كارل أندرسون

كارل أندرسون
Carl Anderson at LBNL 1937
Carl Anderson at LBNL 1937
ولدَ في (1905-09-03)سبتمبر 3, 1905
نيويورك, الولايات المتحدة الأمريكية
توفي في يناير 11, 1991(1991-01-11) (عن عمر 85 عاماً)
San Marino, California, الولايات المتحدة الأمريكية
القومية أمريكي
مجال البحث الفيزياء
المؤسسات معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
خريج معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
طلاب مشاهير Donald A. Glaser
اشتهر بسبب اكتشاف البوزيترون
Discovery of the muon
الجوائز جائزة نوبل في الفيزياء 1936

كارل داڤيد أندرسن Carl David Anderson (و. 1905 نيويورك - 1991)، هو فلكي وفيزيائي أمريكي. اكتشف جُسيمين (دون الجسيمات الذرية) هما: البوزيترون والميون. ميز هذين الجُسيمين وهو يدرس الأشعة الكونية، وذلك بمساعدة غرفة ولسون المعتمة. وبسبب اكتشافه للبوزيترون، تقاسم أندرسن جائزة نوبل للفيزياء عام 1936م مع فيكتور ف. هس.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

ولد أندرسن في مدينة نيويورك. وفي عام 1930م، حصل على شهادة الدكتوراه في الفيزياء من المعهد التقني في كاليفورنيا عام 1930 .

وبدأ بعدئذ دراسة الأشعة الكونية تحت إشراف ميليكان R.A.Millikan، اكتشف البوزيترون (الإلكترون الموجب) عام 1932، كما اكتشف مع آخرين الميزون ميو (μ) في الأشعة الكونية عام 1937 .[1]

كان أستاذا للفيزياء في سنة 1939م بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، نال جائزة نوبل سنة 1936م مشاركة مع فيكتور هس .

وشارك في أثناء الحرب العالمية الثانية في البحوث المتصلة بالدفاع المدني. وفي عام 1976 منح بعد تقاعده لقب الأستاذ الفخري.


إنجازاته

استخدم أندرسون لدراسة الجسيمات الكونية، لدى اختراقها المادة، حجرة السحاب (الضباب) cloud chamber أو حجرة ولْسون Wilson وهي جهاز يمكّن من رؤية مسارات الجسيمات المشحونة ومن تسجيل هذه المسارات بالتصوير، وقد لاحظ في إحدى الصور الكثيرة التي حصل عليها مسار جُسيْم غريب يسلك سلوك الإلكترون العادي، إلاّ أنه يعاكسه في انحرافه بتأثير الحقل المغناطيسي مما يدل على أن شحنته موجبة، وحاول أندرسون أن يتأكد من أن هذا الجسيم ليس البروتون، وهو الجسيْم الوحيد المعروف آنئذ بشحنته الموجبة، وتحقق أن كتلة الجسيم أقل بكثير من كتلة البروتون. وعندما اطلع أندرسون على نظرية ديراك Dirac، التي وضعها عام 1928 للجسيمات الأولية والتي تستدعي وجود إلكترونات موجبة الشحنة، استنتج أن الجسيْم الغريب الذي شاهد مساره هو إلكترون موجب الشحنة سماه بوزيترون، وعزز بكشفه هذا نظرية ديراك، وكان ذلك أساس أحد مبادئ الفيزياء الحديثة وهو تناظر المادة أو نظرية الأضداد. وقد وجد أندرسون في دراسته أنه عندما يلتقي بوزيترون مع إلكترون فإن أحدهما يفني الآخر وينطلق نتيجة لذلك فوتون بصورة أشعة گاما (γ)؛ كما أن الفوتون، وهو طاقة ضوئية ، يمكن أن يتحول إلى مادة مؤلفة من إلكترون وبوزيترون (تولّد الزوجين) وفقاً لقانون التكافؤ بين الكتلة والطاقة.

وقد استخدم أندرسون تقانة حجرة السحاب ذاتها ليكشف مع نِدرماير Nedermeyer في عام 1937 الميزون ميو (μ) أو الميون الذي تساوي كتلته 207 أمثال كتلة الإلكترون، لذا سُمي أيضاً الإلكترون الثقيل. وقد تنبأ بهذا الجسيم قبل ذلك بسنوات الياباني يوكاوا Yukawa الذي كان يرى فيه القوة التي تربط بين البروتونات والنترونات في نواة الذرة.

انظر أيضا

المنشورات

المصادر

  1. ^ ظافر تريدار. "أندرسون (كارْل ديفيد ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2012-03-01. 

وصلات خارجية