أبيض

أبيض
 
Delphinapterus leucas 2.jpg
Canonization 2014-The Canonization of Saint John XXIII and Saint John Paul II (14037015405).jpg
Bride at meiji shrine.jpg
858MilanoDuomo.JPG
Al-Haram mosque - Flickr - Al Jazeera English.jpg
White Cliffs of Dover 02.JPG
عن هذه الإحداثيات     إحداثيات اللون
Hex triplet#FFFFFF
HSV       (h, s, v)(-°, 0%, 100%)
sRGBB  (rgb)(255, 255, 255)
CMYKH   (c, m, y, k)(0, 0, 0, 0)
المصدر[بلا مصدر]
B: معيّر إلى [0–255] (بايت)
H: معيّر إلى [0–100] (مئوي)

الأبيض White، هو لون حسب المفهوم الحسي لإدراك الألوان، لكنه بالحقيقة مجموع كافة الألوان في الطيف المرئي، بالتالي فهو لا يعد لوناً وذلك مثل الأسود والرمادي.

ينشأ اللون الأبيض في الطبيعة عندما تكون الجسيمات أو الألياف أو القطرات الشفافة موجودة في شبكة (matrix) شفافة ذات قرينة انكسار مختلفة بشكل كبير. مثال على ذلك المواد الطبيعية البيضاء مثل السكر والثلج والقطن والغيوم والحليب.

يمكن تطبيق اللون الأبيض صناعياً في الدهانات باستخدام كربونات الكالسيوم و/أو ثنائي أكسيد التيتانيوم (الروتايل) وذلك بدون أي إضافات أخرى.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المعنى الرمزي

في مصر القديمة وروما القديمة، ارتدت الكاهنات اللون الأبيض كرمز للنقاء، وكان الرومان يرتدون ملابس بيضاء كرموز للمواطنة. في العصور الوسطى وعصر النهضة، كان وحيد القرن الأبيض يرمز إلى العفة، والحمل الأبيض يرمز إلي التضحية والنقاء. كان هذا هو اللون الملكي لملوك فرنسا وللحركة الملكية التي عارضت البلاشڤة خلال الحرب الأهلية الروسية (1917-1922). وكانت واجهات المعابد اليونانية والرومانية تصنع من الرخام الأبيض، وابتداءً من القرن الثامن عشر، مع ظهور العمارة الكلاسيكية الجديدة، أصبح اللون الأبيض هو اللون الأكثر شيوعًا للكنائس الجديدة والمباني الحكومية والمباني الحكومية الأخرى، خاصة في الولايات المتحدة. كما تم استخدامه على نطاق واسع في العمارة الحديثة في القرن العشرين كرمز للحداثة والبساطة.

وفقًا لاستطلاعات الرأي في أوروبا والولايات المتحدة، فإن اللون الأبيض هو اللون الأكثر ارتباطًا بالكمال، والجودة، والصدق، والنظافة، والبداية، والأشياء الجديدة، والحياد، والدقة.[1]ويعد الأبيض لون مهم في جميع ديانات العالم تقريبًا وله دلالات رمزية مختلفة. فمثلًا يرتدي البابا، رئيس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، اللون الأبيض منذ عام 1566، كرمز للنقاء والتضحية. ولطالما اتبعت الثقافة الغربية تقليد ارتداء اللون الأبيض في يوم الزفاف.[2]وهو لا يزال تقليدًا سائدًا بين العرائس حتي وقتنا المعاصر، وكما ذكرت شركة ويدينگ واير (Wedding Wire)، فإن حوالي 85 بالمائة من العرائس ما زلن يخترن ارتداء فستان الزفاف الأبيض،وهذا التقليد ظل ثابتًا لسنوات وحتي الأن بنفس الشكل المعتاد.[3]كما هو الحال في الثقافات الغربية واليابان، حيث يعتبر اللون الأبيض هو اللون الأكثر شيوعًا لـ فساتين الزفاف، ويرمز إلى النقاء والعذرية.[4][5]في عام 2018، ارتدت حوالي 83٪ من العرائس في الولايات المتحدة فساتين بيضاء في يوم زفافهن، وفقًا لمسح أجرته مجلة العرائس(Brides Magazine).[6] وكذالك الحال في الديانة الإسلامية، وفي ديانة الشنتو في اليابان، حيث يرتديه الحجاج أثناء أداء مناسك الحج. وفي العديد من الثقافات الآسيوية، يعد اللون الأبيض لون الحداد.[7]


التاريخ والفن

قبل التاريخ والتاريخ القديم

كان الأبيض من أوائل الألوان المستخدمة في الفن. يحتوي كهف لاسكو في فرنسا على رسومات للثيران وحيوانات أخرى رسمها فنانون العصر الحجري القديم منذ ما بين 18000 و 17000 عام. ففي العصر الحجري القديم استخدم الفنانون الكالسيت أو الطباشير، كخلفية للرسومات، جنبًا إلى جنب مع الفحم والمغرة الحمراء والصفراء في رسومات الكهوف الزاهية.[8][9]

في مصر القديمة، كان الأبيض مرتبطًا بالإلهة إيزيس. كان كهنة وكاهنات إيزيس يرتدون الكتان الأبيض، كما كان يستخدم في لف المومياوات.[10]

في اليونان والحضارات القديمة الأخرى، غالبًا ما ارتبط اللون الأبيض بحليب الأم. في الأساطير اليونانية، كان رئيس الآلهة زيوس (Zeus) يتغذى على صدر الحورية أمالثيا (Amalthea). أما في التلمود، كان الحليب واحدًا من أربع مواد مقدسة ، جنبًا إلى جنب مع النبيذ والعسل والورد.[11]

رأت الحضارة اليونانية العالم من منظار الضوء والعتمة، لذلك كان اللون الأبيض لونًا أساسيًا. وفقًا لـ پلني الأكبر في كتابه "التاريخ الطبيعي"، استخدم أپليز في (القرن الرابع ق.م.) وغيره من الرسامين المشهورين في اليونان القديمة أربعة ألوان فقط في لوحاتهم؛ وهم الأبيض والأحمر والأصفر والأسود؛[12] بالنسبة للرسم، استخدم الإغريق صبغة شديدة السمية وهي الرصاص الأبيض، والتي تصنع من خلال عملية طويلة وشاقة.[13]

كاني تم إرتداء الـ توجا (toga) البيضاء العادية، والمعروفة باسم " التوجا فريلس" (toga virilis)، للمناسبات الاحتفالية من قبل جميع المواطنين الرومان الذين تزيد أعمارهم عن 14-18 عامًا. كان القضاة وبعض الكهنة يرتدون التوجا پراتكستا (toga praetexta)، مع شريط أرجواني عريض. في زمن الإمبراطور أغسطس، لم يُسمح لأي رجل روماني بالظهور في المنتدى الروماني بدون توجا.

كان لدى الرومان القدماء كلمتان للون الأبيض؛ " ألبوس" (albus)، وتعني أبيض عادي، (جاءت من كلمة ألبينو)؛ و "كانديدوس" أي أبيض أكثر إشراقًا. كان الرجل إذا أراد منصبًا عامًا في روما يرتدي توجا بيضاء مشرقة بالطباشير، تسمى "توجا كانديدا"، أصل كلمة "مرشح". الكلمة اللاتينية "كاندير" تعني التألق، أن تكون مشرقة. كان أصل الكلمتين "شمعة" و "صريح".[14]

في روما القديمة، كانت كاهنات الإلهة ڤيستا يرتدون ثيابًا من الكتان الأبيض، بالإضافة إلي حجاب و پالا أو شال باللون الأبيض ايضًا. وكانو مهتمين بحماية النار المقدّسة. حيث يرمز اللون الأبيض إلى نقائهن وولائهن وعفتهن.[10]

التاريخ بعد الكلاسيكي

اعتمدت الكنيسة المسيحية المبكرة اللون الأبيض رمزًا لها باعتباره لون النقاء والتضحية والفضيلة، وأصبح اللون الذي يرتديه الكهنة أثناء القداس، وكذلك هو اللون الذي يرتديه رهبان النظام السيسترسي، وتحت إشراف البابا بيوس الخامس، وهو راهب سابق في النظام الدومينيكي، أصبح هو اللون الرسمي الذي يرتديه البابا نفسه. كما كان يرتدي رهبان وسام القديس بنديكت اللون الأبيض أو الرمادي من الصوف الطبيعي غير المصبوغ، لكنهم تغيروا لاحقًا إلى الأسود، لون التواضع والتوبة.

فن ما بعد الكلاسيكية، أصبح الحمل الأبيض رمزًا لتضحية المسيح من أجل البشرية. وصف يوحنا المعمدان المسيح بأنه حمل الله الذي أخذ خطايا العالم على عاتقه. كان الحمل الأبيض مركزًا لواحدة من أشهر اللوحات في العصور الوسطى، "گينت ألترپيس" لـ چان ڤان إيك.[15]

كان اللون الأبيض أيضًا هو اللون الرمزي لـ التجلي. يصف إنجيل القديس مرقس ملابس يسوع في هذا الحدث بأنها "مشرقة ، بيضاء مثل الثلج". استخدم فنانون مثل فرا أنجليكو مهاراتهم لتوضيح مدي بياض ملابسه . في رسمه للتجلي في دير القديس مرقس في فلورنسا، شدد فرا أنجيليكو على الثوب الأبيض باستخدام خلفية ذهبية فاتحة، موضوعة في هالة لوزية الشكل.[16]

كان أحادي القرن الأبيض موضوعًا شائعًا للمخطوطات واللوحات والمنسوجات في ذلك الزمان. إذ كان رمزًا للنقاء والعفة والنعمة، وهي السمات التي تميّز العذارى. غالبًا ما تم تصويره في حضن مريم العذراء.[17]

في فترة ما بعد الكلاسيكية، نادراً ما كان يخلط الفنانون الألوان؛ ولكن في عصر النهضة، اختلف الأمر حيث شجع عالم الإنسانيات والباحث ليون باتيستا ألبيرتي الفنانين على إضافة اللون الأبيض إلى ألوانهم لجعلها أفتح وأكثر إشراقًا ونصوعًا، وإضافة البهجة عليها. اتبع العديد من الرسامين نصيحته،ولذلك كانت لوحات عصر النهضة أكثر إشراقًا.[18]

التاريخ الحديث

حتى القرن السادس عشر، كان اللون الأبيض لون الحزن والحداد، إذ كانت ترتديه أرامل ملوك فرنسا حتى عهد آن دوقة بريتاني في القرن السادس عشر. كما ارتدى العديد من الفرسان سترة بيضاء، بالإضافة إلي معطف فضفاض أحمر اللون وكان هذا رداء الفرسان في تلك العصور ويعد كرمز على رغبتهم في التضحية بدمائهم فداءً للملك أو الكنيسة.

القرنان 18 و 19

كان اللون الأبيض هو اللون السائد للزخارف الداخلية الهندسية في عصر الباروك وخاصة طراز الروكوكو الذي انتشر في القرن الثامن عشر. تم تصميم الزخارف الداخلية للكنيسة بهذا اللون لإظهار قوة الكنيسة ومجدها وثروتها.

كان اللون الأبيض أيضًا لونًا عصريًا لكل من الرجال والنساء في القرن الثامن عشر. كان الرجال في الطبقة الأرستقراطية والعليا يرتدون الباروكات والجوارب البيضاء، والنساء يرتدين العباءات المطرزة بالأبيض.

بعد الثورة الفرنسية، أصبح اللون الأبيض ("blanc cassé") اللون الأكثر عصرية في الأزياء النسائية التي تم تصميمها على غرار ملابس عهد الإغريق والرومان. بسبب التصميم الكاشف لهذه الفساتين، أطلق الرجال الفرنسيون في تلك الحقبة على السيدات اللاتي يرتدينها لقب "المدهشات" (les Marveleuses).[19] تم تصميم نمط الامبراطورية في عهد الامبراطور ناپليون الأول على غرار الملابس الأكثر تحفظًا في الامبراطورية الرومانية القديمة. كانت الفساتين راقية ولكنها لا كانت كاشفة لا تناسب الظروف الجوية القاسية في شمال فرنسا. في عام 1814، وبسبب ذلك أصيبت الزوجة السابقة لناپليون، جوزفين ده بوهارنيه بالتهاب رئوي وتوفيت بعد المشي في هواء الليل البارد مع القيصر ألكسندر الأول من روسيا.[20]

كان اللون الأبيض هو اللون السائد لكل من الملابس الداخلية للرجال والنساء والملاءات في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. كان من غير المعقول أن يكون هناك أي لون آخر. وكان السبب هو طريقة غسل الكتان الذ كان يعتمد الغلي الذي سيجعل الأصبغة المتوفرة آنذاك باهتة .ولذلك كان الكتّان الأبيض هو الشائع في تلك الملابس، والتي كانت عندما تهترئ تجمع وتعالج وتستخدم لأغراض الكتابة.[21]

رسم الفنان الأمريكي جيمس ماكنيل ويسلر (James McNeill Whistler) الذي عاش في القرن التاسع عشر (1834-1903)، وتأثر بالانطباعيين الفرنسيين، سلسلة من اللوحات ذات عناوين موسيقية حيث استخدم الألوان لخلق الحالة المزاجية والأحاسيس بشكل مشابه للمؤلفين الموسيقيين. ففي لوحته "سيمفونية بالأبيض رقم 1 - الفتاة البيضاء"، التي رسم فيها عشيقته جوانا هيفرنان، استخدم ويسلر اللون الأبيض برفقة ألوان رقيقة ليصوّر البراءة والرهافة ولحظة من عدم اليقين.[22]

القرنان 20 و 21

كانت الحركة البيضاء هي المعارضة التي تشكلت ضد البلاشڤة خلال الحرب الأهلية الروسية، التي أعقبت الثورة الروسية في عام 1917. وهزمها البلاشڤة أخيرًا عام 1921 - 22 وهاجر العديد من أعضائها إلى أوروبا.

في نهاية القرن التاسع عشر، كان الرصاص الأبيض لا يزال هو الصبغة الأكثر شيوعًا؛ ولكن بين عامي 1916 و 1918، بدأت شركات الكيماويات في النرويج والولايات المتحدة في إنتاج تيتانيوم أبيض، المصنوع من أكسيد التيتانيوم. تم التعرف عليه لأول مرة في القرن الثامن عشر بواسطة الكيميائي الألماني مارتن كلاپروث، الذي اكتشف أيضًا اليورانيوم. كان لديه ضعف قوة تغطية الرصاص الأبيض، وكان ألمع الصباغ الأبيض المعروف. بحلول عام 1945، كان 80 في المائة من الأصباغ البيضاء المباعة مصنوعة من التيتانيوم الأبيض.[23]

جذب اللون الأبيض الرسامين المعاصرين. حيث تم استخدامه من قبل الفنان الروسي كازيمير مالڤيتش في رسمه عام 1917 باسم "المربع الأبيض"، بجانب لوحة "المربع الأسود" التي رسمها في وقت سابق. كما استخدمه الرسام الهولندي المعاصر پيت موندريان، والذي تتكون لوحاته الأكثر شهرة من مساحة بيضاء مع شبكة من الخطوط السوداء الرأسية والأفقية ومستطيلات من الألوان الأساسية.

جذب الأسود والأبيض أيضًا المهندسين المعماريين المعاصرين، مثل لو كوربوازييه (1887-1965). والذي أبرز في تصاميمه للمنازل مفهوم الهدوء والقوة، وذلك باستخدام الإسمنت المسلح والفولاذ دون زخرفة .[24] انتهج المهندس المعماري المعاصر ريتشارد ماير نفس نهج لو كوربوازييه، حيث أنّ أغلب تصاميمه الهندسية بيضاء اللون مثل متحفه في روما للمذبح الروماني القديم آرا پاچيس، أو مذبح السلام.

الفهم العلمي (علم الألوان)

يرى الإنسان اللون الأبيض عندما يحفّز الضوء الوارد إلى العين الأنواع الثلاثة من الخلايا المخروطية الحساسة للضوء في العين بشكل متساوي تقريبًا.[25] يصحّ هذا المبدأ على الأجسام المصدرة للضوء، أو على الأجسام التي تعكسه بشكل عشوائي.

الضوء الأبيض

في عام 1666، أوضح إسحق نيوتن أن الضوء الأبيض يتحلّل إلى الألوان الأوليّة عند تمريره عبر منشور،وأنّه يتشككل مرة أخرى عند تمرير مجموع تلك الأشعة من منشور ثاني. قبل نيوتن، اعتقد معظم العلماء أن اللون الأبيض هو اللون الأساسي لـ الضوء.[26]

يمكن توليد الضوء الأبيض من الشمس أو النجوم أو المصادر الأرضية مثل مصابيح فلورسنت (fluorescent)، و المصابيح البيضاء LED و المصابيح المتوهجة (incandescent bulbs). يظهر اللون الأبيض على شاشة التلفاز الملون أو الحاسب الألي، من مزج الألوان الأساسية الرئيسية من الضوء وهي: الأحمر والأخضر والأزرق (RGB) بكثافة كاملة، وهي عملية تسمى التجميع اللوني (انظر الصورة أدناه). يمكن تصنيع الضوء الأبيض باستخدام ضوء ذي طولين موجيين فقط، على سبيل المثال عن طريق مزج الضوء من شعاعي ليزر أحمر وسماوي أو شعاعي ليزر أصفر وأزرق. ومع ذلك، سيكون لهذا الضوء عدد قليل جدًا من التطبيقات العملية لأن تجسيد اللون للأجسام سيكون مشوهًا بشكل كبير.

