الحرب اليابانية الصينية الأولى

الحرب اليابانية الصينية الأولى
Sino Japanese war 1894.jpg
القوات اليابانية أثناء الحرب الصينية اليابانية الأولى
الحرب اليابانية الصينية الأولى، المعارك الرئيسية وتحركات الحشود
الحرب اليابانية الصينية الأولى, المعارك الرئيسية وتحركات الحشود
التاريخ1 أغسطس 189417 أبريل 1895
الموقع
النتيجة انتصار ياباني
التغيرات
الإقليمية
صين أسرة تشينگ تفقد نفوذها على شبه الجزيرة الكورية لصالح امبراطورية اليابان.
الصين أسرة چينگ تتنازل عن تايوان، پسكادورس، وشبه جزيرة لياودونگ لصالح امبراطورية اليابان
الخصوم
 أسرة تشينگ (China)  إمبراطورية اليابان
القادة والزعماء
الحرب الصينية اليابانية الأولى
Battle of Songhwan improved.jpg
حرب تشينگ-اليابان
هانگول청일전쟁
هانجا淸日戰爭
حرب اليابان-تشينگ
كانجي日清戦争
كيوجيتاي日清戰爭
روماجيNisshin sensō
حرب جياوو – في إشارة إلى سنة 1894 حسب النظام الستيني التقليدي
الصينية التقليدية甲午戰爭
الصينية المبسطة甲午战争
هان‌يو پن‌ينJiǎwǔ Zhànzhēng

الحرب اليابانية الصينية الأولى (1 أغسطس 189417 أبريل 1895) كانت حرباً بين صين تشينگ ويابان مـِيـْجي على السيطرة على كوريا. وبعد أكثر من ستة أشهر من الانتصارات المتتالية للقوات البرية والبحرية اليابانية وفقدان ميناء وِيْ‌هاي‌وِيْ، طلبت حكومة تشينگ السلام في فبراير 1895.

الحرب اليابانية الصينية أمست رمزاً لانحطاط ومهانة أسرة تشينگ وبيـّنت نجاح جهود العصرنة في اليابان منذ عهد استعادة ميـْجي بالمقارنة وفشل جهود عصرنة الجيش بالصين في صد التهديدات لسيادة الدولة. أهم النتائج الرئيسية كانت انتقال السيادة الإقليمية في آسيا، لأول مرة، من الصين إلى اليابان. الفقدان المهين لكوريا كدولة مؤدية للجزية أشعل استهجاناً شعبيناً غير مسبوق. وقد كانت الحرب الضربة القاضية لأسرة تشينگ والتقاليد الكلاسيكية الصينية، مما أشعل اضطرابات بقيادة صن يات-سن وكانگ يووِيْ، والتي بلغت ذروتها في ثورة شين‌هاي سنة 1911.

يشيع معرفة تلك الحرب في الصين بإسم حرب جياوو (الصينية المبسطة: 甲午戰爭پن‌ين: Jiǎwǔ Zhànzhēng)، في إشارة إلى السنة (1894) حسب تسميتها في traditional النظام الستيني التقليدي للسنين. وفي اليابان، تُسمى حرب اليابان-تشينگ (يابانية: 日清戦争, هبورن: Nisshin sensō). وفي كوريا، حيث دار معظم الحرب، تُسمى حرب تشينگ-اليابان (بالكورية: 청일전쟁؛ هانجا: 淸日戰爭).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخلفية والأسباب

بعد قرنين، من سياسة العزلة، أو [[ساكـُكو]،انتهت فترة حكم الشوغون في فترة إيدو عندما أُجبرت البلاد على الانفتاح على التجارة من قبل التدخل الأمريكي في 1854. شهدت السنوات التي أعقبت استعادة الامبراطور مـِيْ‌جي عام 1868 وسقوط مملكة شوغون. تحولت اليابان نفسها من مجتمع إقطاعي ومتخلف نسبيًا إلى دولة صناعية حديثة. أرسل اليابانيون وفودًا وطلابًا حول العالم من أجل تعلم واستيعاب الفنون والعلوم الغربية؛ تم ذلك لمنع اليابان من الوقوع تحت الهيمنة الأجنبية وتمكين اليابان أيضًا من التنافس على قدم المساواة مع القوى الغربية.


النزاع على كوريا

كقوة صاعدة حديثاً, وجهت اليابان انتباهها نحو كوريا. من أجل حماية مصالحها وأمنها، أرادت اليابان إما ضم كوريا قبل أن تقع فريسة (أو يتم ضمها) إلى قوة أخرى، أو على الأقل ضمان الاستقلال الفعال لكوريا من خلال فتح مواردها وإصلاح إدارتها. وكما قال مستشار بروسي لجيش مـِيْ‌جي، فإن كوريا كانت "خنجرًا موجهًا إلى قلب اليابان". شعرت اليابان أن وجود قوة أخرى لها وجود عسكري في شبه الجزيرة الكورية من شأنه أن يضر بالأمن القومي الياباني، ولذا قررت اليابان إنهاء سيادة الصين منذ قرون على كوريا. علاوة على ذلك، أدركت اليابان أن رواسب الفحم وخام الحديد في كوريا ستفيد القاعدة الصناعية اليابانية المتزايدة التوسع.

