تستخدم سابقاً لاقتحام جهاز أپل الخاص بالضحية وتثبيت أحدث إصدار من منتج برامج التجسس الخاص بـ مجموعة إن‌إس‌أو، پگاسوس. تحُددت الثغرة في الأصل من قبل معمل المواطن، وهي مجموعة بحثية في جامعة تورنتو.

استُُخدمت برمجيات التجسس لمهاجمة عدد قليل من مستخدمي أپل في جميع أنحاء العالم ببرمجيات خبيثة وبرامج تجسس خطيرة. تسعى الدعوى القضائية التي رفعتها شركة أپل إلى حظر مجموعة إن‌إس‌أو من إلحاق المزيد من الأذى بالأفراد باستخدام منتجات وخدمات أپل. تسعى الدعوى أيضاً إلى تعويض الانتهاكات الصارخة التي ارتكبتها مجموعة إن‌إس‌أو للقانون الفيدرالي وقانون الولاية في الولايات المتحدة، والناجمة عن جهودها لاستهداف أپل ومستخدميها ومهاجمتهم.

تكرس مجموعة إن‌إس‌أو وعملائها الموارد والقدرات الهائلة للدول القومية لإجراء هجمات إلكترونية عالية الاستهداف، مما يسمح لهم بالوصول إلى الميكروفون والكاميرا وغيرها من البيانات الحساسة على أجهزة أپل وأندرويد. لتسليم فورسد‌إنتري لأجهزة أپل، أنشأ المهاجمون معرفات أپل لإرسال البيانات الضارة إلى جهاز الضحية - مما يسمح لمجموعة إن‌إس‌أو أو عملائها بتسليم وتثبيت برامج التجسس پگاسوس دون علم الضحية. على الرغم من إساءة استخدامها لتقديم فورسد‌إنتري، لم يتم اختراق مخدمات أپل أو اختراقها في الهجمات.

تصنع أپل الأجهزة المحمولة الأكثر أماناً في السوق، وتستثمر باستمرار في تعزيز حماية الخصوصية والأمن لمستخدميها. على سبيل المثال، وجد الباحثون أن منصات الهواتف المحمولة الأخرى بها إصابات بالبرامج الضارة تزيد 15 مرة عن أجهزة أي‌فون 2 وأظهرت دراسة حديثة أن أقل من 2٪ من البرامج الضارة للأجهزة المحمولة تستهدف أجهزة آي أو إس. يشتمل آي أو إس 15 على عدد من وسائل الحماية الأمنية الجديدة، بما في ذلك ترقيات مهمة لآلية أمان BlastDoor. بينما تستمر برامج التجسس مجموعة إن‌إس‌أو في التطور، لم تلاحظ أپل أي دليل على نجاح الهجمات عن بُعد ضد الأجهزة التي تعمل بنظام iOS 15 والإصدارات الأحدث. تحث أپل جميع المستخدمين على تحديث أجهزة أي‌فون الخاصة بهم واستخدام أحدث البرامج دائماً.

شعار شركة أپل.

"في أپل، نعمل دائماً للدفاع عن مستخدمينا حتى ضد أكثر الهجمات الإلكترونية تعقيداً. قال إيڤان كرستتش، رئيس هندسة أمن أپل، إن الخطوات التي نتخذها اليوم سترسل رسالة واضحة: في مجتمع حر، من غير المقبول استخدام برامج تجسس قوية ترعاها الدولة كسلاح ضد أولئك الذين يسعون إلى جعل العالم مكاناً أفضل. والعمارة. "تعمل فرق استخبارات التهديدات والهندسة لدينا على مدار الساعة لتحليل التهديدات الجديدة، وتصحيح نقاط الضعف بسرعة، وتطوير وسائل حماية جديدة رائدة في الصناعة في برامجنا والسيليكون. تدير أپل واحدة من أكثر العمليات الهندسية الأمنية تعقيداً في العالم، وسنواصل العمل بلا كلل لحماية مستخدمينا من الجهات الفاعلة المسيئة التي ترعاها الدولة مثل مجموعة إن‌إس‌أو".

