تشك هيگل

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
تشك هيگل
Chuck Hagel
Chuck Hagel Defense portrait.jpg
وزير الدفاع الأمريكي رقم 24
في المنصب
27 فبراير 2013 – 17 فبراير 2015
الرئيسباراك اوباما
النائبأشتون كارتر
سبقهليون پانـِتـّا
خلفهآشتون كارتر
سناتور الولايات المتحدة
عن نبراسكا
في المنصب
3 يناير 1997 – 3 يناير 2009
سبقهجيمس إكسون
خلفهمايك جونز
التفاصيل الشخصية
وُلِد
تشارلز تيموثي هيگل

4 أكتوبر 1946
نورث پلات، نبراسكا، الولايات المتحدة
الحزبجمهوري
الزوجليليبت هيگل
الأنجال2
المدرسة الأمبرون كولدد
جامعة نبراسكا، أوماها
الدينأسقفي[1]
الجوائزالقلب القرمزي (2)
وسام تقدير الجيش
Vietnamese Gallantry Cross
Combat Infantryman Badge
الخدمة العسكرية
الولاء الولايات المتحدة
الفرع/الخدمة الولايات المتحدة
سنوات الخدمة1967–1968
الرتبةرقيب
الوحدةالفوج 47 مشاة
الكتيبة 9 مشاة
المعارك/الحروبحرب ڤيتنام

تشارلز تيموثي "تشك" هيگل (و. 4 أكتوبر 1946)[2]، هو سياسي أمريكي ووزير الدفاع الأمريكي، رقم 24، منذ فبراير 2013 حتى فبراير 2015. كان هيگل سناتور سابق من نبراسكا من 1997 حتى 2009.

حصل على القلب القرمزي حينما كان قائد فرقة مشاة في حرب ڤيتنام، عاد هيگل للوطن ليبدأ عمله في عالم الأعمال والسياسة. جنى الملايين كشريك مؤسس في ڤانگارد للهواتف المحمولة، وكان رئيس مجموعة مككارثي، شركة صرافة استثمارية، والريس التنفيذي لنظم المعلومات الأمريكية، مصنع آلات تصويت بالحاسوب. كعضو في الحزب الجمهوري، انتخب هيگل لأول مرة في مجلس الشيوخ عام 1996. وأعيد انتخابه عام 2002، ثم 2008. وهو حالياً أستاذ في مدرسة إدموند أ. والش للخدمة الخارجية في جامعة جورجتاون، ورئيس المجلس الأطلسي، ورئيس-مشارك للمجلس الاستشاري الرئاسي للاستخبارات.

في 7 يناير 2013، رشحه الرئيس باراك اوباما، لمنصب وزير الدفاع. في 12 فبراير 2013، صدقت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ على ترشيح هيگل بنسبة أصوات 14-11.[3] لاقى الترشيح معارضة من بعض الأعضاء من اليمين واليسار.[4]. تولى المنصب في 27 فبراير 2013، خلفاً لليون پانـِتـّا.[5]

في 24 نوفمبر 2014، أعلن البيت الأبيض أن هيگل قدم استقالته من منصبه كوزير للدفاع، والتي ستكون سارية فور تصديق مجلس الشيوخ على خليفته.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة، التعليم، العسكرية، والعمل السياسي المبكر

عالم الأعمال (1982–96)

مجلس الشيوخ الأمريكي (1997–2009)

الانتخابات



سجل التصويت في مجلس الشيوخ

پورتريه للسناتور تشك هيگل.


السياسة الخارجية


الأمن الوطني

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المحاربون القدامى

الحريات المدنية

الهجرة

لجنة المهام

نقد لادارة بوش

السناتور هيگل يصل مخيم الرمادي، أثناء زيارته للقوات الأمريكية في العراق، 2008

في 18 أغسطس 2005، قارن هيگل حرب العراق بحرب ڤيتنام، وسخر علانية من تأكيد نائب الرئيس ديك تشيني أن المقاومة العراقية "تلفظ أنفاسها الأخيرة".[7] في نوفمبر 2005، دافع هيگل عن انتقاده حرب العراق، قائلاً "أن تتساءل هل حكومتك غير وطنية - أن تتساءل هل حكومة غير وطنية."[8] في ديسمبر 2005، بالإشارة إلى بوش، الحزب الجمهوري، وقانون پاتريوت، أعلن هيگل "لقد أديت قسم المنصب للدستور، لم أؤدي القسم لحزبي أو رئيسي."[9]

في يوليو 2006، انتقد هيگل ادارة بوش لطريقة تعاملها مع الحرب اللبنانية 2006، قائلاً "الذبح المقزز على كلا الجانبين يجب أن يتنهي وينتهي الآن. يجب أن يدعو الرئيس بوش إلى وقف فوري لإطلاق النار. يجب أن يتوقف هذا الجنون". قال أيضاً "علاقتنا مع إسرائيل علاقة خاصة وتاريخية... لكن ليس من الضروري ولا يجب أن تكون على حساب علاقاتنا بالعرب والمسلمين. يعتبر هذا خيار غير مسئول وغير صحيح على الإطلاق."[10]

الانتخابات الرئاسية 2008

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عمله بعد مجلس الشيوخ (2009–2013)

هيگل يتحدث أثناء منتدى القانون معاهدة البحار في واشنطن دي سي، 9 مايو 2012.


أمريكا: فصلنا التالي

عمله في الأكاديميا ومجالس الادارة

تأييد المرشحين في مجلس الشيوخ

وزيراً للدفاع 2013-2014

السناتور السابق هيگل في لقاء مع، وزير الدفاع ليون پانـِتا، ورئيس الأركان المشتركة مارتن دمپسي، والسناتور السابق جون وارنر من ڤرجينيا

رشحه الرئيس اوباما خلفاً لليون پانـِتـّا في فبراير 2013.[11] ليون پانـِتـّا، سيكون أول أول جندي سابق يشغل منصب وزير الدفاع، وكان قد أجرى لقاء مع لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ لسبع ساعت ونصف في 31 يناير 2013.[12]

عملية الترشيح

انتقادات لترشيحه

حسب ما كتبه جون سواين في التلگراف، اتهم هيگل بأن "آراؤه [أوشكت] أن تكون معادية للسامية" لما أعلنه في لقاء 2006 مع أيرون ديڤد ميلر حيق قال أن "اللوبي اليهودي يهدد الكثير من الأشخاص في كاپيتول هيل[13] و"أنا لست سناتور إسرائيلي. أنا سناتور أمريكي."[14] وضح هيگل لاحقاً هذا التصريح قائلاً أنه كان يشير إلى اللوبي الإسرائيلي.[15] انتقد هيگل أيضاً من قبل اللجنة اليهودية الأمريكية لحادث وقع في 1999 حيث كان السناتور الوحيد الذي لو يوقع على رسالة مفتوحة للرئيس الروسي بوريس يلتسن للتهديد بقطع المساعدات عن روسيا إذا لم تتخذ إجراء تجاه تصاعد معادات السامية في البلاد.[16] ومع ذلك، فإن رفض هيگل التوقيع على الرسالة كان متماشياً مع سياسته بعدم توقيع رسائل إلى رؤوس دولة أجنبية. في المقابل، كتب هيگل إلى بيل كلنتون حول هذا الموضع، قائلاً "لا ينبغي التسامح مع معاداة السامية أو أي شكل من أشكال الاضطهاد الديني."[17]

انتقل هيگل من قبل "كريستيان ساينس مونيتور" والكثير من الجمهوريين، ومن بينهم سناتورات مثل جون مكين، لمعارضته فرض بعض العقوبات على إيران، ولدعوته لعقد مفاوضات مباشرة مع إيران وجماعة حماس، والذي ترفض كلاً من الولايات المتحدة وإسرائيل القيام بها بطريقة مباشرة.[4][18][19][20]

