سلطنة المغل

(تم التحويل من مغول الهند)
يجب ألا يـُخلـَط بينها وبين الامبراطورية المنغولية.
سلطنة المغل
گورکانیان (بالفارسية)
Gūrkāniyān
مغلیہ سلطنت (بالأردو)
Mug̱liyah Salṭanat
  • 1526–1540
  • 1555–1857
Mughal
سلطنة المغل في أقصى اتساعها، في أواخر القرن 17 وأوائل القرن 18.
المكانة امبراطورية
العاصمة
اللغات الشائعة
الدين
الحكومة ملكية مطلقة،
دولة موحدة ذات بنية اتحادية،
سيادية مركزية[3]
الامبراطور[4]  
• 1526–1530
ظهير الدين بابر (الأول)
• 1837–1857
بهادر شاه الثاني (الأخير)
الحقبة التاريخية أوائل العصر الحديث
21 أبريل 1526
• قيام سلطنة سور
1540–1555
• وفاة أورنگزيب
3 مارس 1707
21 سبتمبر 1857
Area
1690[5] 4,000,000 km2 (1,500,000 sq mi)
Population
• 1700[6]
158400000
Currency الروپية، الدام[7]
Preceded by
Succeeded by
الدولة التيمورية
سلطنة دلهي
دويلات راج‌پوت
سلطنة البنغال
سلطنات الدكن
امبراطورية مراثا
صباح البنغال
الدولة الدرانية
كونفدرالية السيخ
حكم الشركة في الهند
الراج البريطاني
Flag of Afghanistan.svg Flag of Bangladesh.svg Flag of Bhutan.svg Flag of India.svg
Flag of Maldives.svg Flag of Nepal.svg Flag of Pakistan.svg Flag of Sri Lanka.svg
تاريخ جنوب آسيا

(شبه القارة الهندية)

العصر الحجري 70,000–3300 ق.م.
ثقافة مهرگره • 7000–3300 ق.م.
حضارة وادي الإندوس 3300–1700 ق.م.
ثقافة هرپـّان المتأخرة 1700–1300 ق.م.
الفترة الڤيدية 1500–500 ق.م.
العصر الحديدي 1200–300 ق.م.
مهاجناپادا • 700–300 ق.م.
امبراطورية ماگادا • 545 ق.م. - 550
امبراطورية موريا • 321–184 ق.م.
الممالك الوسيطة 250 ق.م.–1279 م
امبراطورية چولا • 250 ق.م.–1070 م
ساتاڤاهانا • 230 ق.م.–220 م
امبراطورية كوشان • 60–240
امبراطورية گوپتا • 280–550
امبراطورية پالا • 750–1174
أسرة چالوكيا • 543–753
راشتراكوتا • 753–982
امبراطورية چالوكيا الغربية • 973–1189
امبراطورية هويسالا 1040–1346
امبراطورية كاكاتيا 1083–1323
السلطنات الإسلامية 1206–1596
سلطنة دلهي • 1206–1526
سلطنات الدكن • 1490–1596
مملكة أهوم 1228–1826
امبراطورية ڤيجايانگرا 1336–1646
سلطنة المغول 1526–1858
امبراطورية ماراثا 1674–1818
سلطنة دراني 1747–1823
اتحاد السيخ 1716–1799
امبراطورية السيخ 1801–1849
شركة الهند الشرقية البريطانية 1757–1858
الراج البريطاني 1858–1947
الدول المعاصرة 1947–الحاضر
تواريخ الأمم
بنگلادشبوتانجمهورية الهند
المالديڤنيپالپاكستانسري لانكا
تواريخ إقليمية
أسامبلوشستانالبنغال
هيماچال پرادشاوريساالمناطق الپاكستانية
شمال الهندجنوب الهندالتبت
تآريخ متخصصة
العملاتالأسراتالاقتصاد
علم الهندياتاللغةالأدبالبحري
العسكريالعلم والتكنولوجياخط زمني
 ع  ن  ت

سلطنة المغل (أردو: مغلیہ سلطنت)[8][2] or Mogul Empire[9]، كانت امبراطورية في شبه القارة الهندية، تأسست عام 1527. أسسها وحكمها أسرة مسلمة ذات أصول چقطاية مغولية-توركية من آسيا الوسطى،[10][11][12] مع نسب راج‌پوتي وفارسي هندي واضح عن طريق تحالفات الزواج؛[13][14] وكان أول أول امبراطورين فقط من أصول آسيوية وسطى صافية، بينما الأباطرة التاليين كانوا من أصول راج‌پوتي وفارسية في الغالب.[15] كانت الأسرة ذات ثقافة هندية فارسية،[16] حيث جمعت بين الثقافة الفارسية[9][17] والتأثيرات الثقافية الهندية المحلية[16] التي تظهر بشكل واضح في سماتها وعاداتها.[18]

امتدت سلطنة المغل في أقصى اتساعها على جميع أراضي شبه القارة الهندية تقريباً[6] ومناطق من أفغانستان. وكانت ثاني أكبر امبراطورية قامت في شبه القارة الهندية، والتي امتداد على ما يزيد عن أربعة مليون كيلو متر مكعب في أوجها،[5] بعد امبراطورية الموريا فقط، والتي كانت تمتد على أكثر من خمسة مليون كيلومتر مكعب. بشرت المغل بالعصر ما قبل الصناعي،[19] وحوالي القرن السابع عشر، أصبحت الهند المغلية أكبر قوى اقتصادية في العالم، حيث كانت تساهم بـ24.4% من ن.م.إ. العالمي،[20] وكانت رائدة عالمية في التصنيع،[21] حيث كانت تنتج 25% من الإنتاج الصناعي العالمي حتى القرن 18.[22] تعتبر سلطنة المغل "العصر الذهبي الأخير للهند"[23] واحدى امبراطوريات البارود الإسلامية الثلاثة (مع الدولة العثمانية وفارس الصفوية).[24]

ترجع بداية السلطنة إلى انتصار مؤسسها ظهير الدين بابر على ابراهيم اللودهي، آخر حكام سلطنة دلهي، في معركة باني‌بت الأولى (1526). يرجع أباطرة المغل بأصولهم إلى الأسرة التيمورية المنغولية-التوركية من آسيا الوسطى، والذي يزعم بأنهم سلالة مباشرة لكلاً من جنكيز خان (مؤسس الامبراطورية المغولية، عن طريق ابنه چقطاي خان) وتيمور لنك (الفاتح المنغولي-التوركي الذي أسس الامبراطورية التيمورية). في عهد همايون، خليفة بابر، توقفت الامبراطورية لفترة وجيزة من قبل سلطنة سور. بدأت "الفترة الكلاسيكية" لسلطنة المغل عام 1556 مع ارتقاء أكبر المعظم العرش. تحت حكم أكبر وابنه جهانكير، تمتعت السلطنة بالتقدم الاقتصادي فضلاً عن الوئام الديني، وكان الحكام مهتمين بالتقاليد الدينية والثقافية المحلية. كان أكبر محارباً ناجحاً كما شكل تحالفات مع الممالك الراج‌پوتية الهندوسية. ظلت بعض الممالك الراج‌پوتية تشكل تهديداً كبيراً على السيادة المغولية في شمال غرب الهند، لكن معظهما تم إخضاعه بواسطة أكبر. كان جميع أباطرة المغل من المسلمين، إلا أن أكبر، في الفترة الأخيرة من حياته طرح ديانة توفيقية تسمى الديانة الإلهية، التي سجلت في كتبه التاريخية مثل أنين أكبري ودابيستان مذهب.[25]

لم تحاول سلطنة المغل التدخل في المجتمعات المحلية عندما وصلت لأقصى اتساعها، لكنها بدلاً من ذلك وازنت وحلت ما بينهم من خلافات عن طريق الممارسات الادارية الجديدة[26][27] والنخب الحاكمة المتنوعة والشاملة،[28] مما أدى إلى حكم متمركز وموحد وأكثر منهجية.[29] الجماعات التقليدية والموحدة مؤخراً في شمال وغرب الهند، مثل المارثيين، الراج‌پوتيين، الپشتون، الجات الهندوس، والسيخ، اكتسبوا طموحات عسكرية وحاكمة أثناء الحكم المغلي، والذي، عن طريق التعاون أو الاختلاف، منحهم التقدير والخبرة العسكرية.[30][31][32][33]

عهد شاه جهان، خامس الأباطرة، بين 1628 و1658، وصلت فيه عمارة المغل لذروتها. أقام آثار ضخمة متعددة، أشهرها تاج محل في أگرا، بالإضافة إلى مسجد موتي، الحصن الأحمر، مسجد بادشاهي، مسجد الجمعة في دلهي، وحصن لاهور. وصلت سلطنة المغل لذروتها بتوسعاتها في عهد أورنگزيب كما بدأت في تراجعها المرحلي في عهده بسبب النهضة العسكرية المارثية في عهد شيڤاجي بوسال. في عهده، أدى الانتصارات في الجنوب لوصول سلطنة المغل إلى اقصى اتساعها، حيث كانت تحكم ما يزيد عن 150 مليون شخص، أي ما يقارب ربع سكان العالم في ذلك الوقت، مع ن.م.إ. يزيد عن 90 بليون دولار.[34][35][مطلوب توضيح]

بحلول منتصف القرن 18، كان المارثيون قد دحروا الجيوش المغلية واستولوا على عدة مقاطعات مغلية من الپنجاب إلى البنغال.[36] السخط الداخلي بسبب ضعف الأنظمة الادارية والاقتصادية بالسلطنة، أدى إلى تفككها واعلان استقلال مقاطعاتها السابقة على يد نواب البنغال، نواب أواد، نظام حيدر أباد، وولايات صغيرة أخرى. عام 1739، مُني المغل بهزيمة ساحقة في معركة كرنال على يد قوات نادر شاه، مؤسس الأسرة الأفشرية في فارس، ونُهبت دلهي، مما سارع في تراجعها. في القرن التالي أصبح نفوذ المغل محدوداً بشكل كبير، ولم يكن لآخر أباطرتها بهادر شاه الثاني سلطة سوى على مدينة واحدة فقط، شاه‌جهان‌أباد. أصدر فرماناً بدعم التمرد الهندي 1857 وجاءت الهزيمة الثانية في محاولة من قبل شركة الهند الشرقية البريطانية من أجل الخيانة، السجن أو النفي إلى رانگون.[37] تم الاستيلاء رسمياً على آخر أطلال السلطنة من قبل البريطانيين، وبموجب قانون حكومة الهند 1858 تولى التاج البريطاني رسمياً الحكم المباشر للهند في شكل الراج البريطاني الجديد.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاسم

التاريخ

مقال رئيسي: أباطرة المغل

بابر وهمايون (1526–1556)

ظهير الدين بابر، مؤسس سلطنة المغل.

ينحدر مؤسس السلالة ظهير الدين بابر (باپُر) من تيمورلنك (عن طريق أبيه) وجهنگير خان (عن طريق أمه). كان منذ 1497 أميرا على سمرقند (إمارة فرغانة). استولى سنة 1504 على كابل، ثم زحف من هناك على الهند، بعدما استعداه بعض أمراءها على حاكمهم. بعد انتصاره على اللودهيين، أصبح شاهاً (1526-1530) على الهند (شمال ووسط الهند). قام السلطان الصوري شير شاه يطرد ابنه همايون (1530-1556) سنة 1540 إلى فارس. استطاع همايون أن يستعيد سلطته مجددا سنة 1555.


من أكبر إلى أورنگزيب (1556–1707)

أكبر يعقد المجلس الديني لمختلف الطوائف في إبدات خانا، فاتحپور سيكري.

بلغت الدولة أوجها السياسي أثناء عهد السلطان أكبر (1556-1605)، والذي أكمل سيطرته على كامل بلاد هندوستان (باكستان وشمال الهند) وزحف إلى الشرق حتى البنغال، ثم أدخل كل الدول الاسلامية (و غيرها) الواقعة هناك تحت سلطته. كانت سياساته تقوم على التسامح، كما حاول أن يعامل المسلمين والهنود بالتساوي، قام بتجديد نظام الإدارة في الدولة. تواصلت جهود تطوير الدولة المغولية في عهد كل من جهنگير (جهانگير) (1605-1627) ثم شاه جهان (1628-1658). تكثفت عملية التبادل التجاري مع البلدان الأوروبية (عن طريق شركة الهند الشرقية البريطانية)، وعمت الدولة حالة من الرخاء.


الانحدار (1707–1857)

قام أورنگ زب (اورَنگزيب) (1658-1707 م) أحد آخر السلاطين الكبار بغزو بيجابور (جنوب الهند) سنة 1686، ثم كلكندة سنة 1687. مال أثناء حكمه إلى أخذ أصحاب الطوائف الأخرى (عدا الطائفة السنية) بالشدة على حساب سياسة المساواة بين أتباع الطوائف المختلفة. منذ القرن الـ17 أصبحت الهند تواجه ضغوطا سياسية واقتصادية من طرف البرتغاليين أولا ثم البريطانيين. أصبح المغول بعد سنة 1707 يتلقون الهزيمة تلو الأخرى. سنة 1739 يقومنادر شاه (شاه بلاد فارس) بالاستيلاء على دلهي. سنة 1803 جاء دور البريطانيين للاستيلاء على الهند. تم خلع آخر السلاطين (محمد بهادر شاه) سنة 1857 من طرف البريطانيين وأصبحت الملكة فيكتوريا تلقب باسم "إمبراطورة الهند".


