أبو العباس بن عطاء

أبو العباس بن عطاء

معلومات شخصية
اسم الولادة
الاسم الكامل أبو العباس بن عطاء
الميلاد


الوفاة 309 هـ


سبب الوفاة
مكان الدفن
قتله
تاريخ الإختفاء
مكان الاعتقال
الإقامة
مواطنة
العرق
نشأ في
لون الشعر
الطول
الوزن
المحيط
استعمال اليد
الديانة
العقيدة أهل السنة
عضو في
مشكلة صحية
الزوج/الزوجة
الشريك
أبناء
عدد الأولاد
الأب
الأم
أخوة وأخوات
عائلة
الحياة العملية
الحقبة قرن 4 هـ
المدرسة الأم
تخصص أكاديمي
شهادة جامعية
مشرف الدكتوراه
تعلم لدى
طلاب الدكتوراه
التلامذة المشهورون
المهنة
الحزب
اللغة الأم
اللغات
مجال العمل
الاهتمامات التصوف
موظف في
أعمال بارزة
تأثر بـ الجنيد
الثروة
التيار
الرياضة
بلد الرياضة
تهم
التهم
الخدمة العسكرية
الولاء
الفرع
الرتبة
القيادات
المعارك والحروب
الجوائز
التوقيع
المواقع
الموقع
IMDB

أبو العباس أحمد بن محمد بن سهل بن عطاء الآدمي، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الرابع الهجري،[1] قال عنه أبو عبد الرحمن السلمي بأنّه: «من ظراف مشايخ الصوفية وعلمائهم، له لسان في فهم القرآن يختصّ به»، وقال عنه أبو سعيد الخراز: «التصوف خُلق وليس إنابة، وما رأيت من أهله إلا الجنيد، وابن عطاء»،[1] صحب إبراهيم المارستاني، والجنيد، توفي في شهر ذي القعدة سنة 309 هـ.[1] وقد أسند الحديث الشريف. وكان أبو العباس يقرأ في كل يوم ختمة من القرآن الكريم، فإذا كان شهر رمضان قرأ في كل يوم وليلة ثلاث ختمات، وكان له ختمة يتدبرها ويتدبر معاني القرآن فيها. فمكث فيها سبعة عشرة سنة ومات ولم يختمها.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

من أقواله

  • من ألزم نفسه آداب الشريعة نور الله قلبه بنور المعرفة، ولا مقام أشرف من مقام متابعة الحبيب صلى الله عليه وسلم في أوامره وأفعاله وأخلاقه.[3]
  • من تأدب بآداب الصالحين فإنه يصلح لبساطة الكرامة، ومن تأدب بآداب الأولياء فإنه يصلح لبساطة القربة، ومن تأدب بآداي الصِّديقين فإنه يصلح لبساطة المشاهدة، ومن تأدب بآداب النبياء فإنه يصلح لبساطة الأُنس والانبساط.[4]
  • أعظم الغفلة غفلة العبد عن ربه عز وجلّ وغفلته عن أوامره ونواهيه، وغفلته عن آداب معاملته.[4]
  • الإنصاف فيما بين الله وبين العبد ثلاثة: في الاستعانة، والجُهد، والادب. فمن العبد الاستعانة، ومن اللّه القربة. ومن العبد الجهد، ومن اللّه التوفيق. ومن العبد الأدب، ومن اللّه الكرامة.[1]


مصادر

  1. ^ أ ب ت ث طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي، ص207-212، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ البداية والنهاية، تأليف: ابن كثير، ج11
  3. ^ طبقات الأولياء، ابن الملقن، ص71، مكتبة الخانجي، ط1994.
  4. ^ أ ب حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، أبو نعيم الأصبهاني، ج10، ص321، دار السعادة، ط1974.