أورنگزيب

أورنگزيب Aurangzeb

أورنگزيب كسلطان يافع

اسم الميلاد: أبو مظفر محيي الدين محمد أورنگويب علم گير
لقب العائلة: تيموريون
لقبه: سلطان الامبراطورية المغولية
الميلاد: November 3, 1618
محل الميلاد: داهود
الوفاة: مارس 3, 1707(1707-03-03) (عن عمر 88 عاماً)
محل الوفاة: Ahmednagar
المدفن: Valley of Saints
تبعه: بهادر شاه الأول
زيجاته:
أنجاله:

أورنگزيب (بالفارسية: اورنگ‌زیب، (لقبه الكامل: السلطان الأعظم والخاقان المكرم أبو مظفر محيي الدين محمد أورنگزيب بهادر عالم گير الأول, پادشاه غازي) (3 نوفمبر, 1618 - 3 مارس, 1707), ويـُعرف أيضاً بلقبه الملكي الذي اختاره لنفسه عالم گير الأول (المنتصر على العالم) (بالفارسية: عالمگیر}}), كان سلطان مغول الهند من 1658 حتى وفاته. وكان سادس حكام المغول بعد بابر, همايون, أكبر, جهانگير, و شاه جهان.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المولد والنشأة

ولد أورنجزيب في بلدة "داهود" في گجرات بالهند في (15 من ذي القعدة 1028هـ = 24 من أكتوبر 1619م) ، ونشأ في بيت جاه وسلطان ، فأبوه شاه جهان أحد سلاطين دولة الهند العظام ، وأمه "أرجمند بانو" المعروفة باسم "ممتاز محل" صاحبة مقبرة "تاج محل" ، إحدى روائع الفن المعماري في العالم ، وبلغ من وفاء شاه جهان لهذه السيدة النبيلة أن عزف عن الزواج بغيرها بعد وفاتها على الرغم من امتداد حياته من بعدها خمسة وثلاثين عاما ، وأقام لها هذه التحفة المعمارية التي دفنت فيها.

وقد عني شاه جهان بتربية ابنه تربية إسلامية على يد كبار العلماء ، حتى برع في كثير من العلوم الإسلامية وتبحر فيها ، وأتقن الفارسية والعربية والتركية، وشب متمسكًا بالإسلام حريصًا على الالتزام به ، غيورًا عليه ، وصاحب تلك الروح الفتية خبرة إدارية وعسكرية اكتسبها من خوضه المعارك مع أبيه ، وتوليه شئون بعض الولايات ، فلما تولى الحكم كان قد نضجت خبراته واستوت ملكاته الإدارية ، فظهر أثر ذلك على الفور ، وقدم لدولته على طول عمره المديد ما يشهد على ذلك من قوة وإخلاص وعزيمة وصبر ، وتطلع إلى المعالي والرقي.


الصراع على الخلافة

أصيب الملك "شاه جهان" أحد السلاطين العظام لدولة المغول الإسلامية في الهند بمرض عضال أقعده عن مباشرة الحكم سنة (1068هـ = 1657م) ، فإستدعى "داراشكوه" أكبر أبنائه لينهض بشئون الدولة ويصرّف أمورها ، فلما أمسك بزمام الحكم أخفى نبأ مرض أبيه عن إخوته الثلاثة: أورنجزيب ، و مراد ، و شجاع ، وكان كل منهم يحكم ولاية من مملكة أبيهم ، فثاروا على أخيهم وتجهزوا لإقصائه عن الحكم ، فلما أفاق أبوهم من مرضه ساءه ما فعلوه ، وأرسل إليهم ينصحهم بالهدوء ، غير أنهم لم يلتزموا بالنصيحة ، وأفقد بريق السلطان رشدهم ولبهم ، فاحتكموا إلى السيف ، ودارت بينهم عدة معارك أشعل ضراوتها الرغبة في الحكم والانفراد بالسلطة ولو كان ثمن ذلك آلاف القتلى من المسلمين ، وتقطيع أواصر الرحم وصلة الدم بينهم ، وانتهت هذه الفتنة بانتصار أورنجزيب ودخوله مدينة أكرا عاصمة الدولة ، فأرسل إليه أبوه المريض يهنئه بالنصر وبعث له بسيف مرصّع بالجواهر ونقش عليه اللقب الذي منحه إياه وهو لقب "عالمكير" أي آخذ العالم وسيده.

