يسرائيل بيتنا

يسرائيل بيتنا
ישראל ביתנו
الزعيم أڤيگدور ليبرمان
تأسس 1999
على يد أڤيگدور ليبرمان
المقر الرئيسي القدس
الأيديولوجية مصالح الناطقين بالروسية[1]
وطنية متطرفة[2]
علمانية
ليبرالية اقتصادية[3][4]
صهيونية محرفة،
كثيراً ما يعتبر يمين متطرف[5] وطنية مغالية[6]
الموقف السياسي يمين متطرف[4][7][8][9][10]
الكنيست
6 / 120
الرمز الانتخابي
ל
الموقع
www.beytenu.org

إسرائيل بيتنا عبرية: ישראל ביתנו) حزب إسرائيلي أسسه أڤيگدور ليبرمان في مطلع العام 1999، هو حزب يميني متطرف، يدعم سياسة الترحيل ضد العرب.

وينصب اهتمام هذا الحزب بقضايا المهاجرين من جمهوريات الاتحاد السوفييتي، لهذا فإن جمهوره محصور في هؤلاء الذين يُغذون الحزب أثناء الانتخابات والاجتماعات المختلفة. أمّا مؤسس هذا الحزب فهو يميني متطرف جداً ويحمل آراءً معادية للعرب الفلسطينيين داخل إسرائيل ومن أبرزها دعوته المستمرة إلى تنفيذ ترحيل (ترانسفير) للعرب.

ومن أهم الأُسس التي ينادي بها هذا الحزب:

  • سعي الحزب الدؤوب إلى تقوية العامل المشترك بين مواطني الدولة على أساس الاحترام المتبادل ومنح الحقوق للمستحقين.
  • يعمل في المجال الاجتماعي على دعم الشرائح الفقيرة وتوفير المساكن للأزواج الشابة ودعم مشاريع التطوير والتمكين في الأحياء الفقيرة وفي مدن التطوير.
  • يدعو إلى منح الإسرائيليين المقيمين خارج إسرائيل حق الاقتراع وهم في الخارج.
  • يُنادي الحزب بتعميق فصل السلطات.
  • ويُطالب بإعلان دستور للدولة كما هو متفق عليه بين شرائح الشعب.
  • ويسعى إلى إقامة مجلس للأمن القومي لوضع الخطط اللازمة لكيفية ضمان أمن إسرائيل في مواجهة أعدائها المحيطين بها (وفق تعبيرات الحزب).

حصل في انتخابات الكنيست الـ 15 على أربعة مقاعد في الكنيست. وتبين بعد الانتخابات المذكورة أن هذا الحزب مركب في أساسه من قائمتين اثنتين وهما: (إسرائيل بيتنا) ويمثلها عضوا الكنيست أڤيگدور ليبرمان واليعيزر كوهين؛ والقائمة الثانية ويطلق عليها اسم (علياه) ويمثلها عضوا الكنيست يوري شطيرن وميخائيل نودلمان.

ودخل الحزب بمجمله عشية الانتخابات المذكورة في صراع حول كسب الناخبين من المهاجرين الروس مع حزب يسرائيل بعلياه الذي يقوده ناتان شرانسكي.

قبل انتخابات 2003، انفصل الحزب من حزب يسرائيل بعلياه، وخاض الانتخابات في كتلة يمينية، ايحود ليئومي (الاتحاد القومي)، حصلت على سبعة مقاعد في الكنيست، ومُثـِّلت في حكومة شارون بأڤيگدور ليبرمان كوزير للإسكان، ولكن ليبرمان قدم استقالته في ربيع 4002.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ


السياسات

العلاقات مع عرب إسرائيل والفلسطينيين

أحد السياسات الرئيسية للحزب هي رسم الحدود بحيث أن المناطق ذات الأعداد الكبيرة من العرب، مثل منطقة المثلث ووادي عارة، اللتان حصلت عليهما إسرائيل كجزء من اتفاقيات الهدنة 1949، أن يتم نقلهما إلى السيادة العربية. هذا الترتيب، المعروف بإسم خطة ليبرمان, سيعني أن غالبية اليهود سيعيشوا في إسرائيل وغالبية العرب سيعيشوا في دولة فلسطينية مستقبلية. في معظم الحالات لن يكون هناك نقل مادي للسكان أو هدم للمنازل، ولكن خلق حدود جديدة حيث لم توجد حدود من قبل، حسب الديمغرافيا.[11]

قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 55/153، المكتوب في 2001، ينص صراحةً: "حين يـُنقـَل جزء من إقليم في دولة إلى دولة أخرى، فعلى الدولة اللاحقة أن تمنح جنسيتها للأشخاص المعنيين الذين يقيمون في الإقليم المنقول وأن الدولة السابقة سوف تسحب جنسيتها من أولئك الأشخاص"، ويزعم ليبرمان أن ذلك يعني أن إسرائيل بإمكانها قانونياً أن تنقل أراضي ومواطنين كوسيلة لتحقيق السلام وفض المنازعات.[11]

ويجادل أڤيگدور ليبرمان أن المقيمين العرب يرون أنفسهم، ليس كإسرائيليين، وإنما كفلسطينيين، ولذلك يجب تشجيعهم على الالتحاق بـالسلطة الفلسطينية. وقد قام ليبرمان بتقديم هذا المقترح كجزء من صفقة سلام محتملة تهدف إلى تأسيس كيانين وطنيين منفصلين، واحد لليهود في إسرائيل وآخر للعرب في فلسطين. إلا أنه معروف بقربه وشعبيته بين طائفة الدروز (الطائفة العربية الوحيدة التي يتم تجنيدها في القوات المسلحة الإسرائيلية)، وقد اجتذب عدداً من الناخبين الدروز، بما فيهم البعض في مرتفعات الجولان الذين صوتوا للحزب احتجاجاً.[12] المرشح الدرزي حمد عمار انتُخِب للكنيست على قائمة الحزب في 2009.[13][المصدر لا يؤكد ذلك]

وفيما يتعلق بـقيام دولة فلسطينية، فقد قال ليبرمان أنه يدعم قيام "دولة فلسطينية قابلة للحياة".[14]

اقترح وزير الداخلية إسحاق أهارونوڤتش استخدام "الحجز الاداري ضد أولئك الذين يقومون بما يسمى بهجمات 'لافتة السعر price tag'". وكان ذلك في إشارة إلى المتطرفين اليهود الذين يرتكبون جرائم كراهية ضد العرب.[15]

اصلاح يوم النكبة

لعب حزب "إسرائيل بيتنا" دوراً محورياً في تمرير قانون يفرض غرامات على الكيانات التي تتلقى تمويلاً من الدولة الإسرائيلية وتنفق منه على إحياء يوم النكبة، والأحداث التي تطالب بإنهاء إسرائيل كدولة يهودية.[16][المصدر لا يؤكد ذلك][17][المصدر لا يؤكد ذلك]

العلاقات مع غزة

Yisrael Beiteinu advocates "the complete cutting of ties with Gaza and its separation from the West Bank".[18]

روسيا والغاز الطبيعي

أڤيگدور ليبرمان، an ultra-nationalist pro-Russian right-wing politician, is expected to be confirmed as Israel's next minister for defense, which could influence the development of Israel's gas industry.

Lieberman was born in Moldova when it was still a part of the Soviet Union and he speaks fluent Russian. He immigrated to Israel in 1978 at the age of 20. Following a short business career he became the director-general of the prime minister's office when Benjamin Netanyahu became prime minister for the first time, exactly 20 years ago this month.

He later resigned this post, established his own party and became foreign minister, a job he held for six years from 2009. From time to time he left politics and became involved in international trade particularly with eastern European and Eurasian regimes. His friendship with Vladimir Putin, the Russian president, is not a secret.[19]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معارضة التقارب مع تركيا

During the last few months when Turkey negotiated the rapprochement agreement with Israel, Lieberman, still in the opposition, sided with the Russian position, opposing the rapprochement and said that it was better for Israel to strengthen its ties with Greece and Cyprus, two of Russia's allies in the region. Israel's outgoing defence minister, Moshe Ya'alon, was also against the rapprochement unless Turkey expelled Hamas operatives from Turkey. Now Lieberman is expected to support Gazprom's engagement in Israel's natural gas market.

Last week, after Lieberman's appointment, he met – accidentally, according to his associates – Yossi Abu, the CEO of Delek Drilling and Avner, two Delek Group's subsidiaries, at an upscale restaurant in Jerusalem. The meeting lasted just a few minutes.

For many years Lieberman has been the main pillar of support for the gas monopoly among Israel's political elite. Uzi Landau, his party member, who served as energy minister at the beginning of the decade, opposed all legislation aimed at raising taxes on producers or limiting their export rights. When those issues were debated and voted in parliament, Lieberman's party objected, despite being part of the coalition.

Lieberman was defeated on both those issues. Lieberman also supported the natural gas framework, although his party voted against it in parliament. Lieberman sought the post of minister for defence, a position now his subject to confirmation by parliament.

Now that his aim has been achieved and the framework has been approved, the Israeli natural gas industry might be on a verge of a new, pro-Russian, era.

الرابحون والخاسرون

A gas deal with Russia would serve a few of the stakeholders well. Russia would gain an important geopolitical coup and would bring Israel, a long-time US ally in the Middle East, into its sphere of influence. It would also enable the Leviathan shareholders to monetize their holdings, something they could not otherwise do, in the foreseeable future because of gas market conditions; Israeli officials might find a Russian involvement attractive as it may secure a second connection from the gas fields to the shore and increase energy security in the country.

A Russian deal would displease the Turkish government who sees Israeli gas as a means of escaping reliance on Gazprom. It would also displease the US administration which, unlike Turkey, would be in a position to try to stop it.

However even if a deal does go through it would not guarantee the development of Leviathan. In the framework there are no binding obligations on gas companies to develop the gas fields and there is no mention of sanctions against them if they do not develop the field by 2019. However bringing Gazprom into play would limit the options of Israeli regulators and the ability of the Israeli government to act against the gas monopoly if they do not adhere to the framework's guidelines.

الاتهامات بمعاداة العرب

Two Israeli Arab journalists were excluded from a campaign gathering held by Yisrael Beiteinu in Haifa. Haifa Deputy Mayor Yulia Shtraim, a member of the party's municipal faction, said she would not allow the journalists to enter the hall "because of the Arabs' demonstration and what [the demonstrators] say about [Avigdor] Lieberman". The Israeli Arab journalists were denied access, despite possessing press cards, being told that they were uninvited. However uninvited Jewish and foreign media were allowed in.[20]

Young fans waiting outside a Yisrael Beiteinu conference shouted the slogans "No loyalty, no citizenship" and "Death to Arabs" at passersby. One of the youths explained that they meant death to those who support terror.[21]

أعضاء الكنيست

الشعار الانتخابي لإسرائيل بيتنا في عام 2009

The party currently has 6 Knesset members, since 2015.

  1. Avigdor Lieberman
  2. Orly Levy
  3. Sofa Landver
  4. Hamad Amar
  5. Robert Ilatov
  6. Oded Forer


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ Jim Zanotti (1 June 2015). "Israel: Background and U.S. Relations" (PDF). Congressional Research Service. p. 58. Retrieved 25 April 2010.
  2. ^ Sharon Weinblum (2015). Security and Defensive Democracy in Israel: A Critical Approach to Political Discourse. Routledge. p. 10. ISBN  978-1-317-58450-6 .
  3. ^ "Yisrael Beiteinu supports the advancement of free-market economic policies". Jewish Virtual Library. Retrieved 25 April 2010.
  4. ^ أ ب Khanin, Vladimir (Ze'ev) (2008). "Israel's "Russian" Parties". In Robert O. Freedman (ed.). Contemporary Israel: Domestic Politics, Foreign Policy and Security Challenges. Westview Press. p. 165. ISBN  978-0813343853 .
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة farright
  6. ^ "Bringing the Zionist Dream to Life". yisraelbeytenu.com. Retrieved 5 July 2015.
  7. ^ Arieff, Irwin (2011). "Middle East Peace Prospects: Is There Any Hope for Long-Term Peace". Issues in Peace and Conflict Studies: Selections From CQ Researcher. Thousand Oaks, Calif.: Sage Publications. p. 217. doi:10.4135/9781483349244.n8. ISBN  9781412992916 .
  8. ^ Ulutaş, Ufuk (February 2009). "The 2009 Israeli Elections and Turkish-Israeli Relations" (PDF). SETA Policy Brief. SETA — Foundation for Political Economic and Social Research (31): 5. Retrieved 26 January 2013.
  9. ^ Aikman, David (2009). The Mirage of Peace: Understanding the Never-Ending Conflict in the Middle East. Regal. p. 30. ISBN  978-0830746057 .
  10. ^ Malcolm B. Russell (2012). The Middle East and South Asia 2012. Stryker-Post Publications. p. 104. ISBN  978-1610488891 .
  11. ^ أ ب Liberman, Avigdor (23 June 2010). "My blueprint for a resolution". The Jerusalem Post. Retrieved 14 May 2012.
  12. ^ Hagai Einav (12 February 2009). "Druze in Golan vote Lieberman out of 'protest'". Ynet. Retrieved 5 July 2015.
  13. ^ "Meet Hamad Amar, Yisrael Beiteinu's Druze candidate". Haaretz. 9 February 2009. Archived from the original on 12 February 2009.
  14. ^ "I support creation of viable Palestinian state". Haaretz. 27 February 2009. Retrieved 5 July 2015.
  15. ^ "Israel mulls internment for Arab hate crimes". Al Jazeera. AFP. 7 May 2014. Retrieved 5 July 2015.
  16. ^ "Lieberman's party proposes ban on Arab Nakba". Haaretz. Reuters. 14 May 2009.
  17. ^ Bronner, Ethan; Khaled Abu Aker; Taghreed El-Khodary (1 June 2009). "6 Die as Palestinian Authority Forces Clash With Hamas". The New York Times. p. A4.
  18. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة beytenu1
  19. ^ يعكوڤ زالئل (2016-05-30). "RUSSIA'S FRIEND AT COURT IN ISRAEL". naturalgaseurope.
  20. ^ Lily Galili; Fadi Eyadat (10 February 2009). "Arab reporters banned from campaign meet of Lieberman's far-right party". Haaretz. Retrieved 5 July 2015.
  21. ^ Feldman, Yotam (5 February 2009). "Lieberman's anti-Arab ideology wins over Israel's teens". Haaretz. Retrieved 5 July 2015.

وصلات خارجية