گرهارد شرودر

گرهارد شرودر
Gerhard Schröder
Gerhard Schröder (cropped).jpg
مستشار ألمانيا السابع
في المنصب
27 أكتوبر 1998 – 22 نوفمبر 2005
الرئيسرومان هرتسوگ
يوهانس راو
هورست كولر
النائبيوشكا فيشر
سبقههلموت كول
خلـَفهأنگلا مركل
زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي
في المنصب
12 مارس 1999 – 21 مارس 2004
سبقهاوسكار لافونتين
خلـَفهفرانز مونتفرينگ
رئيس البوندسرات
في المنصب
1 نوفمبر 1997 – 27 أكتوبر 1998
سبقهإرڤن توفل
خلـَفههانز إيخل
رئيس وزراء ساكسونيا السفلى
في المنصب
21 يونيو 1990 – 27 أكتوبر 1998
سبقهإرنست ألبرخت
خلـَفهگرهارد گلوگوڤسكي
تفاصيل شخصية
وُلِد
گرهارد فريتز كورت شرودر

7 أبريل 1944
موسنبرگ، ألمانيا
الحزبالحزب الديمقراطي الاشتراكي
الزوجإيڤا شوباخ (1968–1972)
آن تاشن‌ماخر (1972–1984)
هيلترود هامپل (1984–1997)
دوريس كوف (1997–الحاضر)
الأنجالڤكتوريا
گريگور
المدرسة الأمجامعة گوتنگن
التوقيع

گرهارد فريتز كورت "گرد" شرودر (ألمانية: [ˈɡeːɐ̯haʁt fʁɪts kʊʁt ˈʃʁøːdɐ]  (Speaker Icon.svg listen)؛ بالألمانية: Gerhard Fritz Kurt "Gerd" Schröder؛ و. 7 أبريل 1944)، هو سياسي ألماني سابق، ومستشار ألمانيا من 1998 حتى 2005. من عام 1999 حتى 2004، كان شرودر زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني. كمستشار، قاد حكومة ائتلاف تضم الحزب الديمقراطي الاشتراكي وتحالف 90/الخضر. منذ تركه المنصب الحكومي، عمل شرودر في شركات الطاقة الحكومية الروسية، ومن بينها شركة نورد ستريم، روس نفط، وگازپروم.[1][2]

كان شرودر محامياً قبل أن يصبح سياسيًا متفرغًا، وشغل منصب رئيس وزراء ساكسونيا السفلى (1990-1998) قبل أن يصبح مستشارًا. بعد الانتخابات الاتحادية 2005، التي خسرها حزبه، وبعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات، استقال من منصب المستشار لصالح منافسته أنگلا مركل من الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وهو رئيس مجلس إدارة شركة نورد ستريم وروس نفط، بعد أن تم تعيينه كمدير عالمي من قبل بنك روتشيلد الاستثماري، وكذلك رئيس مجلس إدارة نادي هانوڤر 96 لكرة القدم.

بعد الغزو الروسي لأوكرانيا 2022، تعرض شرودر لانتقادات بسبب سياساته تجاه حكومة ڤلاديمير پوتن، وعمله في الشركات الروسية المملوكة للدولة، وجماعات الضغط التي يمارسها نيابة عن روسيا. في 1 مارس 2022، استقال جميع موظفي شرودر بما في ذلك مدير المكتب منذ فترة طويلة ألبريخت فونك بسبب تحالفات شرودر مع روسيا وپوتن مباشرة.[3] في 8 مارس 2022، بدأ المدعي العام إجراءات تتعلق بالاتهامات الموجهة إلى شرودر بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية بسبب دوره في الشركات الروسية المملوكة للدولة.[4] وفي اليوم نفسه، باشر حزبه إجراءات طرده.[5] طالبت مجموعة ائتلاف الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاشتراكي المسيحي أن يوضع شرودر ضمن قائمة الأفراد الخاضعين لعقوبات الاتحاد الاوروبي لعلاقتهم بنظام پوتن.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة والتعليم

وُلد شرودر في بلومبرگ، ليپه، في ألمانيا النازية. كان والده، فريتز شرودر، عريف في ڤرماخت، ولقى مصرعه في القتال أثناء الحرب العالمية الثانية في رومانيا في 4 أكتوبر 1944، ولم يكن قد مضى على ميلاد گرهارد سولاى ستة أشهر. والدته، إريكا (لقبها قبل الزواج فوسلر)، كانت تعمل مزارعة لتكفل نفسها وولديها.[7]

بعد الحرب، أصبحت المنطقة التي يعيش فيها شرودر جزءاً من ألمانيا الغربية. أكمل تدريبًا مهنيًا في مبيعات التجزئة بمتجر لمگو من 1958 حتى 1961 وعمل بعد ذلك في متجر ليگه وبعد ذلك كعامل بناء غير ماهر وكاتب مبيعات في گوتنگن أثناء الدراسة في مدرسة ليلية للحصول على مؤهل عام للالتحاق بالجامعة (أبيتور). لم يكن عليه أداء الخدمة العسكرية لأن والده توفي في الحرب.[8] عام 1966، كان شرودر قد أمن دخول الجامعة، بعد أن اجتاز اختبار الأبيتور في وست‌فالن-كولگ، بيله‌فلد. من عام 1966 حتى 1971 كان شرودر يدرس القانون في جامعة گوتنگن.

عام 1976، اجتاز اختباره الثاني في الجامعة، ثم عمل كمحامي حتى عام 1990.[9] من بين قضاياه الأكثر إثارة للجدل، ساعد شرودر هورست ماهلر، عضو مؤسس في جماعة بآدر-ماينهوف الإرهابية، ليأتي له بإطلاق سراح مبكر من السجن وتصريح بممارسة المحاماة مرة أخرى في ألمانيا.[10]


مسيرته السياسية المبكرة

انضم شرودر إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي عام 1963. عام 1978 أصبح رئيساً اتحادياً للاشتراكيين الشباب، تنظيم الشباب في الحزب الاشتراكي الديمقراطي. تحدث نيابة عن المنشق رودولف باهرو، كما فعل الرئيس جيمي كارتر وهربرت ماركوز ووولف بيرمان.


عضو البوندستاگ، 1980–1986

عام 1980، أُنتخب شرودر لعضوية البوندستاگ الألماني (البرلمان الاتحادي)، حيث كان يرتدي سترة بدلاً من البدلة التقليدية. تحت قيادة الرؤساء المتعاقبين هربرت ڤهنر (1980–83) وهانز-يوخن فوگل (1983–86)، خدم في المجموعة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي. كما أصبح رئيسًا للحزب في هانوڤر.

نظرًا لطموحه منذ بداية حياته السياسية، تواردت أخبار بشكل موسع ولم يُنكر شرودر أبدًا، أنه في عام 1982، وقف شرودر مخمورًا خارج المستشارية الاتحادية في ألمانيا الغربية وهو يصرخ: "أريد الدخول."[11] في نفس العام، كتب مقالًا عن فكرة التحالف الأحمر/الأخضر لكتاب في أوله أند ڤولتر، برلين؛ ظهر هذا لاحقًا في "داي زايت". المستشار ڤيلي برانت، رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي والأممية الاشتراكية، الذي راجع أوله أند ڤولتر في ذلك الوقت، كان قد طلب للتو المزيد من الكتب حول هذا الموضوع.

عام 1985، التقى شرودر بزعيم ألمانيا الشرقية إريك هونيكر أثناء زيارته برلين الشرقية. عام 1986، أُنتخب شرودر لعضوية برلمان ساكسونيا السفلى وأصبح زعيم جماعة الحزب الاشتراكي الديمقراطي.


رئيس وزراء ساكسونيا السفلى 1990–1998

بعد فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي بانتخابات الولاية في يونيو 1990، أصبح شرودر رئيس وزراء ساكسونيا السفلى كرئيس لتحالف الحزب الاشتراكي الديمقراطي- الخضر. في هذا المنصب، فاز أيضًا في انتخابات الولايات لعامي 1994 و1998.[بحاجة لمصدر] تم تعيينه لاحقًا أيضًا في مجلس الإشراف في فولكس‌ڤاگن، وهي أكبر شركة في ولاية سكسونيا السفلى والتي تعتبر الولاية من كبار المساهمين فيها.

بعد انتخابه رئيساً لوزراء ساكسونيا السفلى عام 1990، أصبح شرودر أيضًا عضوًا في مجلس إدارة الحزب الاشتراكي الديمقراطي. في عامي 1997 و1998، شغل منصب رئيس البوندسرات. بين عامي 1994 و1998، كان أيضًا رئيسًا للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ساكسونيا السفلى.

خلال الفترة التي قضاها شرودر في منصبه، أولاً في ائتلاف مع حزب الخضر البيئي، ثم بأغلبية واضحة، أصبحت ساكسونيا السفلى واحدة من أكثر الولايات الاتحادية التي تعاني من العجز من بين ولايات ألمانيا الستة عشر وارتفعت البطالة أعلى من المتوسط الوطني البالغ 12 في المائة.[12] قبل انتخابات 1994، ضم رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي رودولف شارپينگ شرودر في حكومة الظل لحملة الحزب لإزاحة شاغل المستشار هيلموت كول.[13] أثناء الحملة، شغل شرودر منصب وزير الظل للشؤون الاقتصادية والطاقة والنقل.

عام 1996، تسبب شرودر في إثارة الجدل من خلال ركوبه مجانًا على متن طائرة شركة فولكس‌ڤاگن لحضور عرض في دار أوپرا ڤيينا، جنبًا إلى جنب مع الرئيس التنفيذي لشركة فولكس‌ڤاگن فرديناند پييتش. في العام التالي، قام بتأميم مصنع كبير للصلب في ولاية سكسونيا السفلى للحفاظ على الوظائف.[14]

في انتخابات الولاية لعام 1998، زاد الاشتراكيون الديمقراطيون بزعامة شودر حصتهم في التصويت بنحو أربع نقاط مئوية على نسبة 44.3 في المائة التي سجلوها في الانتخابات السابقة عام 1994 - وهو رقم قياسي للحزب في فترة ما بعد الحرب في ساكسونيا السفلى التي قلبت سلسلة من انتكاسات الاشتراكيين الديمقراطيين في انتخابات الولاية في أماكن أخرى.[15]

مستشار ألمانيا، 1998–2005

2004-09-13, El canciller de Alemania (cropped).jpg
المستشار گرهارد شرودر
27 أكتوبر 1998 – 22 نوفمبر 2005
المستشارگرهارد شرودر
مجلس الوزراءشرودر 1
شرودر 2
الحزبالحزب الاشتراكي الديمقراطي
الانتخابات1998، 2002
المُعينيعينه: رئيس ألمانيا
يؤدي اليمين أمام: رئيس البوندستاگ
المجلسالمستشارية الاتحادية (الرئيسية؛ 2001–2005)
Palais Schaumburg (الرئيسية؛ 1998–2001، الثانوية؛ 2001–2005)

الفترة الأولى 1998–2002

في أعقاب الانتخابات الوطنية 1998 أصبح شرودر مستشاراً على رأس تحالف الحزب الاشتراكي الديمقراطي/الخضر. خلال حملته لمنصب المستشار، صور نفسه على أنه اشتراكي ديمقراطي پراگماتي "جديد" من شأنه تعزيز النمو الاقتصادي مع تعزيز نظام الرعاية الاجتماعية السخي في ألمانيا.[16]

بعد استقالة أوسكار لافونتين بصفته زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مارس 1999، احتجاجًا على اعتماد شرودر لعدد من السياسات التي اعتبرها لافونتين سياسات "ليبرالية جديدة"، تولى شرودر أيضًا منصب منافسه. في أبريل 1999، في أول جلسة عقدت في الرايخستاگ الذي تم ترميمه، نقل الكاتب الألباني إسماعيل قادري عن شرودر قوله: "البلقان ساحة البيت الأوروپي، ولا يمكن أن يسود السلام في أي بيت ما دام الأشخاص يقتلون بعضهم البعض في فنائه".[17] في خطوة تهدف إلى الإشارة إلى تعميق التحالف بين شرودر ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير،[18] أصدر الزعيمان بيانًا من ثماني عشرة صفحة للإصلاح الاقتصادي في يونيو 1999. بعنوان "أوروپا: الطريق الثالث"،[19] أو "Die Neue Mitte" بالألمانية، يدعو حكومات يسار-الوسط في أوروپا إلى خفض الضرائب ومتابعة إصلاحات العمل والرفاهية وتشجيع ريادة الأعمال. وقالت الورقة المشتركة إن الحكومات الأوروپية بحاجة إلى تبني "أجندة جانب العرض" للاستجابة للعولمة ومتطلبات أسواق رأس المال والتغير التكنولوجي.[20] أدت جهود شرودر إلى نتائج عكسية داخل حزبه، حيث رفض جناحه اليساري دعوة شرودر-بلير إلى تقليص دولة الرفاهية والسياسات المؤيدة للأعمال التجارية. وبدلاً من ذلك، تحملت الصحيفة جزءًا من اللوم في تعاقب ست خسائر في انتخابات الولايات الألمانية عام 1999 للحزب الاشتراكي الديمقراطي. بحلول عام 2000 فقط، تمكن شرودر من الاستفادة من فضيحة التبرعات لمعارضته الحزب الديمقراطي المسيحي للدفع بمشروع قانون إصلاح ضريبي تاريخي وإعادة ترسيخ هيمنته على المشهد السياسي الألماني.[21]

شهدت فترة شرودر انتقال مقر الحكومة من بون إلى برلين. في مايو 2001، انتقل شرودر إلى مقر إقامته الرسمي الجديد، المستشارية الاتحادية في برلين، بعد عامين تقريبًا من تحويل المدينة إلى مقر الحكومة الألمانية.[22] كان في السابق يعمل في مبنى في برلين الشرقية كان يستخدمه زعماء ألمانيا الشرقية السابقين.[23]

الفترة الاثنية 2002–2005

طوال فترة التحضير للانتخابات الألمانية 2002، جاء الاشتراكيون الديمقراطيون وحزب الخضر خلف مرشح يمين الوسط إدموند شتويبر حتى الكارثة التي سببتها دى ارتفاع منسوب مياه الفيضانات في ألمانيا إلى تحسن أرقام استطلاعات الرأي.[24] علاوة على ذلك، هيمنت معارضته الشعبية للحرب في العراق على الحملة الانتخابية في الفترة التي سبقت الانتخابات.[25] في 22 سبتمبر 2002، حصل شرودر على فترة ولاية أخرى مدتها أربع سنوات، بأغلبية ضيقة من تسعة مقاعد أقل من 21.

في فبراير 2004، استقال شرودر من منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي وسط انتقادات متزايدة من جانب حزبه لجدول أعماله الإصلاحي؛[26][27] خلفه فرانز مونتفرينگ كرئيس. في 22 مايو 2005، بعد خسارة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أمام الاتحاد الديمقراطي المسيحي في شمال الراين - وستفاليا، أعلن شرودر عزمه الدعوة لعقد انتخابات اتحادية "بأسرع وقت ممكن".

هُزم اقتراح الثقة في البرلمان لاحقًا في 1 يوليو 2005 بتصويت 151 من 296 (مع امتناع 148 عن التصويت)، بعد أن حث شرودر الأعضاء على عدم التصويت لحكومته من أجل إجراء انتخابات جديدة. رداً على ذلك، وافقت مجموعة من المنشقين اليساريين عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الاشتراكية الديمقراطية على الترشح على بطاقة مشتركة في الانتخابات العامة، مع منافس شرودر أوسكار لافونتين يقود المجموعة الجديدة.[28]

"الحزب الاشتراكي الديمقراطي – الثقة في ألمانيا": شرودر في إسلينگن.

أُجريت انتخابات الانتخابات الاتحادية الألمانية في 18 سبتمبر 2005. بعد الانتخابات، لم يحقق تحالف شرودر، الاشتراكي الديمقراطي/الخضر، ولا التحالف بين CDU/CSU وFDP بقيادة أنگلا مركل أغلبية في البرلمان، لكن CDU / CSU كان لهما قيادة انتخابية شعبية أقوى بنسبة نقطة مئوية واحدة. ليلة الانتخابات، ادعى كل من شرودر ومركل الانتصار وتولت منصب المستشارة، ولكن بعد استبعاد التحالف الكبير مع مركل، دخل شرودر ومونتيفرينگ في مفاوضات معها ومع حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي بزعامة إدموند ستويبر.[29] أنتخب مركل مستشارة في 22 نوفمبر.

في 11 أكتوبر 2005، أعلن شرودر أنه لن يتولى منصب في الحكومة الجديدة، وفي نوفمبر، أكد أنه سيترك السياسة بمجرد تولي مركل منصبها. في 23 نوفمبر 2005، استقال من مقعده في البوندستاگ.[30]

في 14 نوفمبر 2005، في مؤتمر الحزب الاشتراكي الديمقراطي في كارلسروه، حث شرودر أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي على دعم التحالف المقترح، قائلاً إنه "يحمل بشكل لا لبس فيه، وربما في المقام الأول، بصمة الاشتراكيين الديمقراطيين". كان العديد من أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي قد أشاروا سابقًا إلى أنهم يدعمون التحالف، الذي كان سيواصل سياسات حكومة شرودر، لكنه اعترض على أنگلا مركل خلافته كمستشار. صوت المؤتمر بأغلبية ساحقة بالموافقة على الصفقة.[31]

سياساته الداخلية

في ولايته الأولى، قررت حكومة شرودر التخلص التدريجي من الطاقة النووية، وتمويل الطاقة المتجددة،[32] تشريع الزيجات المدنية للشركاء من نفس الجنس، وتحرير قانون التجنس.[33][34]

خلال الفترة التي قضاها شرودر في منصبه، تباطأ النمو الاقتصادي إلى 0.2% فقط عام 2002 وانكمش الناتج المحلي الإجمالي عام 2003، بينما تجاوزت البطالة الألمانية نسبة 10%.[35] سرعان ما ربط معظم الناخبين شرودر ببرنامج جدول أعمال 2010 الإصلاحي، والذي تضمن تخفيضات في نظام الرعاية الاجتماعية (التأمين الصحي الوطني، مدفوعات البطالة ، المعاشات التقاعدية)، خفض الضرائب، وإصلاح اللوائح الخاصة بالتوظيف والأجور. كما أنه ألغى ضريبة أرباح رأس المال على بيع أسهم الشركات وبالتالي جعل البلاد أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب.[36]