انظر ايضاً

المصادر

  1. ^ أ ب Franceschi-Bicchierai, Lorenzo; Cox, Joseph (August 25, 2016). "Meet NSO Group, The New Big Player In The Government Spyware Business". VICE Magazine. Retrieved 2016-08-25.
  2. ^ Timberg, Craig; Albergotti, Reed; Guéguen, Elodie (19 July 2021). "Despite the hype, iPhone security no match for NSO spyware - International investigation finds 23 Apple devices that were successfully hacked". The Washington Post. Retrieved 19 July 2021.
  3. ^ أ ب ت ث Hirschauge, Orr; Orpaz, Inbal (February 17, 2014). "U.S. Fund to Buy NSO and Its Smartphone-snooping Software". Retrieved 2016-08-26.
  4. ^ Coppola, Gabrielle (September 29, 2014). "Israeli Entrepreneurs Play Both Sides of the Cyber Wars". Bloomberg News. Retrieved 2016-08-25.
  5. ^ Nicole Perlroth (February 11, 2017). "Spyware's Odd Targets: Backers of Mexico's Soda Tax". The New York Times. Retrieved February 13, 2017.
  6. ^ أ ب ت ث Oneill, Patrick Howard (June 12, 2017). "Israeli hacking company NSO Group is on sale for more than $1 billion". Cyberscoop. Retrieved June 18, 2017.
  7. ^ أ ب Lee, Dave (August 26, 2016). "Who are the hackers who cracked the iPhone?". BBC News. Retrieved 2016-08-26.
  8. ^ أ ب Schaffer, Aaron (10 January 2020). "Israeli spyware company accused of hacking activists hires lobby firm". Al-Monitor. Retrieved 20 July 2021.
  9. ^ Patrick Howell O'Neill (19 August 2020). "The man who built a spyware empire says it's time to come out of the shadows". MIT Technology Review. Retrieved 20 July 2021.
  10. ^ "Activists and journalists in Mexico complain of government spying". Reuters. June 20, 2017. Retrieved 2017-06-20.
  11. ^ أ ب Franceschi-Bicchierai, Lorenzo (August 25, 2016). "Government Hackers Caught Using Unprecedented iPhone Spy Tool". VICE Magazine. Retrieved 2016-08-25.
  12. ^ "Who is spying on Indians? WhatsApp, Pegasus spyware maker, the government are caught in a blame game". Reuters. Dec 13, 2019. Retrieved 2020-01-03.
  13. ^ "Israeli spyware allegedly used to target Pakistani officials' phones". Reuters. December 19, 2019. Retrieved 2020-01-03.
  14. ^ أ ب Falconer, Rebecca (2019-03-24). "Israeli firm won't say if it sold Saudis spyware linked to Khashoggi killing". Axios (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-09.
  15. ^ أ ب ت ث ج Fox-Brewster, Thomas (August 25, 2016). "Everything We Know About NSO Group: The Professional Spies Who Hacked iPhones With A Single Text". Forbes. Retrieved 2016-08-25.
  16. ^ Priest, Dana (June 6, 2021). "Spyware technology found on phone of Moroccan journalist, report says". Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved July 20, 2021.
  17. ^ أ ب Stone, Mike; Roumeliotis, Greg (November 2, 2015). "Secretive cyber warfare firm NSO Group explores sale: sources". Reuters. Retrieved 2016-08-26.
  18. ^ أ ب Ziv, Amitai (February 14, 2019). "Israeli Cyberattack Firm NSO Bought Back by Founders at $1b Company Value". Retrieved July 20, 2019 – via Haaretz.
  19. ^ Fischer, Yisrael; Levi, Ruti (August 29, 2016). "The Israelis Behind History's 'Most Sophisticated Tracker Program' That Wormed Into Apple". Retrieved 2016-09-01.
