تف‌نوت

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
تفنوت
الآلهة تفنوت تظهر برأس لبؤة جالسة على عرشها.
إلهة الرطوبة
الاسم بالهيروغليفية
t
f
n
t
I13
مركز العبادة الرئيسيأون، ليونتوپوليس
الرمزلبؤة
الوالدانرع-أتوم وIusaaset
الأشقاءشو
Consortشو

تفنوت Tefnut هي أحد الآلهة المصرية القديمة، تمثل آلهة تفنوت عنصر المياه و الرطوبة ، وترتبط بأشعة الشمس والقمر.

كانت هي وأخيها وزجها "شو" أولى المخلوقات التي خلفها "أتوم" من ذاته وحيداً، وهما يمثلان عينا "حورس" رمز الشمس والقمر .[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصف الرمز

كثيرا ما تصور الآلهة المصرية كجزء إنسان وجزء حيوان ، لأن في الديانة القديمة بعض الحيوانات كانت تعتبر مقدسة للاعتقاد بأن روح الله تسكن هذه الحيوانات مثل اللبؤة أو الأسد ، والتي تمنح الاله التبجيل ليعبد كما أن جسده يمنحة الحياة الابدية. فكانت تفنوت جسد امرأة شابة، ورأس لبؤة أو الأسد[2] توحدت مع أخيها وزوجها شو لتكون التوأم الاسد.


الأسطورة

تم خلق الإلهة تفنوت بواسطة أتون إله الشمس رع الذي كون عنصر الرطوبة الممثلة في تفنوت وعنصر الهواء الممثل في اخيها وزوجها شو وقد طور الكهنة المصريون الأوائل أسطورة بدء الخلق أو نشأة الكون وذلك لتفسير وشرح كيفية خروج بعض الآلهة لحيز الوجود ممثلين لجميع العناصر المادية والمعنويةالتي تشمل الصفات الحسنة والصفات السيئة المحيطة بالبشر ، فالكهنة الأوائل طورو شجرة العائلة والأقارب الخاصة بالآلهة الرئيسية .

فشو اله الهواء مع شقيقته التوأم تفنوت اله الماء وذريتهم (إله الأرض ، وآلهة السماء )والأربعة يتألف منهم العناصر الرئيسية في الحياه :الأرض والهواء والسماء والماء ، فقد اعتقد المصريون القدماء أن الارض بدون ماء يمكن أن تجف وتحرقها حرارة الشمس.

العبادة

معبد تفنوت

قبل دخول المعبد يسمح للفرعون والكهنة فقط بالقاء حجر في بركة عميقة قبل دخولهم الحرم الداخلي للمعبد لبدء طقوس العبادة ، كنوع من التطهير لهم ويسمح للمصريين العاديين أن يأتي لأبواب أو مقدمة ساحة المعبد للتبرك وتقديم الهدايا.

اما في داخل المعبد فنجد الهيكل يتألف من بوابات ثقيلة تؤدي لقاعة ضخمة على جوانبها أعمدة حجرية كبيرة ، وبعد ذلك سلسلة من الغرف وهذه الغرف أو الدوائر يتم إشعال الشموع والبخور فيها لتنقية هواء المعبد ، اما الإضاءة في المعبد والغرف في منخفضة إلى حد كبير لخلق جو عميق من الغموض ويوجد بالمعبد ضريح بداخله حجر يضم تمثال كبير لآلهة المطر.

تمثال تفنوت

يوجد تمثال كبير في الحرم الداخلي للمعبد ، ولهذا التمثال المقدس كاهن خاص يقوم بإجراء مراسم الصلوات والطلاسم ، كما يوجد كاهن آخر مسؤولا عن نظافة التمثال وتاهيله وغسله ، ثم يرتدي التمثال البوص يضع له مكياج العين ومسحوق على الشفتين وطبقات من الزيت المقدس يفرك على جبين التمثال ، ويحتفل المصريين العاديين به في المهرجانات والاعياد بمواكب رائعة.

كان مركز عبادتهما في مدينة "ليونتوبوليس" بالدلتا .


المصادر

الكلمات الدالة: