سوپدت

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
سوبدت
سوبدت في ثوب أحمر ، على رأسها نجم
إلهة النجم الشعرى اليمانية
الاسم بالهيروغليفية
M44t
الرمزنجم
الوالدانغير معروف
Consortساح (كوكبة الجبار)

سوپدت ، Sopdet هو أحد الآلهة المصرية القديمة .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسطورة

يقول الفرنسي پيير مونتيه في كتابه الحياة اليومية في مصر في عصر الزعامة مهما كانت ظاهرة الفيضان منتظمة فإنه كان من العسير تحديد ابتداء السنة اعتماداً على مجرد ملاحظة ارتفاع مياه الفيضان، ولكن كان هناك مرشد لمنشأ التقويم وهو ان النجم الشعرى اليمانية واسمه بالمصري "سوبديت" الابرق من الشعري اليمانية والذي لم يكن يظهر منذ مدة طويلة يبزغ للحظة بسيطة في الشرق تماماً قبل شروق الشمس مباشرة، ويطلق على هذه الظاهرة "الشروق الاختراقي".

لقد استمرت ومنذ الأيام القديمة مواكب الاحتفال برأس السنة، وقد ربط المصريون بين ظهور الشعري اليمانية والفيضان ودموع الالهة إيزيس إلهة الخصب والنماء، فأول نقطة مطر هي دمعة من دموعها التي عندما تسيل مدراراً تملأ النيل ماء، وكانت ايزيس شقيقة السنة ويوم ظهور نجم سوبديت هو أول أيام السنة، وسجلت هذه المعادلة في كتاب "بيت الحياة" الذي كان سجلاً للتقاليد والمعلومات التي كانت سائدة في الدولة القديمة وفي نقش قديم لرمسيس الثالث على السور الخارجي لمعبده ان عيد الاله "سوبدت" الذي يحتفل به عند بزوغ نجم الشعري اليمانية يتفق مع أول يوم من أيام السنة التوتية وكان هذا عيداً في كافة ارجاء البلاد.

ومن مظاهر الاحتفال برأس السنة تقديم ازهار اللوتس لأنها تبزع من صفحة مياه النيل، وتبادل الهدايا وفي الأدب القديم تحريض على هذا في نشيد يقول: احتفل بهذا اليوم السعيد استنشق رائحة العطر وزيوته، قدم أكاليل من ازهار اللوتس لتلك المقيمة في قلبك، الجالسة بجوارك بين عزف الموسيقى وغناء المنشدين، وفي ممالك النوبة كان يأتي موكب إلى معبد الالهة ايزيس في جزيرة فيلة أسوان ويأخذون تمثال الالهة أيزيس ويمرون به في موكب أناشيد وأغاني وسط مزارعهم للبركة، وحتى الآن تعد السنة الإثيوپية على غرار السنة النوبية لأن الأصل واحد، ورأس السنة الإثيوپية هو نفسه رأس السنة النوبية.[1]


انظر أيضاً

المصادر

الكلمات الدالة: