حكع (إله)

حكاأو حكع
حكا.
إلهة السحر
الاسم بالهيروغليفية
t
f
n
t
I13
مركز العبادة الرئيسيالدلتا ، إسنا
Consortرع

حكع أو حكا Heka أو Hikeتجسيد أدمي "للسحر" عبد منذ وقت مبكر خاصة في الدلتا وفي إسنا .[1]

يصحب غالباً الإله "رع" في مركبته .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

والقوى الغامضة التي منحت الآلهة قدرتها على إنجاز أفعالها الخارقة التي تقع خارج نطاق قدرات البشر كانت تسمى (حكا Hike) وتعني القوة السحرية . وهي ليست وقفا على الآلهة وحدهم بل قد يحوزها بعض من الأحياء مثل السحرة الذين يفترض إتيانهم بأفعال لا يقدر عليها إلا المعبودات ، وإن كانت الآلهة فقط والملك الحي معهم هم الذين يملكون هذه القوة (حكا) على مستوى أرفع من غيرهم ، وإن كان من الطبيعي إذا استحوذ أحد السحرة من الأحياء على قدر من هذه القوة أكثر من تلك التي يمتلكها معبود بعينه فإن الأخير يصدع لأمره مسخرا لخدمته ومساعدته . ولقد اعتقد السحرة أحيانا أو على الأقل ادعوا بأنهم يملكون معرفة أعظم في ذلك الفن الغامض من أحد المعبودات . والإله في هذه الحالة لا يستحث على الخضوع لمشيئة البشر ، بل يجبر على التخلي عن استقلاليته ويفرض عليه ذلك التعاون . ولم يكن الآلهة والأحياء فقط في حاجة إلى السحر فلقد كان من المعتقد أن الموتى كذلك يحتاجون إليه ربما بدرجة أعظم . والأدب الجنائزي المصري خاصة في نصوص الأهرامات في الدولة القديمة ، ونصوص التوابيت في الدول الوسطى ، وفي فصول كتاب الموتى بالدولة الحديثة احتوت على قدر عظيم من التعاويذ السحرية التي صيغت أصلا لصالح الأحياء ، ثم وضعت في المقابر لمنفعة الموتى . وطبقا للطبيعة فوق البشرية لكل من عالمي الآلهة والموتى - فإن الأفعال التي تأخذ مكانها في هذين العالمين ، وأي اتصال يعقده الأحياء معهم - يتعين أن يتم من خلال القوى السخرية وحدها . فكل فعل ديني هو سحر من وجهة النظر المصرية ، واللغة المصرية القديمة لاتحتوي على كلمة مباشرة تعني (ديانة) وإن كانت كلمة (حكا) أو القوة السحرية أقرب كلماتها إلى ذلك المفهوم .[2]

ومن وجهة نظر عصرية بحتة يمكن أن نقتصر على استخدام كلمة (سحر) للدلالة على الأفعال التي يأتيها الأحياء لصالح موتاهم سواء قام بها ساحر أم أفراد آخرون والتي تنطوي طبيعتها على قدر من الصعوبة من شأنها أن تتطلب استخدام القوى فوق الطبيعية . ومن ذلك يتعين أن يبتهل إلى الآلهة والموتى في طلب عونه للإتيان بهذه الأفعال السحرية . والحق أن مثل هذه الأفعال في حد ذاتها تقع خارج نطاق دراسة الديانة المصرية القديمة .


التصوير

وعادة ما يصور "حكـا" في الهيئة الآدمية باللحية المقدسة، وإن صور في العصور المتأخرة بهيئة الطفل، وذلك في صحبة معبودات أخرى بنفس الهيئة، حيث مُثل في صورة طفل يضع أصبع السَّبابة في فمه. كما صور أحياناً وهو يرتدى التاج المزدوج. ورغم كون "حكـا" كان له دور هام في الديانة المصرية القديمة كمعبود كونى، إلا أنه لم يحظ بمكان خاص لعبادته ككافة الأرباب الكونية الأخرى.[3]

دوره

ويعد "حكـا" سلاحاً ضد السحر، استخدمته الربة "إيزيس" لإعادة زوجها الفقيد "أوزير" إلى الحياة مرة ثانية. وقد ظهر "حكـا" منذ وقت مبكر في النصوص المصرية، لما لعبه من دور هام في السحر للأرباب، وللأحياء والأموات من البشر؛ فنجد "نصوص الأهرام" تشير إلى تباهى المتوفى بأنه ساحر، ويملك القدرة على السحر (Pyr.924).

لقد ارتبط "حكـا" بالقوى السحرية، رغم كون اسمه ربما يفسر بمعنى: (المكرَّس أو المختص بالقرين "كـا")؛ كما لقب بـ (سيد القرين "كـا")، وذلك في "متون التوابيت" .

وعادة ما يظهر المعبود "حكـا" في المركب الليلية لرب الشمس لحمايته، وكذلك لحماية "أوزير" في العالم الآخر.

كما ارتبط بالمعبود "خنوم" الخالق بوصفه ابناً له في ثالوث "إسنا"، بالإضافة إلى وجود علاقة أقدم، حيث يساعد "خنوم" في عملية الخلق بمنحه القوة، حيث يشكل "خنوم" المواليد بواسطة كلمة من "حكـا" لها قوة السحر، وهى تلك الكلمة التى تعطى المعبودات المقدرة على إنجاز أعمالها.

وقد وردت الإشارة إلى المعبود "حكـا" ودوره في العديد من الفقرات في "متون الأهرام، والتوابيت"، ثم في النصوص والكتب الدينية للدولة الحديثة، وكذلك في النصوص الدينية بمعبد "إسنـا" في العصرين البطلمى والرومانى، إذ كان له دور هام في الديانة المصرية القديمة.

العبادة

عبد "حكـا" في "إسنا"، حيث شارك في ثالوثها (خنوم، نبتاوو، حكـا)، وصور ضمن هذا الثالوث في معبد "إسنا"، كما عُبد في "هليوبوليس"، و"منف".

الطقوس الدينية

روح " رع" الكامنة في " حكا" تفيض على كل الأرض" يقال من قبل رجل يرد أن يحمي نفسه بقوة حكا[4] " أنا تلك " حكا" الخالصة الكامنة في فم وأحشاء " رع أيتها الآلهة ابتعدوا عني، فأنا رع المشرق يجب أن تقال وأنت تتراجع " وقت الغروب": انكفئ على وجهك يا عدو رع أنا روح حكا يا سيد الزمن وخالق الأبدية، يا مبدع سنوات الآلهة والتي فيها يشرق رع السيد الإله، المتسيد على مخلوقاته، المحبوب من أباء الآلهة" حكا" الطاهرة على رأسه أخلق هيئة أنثى لتقف على جانبك الجنوبي، أخلق هيئة أنثوية عليها لتتوسطها، ثعبان منتصب على زيله ويداه على جسده والذيل يلامس الأرض، يحركه تحوت له له مديح وتمجيد السماء، يتلقفه " شو" بيديه الممدودتين وأنجو من هذين الإلهين العظيمين اللذان يسكنان شرق السماء، حارسي السماء وحافظي الأرض بالأسرار الأبدية قولوا: كم هو عظيم عند قدومه ليري الإله" نون" على الكاهن تلاوة (ذلك) في غرة ومنتصف الشهر القمري وفقا للنص القديم

من يقول هذا النص فهو حي في العالم الآخر وستكون مهابته كما كانت على الأرض، عندما ينطق باسمك: الخلود والأبدية

المصادر

  1. ^ http://forum.egypt.com/arforum/%C7%E1%DA%D5%D1-%C7%E1%DD%D1%DA%E6%E4%ED-%E6-%E3%C7%DE%C8%E1-%C7%E1%C7%D3%D1%C7%CA-f30/%C7%E1%C7%E1%E5-%CD%DF%C7-372452.html الإله حكا
  2. ^ ياروسلاف تشرني (1996). الديانة المصرية القديمة. دار الشروق للنشر. Check date values in: |year= (help)
  3. ^ حكا
  4. ^ http://masriat08.blogspot.com/ الاسطورة الأسكاتولوجية

روابط خارجية