بعد انتخابات عام 2002، فقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي بشكل مطرد الدعم في استطلاعات الرأي. اعتبر الكثيرون أن برنامج شرودر الطريق الثالث هو تفكيك لدولة الرفاهية الألمانية. علاوة على ذلك، ظل معدل البطالة المرتفع في ألمانيا يمثل مشكلة خطيرة للحكومة.[37][38][39]

كانت سياسات شرودر الضريبية أيضًا لا تحظى بشعبية؛ عندما أطلق البرنامج الإذاعي الساخر "عرض گرد" "Der Steuersong"، الذي يظهر صوت شرودر (من قبل الانطباعي إلمار برانت) يسخر من نظام الضرائب غير المباشرة في ألمانيا، أصبح البرنامج رقم 1 عشية عيد الميلاد في ألمانيا عام 2002 وبيعت أكثر من مليون نسخة.[40][41]

حقيقة أن شرودر خدم في مجلس إدارة فولكس‌ڤاگن (المنصب الذي أتى مع منصبه رئيس وزراء ساكسونيا السفلى) وميله إلى تفضيل السياسات المؤيدة للسيارات، أدى به إلى لقب "Auto-Kanzler" (مستشار السيارات).[42]

التكامل الأوروپي

في عام 1997، انضم شرودر إلى رئيس وزراء ولايتين ألمانيتين أخريين، كورت بيدنكوبف وإدموند ستويبر، في طرح قضية تأجيل الاتحاد النقدي الأوروپي لخمس سنوات.[43] بعد توليه منصبه، قام بأول رحلة رسمية خارج البلاد حيث سافر إلى فرنسا لعقد اجتماعات مع الرئيس جاك شيراك ورئيس الوزراء ليونل جوسپان في أكتوبر 1998.[44] عقد اجتماع عام 2001 بين الزعيمين في بلاشيم فيما بعد أعطى الاسم لسلسلة منتظمة من الاجتماعات غير الرسمية بين الرئيس الفرنسي والمستشار الألماني ووزراء خارجيتهما. وعقدت الاجتماعات بالتناوب في فرنسا وألمانيا. في الذكرى الأربعين لمعاهدة الإليزيه، اتفق الجانبان على أنه بدلاً من عقد مؤتمرات القمة مرتين سنوياً، ستعقد الآن اجتماعات منتظمة لمجلس الوزراء الفرنسي والألماني تحت إشراف وزيري خارجية كل منهما.[45] في خطوة غير مسبوقة، وافق شيراك رسميًا على تمثيل شرودر في غيابه في اجتماع المجلس الأوروپي في أكتوبر 2003.[46]

في الأشهر الأولى من توليه منصبه، طالب شرودر بقوة بخفض صافي مساهمة ألمانيا السنوية البالغة حوالي 12.000.000.000 دولار في ميزانية الاتحاد الأوروپي، قائلاً إن بلاده كانت تدفع أكثر مقابل "الهدر" الأوروپي.[47] وقام فيما بعد بتعديل آرائه عندما تولت حكومته رئاسة مجلس الاتحاد الأوروپي بالتناوب عام 1999.

عام 2003، وافق شرودر وشيراك على تقاسم السلطة في مؤسسات الاتحاد الأوروپي بين رئيس المفوضية الأوروپية، المنتخب من قبل البرلمان الأوروپي، ورئيس المجلس الأوروپي، الذي يختاره رؤساء الدول والحكومات؛ شكل اتفاقهم فيما بعد أساس المناقشات في اتفاقية مستقبل أوروپا وأصبح قانونًا مع دخول معاهدة لشبونة حيز التنفيذ.[48] قبل الاستفتاء الفرنسي على الدستور الأوروپي، انضم شرودر إلى شيراك في حث الناخبين الفرنسيين على دعم المعاهدة الجديدة، التي كان من شأنها أن ترسخ قواعد جديدة للاتحاد الأوروپي الموسع الذي يضم 25 دولة عضوًا ويوسع مجالات العمل الجماعي.[49]

وفي عام 2003 أيضًا، فرض كل من شرودر وشيراك تعليقًا للعقوبات التي واجهها كلاهما لخرقهما القواعد المالية للاتحاد الأوروپي التي تدعم اليورو - ميثاق الاستقرار والنمو - لمدة ثلاث سنوات متتالية. دعا شرودر لاحقًا إلى مراجعة إستراتيجية لشبونة وبالتالي التراجع عن هدف أوروپا المتمثل في تجاوز الولايات المتحدة باعتبارها الاقتصاد الأكثر تنافسية في العالم بحلول عام 2010. وبدلاً من ذلك، حث الاتحاد الأوروپي على إصلاح الميثاق لتشجيع النمو، وللسعي إلى إعادة توجيه مبلغ 100.000.000.000 يورو سنويًا من ميزانية الاتحاد الأوروپي نحو البحث والابتكار.[50] بحلول 2005، كان قد نجح في الضغط من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن خطط شاملة لإعادة كتابة الميثاق، والذي سمح الآن لأعضاء الاتحاد الأوروپي الذين يعانون من عجز أعلى من الحد الأصلي البالغ 3% من الناتج المحلي الإجمالي بالاستشهاد بتكاليف "إعادة توحيد أوروپا" كعامل مخفف.[51]

كان شرودر يعتبر حليفا قويا لرئيس الوزراء الپولندي لسزك ميلر[52] ومؤيد لتوسيع الاتحاد الأوروپي 2004.[53] في 1 أغسطس 2004، الموافق للذكرى الستين لانتفاضة وارسو 1944، اعتذر لپولندا عن "المعاناة التي لا حد لها" التي شهدها شعبها أثناء الصراع. كان أول مستشار ألماني يُدعى إلى ذكرى الانتفاضة. أيد كل من شرودر ووزير الخارجية يوشكا فيشر انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروپي.[54]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سياسته الخارجية

گرهارد شرودر والرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في واشنطن، 9 أكتوبر 2001.
گرهارد شرودر يحضر حفل توزيع جوائز كوادريگا برفقة الرئيس الصربي بوريس تاديتش.

في علامة قطيعة واضحة مع الحذر في السياسة الخارجية الألمانية منذ الحرب العالمية الثانية، وضع شرودر عام 1999 رؤيته للدور الدولي للبلاد، واصفًا ألمانيا بأنها "قوة عظمى في أوروپا" لن تتردد في متابعة المصالح الوطنية.[55] واصل شرودر أيضًا التقليد السياسي الاشتراكي الديمقراطي الراسخ لڤاندل دورخ هاندل.[56]

بدأ شرودر أيضًا في البحث عن طرق حل لتعويض عمال السخرة في الحقبة النازية بمجرد انتخابه مستشارًا. عكس الموقف المتشدد لسلفه، هلموت كول، وافق على مساهمة الحكومة جنبًا إلى جنب مع الصناعة في صندوق من شأنه تعويض الأشخاص الذين يجبرون على العمل في ألمانيا المصانع من قبل النظام النازي وعين أوتو گراف لامبسدورف لتمثيل الصناعة الألمانية في المفاوضات مع منظمات الناجين والمحامين الأمريكيين والحكومة الأمريكية.[57]

أرسل شرودر قوات إلى كوسوڤو وإلى أفغانستان كجزء من عمليات الناتو.[58] حتى ولاية شرودر كمستشار، لم تشارك القوات الألمانية في العمليات القتالية منذ الحرب العالمية الثانية. في بداية الأزمة العراق، أعلن شرودر في مارس 2002 أن ألمانيا لن تشارك في حرب العراق بدون تفويض من الأمم المتحدة.[59] في صيف 2002، أثناء الحملة الانتخابية الاتحادية، أعلن شرودر عن "الطريقة الألمانية" كبديل "لإثارة الحرب الأمريكية" في العراق، وقدم ألمانيا كقوة سلام.[60]

في مايو 2019 في WORLD.MINDS في بلگراد، بعد 20 عامًا من اليوم التالي قصف بلگراد على يد قوات الناتو، صرح شرودر بشكل لا لبس فيه أنه في إذا نظرنا إلى الوراء، إذا اضطر إلى اتخاذ القرار مرة أخرى، فسوف يأذن القصف الجوي ليوغوسلاڤيا السابقة مرة أخرى. قال شرودر إن "الحل الأسهل هو قبول انضمام صربيا أولاً إلى الاتحاد الأوروپي ثم إيجاد حل [لقضية كوسوڤو] كجزء لا يتجزأ من الاتحاد الأوروپي".[61][62] With Germany having a long experience with terrorism itself, Schأعلن شرودر تضامنه مع الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.[63]

عندما غادر شرودر منصبه ، كان لدى ألمانيا 2000 جندي في أفغانستان،[64] أكبر مشاركة من أي دولة أخرى غير الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وكندا وبعد عامين من أفغانستان.