أصبحت بعض مواقف هيگل السياسية مادة للجدل المشتعل في مجلس الشيوخ، ومنها تأييد فرض اقتطعات من ميزانية وزارة الدفاع، معارضة القيام بإجراء وقائي ضد إيران، وتأييد المحادثات مع حماس وحزب الله. ومع ذلك، فالاستطلاع الجماهيري الذي قام به U.S. News and World Reportوحسب خبراء في السياسة الخارجية فإن آراء هيگل تدور في سياق فكر السياسة الخارجية الأمريكية.[21] اشكتى المعارضون أيضاً في 2011 من دعوة هيگل الپنتاگون "لتخفيض الإنفاق"، قائلاً أن "[وزارة] الدفاع، أعتقد من نواحي كثيرة، أنها متضخمة."[22]

السناتور الجمهوري ليندسي گراهام من كارولاينا الجنوبية توقع لهيگل أن يكون "وزير الدفاع الأكثر عدائية في تاريخ أمتنا في الدفاع عن دولة إسرائيل" وأطلق على هذا "in-your-face nomination."[4]

ذكرت نيويورك تايمز أن الحملة الإعلامية المعارضة لترشيح هيگل كانت ممولة من جماعات جديدة تشمل جماعة محافظة، أمريكان من أجل دفاع قوي، وجماعة لحقوق المثليين، يوز يور منديت. ممولو هذه الجماعات معظمهم مجهولين ويطلقون إعلانات عن قضايا يثيرها النقاد. وصفت تايمز الحملة الغعلانية على أنها "لا مثيل لها في تاريخ التعيينات الرئاسية الوزارية الحديثة".[23]

دعم ترشيحه

في ديسمبر 2012، كتب تسع سفراء أمريكيين سابقين، منهم خمسة سفراء سابقين لدى إسرائيل، رسالة لدعم ترشيح هيگل.[24][25] برنت سكوكروفت، أنطوني زيني، وتسعة آخرين من كبار الضباط العسكريين المتقاعدين قاموا بتوقيع رسالة دعم منخفصلة.[26] كذلك أيد روبرت گيتس وكولن پاول ترشيح هيگل، ودعاه پاول "هذا النوع من الزعماء المستقلين والجريئين الذين يفكرون من وخارج الصندوق" الذي يمكنه "التعامل مع التحديات الاستراتيجية وتحديات الموارد التي ستواجها وزارة الدفاع على مدار السنوات التالية"[27] الحاخام أريه أزرئيل، كبير حاخامات معبد إسرائيل في اوماها، نبراسكا منذ 1988، كتب في مقالة نشرتها سي إن إن أن سكلا [هيگل] يظهر الدعم القوي لإسرائيل" وأن هيگل يفهم "الشعب الإسرائيلي ورغبته في العيش بسلام وأمن". وأضاف أن "الجهود المؤخرة لتشويه تشك... تضر في نهاية المطاف بالأمن طويل المدى لدولة إسرائيل."[28]

الاستماع والتصويت في مجلس الشيوخ

ليون پانـِتـّا والرئيس باراك اوباما، بعد إعلان ترشيحه لتشك هيگل وزيراً للدفاع، البيت الأبيض، 7 يناير 2013.



تولي المنصب

أدى هيگل قسم المنصب في 27 فبراير 2013. ليخلف وزير الدفاع السابق ليون پانـِتـّا.

الرئيس السابق محمد مرسي ووزير الدفاع الأمريكي تشك هيگل في أول زيارة للقاهرة، 24 أبريل 2013.

