زئڤ إلكن

زئڤ إلكن
Elkin zeev.jpg
تاريخ الميلاد3 أبريل 1971 (1971-04-03) (العمر 51 سنة)
محل الميلادخاركيڤ، الاتحاد السوڤيتي
سنة العليا1990
الكنيست17، 18، 19، 20
الحزب المُمثـَل في الكنيست
2006–2009كاديما
2009–الليكود
مناصب وزارية
2015وزارة الشئون الاستراتيجية
2015–2016وزير دمج المهاجرين
2015–وزير شئون القدس
2016–وزير الحماية البيئية

زئڤ إلكن (Ze'ev Elkin؛ بالعبرية: זְאֵב אֵלְקִין‎؛ بالروسية: Зеэв Элькин؛ و. 3 أبريل 1971)، هو سياسي إسرائيلي وعضو في الكنيست عن حزب الليكود ووزير شئون القدس ووزير الحماية البيئية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

وُلد باسم ڤلاديمير بوريسوڤيتش إلكن في عائلة يهودية علمانية في خاريڤ، أوكرانيا الاشتراكية، الاتحاد السوڤيتي (أوكرانيا حالياً). أصبح مهتماً باليهودية، وانضم لحركة بني أكيڤا، ودرس العبرية على نفقته الخاصة. درس الرياضيات والفيزياء في جامعة خاريڤ من عام 1987 حتى 1990، حيث حصل على البكالوريوس في الرياضيات. عندما كان في الجامعة أسس رابطة العبرية والمعلمين اليهود. عام 1900، أصبح أميناً عاماً لبني أكيڤا فرع الاتحاد السوڤيتي. في ديسمبر من تلك السنة هاجر إلى إسرائيل برفقة ابنته.

درس في الجامعة العبرية بالقدس، وحصل على بكالوريوس في التاريخ عام 1994 وماجستير في التاريخ في العام نفسه. لاحقاً شارك إلكن في الدراسات اليهودية الأكاديمية ودراسات العصور الوسطى، وبصفة خاصة، درس أعمال سعيد الفيومي، وشارك في التعليم اليهودي في بلدان الاتحاد السوڤيتي السابق. كما درس في يشيڤات هار إتصهيون عام 1995.

تم انتخابه عضواً في الكنيست رقم 17 عام 2006 عن حزب كاديما وترأس لجنة دمج الأطفال والشباب المهاجرين. في نوفمبر 2008 قرر الخروج من كاديما، حيث اعتبر أنه قد أصبح حزباً يسارياً.[1] بعد ذلك انضم إلى الليكود، وفاز بالمركز العشرين على قائمة الحزب لخوض انتخابات 2009. احتفظ بمقعده بعد فوز الليكود بـ27 مقعد.

في نوفمبر 2012 نشر ڤيديو انتخابي لانتخابات الليكود التمهيديةthat went viral، حاصلاً على 250.000 مشاهدة في بضعة أيام.[2] بعد ذلك أعيد انتخابه مرة أخرى في 2013. كان نائب وزير الشئون الخارجية بين مارس 2013 ويونيو 2014، ثم أصبح رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع بالكنيست.

احتل إلكن المركز الثامن على قائمة الليكود في انتخابات 2015، وُأعيد انتخابه عندما فاز الليكود بـ30 مقعد. بعد الانتخابات، عُين وزيراً لدماج المهاجرين ووزيراً للشئون الاستراتيجية في الحكومة الجدية. تنازل إلكن عن منصب الشئون الاستراتيجية بعد 11 يوم فقط عندما قام رئيس الوزراء نتانياهو بتعيين گلعاد إردان وزيراً للأمن العام، الشئون الاستراتيجية والدبلوماسية العامة في 24 مايو 2015.[3] طالب إلكن بحقيبة شئون القدس الوزارية كتعويض عن فقدان الشئون الاستراتيجية. لبى نتانياهو طلبه، مخلاً بوعد انتخابي قطعه لعمدة القدس، نير بركات، الذي أراد من نتانياهو أن يحتفظ له بالحقيبة الوزارية.[4]

في 30 مايو 2016 خسر وزارة دمج المهاجرين بعدما أخذتها صوفا لاندڤر من يسرائيل بيتنا. إلا أنه في 1 أغسطس تم تعيينه وزيراً للحماية البيئية، خلفاً لأڤي گابي.


حديثه من موسكو 29 يناير 2018

نتنياهو في موسكو، بهدف وقف إنشاء مصنع للصواريخ الدقيقة يقيمه حزب الله وإيران في موقعين بجنوب وشرق لبنان. وزير الشتات، زئف إلكن (بوسط الصورة)، المصاحب لـبيبي في الزيارة يدلي بتصريح هام لصحيفة يديعوت أحرونوت[5]:

الوزير الليكودي: "ما يميز الحوار الروسي-الإسرائيلي منذ 2009، حين عاد نتنياهو للسلطة، هو الكتمان."

"نجحنا في وقف محاولات لا حصر لها من إيران لتسليح حزب الله من داخل سوريا. والآن هم يحاولون الشيء نفسه على الأرض اللبنانية. ولكن مثلما عرفنا كيف نقطع رأسهم في سوريا، فسوف نفعل الشيء نفسه في لبنان."

"الروس متواجدون في السماء السورية في العامين ونصف الماضين، ولكن إسرائيل كانت ناجحة في الحفاظ على الوضع الحالي من حريتها في القيام بعمليات في السماوات اللبنانية والسورية بالرغم من الوجود الروسي."

"وينبغي ألا نأخذ ذلك كأمر مسلـّم به، ومن الواضح أن الإيرانيين ليسوا سعداء بذلك، ولا السوريين."

"لو سألتني قبل عامين ونصف إذا ما كانت هناك فرصة لإسرائيل أن تنجح في الحفاظ على حريتها العملياتية في سوريا، التي هي بالغة الأهمية لأمننا، لقلت أن الفرصة ضئيلة. ولكن، وياللعجب، فقد تمكن نتنياهو من تأمين تلك الحرية لإسرائيل مرة تلو الأخرى في تلك اللقاءات [مع الروس]."

وحول التوتر المتزايد مع لبنان، قال الوزير: "هناك الكثير من المساحة المتوسطة بين «عدم فعل شيء» وشن «حرب ثالثة مع لبنان». هل من الممكن نظرياً أن تــُـجــَـر إسرائيل إلى مثل تلك الحرب؟ نعم، من الممكن، لأننا نواجه طرفاً ليس بدولة [يقصد حزب الله]."

"لو تمكن لبنان من إدارة شئونه، فسوف نعيش في عالم أكثر اطمئناناً. إلا أنه من الواضح أن [لبنان] ليس لديه الاهتمام بالدخول في حرب مع إسرائيل وأنه تضرر كثيراً من الجولة الماضية من الحرب."

"ولو تمعنا في الأمر [التوتر الحالي]، لوجدنا أن الأمر هو في يد حزب الله، أو بعبارة أخرى، في يد إيران. فحزب الله، ما هو إلا الذراع الطولى لإيران."

معلومات شخصية

إلكن متزوج ولديه خمسة أطفال.


المصادر

  1. ^ "MK Elkin to Quit Kadima". Arutz Sheva. 12 November 2008. Retrieved 2008-11-12.
  2. ^ MK's Election Video goes Viral IsraelNationalNews, 26 November 2012
  3. ^ Hofmann, Gil (2015-05-25). "Israel's answer to the BDS movement - Gilad Erdan". Jerusalem Post. Retrieved 2015-05-26.
  4. ^ Gross, Judah Ari (2015-05-25). "Netanyahu Names Jerusalem Minister; Piquing Mayor". The Times of Israel. Retrieved 2015-05-26.
  5. ^ Attila Somfalvi and Alexandra Lukash (2018-01-30). "Elkin: We blocked Iran in Syria, we will do the same in Lebanon". يديعوت أحرونوت.

وصلات خارجية