العلاقات مع الشرق الأوسط

خلال فترة وجودهما في الحكومة، كان كل من شرودر ووزير خارجيته يوشكا فيشر يعتبران على نطاق واسع مؤيدين لإسرائيل، إن لم يكن بشكل غير نقدي.[65] مثل شرودر الحكومة الألمانية في جنازة الملك الأردني حسين بن طلال في عمان في 9 فبراير 1999.[66]

عندما انضمت الطائرات البريطانية إلى القوات الأمريكية لقصف العراق دون استشارة مجلس الأمن الدولي في ديسمبر 1998، تعهد شرودر "بتضامن غير محدود".[67] لكن، لفترة طويلة مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك والعديد من قادة العالم الآخرين، تحدث شرودر لاحقًا بقوة ضد غزو العراق 2003 ورفض أي مساعدة عسكرية في هذا المشروع. تسبب موقف شرودر في حدوث احتكاك سياسي بين الولايات المتحدة وألمانيا، خاصة لأنه استخدم هذا الموضوع في حملته الانتخابية عام 2002. ومهد موقف شرودر المسرح لتصريحات مزعومة مناهضة لأمريكا من جانب أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي. قارن الزعيم البرلماني للحزب الاشتراكي الديمقراطي، لودڤيگ شتيگلر الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش بيوليوس قيصر بينما شبه وزيرة العدل في عهد شرودر، هرتا دابلر-گملين بسياسة أدولف هتلر.

اتهمه منتقدو شرودر بتعزيز المشاعر المعادية لأمريكا في ألمانيا والقيام بحملات عليها. بعد إعادة انتخابه عام 2002، نادراً ما التقى شرودر وبوش، وكان يُنظر إلى عداواتهما على أنها فجوة سياسية متسعة بين الولايات المتحدة وأوروپا. صرح بوش في مذكراته أن شرودر وعد في البداية بدعم حرب العراق لكنه غير رأيه مع الانتخابات الألمانية القادمة والرأي العام ضد الغزو، والذي رد عليه شرودر قائلاً إن بوش "لا يقول الحقيقة".[68] عندما سُئل في مارس 2003 عما إذا كان ينتقد نفسه على الإطلاق بشأن موقفه من العراق، أجاب شرودر، "أنا آسف جدًا لوجود تصريحات مفرطة" منه شخصياً ومن أعضاء سابقين في حكومته (التي استفادت من عدم شعبية الحرب).[69]

العلاقات مع روسيا

شرودر برفقة الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن يتناولان العشاء، 10 أبريل 2002.

في أول رحلة رسمية له إلى روسيا في أواخر عام 1998، اقترح شرودر أنه من غير المرجح أن تقدم ألمانيا المزيد من المساعدات لروسيا. كما سعى إلى فصل نفسه عن العلاقة الشخصية الوثيقة التي أقامها سلفه هلموت كول مع الرئيس الروسي بوريس يلتسن، قائلاً إن العلاقات الألمانية الروسية يجب أن "تتطور بشكل مستقل عن الشخصيات السياسية الملموسة".[70] بعد فترة وجيزة، أقام علاقات وثيقة مع خليفة يلتسن، الرئيس ڤلاديمير پوتن، في محاولة لتقوية "الشراكة الاستراتيجية" بين برلين وموسكو،[71] بما في ذلك افتتاح خط أنابيب ضمن "خطوط الأنابيب الروسية دان مارينو" في بحر البلطيق حصريًا بين روسيا وألمانيا (انظر "جدل گازپروم" أدناه). خلال فترة وجوده في منصبه، زار روسيا خمس مرات.

شرودر في حفل تنصيب پوتن برفقة دميتري مدڤييدڤ والبطريرك كيريل في 7 مايو 2018.

أُنتقد شرودر في وسائل الإعلام، ومن ثم من قبل أنگلا مركل، لوصفه پوتين بأنه "ديمقراطي لا تشوبه شائبة" في 22 نوفمبر 2004، قبل أيام فقط من توجيه پوتين التهنئة المبكرة لڤيكتور يانوكوڤيتش أثناء الثورة البرتقالية.[72] عام 2005، اقترح شرودر عند فعالية عرض الطائرة إيرباص إيه 380 في تولوز أنه لا يزال هناك "مكان لروشيا في قارب" مجموعة إيرباص.[73]

بعد أيام قليلة فقط من عمله كمستشار، انضم شرودر إلى مجلس إدارة مشروع نورد ستريم المشترك، مما أثار تكهنات جديدة حول موضوعيته السابقة. في مذكراته "القرارات: حياتي في السياسة"، لا يزال شرودر يدافع عن صديقه وحليفه السياسي، ويذكر أنه "سيكون من الخطأ فرض مطالب مفرطة على روسيا عندما يتعلق الأمر بمعدل الإصلاح السياسي المحلي والتطور الديمقراطي، أو الحكم فقط على أساس الصراع الشيشاني".[74] واصل شرودر ارتباطه الوثيق بڤلاديمير پوتن وحكومته حتى بعد تعرضه لانتقادات واسعة النطاق في ألمانيا.[75]

العلاقات مع الصين أثناء منصبه، زار شرودر الصين ستة مرات.[76] كان أول سياسي غربي يسافر إلى بكين ويعتذر بعد القصف الخطأ للسفارة الصينية في بلگراد عام 1999.[77][78] عام 2004، أنشأ هو ورئيس الوزراء الصيني ون جياباو خط هاتف آمن ومباشر.[79] كما ضغط من أجل رفع الاتحاد الأوروپي حظر الأسلحة عن الصين.[80]

بعد المستشارية

الدور التمثيلي

بعد تركه للمنصب العام، مثل شرودر ألمانيا في جنازة بوريس يلتسن في موسكو (بالاشتراك مع هورست كولر وهلموت كول، 2007) وجنازة فيدل كاسترو في سانتياگو دي كوبا (بالاشتراك مع إيگون كرنز، 2016).[81]

عمل شرودر وكورت بيدنكوف كوسطاء في نزاع حول خطط الخصخصة في شركة السكك الحديدية الألمانية دويتشه بان. وفشلت الخطط في النهاية.[82] عام 2016، عينه نائب المستشار زيگمار گابرييل للتوسط (جنبًا إلى جنب مع الاقتصادي برت روروپ) في نزاع بين اثنين من بائعي التجزئة الرائدين في ألمانيا، إدكا ومجموعة REWE، بشأن الاستحواذ على سلسلة متاجر تنگلمان المملوكة لكايسر.[83]


بعد الإفراج عن الناشط الألماني پيتر ستودتنر من سجن تركي في أكتوبر 2017، أفادت وسائل إعلام ألمانية أن شرودر لعب دور الوسيط في النزاع، وبناءً على طلب من گابرييل، التقى بالرئيس رجب طيب أردوغان لتأمين الإفراج عن ستودتنر.[84][85] في أعقاب انتخابات 2018 في تركيا، مثل الحكومة الألمانية في مراسم أداء أردوغان اليمين في أنقرة.[86]

الأنشطة التجارية

تضمنت خطط شرودر بعد ترك منصبه كمستشار واستقالته من مقعده في البوندستاگ استئناف ممارسته القانونية في برلين، وكتابة كتاب، وتنفيذ خطط لخط أنابيب مزدوج لشركة گازپروم الروسية الرائدة في مجال الطاقة. ثم أصبح مستشار لدار النشر السويسرية رينجييه.[87] وتتضمن عضوياته الأخرى المجالس التالية:

أنشطة أخرى

بالإضافة إلى ذلك، شغل شرودر العديد من المناصب الأخرى المدفوعة وغير المدفوعة الأجر منذ تقاعده من السياسة الألمانية، بما في ذلك:

نقد وجدل

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علاقته بپوتن والشركات الروسية

بصفته مستشارًا، كان گرهارد شرودر مدافعًا قويًا عن مشروع خط أنابيب نورد ستريم، الذي خطط لتزويد الغاز الروسي مباشرة إلى ألمانيا، وبالتالي تجاوز بلدان العبور.

وقت الانتخابات البرلمانية، بحسب ريك نواك من واشنطن پوست:

عام 2005، وقع شرودر صديق الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن الصفقة على عجل عندما كان يغادر المنصب الذي كان قد خرج منه قبل أيام من التصويت. في غضون أسابيع، بدأ في الإشراف على تنفيذ المشروع بنفسه، حيث قاد لجنة المساهمين في شركة نورد ستريم.[104]

في 24 أكتوبر 2005، قبل أسابيع قليلة من تنحي شرودر عن منصب المستشار، ضمنت الحكومة الألمانية تغطية 1 مليار يورو من تكلفة مشروع نورد ستريم، على ألا تتخلف گازپروم عن سداد قرض. ومع ذلك، لم يتم استخدام هذا الضمان مطلقًا.[105]

بعد فترة وجيزة من تنحيه عن منصبه كمستشار، وافق شرودر على ترشيح شركة گازپروم له كرئيس للجنة المساهمين في شركة نورد ستريم، مما أثار تساؤلات حول تضارب محتمل للمصالح.