  20. ^ Ahmed, Azam; Perlroth, Nicole (2017-06-19). "Using Texts as Lures, Government Spyware Targets Mexican Journalists and Their Families (Published 2017)". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2020-10-28.
  21. ^ أ ب Rodriguez, Rolando B.; Diaz, Juan Manuel (August 7, 2015). "Abren sumario en caso Hacking Team". La Prensa (Panama City). Retrieved 2016-08-25.
  22. ^ Yadron, Danny (August 1, 2014). "Can This Israeli Startup Hack Your Phone?". The Wall Street Journal. Retrieved 2016-08-25.
  23. ^ "Amnesty International Among Targets of NSO-powered Campaign". Amnesty International. Retrieved 1 Aug 2018.
  24. ^ أ ب Satter, Raphael (January 25, 2019). "APNewsBreak: Undercover agents target cybersecurity watchdog". The Seattle Times via AP News. New York. Retrieved January 26, 2019. Updated January 26
  25. ^ According to Raphael Satter's January 25 article, Citizen Lab "has drawn attention for its repeated exposés of NSO Group", whose "wares have been used by governments to target journalists in Mexico, opposition figures in Panama and human rights activists in the Middle East".
  26. ^ "Undercover spy exposed in NYC was one of many". The Times-Republican. London. February 11, 2019. Retrieved October 29, 2019.
  27. ^ Satter, Raphael (February 11, 2019). "Exposed Israeli spy linked to apparent effort by NSO Group to derail lawsuits". The Times of Israel. London. Retrieved October 29, 2019.
  28. ^ "Novalpina Capital and founders buy NSO at $1b co value". Globes (in العبرية). Retrieved 2019-06-06.
  29. ^ "Novalpina Capital buys spyware co. NSO Group & commits to helping it become more transparent | Business & Human Rights Resource Centre". business-humanrights.org (in الإنجليزية). Retrieved 2019-06-06.
  30. ^ "Israeli spy tech firm linked to Khashoggi murder said to freeze Saudi deals". timesofisrael.com. Retrieved July 20, 2019.
  31. ^ "WhatsApp voice calls used to inject Israeli spyware on phones". Financial Times. 2019-05-13. Retrieved 2019-06-06.
  32. ^ أ ب Newman, Lily Hay (2019-05-14). "How Hackers Broke WhatsApp With Just a Phone Call". Wired. ISSN 1059-1028. Retrieved 2019-06-06.
  33. ^ Newman, Lily Hay. "How Hackers Broke WhatsApp With Just a Phone Call". Wired. ISSN 1059-1028. Retrieved 2019-10-30.
  34. ^ Doffman, Zak. "WhatsApp Has Exposed Phones To Israeli Spyware -- Update Your Apps Now". Forbes (in الإنجليزية). Retrieved 2019-06-06.
  35. ^ "WhatsApp sues Israeli firm NSO over cyberespionage". Agence France-Presse. Retrieved 2019-10-30.
  36. ^ Satter, Raphael; Culliford, Elizabeth (30 October 2019). "WhatsApp sues Israel's NSO for allegedly helping spies hack phones around the world". Reuters. Retrieved 2019-10-30.
  37. ^ Bajak, Frank (29 October 2019). "Facebook sues Israeli company over WhatsApp spyware". Associated Press. Retrieved 2019-10-30.
  38. ^ Cathcart, Will. "Why WhatsApp is pushing back on NSO Group hacking". The Washington Post. Retrieved 2019-10-30.
  39. ^ Leblanc, Travis; Mornin, Joseph; Grooms, Daniel (October 29, 2019). "Facebook Inc. v. NSO Group Technologies Limited (3:19-cv-07123)" (PDF). Retrieved 2019-10-29.
  40. ^ "Police Tracked a Terror Suspect—Until His Phone Went Dark After a Facebook Warning". Wall Street Journal. 2 January 2020. Retrieved 2020-01-03.
  41. ^ Stephanie Kirchgaessner (7 April 2020). "NSO Group points finger at state clients in WhatsApp spying case". The Guardian.
  42. ^ Stephanie Kirchgaessner (29 April 2020). "WhatsApp: Israeli firm 'deeply involved' in hacking our users". The Guardian.
  43. ^ "This Surveillance Tool Can Find You With Just Your Telephone Number — Did These 25 Countries Buy It?". Forbes. Retrieved 1 December 2020.
  44. ^ "Running in Circles: Uncovering the Clients of Cyberespionage Firm Circles". The Citizen Lab. Retrieved 1 December 2020.
  45. ^ "Hacking a Prince, an Emir and a Journalist to Impress a Client". The New York Times. Retrieved 31 August 2020.
  46. ^ Stedman, Scott (2021-09-03). "NSO Group Affiliate Circles Sold Equipment to Uzbekistan 'Secret Police'". Forensic News (in الإنجليزية). Retrieved 2021-09-04.
  47. ^ "NSO Group Closes Cyprus Office of Spy Firm". www.vice.com (in الإنجليزية). Retrieved 2021-07-19.
  48. ^ Krahulcova, Lucie (2019-09-12). "Is NSO Group's infamous Pegasus spyware being traded through the EU?". Access Now (in الإنجليزية). Retrieved 2021-07-19.
  49. ^ "Edward Snowden calls for spyware trade ban amid Pegasus revelations". the Guardian (in الإنجليزية). 2021-07-19. Retrieved 2021-07-19.
  50. ^ "Transparency and Responsibility Report 2021" (PDF). NSO Group. 30 June 2021.
  51. ^ "Running in Circles: Uncovering the Clients of Cyberespionage Firm Circles". The Citizen Lab (in الإنجليزية). 2020-12-01. Retrieved 2021-07-19.
  52. ^ Биволъ, Екип (2020-12-12). "Citizen Lab: Кръгов маратон с държавни клиенти на фирма за кибершпионаж". Bivol.bg (in البلغارية). Retrieved 2021-07-19.
  53. ^ "U.S. Blacklists Israeli Cyberarms Firms NSO, Candiru for Harming 'National Security and Interests'". هآرتس. 2021-11-03. Retrieved 2021-11-03.
  54. ^ "יש לנו מאזין על הקו". Calcalist. 2012-10-18. Retrieved 2020-01-03.
  55. ^ Bergman, Ronen (January 10, 2019). "Exclusive: How Mexican drug baron El Chapo was brought down by technology made in Israel". Ynetnews (in الإنجليزية). Ynet. Retrieved May 15, 2019.
  56. ^ Bergman, Ronen (January 11, 2019). "Weaving a cyber web". Ynetnews (in الإنجليزية). Retrieved May 15, 2019.
  57. ^ Peterson, Andrea (August 25, 2016). "This malware sold to governments could help them spy on iPhones, researchers say". The Washington Post. Retrieved 2016-08-25.
  58. ^ Marczak, Bill; Scott-Railton, John (August 24, 2016). "The Million Dollar Dissident: NSO Group's iPhone Zero-Days used against a UAE Human Rights Defender". Citizen Lab. Retrieved 2017-03-25.
  59. ^ قالب:Cite techreport
  60. ^ "About the security content of iOS 9.3.5". Apple Inc. August 25, 2016. Retrieved 2016-08-25.
  61. ^ "About the security content of Security Update 2016-001 El Capitan and Security Update 2016-005 Yosemite". Apple Inc. September 1, 2016. Retrieved 2016-09-01.
  62. ^ Scott-Railton, John; Marczak, Bill; Guarnieri, Claudio; Crete-Nishihata, Masashi (February 11, 2017). "Bitter Sweet: Supporters of Mexico's Soda Tax Targeted With NSO Exploit Links". Citizen Lab. Retrieved 2017-03-25.
  63. ^ "Bitter Sweet: Supporters of Mexico's Soda Tax Targeted With NSO Exploit Links". The Citizen Lab (in الإنجليزية). 2017-02-11. Retrieved 2019-06-14.
  64. ^ Rich Cannings; Jason Woloz; Neel Mehta; Ken Bodzak; Wentao Chang; Megan Ruthven. "An investigation of Chrysaor Malware on Android". Android Developers Blog (in الإنجليزية).
  65. ^ أ ب Ahmed, Azam (2017-07-10). "Spyware in Mexico Targeted Investigators Seeking Students". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2017-07-13.
  66. ^ Steinberg, Joseph (2018-07-09). "Rogue CyberSecurity Company Employee Tried To Sell Powerful, Stolen iPhone Malware For $50-Million" (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-10.
  67. ^ "The Kingdom Came to Canada - How Saudi-Linked Digital Espionage Reached Canadian Soil". The Citizen Lab. Toronto. October 1, 2018. Retrieved November 8, 2019.
  68. ^ "Israeli Software Helped Saudis Spy on Khashoggi, Lawsuit Says" (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-03.
  69. ^ Raising Concerns Over Press Freedom, Israel's NSO Reportedly Sold Ghana Surveillance Tech
  70. ^ Kirchgaessner, Stephanie (21 June 2020). "Israeli spyware used to target Moroccan journalist, Amnesty claims". The Guardian. Archived from the original on 30 July 2020. Retrieved 21 June 2020.
  71. ^ Kirchgaessner, Stephanie; Jones, Sam (July 13, 2020). "Phone of top Catalan politician 'targeted by government-grade spyware'". The Guardian.
  72. ^ WhatsApp spyware attack: senior clergymen in Togo among activists targeted
  73. ^ "'It's a free-for-all': how hi-tech spyware ends up in the hands of Mexico's cartels".
  74. ^ "Report accuses Saudi Arabia, UAE of probably hacking phones of over three dozen journalists in London, Qatar". The Washington Post. Retrieved 20 December 2020.
  75. ^ "The Great iPwn: Journalists Hacked with Suspected NSO Group iMessage 'Zero-Click' Exploit". The Citizen Lab. Retrieved 20 December 2020.
  76. ^ "Massive data leak reveals Israeli NSO Group's spyware used to target activists, journalists, and political leaders globally". Amnesty International. July 18, 2021. Retrieved July 18, 2021.
  77. ^ Priest, Dana; Timberg, Craig; Mekhennet, Souad. "Private Israeli spyware used to hack cellphones of journalists, activists worldwide". The Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2021-07-20.
  78. ^ Indian activists jailed on terrorism charges were on list with surveillance targets, The Washington Post, Joanna Slater and Niha Masih, July 20, 2021. Retrieved July 20, 2021.
  79. ^ "Bahraini Government Hacks Activists with NSO Group Zero-Click iPhone Exploits". Citizenlab. Retrieved 24 August 2021.
  80. ^ "FORCEDENTRY NSO Group iMessage Zero-Click Exploit Captured in the Wild". Citizenlab. Retrieved 7 September 2021.
  81. ^ "About the security content of iOS 14.8 and iPadOS 14.8". Apple. Retrieved 13 September 2021.
  82. ^ "New York Times Journalist Ben Hubbard Hacked with Pegasus after Reporting on Previous Hacking Attempts". The Citizen Lab. 24 October 2021. Retrieved 24 October 2021.
  83. ^ "I Was Hacked. The Spyware Used Against Me Makes Us All Vulnerable". New York Times. 24 October 2021. Retrieved 24 October 2021.
  84. ^ news room (2021-11-23). "Apple sues NSO Group to curb the abuse of state-sponsored spyware". www.apple.com.
  85. ^ Stephen Nellis (2021-11-24). "Apple files lawsuit against NSO Group, saying U.S. citizens were targets". www.reuters.com.

وصلات خارجية