قائمة الأباطرة

المغول العظام
الامبراطور الاسم بدء الحكم نهاية الحكم
بابور ظهير الدين محمد 1526 1530
همايون نصير الدين محمد 1530 1540
فترة بين الحكام * - 1540 1555
همايون نصير الدين محمد 1555 1556
أكبر جلال الدين محمد 1556 1605
جهانگير نور الدين محمد 1605 1627
شاه جهان شهاب الدين محمد 1627 1658
أورنگزب محيي الدين محمد 1658 1707
شاه علم الأول مباشر أحمد 1707 1712

* حكم أفغاني (شر شاه صوري ونسله.)



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التقسيمات الادارية

المقالة الرئيسية: صباح (تقسيم اداري)

نتيجة للاصلحات الادارية التي تمت في عهد أكبر، كانت السلطنة تنقسم إلى اثنى عشر صباحاً:


الاقتصاد


صك العملة

روبپية فضية صكت في عهد ألماگير الثاني.


العمل

الزراعة

الصناعة

A woman in Dhaka clad in fine Bengali muslin, 18th century.


صباح البنغال

المقالة الرئيسية: صباح البنغال
Ruins of the Great Caravanserai in Dhaka.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الديموغرافيا

السكان

السنة سكان
سلطنة المغل
إجمالي
سكان الهند
% من سكان
الهند
سكان
العالم
% من
السكان
1500 100٬000٬000[38] 425٬000٬000[39]
1600 115٬000٬000[40] 130٬000٬000[38] 89 579٬000٬000[39] 20
1700 158٬400٬000[6] 160٬000٬000[38] 99 679٬000٬000[39] 23

التحديث

الثقافة


الفن والعمارة

بناه الامبراطور المغلي شاه جهان لزوجته الحبيبة، تاج محل الذي يعتبر من أشهر معالم العمارة المغلية.
فيلان يحملان السمكة والشمس شعار سيادة المغل.


اللغات

The phrase Zuban-i Urdū-yi Muʿallá ("Language of the exalted Urdu") written in Nastaʿlīq script.


العسكرية

للمزيد من المعلومات: جيش سلطنة المغل، أسلحة المغل، و مدفعية المغل


حرب البارود

Mughal matchlock rifle, 16th century.
Mughal musketeer, 16th century.


الصواريخ والمتفجرات

العلوم

الفلك


الكيمياء


علم المعادن


التأثير في شبه القارة الهندية

اللغة الأردية

كان من مظاهر التجاوب بين الثقافتين الهندية والإسلامية تطور اللغة الاردية العتى تعد مزيجا من لغات الحاكمين والمحكومين أي من الفارسية أساسا وما تسرب إليها من الفاظ عربية كثيرة ومصطلحات اللهجة المحلية الهندية بدأت الفاظ كثيرة من لغات الفاتحين تتسرب إلى لهجات الهند منذ ان غزا محمود الغزنوى هذه البلاد واستقر خلفاؤه من بعده فيها

المجتمع المغولي

ظل الاقتصاد الهندي مزدهر تحت حكم المغول كما كان، بسبب إنشاء شبكة الطرق والعملة الموحدة، جنبا إلى جنب مع توحيد البلاد. السلع الصناعية والمحاصيل الزراعية كانت تباع في جميع أنحاء العالم . وتشمل الصناعات الرئيسية بناء السفن (كانت صناعة بناء السفن الهندية متقدمة كأوروبا ويبيع الهنود أيضاً هذه السفن للشركات الأوروبية)، والمنسوجات، والفولاذ. حافظ المغول على أسطول صغير، الذي كان يحمل الحجاج إلى مكة المكرمة، ويستورد بعض الخيول العربية إلى سورت.ديبل في السند كانت في الغالب مستقلة. حافظ المغول أيضا على السفن الشراعية النهرية داو (سفينة)، والتي تنقل الجنود على الأنهار وتحارب المتمردين. ومن بين الأدميرالات المعروفين كان هناك يحيى صالح، مناوار خان، ومحمد صالح كامبو. أيضا حمى المغول حبش جانجيرا. وكان بحارتها ذائعو الصيت غالبا ما يرحلوا إلى الصين وساحل شرق أفريقيا السواحيلية، مع بعض المواد المغولية المستهلكة في القطاع الخاص.