لوحة من حوالي 1637 تبين الأشقاء (من اليسار إلى اليمين) شجاع، أورنگزيب، ومراد بخش، في مطلع أعمارهم.

ولما استقر الأمر لأورنجزيب أمسك بزمام الحكم واستبد بالسلطة دون أبيه الذي وضعه في القلعة ، وأحاطه بكل أنواع التقدير ، دون أن يكون له يد في مباشرة الدولة ، وشاء الله أن تطول مدة مكثه في هذه القلعة ، فظل حبيس المرض والاعتقال ثماني سنوات حتى قضى نحبه ، غير أن انتصار أورنجزيب ودخوله إلى العاصمة لم يسلس له الحكم ، وعاود إخوته منازعته ولم يدينوا له بالخضوع والطاعة ، وقضى عامين في حروب معهم ، حتى نجح في القضاء على خطرهم والانفراد بالحكم دون منازع ، وأقام لذلك احتفالاً بجلوسه على العرش وإعلان نفسه ملكًا خلفًا لأبيه وذلك في (رمضان 1096هـ = 1659م).


إصلاح شئون الدولة

عمد أورنجزيب إلى شئون الدولة للنهوض بها بعد أن قضى على ثورة أخيه واستتب له الحكم ، وكانت البلاد تعاني من آثار القحط الذي أصابها بسبب حروب الوراثة ، وما نشأ عن ذلك من اضطراب في اقتصاد الدولة ، فرفع كثيرًا من الضرائب التي أثقلت كاهل الناس ، وشجعهم على زراعة الأراضي وعاونهم على إصلاح البور منها.

وأظهر أورنجزيب تمسكه بالإسلام والتزامه بشرائعه ، فأبطل الاحتفال بالأعياد الوثنية مثل عيد النيروز ، ومنع عادة تقبيل الأرض بين يديه والانحناء له ، كما منع دخول الخمر إلى بلاده ، وصرف أهل الموسيقى والغناء عن بلاطه ، وأمر بتعمير المساجد ومدها بالعلماء والوعاظ ، وأجرى الرواتب عليهم وعلى طلابهم ، وعني بإقامة نظام الحسبة ودعمه بما يكفل قيامه بوظيفته من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وكانت هذه السياسة ضرورية لإنقاذ الدولة مما أصابها من عوامل الضعف والتفكك ، وإصلاح أحوال المسلمين بعد أن ساد بينهم منذ عهد السلطان "أكبر" تهاون شديد في أمور العقيدة.

واتبع أورنجزيب سياسة متشددة مع الهندوس فأعاد فرض الجزية عليهم ، وكان السلطان الهندي "أكبر" قد ألغاها عنهم ، متمشيًا مع سياسته التي أبعدها عن دائرة الدين. وفي الوقت نفسه تمتع الهندوس مع المسلمين بإلغاء الضرائب عليهم ، كما أبعد طائفة كبيرة من الهندوس عن المناصب الرفيعة والوظائف الكبرى في دولته.


القضاء على الفتن والثورات

الشاه أورانگزيب جالساً على عرش ذهبي ممسكاً بصقر في الدربار. مثل تلك المشاهد أمست نادرة في الجزء المتأخر من عهده، إذ كان مُعسكِراً في الدكن، في حروب مستمرة.

ولم تخل حياة السلطان أورنجزيب من المتاعب والحروب بل كانت حياته سلسلة مع المعارك والغزوات يقودها بنفسه أحيانًا أو يرسل أحد قادته بجيوشه تارة أخرى ، حتى نجح في إقرار السلام في سلطنته الواسعة ، فقضى على فتن البرتغاليين في المناطق الشرقية ، وعلى ثورات قبائل البطهان والأفغان التي كانت تغير على حدود الهند الشمالية ، وسير جيوشه إلى "قندهار" و"بدخشان" لهذا الغرض.

وثار عليه الهندوس وانضم إليهم طائفة الستناميين وهم متصوفة الهندوس، والراجپوت، ولم يتغلب على هذه الثورات إلا بعد حروب طويلة وخسائر فادحة ، وطالت الحروب بينه وبين جماعة "المرهتها" وهي جماعة من الطبقات الدنيا في المجتمع الهندي يقودها "شيواجي بن شاهجي" ، وكانت تسعى إلى إنشاء ما أسمته "مهاراشترا" أي المملكة الهندية الكبرى ، وكان مقامها في الدكن ، وظل أورنجزيب يحاربها عشرين عامًا ، ويرسل الجيوش إلى أماكن نفوذها وثوراتها حتى ألحق بها خسائر فادحة ، بعد أن أثارت القلاقل وخربت القرى وهدمت المساجد ، حتى نجح في القضاء عليها سنة (1097هـ=1686م) ، واسترد منها بيشاور ، واستولى على "راج كره" عاصمة دولة مرهتها.

وبانتهاء هذه الفتنة وما سبقها من ثورات وقلاقل نجح السلطان أورنجزيب في إحكام قبضته على شبه القارة الهندية بعد جهاد دام ستة وعشرين عامًا.

علاقاته مع الإنجليز

كان الإنجليز في عداء مع المرهتها فاستعان أورنجزيب بهم في حروبه معهم ، وكافأهم على ذلك بفتح وكالات تجارية في الهند تشرف على مراكزهم التجارية ، واستغل الإنجليز هذه السماحة فمدوا نفوذهم إلى بومباي بالساحل الغربي ، وعمدوا إلى مناهضة الدولة ، فاستولى أورنجزيب على مراكزهم وأموالهم ، لكنه تراجع وسمح لهم بالعودة ؛ نظرًا لما كانت تجبيه الدولة منهم من رسوم ، فأنشئوا مركزًا صغيرًا عند قرية تسمى "كلكتا" ، وأخذت هذه القرية تتسع حتى أصبحت عاصمة الإمبراطورية الهندية البريطانية قبل انتقال العاصمة إلى "دلهي". ووحد الإنجليز جهودهم التجارية على ساحل الهند في شركة واحدة هي شركة الهند الشرقية ، وخلال نصف قرن حرصوا على البعد عن التدخل في أمور الدولة الداخلية حتى ثبتت أقدامهم في البلاد.

ولم يكن يدري السلطان بما أقدم عليه من سماحة وتساهل مع الإنجليز أنه يمهد الطريق لهم للاستيلاء على الهند جملة، وهم الذين لم يتورعوا عن أحط السبل وأدناها للاستيلاء على هذه البلاد وتحقيق أطماعهم.


إسهاماته الحضارية

لاحقاً في حياته، صوّر أورنگزيب نفسه دائماً كإنسان متواضع يحني جبينه في جميع لوحاته.

تميز عهد أورنجزيب بإضفاء الصبغة الإسلامية على شئون الحياة ، حيث كان مسلمًا مخلصًا، ملتزمًا بأحكام الإسلام ، عني بإقامة المساجد الكبيرة ، ولا يزال المسجد الذي بناه في لاهور المعروف بـ"مسجد بادشاه" قائمًا حتى اليوم شاهدا على حضارة عصره ، وازدهار دولته ، ولم يكتف بإنشاء المساجد بل عمرها بالعلماء وطلبة العلم ، والخطباء والوعاظ، وازدهر التعليم في عهده ، فكثرت المدارس على نحو لم يسبق له مثيل من قبل ، وأنشأ دورا للعجزة والمستشفيات وأقام الحمامات والاستراحات لأبناء السبيل.

وعرف أورنجزيب إلى جانب مقدرته الحربية اشتغاله بالعلم ، فتحت إشرافه وبأمره ألّفت الهند موسوعة قيمة في الفقه الحنفي عرفت باسم "الفتاوى الهندية" أو العالمكيرية قام بإعدادها نخبة من كبار الفقهاء الأحناف ، ولم يمض على ظهورها أكثر من قرن حتى طبعت بمصر سنة (1282هـ=1865م) وبحاشيتها كتابان من أهم المصادر التي اعتمدت عليها ، وهما: الفتاوى الخانية ، والفتاوى البزازية.

