آرييه درعي

(تم التحويل من أرييه درعي)
آرييه درعي
Aryeh Deri.jpg
تاريخ الميلاد (1959-02-17) 17 فبراير 1959 (age 60)
محل الميلاد مكناس، المغرب
سنة العليا 1968
الكنيست 13، 14، 19، 20
الحزب المُمثـَل في الكنيست
1992–1999 شاس
2013–2015 شاس
2015– شاس
مناصب وزارية
1988–1992 وزير الشؤون الداخلية
1993 وزير بلا حقيبة
1993 وزير الشؤون الداخلية
2015– وزير الاقتصاد
2015– وزير تنمية النقب والجليل

آرييه مخلوف درعي (بالعبرية: אריה דרעי‎، و. 17 فبراير 1959)، هو سياسي إسرائيلي. وهو زعيم شاس، وعضو حالي في الكنيست ووزير للاقتصاد وووزير النقب والخليل سابقاً. تقلد مناصب وزايرة في الثمانينات والتسعينيات، لكنه تورط في فضيحة فساد عند مطلع القرن 21 وقضى سنتين في السجن. ورد اعتباره كزعيم لحزب شاس في 16 أكتوبر 2012 بعد انقطاع ثلاثة عشر عاماً.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

وُلد آرييه مخلوف درعي في 17 فبراير 1959 لعائلة يهودية ثرية في مدينة مكناس بالمغرب وهاجر مع عائلته إلى إسرائيل عام 1968.

ظهر آرييه درعي على الساحة السياسية العامة لأول مرّة، حينما تولى منصب مدير عام وزارة الداخلية، عام 1986، حينما كان له من العمر 26 عام، وكان الوزير من حزبه، موشيه بيرتس. وفي نهاية عام 1988، تولى حقيبة الداخلية، من دون أن يكون عضو كنيست، عن حزبه شاس.

وفي تلك المرحلة، كان قد بدأ يقود فعليا حركة شاس سياسياً، رغم أن تقارير تقول، إنه القائد السياسي الفعلي، منذ تأسيس الحركة في عام 1984، على يد زعيمها الروحي [[عوفاديا يوسف]، وهو من كان في سنوات السبعين، الحاخام الأكبر لليهود الشرقيين. وجاء تأسيس الحركة، بهدف الخروج من مظلة أحزاب الحريديم لليهود الأشكناز الغربيين. وقد حصل درعي على هذه القوة السياسية في الحزب نتيجة لقربه الخاص من عوفاديا يوسف.

وبقي درعي في منصبه وزيراً للداخلية حتى عام 1992. وبعد انتخابات ذلك العام، حافظ على منصب، لما يزيد عن عام بقليل، في حكومة إسحاق رابين.

واستطاع درعي جعل حركته ذات وزن، ففي انتخابات 1992 قفزت شاس من 4 مقاعد إلى 6 مقاعد، ولكن في انتخابات 1996 حصلت الحركة بقيادته على 10 مقاعد. أما في انتخابات 1999، فقد قاد الحزب وحصل على 17 مقعدا، مستفيدا من الانتخاب المباشر لرئاسة الوزراء. إلا أن درعي استقال فور ظهور النتائج من عضوية الكنيست، بعد أن استكملت الشرطة التحقيقات معه، في واحدة من أكبر قضايا الفساد، التي وصلت اطرافها إلى خارج البلاد، وقبع درعي في السجن لأكثر من عامين فعلين. وكان عليه البقاء خارج الحلبة السياسية لمدة عشر سنوات، من يوم صدور الحكم، بموجب قانون قائم.