ازدهرت المدن والبلدات تحت حكم المغول. وعادةً ما كانت هذه المدن عبارة عن مراكز عسكرية وسياسية، وليست مراكز تصنيع أو تجارة. فقط تلك النقابات التي تنتج السلع للبيروقراطية جعلت البضائع في المدن؛ واستندت معظم الصناعة في المناطق الريفية. بنى المغول أيضا مكتبات في كل محافظة واقعة تحت سلطتهم، حيث كان يُدرّس فيها الناشئة القرآن والشريعة الإسلامية بلغاتهم مثل فتاوى الأمجيري .

كانت منطقة البنغال مزدهرة خاصةً عند وقوعها تحت حكم المغول في 1590 إلى استيلاءها والسيطرة على شركة الهند الشرقية البريطانية في 1757. معظم الثروة تم تخزينها من قبل الطبقات الراقية، أجور الأيدي العاملة كانت منخفضة. كان الرق محدود إلى حد كبير بالنسبة لخدم المنازل. بعض الطوائف الدينية أكدت بفخر المكانة العالية للعمل اليدوي.

كان النبلاء هيئة متجانسة؛ في حين كانوا يتألفوا أساسا من طبقة راجبوت الأرستقراطية وعدد من أجانب الدول الإسلامية، ويمكن للناس من جميع الطوائف والقوميات كسب اللقب من الامبراطور. الطبقة الوسطى من التجار الأثرياء هم عدد قليل يعيشون في المدن الساحلية؛ تظاهر جزء كبير منهم بالفقر لتجنب الضرائب. كان الجزء الأكبر من الشعب فقير .ومستوى معيشتهم منخفض مثل، أو أعلى قليلا من مستوى معيشة فقراء الهنود تحت الحكم البريطاني. أياً كانت الفائدة التي جلبها البريطانيون من القنوات والصناعة الحديثة تم اضعافها بسبب ارتفاع النمو السكاني، وارتفاع الضرائب، وانهيار الصناعة التقليدية في القرن التاسع عشر.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Conan, Michel (2007). Middle East Garden Traditions: Unity and Diversity: Questions, Methods and Resources in a Multicultural Perspective. Volume 31. Washington, D.C.: Dumbarton Oaks Research Library and Collection. p. 235. ISBN 978-0-88402-329-6. 
  2. ^ أ ب "BBC – Religions – Islam: Mughal Empire (1500s, 1600s)". Retrieved 2017-11-25.  خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "bbc.co.uk" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Pagaza
  4. ^ The title (Mirza) descends to all the sons of the family, without exception. In the Royal family it is placed after the name instead of before it, thus, Abbas Mirza and Hosfiein Mirza. Mirza is a civil title, and Khan is a military one. The title of Khan is creative, but not hereditary. p. 601 Monthly magazine and British register, Volume 34 Publisher Printed for Sir Richard Phillips, 1812 Original from Harvard University
  5. ^ أ ب Rein Taagepera (September 1997). "Expansion and Contraction Patterns of Large Polities: Context for Russia". International Studies Quarterly. 41 (3): 500. doi:10.1111/0020-8833.00053. JSTOR 2600793. 
  6. ^ أ ب ت József Böröcz. The European Union and Global Social Change. Routledge. p. 21. Retrieved 26 June 2017. 
  7. ^ Richards, James (1995). The Mughal Empire. Cambridge University Press. pp. 73–74. 
  8. ^ Balfour, E.G. (1976). Encyclopaedia Asiatica: Comprising Indian-subcontinent, Eastern and Southern Asia. New Delhi: Cosmo Publications. S. 460, S. 488, S. 897. ISBN 978-81-7020-325-4. 
  9. ^ أ ب John Walbridge. God and Logic in Islam: The Caliphate of Reason. p. 165. Persianate Mogul Empire. 
  10. ^ Richards, John F. (1995), The Mughal Empire, Cambridge University Press, p. 6, ISBN 978-0-521-56603-2, https://books.google.com/books?id=HHyVh29gy4QC 
  11. ^ Schimmel, Annemarie (2004), The Empire of the Great Mughals: History, Art and Culture, Reaktion Books, p. 22, ISBN 978-1-86189-185-3, https://books.google.com/books?id=N7sewQQzOHUC 
  12. ^ Balabanlilar, Lisa (15 January 2012), Imperial Identity in Mughal Empire: Memory and Dynastic Politics in Early Modern Central Asia, I.B.Tauris, p. 2, ISBN 978-1-84885-726-1, https://books.google.com/books?id=7PS6PrH3rtkC 
  13. ^ Jeroen Duindam (2015), Dynasties: A Global History of Power, 1300–1800, page 105, Cambridge University Press