حواره مع معلمه

لما إعتلى المغل عرش حكم الهند، جاءوا معهم بمستوى عال - ولو أنه ضيق الأفق - من الثقافة، فقد أحبوا الأدب حبهم للسيف ، وعرفوا كيف يمزجون حصاراً ظافراً بقصائد الشعر ؛ وكان التعليم عند المسلمين فردياً في أغلبه ، فيستخدم أغنياء الآباء لأبنائهم المعلمين الخواصّ ؛ وكانت نظرتهم إلى التعليم نظرة أرستقراطية تجعله شيئاً للزينة - وقليلاً ما إتخذوا التعليم وسيلة لغاية - يزدان به رجل الأعمال أو صاحب السلطان ، كما تجعله عنصراً من عناصر الثورة والخطر العام إذا ما لُقّن لرجل قضي عليه بالفقر وضعة المنزلة. ويمكننا أن نتبين طرائق المعلمين من خطاب هو من رسائل التاريخ العظمى - وهو ما أجاب به أورنجزيب - وهو ملك - على معلمه السابق، وقد طلب إليه ذلك المعلم أن يخلع عليه منصباً وراتباً:

Cquote2.png "ماذا تريد مني أيها المعلم ؟ أيمكن في حدود العقل أن تطلب مني أن أجعلك أحد كبراء الأمراء في حاشيتي؟ دعني أقلها لك قولة صريحة، لو أنك علمتني كما كان أن ينبغي لك أن تفعل ، لما كان ثمة أعدل من مثل هذا الطلب ؛ لأنني أعتقد بأن الناشئ الذي أحسنت تربيته وتعليمه ، مدين لأستاذه على الأقل بمقدار ما هو مدين لأبيه ؛ ولكن أين عساي أن أجد مثل هذا التعليم الجيد مما لقّنتني ؛ فقد علمتني أولاً أن الفرنجة جميعاً (هكذا يسمون الأوربيين فيما يظهر) لم يكونوا إلا جزيرة صغيرة ، الله أعلم بضآلة قدرها، وأن ملك البرتغال هو أعظم ملوكها ثم يتلوه ملك هولندا، فملك إنجلترا، أما عن الملوك الآخرين كملك فرنسا وملك الأندلس ، فقد صورتهم لي مثل صغار الراجات عندنا ، قائلاً لي إن ملوك الهندستان يبزونهم جميعاً ، وأنهم (ملوك الهندستان) ... هم الأعلون بين الملوك وهم غزاة العالم وحاكموه ؛ وأن ملوك فارس وأزبك وكشغر والتتر وكاني وبيجو والصين وماشينا يرتعشون خوفاً عند ذكر أسماء ملوك الهندستان ؛ ألا ما أجمل ذلك من علم بأقطار العالمين! لقد كان واجب عليك أن تعلمني علماً دقيقاً بهذه الدول كلها ، بحيث أميز بعضها من بعض ، وأفهم جيد الفهم ما هي عليه من قوة وأساليب حرب وعادات وديانات وحكومات ومصالح ؛ وكان أوجب عليك أن تطلعني على صحيح التاريخ حتى أعلم نشأة تلك الدول وتقدمها وإنهيارها، ومن ثم كنت أعلم كيف وبأي سبب من الأحداث والأخطاء حدثت تلك التطورات الكبرى والثورات العظمى في الإمبراطوريات والممالك ؛ لقد كدت لا أعلم منك أسماء أجدادي ، بناة هذه الإمبراطورية الأعلام ، بَلْهَ أن تعلمني تاريخ حياتهم وما صنعوه حتى تم لهم مثل هذا الفتح العظيم ؛ كنت منكباً على تعليمي اللغة العربية قراءة وكتابة ؛ والحق أني شاكر لك ما سببته لي من مضيعة لوقتي في لغة تتطلب عشرة أعوام أو إثني عشر عاماً لكي يجيدها الطالب ، كأنما بن الملك يرى شرفاً له أن يكون عالماً نحوياً أو متضلعاً في القانون وأن يتعلم لغات غير لغات جيرانه ، مع أنه يستطيع أن يحيا بغيرها خير حياة ، ذلك الذي يحرص على وقته الثمين لكثير من مهام الأمور ، هذه الأمور هي التي كان ينبغي أن يتعلمها ؛ ودع عنك إبن الملك ، وقل لي أين تلك الروح التي تستعبد نفسها - بغير شئ من النفور ، بل بغير شئ من الشعور بالمهانة - في دراسة كئيبة جافة طويلة مملة ، مثل هذه الدراسة لألفاظ اللغة". Cquote1.png

أورنگزيب[1]

ويقول "بيرْنيَر" المعاصر: "هكذا كان أورنجزيب يمقت التحذلق في التعليم الذي كان يصطنعه معلموه ؛ وبعض الدلائل في بلاطه تدل على أنه أضاف إلى قوله ذاك قولاً آخر وهو:

Cquote2.png "ألا تعلم أن الطفولة إذا أُحْكِمَ الإشراف عليها ، وهي كما نعلم حالة مصحوبة عادة بالذاكرة الجيدة، في مستطاعها أن تتلقى آلاف المبادئ السليمة والتعاليم بحيث تنقش فيها نقشاً عميقاً ما بقي الإنسان حياً ، وتحفز عقل الإنسان دائماً إلى جليل الأعمال؟ أليس يمكن تعلم القانون والصلاة والعلوم بلغتنا القومية كما نتعلمها بالعربية؟ لقد أنبأت أبي "شاه جهان" أنك ستعلمني الفلسفة ؛ نعم إني أذكر جيداً أنك لبثت أعواماً طوالاً تسليني بمشكلات فارغة عن أشياء لا ترضي العقل في شيء على الإطلاق ، وليست هي بذات نفع في المجتمع الإنساني ، وهي أفكار خاوية ومجرد سبحات في الخيال ، وليس فيها ما يميزها سوى أنها شديدة الصعوبة على الفهم ، شديدة السهولة في النسيان. إني لا أزال أذكر أنك بعد أن أمتعتني - ولست أذكر كم طال أمد تلك المتعة - بفلسفتك الدقيقة ، كان كل ما وعيته منها طائفة كبيرة من ألفاظ حوشية معقدة ، تصلح لإيقاع الربكة والحيرة والملل في أحسن العقول ؛ ولعلها لم توجد إلا لتستر غرور أمثالك من الرجال وجهلهم ، هؤلاء الذين يحاولون إيهامنا بأنهم يعلمون كل شيء ، وأن وراء هذه الألفاظ الغامضة المبهمة تختفي أسرار عظيمة لا يستطيع فهمها سواهم ؛ فلو أنك أنضجتني بتلك الفلسفة التي تهيئ العقل للإستدلال المنطقي ، وتعدّه شيئاً فشيئاً ، الإعداد الذي يجعله لا يرضى بشيء إلا الحجج القوية ؛ لو أنك زودتني بتلك المبادئ السامية والمذاهب الرفيعة التي تعلو بالروح على نكبات الزمن ، وتركّزها في حالة نفسية لا يزعزعها شيء ولا يثيرها مثير ، وتجنّبها الغرور بالنجاح في الحياة والإنهيار أمام المحن ؛ لو أنك حرصت على أن تمدني بمعرفة أنفسنا ومعرفة المبادئ الأولى للأشياء ، وساعدتني على تكوين فكرة طيبة في عقلي عن عظمة الكون ، وعما فيه من نظام عجيب وحركة في أجزائه ؛ أقول لو أنك غرست في نفسي هذا الضرب من الفلسفة، لرأيت نفسي مديناً لك أكثر مما كان الإسكندر مديناً لأرسطو كثرة لا تدع مجالاً للمقارنة بين الحالتين ، ولأيقنت أن من واجبي أن أعوضك على نحو يختلف عما جزاه هو به؛ ألم يكن واجباً عليك - بدل ريائك لي - أن تعلمني شيئاً عن ذلك الموضوع البالغ الأهمية لملك ، ألا وهو الواجبات المتبادلة بين الملك وشعبه ، ماذا يجب على الملك إزاء الرعية ، وماذا يجب على الرعية إزاء الملك؟ ألم يكن ينبغي عليك أن تذكر أنني لا بد يوماً مضطر إلى إستخدام السيف في نزاعي مع أخوتي على حياتي وتاجي؟... هل عنيت قط بأن تعلمني كيف أحاصر مدينة أو أن أُجَيَّش جيشاً؟ إنني مدين بهذه الأشياء لغيرك لا لك ، اذهب وعد إلى القرية التي منها أتيت ولا تدع أحداً يعلم من أنت ، ولا ماذا صار من أمرك". Cquote1.png

أورنگزيب[2]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أورنجزيب في التاريخ