وعبرت أحزاب المعارضة الألمانية عن قلقها إزاء هذه القضية وكذلك فعلت حكومات الدول التي يتم ضخ الغاز على أراضيها حاليًا.[106] في مقال بعنوان Gerhard Schroeder's Sellout، أعربت صحيفة واشنطن پوست الأمريكية أيضاً عن انقادها الحاد، مما يعكس التداعيات الدولية الآخذة في الاتساع لمنصب شرودر الجديد.[107] الديموقراطي توم لانتوس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، شبّه شرودر بـ "عاهرة سياسية" لسلوكه الأخير.[108] في يناير 2009، أفادت "وال ستريت جورنال" أن شرودر سينضم لمجلس إدارة شركة TNK-BP للنفط، شركة مخاصة بين عملاق النفط ب پ وشركاء روس.[109]

في 2016، أصبح شرودر مديراً لنورد ستريم 2، توسعة لخط الأنابيب الأصلي الذي تمتلكه گازپروم بشكل فردي.[110]

عام 2017، أشارت روسيا إلى أن شرودر سيخدم أيضاً كمدسير مستقل في مجلس إدارة روس نفط، أكبر شركة نفط روسية.[111] في ذلك الوقت، كانت روس نفط خاضعة للعقوبات الغربية لدور روسيا في الأزمة الأوكرانية.[111] صرح شرودر لصحيفة بليك أنه سيتقاضى حوالي 350.000 دولار سنوياً مقابل دوامه الجزئي في هذا المنصب.[112] تسبب قراره في غضب شديد في ألمانيا وخارجها، لا سيما في مناخ من الخوف من أي تدخل روسي محتمل في الانتخابات الألمانية 2017.[113] انتقدت المستشارة الألمانية أنگلا مركل سلفها شرودر، قائلة: "لا أعتقد أن ما يفعله السيد شرودر جيداً".[114]

عام 2022، تم ترشيح شرودر لمجلس إدارة شركة گازپروم.[115]

خاصة مع تصاعد التوترات بين روسيا والناتو قبل الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022، انتقد موقف شرودر باعتباره "متفهّم پوتين".[116] انتقدت شرودر سلوك البلدان الغربية واصفاً إياه "بالقعقعة الفارغة". صرح جورج شوارت، الصحفي في ARD، أن شرودر لم يعد "مستشارًا سابقًا. في أحسن الأحوال"، سيكون "مستشارًا سابقًا يتمتع بشعور من المال".[117] المستشار الحالي أولاف شولز قال: "لا أريده نصيحته."[118]

عام 2022، تواردت أنباء أن شرودر يتقاضى قرابة مليون دولار سنوياً من شركات الطاقة الروسية.[2]


في 3 أغسطس 2022، أكد المستشار الألماني گرهارد شرودر أنه التقى بالرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن في موسكو الأسبوع الماضي. تعرض الزعيم الاشتراكي الديمقراطي السابق المثير للجدل، والذي يحتفظ بعلاقات شخصية مع پوتن وعضو في مجالس إدارة شركات الطاقة الروسية، لانتقادات شديدة لرفضه إدانة پوتن ولقيامه بالسفر إلى موسكو في مارس بعد فترة وجيزة من الغزو الروسي لأوكرانيا.[119]

قال شرودر لمراسل في موسكو الأسبوع الماضي إنه كان هناك "في عطلة"، لكنه أكد لاحقًا أنه التقى بالرئيس الروسي. في مقابلة مع صحيفة شتيرن الألمانية، نُشرت في 3 أغسطس، وجه المستشار السابق دعوات متجددة لإجراء مفاوضات مع پوتن، قائلاً: "الخبر السار هو أن الكرملين يريد تسوية تفاوضية". وأشار إلى أن الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا لإعادة فتح طرق الشحن في البحر الأسود يمكن أن يصبح أساسًا لاتفاق وقف إطلاق النار، وقال إن الجانبين سيحصلان على تنازلات لإنهاء الحرب - وهو تعليق من المرجح أن يثير الغضب في كييڤ.

كما حث الحكومة الألمانية على إعادة النظر في موقفها بشأن خط أنابيب نورد ستريم-2. أوقفت برلين خط الأنابيب تحت البحر في أواخر فبراير مشيرة إلى التوغل الروسي في أوكرانيا. "إذا كنت لا ترغب في استخدام نورد ستريم 2، عليك أن تتحمل العواقب. وقال لشتيرن: "ستكون ضخمة في ألمانيا أيضًا". "إذا أصبحت الأمور ضيقة حقًا، فهناك خط الأنابيب هذا، ومع كل من خطوط أنابيب نورد ستريم لن تكون هناك مشكلة في الإمداد للصناعة الألمانية والأسر الألمانية."

وتأتي تصريحاته في الوقت الذي يسارع فيه الاتحاد الأوروپي لخفض اعتماده على واردات الطاقة الروسية وتقليص الطلب على الغاز قبل الشتاء وسط أزمة الطاقة التي تلوح في الأفق بسبب الحرب.

وانخفضت الواردات من خط أنابيب نورد ستريم الأقدم من روسيا إلى ألمانيا إلى 20 بالمئة فقط الأسبوع الماضي، وهو انخفاض ألقي باللوم فيه على شركة گازپروم الروسية في تأجيل إعادة توربين غازي لمحطة ضاغط الهواء، لكن المسؤولين الألمان والاتحاد الأوروپي قالوا إن دوافعه سياسية.

واجه شرودر انتكاسة قوية بسبب علاقاته المستمرة مع روسيا. قام البرلمان الألماني في مايو بتجريد شرودر من بعض علاواته كمستشار سابق، بما في ذلك مكتبه وموظفيه. كما أنه يواجه انتقادات شديدة من زملائه الاشتراكيين الديمقراطيين، ومن المقرر أن تتخذ لجنة حزبية قرارًا بشأن طرده المحتمل من الحزب في غضون أيام.

دعوى التشهير (2002)

في أبريل 2002، رفع شرودر دعوى قضائية ضد وكالة DDP الصحفية لنشرها رأي مستشارة العلاقات العامة سابين شويند قائلة إنه "سيكون أكثر مصداقية إذا لم يصبغ شعره الرمادي". قررت المحكمة منع وسائل الإعلام من التلميح لصبغه شعره.[120] قال المتحدث باسم المستشارة: "هذا ليس عملاً تافهاً تم اتخاذه بشأن ما إذا كان يصبغ شعره أم لا، ولكنه موضوع خطير فيما يتعلق بكلمته". وقال محامي الوكالة إنهم لا يستطيعون قبول حكم "لا يتطابق مع حرية الصحافة".


النزاع على النصب التذكاري لحرب إستونيا

أثناء نزاع ساخن بين روسيا وإستونيا في مايو 2007 حول إزالة نصب تذكاري للحرب من الحقبة السوڤيتية من وسط العاصمة الإستونية تالين ونقله إلى مقبرة عسكرية، دافع شرودر عن رد فعل الكرملين. وأشار إلى أن إستونيا تناقض "كل شكل من أشكال السلوك المتحضر".[121] نتيجة لذلك، ألغت الحكومة الإستونية زيارة كان من المقرر أن يقوم بها شرودر بحكم منصبه كرئيس لشركة نورد ستريم، والتي تروج لخط أنابيب الغاز من روسيا إلى ألمانيا.

تعليقاته على استقلال كوسوڤو

انتقد شرودر القرار السريع الذي اتخذته بعض الدول الأوروپية للاعتراف بكوسوڤو كدولة مستقلة بعد إعلان الاستقلال في فبراير 2008. ويعتقد أن القرار اتخذ تحت ضغط شديد من الحكومة الأمريكية وتسبب في المزيد من المشاكل، بما في ذلك إضعاف ما يسمى بالقوات الموالية للاتحاد الأوروپي في صربيا.[122]

تعليقات على أوستيا الجنوبية وأزمة القرم

في أغسطس 2008، ألقى شرودر بلائمة حرب أوستيا الجنوبية 2008 بشكل مباشر على ميخائيل ساكاشڤيلي و"الغرب"، ملمحًا إلى المعرفة الأمريكية المسبقة ورفض انتقاد أي جانب من جوانب السياسة الروسية.[123]

في مارس 2014، شبّه شرودر التدخل في شبه جزيرة القرم بقصف الناتو ليوغوسلاڤيا، مشيرًا إلى كلتا الحالتين على أنها انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.[124][125] وذكر كذلك أنه كانت هناك "تطورات غير سعيدة" في مشارف الاتحاد السوڤيتي السابق منذ نهاية الحرب الباردة، مما دفع پوتين إلى إثارة "مخاوف مبررة بشأن محاصرته".[126] في 13 مارس 2014، فشلت محاولة من قبل حزب الخضر الألماني لمنع شرودر من التحدث علناً عن أوكرانيا بفارق ضئيل في البرلمان الأوروپي.[127] أثار قراره الاحتفال بعيد ميلاده السبعين مع پوتن في قصر يوسوپوڤ بسانت پطرسبرگ في أواخر أبريل مزيدًا من الانتقادات من العديد من أعضاء تحالف مركل الكبير، بما في ذلك المتحدث باسم حقوق الإنسان كريستوف ستارسر.[128]

أوراق الجنة

في نوفمبر 2017، أشار تحقيق أجراه الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية إلى شرودر في قائمة السياسيين المذكورين في مزاعم "أوراق الجنة.[129]

أفلام

التلفزيون

السنة الاسم الدور ملاحظات
1993 Der große Bellheim نفسه الجزء 3
1995 Wetten, dass..? نفسه توك شو؛ ظهر برفقة زوجته هيلو.
1998 Gute Zeiten, schlechte Zeiten نفسه الحلقة 1498
1999 Wetten, dass..? نفسه توك شو

حياته الشخصية

كيم سو-يون وگرهارد شرودر عام 2018.

تزوج شرودر خمس مرات:

  • إيڤ شوباخ (تزوجا 1968، تطلقا 1972).
  • آن تاشنماخر (تزوجا 1972، تطلقا 1984).
  • هيلترود "هيلو" هامپل (تزوجا 1984، تطلقا 1997).
  • دوريس كوف (تزوجا 1997، تطلقا 2018).[130]
  • كيم سو-يون (تزوجا 2018)

كان لدوريس كوف ابنة من علاقة سابقة مع صحفي تلفزيوني. عاشت مع الزوجين. في يوليو 2004، تبنى شرودر وكوف طفلاً من سانت پطرسبرگ. عام 2006، تبنوا طفلًا آخر من سانت پطرسبرگ.[131]

يستأجر شرودر شقة في برلين بينما يحتفظ بمحل إقامته الرئيسي في هانوڤر. بصفته مستشارًا سابقًا، يحق له الحصول على مكتب دائم يقع أيضًا في برلين. في أواخر عام 2005، أمضى بعض الوقت في المملكة المتحدة لتحسين مهاراته في اللغة الإنگليزية.[132] عام 2013، اشترى شرودر وكوف منزلًا آخر في Gümüşlük، تركيا، في مشروع عقاري تم تطويره بواسطة نيكولاس برگروين.[133][134]

أكسب شرودر زواجه الرابع لقب "رجل أودي "، في إشارة إلى رمز الحلقات الأربعة لسيارات أودي.[135] وله لقب آخر هو "سيد الخواتم".[136][137]

تزوج شرودر للمرة الخامسة عام 2018. زوجته هي الاقتصادية والمترجمة الكورية كيم سو-يون.[138][139] بزواجه الخامس، اكتسب شرودر لقب "الرجل الأولمپي"، في إشارة للدوائر الخمس شعار الألعاب الأولمپية.

يعرّف شرودر نفسه بأنه عضو في الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا، ولكن لا يبدو أنه متدين. لم يضف العبارة الاختيارية "So wahr mir Gott helfe" ("ساعدني الله") عندما أدى اليمين كمستشار لفترة ولايته الأولى عام 1998.[140]

يشتهر شرودر بكونه جامعًا متحمسًا للفن. اختار صديقه يورگ إمندورف لرسم صورته الرسمية للمستشارية الألمانية. تم الكشف عن الصورة، التي أكملها مساعدو إمندورف، للجمهور في يناير 2007؛ يتسم العمل الضخم بطابع ساخر، حيث يُظهر المستشار السابق في وضع بطولي صارم، بألوان العلم الألماني، والمرسوم بأسلوب رمزي، محاطًا بقرود صغيرة.[141] كانت "قرود الرسامين" موضوعًا متكررًا في أعمال إميندورف، حيث كانت بمثابة تعليق ساخر على ممارسة الفنان. في 14 يونيو 2007، ألقى شرودر كلمة في مراسم تأبين إميندورف في Alte Nationalgalerie في برلين.[142]

جوائز وتكريمات

تكريمات

تكريمات وطنية

تكريمات أجنبية

تكريمات أخرى

درجات فخرية

تكريمات ملغاة

  • في 24 فبراير 2006، أصبح شرودر مواطناً فخرياً في مسقط رأسه هانوڤر. في مارس 2022، بدأ مجلس مدينة هانوڤر، ردًا على تواطئ شرودر مع روسيا وڤلاديمير پوتن، إجراءات لتجريده من المواطنة الفخرية. قبل وقت قصير من التصويت الرسمي لتجريده من المواطنة الفخرية، رد شرودر بالكتابة إلى العمدة بأنه تخلى عن المواطنة الفخرية "إلى الأبد".[144]

المراجع

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Germany's former Chancellor Gerhard Schröder to join Gazprom board". DW.COM. 2022-02-04. Retrieved 2022-02-28.
  2. ^ أ ب Bennhold, Katrin (2022-04-23). "The Former Chancellor Who Became Putin's Man in Germany". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2022-04-23.
  3. ^ "Altkanzler Gerhard Schröder verliert einen seiner engsten Vertrauten nach 20 Jahren. Und drei weitere Mitarbeiter kündigen - es geht um den Krieg Russlands in der Ukraine". THEPIONEER.DE. 2022-03-01. Retrieved 2022-03-01.
  4. ^ "Strafanzeige gegen Alt-Kanzler Gerhard Schröder". NDR. Retrieved 9 March 2022.
  5. ^ Reinnarth, Manfred (8 March 2022). "Frist abgelaufen: SPD Meckenheim arbeitet an Verfahren gegen Gerhard Schröder". Bonner Rundschau (in الألمانية). Retrieved 9 March 2022.
  6. ^ "Schröder-Parteiausschlussverfahren kann laut SPD-Vize dauern - "besonders schwieriger" Fall". Merkur. Retrieved 24 March 2022.
  7. ^ "Altkanzler: Gerhard Schröder und seine Mutter Erika Vosseler - Bilder & Fotos - DIE WELT". Die Welt. Archived from the original on 11 December 2015. Retrieved 3 December 2015.
  8. ^ Schult, Christoph (17 April 2001). "Zivildienst: Hat sich Joschka Fischer gedrückt?". Der Spiegel. Archived from the original on 16 November 2006. Retrieved 17 March 2013.
  9. ^ Nadine Chmura, Regina Haunhorst: Biografie Gerhard Schröder. In: LeMO-Biografien, Lebendiges Museum Online, Stiftung Haus der Geschichte der Bundesrepublik Deutschland, abgerufen am 7. Dezember 2019.
  10. ^ Thaler, Thorsten (8 May 1998). "Gerhard-Schröder-Biographie: Horst Mahler stellt das Buch eines Konservativen vor Hoffnung keimt im Verborgenen". Junge Freiheit (in الألمانية). Archived from the original on 12 December 2008. Retrieved 7 November 2007.
  11. ^ Would-be chancellor Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. European Voice, 25 February 1998.
  12. ^ Alan Cowell (3 March 1998), To Battle Kohl, a Socialist Who's Pro-Business Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  13. ^ Ferdinand Protzman (30 August 1994), German Opposition Names Shadow Cabinet in Hopes of Votes Archived 4 August 2018 at the Wayback Machine. The New York Times.
  14. ^ Alan Cowell (1 March 1998), Kohl's Rival Faces a Vote That's Make Or Break Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  15. ^ Alan Cowell (2 March 1998), German Social Democrat Triumphs in Key State Election Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  16. ^ Edmund L. Andrews (20 October 1998), Choice for Economics Post Spurns Offer by Schroder Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  17. ^ Cohen, Roger (20 April 1999). "With Smoked Salmon and Beer, Berlin Greets Parliament". The New York Times.
  18. ^ Rachel Sylvester (29 May 1999), We say Third Way, you say die neue mitte Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The Independent.
  19. ^ Tony Blair and Gerhard Schröder, (19 August 1999) Europe: The Third Way/Die Neue Mitte
  20. ^ Edmund L. Andrews (20 October 1998), British-German Agenda Marks Break With Left : Manifesto Maps Out 'Third Way' Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. International Herald Tribune.
  21. ^ Tom Buerkle and John Schmid (22 July 2000), The Third Way: Schroeder Soars but Blair Stalls Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. International Herald Tribune.
  22. ^ "Bundeskanzleramt: Die ersten sind schon leise eingezogen". Tagesspiegel. Retrieved 1 April 2001.
  23. ^ Schroeder gets new home Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. BBC News, 2 May 2001.
  24. ^ Schroeder buoyed by flood disaster Archived 8 January 2017 at the Wayback Machine. BBC News, 23 August 2002.
  25. ^ Schroeder wins second term Archived 23 March 2018 at the Wayback Machine. CNN, 23 September 2002.
  26. ^ Schröder resigns SPD chairmanship Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The Daily Telegraph, 6 February 2004.
  27. ^ A resigning matter Archived 2 May 2017 at the Wayback Machine. The Economist, 12 February 2004.
  28. ^ Richard Milne (11 June 2005), New leftwing alliance to challenge SPD[dead link] Financial Times.
  29. ^ "Merkel named as German chancellor". BBC News. 10 October 2005. Archived from the original on 13 March 2007. Retrieved 29 April 2007.
  30. ^ Schröder legt Bundestagsmandat nieder. In: Frankfurter Allgemeine Zeitung, 22. November 2005.
  31. ^ "German parties back new coalition". BBC News. 14 November 2005. Archived from the original on 11 January 2009. Retrieved 29 April 2007.
  32. ^ "Abschied vom Atomstrom". Spiegel Online. 23 December 1998. Retrieved 23 May 2022.
  33. ^ "Politik Schröder: Der Doppel-Paß ist nicht das Ziel der Reform". Der Tagesspiegel. 23 December 1998. Retrieved 22 May 2022.
  34. ^ "Nur Kinder erhalten künftig einen Doppelpaß". Die Welt. 12 March 1999. Retrieved 23 May 2022.
  35. ^ Schröder Urges Reform as SPD Celebrates 140th Anniversary Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. Deutsche Welle, 23 May 2002.
  36. ^ Claus Christian Malzahn (14 October 2005), The Modern Chancellor: Taking Stock of Gerhard Schröder Archived 23 October 2012 at the Wayback Machine. Spiegel Online.
  37. ^ "Was ist schiefgelaufen auf dem "Dritten Weg"?". Heinrich Böll Foundation. 21 June 2010. Retrieved 23 May 2022.
  38. ^ "Eine Reform mit Wirkungen und Nebenwirkungen". tagesschau.de. 7 April 2013. Retrieved 23 May 2022.
  39. ^ "Alternativlose Sachzwangslogik?". FAZ. 23 February 2021. Retrieved 23 May 2022.
  40. ^ "Der Schwachmaten-Kanzler". Der Spiegel. 17 November 2002. Retrieved 23 May 2022.
  41. ^ "«Steuersong»: Hört der Bundeskanzler kein Radio?". Mitteldeutsche Zeitung. 12 November 2002. Retrieved 23 May 2022.
  42. ^ "Der „Autokanzler" in seinem Element". FAZ. 9 June 2004. Retrieved 23 May 2022.
  43. ^ John Schmid (28 July 1997), Another German Premier Seeks Delay on the Euro Archived 1 September 2019 at the Wayback Machine. International Herald Tribune.
  44. ^ Craig R. Whitney (1 October 1998), Germany's New Leader Gives France Reassurances About Ties Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  45. ^ France and Germany hand in hand Archived 7 March 2019 at the Wayback Machine. The Daily Telegraph, 23 January 2003.
  46. ^ Luke Harding, Jon Henley and Ian Black (16 October 2003), Schröder and Chirac flaunt love affair at summit Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The Guardian.
  47. ^ Roger Cohen (27 March 1999), Statesmanlike Schroder Pulls Harmony From Europe's Hat Archived 15 September 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  48. ^ Dana Spinant (15 January 2003), Paris and Berlin cook up shock deal over EU presidency Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. European Voice.
  49. ^ John Thornhill and Martin Arnold (26 April 2005), Schröder echoes Chirac call for French Yes vote[dead link] Financial Times.
  50. ^ George Parker and Bertrand Benoit (3 November 2004), Schröder to urge economic rethink for Europe[dead link] Financial Times.
  51. ^ George Parker and Bertrand Benoit (21 March 2005), Sweeping rewrite of EU stability pact agreed[dead link] Financial Times.
  52. ^ Michal Jaranowski (5 May 2013), Leszek Miller: Schröder's role in Polish-German relations 'underestimated' Archived 2 October 2017 at the Wayback Machine. Deutsche Welle.
  53. ^ Toby Helm (5 September 2000), Schröder seeks to limit damage over EU growth 'gaffe' Archived 4 October 2017 at the Wayback Machine. The Daily Telegraph.
  54. ^ "Rede von Bundeskanzler Gerhard Schröder beim Iftar-Essen am 12. Oktober 2005 in Istanbul". Archived from the original on 21 October 2013. Retrieved 14 October 2021.CS1 maint: BOT: original-url status unknown (link)
  55. ^ Roger Cohen (12 September 1999), A New German Assertiveness On Its Foreign Policy Stance Archived 16 August 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  56. ^ Bennhold, Katrin (23 April 2022). "The Former Chancellor Who Became Putin's Man in Germany". New York Times. Retrieved 3 July 2022.
  57. ^ Edmund L. Andrews (9 December 1999), Schroder Dismisses Demands To Enlarge Fund for Nazi Slaves Archived 15 September 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  58. ^ "German troops to join war effort". The Guardian. 6 November 2001. Archived from the original on 1 August 2020. Retrieved 25 May 2020.
  59. ^ "Schröders Klarstellung: Keine Beteiligung an Irak-Feldzug ohne Uno-Mandat". Der Spiegel. 15 March 2002. Retrieved 14 October 2021.
  60. ^ Daniel Friedrich Sturm (2002-08-06), "Schröders deutscher Weg" (in German), Welt Online, https://www.welt.de/print-welt/article404934/Schroeders-deutscher-Weg.html, retrieved on 2016-07-03 
  61. ^ Julia, Fritsche (4 June 2019). "Brückenschlag zum Balkan". BLICK. blick.ch. Retrieved 25 March 2021.
  62. ^ (in en)Geopolitics with Aleksandar Vučić and Gerhard Schröder (WORLD.MINDS Belgrade), https://www.youtube.com/watch?v=GzQhASQz_6c, retrieved on 25 March 2021 
  63. ^ Doering, Kai (11 September 2021). "Gerhard Schröder: "Uneingeschränkte Solidarität" war wohlüberlegt". Vorwärts. vorwärts.de. Retrieved 14 October 2021.
  64. ^ "KSK troops withdraw from Afghanistan". Deutsche Welle. DW.com. 11 September 2021. Retrieved 14 October 2021.
  65. ^ Steven Erlanger (7 April 2002), The World: The Jewish Question; Europe Knows Who's to Blame in the Middle East Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  66. ^ John M. Broder (9 February 1999), Clinton Lauds King Hussein As Man of Vision and Spirit Archived 15 September 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  67. ^ Craig R. Whitney (18 December 1998), Critics From Paris to Kuwait, but a Friend in London Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  68. ^ Khan, Adnan R. (24 November 2010). "The Schröder-Bush dust-up – World". Maclean's. Retrieved 17 March 2013.
  69. ^ John Vinocur (5 March 2003), Schroeder is edging closer to Blair views Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  70. ^ Celestine Bohlen (17 November 1998), Russia: German Aid Likely To End Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  71. ^ Roger Cohen (17 June 2000), Putin Discovers A New Rapport With Germany Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. The New York Times.
  72. ^ "Gerhard Schroeder's Dangerous Liaison". Der Spiegel. Retrieved 29 April 2007.[dead link]
  73. ^ Nicola Clark (14 September 2006), Airbus parent rebuffs Russia bid for influence Archived 1 July 2020 at the Wayback Machine. International Herald Tribune.
  74. ^ "It Would Be Wrong to Place Excessive Demands". Der Spiegel. Archived from the original on 4 August 2008. Retrieved 29 April 2007.