حقيقة أن مصادر الضوء ذات توزيع الطاقة الطيفية شديدة التباين يمكن أن تؤدي إلى تجربة حسية متقاربة للون الأبيض ترجع إلى الطريقة التي تتم بها معالجة الضوء بواسطة جهاز الرؤية. يُطلق على العملية التي يتم فيها الحصول على لون من توزيعين مختلفين للطاقة الطيفية اسم التلاون.

العديد من مصادر الضوء التي ينبعث منها ضوء أبيض تبعث الضوء في جميع الأطوال الموجية المرئية تقريبًا (ضوء الشمس، المصابيح المتوهجة بمختلف بدرجات حرارة ألوان مختلفة). وقد أدى ذلك إلى فكرة أن الضوء الأبيض يمكن تعريفه على أنه مزيج من "كل الألوان" أو "كل الأطوال الموجية المرئية".[27][28] هذه الفكرة المنتشرة تعتبر فكرة خاطئة،[بحاجة لمصدر] وقد تنبع في الأصل من حقيقة أن نيوتن اكتشف أن "ضوء الشمس" يتكون من ضوء بأطوال موجية عبر الطيف المرئي. حيث استنتج أنه "بما أن" كل الألوان "تنتج ضوءًا أبيض، فإن اللون الأبيض يجب أن يتكون من "" كل الألوان "" هو خطأ منطقي شائع يسمى مغالطة إثبات التالي (affirming the consequent).

يمكن النظر إلى مجموعة من التوزيعات الطيفية لمصادر الضوء على أنها بيضاء - لا توجد مواصفات فريدة "للضوء الأبيض". على سبيل المثال، عند شراء مصباح كهربائي "أبيض"، قد يشتري المرء مصباحًا يحمل علامة 2700 كلفن، أو 6000 كلفن ، وما إلى ذلك، والذي ينتج ضوءًا له توزيعات طيفية مختلفة تمامًا، ومع ذلك لن يمنع هذا المستخدم من تحديد لون الأشياء التي تضيء تلك المصابيح.[29]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأغراض البيضاء

تسمح لنا رؤية الألوان بتمييز مختلف "الأشياء" حسب لونها. من أجل القيام بذلك، يمكن أن يحافظ الثبات اللوني على اللون المدرك لجسم ما دون تغيير نسبيًا عندما تتغير الإضاءة بين التوزيعات الطيفية العريضة (البيضاء) للضوء.[29]

يتم استخدام نفس المبدأ في التصوير الفوتوغرافي والسينمائي حيث يحدد اختيار النقطة البيضاء تحول جميع المنبهات اللونية الأخرى. يمكن استخدام التغييرات أو التلاعب بالنقطة البيضاء لشرح بعض الأوهام البصرية.

While there is no single, unique specification of "white light", there is indeed a unique specification of "white object", or, more specifically, "white surface". A perfectly white surface diffusely reflects (scatters) all visible light that strikes it, without absorbing any, irrespective of the light's wavelength or spectral distribution.[30][31] Since it does not absorb any of the incident light, white is the lightest possible color. If the reflection is not diffuse but rather specular, this describes a mirror rather than a white surface.[32][30]

Reflection of 100% of incident light at all wavelengths is a form of uniform reflectance, so white is an achromatic color, meaning a color without hue.[33][34] The color stimulus produced by the perfect diffuser is usually considered to be an achromatic stimulus for all illuminants, except for those whose light sources appear to be highly chromatic.[35]

Color constancy is achieved by chromatic adaptation. The International Commission on Illumination defines white (adapted) as "a color stimulus that an observer who is [chromatically] adapted to the viewing environment would judge to be perfectly achromatic and to have a luminance factor of unity. The color stimulus that is considered to be the adapted white may be different at different locations within a scene.[36]

السمات البيضاء في الطبيعة

الشواطئ التي تحتوي على رمال تحتوي على كميات كبيرة من الكوارتز أو الحجر الجيري المتآكل الذي يظهر باللون الأبيض، لأن الكوارتز والحجر الجيري يعكسان ضوء الشمس، بدلاً من امتصاصه. قد تحتوي الشواطئ ذات الرمال البيضاء المدارية أيضًا على كمية عالية من كربونات الكالسيوم البيضاء من قطع صغيرة من الأصداف الأرضية على الرمال الناعمة بفعل حركة الأمواج.[37]

تأخذ منحدرات دوڤر البيضاء لونها الأبيض بسبب كميةالطباشير التي تحتويها، والمصنوعة من الحجر الجيري، والتي تعكس ضوء الشمس.

الثلج عبارة عن مزيج من الهواء وبلورات ثلجية صغيرة. عندما يتخلل ضوء الشمس الأبيض الثلج، يتم امتصاص القليل جدًا من الطيف؛ ينعكس كل الضوء تقريبًا أو يتناثر بفعل جزيئات الهواء والماء. أحيانًا يرتد الضوء داخل بلورات الجليد قبل أن يتناثر، مما يجعل الثلج يبدو وكأنه يتلألأ.[38]

في حالة الأنهار الجليدية، يكون الجليد مضغوطًا بشكل أكبر ويحتوي على القليل من الهواء. عندما يدخل ضوء الشمس إلى الجليد، يتم امتصاص المزيد من ضوء الطيف الأحمر، وبالتالي فإن الضوء المتناثر سيكون مائل إلي اللون الأزرق.[39]

الغيوم البيضاء، تتكون من قطرات الماء أو بلورات الثلج الممزوجة بالهواء، ويتم امتصاص القليل جدًا من الضوء الذي يصطدم بها، ويتناثر معظم الضوء، ويظهر للعين بلون أبيض. يمكن لظلال السحب الأخرى أعلاه أن تجعل السحب تبدو رمادية اللون.[40]

تمت تسمية العديد من الجبال ذات الغطاء الثلجي الشتوي أو على مدار العام وفقًا لذلك: مونا كيا تعني "الجبل الأبيض" في اللغة الهاوائية، ومون بلون تعني "الجبل الأبيض" بالفرنسية، وجبال تشانگباي تعني حرفيًا "الجبال البيضاء دائمًا"، وتمثل الحدود بين الصين وكوريا.

المواد البيضاء

الطباشير هو نوع من الحجر الجيري، مصنوع من معدن الكالسيت، أو كربونات الكالسيوم. تم ترسبه في الأصل تحت سطح البحر على شكل حراشف أو صفائح لكائنات دقيقة تسمى كوكوليثوفور. كانت أول صبغة بيضاء استخدمها فنانون ما قبل التاريخ في لوحات الكهوف. عادة ما يكون الطباشير المستخدم في السبورات السوداء مصنوعًا من الجبس أو كبريتات الكالسيوم.

"بيانكو دي سان جيوفاني" صبغة استخدمت في عصر النهضة، استخدمها الرسام تشينينو تشينيني في القرن الخامس عشر. إنه مشابه للطباشير المصنوع من كربونات الكالسيوم مع هيدروكسيد الكالسيوم. كانت مصنوعة من الجير المجفف الذي تحول إلى مسحوق، ثم ينقع في الماء لمدة ثمانية أيام، مع تغيير الماء كل يوم. ثم بعذ ذلك يتم تجفيفها في الشمس. .[41]

تم إنتاج الرصاص الأبيض خلال القرن الرابع ق.م.؛ وقد وصف عملية الحصول عليه كلا من العلماء پلني الأكبر (Pliny the Elder)، وڤيتروڤيوس (Vitruvius) وثاوفرسطس (Theophrastus). تم وضع قطع من الرصاص في أواني فخارية تحتوي على حجرة منفصلة مملوءة بـ الخل. كانت الأواني بدورها مكدسة على أرفف قريبة من روث البقر. تسببت أبخرة الخل وروث البقر في تآكل الرصاص في كربونات الرصاص. كانت عملية بطيئة قد تستغرق شهرًا أو أكثر. لقد صنع لونًا أبيض ممتازًا واستخدمه الفنانون لعدة قرون، لكنه كان سامًا أيضًا. تم استبداله في القرن التاسع عشر بـ الزنك الأبيض و التيتانيوم الأبيض.[42]

التيتانيوم الأبيض هو اللون الأبيض الأكثر شعبية للفنانين اليوم. إنه ألمع صبغة بيضاء متوفرة، وتغطي ضعف تغطية الرصاص الأبيض. أصبح متاحًا تجاريًا لأول مرة في عام 1921. وهو مصنوع من ثاني أكسيد التيتانيوم، ومن المعادن البروكيت، وأناتاز، والروتيل، أو [الإلمنيت]]، وهو حاليًا المصدر الرئيسي للون الأبيض. بسبب بياضه اللامع، فإنه يستخدم كملون لمعظم معاجين الأسنان والواقيات الشمسية.[43]

