عمر الراضي

عمر الراضي
Omar Radi.jpg
وُلِد (1986-07-18) 18 يوليو 1986 (age 34)
القطيرة، المغرب
الصنف الأدبيصحافة

عمر الراضي (بالإنگليزية: Omar Radi) هو صحفي تحقيقات مغربي و ناشط حقوقي، يعمل في موقع لكم الاخباري وراديو أتلانتيك وميديا 24 ومجلة تل كل وموقع لوديسك الإخباري الرقمي، ويركز في تحقيقته على حقوق الإنسان والفساد والحركات الاجتماعية.[1][2][3] اعتقل الراضيي في الدار البيضاء في 26 ديسمب 2019 لانتقاضه قاضي خللا تغريدة نشرها قبل ستة أشهر من هذا التاريخ.[4] وأدى اعتقاله إلى تكوين حركة تضامنية ضخمة في جميع أنحاء البلاد.[5] وصدر في حقه حكم بالسجن لمدة أربعة أشهر مع وقف التنفيذ،وهو حكم انتقدته المنظمات غير الحكومية وجماعات حقوق الإنسان.[6][7]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المسيرة المهنية

عمل على الممارسات المناهضة للمنافسة التي كان يقودها منير الماجيدي؛[8] مشاكل الميزانية في برنامج التعليم العاجل؛[9] وقام بعمل فيلم وثائقي عن حراك الريف في 2018؛[10] وقام بتغطية الحركات الاجتماعية في سيد إيفني في إيميدر والريف.[11]


الاعتقال في 2019

وكان الراضي قد نشر تغريدة في إبريل 2019 ينتقد فيها قاضيًا حكم بالسجن على نشطاء في الاحتجاجات التي شهدتها منطقة الريف بين 2016 و2017، والتي عرفت بـ"حراك الريف".

واعتقل الراضي أواخر ديسمبر لمدة 3 أيام على ذمة التحقيق. واستنكرت منظمات حقوقية مغربية ودولية ملاحقة عمر الراضي في القضية، واعتبرتها جزءا من "حملة قمعية" تستهدف حرية التعبير والرأي في البلاد.

ويقول نشطاء إن المغرب شهد تزايدًا في "التضييق" على حرية التعبير بعد صدور أحكام بالسجن على نشطاء في حراك الريف.[12] في 31 ديسمبر 2019، تراجع وكيل الملك في المحكمة الاستئنافية بالدارالبيضاء عن قرار متابعته في حالة اعتقال، لتستمر متابعته في حالة سراح.

التجسس على هاتفه

اتهمت منظمة العفو الدولية في 22 يونيو 2020 المغرب باستخدام برمجيات طورتها شركة إن إس أو الإسرائيلية في التجسس على الصحفي المغربي عمر الراضي. وفي حين لم ترد الحكومة المغربية على هذه الاتهامات بعد وعدت الشركة الإسرائيلية بالتحقيق في الأمر.

ومن جانبه، قال الراضي إن تقرير منظمة العفو "يعكس أن تكنولوجيا التجسس أصبحت تستخدم لانتهاك الخصوصية وهذا خرق سافر لحقوق الإنسان... نخشى من أن التجسس قد أضحى من أساليب الحكم لدى السلطات".

وقال متحدث باسم "إن.إس.أو" إن الشركة انتهجت سياسة داعمة لحقوق الإنسان اتباعاً لتوجيهات الأمم المتحدة وتأخذ على محمل الجد أي مزاعم بسوء الاستخدام. وأضاف "قمنا بالرد بشكل مباشر على منظمة العفو الدولية بعدما سمعنا بمزاعمها... وسنراجع على الفور المعلومات المقدمة ونفتح تحقيقاً إذا تطلب الأمر".

كما شددت مجموعة "إن.إس.أو" على أنها لا تستطيع الكشف عن هوية عملائها لاعتبارات تتعلق بأسرار الدول، مشيرة إلى أنها ترخص برمجياتها للحكومات فقط من أجل "مكافحة الجريمة والإرهاب" وأنها تحقق في ادعاءات مؤكدة.[13]

الاعتقال عام 2020

في 29 يوليو 2020 قرر القضاء المغربي ملاحقة عمر الراضي في قضية "مس بسلامة الدولة" والتخابر مع "عملاء دولة أجنبية"، بالإضافة إلى قضية ثانية تتعلق باغتصاب، وفق ما أفاد بيان للنيابة العامة .

واستجوبت الشرطة الراضي عدة مرات منذ أواخر يونيو، لتقرر النيابة العامة بناء على ذلك التحقيق معه "حول الاشتباه في تلقيه أموالاً من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية ومباشرة اتصالات مع عملاء دولة أجنبية بغاية الإضرار بالوضع الديبلوماسي للمغرب". ولم يحدد بيان النيابة العامة الدولة المعنية.

وأكد الراضي في وقت سابق أن التحقيق معه في قضية التخابر مع جهات أجنبية "له علاقة مباشرة بتقرير (منظمة العفو الدولية) حول التجسّس على هاتفه المحمول"، مديناً حملة تشهير ضده.

وأعرب عن "اندهاشه وذهوله الكبيرين" لما وصفه بـ"التهمة السخيفة"، وأضاف: "لم أكن أبداً في خدمة أي قوة أجنبية، ولن أكون ما دمت على قيد الحياة".[14] انطلقت الثلاثاء 7 أبريل 2021 بالدار البيضاء محاكمة الصحافي والناشط الحقوقي عمر الراضي في قضيتي "تجسس" و"اعتداء جنسي"، بينما تطالب عدة منظمات حقوقية بالإفراج عنه وضمان "شروط محاكمة عادلة".

وكان راضي (34 عامًا) قد اعتقل نهاية يوليو للاشتباه في "ارتكابه جنايتي هتك عرض بالعنف واغتصاب"، بناء على شكوى ضده، زيادة على اتهامه بالتخابر مع "عملاء دولة أجنبية" بينما ظل ينفي التهمتين.

ويحاكم إلى جانبه في حالة سراح الصحافي عماد استيتو، الذي وجهت إليه تهمة "المشاركة في الاغتصاب" بعدما استُمع أليه أولا بصفته شاهدا لصالح المتهم.

التمس دفاع المتهمين الثلاثاء "تمتيع الراضي بالسراح المؤقت وتمكينه من الاطلاع على نسخة من ملف القضية"، وفق ما أفاد محاميه ميلود قنديل لوكالة الأنباء الفرنسية، مضيفا "نأمل أن تكون المحاكمة عادلة".

ينتظر رد المحكمة على الطلبين الخميس، علما أن جميع طلبات الإفراج المؤقت رفضت حتى الآن. بينما تتواصل المحاكمة في 27 أبريل.

بدورها طالبت 15 منظمة حقوقية مغربية ودولية في بيان الاثنين السلطات المغربية بتمتيع الصحافي "بإفراج مؤقت" و"ضمان محاكمة عادلة لكافة الأطراف".

وأشارت إلى أن محاكمته تأتي في سياق "اعتقال عدة صحافيين مستقلين ونشطاء وسياسيين بتهم اعتداءات جنسية تشوبها شكوك، خلال السنوات الأخيرة".

كما تظاهر نحو عشرين من النشطاء الحقوقيين المتضامنين معه الثلاثاء للمطالبة بالإفراج عنه. وقال والده إنه قلق على صحته مشيرا إلى أنه يجري تحاليل طبية بانتظام.

من جهتها، سبق أن أكدت السيدة التي تقدمت بشكوى ضد الراضي، وهي زميلة له في العمل على حقها في "الدفاع عن كرامتها" نافية "تعرضها لأي ضغوط من السلطات" لملاحقته.

وقالت في تدوينة على فيس بوك "أنا وأخريات رفضنا الصمت لكننا صدمنا بأن للوحش مدافعين يرتدون جبة حقوق الإنسان".

وكان اتهام الراضي في هذه القضية قد تزامن مع اتهامه بالتجسس لصالح دولة أجنبية، لم تحددها النيابة العامة.[15]



انظر أيضًا


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ "Qui est Omar Radi, le journaliste et militant incarcéré pour un tweet ?". Telquel.ma (in الفرنسية). Retrieved 30 December 2019.
  2. ^ "Au Maroc, Omar Radi, nouveau journaliste dans le viseur des autorités – Libération". 27 December 2019. Archived from the original on 27 December 2019. Retrieved 30 December 2019.
  3. ^ "Omar Radi | Middle East Eye". 18 August 2017. Archived from the original on 18 August 2017. Retrieved 30 December 2019.
  4. ^ "Moroccan YouTuber Sentenced to Prison, Journalist Detained". The New York Times. Associated Press. 27 December 2019. ISSN 0362-4331. Retrieved 30 December 2019.
  5. ^ "Moroccans rally in defence of journalist Omar Radi, jailed over a tweet". France 24 (in الإنجليزية). 2019-12-29. Retrieved 2020-07-12.
  6. ^ Yabiladi.com. "To Amnesty International, Omar Radi "should never have been put on trial"". en.yabiladi.com (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-12.
  7. ^ "Morocco sentences activist for criticizing judge". Reuters (in الإنجليزية). 2020-03-17. Retrieved 2020-07-12.
  8. ^ "اعتقال عمر الراضي أحد مفجري فضيحة أراضي خدام الدولة واختلاس البرنامج الاستعجالي للتعليم – ألف بوست". 29 December 2019. Archived from the original on 29 December 2019. Retrieved 30 December 2019.</وكتب عن فساد الساسيين ورجال البرلمان ref name="alyaoum24.com">"بروفيل- محاكمة الصحافي عمر الراضي.. من اختراق مربع "خدام الدولة" إلى "الموت ولا المذلة" – اليوم 24". 29 December 2019. Archived from the original on 29 December 2019. Retrieved 30 December 2019.
  9. ^ "جطو يُعري البرنــامج الاستعجـالــــي لأحمد اخشيشن – اليوم 24". 31 October 2018. Archived from the original on 31 October 2018. Retrieved 30 December 2019.
  10. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة alyaoum24.com
  11. ^ "متضامنون مع عمر – Le Desk". 29 December 2019. Archived from the original on 29 December 2019. Retrieved 30 December 2019.
  12. ^ "محاكمة الصحفي المغربي عمر الراضي بسبب تغريدة". بي بي سي. 2020-03-05. Retrieved 2021-04-07.
  13. ^ "اتهامات للمغرب باستخدام تكنولوجيا إسرائيلية للتجسس على صحفي". DW العربية. 2021-06-22. Retrieved 2021-04-07.
  14. ^ "بتهم جديدة.. إعادة اعتقال الصحفي المغربي عمر الراضي". DW العربية. 2020-07-22. Retrieved 2021-04-07.
  15. ^ "المغرب: انطلاق محاكمة الصحافي عمر الراضي في قضيتي "تجسس" و"اعتداء جنسي"". فرانس 24. 2021-04-06. Retrieved 2021-04-07.