اقتصاد إثيوپيا

اقتصاد إثيوپيا
العملةBirr (ETB)
8 – 7 يوليو
منظمات التجارة
AU, WTO (observer)
احصائيات
ن.م.إ$94.76 billion (2011) [1]
نمو ن.م.إ
7.5% (2011)
ن.م.إ للفرد
$1,100 PPP
ن.م.إ للفرد
الزراعة (46.6%), الصناعة (14.5٪)، خدمات (38.9%) (2011)
31.5% (2011)
السكان تحت خط الفقر
28.7% (2011)
القوة العاملة
37.9 million 2007 Estimate
القوة العاملة حسب المهنة
  • Agriculture (85%)
  • Services (10%)
  • Industry (5%) (2009 est.)
البطالة50% (2011)[بحاجة لمصدر]
الصناعات الرئيسية
تصنيع الغذاء، المشروبات، المنسوجات، الجلود، المواد الكيميائية، تصنيع المعادن، الأسمنت
111th[2]
الخارجي
الصادرات$2.957 billion (2009)
السلع التصديرية
القهوة، القات، الذهب، منتجات الجلود، الحيوانات الحية، البذور الزيتية
شركاء التصدير الرئيسيين
ألمانيا 14.2%, الصين 12.2%, Belgium 7.8%, المملكة العربية السعودية 6.8%, الولايات المتحدة 6.3%, ايطاليا 5.1% (2010)
الواردات$9.694 billion (2011)
السلعة المستوردة
الغذاء و الحيوانات الحية ، النفط و منتجات النفط، المواد الكيميائية، آلات، السيارات، الحبوب، المنسوجات
شركاء الاستيراد الرئيسيين
المملكة العربية السعودية 10%, الصين 9.9%, الولايات المتحدة الأمريكية 7.6%, الهند 4.6%(2011)
المالية العامة
42.3% of GDP
العوائد$4.645 billion (2011)
النفقات$5.25 billion, capital expenditures of $788 million (2005)
المعونات الاقتصادية$308 million (recipient) (2001)
المصدر الرئيسي للبيانات: CIA World Fact Book
كل القيم، ما لم يُذكر غير ذلك، هي بالدولار الأمريكي.

اقتصاد إثيوپيا economy of Ethiopia تعتبر إثيوپيا دولةً نامية، والزراعة فيها هي النشاط الاقتصادي الرئيسي للبلاد، ويعتمد إلى حد كبير على الزراعة، التي تمثل 46.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي (GDP). حيث يجدُّ معظم الفلاحين من أجل الحصول على الغذاء لأسرهم. وتعم البلاد من حين إلى آخر موجات من القحط الشديد ينتج عنها تعرُّض البلاد للمجاعة. يعمل بالزراعة نحو 85% من قوى العمل و10% في الأعمال الخدمية والحكومية و5% في مجال الصناعة. ويُعَدُّ التعدين والصيد من الأنشطة الاقتصادية الأقل انتشارًا. ومن ناحية أخرى، فإنَّ الدولة تهيمن على اقتصاديات البلاد.

لعل أخطر ما تعاني منه إثيوپيا هو ظاهرة وحالة الفقر الشديد بسبب الأحوال المناخية وعدم القدرة على التعامل مع الأمطار والسيول، والذي يؤثر على كل البيئات و البنيات حيث يصل إلى كل بيت من قوميات إثيوبيا ويحرج النظام السياسي ويؤدي إلى إحداث التوترات وعدم الإستقرار في الدولة الأمر الذي يؤثر على عملية التعايش والتمسك القومي، حيث تصنف إثيوپيا وفقاً للتقارير على أنها من أفقر الدول الأفريقية والعالم حيث تصل نسبة السكان الواقعة تحت خط الفقر 50% عام 2004.

ولأثيوپيا تاريخ طويل مع المجاعات أشهرها المجاعة التي إجتاحتها عامي 1984 و1985 وتسببت في وفاة أكثر من مليون إثيوپي بسببب العطش ونقص الغذاء.

لذلك فماتزال إثيوپية دولة متأخرة جداً في الحقل الاقتصادي إذ لايزيد ناتجها القومي الإجمالي العام على خمسة مليارات دولار سنوياً. ويعد مستوى معيشة السكان فيها من أكثر المستويات المنخفضة من بين جميع دول إفريقية. ودخل الفرد فيها لايكاد يزيد سنوياً على 100 دولار عام 1995.

ومع أن القطاع الزراعي قد عرف مؤخراً تحديثاً في الأساليب الزراعية واستخدام المكننة، فإن المحراث التقليدي والسماد الحيواني مايزال استخدامهما ينتشر على مساحات واسعة جداً من الأراضي الزراعية المخصصة لزراعة الحبوب والتوابل والنباتات الزيتية وغيرها.

إن تعدد نماذج المناخات وتباينها سمحا بتعدد أنواع الزراعات وتعدد المواسم، وسمحا لذلك، بنجاح الكثير من الزراعات المدارية مثل [[الذرة البيضاء، والصفراء في الأقاليم المنخفضة وزراعة قصب السكر والقطن في الأراضي المروية وأحواض الأودية العميقة بالإضافة إلى زراعة الحبوب التقليدية المختلفة في المناطق ذات الارتفاعات المتوسطة. وبالمقابل تسود الأجزاء الغربية والجنوبية الغربية من الأطراف المنخفضة من الهضبة الوسطى زراعة الكرمة والزيتون البري وتنجح زراعة القطن أيضاً.

ويعد البن في إثيوپية من أهم الزراعات النقدية والمحصول الرئيس الذي يحتل مكانة كبيرة بين الصادرات الوطنية. وقسم كبير من محصول هذه النبتة يأتي من إقليم كافا الذي تسود فيه زراعة البن العشوائية التي لاتلقى الحد الأدنى من الاهتمام. وبالمقابل فإن النوعية الجيدة تزرع في الأراضي المروية من أقاليم هرر وأروسي.

وأخيراً فإن تربية الحيوانات والاهتمام بالإنتاج الحيواني يرافق نظام حياة البداوة الذي ينتشر على الأطراف الجنوبية الشرقية والشرقية من إثيوبية وفي الأقاليم الجافة والصحراوية. وأهم قطعانها الأغنام والماعز والأبقار والإبل، وفي النهاية لابد من القول إن نسبة العاملين في القطاع الزراعي وتربية الحيوان ترتفع إلى نحو 73٪ من مجموع اليد العاملة في البلاد. ومع ذلك فإن المردود لايسهم إلا في 57٪ من الإنتاج المحلي.

إن النظام السياسي الجديد في إثيوپية الذي أنهى الحكم الامبراطوري قد قام بتعديل الأنظمة والقوانين الزراعية التي كان معمولاً بها إبان الحكم الامبراطوري وألغى نظام الملكيات الكبيرة، وصادر مساحات هائلة من الأراضي الزراعية التي كانت تسيطر عليها الأسر الإقطاعية المالكة والأسر المقربة من الامبراطور، أو كانت تحت تصرف الكنيسة، ووزع ما يقارب سبعة ملايين هكتار على الفلاحين الذين أسهموا فعلاً في تعميم بعض الزراعات النقدية مثل القطن وقصب السكر. ومع ذلك فإنه لابد من القول: إن الزراعة التي تعد المصدر الاقتصادي الأول للبلاد والنشاط الرئيس لغالبية السكان لايمكنها في وضعها الحالي أن تقود إلى تغيير مهم في بنية الاقتصاد الإثيوبي، فالإنتاج الزراعي مايزال ضعيفاً جداً ومردوده لايكفي الاستهلاك المحلي، والفلاحون من أكثر الفئات فقراً. والمجاعات التي ماتزال حتى التسعينات تضرب البلاد أكبر شاهد على ما تقدم.

أما قطاعا الصناعات والحرف اليدوية فيعدّان من القطاعات غير الناشطة فعلاً وإنتاجهما ليس له قيمة اقتصادية مهمة. والثروة الوطنية محدودة جداً وأهمها على الإطلاق الذهب والبلاتين، ولكن استثمارهما مايزال عديم الجدوى الاقتصادية. أما عدد العاملين في القطاع الصناعي فلم يزد على 95000 عامل يتوزعون على نحو 400 مؤسسة إنتاجية ومصنع يحوي كل منها أكثر من خمسة أشخاص. ويبين هذا العدد أن نسبة العاملين في هذا القطاع تساوي ما يقرب من 7٪ فقط من مجموع العاملين في البلاد، وهذا القطاع لايسهم إلا بنحو 16٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

إن ضعف القطاع الصناعي يعود بالدرجة الأولى إلى غياب الطاقة، والنقص الكبير في المواد الأولية الضرورية لتنمية القطاع الصناعي. أما أهم الصناعات فهي صناعة المنسوجات وحلج الأقطان، وصنع السكر والحلويات، والصناعات التي يمكن تصدير بعض إنتاجها هي صناعة الاسمنت والجلود.

  • المصادر الطبيعية : النحاس / الذهب / البوتاس / البلاتين .
  • الزراعة : مواشي وماعز / قصب السكر / شتلات نباتية / خضراوات / جلود / بطاطس / النباتات الزيتية / الحبوب / البن / البطاطس / أغنام .
  • الصادرات : المنتجات الجلدية / الذهب / البن .
  • الواردات : الوقود / السلع الاستهلاكية / البضائع الرئيسية .
  • اهم الصناعات : تصنيع المعادن / المنسوجات / المشروبات / الكيماويات / الأغذية المصنعة / الأسمنت .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الزراعة

ينتج معظم الفلاحين الإثيوبيين سلعًا تُستخدم أساسًا في الاستهلاك المحلي. وتضم المحاصيل الرئيسية القمح والذرة الصفراء، ويزرع الفلاحون البن في الجنوب الغربي للبلاد وذلك بقصد البيع. ومن المحاصيل الأخرى التي تزرع بهدف البيع الحبوب الزيتية وقصب السكر. ومن الجدير بالذكر أيضًا أنَّ الشعب الإثيوبي يربي الأبقار والماعز والأغنام والدجاج.