الزنك الأبيض مصنوع من أكسيد الزنك. ولكنه ليس معتمًا مثل التيتانيوم الأبيض. يضاف إلى بعض الأطعمة لإثرائها بالزنك، وهو عنصر غذائي مهم.[44] الأبيض الصيني هو مجموعة متنوعة من الزنك الأبيض المصنوع خصيصًا للفنانين.[45]

يمكن جعل المواد تبدو أنصع بياضاً من المواد التقليدية وذلك باستخدام المنصّعات البصرية، وهي مواد كيميائية تمتصّ الضوء في المجال البنفسجي (نمطياً بين 340 و 370 نم) وفوق البنفسجي، ثم تعيد إصدار الضوء في المجال الأزرق (نمطياً بين 420 و 470 نم). بالتالي تبدو الأشياء الحاوية على هذه المواد أكثر نصاعةً لأنّها تظهر الضوء المرئي بشكل أكبر ممّا تستقبله. يضاف حالياً لبعض المنظّفات الخاصة بالملابس مواداً حاوية على مركّبات فلورية تستطيع أن تضيف نصاعة إضافية إلى اللون الأبيض.

المُبيـِّضات والتبييض

التبييض يعرف علي أنه عملية لتبييض الأقمشة تمت ممارستها منذ آلاف السنين. والتي تتضمّن إزالة الألوان من على النسيج في بعض الأحيان كان الأمر يتعلق ببساطة بترك القماش في الشمس، لتبهت الألوان بفعل الضوء. في القرن الثامن عشر، طور عدد من العلماء أنواعًا مختلفة من الكلور المبيض، بما في ذلك هيبوكلوريت الصوديوم وهيبوكلوريت الكالسيوم (مسحوق التبييض).[46]تعتمد عوامل التبييض التي لا تحتوي على الكلور غالبًا على پيروكسيد، مثل پيروكسيد الهيدروجين و فوق كربونات الصوديوم و پيربورات الصوديوم. في حين أن معظم مواد التبييض هي عوامل مؤكسدة، فإن عددًا أقل منها عوامل مختزلة مثل ثنائي ثيونيت الصوديوم.

تهاجم المبيضات الكروموفورات، وهو جزء من الجزيء يمتص الضوء ويسبب أن يكون للأقمشة ألوان مختلفة. يعمل المبيض المؤكسد عن طريق تكسير الرابطة الكيميائية التي تتكون منها الكروموفور. يغير هذا الجزيء إلى مادة مختلفة إما أنها لا تحتوي على حامل اللون، أو تحتوي على حامل للون لا يمتص الضوء المرئي. يعمل التبييض المختزل عن طريق تحويل الرابطة المزدوجة الموجودة في حامل الكروم إلى رابطة مفردة. هذا يلغي قدرة حامل اللون على امتصاص الضوء المرئي.[47]

يعمل ضوء الشمس كمبيض من خلال عملية مماثلة . فالفوتونات مرتفعة الطاقة ضمن، ضمن المجال البنفسجي أو فوق البنفسجي، يمكن لها أن تكسّر بعض الروابط في حامل اللون جاعلةً من النسيج بلا لون.[48]

تتجه بعض المنظفات لاستخدام مواد كيميائية مثل الفلورسنت المتوهج، مما يجعل النسيج يبدو ناصعًا أكثر من الأبيض نفسه.[49]

في العالم الطبيعي

الفلك

Image of Sirius A and Sirius B taken by the Hubble Space Telescope. Sirius B, a white dwarf, is the faint pinprick of light to the lower left of the much brighter Sirius A.

يطلق في علم الفلك على البقايا النجمية المتراصّة والتي تتكون في الغالب من المواد المتحلّلة اسم القزم الأبيض. فهذه الأجرام السماوية ذات كثافة مرتفعة جدًا؛ كتلة القزم الأبيض مماثلة لكتلة الشمس وحجمها مماثل لحجم الأرض، ولمعانها الخافت يأتي من الإشعاع الحراري لـ الطاقة الحرارية المخزنة. يكون القزم الأبيض شديد السخونة عند تكوينه، ولكن نظرًا لعدم وجود مصدر للطاقة، فإنه يشع طاقته تدريجياً ويبرد. هذا يعني أن إشعاعها، الذي كان في البداية درجة حرارة لونية مرتفعة، سيقل ويتحول إلى الإحمرار مع مرور الوقت، وعلى مدى فترة طويلة جدًا، يبرد القزم الأبيض ثم تنخفض درجة حرارته إلى مدى لا يترافق معه إصدار أي ضوء، ويصبح حينها قزم أسود معتم وبارد.[50] ومع ذلك، نظرًا لأنه لا يمكن لأي قزم أبيض أن يكون أقدم من عمر الكون (حوالي 13.8 بليون سنة)،[51] فحتى أقدم الأقزام البيضاء لا تزال تشع عند درجات حرارة تصل إلى بضعة آلاف كلڤن، ولا يُعتقد بوجود أقزام سوداء حتى الآن.

إن نجم التسلسل الرئيسي من النوع A (AV) أو النجم القزم هو نجم متسلسل رئيسي (احتراق الهيدروجين) من النوع الطيفي A و فئة السطوع V. هذه النجوم لها أطياف والتي يتم تحديدها بواسطة خطوط امتصاص هيدروجين بالمر قوية.[52][53] وتتراوح كتلتها بين 1.4 و 2.1 ضعف الكتلة الشمسية و درجات حرارة سطحها بين 7600 و 11500 كلڤن.[54]

علم الأحياء

تستخدم الحيوانات البيضاء لونها كشكل من أشكال التمويه في الشتاء.

الدين والثقافة

اللون الأبيض هو لون رمزي مهم في معظم الأديان والثقافات، عادة بسبب ارتباطه بالنقاء.

في كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك، يرتبط اللون الأبيض بـ يسوع المسيح والبراءة والتضحية. منذ العصور الوسطى ، يرتدي الكهنة عباءة بيضاء في العديد من أهم الاحتفالات والخدمات الدينية المرتبطة بالأحداث في حياة المسيح. يرتدي الكهنة الأبيض في عيد الميلاد، وأثناء عيد الفصح، وأثناء الاحتفالات المرتبطة بالأحداث الأخرى لحياة المسيح، مثل يوم الأحد كورپس كريستي، و أحد الثالوثيين. كما يتم ارتداؤها في الخدمات المخصصة لـ العذراء، ولأولئك القديسين الذين لم يستشهدوا، وكذلك في المناسبات الخاصة الأخرى، مثل ترسيم الكهنة وتنصيب أساقفة جدد. داخل التسلسل الهرمي للكنيسة، كلما كان اللون أفتح، ارتفعت المرتبة. يرتدي الكهنة العاديون الأسود؛ يرتدي الأساقفة البنفسجي، والكاردينالات يرتدون اللون الأحمر، وخارج الكنيسة، الپاپا فقط هو من يرتدي اللون الأبيض.[55] ارتدى الپاپاوات اللون الأبيض من حين لآخر في العصور الوسطى، لكنهم كانوا يرتدون اللون الأحمر في العادة. واصبح الپاپاوات يرتدون اللون الأبيض بانتظام منذ عام 1566، عندما بدأ الپاپا پيوس الخامس، وهو عضوًا في النظام الدومينيكي هذه الممارسة. فاصبح الأبيض هو لون النظام الدومينيكي.

في معابد كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة (كنيسة LDS أو المعروفة أيضًا باسم كنيسة مورمون) حيث ترتدى الملابس البيضاء عند التكريس الرسمي لخدمة الكنيسة كدلالة على النقاء.[56][2]أيضًا، في كنيسة كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة، يجب على العروس دائمًا ارتداء ثوب أبيض عند الزواج في معبد الكنيسة، ولا يُسمح بأي شيء سوى اللون الأبيض.[57]

في الإسلام، يكون اللون الأبيض هو لون ثوب "الإحرام" عند أداء مناسك "الحج" في مكة،. غالبًا ما تتكون ملابس الرجال، التي يطلق عليها ملابس الإحرام من قطعتين غير مخيطتين: إزار ورداء أبيضين طاهرين. تختلف ملابس النساء اختلافًا كبيرًا وتعكس التأثيرات الإقليمية والدينية. يُلبس الإحرام عادةً خلال ذي الحجة، الشهر الأخير في التقويم الإسلامي.

