ألفرد كاستلر

ألفريد كاستلر
ألفريد كاستلر
ألفريد كاستلر
ولدَ في (1902-05-03)مايو 3, 1902
الألزاس، ألمانيا
توفي في يناير 7, 1984(1984-01-07) (عن عمر 81 عاماً)
القومية فرنسا
مجال البحث فيزياء
الجوائز جائزة نوبل في الفيزياء (1966)

ألفريد كاستلر Alfred Kastler (عاش 3 مايو 1902 - 7 يناير 1984) هو فيزيائي ألماني-المولد، فرنسي الجنسية وحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1966.

ولد كاستلر في گبڤيلر Guebwiller في منطقة الألزاس المتنازع عليها بين ألمانيا وفرنسا، ودرس في "كولمار" في الألزاس وقُبل في مدرسة البوليتكنيك عام 1921؛ ولكنه فضّل الاستفادة من الفرصة التي أتيحت لبعض الطلاب الألزاسيين للانتساب دون مسابقة إلى مدرسة الأساتذة العليا في باريس عام 1921، على إثر الحرب العالمية الأولى. حصل على شهادة التعليم agrégation في الفيزياء وكانت مرتبته الأولى. بدأ بتدريس الفيزياء في 1926 في المدرسة الثانوية في "ميليوز" ثم منذ 1931 في جامعة بوردو، ولكن أعباءه التدريسية لم تكن ثقيلة، ما أتاح له الفرصة للتفرغ لبحوثه في مجال المطيافية الضوئية وخاصة عن التألق الذري وعن مطيافية رامان. في عام 1936 حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم، وعُيّن محاضراً في كليرمون-فيران Clermont-Ferrand، ثم عاد إلى بوردو أستاذاً في كلية العلوم في عام 1938. وظل مدرسا فيها حتى عام 1941 حين دعاه جورج بروها للعودة إلى مدرسة الأساتذة العليا حيث حصل على مقعد في عام 1952.

وأصبح في عام 1950 مدير مجموعة المطيافية الهرتزية في المدرسة، وفيها أنجز معظم أبحاثه اللاحقة، كما استمر في استقبال الباحثين الشباب وتأهيلهم.

سُمّي أستاذاً في كلية العلوم في باريس، وتسلّم مناصب إدارية رفيعة، كرئيس مجلس معهد الضوء وعضو مجلس إدارة المركز الوطني للبحوث العلمية CNRS ومدير مختبر الساعة الذرية، كما حاز كثيراً من الأوسمة، وانتُخب عضواً في عدد من أكاديميات العلوم الأوربيّة. خصص معظم أعماله العلمية لدراسة ظواهر الضوء الفيزيائي، وأضاف كثيراً إليها بتوحيده إجرائيات المطيافية الضوئية وإجرائيات المطيافية الهرتزية؛ وبذلك يُعد كستلر أحد أساتذة الإلكترونيات الكمومية.

في عام 1949 اقترح مع زميله وطالبه السابق جان بروسل Jean Brossel «طريقة التجاوب المضاعف» التي توفق بين التجاوب الضوئي والتجاوب المغنطيسي. وأكمل كستلر هذه الطريقة بين عامي 1949 و1951 - بعدما غادر بْروسيل إلى الولايات المتحدة - «بطريقة الضخ الضوئي» التي تسمح بالحصول على قلب إسكان الإلكترونات في الجملة الذرية. هذه الطريقة التي كانت مصممة لدراسة الحالات الذرية الأساسية وجدت فيما بعد تطبيقاً في غاية الأهمية في الليزرات وفي الساعات الذرية. وحصل أْلفرِد كستلر تقديراً لاكتشافه وتطويره هذا على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1966.

بحث كاستلر في ميكانيكا الكم، والعلاقة بين الضوء والذرات والمطيافية. عمل كاستلر على مزيج من الرنين المغناطيسي والرنين البصري، وطور تقنية الضخ البصري. أدت هذه الأعمال إلى إكمال النظريات الخاصة بالليزر والميزر.

كان كاستلر رئيس معهد النظريات والتطبيقات البصرية.

ربح كاستلر جائزة نوبل في الفيزياء عام 1966 "لإكتشافه وتطوير الطرق البصرية لدراسة الرنين الهرتزي في الذرات".

عُرف عن أْلفرِد كستلر تواضعه وهدوؤه؛ حتى إنه تقاسم جائزة نوبل مع العاملين في مختبره. ولكنه لم يكن يقبل النقاش عندما كانت القيم التي كان يعدها أساسية تُمسّ؛ ولذلك فقد أدان التسلح النووي، وقام ضدّ حرب فرنسا في الجزائر، وڤيتنام.

توفي أْلفرِد كستلر في باندول Bandol في فرنسا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر


وصلات خارجية