كانت كوريا تقليديًا دولة رافدة واستمرت تحت تأثير أسرة تشينگ الصينية، والتي مارست تأثيرًا كبيرًا على المسؤولين الكوريين المحافظين المجتمعين حول العائلة المالكة لـ أسرة جوسون. كان الرأي في كوريا منقسما. أراد المحافظون الاحتفاظ بعلاقة التبعية التقليدية مع الصين، بينما أراد الإصلاحيون إقامة علاقات أوثق مع اليابان والدول الغربية. بعد حربي الأفيون والحرب الصينية الفرنسية، أصبحت الصين ضعيفة وغير قادرة على مقاومة التدخل والتعدي الغربيين (انظر المعاهدات غير المتكافئة). رأت اليابان في ذلك فرصة لاستبدال النفوذ الصيني في كوريا بنفوذها.

في 27 فبراير، 1876، بعد بعض الحوادث والمواجهات التي شارك فيها الانعزاليون الكوريون واليابانيون، فرضت اليابان معاهدة گانگهوا على كوريا، مما أجبر كوريا على الانفتاح على التجارة اليابانية والخارجية وإعلان استقلالها من الصين في علاقاتها الخارجية.

في عام 1884 أطاحت مجموعة من الإصلاحيين الموالين لليابان لفترة وجيزة بالحكومة الكورية المحافظة الموالية للصين في انقلاب دموي. ومع ذلك، نجح الفصيل الموالي للصين، بمساعدة القوات الصينية بقيادة الجنرال يوان شي‌كاي، في استعادة السيطرة بانقلاب مضاد دموي بنفس القدر، والذي أدى ليس فقط إلى مقتل عدد من الإصلاحيين، ولكن أيضًا في حرق المندوب الياباني ومقتل العديد من حراس البعثة والمواطنين في هذه العملية. تسبب هذا في وقوع حادثة بين اليابان والصين، ولكن تمت تسويته في النهاية من قبل الصينيين اليابانيين معاهدة تين‌تسين لعام 1885 حيث اتفق الجانبان على (أ) سحب قواتهم الاستكشافية من كوريا في وقت واحد؛ (ب) عدم إرسال مدربين عسكريين لتدريب الجيش الكوري؛ و (ج) إخطار الطرف الآخر مسبقًا إذا قرر إرسال قوات إلى كوريا. ومع ذلك، أصيب اليابانيون بالإحباط بسبب المحاولات الصينية المتكررة لتقويض نفوذهم في كوريا.

حالة الخصوم

اليابان

أعطت إصلاحات اليابان في عهد الإمبراطور مـِيْ‌جي أولوية كبيرة للبناء البحري وإنشاء جيش وطني حديث فعال وقوات بحرية. كما أرسلت اليابان العديد من المسؤولين العسكريين إلى الخارج للتدريب، وتقييم القوة النسبية وتكتيكات الجيوش والبحرية الأوروبية.

الأسطول الياباني الامبراطوري

القطع الحربية الرئيسية راية البحرية اليابانية
طرادات محمية
Protected Cruisers
ماتسوشيما (سفينة القائد)
Itsukushima
هاشيداته
نانيوا
Takachiho
Yaeyama
Akitsushima
يوشينو
إيزومي
طرادات
Cruisers
Chiyoda
حراقات مدرعة
Armored Corvettes
Hiei
كونگو
سفينة حربية مصفحة
Ironclad Warship
Fusō
إيتو سوكـِيوكي كان القائد الأعلى للأسطول المشترك.
سفينة القائد ماتسوشيما، الفرنسية الصنع، الأسطول الياباني الامبراطوري أثناء الصراع الياباني الصيني.

البحرية اليابانية الامبراطورية صـُممت على نسق البحرية الملكية البريطانية، التي كانت وقتها أقوى قوة بحرية في العالم. المستشارون البريطانيون تم ارسالهم إلى اليابان للتدريب، وتقديم المشورة والتثقيف للمؤسسة البحرية، بينما تم إرسال الطلاب بدورهم إلى بريطانيا العظمى لدراسة ومراقبة البحرية الملكية. من خلال الحفر والتعليم من قبل مدربي البحرية الملكية، تمكنت اليابان من امتلاك قوة بحرية ماهرة في فنون المدفعية والبحرية.[1]

عند بداية الأعمال العدائية، البحرية اليابانية الامبراطورية ضم أسطولاً (بالرغم من افتقاده للبوارج) من 12 سفينة حربية حديثة ( تمت إضافة "إيزومي" أثناء الحرب)، وفرقاطة واحدة ( "تاكاو")، و22 قارب طوربيدو، والعديد من الطرادات التجارية المساعدة / المسلحة والبواخر المحولة.

لم يكن لدى اليابان حتى ذلك الوقت الإمكانيات لشراء سفن بحرية ولذلك خططت لاعتناق أفكار "جون إكول Jeune Ecole" ("المدرسة الفتية") التي تفضل السفن الحربية الصغيرة السريعة, خاصة الطرادات cruisers وقوارب الطوربيد, ضد الوحدات الأكبر.

تم بناء العديد من السفن الحربية اليابانية الرئيسية في أحواض بناء السفن البريطانية والفرنسية (ثمانية بريطانية وثلاثة فرنسيين واثنان يابانيان) ومن المعروف أنه تم بناء 16 من زوارق الطوربيد في فرنسا وتم تجميعها في اليابان.

الجيش الياباني الامبراطوري

قامت حكومة حقبة مـِيْ‌جي في البداية بتصميم الجيش على غرار الجيش الفرنسي - تم إرسال مستشارين فرنسيين إلى اليابان مع المهمتين العسكريتين (في 1872-1880 و 1884؛ كانت هاتان المهمتان الثانية والثالثة على التوالي، وكانت الأولى تحت حكم الشوگون). تم فرض التجنيد على مستوى البلاد في عام 1873 وتم إنشاء جيش مجند على النمط الغربي. كما تم بناء ترسانات ومدارس عسكرية.

في عام 1886 تحولت اليابان نحو الجيش الألماني، وتحديداً النموذج الپروسي كأساس لجيشها. تمت دراسة عقائدها ونظامها العسكري وتنظيمها بالتفصيل واعتمدتها IJA. في عام 1885، طبق المستشار الألماني جاكوب ميكل إجراءات جديدة مثل إعادة تنظيم هيكل قيادة الجيش إلى فرق وأفواج. تعزيز لوجستيات الجيش، والنقل، والهياكل (وبالتالي زيادة التنقل)؛ وإنشاء أفواج مدفعية وهندسية كأوامر مستقلة.

بحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، كان لدى اليابان تحت تصرفها جيش حديث على الطراز الغربي مدرب تدريباً مهنياً والذي كان مجهزًا ومزودًا بشكل جيد نسبيًا. كان ضباطها قد درسوا في الخارج وتلقوا تعليمًا جيدًا في أحدث التكتيكات والاستراتيجيات.

بحلول بداية الحرب، كان بإمكان الجيش الياباني الامبراطوري نشر قوة إجمالية قوامها 120 ألف رجل في جيشين وخمس فرق.

الجيش الياباني الامبراطوري Composition 1894-1895
الجيش الياباني الأول
الشعبة الإقليمية الثالثة (ناگويا)
الشعبة الاقليمية الخامسة (هيروشيما)
الجيش الياباني الثاني
الشعبة الإقليمية الأولى (طوكيو)
شعبة المحافظات الثانية (سنداي)
الشعبة المحافظة السادسة (كوماموتو)
في الاحتياطي
الشعبة الإقليمية الرابعة (أوساكا)
غزو فورموزا (تايوان)
فرقة الحرس الامبراطورى

الصين

بالرغم من أن قوة بـِيْ يانگ -- جيش بـِيْ يانگ وأسطول بـِيْ يانگ -- كانت الأفضل تجهيزاً ومثلت العسكرية الصينية العصرية الحديثة، إلا أن الفساد كان مشكلة خطيرة. حيث قام السياسيون الصينيون باختلاس الأموال بشكل منهجي، حتى أثناء الحرب. ونتيجة لذلك، لم تشتر أسطول بـِيْ يانگ أي بوارج بعد إنشائها عام 1888. وتوقف شراء الذخيرة عام 1891 واختلس التمويل لبناء القصر الصيفي في بكين. كانت اللوجستيات مشكلة كبيرة، حيث تم تثبيط بناء خطوط السكك الحديدية في منشوريا. كانت الروح المعنوية للجيوش الصينية بشكل عام منخفضة للغاية بسبب قلة الأجور، وتعاطي الأفيون، وضعف القيادة التي ساهمت في بعض الانسحابات المخزية مثل التخلي عن يهايوي القوات المحصنة جيدًا والدفاع عنها.

جيش بـِيْ يانگ

صين أسرة تشينگ لم يكن لديها جيش وطني, إلا أنها من بعد تمرد تاي‌پنگ, كان لديها العديد من الجيوش الطائفية المنفصلة من مانشو، المنغول، الهوي (مسلم) و صينيو الهان، والتي تم تقسيمها إلى قيادات إقليمية مستقلة إلى حد كبير. أثناء الحرب، تم تنفيذ معظم القتال بواسطة جيش بـِيْ يانگ وأسطول بـِيْ يانگ بينما تم تجاهل المناشدات التي تطلب المساعدة للجيوش والبحرية الصينية الأخرى تمامًا بسبب المنافسات الإقليمية. شكلت جيشا هواي وآن هوي جيش بـِيْ يانگ الأكبر.

أسطول بـِيْ يانگ

كان أسطول بـِيْ يانگ أحد الأساطيل الأربعة البحرية الصينية التي تم تحديثها في أواخر أسرة تشينگ. تمت رعاية القوات البحرية بشكل كبير من قبل لي هونگ تشانگ، الذي كان نائب الملك في Zhili. أسطول بـِيْ يانگ كان القوة البحرية المهيمنة في شرق آسيا قبل الحرب اليابانية الأولى. قيل أن أسطول بـِيْ ياني كان "الأفضل في آسيا" و "الثامن الأفضل في العالم" خلال أواخر 1880.

بيانگ، السفينة الرئيسية لأسطول بيانگ
أسطول بـِيْ يانگ أسرة تشينگ القطع البحرية الرئيسية
بوارج أيرونكلاد Dingyuan (flagship), Zhenyuan
طرادات مصفحة King Yuen, Lai Yuen
طرادات محمية Chih Yuen, Ching Yuen
طرادات Torpedo Cruisers - Tsi Yuen, Kuang Ping/Kwang Ping | Chaoyong, Yangwei
السفينة الحربية الساحلية Pingyuan
كورڤيت Kwan Chia

13 أو قرب ذلك من قوارب الطوربيدو, numerous gunboats and chartered merchant vessels


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراحل المبكرة للحرب

في 1893، اغتيل الثوري الكوري المؤيد لليابان، كيم أوك كيون، في شنگهاي، على يد عملاء يوان شي‌كاي. ثم تم وضع جثته على متن سفينة حربية صينية وإعادتها إلى كوريا، حيث كان من المفترض أن يتم إيواءها وعرضها كتحذير للمتمردين الآخرين. اعتبرت الحكومة اليابانية هذا إهانة مباشرة. أصبح الوضع متوترًا بشكل متزايد في وقت لاحق من العام عندما أرسلت الحكومة الصينية، بناءً على طلب من الإمبراطور الكوري، قوات للمساعدة في قمع تمرد تونگهاك. أبلغت الحكومة الصينية الحكومة اليابانية بقرارها إرسال قوات إلى شبه الجزيرة الكورية وفقًا لـ معاهدة تين‌تسين، وأرسلت الجنرال يوان شي‌كاي المفوض على رأس 2800 جندي. ورد اليابانيون بأنهم يعتبرون هذا الإجراء انتهاكًا للاتفاقية، وأرسلوا قوتهم الاستكشافية (لواء أوشيما المركب) المكونة من 8000 جندي إلى كوريا. استولت القوة اليابانية بعد ذلك على الإمبراطور، واحتلت القصر الملكي في سيول بحلول 8 يونيو 1894، واستبدلت الحكومة الحالية بأعضاء من الفصيل الموالي لليابان. على الرغم من أن القوات الصينية كانت تغادر كوريا بالفعل، ووجدت نفسها غير مرغوب فيها هناك، إلا أن الحكومة الكورية الموالية لليابان الجديدة منحت اليابان الحق في طرد القوات الصينية بالقوة، بينما قامت اليابان بشحن المزيد من القوات إلى كوريا. رفضت الصين شرعية الحكومة الجديدة، وهكذا مهدت الساحة للصراع.

نشأة الحرب

1 يونيو 1894: جيش تونگهاك المتمرد يتحرك نحو سيول. تطلب الحكومة الكورية المساعدة من الحكومة الصينية لقمع التمرد.

6 يونيو 1894: أبلغت الحكومة الصينية الحكومة اليابانية بموجب التزام معاهدة تين تسين بعمليتها العسكرية. تم نقل حوالي 2465 جنديًا صينيًا إلى كوريا في غضون أيام.

8 يونيو 1894: نزل حوالي 4000 جندي ياباني و 500 من مشاة البحرية في گمولپو (إنشيون) على الرغم من الاحتجاجات الكورية والصينية.

11 يونيو 1894: نهاية تمرد تونگهاك.

13 يونيو 1894: الحكومة اليابانية ارسلت تلگراف لقائد القوات اليابانية في كوريا، أوتوري كيسوكي، للبقاء في كوريا لأطول فترة ممكنة على الرغم من انتهاء التمرد.

16 يونيو 1894: وزير الخارجية الياباني موتسو مونيميتسو يجتمع مع وانگ فينگزاو، السفير الصيني لدى اليابان، لمناقشة الوضع المستقبلي لكوريا. وفي هذا الإجتماع صرح وانگ أن الحكومة الصينية تعتزم الانسحاب من كوريا بعد قمع التمرد ويتوقع أن تفعل اليابان الشيء نفسه. ومع ذلك، تعين الصين أيضًا مقيم لرعاية المصالح الصينية في كوريا ولإعادة تأكيد وضع كوريا التقليدي التابع للصين.

22 يونيو 1894: وصول قوات يابانية إضافية إلى كوريا.

3 يوليو 1894: يقترح أوتوري إصلاحات النظام السياسي الكوري، وهو الأمر الذي رفضته الحكومة الكورية المحافظة والموالية للصين.

7 يوليو 1894: فشلت الوساطة بين الصين واليابان التي رتبها السفير البريطاني لدى الصين.

19 يوليو 1894: إنشاء الأسطول الياباني المشترك، الذي يتكون من جميع السفن تقريبًا في الأسطول الياباني الامبراطوري، استعدادًا للحرب القادمة.

23 يوليو 1894: دخلت القوات اليابانية سيول، واستولت على الإمبراطور الكوري وشكلت حكومة جديدة موالية لليابان، والتي تنهي جميع المعاهدات الصينية الكورية وتمنح الجيش الياباني الامبراطوري الحق في طرد القوات الصينية جيش بـِيْ يانگ من كوريا.

الأحداث خلال الحرب

التحركات الافتتاحية

بحلول يوليو 1894، بلغ عدد القوات الصينية في كوريا 3000-3500 ولا يمكن توفيرها إلا عن طريق البحر عبر خليج أسان. كان الهدف الياباني أولاً هو حصار الصينيين في أسان ثم تطويقهم بقواتهم البرية.

إغراق كو شينگ

في 25 يوليو 1894، صادفت الطرادات "يوشينو" و "نانيوا" و ' "أكيتسوشيما" من سرب الطيران الياباني، الذي كان يقوم بدوريات قبالة أسان، الطراد الصيني " تسي يوان" والزورق الحربي "كوانگ يي". كانت هذه السفن قد خرجت من أسان بالبخار لمقابلة زورق حربي صيني آخر ، وهو "تساو-كيانگ"، الذي كان يقود وسيلة نقل باتجاه أسان. بعد اشتباك قصير مدته ساعة واحدة، نجا الطراد " تسي يوان" بينما تقطعت السبل بـ "كوانگ يي" على الصخور، حيث انفجرت مجلة البارود الخاصة بها.

كانت "كو شينگ" سفينة تجارية بريطانية تزن 2،134 طنًا مملوكة لشركة "شركة الهند الصينية للملاحة البخارية" في لندن، بقيادة الكابتن تي.آر.گالسوورثي وطاقمها المكون من 64 رجلاً. كانت السفينة مستأجرة من قبل حكومة تشينگ لنقل القوات إلى كوريا، وكان "كو شينگ" والزورق الحربي "تساو كيانگ" في طريقهم إلى أسان لتعزيز القوات الصينية هناك - كان على متن السفينة 1200 جندي بالإضافة إلى الإمدادات والمعدات. كان ضابط المدفعية الألماني، الرائد ڤون هانكن، بصفته مستشارًا للصينيين على متن السفينة أيضًا، وكان من المقرر أن تصل السفينة في 25 يوليو.

الطراد "نانيوا" (تحت قيادة النقيب توگو هيهاتشيرو) اعترض السفينتين. تم القبض على الزورق الحربي في النهاية، ثم أمر اليابانيون "كو شينگ" باتباع "نانيوا" وطلبوا نقل الأوروبيين الموجودين على متن السفينة إلى "نانيوا". ومع ذلك، أراد 1200 صيني كانوا على متن الطائرة العودة إلى تاكو، وهددوا بقتل القبطان الإنجليزي، گالسوورثي وطاقمه. بعد أربع ساعات من المفاوضات، أصدر النقيب توگو أمرًا بإطلاق النار على السفينة. قفز الأوروبيون من على ظهر السفينة فقط ليطلقوا النار عليهم من قبل الصينيين، وتمكن اليابانيون من إنقاذ العديد من الطاقم. كاد غرق سفينة "كو شينگ" أن يتسبب في وقوع حادث دبلوماسي بين اليابان وبريطانيا العظمى، ولكن تم الحكم على الإجراء بما يتوافق مع القانون الدولي فيما يتعلق بمعاملة المتمردين.

النزاع في كوريا

بتكليف من الحكومة الكورية الموالية لليابان الجديدة لطرد القوات الصينية من الأراضي الكورية بالقوة، قاد اللواء أوشيما يوشيماسا ألوية يابانية مختلطة يبلغ عددها حوالي 4000 في مسيرة إجبارية سريعة من سيول جنوبًا باتجاه أسان يواجه باي 3500 جندي صيني متمركزين في محطة سيونگ هوان شرق أسان وكونگو.

في 28 يوليو 1894، التقى الجمعان خارج أسان في ارتباط استمر حتى الساعة 0730 صباح اليوم التالي، 29 يوليو. فقد الصينيون تدريجياً الأرض أمام الأعداد اليابانية المتفوقة، وانكسروا أخيرًا وهربوا نحو بيونگ يانگ. وبلغ عدد القتلى والجرحى الصينيين 500 قتيل وجريح مقارنة بـ 82 قتيلاً يابانياً.

الحرب بين اليابان والصين اُعلنت رسمياً في 1 أغسطس 1894.

القوات الصينية المتبقية في كوريا, بحلول 4 أغسطس, انسحبت إلى مدينة بيونگ يانگ. الشمالية, حيث انضموا لاحقاً للقوات المرسلة من الصين.قام المدافعون الذين يتراوح عددهم بين 13000 و 15000 بإصلاحات واستعدادات واسعة النطاق للمدينة، على أمل التحقق من تقدم اليابان.

الجيش الياباني الامبراطوري اقترب من بيونگ يانگ من عدة محاور في 15 سبتمبر 1894. هاجم اليابانيون المدينة وهزموا الصينيين في النهاية بهجوم من الخلف، استسلم المدافعون. مستغلين هطول الأمطار الغزيرة واستخدام غطاء الظلام، خرجت القوات المتبقية من بيونگ يانگ وتوجهت شمال شرق البلاد نحو الساحل ومدينة أويگو. سقط 2000 قتيل وحوالي 4000 جريح للصينيين بينما فقد اليابانيون 102 رجل قتلوا وجرح 433 وفقد 33. دخل الجيش الياباني بأكمله مدينة بيونگ يانگ في الصباح الباكر من 16 سبتمبر 1894.

معركة نهر يالو

هزيمة أسطول بـِيْ يانگ

دمر الأسطول الياباني الامبراطوري 8 من أصل 10 سفن حربية صينية تابعة أسطول بـِيْ يانگ قبالة مصب نهر يالو في 17 سبتمبر 1894. تم التأكيد على قيادة اليابان للبحر. ومع ذلك، تمكن الصينيون من إنزال 4500 جندي بالقرب من نهر يالودمر الأسطول الياباني الامبراطوري 8 من أصل 10 سفن حربية صينية تابعة أسطول بييانغ قبالة مصب نهر يالو في 17 سبتمبر 1894. تم التأكيد على قيادة اليابان للبحر. ومع ذلك، تمكن الصينيون من إنزال 4500 جندي بالقرب من نهر يالو.

غزو منشوريا

مع الهزيمة في بيونگ يانگ، تخلى الصينيون عن كوريا الشمالية واتخذوا بدلاً من ذلك مواقع دفاعية في التحصينات على طول جانبهم من نهر يالو بالقرب من جيوليانگتشينگ. بعد تلقي التعزيزات، تحرك اليابانيون في 10 أكتوبر سريعًا شمالًا نحو منشوريا. في ليلة 24 أكتوبر 1894، نجح اليابانيون في عبور نهر يالو دون أن يتم اكتشافهم، من خلال إقامة جسر عائم. بعد ظهر اليوم التالي [25 أكتوبر]] في الخامسة مساءً، هاجموا بؤرة هوشان شرق جيوليانگتشينگ. في الساعة 10:30 مساءً، ترك المدافعون مواقعهم وبحلول اليوم التالي كانوا في انسحاب كامل من جيوليانگتشينگ. مع الاستيلاء على جيوليانگتشينگ، سبق فيلق الجيش الأول للجنرال ياماگاتا احتلال مدينة داندونگ المجاورة بينما في الشمال، أشعلت عناصر من جيش بـِيْ يانگ المنسحب النار في مدينة فنگ تشنگ. كان اليابانيون قد أسسوا موطئ قدم راسخ على الأراضي الصينية مع خسارة 4 قتلى و 140 جريحًا فقط.

ثم انقسم فيلق الجيش الأول الياباني إلى مجموعتين مع تقدم الفرقة الإقليمية الخامسة للجنرال نوزو ميتشيتسورا نحو مدينة موكدين والفرقة الإقليمية الثالثة للجنرال كاتسورا تارو، غربًا باتجاه شبه جزيرة لياودونگ التي تطارد القوات الصينية الفارة. بحلول ديسمبر، استولت الفرقة الإقليمية الثالثة على مدن تا-تونگ-كاو، وتا-كو-شان، وشيويان، وتومو-تشينگ، وهاي تشينگ وكانگ وا سيه. كما ستقوم الفرقة الإقليمية الخامسة بمسيرة ضد شتاء منشوريا القاسي متجهًا نحو موكدين.

هبط فيلق الجيش الثاني الياباني بقيادة أوياما إيواو على الساحل الجنوبي ل شبه جزيرة لياودونگ في 24 أكتوبر وانتقل سريعًا للقبض على كين تشاو وتالينوان وفي 6-7 نوفمبر، حاصر اليابانيون ميناء لوشونكو.

First Sino-Japanese War, major battles and troop movements


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سقوط لوشونكو

بحلول 21 نوفمبر 1894، استولى اليابانيون على مدينة لوشون كو (پورت آرثر). يُزعم أن الجيش الياباني ذبح الآلاف من سكان المدينة الصينيين المدنيين، في حدث أطلق عليه مذبحة پورت آرثر. بحلول 10 ديسمبر 1894، سقطت كايبنغ (گايكسيان الحديثة، مقاطعة لياونينگ ، الصين) في يد فيلق الجيش الأول الياباني.

سقوط ويْ هاي ويْ وما تلاه

تراجع الأسطول الصيني بعد ذلك خلف تحصينات ويهايوي. ومع ذلك، فوجئوا بعد ذلك بالقوات البرية اليابانية، التي طوقت دفاعات الميناء. ستكون معركة ويهايوي حصارًا مدته 23 يومًا مع المكونات البرية والبحرية الرئيسية بين 20 يناير و 12 فبراير.

بعد سقوط ويهايوي في 12 فبراير 1895 وخفيت ظروف الشتاء القاسية، توغلت القوات اليابانية في جنوب منشوريا وشمال الصين. بحلول مارس 1895، كان اليابانيون لديهم نقاط محصنة تقود الاقتراب البحري من بكين. ستكون هذه آخر معركة كبرى يتم خوضها، على الرغم من حدوث العديد من المناوشات. نشبت معركة ينكو خارج مدينة ينكو الساحلية بمنشوريا في 5 مارس 1895.

غزو فورموزا (تايوان) والبسكادورس

في 26 مارس 1895 غزت القوات اليابانية جزر الپسكادورس المقابلة لتايوان واحتلتها بدون خسائر. وفي 29 مارس 1895 هبطت القوات اليابانية بقيادة الأميرال موتونوري كاباياما في شمال تايوان وبدأ في احتلالها.

فيديو لمعركة بحرية في الحرب اليابانية الصينية الأولى (1894)

نهاية الحرب

تم التوقيع على معاهدة شيمونوسيكي في 17 أبريل 1895. اعترفت الصين بالاستقلال التام لكوريا، وتنازلت عن شبه جزيرة لياودونگ (الواقعة جنوب مقاطعة مقاطعة لياونينگ حاليًا)، و تايوان / فورموزا و جزر پيسكادوريس لليابان "إلى الأبد". بالإضافة إلى ذلك، كان على الصين أن تدفع لليابان 200 مليون كوپينگ كتعويض. وقعت الصين أيضًا معاهدة تجارية تسمح للسفن اليابانية بالعمل على نهر اليانگتس، وتشغيل مصانع التصنيع في موانئ المعاهدة وفتح أربعة موانئ أخرى أمام التجارة الخارجية. إلا أن التدخل الثلاثي أجبر اليابان على التخلي عن شبه جزيرة لياودونگ مقابل 30 مليون كوپينگ أخرى تايل ما يعادل "(450 مليون [ين]])".

تعويضات الحرب

بعد الحرب، وفقًا للباحث الصيني، جين شيدي، دفعت حكومة تشينگ إجمالي 340.000.000 تايل من الفضة لليابان مقابل تعويضات غنائم الحرب والحرب، أي ما يعادل (في ذلك الوقت) 510.000.000 ين ياباني، أي حوالي 6.4 ضعف الحكومة اليابانية. إيرادات. وبالمثل، حسب الباحث الياباني، ريوكو إيتشيكا، أن حكومة تشينگ دفعت إجمالي 21.000.000 دولار (حوالي ثلث إيرادات حكومة تشينگ) في تعويضات الحرب لليابان، أو حوالي 320.000.000 ين ياباني، أي ما يعادل (في ذلك الوقت) عامين ونصف من إيرادات الحكومة اليابانية.[بحاجة لمصدر]

تداعيات الحرب

كان النجاح الياباني خلال الحرب نتيجة للتحديث والتصنيع الذي بدأ قبل عقدين من الزمن. أظهرت الحرب تفوق التكتيكات والتدريب الياباني نتيجة تبني أسلوب عسكري غربي. تمكن الجيش الياباني الامبراطوري والبحرية من إلحاق سلسلة من الهزائم بالصينيين من خلال التبصر والقدرة على التحمل والاستراتيجية وقوة التنظيم. ارتفعت الهيبة اليابانية في عيون العالم. أسس النصر اليابان كقوة إقليمية (إن لم تكن قوة عظمى) على قدم المساواة مع الغرب وكقوة مهيمنة في آسيا.[2]

كشفت الحرب من أجل الصين عن عدم فعالية حكومتها، وسياساتها، وفساد نظام الإدارة، وتدهور حالة أسرة تشينگ (وهو أمر تم الاعتراف به منذ عقود). نمت المشاعر والتحريض المناهض للأجانب وتراكمت فيما بعد على شكل تمرد الملاكمين بعد خمس سنوات. طوال القرن التاسع عشر، لم يكن أسرة تشينگ قادرة على منع التعدي الأجنبي - وهذا جنبًا إلى جنب مع الدعوات للإصلاح وتمرد الملاكمين سيكونان العوامل الرئيسية التي من شأنها أن تؤدي إلى ثورة 1911 وسقوط أسرة تشينگ في عام 1912.

بالرغم أن اليابان حققت ما رنت إليه، وهو إنهاء النفوذ الصيني على كوريا، إلا أنها اُجبرت بتردد على التخلي عن شبه جزيرة لياود ( پورت آرثر) مقابل زيادة التعويضات التي تدفعها الصين. القوى الاوروبية (روسيا على الأخص) بالرغم من عدم وجود اعتراض على البنود الأخرى من المعاهدة، شعروا أن اليابان يجب ألا تكسب پورت آرثر، لأن لديهم طموحاتهم الخاصة في ذلك الجزء من العالم. أقنعت روسيا ألمانيا وفرنسا بالانضمام إليها في ممارسة الضغط الدبلوماسي على اليابانيين، مما أدى إلى التدخل الثلاثي في 23 أبريل 1895.

في عام 1898، وقعت روسيا عقد إيجار لمدة 25 عامًا في شبه جزيرة لياودونغ وسبقت إنشاء محطة بحرية في پورت آرثر. على الرغم من أن هذا أثار حفيظة اليابانيين، إلا أنهم كانوا أكثر اهتمامًا بالتعدي الروسي على كوريا أكثر من منشوريا. استفادت قوى أخرى، مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى، من الوضع في الصين وحصلت على امتيازات في الموانئ والتجارة على حساب إمبراطورية تشينغ المتدهورة. استحوذت ألمانيا على تسينگتاو و كياوتشوف، وكوانگ تشو وان من قبل فرنسا، و ويهايوي من قبل بريطانيا العظمى.

في عام 1898، وقعت روسيا عقد إيجار لمدة 25 عامًا في شبه جزيرة لياودونگ وسبقت إنشاء محطة بحرية في بورت آرثر. على الرغم من أن هذا أثار حفيظة اليابانيين، إلا أنهم كانوا أكثر اهتمامًا بالتعدي الروسي على كوريا أكثر من منشوريا. استفادت قوى أخرى، مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى، من الوضع في الصين وحصلت على امتيازات في الموانئ والتجارة على حساب إمبراطورية تشينگ المتدهورة. استحوذت ألمانيا على تسينگتاو و كياوتشوف ، كوانگ تشو وان من قبل فرنسا، ويهايوي من قبل بريطانيا العظمى.

في عام 1902، شكلت اليابان تحالفًا مع بريطانيا نصت شروطه على أنه إذا ذهبت اليابان إلى الحرب في الشرق الأقصى، ودخلت قوة ثالثة في القتال ضد اليابان، فإن بريطانيا ستأتي لمساعدة اليابانيين. كان هذا بمثابة فحص لمنع ألمانيا أو فرنسا من التدخل عسكريًا في أي حرب مستقبلية مع روسيا. كانت الأسباب البريطانية للانضمام إلى الحلف أيضًا هي منع انتشار التوسع الروسي في المحيط الهادئ، وبالتالي تهديد المصالح البريطانية.

التوترات المتزايدة بين اليابان وروسيا نتيجة عدم استعداد روسيا للدخول في حل وسط واحتمال وقوع كوريا تحت الهيمنة الروسية ، وبالتالي الدخول في صراع مع مصالح اليابان وتقويضها ، أجبر اليابان على اتخاذ إجراء. سيكون هذا هو العامل الحاسم والمحفز الذي من شأنه أن يؤدي إلى الحرب اليابانية الروسية من 1904-1905.

انظر أيضاً

المصادر

  • Chamberlin, William Henry. Japan Over Asia, 1937, Little, Brown, and Company, Boston, 395 pp.
  • Colliers (Ed.), The Russo-Japanese War, 1904, P.F. Collier & Son, New York, 129 pp.
  • Kodansha Japan An Illustrated Encyclopedia, 1993, Kodansha Press, Tokyo ISBN 4-06-205938-X
  • Lone, Stewart. Japan's First Modern War: Army and Society in the Conflict with China, 1894-1895, 1994, St. Martin's Press, New York, 222 pp.
  • Paine, S.C.M. The Sino-Japanese War of 1894-1895: Perception, Power, and Primacy, 2003, Cambridge University Press, Cambridge, MA, 412 pp.
  • Sedwick, F.R. (R.F.A.). The Russo-Japanese War, 1909, The Macmillan Company, NY, 192 pp.
  • Theiss, Frank. The Voyage of Forgotten Men, 1937, Bobbs-Merrill Company, 1st Ed., Indianapolis & New York, 415 pp.
  • Warner, Dennis and Peggy. The Tide At Sunrise, 1974, Charterhouse, New York, 659 pp.
  • Urdang, Laurence/Flexner, Stuart, Berg. "The Random House Dictionary of the English Language, College Edition. Random House, New York, (1969).
  • Military Heritage did an editorial on the Sino-Japanese War of 1894 (Brooke C. Stoddard, Military Heritage, December 2001, Volume 3, No. 3, p.6).

هامش

  1. ^ "The skills of the Japanese officers and men was [sic] astronomically higher those of their Chinese counterparts." [1]
  2. ^ "ظهر توازن جديد للقوى. وانتهت الهيمنة فجأة وأصبحت اليابان القوة المهيمنة في آسيا، وهي مكانة ستحتفظ بها طوال القرن العشرين ". باين، "الحرب الصينية اليابانية في 1894-1895: التصور والقوة والأولوية."

وصلات خارجية