  14. ^ Mohammada, Malika (January 1, 2007). The Foundations of the Composite Culture in India. Aakar Books. p. 300. ISBN 978-8-189-83318-3. 
  15. ^ Dirk Collier (2016). The Great Mughals and their India. Hay House. p. 15. 
  16. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة r1
  17. ^ John Barrett Kelly. Britain and the Persian Gulf: 1795–1880. p. 473. 
  18. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة r4
  19. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة voss
  20. ^ Maddison, Angus (2003): Development Centre Studies The World Economy Historical Statistics: Historical Statistics, OECD Publishing, ISBN 9264104143, page 261
  21. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Parthasarathi
  22. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Williamson
  23. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة eraly
  24. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hodgson
  25. ^ Roy Choudhury, Makhan Lal. The Din-i-Ilahi:Or, The Religion of Akbar. 
  26. ^ Asher & Talbot 2008, p. 115.
  27. ^ Robb 2001, pp. 90–91.
  28. ^ Metcalf & Metcalf 2006, p. 17.
  29. ^ Asher & Talbot 2008, p. 152.
  30. ^ Catherine Ella Blanshard Asher; Cynthia Talbot (2006). India before Europe. Cambridge University Press. p. 265. ISBN 978-0-521-80904-7. 
  31. ^ Burjor Avari (2013). Islamic Civilization in South Asia: A History of Muslim Power and Presence in the Indian Subcontinent. Routledge. pp. 131–. ISBN 978-0-415-58061-8. 
  32. ^ Erinn Banting (2003). Afghanistan: The people. Crabtree Publishing Company. pp. 9–. ISBN 978-0-7787-9336-6. 
  33. ^ Metcalf & Metcalf 2006, pp. 23–24.
  34. ^ Richards, John F. (18 March 1993). Johnson, Gordon; Bayly, C. A., eds. The Mughal Empire. The New Cambridge history of India: 1.5. I. The Mughals and their Contemporaries. Cambridge: Cambridge University Press. pp. 1, 190. doi:10.2277/0521251192. ISBN 978-0-521-25119-8. 
  35. ^ Warrior Empire: The Mughals (DVD). The History Channel. 31 October 2006. 
  36. ^ Sailendra Nath Sen (2010). An Advanced History of Modern India. Macmillan India. p. Introduction 14. ISBN 978-0-230-32885-3. 
  37. ^ John Capper (1918). Delhi, the Capital of India. New Delhi: Asian Educational Services. pp. 28–29. ISBN 978-81-206-1282-2. 
  38. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة mcevedy184
  39. ^ أ ب ت Jean-Noël Biraben, 1980, "An Essay Concerning Mankind's Evolution", Population, Selected Papers, Vol. 4, pp. 1–13
  40. ^ Irfan Habib; Dharma Kumar; Tapan Raychaudhuri (1987). The Cambridge Economic History of India (PDF). 1. Cambridge University Press. p. 170. 

قراءات إضافية

الثقافة

المجتمع والاقتصاد

  • Chaudhuri, K. N. (1978), "Some Reflections on the Town and Country in Mughal India", Modern Asian Studies (Cambridge University Press) 12 (1): 77–96, doi:10.1017/s0026749x00008155 
  • Habib, Irfan. Atlas of the Mughal Empire: Political and Economic Maps (1982).
  • Habib, Irfan. Agrarian System of Mughal India (1963, revised edition 1999).
  • Heesterman, J. C. (2004), "The Social Dynamics of the Mughal Empire: A Brief Introduction", Journal of the Economic and Social History of the Orient (Brill) 47 (3): 292–297, doi:10.1163/1568520041974729 
  • Khan, Iqtidar Alam (1976), "The Middle Classes in the Mughal Empire", Social Scientist 5 (1): 28–49 
  • Rothermund, Dietmar. An Economic History of India: From Pre-Colonial Times to 1991 (1993)

مراجع أساسية

تأريخات أخرى

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن سلطنة المغل عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.