للأبيض أيضًا تاريخ طويل في استخدامه كرمز ديني وسياسي في الإسلام، بدءًا من الراية البيضاء المنسوبة إلى قريش، القبيلة التي ينتمي إليها النبي محمد. كما استخدمت السلالة الأموية اللون الأبيض كلون الأسرة الحاكمة، متبعةً الراية الشخصية لمؤسسها، معاوية الأول، كما اختار الشيعة الفاطميين اللون الأبيض لإبراز معارضتهم لـ السنة الخلافة العباسية، الذي كان لونه أسود.[58]

في اليهودية، خلال طقوس يوم كيپور (يوم الغفران)، يرتدي الحاخام ملابس بيضاء، كما يفعل أعضاء المصلين، لإعادة الروابط بين الله وأتباعه.

ترمز العديد من الأديان إلى الجنة باستخدام السماء مع السحب البيضاء. هذه الظاهرة لا تقتصر على الثقافة الغربية فقط، ففي الديانة اليوروبية، تمثل روح الأوريشا أوباتالا في تقليد إفا باللون الأبيض. حيث أنّ أوباتالا هو رمز للسكينة والطمأنينة والفضيلة والخلود والنقاء.

في الثيوصوفية والأديان المماثلة، يُقال إن الآلهة التي تسمى الإخوان الأبيض العظيم لديهم هالات بيضاء.[59]

في بعض الثقافات الآسيوية والسلاڤية، يعتبر اللون الأبيض لونًا يمثل الموت.[60] يمثل الأبيض أيضًا رمزًا للموت في مصر القديمة، ويمثل الصحراء الميتة التي غطت معظم البلاد؛ بينما تم اعتبار اللون الأسود هو لون الحياة، حيث يمثل الأراضي الخصبة المغطاة بالطين والتي نشأت عن فيضان نهر النيل ومنح البلاد اسمها ("كيميت" ، أو "الأرض السوداء").

في الصين، وكوريا، وبعض الدول الآسيوية الأخرى، اللون الأبيض للكتان غير المصبوغ هو لون الحداد والجنازات.[61]

في الصين، تُلبس الملابس الكتانية البيضاء غير المصبوغة في الجنازات. بمرور الوقت، يمكن للفقيد ارتداء ملابس مصبوغة بالألوان تدريجيًا، ثم بألوان أغمق. يتم وضع أكياس صغيرة من الجير الحي، واحدة لكل سنة من حياة المتوفى، حول الجسم لحمايته من النجاسة في العالم الآخر، وتوضع أزهار ورقية بيضاء حول الجسد.[62]

في الصين ودول آسيوية أخرى، اللون الأبيض هو لون التناسخ، مما يدل على أن الموت ليس انفصالًا دائمًا عن العالم.[63]

In China, white is associated with the masculine (the yang of the yin and yang); with the unicorn and tiger; with the fur of an animal; with the direction of west; with the element metal; and with the autumn season.[64]

في ديانة الشنتو اليابانية التقليدية، تشير منطقة من الحصى أو الحجارة البيضاء إلى مكان مقدس يسمى "نيوا". كانت هذه الأماكن مخصصة لـ "كامي"، الأرواح التي نزلت من السماء أو عبرت البحر. في وقت لاحق، غالبًا ما ظهرت معابد زن البوذية في اليابان على حديقة الزن، حيث تم تنظيم الرمال البيضاء أو الحصى بعناية لتشبه الأنهار أو الجداول، والتي تم تصميمها كأغراض للتأمل.[65]

في اليابان، يرتدي الحجاج أردية بيضاء من الكتان غير المصبوغ لطقوس التطهير والاستحمام في الأنهار المقدسة. في الجبال، يرتدي الحجاج أزياء من الجوت غير المصبوغ لترمز إلى النقاء. غالبًا ما يتم وضع الكيمونو الأبيض في النعش مع المتوفى لرحلة إلى العالم الآخر، حيث يمثل اللون الأبيض الموت أحيانًا.[66] هدايا التعزية ، أو كودين `` kooden ، مربوطة بشرائط سوداء وبيضاء وملفوفة بورق أبيض، مما يحمي المحتويات من شوائب العالم الآخر.[67]

في الهند، هو لون النقاء، والألوهية، والصفاء. في الهندية، اسم Sweta يعني الأبيض.

في البوذية التبتية، كان الجلباب البيضاء مخصص للاما الدير.

في الثقافة البدوية وبعض الثقافات الرعوية الأخرى، هناك علاقة قوية بين الحليب واللون الأبيض، والذي يعتبر لون الامتنان والاحترام والفرح والحظ السعيد والخصوبة.[68]

في الوثنية، يتم استخدامها من أجل السلام والبراءة والتنوير والنقاء.[69] يرتبط الأبيض أيضًا بالتطهير، وهو ممارسة وثنية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحركات السياسية

صليب يحترق من قبل جماعة الكراهية المتعصبة للبيض كو كلوكس كلان في فلوريدا عام 1922.

عادةً ما يقترن اللون الأبيض في أوروبّا بـ الملكية. ويعود أصل ذلك الترافق إلى العلم الأبيض لسلالة آل بوربون في فرنسا. كما كان اللون الأبيض هو لون الرايات التي حملها الثوار الملكيّون في ضد الثورة الفرنسية (انظر ثورة في ڤيندي).

خلال الحرب الأهلية التي أعقبت الثورة الروسية عام 1917، قاتل الجيش الأبيض، وهو تحالف من الملكيين والقوميين والليبراليين، دون جدوى ضد الجيش الأحمر التابع لـ البلاشڤة. وقعت معركة مماثلة بين الحرسين الاحمر والأبيض خلال الحرب الأهلية في فنلندا في نفس الفترة..

كو كلوكس كلان هي طائفة تؤمن بـ سيادة العرق الأبيض على غيره و وكانوا يبيحون لأنفسهم مهاجمة غيرهم من الأقلّيات ومناهضة المهاجرين التي ازدهرت في جنوب الولايات المتحدة بعد الحرب الأهلية الأمريكية. كانوا يرتدون أردية وأغطية رأس بيضاء، ويحرقون الصلبان ويهاجمون ويقتلون الأمريكيين السود بعنف.

في إيران، كانت الثورة البيضاء سلسلة من الإصلاحات الاجتماعية والسياسية التي أطلقتها في عام 1963 آخر شاه إيراني قبل سقوطه.

يرتبط الأبيض أيضًا بالسلام والمقاومة السلبية. فـ الشريط الأبيض ترتديه الحركات التي تندد بـ العنف ضد المرأة، كما ظهرت مجموعة الوردة البيضاء كحركة سلميّة ألمانية مقاومة للنازية.

أعلام وطنية مختارة فيها اللون الأبيض

الأبيض لون شائع في الأعلام الوطنية، على الرغم من اختلاف رمزيته على نطاق واسع. يأتي اللون الأبيض في علم الولايات المتحدة و علم المملكة المتحدة من صليب القديس جورج المرسوم بالأحمر على خلفية بيضاء وهو علم إنجلترا التقليدي. يمثل اللون الأبيض في علم فرنسا الأمّة الفرنسية حسب ماركي ده لافاييت.

تستخدم العديد من الأعلام في العالم العربي ألوان علم الثورة العربية لعام 1916؛ الأحمر والأبيض والأخضر والأسود. وتشمل هذه أعلام مصر و فلسطين والأردن وسوريا والكويت والعراق.

كما يستخدم الفلپين اللون الأبيض كرمز للوحدة في علمهم.

التعبيرات الاصطلاحية والتعبيرات

  • بشكل عام، يُطلق على العرق القوقازي من أصل أوروبي اسم "الأبيض"، بينما يُطلق على العرق الزنجي من أصل أفريقي اسم "الأسود".
  • إن "تبييض" شيء ما هو إخفاء حقيقة غير سارة عنه.
  • "الكذبة البيضاء" هي كذبة بريئة تُروى بدافع الأدب.
  • '"الضوضاء البيضاء" هو ضجيج جميع ترددات الصوت مجتمعة. يتم استخدامه للتغطية على الضوضاء غير المرغوب فيها.
  • `` الفارس الأبيض في التمويل هو مستثمر ودود يتدخل لإنقاذ شركة من عملية استحواذ معادية.
  • "العاملون من ذوي الياقات البيضاء" هم أولئك الذين يعملون في المكاتب، على عكس العمال ذوي الياقات الزرقاء، الذين يعملون بأيديهم في المصانع أو الورش.
  • "الكتاب الأبيض" هو تقرير موثوق عن قضية رئيسية من قبل فريق من الخبراء ؛ تقرير حكومي يحدد السياسة؛ أو أطروحة قصيرة الغرض منها تثقيف عملاء الصناعة. قد يشير ربط الورق باللون الأبيض إلى حقائق نظيفة ومعلومات غير متحيزة.
  • إن "الريشة البيضاء" هي رمز الجبن ، ولا سيما في بريطانيا.[72] من المفترض أنها تأتي من مصارعة الديوك والاعتقاد بأن الديك الذي يرتدي ريشة بيضاء في ذيله من المحتمل أن يكون مقاتلًا فقيرًا. في بداية الحرب العالمية الأولى ، تم تشجيع النساء في إنجلترا على إعطاء الريش الأبيض للرجال الذين لم يلتحقوا بالقوات المسلحة البريطانية.[73]
  • في الولايات المتحدة، تعد "شركة الأحذية البيضاء" هي شركة قديمة ومحافظة، وعادة ما تكون في مجال مثل البنوك أو القانون. هذه العبارة مشتقة من الأحذية ذات الأربطة المصنوعة من جلد الغزال أو جلد الغزال ذات النعال الحمراء ، والتي اشتهرت منذ فترة طويلة في كليات Ivy League.[74]
  •  في روسيا ، يوصف النبلاء أحيانًا بالعظم الأبيض (белая кость، bélaya kost ')، والعامة هم العظم الأسود.[75]

الاقترانات والرمزية

البراءة والتضحية

في الثقافة الغربية، اللون الأبيض هو اللون الأكثر ارتباطًا بالبراءة أو النقاء.[76] في الكتاب المقدس وفي المعبد اليهودي، كان يتم التضحية بالحيوانات البيضاء مثل الحملان للتكفير عن الخطايا. يُعتبر الزنبق الأبيض زهرة النقاء والبراءة، وغالبًا ما يرتبط بـ مريم العذراء. يصف " كولور ويل پرو "[4] اللون الأبيض بالاقتران مع الضوء والخير والبراءة والنقاء والعذرية. غالبًا ما يُنظر إلى اللون الأبيض على أنه لون الكمال. يقول موقع "colormeaning.com"،[5] "في علم نفس اللون، اللون الأبيض هو لون البدايات الجديدة. اللون الأبيض عبارة عن لوحة قماشية فارغة، فقط في انتظار الكتابة عليها.”[2]

البدايات

الأبيض هو اللون الموجود في الثقافة الغربية المرتبط غالبًا بالبدايات. المسيح بعد القيامة يتم تصويره تقليديًا باللباس الأبيض. في المسيحية، يتم يتعمد الأطفال ويتناولون أولاً القربان وهم يرتدون ملابس بيضاء. ترتبط المعمودية بشكل خاص بالأبيض لأن الشخص يلتزم دينيًا بأن يكون طاهرًا ونظيفًا أمام الله. لطالما كانت الطقوس الدينية والملابس المرتبطة بها مهمة، وغالبًا ما يكون اللون الأبيض لونًا شائعًا يستخدم للتعبير عن الالتزام الديني العالي والنقاء.[2]

58th International Debutante Ball, فندق والدورف-أستوريا، New York City (2012)

الملكة إليزابيث الثانية ترتدي اللون الأبيض عند افتتاح كل جلسة للبرلمان البريطاني. في المجتمع الراقي، يرتدي المبتدئون ملابس بيضاء و قفازات بيضاء طويلة. الزي المناسب للمبتدأ هو ثوب أبيض مع تنورة كاملة. يجب أن يكون الفستان أبيض نقي ولا يجب استخدام لون آخر فالألوان الفاتحة أو الكريمية غير مقبولة.[77][78]

الزفاف

لطالما كان اللون الأبيض هو اللون التقليدي الذي ترتديه العرائس في حفلات الزفاف الملكية، لكن ثوب الزفاف الأبيض للناس العاديين ظهر في القرن التاسع عشر. قبل ذلك الوقت، كانت معظم العرائس يرتدين أفضل ملابس يوم الأحد، مهما كان لونه.[79] كان لفستان الزفاف الدانتيل الأبيض لـ الملكة ڤيكتوريا في عام 1840 تأثير كبير على لون وأزياء فساتين الزفاف في كل من أوروبا وأمريكا حتى يومنا هذا.[80] منذ ذلك الحين، اتبعت الثقافة الغربية منذ فترة طويلة تقليد ارتداء الأبيض في يوم الزفاف. منذ منتصف القرن العشرين، كانت معظم فساتين الزفاف الغربية عادةً بيضاء،[81] على الرغم من أن "أبيض الزفاف" يشمل لون الـ "أوف وايت" مثل العاجي، أو البيج و الكريمي. حصل أسلوب ارتداء فستان الزفاف الأبيض على إقبال كبير في عام 1981، عندما شاهد ثلاثة أرباع مليار شخص - واحد من كل ستة أشخاص حول العالم - تشارلز، أمير ويلز يتزوج ديانا سبنسر في فستانها الأبيض المتقن الصنع.[82] يعتبر هذا الزفاف بشكل عام أكثر حفلات الزفاف الأبيض تأثيرًا في القرن العشرين.[82]

النظافة

الأبيض هو اللون الأكثر ارتباطًا بالنظافة. الأشياء التي يُتوقع أن تكون نظيفة، مثل الثلاجات والأطباق والمراحيض والأحواض وبياضات الأسرة والمناشف، تكون بيضاء. فيعتبر اللون الأبيض هو اللون التقليدي لمعاطف الأطباء والممرضات والعلماء وفنيي المختبرات، على الرغم من استخدام اللون الأزرق الباهت أو الأخضر في كثير من الأحيان. اللون الأبيض هو أيضًا اللون الذي يرتديه غالبًا الطهاة والخبازون والجزارون، ولون مآزر النوادل في المطاعم الفرنسية.[83]

العفاريت والأشباح واثنان من فرسان نهاية العالم الأربع

المرأة ذات الرداء الأبيض ، شخصية معروفة في قصص الأشباح الأوروبية

[[File:Apocalypse vasnetsov.jpg|thumb|الفرسان الأربعة في الكتاب المقدس في سفر الرؤيا. الفتح، بالقوس، يركب حصانًا أبيض. الموت يركب حصانًا شاحبًا أو أخضر فاتحًا (بريشة الفنان ڤيكتور ڤاسنيتسوڤ، 1887). الأبيض هو اللون المرتبط بـ الأشباح والأطياف. وذلك بسبب أنه يتم دفن الموتى في كفن أبيض. لذلك كان يعتقد أنّ الأرواح غير القادرة على الشعور بالطمأنينة ستبقى في الحياة الدنيا بأكفانها البيضاء. يرتبط اللون الأبيض أيضًا بشحوب الموت. التعبير الشائع في اللغة الإنجليزية هو "شاحب كالشبح".[84]

المرأة البيضاء، هي شخصية مألوفة في القصص الخرافية الإنجليزية والألمانية والفرنسية. إنها ظهور طيفي لامرأة ترتدي ملابس بيضاء، في معظم الحالات تمثل شبح الجد، وفي بعض الأحيان تحذر من الموت أ حدوث كارثة. يعتبر الشبح الأكثر شهرة هو الشبح الأسطوري لسلالة هوهن‌تسولرن الألمانية.

يقال إن رؤية حصان أبيض في المنام هو شعور بالموت.[85] في سفر الرؤيا، وهو الكتاب الأخير في العهد الجديد من الكتاب المقدس، من المفترض أن يعلن فرسان نهاية العالم الأربعة عن نهاية العالم قبل يوم القيامة. يمثل الرجل على الحصان الأبيض بقوس وسهم، وفقًا لتفسيرات مختلفة، إما الحرب والفتح، أو المسيح الدجال، أو المسيح نفسه، وهو يطهر العالم من الخطيئة. يركب الموت حصانًا يوصف لونه في اليونانية القديمة بـ "khlōros" ( χλωρός) في الأصل Koine Greek،[86]والتي يمكن أن تعني إما أخضر / أصفر مخضر أو شاحب / شاحب.[87]

نقيض الأسود

[[File:Yin and Yang.svg|thumb|In Taoism, white represents the yang or male energy, one of the two complementary natures of the universe.]] غالبًا ما يمثل الأسود والأبيض التباين بين النور والظلام، اليل والنهار، الذكر والأنثى، او بين الخير والشر.

في الطاوية، غالبًا ما يتم ترميز الطبيعتين التكميليتين للكون، ين ويانگ، بالأبيض والأسود، وكذلك الألعاب الإستراتيجية القديمة، مثل گو والشطرنج، يستخدم الأسود والأبيض لتمثيل الجانبين.

في النظام الملكي الفرنسي، كان اللون الأبيض يرمز إلى الملك وسلطته، وعلى النقيض من ذلك ، كان اللون الأسود هو لون الملكة التي وفقًا لقانون ساليك الذي يستبعد النساء من العرش (وبالتالي من السلطة) لا يمكن أن تصبح العاهل الحاكم.

غالبًا ما يضفي الأسود والأبيض شكلا جديًا، كما هو الحال في أزياء القضاة والكهنة، وملابس السهرة الرسمية. يرتدي رهبان النظام الدومينيكي عباءة سوداء فوق العباءة البيضاء. حتى عام 1972، كما طلب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي ج. إدگار هوڤر من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بشكل غير رسمي ارتداء قمصان بيضاء ببدلاتهم، لإبراز الصورة الصحيحة لمكتب التحقيقات الفيدرالي.[88]

الأسماء المأخوذة من الأبيض

White is the source of more names for women in western countries than any other color.[89] Names taken from white include Alba, Albine (Latin). Blandine, Blanche and Blanchette (French); Bianca (Italian); Jennifer (Celt); Genevieve, Candice (from Latin Candida); Fenela, Fiona and Finola (Irish); Gwendoline, Gwenael, Nol(g)wen (white woman) (Celt), Nives (Spanish) and Zuria (Basque).[90]

In addition many names come from white flowers: Camille, Daisy, Lily, Lili, Magnolie, Jasmine, Yasemine, Leila, Marguerite, Rosalba, and others.

Other names come from the white pearl; Pearl, Margarita (Latin), Margaret, Margarethe, Marga, Grete, Rita, Gitta, Marjorie, Margot.

المعابد والكنائس والمباني الحكومية

منذ العصور القديمة، كانت المعابد والكنائس والعديد من المباني الحكومية في العديد من البلدان بيضاء اللون، وهو اللون المرتبط بالفضيلة الدينية والمدنية. كانت البارثينون وغيره من المعابد القديمة في اليونان، ومباني المنتدى الروماني مصنوعة في الغالب من الرخام الأبيض أو مكسوة بالرخام الأبيض، على الرغم من أنه من المعروف الآن أن بعض هذه المباني القديمة كانت مطلية بألوان زاهية.[91] تم إحياء التقليد الروماني في استخدام الحجر الأبيض للمباني الحكومية والكنائس في عصر النهضة وخاصة في النمط الكلاسيكي الجديد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. أصبح الحجر الأبيض المادة المفضلة للمباني الحكومية في واشنطن العاصمة والمدن الأمريكية الأخرى. كانت الكاتدرائيات الأوروبية تُبنى عادةً من الحجر الأبيض أو الفاتح اللون، على الرغم من أن العديد منها اصبح داكنًا على مر القرون بسبب الدخان والسخام.

كتب المهندس المعماري والباحث في عصر النهضة ليون باتيستا ألبرتي في عام 1452 أنه يجب تلوين الكنائس باللون الأبيض من الداخل، لأن اللون الأبيض هو اللون الوحيد المناسب للتفكير والتأمل.[92] تضع العمارة السسترسية التقليدية أيضًا تركيزًا كبيرًا على اللون الأبيض لأسباب مماثلة.[93]بعد الترميمات، تم تبييض الكنائس الكالڤينية في هولندا من الداخل، وهو تقليد تم اتباعه أيضًا في كنائس البروتستانت في نيو إنگلاند، مثل الكنيسة الشمالية القديمة في بوسطن.

الأجناس البشرية

غالبًا ما يُشار إلى الناس من العرق القوقازي ببساطة على أنهم من البيض. يعرّف مكتب الإحصاء بالولايات المتحدة الأشخاص البيض بأنهم "الذين لديهم أصول في أي من الشعوب الأصلية في أوروبا أو الشرق الأوسط أو شمال إفريقيا. ويشمل الأشخاص الذين أبلغوا عن" البيض "أو كتبوا في الإدخالات مثل الأيرلنديين أو الألمان أو الإيطاليين أو اللبنانيين أو الشرق الأدنى أو العرب أو البولنديين ".[94] يشكل البيض غالبية سكان الولايات المتحدة، بإجمالي 223،553،265 أو 72٪ من السكان في إحصاء الولايات المتحدة لعام 2010.

العلم الأبيض

لطالما استُخدمت الراية البيضاء لتمثيل إما الاستسلام أو طلب الهدنة. يُعتقد أن هذا الاستخدام نشأ في القرن الخامس عشر، خلال حرب المائة عام بين فرنسا وإنجلترا، عندما أصبحت الأعلام متعددة الألوان، وكذلك الأسلحة النارية، شائعة الاستخدام من قبل الجيوش الأوروبية. تم الاعتراف رسميًا بالعلم الأبيض باعتباره طلبًا لوقف الأعمال العدائية بموجب اتفاقية جنيف لعام 1949.[95]

علم الرايات والنبالة

في شعارات النبالة الإنجليزية، يشير اللون الأبيض أو الفضي إلى السطوع والنقاء والفضيلة والبراءة.[96]

استخدامات اللون الأبيض

الضوء الأبيض المنكسر في المنشور يكشف عن مكونات اللون.
رغوة

سائل شفاف وعاكس، يتحول إلى اللون الأبيض عندما يتناقص حجم الفقاعات.]]

  • في ألعاب اللوحة مثل الشطرنج، طاولة الزهر، الغو يرمز اللون الأبيض إلى أحد اللاعبين، وهو على الأرجح في معظم الألعاب اللاعب الذي يبدأ الحركة الأولى بعد الحركة الأولى للاعب الأسود.
  • في الثقافات الصينية واليابانية والكورية، يستخدم اللون الأبيض في العزاء والموت.
  • الفيل الأبيض هو من أنبل وأغلى أنواع الفيلة وهو مشهور على الأخص في الثقافة التايلاندية.
  • العلم الأبيض في العلوم العسكرية هو لون العلم الذي يرفع عند الاستسلام حيث يظهر نوايا السلام.
  • البيت الأبيض هو منزل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
  • غالباً ما ترتدي العروس ثوباَ أبيضاً في حفلة الزفاف.
  • الحمامة البيضاء هي رمز للسلام.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets ets symboliques, pp. 130–46
  2. ^ أ ب ت ث "5 special occasions when you should wear white". deseret.com. Dec 2, 2018.
  3. ^ "A Brief History Of The White Wedding Dress". historyofyesterday.com. 2021-08-28.
  4. ^ أ ب "Color Meaning". color-wheel-pro.com. Retrieved Sep 7, 2021.
  5. ^ أ ب "White Color Meaning: The Color White Symbolizes Purity and Innocence". color-meanings.com. Retrieved Sep 7, 2021.
  6. ^ "Why do brides wear white?". theconversation.com. Sep 4, 2020.
  7. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets ets symboliques, p. 137
  8. ^ Michel Pastoureau (2005), Le petit livre des couleurs, p. 47
  9. ^ "Pigments through the Ages – Prehistory". Retrieved 30 December 2016.
  10. ^ أ ب Anne Varichon (2000), Couleurs – pigments et teintures dans les mains des peuples, p. 16 .
  11. ^ Anne Varichon (2000), Couleurs – pigments et teintures dans les mains des peuples, p. 21.
  12. ^ John Gage (1993) Color and Culture, p. 29.
  13. ^ Kassia St. Clair (2016) The Secret Lives of Color, p. 43-44
  14. ^ Webster's New World Dictionary of the American Language, (1964)
  15. ^ Stefano Zuffi (2012), Color in Art, pp. 224–25).
  16. ^ Stefano Zuffi (2012), Color in Art, pp. 226–27.
  17. ^ Stefano Zuffi, Color in Art, pp. 232–33.
  18. ^ John Gage, (1993), Color and Culture, pp. 117–19.
  19. ^ Chronique des métropoles:Paris, p. 83, publ. Dargaud 2003
  20. ^ Roberts, Andrew, Napoleon – A Life, (2014), Viking Press, ISBN 978-0-670-02532-9, pp. 723–24
  21. ^ Michel Pastoureau (2005), Le petit livre des couleurs, pp. 50–51.
  22. ^ Stefano Zuffi (2012), Color in Art, p. 260.
  23. ^ Philip Ball (2001), Bright Earth, Art and the Invention of Colour, pp. 484–85.
  24. ^ Le Corbusier. Toward an Architecture. Translated by John Goodman. Los Angeles: Getty Research Institute, 2007
  25. ^ Wyszecki & Stiles. Color Science (Second ed.). p. 506.
  26. ^ Kassia St. Clair (2016) The Secret Lives of Color, p. 17
  27. ^ "Colours of light". Science Learning Hub. Retrieved 4 April 2015.
  28. ^ "Color: White Light, Reflection & Absorption". study.com. Retrieved 4 April 2015.
  29. ^ أ ب Convex and non-convex illuminant constraints for dichromatic colour constancy, G.D. Finlayson and G. Schaefer, in Proceedings of the 2001 ee.EE Computer Society Conference on Computer Vision and Pattern Recognition. CVPR 2001 DOI:10.1109/CVPR.2001.990528 "the perceived colour of an object is more or less independent of the illuminant; a white paper appears white both outdoors under bluish daylight and indoors under yellow tungsten light, though the responses of the eyes' colour receptors ... will be quite different for the two cases."
  30. ^ أ ب Program of Color Science / Munsell Color Science Laboratory, Rochester Institute of Technology, Complete Color FAQ. "A perfect mirror reflects all of the light that strikes it... A perfect white also reflects all the light incident on it, but reflects that light diffusely. In other words, the white scatters the incident light in all directions."
  31. ^ An Introduction to Appearance Analysis, Richard W. Harold, in GATFWorld, the magazine of the Graphic Arts Technical Foundation, SS Number 84. "The typical reference is a white standard that has been calibrated relative to the perfect white reflecting diffuser (100% reflectance at all wavelengths)."
  32. ^ Wyszecki & Stiles. Color Science (Second ed.). Regular reflection (or specular, or mirrorr reflection) follows the laws of optical reflection without diffusion (scattering), as exemplified by mirrors.
  33. ^ "Does hue affect the perception of grayness?", R Shamey, W Sawatwarakul, Sha Fu, 13 May 2014, doi:10.1002/col.21894, Color Research & Application, Volume 40, Issue 4, p. 374. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/col.21894/pdf Archived 8 October 2017 at the Wayback Machine. "The usual definition of achromatic color is 'a perceived color without hue.' The colorimetric definition is that of an object with a flat reflectance function at a given level of reflectance, or one of its metamers."
  34. ^ "17-11 achromatic color". International Commission on Illumination (CIE). 2014. Retrieved 8 October 2017. in the perceptual sense: perceived colour devoid of hue
  35. ^ "17-12 achromatic stimulus". International Commission on Illumination (CIE). 2014. Retrieved 8 October 2017.
  36. ^ "17-1427 white, adapted". International Commission on Illumination (CIE). 2014. Retrieved 4 April 2015.
  37. ^ "Science of summer – where does beach sand come from?" Livescience.com
  38. ^ "Why Snow is White (Even Though Water is Clear)". Retrieved 30 December 2016.
  39. ^ Survey, U.S. Geological. "USGS Glacier Studies". Retrieved 30 December 2016.
  40. ^ "Why Are Clouds White?". Retrieved 30 December 2016.
  41. ^ "Pigments through the Ages – Overview – Lime white". Retrieved 30 December 2016.
  42. ^ Philip Ball (2000), Bright Earth, Art and the Invention of Colour, p. 99.
  43. ^ "Pigments through the Ages – Overview – Titanium white". Retrieved 30 December 2016.
  44. ^ Burdock, George A. (1997). Encyclopedia of Food and Color Additives (in الإنجليزية). CRC Press. p. 2991. ISBN 9780849394140.
  45. ^ Kassia St. Clair (2016) The Secret Lives of Color, p. 40
  46. ^ "Bleaching". Encyclopædia Britannicah (9th Edition (1875) and 10th Edition (1902) ed.). Retrieved 2 May 2012. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  47. ^ Field, Simon Q (2006). "Ingredients – Bleach". Science Toys. Retrieved 2 March 2006.
  48. ^ Bloomfield, Louis A (2006). "Sunlight". How Things Work. Retrieved 23 February 2012.
  49. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur, effets et symboliques, p. 144
  50. ^ Richmond, M. "Late stages of evolution for low-mass stars". Lecture notes, Physics 230. Rochester Institute of Technology. Retrieved 3 May 2007.
  51. ^ "Cosmic Detectives". The European Space Agency (ESA). 2 April 2013. Retrieved 26 April 2013.
  52. ^ Stellar Spectral Types Archived 2 January 2009 at the Wayback Machine., entry at hyperphysics.phy-astr.gsu.edu, accessed on line 19 June 2007.
  53. ^ "An Introduction to Modern Astrophysics" by B.W Caroll and D.A Ostlie 1996 edition, chapter 8
  54. ^ Empirical bolometric corrections for the main-sequence Archived 9 November 2017 at the Wayback Machine., G. M. H. J. Habets and J. R. W. Heintze, Astronomy and Astrophysics Supplement 46 (November 1981), pp. 193–237, Tables VII and VIII.
  55. ^ Eva Heller (2000). Psychologie de la couleur, effets et symboliques, p. 132.
  56. ^ Whalen, William J. The Latter Day Saints in the Modern Day World 1962
  57. ^ "Temple Bridal Dress Guidelines". churchofjesuschrist.org. Jun 1, 1997.
  58. ^ Hathaway, Jane (2012). A Tale of Two Factions: Myth, Memory, and Identity in Ottoman Egypt and Yemen. SUNY Press. pp. 96–97. ISBN 978-0-7914-8610-8.
  59. ^ Prophet, Elizabeth Clare The Great White Brotherhood in the Culture, History and Religion of America Summit University Press, 1975
  60. ^ Henry Dreyfuss. Symbol Sourcebook: An Authoritative Guide to International Graphic Symbols.
  61. ^ Heller, Eva, Psychologie de la couleur, effets et symboliques, Pyramyd. pp. 136–37
  62. ^ Anne Varichon, (2000), Couleurs – pigments et teintures dans les mains des peuples, p. 33.
  63. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la Couleur – effets et symboliques, p. 136.
  64. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la Couleur – effets et symboliques, p. 84.
  65. ^ David and Michigo Young (2005), The Art of the Japanese Garden, p. 64
  66. ^ "Japanese Funeral". Retrieved 30 December 2016.
  67. ^ "Japanese Funeral Customs". Retrieved 30 December 2016.
  68. ^ Anne Varichon, (2000), Couleurs – pigments et teintures dans les mains des peuples, pp. 16–35.
  69. ^ "Magical Properties of Colors". Wicca Living (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-28.
  70. ^ "Flag Code of India" (PDF). Ministry of Home Affairs (India). Archived from the original (PDF) on 21 January 2013. Retrieved 22 March 2014.
  71. ^ [1] Archived 21 May 2016 at the Wayback Machine., Taoiseach.gov.ie, 2007. Retrieved 22 March 2014.
  72. ^ "White Feather". Etymonline.com. Retrieved 6 June 2012.
  73. ^ Guardian review Archived 6 January 2017 at the Wayback Machine. of We Will Not Fight...: The Untold Story of World War One's Conscientious Objectors by Will Ellsworth-Jones
  74. ^ Safire, William (9 November 1997). "On Language; Gimme the Ol' White Shoe". The New York Times.
  75. ^ Smith, Douglas (2 October 2012). Former People: The Final Days of the Russian Aristocracy. Macmillan. ISBN 978-1-4668-2775-2.
  76. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets et symboliques.
  77. ^ "Debutante Season: Rules and Rituals". nitsas.com. Nov 12, 2014.
  78. ^ "Debutante Dress Code". lillybarker-dress.s3.us-east-2.amazonaws.com. Retrieved 2021-09-11.
  79. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets et symboliques, pp. 144–48
  80. ^ "Why Do Brides Wear White?". britannica.com. Retrieved Sep 8, 2021.
  81. ^ Stewart, Jude (14 February 2011). "The Bride Wore Chartreuse: Why (Most) Wedding Dresses are White". Print. Retrieved 19 January 2019.
  82. ^ أ ب Ingrassia, Catherine (2007). "Diana, Martha and Me". In Curran, Colleen (ed.). Altared: Bridezillas, Bewilderment, Big Love, Breakups, and What Women Really Think about Contemporary Weddings. New York: Vintage Books. pp. 24–30. ISBN 0-307-27763-1.
  83. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets et symboliques, pp. 135–36.
  84. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la couleur – effets et symboliques, p. 137.
  85. ^ Stefano Zuffi (2012), Color in Art, p. 254.
  86. ^ Codex Sinaiticus Archived 30 October 2013 at the Wayback Machine., Rev 6:8.
  87. ^ Henry George Liddell and Robert Scott, A Greek-English Lexicon Archived 6 April 2014 at the Wayback Machine.: χλωρός.
  88. ^ Lydon, Christopher, "J. Edgar Hoover Made the FBI Formidable With Politics, Publicity and Results," The New York Times obituary, 3 May 1972
  89. ^ Eva Heller (2000), Psychologie de la Couleur – effets et symboliques, p. 133.
  90. ^ Heller 2000.
  91. ^ John Gage (1993), Couleur et Culture, pp. 11–29.
  92. ^ Stefano Zuffi, Color in Art (2012), p. 244.
  93. ^ Maximillian Sternberg (28 August 2018). "Cistercian Architecture". Retrieved 15 June 2021.
  94. ^ "The White Population: 2000" (PDF). United States Census Bureau. August 2001. Retrieved 10 March 2011.
  95. ^ Stefano Zuffi (2012), Color in Art, p. 256.
  96. ^ American Girls Handy Book: How to Amuse Yourself and Others, by Adelia Beard. ISBN 978-0-87923-666-3, p. 369.

المراجع

وصلات خارجية

*


الكلمات الدالة: