جبل الزيت، مصر

آثار النفط على جدران أحد الكهوف في منطقة جبل الزيت.
مدخل أحد الكهوف في منطقة جبل الزيت.

جبل الزيت، هي منطقة تقع في محافظة البحر الأحمر، مصر. تحتوي المنطقة على كميات كبيرة من النفط، والتي تظهر على هيئة نشع نفطي، كما تحتوي على كهوف كثيرة خاصة بالقرب من شاطئ البحر يتدفق منها الزيت الخام بالضغط الطبيعي من أعمال تصل إلى 1000 متر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النفط

توربينات توليد الطاقة في منطقة جبل الزيت.

تشتهر منطقة جبل الزيت بثرواتها الضخمة من النفط، والتي كان قدماء المصريين يستخدمونها منذ القدم في تحنيط موتاهم. عام 1854، استقدم الخديوي سعيد خبيراً أمريكياً متخصصاً فى تجميع واستخراج البترول المتسرب إلى سطح الأرض فى برك تحفر لهذا الغرض وقد شيد له مبنى بالقرب منه كمقر عمل له وأمده بالعمالة اللازمة.

فى ذلك الوقت كانت هناك نظريتان لاستخراج البترول الأولى حفر آبار عميقة (نسبيا) إلى أماكن وطبقات تواجده التى كانت تحدد بالجيولوجيا السطحية والثانية تكن فى الحفر السطحى لبرك فى الأماكن التى ينشع فيها لتجميع كميات اقتصادية منه.[1]

بعد 5 سنوات فشلت فكرة الحفر السطحى بينما حقق الجيولوجى الأمريكى ديرك، والذى تبنى فكرة نظرية حفر الآبار نجاحا هائلا فى الولايات المتحدة الامريكية، وبدأت صناعة البترول تكتب تاريخياً كمصدر للطاقة.


ميناء جبل الزيت

خريطة الموانئ البترولية.

ميناء جبل الزيت البحري، ميناء بترولي، يقع شمال الغردقة في مصر على مسافة80 كم جنوب الأدبية على مسافة 278 كيلو متر على الضفة الغربية لخليج السويس وهو مرسى مناسب حيث أنه يقع بالقرب من فتحة مدخل الخليج ويمكن استقبال وحدات بحرية متوسطة بالمرسى. وهو مرسى صغير محمى من الرياح الشمالية والشمالية الشرقية والغربية.[2]

الحياة البرية

تعد منطقة جبل الزيت تعد خط سير أساسي لمسار هجرة الطيور، وثاني أهم مسار لهجرة الطيور الحوامة على مستوى العالم، ويوجد 37 نوع من الطيور الحوامة (الجارحة) التى تمر على منطقة جبل الزيت، والتى تشتمل على النسور والصقور وغيرها من الطيور الجارحة، موضحا أن الممر الوحيد لها، يدعى «الحدود الأفريقى العظيم للبحر الأحمر»، وهي الواقعة بجبل الزيت بمصر.[3]

واتهم عدد من المؤتمرات العالمية مصر بقتل الطيور المهاجرة بمنطقة جبل الزيت، التى تشتمل على توربينات شاهقة الارتفاع لتوليد طاقة الرياح، وأوضحت الدراسات المزعمة أن تلك التوربينات تقتل الطيور، مما يهدد بوقف المنح والتمويلات الأوروبية.


المصادر