العلاقات الپاكستانية الهندية

الپاكستانية الهندية
Map indicating locations of Pakistan and India

پاكستان

الهند

العلاقات الپاكستانية الهندية، هي العلاقات الثنائية بين الحكومة الپاكستانية والحكومة الهندية. إجتازت العلاقات الهندية الپاكستانية عدة مراحل متعاقبة من الهدوء والتوتر، خاصة في العقد الأخير حيث تعالت أصوات المناديين من جانبي الحدود بإقرار السلام بين البلدين، مع إنتقاد مؤسساتهما السياسية والأمنية.

وعاني البلدان من ثلاث حروب وأزمة كادت تقود إلي حرب رابعة، وذلك منذ الإستقلال عن يريطانيا في 1947، والتقسيم الدامي لشبه القارة الهتدية إلي دولتين أحدهما الهند ذات أغلبية هندوسية والأخري پاكستان المسلمة.[1]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بذور النزاع أثناء فترة الاستقلال

المقالة الرئيسية: تقسيم الهند
Jinnah and Gandhi engaged in a heated conversation. A well-known photograph recently attributed to Kulwant Roy.


النزاع على جوناگاد

Junagadh is one of the modern districts of Saurastra, Gujarat


نزاع كشمير

المقالة الرئيسية: نزاع كشمير


The Instrument of Accession to the Union of India signed on 26 October 1947, and accepted the following day.
Page 2, Instrument of Accession, with signatures of Maharaja Hari Singh of Jammu and Kashmir, and Viscount Mountbatten of Burma, Governor-General of India.

أصبحت كشمير محلا للنزاع بين الهند وپاكستان منذ تقسيم شبه القارة الهندية في 1947. وقد شنت الجارتان، وهما قوتان نوويتان في الوقت الحالي، الحرب مرتين حول إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة البالغة 60% من سكان الإقليم. ويقسم الإقليم الجبلي بواسطة خط المراقبة الذي عادة ما ينتهكه المسلحين الانفصاليين. [2]

ويبلغ سكان الجزء الهندي ، ولاية جامو وكشمير، حوالي تسعة ملايين نسمة. ويعيش حوالي ثلاثة ملايين شخص في الجزء الشمالي الواقع تحت سيطرة باكستان.

تقول إسلام أباد إنه كان يتعين أن تصبح كشمير جزءا من پاكستان في 1947 بسبب الأغلبية المسلمة في الإقليم. وكان لكشمير الحرية في أن تصبح جزءا من الهند أو باكستان غير أن حاكمها امتنع أملا في الحفاظ على استقلالها.

ولكن في أكتوبر 1947، غزت القبائل المدعومة من قبل باكستان الإقليم. وانضم المهراجا إلى الهند التي تعهدت بإجراء استفتاء تشرف عليه الأمم المتحدة. ولم يسمح لكشمير قط بالتصويت حول مستقبلها. وتقول الهند إنه يتعين الوصول إلى حل عن طريق المحادثات الثنائية.


الحروب، الصراعات والنزاعات


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حرب 1965


حرب تحرير بنگلادش


حرب كارگيل

المقالة الرئيسية: حرب كارگيل

مناطق نزاعات أخرى

النزاعات المائية

أزمة لاجئي البنغال

للمزيد من المعلومات: لاجئي شرق البنغال


أفغانستان


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التمرد في كشمير

المقالة الرئيسية: التمرد في جامو وكشمير

قائمة هجمات المتمردين

موقع تفجير جامو وكشمير، 14 فبراير 2019.


في 14 فبراير 2019 وقع تفجير في ولاية جامو وكشمير شمال الهند استهدف حافلة تابعة للشرطة العسكرية الهندية، أسفر عن مقتل 44 من عناصرها.[3]

في أعقاب الحادث، وأعلن جيش محمد، الذي يتخذ من پاكستان مقراً له، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قافلة كانت تقل عناصر من قوات الشرطة العسكرية الهندية، بـ350 كجم من المتفجرات، في مقاطعة بولواما، بولاية جامو وكشمير الهندية.[4] كانت القافلة مكونة من 78 حافلة، تقل أكثر من 2500 عنصر أمن، متجهة بهم من معسكر للإقامة المؤقتة في جامو إلى مدينة سريناگار في المقاطعة ذاتها.

طالبت وزارة الخارجية الهندية في بيان لها، پاكستان بالتوقف عن دعم الجماعات الإرهابية التي تنشط في أراضيها، وبتفكيك البنية الأساسية التي يستخدمها الإرهابيون لشن هجمات في بلدان أخرى.[5]


انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان من جانب الهند

أنشطة تمرد في أماكن أخرى

تفجيرات إكسپرس سامجواتا 2007

المقالة الرئيسية: تفجيرات إكسپرس سامجواتا 2007


هجمات مومباي 2008

المقالة الرئيسية: هجمات مومباي 2008

هجمات مومباي 26 نوفمبر 2008، هي 12 هجمة إرهابية وقعت في العاصمة المالية مومباي، الهند.[6] واسفرت الهجمات عن مقتل 80 شخص وجرح 900 آخرون.[7] ووقعت في جنوب مومباي في محطة القطارات الرئيسية، وفندقا اوپروي ترايدنت وفندق تاج محل الفخمين ودور سينما ومستشفى وموقعا سياحيا بارزا ومحطة القطارات الرئيسة في المدينة.

وأوضحت الشرطة أن المسلحين المزودين بأسلحة أوتوماتيكية يختبئون بفندق أوبروي ترايدنت الذي تشتعل الحرائق في قبوه، بالإضافة إلى فندق تاج محل ومحطة القطارات، مشيرة إلى أنه تم إجلاء النزلاء إلى مناطق أكثر أمنا. [8]

وتبنت هجمات مومباي منظمة مجهولة عرفت نفسها باسم مجاهدي الدكن وأعلنت مسئوليتها عن الحادث عن طريق رسالة الكترونية بعثت إلى وكالات الأنباء.[7] .[9] [10] وكانت مجموعة اسلامية شبه مجهولة بالنسبة الى السلطات الهندية تطلق على نفسها اسم "قوات الأمن الإسلامية-المجاهدين الهنود" تبنت سلسلة التفجيرات التي استهدفت اواخر تشرين الاول/اكتوبر ولاية أسام (شمال شرق الهند) واوقعت حوالى 80 قتيلا.

وقبل ستة اسابيع تعرضت نيودلهي لسلسة تفجيرات بالقنابل استهدفت عددا من الاسواق التجارية المزدحمة في العاصمة الهندية اسفرت يومها عن 20 قتيلا. وتبنت تلك الهجمات منظمة تطلق على نفسها اسم "المجاهدين الهنود". [11]

تجدد الاشتباكات في كشمير

موقع تفجير جامو وكشمير، 14 فبراير 2019.


في 14 فبراير 2019 وقع تفجير في ولاية جامو وكشمير شمال الهند استهدف حافلة تابعة للشرطة العسكرية الهندية، أسفر عن مقتل 44 من عناصرها.[12]

في أعقاب الحادث، وأعلن جيش محمد، الذي يتخذ من پاكستان مقراً له، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قافلة كانت تقل عناصر من قوات الشرطة العسكرية الهندية، بـ350 كجم من المتفجرات، في مقاطعة بولواما، بولاية جامو وكشمير الهندية.[13] كانت القافلة مكونة من 78 حافلة، تقل أكثر من 2500 عنصر أمن، متجهة بهم من معسكر للإقامة المؤقتة في جامو إلى مدينة سريناگار في المقاطعة ذاتها.

طالبت وزارة الخارجية الهندية في بيان لها، پاكستان بالتوقف عن دعم الجماعات الإرهابية التي تنشط في أراضيها، وبتفكيك البنية الأساسية التي يستخدمها الإرهابيون لشن هجمات في بلدان أخرى.[14]


طائرة ميراج 2000 هندية تقصف كشمير الباكستانية، 26 فبراير 2019.

فجر 26 فبراير 2019 شنت للقوات الجوية الهندية طلعات مكثفة فوق كشمير الهندية، وبعضها يتوغل بطلعات داخل كشمير الپاكستانية. المدفعية الپاكستانية تقصف بشدة داخل كشمير الهندية.[15]

التكنولوجيا والتعليم


Aryabhata satellite launched in 1975.

محادثات وتدابير أخرى لبناء الثقة

رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري ڤاجپايي يحيّي الجمهور في القصر الجمهوري في نيودلهي في 15 أغسطس 1998، في الذكرى الخمسين لاستقلال الهند. في خطبته قال أنه مستعد للمحادثات مع پاكستان في أي موضوع، في أي وقت، على أي مستوى، وفي أي مكان في العالم.[16] الصورة: AFP


الاستجابة للكوارث الطبيعية

زلزال گجرات الهندية 2001

زلزال پاكستان 2005

الهاربون

العلاقات الاجتماعية

الروابط الثقافية

الروابط الجغرافية

The evening flag lowering ceremony at the India-Pakistan International Border near Wagah.


الروابط اللغوية

الروابط الزوجية

الروابط الرياضية


روابط النقل

المقالة الرئيسية: النقل بين الهند وپكستان

روابط الشتات

العلاقات الاقتصادية

الروابط التجارية

اعادة التقييم

مقارنة بين البلدين

الهند الهند پاكستان پاكستان
السكان 1,210,193,422[17] 170,600,000
المساحة 3,287,240 كم² 796,095 كم²
الكثافة السكانية 382/كم² 214.3/كم²
العاصمة نيودلهي إسلام أباد
المدينة الكبرى مومباي كراتشي
الحكومة جمهورية اتحادية، ديمقراطية برلمانية جمهورية برلمانية إسلامية
اللغات الرسمية الهندية، الإنگليزية و20 لغة رسمية أخرى الأردو، الإنگليزية
الديانات الرئيسية 80.5% هندوسية، 13.4% إسلام، 2.3% مسيحية، 1.9% سيخية، 0.8% بوذية، 0.4% جانية[18] 95-98% إسلام (80-95% سنة، 5-20% شيعة)، 1.6% مسيحية، 1.6% الهندوسية، وأخرى
ن.م.إ. (الاسمي) 1.537 تريليون دولار أمريكي (1,265 دولار للفرد) 174.866 بليون دولار أمريكي (1,049 دولار للفرد)
ن.م.إ. (PPP) 4.06 تريليون دولار أمريكي (3,339 دولار للفرد) 464 بليون دولار أمريكي (2400 دولار للفرد)
الانفاقات العسكرية 36.03 بليون دولار أمريكي (1.83% من ن.م.إ. ) 5.1 بليون دولار أمريكي (2.8% من ن.م.إز)

انظر أيضاً

العلاقات الخارجية

التاريخ

حقوق الإنسان

قضايا ثقافية

الإرهاب والنزاعات


مرئيات

طائرة هندية طراز JG-17 تقوم بطلعة إنتقامية على مواقع هندية في جامو
وكشمير
، 26 فبراير 2019.

المصادر

  1. ^ كلما تحسنت، كلما تدهورت، وكالة الأنباء العالمية
  2. ^ بي بي سي العربية
  3. ^ "باكستان ترفض اتهام الهند لها بشأن تفجير كشمير". روسيا اليوم. 2019-02-14. Retrieved 2019-02-15. 
  4. ^ "ارتفاع حصيلة قتلى تفجير كشمير إلى 44 شرطيًا". إرم نيوز. 2019-02-14. Retrieved 2019-02-15. 
  5. ^ "بعد هجوم أوقع 44 قتيلا في كشمير.. الهند تطالب باكستان بالتوقف عن دعم الإرهابيين". روسيا اليوم. 2019-02-15. Retrieved 2019-02-15. 
  6. ^ "Terror strikes Mumbai, several killed in firings". Merinews.com. Retrieved 2008-11-26. 
  7. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة mumbaiattack-toi
  8. ^ الجزيرة نت
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة im
  10. ^ http://www.reuters.com/article/topNews/idUSTRE4AP7T120081126
  11. ^ فرانس برس
  12. ^ "باكستان ترفض اتهام الهند لها بشأن تفجير كشمير". روسيا اليوم. 2019-02-14. Retrieved 2019-02-15. 
  13. ^ "ارتفاع حصيلة قتلى تفجير كشمير إلى 44 شرطيًا". إرم نيوز. 2019-02-14. Retrieved 2019-02-15. 
  14. ^ "بعد هجوم أوقع 44 قتيلا في كشمير.. الهند تطالب باكستان بالتوقف عن دعم الإرهابيين". روسيا اليوم. 2019-02-15. Retrieved 2019-02-15. 
  15. ^ "Indian planes bomb Pakistan as Kashmir tensions escalate". تليگراف. 2019-02-26. Retrieved 2019-02-26. 
  16. ^ "Former Indian prime minister Atal Bihari Vajpayee dies". آسيا تايمز. 2018-08-16. 
  17. ^ [1][dead link]
  18. ^ "CIA World Factbook - India". CIA. Retrieved 20 June 2011. 
  • Budania, Rajpal, "India's Pakistan Policy: A Study in the Context of Security," South Asian Studies, Vol.30:2,1995.
  • Burke,S.M.,Mainsprings of Indian and Pakistani Foreign Policies, Minneapolis, University of Minnesota, 1974.
  • Brines Russel, The Indo-Pakistan Conflict, London, Pall Mall Press, 1968.

وصلات خارجية