بعد انتهاء السنوات العشر في العام 2012، بدأ درعي يبدي نيّة بالعودة إلى الحلبة السياسية، ملمحا إلى نيته بتشكيل حزب جديد، إلا أن عوفاديا يوسيف أعاده للحركة. وعاد درعي إلى الكنيست في انتخابات مطلع العام 2013، حينما كان يرأس الحركة خصمه إيلي يشاي، ونشأت حينها اشكالية رئاسة الحركة، ففرض يوسيف رئاسة ثلاثية، تضم يشاي ودرعي وأريئيل أتياس، الذي استقال لاحقا من الكنيست، ولكن لم تمر فترة طويلة حتى عاد درعي رئيسا للحركة، بالاطاحة بإيلي يشاي.[1]

بعد وفاة عوفاديا يوسف في سبتمبر 2013، نشأت مشكلة رئاسة الحركة سياسيا من جديد، بعد أن ظهر خلاف أيضا حول الزعامة الروحية، التي رست على أحد أبناء يوسيف. إلا أن يشاي لم يرض بالوضع القائم، وانشق عن الحركة قبل انتخابات 2013، وشكّل قائمة منافسة.

في مطلع سنوات التسعين، أبدى درعي توجهات تقبل بالتفاوض وحل الصراع، ووقف من وراء الفتوى الدينية التي اصدرها يوسيف في فترة أوسلو، بأنه يجوز التنازل عن أراضي من أجل حقن الدماء. ويشار إلى أن عددا من نواب شاس شاركوا في مبادرة جنيف. ويسعى درعي إلى اظهار مواقف أكثر براغماتية، وبشكل لا يبقي شاس في أي خانة.


اقالته من وزارة الداخلية

في 1 نوفمبر 2015، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو استقالة وزير الاقتصاد آرييه درعي ما يسمح بازالة عقبة كبرى أمام ابرام عقد مهم للغاز مع كونسورسيوم يضم مجموعة نوبل إنرجي الأمريكية للطاقة، لتطوير حقل لفياثان للغاز.[2] وهناك اتفاق حول الغاز لاستثمار حقول قبالة السواحل المتوسطية مجمد منذ اشهر بسبب اعتراضات سلطة مكافحة الاحتكار ثم رفض وزير الاقتصاد استخدام صلاحياته لتجاوز هذه الاعتراضات. وأضاف نتانياهو ان هذا الاتفاق سيسمح "بتأمين استقلالية إسرائيل في مجال الطاقة. لن نكون بعد الآن مرتهنين بمصادر طاقة أجنبية".[3]

وتستثمر نوبل إنرجي وديلك الإسرائيلية معاً منذ 2013 حقل تمار البحري على بعد حوالى 80 كم قبالة حيفا كما يتعاونان في تطوير حقل لفياثان قبالة هذه المدينة الساحلية الذي يتوقع أن يبدأ استغلاله عندما يبدأ الاحتياطي في تمار بالنضوب. لكن الاتفاقيات بين الحكومة والكونسورسيوم جمدت اواخر 2014 من قبل سلطة مكافحة الاحتكار القلقة من وضع احتكاري.

اتهامات وإدانات

في أغسطس 2000 أمر رئيس المحكمة العليا الإسرائيلية القاضي أهارون باراك بحبس الزعيم السابق لحركة شاس الدينية المتشددة آرييه درعي اعتباراً من الثالث من سبتمبر بعدما صدر حكم بسجنه ثلاث سنوات في يوليو 1999 بتهمة الفساد. وفي ختام محاكمة طويلة وجد زعيم شاس السابق مذنبا بتهمة الحصول على رشوات بقيمة 95 ألف دولار وبالتهرب من دفع الضرائب واستغلال النفوذ، والحكم بالسجن هو الثاني بحق وزير إسرائيلي سابق.[4]


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ آرييه مخلوف درعي، المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية
  2. ^ "Israel's Netanyahu to fast-track natural gas plan after minister resigns". رويترز. 2015-11-01. Retrieved 2015-11-02.
  3. ^ "نتانياهو يصرح أرييه درعي يستقيل لاتاحة ابرام عقد مهم للغاز". المغرب اليوم. 2015-11-01. Retrieved 2015-11-02.
  4. ^ "العليا الإسرائيلية تقر حكم السجن بحق ارييه درعي". البوابة. 2000-08-23. Retrieved 2015-11-02.

وصلات خارجية