وتمتلك الحكومة الإثيوبية كلَّ الأراضي الزراعية في البلاد. وحدود الملكية الزراعية لكل عائلة ليس أكثر من عشرة هكتارات من الأرض. وتدير الحكومة أيضًا مساحاتٍ واسعة من المزارع.

ويستغل الفلاحون جزءًا صغيرًا فقط من الأراضي الصالحة للزراعة في إثيوبيا. ولزيادة الرقعة الزراعية في البلاد لابدَّ من تحسين طرق وأدوات الزراعة وكذلك التسويق ووسائل النقل.


الغابات

الصيد

التصنيع

يُعتَبر إنتاج المنسوجات النشاط التصنيعي الرئيسي في إثيوبيا، ومن المنتجات الصناعية الأخرى الإسمنت والأغذية والأحذية.

المعادن والتعدين

الطاقة

النقل

معظم الطرق في إثيوپيا غير معبدة. ويوجد خـط واحـد للسـكـك الحديدية يربـط أديس أبابا بميناء چيبوتي. ويوجد المطار الجوي الدولي في أديس أبابا. وتمر معظم التجارة الخارجية لإثيوپيا خلال ميناء چيبوتي.

يوجد في إثيوپيا نحو ثلاثة ملايين جهاز راديو، ونحو 40 ألف جهاز تلفاز. وتصدر في إثيوپيا ثلاث صحف يومية، اثنتان منها باللغة الأمهرية أما الثالثة فتصدر باللغة الإنجليزية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاتصالات السلكية واللاسلكية

الانشاءات

مصنع مـِسـِبـّو للأسمنت في إقليم تگراي، افتتح في 2014، وبقدرة تفوق 5 مليون طن متري.

وفي أكتوبر 2014، ضاعفت إثيوبيا انتاجها من الأسمنت في سنة من 7 إلى 12.6 مليون طن.[3] بإنشاء مصنع مـِسـِبـّو في إقليم تگراي، والذي بدأ بتصدير الأسمنت إلى السودان في 2012.[4] واكتمل انشاؤه في 2014. وبذلك يثبت النظام الحاكم في أديس جديته في تنفيذ مشاريع السدود الجديدة. فحتى العام الماضي كان لدى مصنع واحد يملكه رجل الأعمال (والمخابرات) السعودي، محمد العمودي.

السياحة

من كبرى المدن الإثيوبية والتي تحظى بخلفية تاريخية هي العاصمة أديس ابابا أو فينفين والتي تعني "الوردة الجميلة " هذا الاسم الذي أطلقه عليها الإمبراطور الإثيوبي مينيليك الثاني والذي قام بتأسيسها في عام 1885م، ثم أصبحت عاصمة للبلاد في عام 1893م، ثم مركز لحكومة الإمبراطور هيلاسيلاسي الأول في عام 1931م، خضعت بعد ذلك للاحتلال الإيطالي في الفترة ما بين عامي 1936- 1941م، ثم حظيت أديس أبابا بأهمية سياسية دولية منذ عام 1963م حيث جرى فيها أول لقاء لرؤساء حكومات الدول الإفريقية والذي نتج عنه تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية، وأصبحت أديس أبابا المقر الرسمي لها.

اتجاه الاقتصاد الكلي

Map of economic activities in Ethiopia and Eritrea (1976)
Year Gross Domestic Product GDP (USD) US Dollar
Birr (millions) per capita Exchange
1980 14,665 190 2.06 Birr
1985 19,476 220 2.06 Birr
1990 25,011 257 2.06 Birr
1995 47,560 148 5.88 Birr
2000 64,398 124 8.15 Birr
2005 106,473 169 8.65 Birr
2006 131,672 202 8.39 Birr
2007 171,834 253 8.93 Birr
2008 245,973 333 9.67 Birr
2009 353,455 (est) 418 (est) 12.39 Birr
2010 403,100 (est) 398 (est) 13.33 Birr


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التجارة الخارجية

Ethiopian exports in 2006
Graphical depiction of Ethiopia's product exports in 28 color coded categories.

الصادرات الرئيسية لإثيوپيا هي البن، والجلود، والحبوب الزيتية. أما بالنسبة للواردات، فهي تشمل المواد الكيميائية والنفط الخام، والآلات. والدول التي تتعامل معها إثيوپيا في تجارتها الخارجية هي: ألمانيا، إيطاليا، اليابان، الولايات المتحدة الأمريكية.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Ethiopia. CIA - The World Factbook (December 2012).
  2. ^ "Doing Business in Ethiopia 2012". World Bank. Retrieved 21 November 2011.
  3. ^ Nesru Jemal (2014-10-07). "Ethiopia Leads the East African Cement Market". allafrica.com.
  4. ^ Nesru Jemal (2012-02-28). "Ethiopian Cement Factory Messebo, Exports Cement to Sudan". Tigrai Online.


وصلات خارجية

قالب:Economy of Ethiopia