  75. ^ "Innenministerium: Ein Gespräch, das die SPD in Erklärungsnot bringt". MSN (in الألمانية). Retrieved 2022-02-10.
  76. ^ Schröder in China to Promote Business Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. Deutsche Welle, 1 December 2003.
  77. ^ Michael Laris (13 May 1999), Schroeder Apologizes to Chinese Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. Washington Post.
  78. ^ Andreas Lorenz (6 November 2009), Hugging the Panda: Gerhard Schröder Opens Doors for German Companies in China Archived 13 March 2017 at the Wayback Machine. Spiegel Online.
  79. ^ Schröder Has Hotline to China Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. Deutsche Welle, 24 November 2004.
  80. ^ Andreas Lorenz (8 December 2004), Chinese Weapons Ban: Gerhard's Comrade Der Spiegel.
  81. ^ Schröder vertritt Deutschland bei Trauerfeier Archived 30 November 2016 at the Wayback Machine. Spiegel Online, 28 November 2016.
  82. ^ Schröder und Biedenkopf legen Schlichtungsvorschlag bei Bahn vor Archived 26 September 2020 at the Wayback Machine. Rheinische Post, 11 September 2006.
  83. ^ Florian Kolf and Dana Heide (26 October 2016), Mediation Man Schröder Archived 20 August 2017 at the Wayback Machine. Handelsblatt.
  84. ^ Dieter Wonka (26 October 2017), Treffen mit Erdogan: Schröder erwirkte Freilassung Steudtners Archived 26 October 2017 at the Wayback Machine. Hannoversche Allgemeine.
  85. ^ Riham Alkousaa (26 October 2017), Turkey's release of German citizen sign of thawing ties: Gabriel Archived 26 October 2017 at the Wayback Machine. Reuters.
  86. ^ Christiane Schlötzer (9 July 2018), Türkischer Präsident Erdoğan: Er und nur er Archived 10 July 2018 at the Wayback Machine. Süddeutsche Zeitung.
  87. ^ "Ringier". Ringier.ch. 25 February 2013. Archived from the original on 28 January 2012. Retrieved 17 March 2013.
  88. ^ Shareholders' Committee Archived 20 August 2017 at the Wayback Machine. Nord Stream.
  89. ^ International Advisory Council China Investment Corporation (CIC).
  90. ^ Schröder berät die Investmentbank Rothschild Archived 27 October 2016 at the Wayback Machine. Frankfurter Allgemeine Zeitung, 24 March 2006.
  91. ^ Jörg Braun (8 April 2017), Schröder hilft jetzt Herrenknecht Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine. Lahrer Zeitung.
  92. ^ Steffen Fründt (2 March 2022), Ex-Bundeskanzler Schröder gibt Aufsichtsratsposten bei Herrenknecht auf Die Welt.
  93. ^ Aufsichtsrat der KGaA: Gerhard Schröder hört auf Archived 13 July 2019 at the Wayback Machine. Hannover 96, press release of 4 June 2019.
  94. ^ Rebecca Staudenmaier (5 November 2017), Paradise Papers expose tax schemes of global elite Archived 4 March 2018 at the Wayback Machine. Deutsche Welle.
  95. ^ Governance Center: Gerhard Schröder Archived 27 October 2016 at the Wayback Machine. Berggruen Institute.
  96. ^ Advisory Council Archived 27 October 2016 at the Wayback Machine. German Cancer Research Center (DKFZ).
  97. ^ Board of Trustees Archived 22 October 2016 at the Wayback Machine. Dresden Frauenkirche.
  98. ^ Members Archived 29 July 2018 at the Wayback Machine. Friedrich Ebert Foundation (FES).
  99. ^ Board of Trustees Archived 2 February 2017 at the Wayback Machine. Mädchenchor Hannover Foundation.
  100. ^ International Council Archived 31 March 2019 at the Wayback Machine. Museum Berggruen.
  101. ^ Board Archived 19 August 2016 at the Wayback Machine. German Near and Middle East Association (NUMOV).
  102. ^ Members[dead link] InterAction Council of Former Heads of State and Government.
  103. ^ International Willy Brandt Prize Archived 3 October 2017 at the Wayback Machine. Social Democratic Party of Germany.
  104. ^ Noak, Rick (11 July 2018). "The Russian pipeline to Germany that Trump is so mad about, explained". The Washington Post. Archived from the original on 11 July 2018. Retrieved 11 July 2018.
  105. ^ Buck, Tobias; Benoit, Bertrand (8 May 2006). "EU to probe German gas pipeline guarantee". Financial Times. Archived from the original on 12 March 2007. Retrieved 26 August 2007.
  106. ^ "Schroeder attacked over gas post". BBC News. 10 December 2005. Archived from the original on 4 September 2008. Retrieved 29 April 2007.
  107. ^ "Gerhard Schroeder's Sellout". The Washington Post. 13 December 2005. Archived from the original on 23 August 2017. Retrieved 29 April 2007.
  108. ^ Dunphy, Harry (13 June 2007). "Lantos Raps Former European Leaders". Associated Press. Archived from the original on 29 May 2010. Retrieved 13 June 2007.
  109. ^ Herron, James (16 January 2009). "WSJ, Schröder to join TNK-BP board, 19 January 2009". The Wall Street Journal. Archived from the original on 20 August 2017. Retrieved 17 March 2013.
  110. ^ Stefan Wagstyl (17 August 2017), Germany's SPD criticised over Schröder's post at Rosneft Archived 20 August 2017 at the Wayback Machine. Financial Times.
  111. ^ أ ب Maria Kiselyova (12 August 2017), Russia nominates German ex-chancellor Schroeder to Rosneft board Archived 20 August 2017 at the Wayback Machine. Reuters.
  112. ^ Stefan Wagstyl (8 August 2017), Germany's SPD criticised over Schröder's post at Rosneft Archived 20 August 2017 at the Wayback Machine. Financial Times.
  113. ^ Holger Hansen (17 August 2017), German ex-chancellor Schroeder hits back in Russia row before vote Archived 28 August 2017 at the Wayback Machine. Reuters.
  114. ^ Paul Carrel (21 August 2017), Merkel hits out at predecessor in Russia row before election Archived 27 August 2017 at the Wayback Machine. Reuters.
  115. ^ "Former German chancellor Schroeder nominated to join Gazprom board". Reuters (in الإنجليزية). 2022-02-04. Retrieved 2022-03-10.
  116. ^ Klasen, Oliver; Preuß, Roland. "Gerhard Schröder und Gazprom: Näher am Kreml geht kaum". Süddeutsche.de (in الألمانية). Retrieved 2022-02-10.
  117. ^ tagesschau.de. "Kommentar zu Schröder: Im Ruhestand den Anstand verloren". tagesschau.de (in الألمانية). Retrieved 2022-02-10.
  118. ^ "Scholz über Schröder: »Es gibt nur einen Bundeskanzler, und das bin ich«". Der Spiegel (in الألمانية). 2022-02-03. ISSN 2195-1349. Retrieved 2022-02-10.
  119. ^ "Gerhard Schröder confirms meeting with Putin again". politico.eu. 2022-08-03. Retrieved 2022-08-04.
  120. ^ Finn, Peter (18 May 2002). "Court: Stay Out of Schroeder's Hair". The Washington Post. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 29 April 2007.
  121. ^ "How to fight back". The Economist. 10 May 2007. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 10 May 2007.
  122. ^ "Schroeder: Kosovo recognition "against Europe's interests"". B92. 5 May 2008. Archived from the original on 7 May 2008. Retrieved 5 May 2008.
  123. ^ "Serious Mistakes by the West". Der Spiegel. Archived from the original on 24 August 2008. Retrieved 21 August 2008.
  124. ^ "Putin verstehen mit Gerhard Schröder". Die Zeit (in الألمانية). 9 March 2014. Archived from the original on 9 March 2014. Retrieved 11 March 2014.
  125. ^ "Gerhard Schröder nennt Putins Vorgehen völkerrechtswidrig". Frankfurter Allgemeine Zeitung (in الألمانية). 9 March 2014. Archived from the original on 11 March 2014. Retrieved 11 March 2014.
  126. ^ Paterson, Tony (14 March 2014). "Merkel fury after Gerhard Schroeder backs Putin on Ukraine". The Telegraph. Archived from the original on 25 August 2014. Retrieved 6 September 2014.
  127. ^ Paterson, Tony (14 March 2014). "telegraph.co.uk: "Merkel fury after Gerhard Schroeder backs Putin on Ukraine" 14 Mar 2014". Archived from the original on 23 February 2018. Retrieved 2 April 2018.
  128. ^ Paterson, Tony (29 April 2014). "Gerhard Schroeder's birthday party with Vladimir Putin angers Germany". The Telegraph. Archived from the original on 6 September 2014. Retrieved 6 September 2014.
  129. ^ "Explore The Politicians in the Paradise Papers". ICIJ (in الإنجليزية). Archived from the original on 6 November 2017. Retrieved 6 December 2017.
  130. ^ "Die Trennung der Schröders ist endgültig". Archived from the original on 14 September 2016. Retrieved 14 September 2016.
  131. ^ "Schröder nimmt noch ein Kind auf". Die Welt (in الألمانية). 17 August 2006. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 29 April 2007.
  132. ^ "Schroeder's Welsh English course". BBC News. 8 December 2005. Archived from the original on 14 June 2007. Retrieved 29 April 2007.
  133. ^ Gerhard Schröder besitzt Ferienhaus in Berggruen-Siedlung Archived 7 April 2017 at the Wayback Machine., Bunte, 3 April 2013.
  134. ^ Gerhard Schröder kauft Haus in der Türkei Archived 5 October 2017 at the Wayback Machine., Rheinische Post, 5 April 2013.
  135. ^ Brett, Oliver (15 January 2009). "What's in a nickname?". BBC. Archived from the original on 20 October 2013. Retrieved 15 August 2013.
  136. ^ Connolly, Kate (15 September 2002). "The Audi man". The Guardian. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 29 April 2007.
  137. ^ Moore, Charles. "The 'Audi Man' is not quite ready to concede defeat". The Daily Telegraph. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 29 April 2007.
  138. ^ "Former German Chancellor Gerhard Schröder to Wed For Fifth Time". Deutsche Welle. Archived from the original on 26 January 2018. Retrieved 26 January 2018.
  139. ^ "Former German chancellor 'sued for affair'". BBC News. 30 April 2018. Archived from the original on 2 July 2018. Retrieved 21 July 2018.
  140. ^ "Schroeder Takes Germany's Helm Social Democrat Sworn in As Chancellor Tuesday". CBS News. 27 October 1998. Archived from the original on 24 October 2012. Retrieved 8 January 2008.
  141. ^ Der goldene Gerd Archived 28 September 2007 at the Wayback Machine., Hamburger Abendblatt, 20 January 2007. (in ألمانية)
  142. ^ Gabriela Walde (14 June 2007), Bewegende Trauerfeier für Jörg Immendorff Archived 30 November 2016 at the Wayback Machine., Die Welt.
  143. ^ "Tschechischer Präsident zeichnet Altkanzler Schröder aus". Hamburger Abendblatt (in الألمانية). dpa. 28 October 2017. Archived from the original on 29 October 2017. Retrieved 28 October 2017.
  144. ^ "Schröder verzichtet auf Ehrenbürgerschaft – Ukraine kritisiert dessen Kreml-Mission scharf". Die Welt. Retrieved 16 March 2022.

قراءات إضافية

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بگرهارد شرودر، في معرفة الاقتباس.


مناصب سياسية
سبقه
إرنست ألبرخت
رئيس وزراء ساكسونيا السفلى
1990–1998
تبعه
گرهارد گلوگوڤسكي
سبقه
إرڤن توفل
رئيس البوندسرات
1997–1998
تبعه
هانز إيخل
سبقه
هلموت كول
مستشار ألمانيا
1998–2005
تبعه
أنگلا مركل
مناصب حزبية
سبقه
اوسكار لافونتين
زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي
1999–2004
تبعه
فرانز مونتفرينگ
مناصب دبلوماسية
سبقه
توني بلير
رئيس مجموعة 8
1999
تبعه
يوشيرو موري