شلومو هيلل

شلومو هيلل
Shlomo Hillel 1970.jpg
المناصب الوزارية
الفصيل الممثل في الكنيست
مناصب أخرى
التفاصيل الشخصية
وُلِد(1923-04-23)23 أبريل 1923
بغداد، العراق
توفي8 فبراير 2021(2021-02-08) (عن عمر 97 عاماً)[1]

شلومو هيلل (بالعبرية: שלמה הלל‎، بالإنگليزية: Shlomo Hillel؛ و. 23 أبريل 1923 - ت. 8 فبراير 2021)، هو دبلوماسي وسياسي إسرائيل ورئيس الكنيست، وزير الشرطة، وزير الأمن الداخلي، وسفير إسرائيل لدى عدد من البلدان الأفريقية. كعميل موساد لعاليا بيت في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات، نجح هيلل في تهريب قرابة 100.000 يهودي عراقي إلى إسرائيل في ما عُرف بعملية عزرا ونحميا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

ولد شلومو هلل في 9 أبريل 1923 في بغداد، وهو الأصغر بين 11 طفلاً من أبناء أهارون وحنيني هيلل. كان والده يدير شركة استيراد وتصدير، وكانت عائلته جزءًا من الطبقة الوسطى اليهودية الكبيرة في المدينة. في عام 1933، ذبح الجنود العراقيون حوالي 500 مسيحي آشوري بالقرب من مدينة الموصل. وشاهد شلومو ووالده العراقيين وهم يسيرون منتصرين عبر بغداد. "إذا كان هذا ما يفعلونه بالمسيحيين، فماذا سيفعلون بنا؟" يتذكر والده قائلاً. في العام التالي، انتقلت عائلة هيلل إلى إسرائيل، حيث التحق شلومو بالجامعة العبرية قبل أن يصبح مؤسسًا مشاركًا لمآگان ميخائيل، وهو كيبوتس في شمال إسرائيل.


النشاط الصهيوني

عملية ميخائيلبرگ

شلومو هيلل عام 1984.

وهو في 23 من عمره، أرسلته الهاگاناة متخفيًا إلى العراق. كان هيلل متنكراً بزي عربي، ووضع في العراق أساساً لهجرة اليهود العراقيين، وساعد في تعليمهم اللغة العبرية، وإثارة المشاعر المؤيدة للصهيونية. كما ساعد هيلل في تهريب أعداد صغيرة من اليهود إلى إسرائيل في شاحنات تنتقل بين بغداد وحيفا. بعد عام عاد إلى إسرائيل، لكنه سرعان ما شعر بالقلق. وبينما كان يشاهد سفناً مليئة باليهود تصل من أوروپا - حملت إحداها زوجته المستقبلية، تيما - قرر أن يهود العراق يستحقون نفس الفرصة. لكن العراق منعتهم من الهجرة، وقد حد البريطانيون بشدة من عدد اليهود الذين يمكنهم الانتقال إلى فلسطين. كان على السيد هيليل التصرف في الخفاء.

وبدعم من الهاگاناة، وجد طيارين أمريكيين يمتلكون طائرة شحن ويتوقون إلى المغامرة. قال السيد هيلل في تأريخ شفوي عام 2008: "قال شخص ما في الولايات المتحدة لاثنين منهم، انظروا، هناك بعض المجانين في فلسطين على استعداد لدفع الكثير من المال لتهريب اليهود إلى فلسطين".

في صباح أحد أيام أغسطس 1947، سافر الرجال الثلاثة إلى العراق، حيث خططوا للقاء حوالي 50 يهودياً في الصحراء. كان من الأسهل المغادرة من مطار بغداد، لكنهم كانوا يعلمون أن الحراس العراقيين سيفحصون الطائرة. ثم خطرت للسيد هيلبل فكرة. كان قد شاهد الطائرات وهي تتجه إلى نهاية المدرج، ثم انتظر خمس دقائق قبل الإقلاع بينما كانت محركاتها تعمل. إذا كان يختبئ اليهود بالقرب من حافة المدرج، فيمكنهم استخدام تلك النافذة القصيرة للإسراع على متن الطائرة، ولن تعرف السلطات العراقية أبدًا. كان من المقرر أن يدفع للطيارين عند وصولهم إلى إسرائيل، لكن في بغداد، غيّر أحدهم رأيه فجأة وطلب المال قبل مغادرتهم. مع العلم أن الطيار لديه حساب في أحد البنوك في نيويورك، كذب السيد هيلبل وقال إن لديه حسابًا بنفس البنك - وكتب له شيكًا مسحوباً على رقم حساب مزيف.

سارت الخطة على أكمل وجه. أقلعوا بعد منتصف الليل بقليل حتى يتمكنوا من الوصول عند الفجر، قبل أن يستيقظ البريطانيون. عندما هبطوا في حقل بالقرب من يڤنئيل، بلدة على بحيرة طبريا، قام عميل من الموساد، بتسليم الطيارين كيس من العملات الذهبية. استعاد السيد هيلل شيكه المزور.

أدارت الهاگاناة العملية، المسماة ميخائيلبرگ - المستمدة من أسماء الطيارين - مرة أخرى، وأعاد 50 عراقياً آخر قبل اندلاع حرب 1948 مما جعل الرحلات الجوية محفوفة بالمخاطر. في يونيو 1948، مع استمرار الحرب وتفاقم الوضع بالنسبة ليهود العراق، ذهب السيد هيلل إلى إيران، متنكرًا هذه المرة بزي رجل فرنسي. كان قد مر بباريس، حيث التقى قسيسًا يُدعى ألكسندر گلاسبيرگ، كان قد اعتنق الكاثوليكية الرومية بدلاً اليهودية. لقد أنقذ حوالي 2000 يهودي خلال الحرب العالمية الثانية بإخفائهم في الأديرة، وهو يشارك الآن في جلب يهود أوروپا إلى إسرائيل. قرر الاثنان أنه إذا تمكن اليهود من عبور الحدود المليئة بالثغرات إلى إيران - وإذا تمكن السيد هيلل من رشوة الشرطة الإيرانية للنظر في الاتجاه الآخر - فيمكن للأب گلاسبيرگ، الذي كان صديقًا لوزير الداخلية الفرنسي، ترتيب تأشيرات لهم للوصول إلى إسرائيل.

اتخذت المجموعة الأولى طريقاً ملتوياً عابراً للقارات. بعد عبور الحدود العراقية الإيرانية براً، سافروا إلى باريس، ثم استقلوا قطارًا إلى مرسيليا، حيث استقلوا سفينة متوجهة إلى إسرائيل. طارت المجموعات اللاحقة مباشرة، بفضل شركة طيران مستأجرة مدعومة من الموساد تسمى ترانسأوشن. على مدى بضعة أشهر، قام بالرحلة حوالي 12.000 يهودي. لكن حتى هذا لم يكن بالسرعة الكافية للسيد هيلل، الذي عاد منذ ذلك الحين إلى إسرائيل.

عملية عزرا ونحميا

في عام 1950، أصدرت حكومة جديدة في العراق قانوناً يسمح لليهود بالهجرة لمدة عام واحد. كانت هذه فرصته لإخراج عشرات الآلاف من اليهود من البلاد. سافر السيد هيلل إلى بغداد مرة أخرى، متنكرًا هذه المرة في زي بريطاني يدعى ريتشارد أرمسترونگ، يمثل شركة تأجير أمريكية تُدعى الشرق الأدنى للنقل الجوي. كانت الشركة، المملوكة لأمريكي مؤيد لإسرائيل، حقيقية، رغم أنها تلقت الكثير من تمويلها من الموساد. بالعمل مع وكالة سفر عراقية، شرع في تقديم عطاءات للحصول على الحق الحصري في طرد اليهود من العراق، وسرعان ما رتب لقاء مع رئيس الوزراء توفيق السويدي، الذي كان يمتلك حصة في وكالة السفر.

خلال الاجتماع، انضم إليهم رئيس الجالية اليهودية في بغداد - والذي كان أيضًا أحد أبناء عموم السيد هيلل -. كان السيد هيلل على يقين من أن غطاءه سوف ينفجر، لكن ابن عمه لم يتعرف عليه قط. أيد ابن العم الخطة، وانضم إلى السيد هيلل في الضغط على رئيس الوزراء المتشكك، الذي كان يخشى أن يأخذ اليهود ثرواتهم معهم. لكن ابن عم هيليل قال إن الخطة طريقة جيدة للتخلص من مثيري الشغب. قال السيد هيلل في مقابلة عام 2006: "كان يعتقد أنه سيكون فقط سبعة أو ثمانية آلاف شاب متهور".

بدلاً من ذلك، على الرغم من القيود الشديدة - كان بإمكانهم أخذ حقيبة واحدة فقط لكل منهم ومبلغ صغير من المال والأشياء الثمينة - تم تسجيل حوالي 90.000 يهودي للهجرة في الشهرين الأولين. بحلول عام 1952، هاجر حوالي 124.000 إلى إسرائيل في 950 رحلة جوية فيما أسمته وسائل الإعلام عملية عزرا ونحميا، بعد أنبياء العهد القديم الذين قادوا اليهود للخروج من بابل. بقي بضعة آلاف فقط وراءهم، وبحلول عام 2008 كان هناك أقل من 10 رجال يهود في العراق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مسيرته السياسية والدبلوماسية

خدم السيد هيلل في الكنيست من عام 1952 إلى عام 1959، ثم في مناصب دبلوماسية، بما في ذلك منصب سفير في عدة دول أفريقية، في الستينيات. عاد إلى الكنيست عام 1969 وبقي فيها حتى هزيمته عام 1992. انتخب رئيساً للكنيست عام 1984.

كعضو في الكنيست خدم هيلل، في أوقات مختلفة، كوزير للشرطة ووزير للداخلية، وهي وظيفة تضمنت الإشراف على عليا، حق اليهود المولودين في الخارج في الهجرة إلى إسرائيل.

في عام 1977، عندما كان وزيراً للداخلية، أصدر مرسوماً بإدراج يهود إثيوپيا، الذين كانوا مستبعدين منذ فترة طويلة من الهجرة. على مدى السنوات العديدة التالية، انتقل حوالي 120.000 من اليهود الإثيوپيين - تقريبًا جميع السكان اليهود في البلاد - إلى إسرائيل. وكان من بينهم شابة تدعى إناتمار سلام. قابلت آري هيلل في الكلي ، وتزوجا لاحقًا وأنجبا ثلاث بنات. فقط بعد الزواج أدركا أن والد آري جعل علاقتهما ممكنة.

وفاته

في 21 فبراير 2021، توفي السياسي والدبلوماسي الإسرائيلي عن عمر يناهز 97 عاماً.[2]

حياته الشخصية

تزوج هلل من تيما روزنر عام 1952، التي توفيت عام 2011. بالإضافة إلى ابنه آري الذي لديه منه ثلاث حفيدات. وتوفيت ابنته هاجر عام 2005.

جوائز وتكريمات

على الرغم من الإشادة بالسيد هيلل فيما بعد على عمله - في عام 1988 حصل على جائزة إسرائيل، وهي أعلى جائزة مدنية في البلاد - إلا أنه ظل متواضعاً بشأن مكانته في التاريخ. قال في مقابلة عام 2006: "كنت محظوظاً لوجودي في المكان المناسب في الوقت المناسب".

كان هيلل رئيساً لجمعية الحفاظ على مواقع التراث الإسرائيلية.[3]

أعمال منشورة

عام 1984، نشر هيلل عملية بابل: قصة إنقاذ يهود العراق، مذكرات العملية، التي تُرجمت لاحقاً إلى الإنگليزية، الفرنسية، الألمانية، الإسپانية، الپرتغالية، الروسية والعربية.[4][5]

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ "Shlomo Hillel, former Israeli diplomat, politician, dies at 95". JPost.com. 8 February 2021. Archived from the original on 8 February 2021.
  2. ^ "Shlomo Hillel, Who Helped 120,000 Jews Flee Iraq, Dies at 97". نيويورك تايمز. 2021-02-21. Retrieved 2021-02-21.
  3. ^ "HERITAGE SITE PRESERVATION". jnf.org. Archived from the original on 24 October 2020. Retrieved 8 February 2021.
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Knesset
  5. ^ Books: Iraq's Jews New York Times

وصلات خارجية