واحدة من ثلاث عشر بوابة لحصن لاهور، هذه البوابة بناها أورنگزيب وسماها علمگير

ينظر المسلمون إلى هذا السلطان نظرة إجلال وتقدير ؛ لجليل أعماله والتزامه قبل غيره بشرائع الإسلام ، وحرصه على نشر الإسلام ، وقد جر عليه هذا حقد المؤرخين الأوروبيين والهنود فرموه بالتعصب والبعد عن السماحة ، نظرًا لجهاده الطويل ضد طوائف الهندوس ، وهذا الاتهام غير صحيح ؛ لأنه لم يحارب تلك الطوائف إلا لخروجها على النظام وإثارتها للفتن والقلاقل لا ليرغمها على التخلي عن عقائدها ، وكما حاربها وقاتلها قاتل غيرها من المسلمين لخروجهم عن طاعته وإعلانهم التمرد والعصيان، بل إنه قاتل إخوته من أجل الاستقرار.

وإذا كان قد اتبع سياسة متشددة مع الهندوس وأعفى كثيرا منهم من مناصبهم ، فالمعروف أنه استعان بهم وبالراجبوت والمرهتها في كثير من المناصب المهمة، بل إن بعض قادة جيوشه كانوا من الهندوس، ولو كان متعصبًا لهدم كثيرًا من المعابد القديمة في الهند.

لكن سعي أورنجزيب إلى جعل الهند وحدة إسلامية واتباع سياسة ملتزمة بتعاليم الإسلام ، وفرض الجزية على غير المسلمين هو الذي خلق له هذه المتاعب ، وألّب عليه هذه القوى ، فقابلها بعزيمة وإيمان حتى فرض سيطرته على شبه القارة الهندية ، غير أن هذا البناء الذي أقامه لم يجد من حلفائه من يحافظ عليه ويقويه ، فضعف وانهار ، ووقع في قبضه الإنجليز الذين كانوا ينتظرون هذه الفرصة.

وفاته

يذكر لأورنجزيب أنه عين في كل ولاية نائبًا له ، وأعلن في الناس أنه "من كان له حق على السلطان فليرفعه إلى النائب الذي يرفعه إليه" وخصص موظفين يكتبون كل ما يقع من أحوال رعاياه ويرفعونها إليه ، وأبطل عادة تقديم الهدايا إليه كما كان يفعل من قبل مع أسلافه ، وكان يجلس للناس ثلاث مرات يوميًا دون حاجب يسمع شكاواهم.

وكان يحيا حياة زاهدة متقشفة، فقضى على الأبهة والفخامة التي كانت تحيط بالملك في قصره ، وألغى المبالغات المخالفة للشرع في استقبال السلطان وتحيته ، واكتفى بتحية الإسلام ، وبلغ من تقواه أنه حين حضرته الوفاة أوصى بأن يُدفن في أقرب مقابر للمسلمين وألا يعدو ثمن كفنه خمس روبيات ، وتوفي السلطان في (28 من ذي القعدة 1118 هـ= 20 من فبراير 1707م) بعد أن حكم 52 سنة ، تاركًا ذكرى عطره لحاكم مسلم لم تشغله دنياه وحروبه المتوالية عن دينه وآخرته ، فكان إمبراطورًا لم تشهد الهند مثله في اتساع ملكه وصلاح خلقه ، وحسن سيرته وسريرته.

المصادر

http://www.islamonline.net

  1. ^ ديورانت, ول; ديورانت, أرييل. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود.
  2. ^ ديورانت, ول; ديورانت, أرييل. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود.

مراجع

  • Captive Princess-Zeb-un-Nissa, Annie Krynicki Kreiger pub by Oxford University Press
  • Essays on Islam and Indian History, Richard M. Eaton. Reprint. New Delhi, Oxford University Press, 2002 (ISBN 0-19-566265-2). -- Eaton's essay "Temple Desecration and Indo-Muslim States", which attempts to comprehend Aurangzeb's motivation in destroying temples, has generated much recent debate
  • The Peacock Throne, Waldemar Hansen (Holt, Rinehart, Winston, 1972). -- a very British accounting of Aurangzeb's reign, but filled with excellent references and source material
  • A Short History of Pakistan, Dr. Ishtiaque Hussain Qureshi, University of Karachi Press.
  • Delhi, Khushwant Singh, Penguin USA, Open Market Ed edition, February 5, 2000. (ISBN 0-14-012619-8)

انظر أيضاً

وصلات خارجية

سبقه
Shah Jahan
Mughal Emperor
1659-1707
تبعه
Bahadur Shah I