وانج يي

(تم التحويل من وانگ يي)
وانگ يي
王毅
Wang Yi Japan 2019.jpg
وانگ في نوفمبر 2019
مدير مكتب المفوضية المركزية للشئون الخارجية
الحالي
تولى المنصب
1 يناير 2023
الأمين العام شي جن‌پنگ
سبقه يانگ جي‌إتشي
مستشار الدولة لجمهورية الصين الشعبية
الحالي
تولى المنصب
19 مارس 2018
الوزير الأول لي كى‌چيانگ
وزير الخارجية الحادي عشر
في المنصب
16 مارس 2013 – 30 ديسمبر 2022
الوزير الأول لي كى‌چيانگ
سبقه يانگ جي‌إتشي
خلفه چين گانگ
مدير مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني
في المنصب
1 يونيو 2008 – 16 مارس 2013
زعيم هو جين‌تاو
سبقه چين يون‌لين
خلفه ژانگ ژي‌جون
سفير الصين إلى اليابان
في المنصب
26 سبتمبر 2004 - 24 سبتمبر 2007
سبقه وو داوِيْ
خلفه تسوي تيان‌كاي
تفاصيل شخصية
وُلِد 8 أكتوبر 1953 (1953-10-08) (العمر 70 سنة)
بكين
الحزب الحزب الشيوعي الصيني (1981–الحاضر)[1]
الأقارب چيان جيادونگ (حموه (والد زوجته))
الجامعة الأم جامعة بكين للدراسات الدولية
جامعة جورجتاون
جامعة الصين للشؤون الخارجية
هذا هو اسم صيني; لقب العائلة هو وانگ

.

وانج يي أو وانگ يي (Wang Yi بالصينية: 王毅؛ و. 8 أكتوبر 1953)، هو دبلوماسي وسياسي صيني رفيع. كان نائب لوزير الخارجية الصيني، سفير إلى اليابان، مدير مكتب لشؤون تايوان. منذ مارس 2013، أصبح وزيراً لخارجية الصين. كما أصبح مستشار الدولة منذ مارس 2018. وهو عضو في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني منذ 2022.[2] وقد عمل سابقاً وزيراً للخارجية بين 2012 و 2022.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته الشخصية

وُلِد وانگ في بكين. وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية في سبتمبر 1969، أُرسِل إلى شمال شرق الصين. ولاحقاً خدم في فيلق إنشاءات الشمال الشرقي بالجيش في مقاطعة خـِيْ‌لونگ‌جيانگ لثمان سنوات.

في ديسمبر 1977، عاد وانگ إلى بكين، وفي نفس السنة التحق بقسم اللغات الآسيوية والأفريقية في جامعة بكين للدراسات الدولية. وقد درس اللغة اليابانية في الجامعة، ليتخرج في فبراير 1982 بدرجة بكالوريوس. ويُعرف بتكلمه الإنگليزية واليابانية بطلاقة.[3]

زوجة وانگ هي ابنة چيان جيادونگ، الذي كان سكرتير ژو إن‌لاي. وله ابنة.[4]


حياته المهنية

الحياة المهنية المبكرة

وزير الشؤون الخارجية

التعيين

في 16 مارس 2013، عُين وانگ وزيراً للشؤون الخارجية بعد تصديق الكونگرس.[5]

الوساطة في الشرق الأوسط

قام وانگ برحلة تاريخية للشرق الأوسط في ديسمبر 2013 لزيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية. تناش مع قادة البلدين حول أهمية الاتفاقية النووية مع إيران وأهمية استمرار محادثات السلام، قائلاً "الحرب لا تحل المشكلات. العنف يزيد من الكراهية. محادثات السلام هي الطريق المناسب والوحيد."[6][7]

القمة العربية الصينية

في يونيو 2014، أثناء القمة الصينية العربية في بكين، التقى وزير الخارجية وانگ بنظريه الصومالي عبد الرحمن دعاله بايله لمناقشة التعاون الثنائي بين الصين والصومال. عقد اللقاء بمركز الخارجية الصينية وتركز حول التجارة، الأمن وإعادة الإعمار. من بين القضايا المطروحة كانت مشروعات تنمية صينية مختلفة في طريقها للتنفيذ في الصومال. أشار بايله أيضاً إلى أن السلطات الصينية من المقرر أن توسع دعمها للصومال، والتي ستوفر فرص عمل جديدة. بالإضافة إلى ذلك، أشاد وانگ بجهود السلام التي تبذلها الحكومة الصومالية. كذلك، وأكد وانگ مجدداً على العلاقات الدبلوماسية الوثيقة تاريخياً بين البلدين، مشيراً لاعتراف الصيدن بالجمهورية الصومالية الوليدة عام 1960 والحملات الصومالية الدعائية اللاحقة التي ساعدت الصين في الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي.[8]

زيارته جيبوتي

في 9 يناير 2020 استقبل إسماعيل عمر جيلة، رئيس جيبوتي، وزير الخارجية الصيني وانگ يي، في مدينة جيبوتي. وقد أطرى وانگ على إسهامات جيلة "التاريخية" في العلاقات بين البلدين.[9] الزيارة تأتي بعد خمسة أيام من مبادرة السعودية لإنشاء مجلس الدول المطلة على البحر الأحمر، الذي يبدو أنه موجه في الوقت الحالي لتدارك مخاطر هيمنة الصين على جيبوتي بمضيق باب المندب.

البيان الجيبوتي الصيني 9 يناير 2020.

وأصدر الطرفان البيان التالي:

"مبادرة سير واحد، طريق واحد" ونتائج قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي في بكين مع رؤية جيبوتي 2035. سنعزز التعاون في مجال الاقتصاد الأزرق والاتصالات والاقتصاد الرقمي ومجالات أخرى، ونستفيد من التأثير الاقتصادي والاجتماعي لمشاريع مثل سكك حديد أديس أبابا-جيبوتي وميناء ومنطقة دوراليه للتجارة الحرة، وبناء التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجيبوتي في حدود قدرتها.

في اليوم نفسه، أجرى وانگ يي أيضاً محادثات مع محمد علي يوسف، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في جيبوتي وعقداً مؤتمراً صحفياً مشتركاً.

زيارته الجزائر

في 19 يوليو 2021، بدأ مستشار الدولة وزير الشؤون الخارجية في جمهورية الصين الشعبية، وانگ يي، زيارة رسمية إلى الجزائر، وذلك حسب بيان للخارجية الجزائرية. وجاء في بيان وزارة الخارجية الجزائرية أن "مستشار الدولة ووزير الشؤون الخارجية لجمهورية الصين الشعبية، وانگ يي ، يشرع اليوم على رأس وفد هام، في زيارة رسمية إلى الجزائر، تندرج في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين، الذين تربطهما اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة تم إبرامها سنة 2014."[10]

وأضاف البيان أنه خلال هذه الزيارة "سيحظى وانگ يي بمقابلة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كما سيجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة". وأشار البيان إلى أن الجانبين الجزائري والصيني سيتطرقان إلى أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وحسب بيان الخارجية، فإن هذه الزيارة ستشكل فرصة لتعميق المشاورات السياسية بين البلدين، وتقييم التقدم المحرز، في إطار تنفيذ اتفاق الشراكة الإستراتيجية الشاملة للدفع بعلاقات التعاون الثنائي، لاسيما في مجال الشراكة الاقتصادية الخاصة بالهياكل والمنشآت القاعدية والاستثمارات المباشرة في كافة القطاعات الأولوية، فضلا عن الجهود الرامية لمكافحة جائحة كورونا.

مشاركته بمؤتمر التعاون الإسلامي

عمران خان رئيس وزراء باكستان (يمين)، فيصل بن فرحان آل سعود وزير الخارجية السعودية (الوسط)، وانغ يي وزير الخارجية الصيني
عمران خان رئيس وزراء باكستان (يمين)، فيصل بن فرحان آل سعود وزير الخارجية السعودية (الوسط)، وانغ يي وزير الخارجية الصيني

شارك وزير الخارجية الصيني في مؤتمر التعاون الإسلامي الذي أقيم في 22 مارس الذي استضافته باكستان، قد صرح بأن "تشارك الأمل ذاته" مع منظمة التعاون الإسلامي فيما يتعلق بكشمير، وأعلن أن الصين "تقف إلى جانب منظمة التعاون الإسلامي فيما يخص قضية جامو وكشمير".[11] وفي مشاركته بمؤتمر التعاون الإسلامي صرح وانغ يي أن الصين مستعدة لاغتنام حضور الدورة فرصةً للارتقاء بالتضامن والصداقة والتعاون مع الدول الإسلامية إلى مستوى جديد.

وقال وانغ إن منظمة التعاون الإسلامي، التي تمثل تضامن الدول الإسلامية واستقلالها، تعمل كجسر لتنمية العلاقات بين الصين والدول الإسلامية.

وأوضح أن الصين ستقدم 300 مليون جرعة إضافية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للدول الإسلامية، وستدعم الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في أفريقيا في مكافحة الجائحة.

وفي لقاءات جانبية صرح وانغ أن الصين مستعدة لإقامة تعاون شامل ورفيع المستوى مع السعودية. وبخصوص الصومال أكد أنه بلد مهم في منطقة القرن الإفريقي، وبأن الصين مختلف الأطراف في الصومال لتعزيز التنسيق فيما بينها، ومستعدة لمواصلة الإسهام في تحقيق السلام والاستقرار والتنمية في الصومال. وأعلن أن بلاده تدعم مصر في إنجاح (كوپ27) وضمان تحرك الاستجابة العالمية لتغير المناخ في الاتجاه الصحيح.[12]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

زيارة الهند

في 23 مارس 2022 أصدرت وزارة الخارجية الهندية بياناً عبرت فيه عن استيائها ورفضها "الإشارة التي لا مبرر لها إلى الهند من جانب وزير الخارجية الصيني وانغ يي". وأضاف البيان: "الأمور المتعلقة بأراضي اتحاد جمو وكشمير شؤون داخلية هندية بالكامل. أما الدول الأخرى، ومن بينها الصين، فلا تمتلك الحق قانوناً في التعليق عليها. وأن على تلك الدول أن تدرك أن الهند تمتنع عن إصدار أحكام عامة على قضاياها الداخلية". صدر البيان قبيل يومين من زيارة مخطط، ولكن غير مؤكدة، أن يقوم بها وزير الخارجية الصيني للهند في 25 مارس[13]، وأن يلتقي بمستشار الأمن القومي الهندي، ووزير الشؤون الخارجية سوبرامانيام جاي‌شنكر.

وزيرا الخارجية الصيني والهندي
وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جاي‌شنكر (يمين) ووزير الخارجية الصيني وانغ يي (يسار)

وفي 25 مارس 2022 وصل وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إلى العاصمة الهندية نيودلهي، في زيارة هي الأولى لمسؤول صيني رفيع المستوى إلى الهند منذ التوترات العسكرية التي وقعت على حدود البلدين في عام 2020.

المصادر

  1. ^ "The Minister". fmprc.gov.cn. Retrieved 2022-05-27.
  2. ^ "Foreign Minister Wang Yi". The US-China Business Council. 5 April 2018. Retrieved 18 April 2021.
  3. ^ Ford, Peter (18 March 2013). "The new face of Chinese diplomacy: Who is Wang Yi?". Christian Science Monitor. Beijing. Retrieved 14 May 2020.
  4. ^ Sun, Mantao (November 2016). "外交部12位部领导全部公布婚育状况". politics.gmw.cn.
  5. ^ "China People's Congress approves new cabinet". BBC. 16 March 2013. Retrieved 16 March 2013.
  6. ^ China FM: Iran Deal First Step Toward Settling Nuclear Issue
  7. ^ Wang Yi meets Palestinian & Israeli leaders to boost peace talks
  8. ^ "Foreign affairs minister meets his Chinese counterpart". Goobjoog. 6 June 2014. Retrieved 6 June 2014.
  9. ^ Lijian Zhao (2020-01-09). "State Councilor & Foreign Minister Wang Yi met with President Ismail Omar Guelleh". تويتر.
  10. ^ "الخارجية الجزائرية: وزير الشؤون الخارجية الصيني يقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر". سپوتنيك نيوز. 2021-07-19. Retrieved 2021-07-19.
  11. ^ عربي بوست
  12. ^ arabic.people
  13. ^ العربي الجديد

وصلات خارجية