في ديسمبر 2013، أدى تعليق رئيس الحكومة الأوكرانية ڤيكتور يانوكوڤيتش اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروپي إلى إندلاع احتجاجات واسعة، حذر هيگل في مكالمة هاتفية وزير الدفاع الأوكراني پاڤلو لبدييڤ "من استخدام القوات المسلحة الأوكرانية ضد المدنيين بأي طريقة".[29] بعد اتهام يانوكوڤيتش وبدأ أزمة القرم في فبراير 2014، حذر هيگل روسيا من المناورات العسكرية "التي يمكن أن يساء فهمها والتي قد تؤدي إلى سوء تقدير في وقت شديد الحساسية".[30] في مكالمات هاتفية عدة مع وزير الدفاع الروسي سرگي شويگو[31][32][33] عبر هيگل عن مخاوفه العميقة حول الأنشطة العسكرية الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية ودعى لإنهاء أي "تأثير من شأنه أن يزعزع الاستقرار داخل أوكرانيا.[34]

في مايو 2014، متحدثاً في مركز ويلسون حول مستقبل الناتو، ركز هيگل على خلل إنفاقات الدفاع في التحالف ودعا إلى "تجديد الإلتزامات المالية لجميع أعضاء الناتو". حسب هيگل، ينبغي على التحالف "أن يتوقع من روسيا أن تختبر أهداف، قوة تحمل وإلتزام تحالفنا".[35]


تلاسن، في بكين 2014-04-08، بين وزيري دفاع أمريكا والصين، تشك هيگل وچانگ وانچوان.
تشانج: الصين لن يمكن احتواؤها. لماذا الحشد؟
هيجل: نزاعكم مع اليابان والفلبين يخيف.[36]

استقالته

في 24 نوفمبر 2014، أفادت نيويورك تايمز أن تشك هيگل سيستقيل من منصبه كوزير للدفاع تحت ضغط من ادارة اوباما.[37] استقال هيگل في اليوم التالي.[38]


جوائز وتكريمات

حياته الشخصية

التاريخ الانتخابي

1996

انتخابات الحزب الجمهوري الأمريكي في نبراسكا لمجلس الشيوخ 1996 [39]
الحزب المرشح الأصوات النسبة
جمهوري Chuck Hagel 112٬953 62.24%
جمهوري Don Stenberg 67٬974 37.46%
جمهوري Write-ins 544 0.30%
الاجمالي 181٬471 100.00%
انتاخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في نبراسكا 1996 [40]
الحزب المرشح الأصوات % ±%
جمهوري Chuck Hagel 379,933 56.14% +15.21%
ديمقراطي Ben Nelson 281,904 41.65% -17.25%
Libertarian John DeCamp 9,483 1.40%
القانون الطبيعي Bill Dunn 4,806 0.71%
Write-ins 663 0.10%
الأغلبية 98,029 14.48% -3.49%
الإقبال على الانتخابات 676,958
جمهوري ربح من ديمقراطي تأرجح

2002

انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في الحزب الجمهوري في نبراسكا 2002 [41]
الحزب المرشح الأصوات النسبة
جمهوري تشك هيگل 144٬160 100.00%
الاجمالي 144٬160 100.00%
انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في نبراسكا 2002[42]
الحزب المرشح الأصوات % ±%
جمهوري تشك هيگل 397,438 82.76% +25.36%
ديمقراطي Charlie A. Matulka 70,290 14.64% -27.96%
Libertarian John J. Graziano 7,423 1.55%
مستقل Phil Chase 5,066 1.05%
الأغلبية 327,148 68.13% +53.31%
الإقبال على الانتخابات 480,217
جمهوري hold تأرجح

المصادر

  1. ^ Hagel was raised in the Roman Catholic faith; see cached excerpt from Charlyne Berens' biography, Chuck Hagel, which refers to Hagel's parents as "pillars of their Catholic church"; Hagel's father; Charles Hagel had converted to the Catholic faith of his wife.
  2. ^ Biographical information on ex-Sen. Chuck Hagel, The Associated Press, published in The News-Times, December 17, 2012.
  3. ^ "Senate committee advances Hagel nomination for defense secretary". Washington Post. Retrieved February 12, 2013. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  4. ^ أ ب ت Gold, Matea. "Critics slam Chuck Hagel's likely nomination as Defense secretary". Los Angeles Times. Retrieved January 7, 2013. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "latimes1" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  5. ^ Panetta Bids Farewell to Defense Department Team
  6. ^ "Defense Secretary Chuck Hagel to step down". CNN. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  7. ^ "Hagel: Iraq growing more like Vietnam; Republican Senator says Bush should meet with protesting mom". Politics. CNN, online edition, August 18, 2005. Retrieved March 4, 2007.
  8. ^ Glenn Kessler, Hagel Defends Criticisms of Iraq Policy, Washington Post, November 16, 2005.
  9. ^ Babington, Charles. "4 GOP Senators Hold Firm Against Patriot Act Renewal More Safeguards Needed, They Say". Washington Post, online edition, December 21, 2005, p. A04. Retrieved March 4, 2007.
  10. ^ "Key Republican breaks with Bush on Mideast; Nebraska's Sen. Hagel calls for immediate cease-fire", CNN, online edition, July 31, 2006, accessed December 20, 2012.
  11. ^ Scott Wilson and William Branigin, "Obama nominates Chuck Hagel for Defense, John Brennan for CIA", January 7, 2013, Washington Post
  12. ^ Elizabether Bumiller,Hagel Has Rough Outing Before Ex-Colleagues, New York Times, January 31, 2013.
  13. ^ Jon Swaine (January 6, 2013), Chuck Hagel 'to face questions' over Israel views ahead of defence secretary nomination The Daily Telegraph
  14. ^ Yitzhak Benhorin, US: Hagel nomination irks pro-Israel conservatives, Ynetnews, December 18, 2012.
  15. ^ Rachael Weiner (January 31, 2013), Hagel regrets words on Jewish lobby Washington Post
  16. ^ "Prospect of Hagel nomination sets off alarm bells for some U.S. Jews". Haaretz. December 19, 2012. Retrieved January 8, 2013.
  17. ^ "Why Chuck Hagel Didn't Sign That 1999 Letter Against Russian Anti-Semitism". January 7, 2013.
  18. ^ Anna Mulrine, Chuck Hagel: why his candidacy for Defense post is losing altitude, Christian Science Monitor, December 27, 2012.
  19. ^ Chuck Hagel's opponents switched gears by Shashank Bengali, Los Angeles Times, January 14, 2013.
  20. ^ Chuck Hagel and Israel in context: A guide to his controversial statements by Glenn Kessler, Washington Post, January 8, 2013.
  21. ^ *Heather Hurlburt, Chuck Hagel Is Mainstream Enough To Be Secretary of Defense, U.S. News & World Report, December 20, 2012. *HBO History Makers with Chuck Hagel Council on Foreign Relations June 14, 2012
  22. ^ Stephanie Kirchgaessne (December 19, 2012), FT interview with Chuck Hagel Financial Times
  23. ^ Jim Rutenberg (January 26, 2013). "Secret Donors Finance Fight Against Hagel". New York Times. Retrieved 17 May 2014.
  24. ^ Kevin Bacon, Former ambassadors open letter, Foreign Policy, December 20, 2012.
  25. ^ Friends of Chuck: the case for Hagel begins Foreign Policy December 20, 2012
  26. ^ December 21, 2012 letter in support of Chuck Hagel, reprinted in Politico, accessed January 10, 2013.
  27. ^ Baron, Kevin (January 7, 2013). "Gates, Powell endorse Hagel". Foreign Policy.
  28. ^ Chuck Hagel is a friend to Israel by Aryeh Azriel, Special to CNN, January 14, 2013.
  29. ^ "Hagel Warns Ukraine Not to Use Military Against Protestors". U.S. Department of Defense. 12 December 2013. Retrieved 9 May 2014.
  30. ^ James G. Neuger and Gopal Ratnam (27 February 2014). "Hagel Warns Russia on Ukraine Miscalculation Amid Crimea Unrest". Bloomberg. Retrieved 9 May 2014.
  31. ^ "Obama, Hagel Contact Top Russian Officials on Ukraine". U.S. Department of Defense. 1 March 2014. Retrieved 9 May 2014.
  32. ^ Brendan Cullerton (20 March 2014). "Hagel Demands Answers on Russian Troop Buildup at Ukraine Border". ABC News. Retrieved 9 May 2014.
  33. ^ Spencer Ackerman (20 March 2014). "Hagel assured by Russian minister Moscow will not push beyond Crimea". The Guardian. Retrieved 9 May 2014.
  34. ^ "Ukraine crisis: Moscow assures Pentagon it will not invade". The Telegraph. 29 April 2014. Retrieved 9 May 2014.
  35. ^ "Ukraine crisis highlights NATO defense spending problem: Hagel". Reuters. 2 May 2014. Retrieved 9 May 2014.
  36. ^ "U.S., China Defense Chiefs Trade Barbs Over Regional Ambitions - Chang Wanquan Tells Chuck Hagel: China 'Can Never Be Contained'". وال ستريت جرنال. 2014-04-08.
  37. ^ http://www.nytimes.com/2014/11/25/us/hagel-said-to-be-stepping-down-as-defense-chief-under-pressure.html?module=Notification&version=BreakingNews&region=FixedTop&action=Click&contentCollection=BreakingNews&contentID=23585540&pgtype=Homepage
  38. ^ "President Obama on defence secretary Hagel resignation". BBC News.
  39. ^ "Federal Elections 96: 1996 U.S. Senate Results by State". Fec.gov. Retrieved January 7, 2013.
  40. ^ "96 PRESIDENTIAL and CONGRESSIONAL ELECTION STATISTICS". Clerk.house.gov. Retrieved January 7, 2013.
  41. ^ http://www.sos.ne.gov/elec/prev_elec/2002/pdf/primary_canvass_2002.pdf
  42. ^ "2002 ELECTION STATISTICS". Clerk.house.gov. Retrieved January 7, 2013.

قراءات إضافية

وصلات خارجية

وثائقيات، صفحات موضوعات وقواعد بيانات
خطب مختارة
مقالات إخبارية مختارة
مناصب حزبية
سبقه
هال دوب
مرشح الحزب الجمهوري كسناتور عن نبراسكا
(الطبقة 3)

1996، 2002
تبعه
مايك جونز
مجلس الشيوخ الأمريكي
سبقه
جيم إكسون
سناتور أمريكي (الدرجة 3) من نبراسكا
1997–2009
خدم بجانب: بوب كري، بن نلسون
تبعه
مايك جونز
مناصب أكاديمية
سبقه
جيمس ل. جونز
رئيس مجلس الأطلسي
2009–2013
تبعه
برنت سكوكروفت
بالإنابة
مناصب سياسية
سبقه
ستفن فريدمان
رئيس المجلس الاستشاري الرئاسي للمخابرات
2009–2013
خدم بجانب: ديڤد بورن
تبعه
شاغر
رئيس المجلس الاستشاري الرئاسي للمخابرات
2009–2013
سبقه
ليون پانـِتـّا
وزير الدفاع الأمريكي
2013–2015
تبعه
آشتون كارتر
ترتيب الأولوية في الولايات المتحدة الأمريكية
سبقه
جاك لو
بصفته وزير الخزانة
ترتيب الأقدمية
as وزير الدفاع
تبعه
إريك هولدر
بصفته المدعي العام
ترتيب الأولوية
سبقه
جاك لو
بصفته وزير الخزانة
السادس
as وزير الدفاع
تبعه
إريك هولدر
بصفته المدعي العام