روبرت موزل

روبرت موزل
Robert Musil
موسيل في 1900
موسيل في 1900
وُلِد(1880-11-06)نوفمبر 6, 1880
كلاگن‌فورت، النمسا-المجر
توفيأبريل 15, 1942(1942-04-15) (عن عمر 61 عاماً)
جنيڤ، سويسرا
الوظيفةروائي
العرقالنمسا نمساوي
الفترة1905–1942
الصنف الأدبيخيال أدبي
الحركة الأدبيةالحداثة

التوقيع

روبرت موزل (بالألمانية: Robert Musil، النطق الألماني: [ˈmuːzɪl] أو [ˈmuːsɪl]؛ عاش 6 نوفمبر 188015 أبريل 1942)[1]؛ هو روائي ومسرحي وكاتب مقالات نمساوي بارز، كان له كبير الأثر في حركة الحداثةالأوربية، ولاسيما على صعيد تجديد الشكل الروائي.[2] روايته الطويلة غير المكتملة الرجل عديم المزايا (بالألمانية: Der Mann ohne Eigenschaften) تـُعتبر عموماً أحد أهم الروايات الحداثية. إلا أن تلك الرواية لم تنتشر على نطاق واسع بسبب تأخر نشرها وكذلك لطول وتعقيد حبكتها التي تنبأت بالكارثة التي حلت بأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

يرى النقد الحديث في موسيل ناثراً من مقام رفيع، منح الأدب النمساوي في القرن العشرين صفة العالمية، إلى جانب كل من ريلكه وهوفمنستال. فقد ابتكر أسلوباً خاصاً، ساخراً، امتاز بقابليته لتأويلات متعددة بالاعتماد على التلميحات والاحتمالات الكثيفة. كما اتصف باتخاذه بعداً نقدياً تهكمياً حيال المجتمع الإقطاعي ـ البرجوازي، على الرغم من عدم تجاوزه مواقع المثالية الفردانية؛ إذ بقي موضوعه الرئيسي في أعماله كافة تحليل اغتراب الذات وعزلة الإنسان في المجتمع البرجوازي في إطار امبراطورية هابسبورگ ولاسيما في ڤيينا، ما قبل الحرب العالمية الأولى.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عائلته

يتحدر من عائلة نمساوية عريقة من كبار موظفي الدولة والضباط والعلماء. كان والده عميد كلية الهندسة الميكانيكية ومُنح لإنجازاته العلمية لقب النبالة (فون von)، لكن روبرت لم يستخدمه في أي وقت كان.


سيرته

لوح تذكاري في برنو
تصوير لموزل في موزل‌هاوز في كلاگن‌فورت

خطط له والده أن يصير ضابطاً، فتلقى تعليمه في «معهد التربية العسكرية» الشهير في ميريش-ڤايس‌كيرشن Mährich- Weisskirchen، ثم دخل كلية الهندسة الميكانيكية في بْرونّ Brünn وتخرج مهندساً عام 1901، وعمل معيداً في جامعة شتوتگارت Stuttgart حتى عام 1903، ثم انتقل إلى برلين حيث درس الفلسفة وعلم النفس التجريبي والرياضيات، وحصل على الدكتوراه في الفلسفة عام 1908 بأطروحة عن فكر الفيلسوف إرنست ماخ، ثم عمل بين عامي 1911ـ 1914 أمين مكتبة كلية العلوم التقانية في ڤيينا؛ ثم محرراً صحفياً؛ ثم نقيباً في الجيش في أثناء الحرب العالمية الأولى؛ ثم موظفاً مدنياً حتى عام 1922 حين تفرغ للكتابة كلياً.

حصل عام 1923 على جائزة هاينريش فون كلايست للأدب، وانتقل عام 1931 للعمل في برلين، لكنه عاد بعد سنتين إلى النمسا وعمل ناقداً مسرحياً لعدد من الصحف في ڤيينا وپراگ، بيد أنَّ جلّ وقته كان مخصصاً لإنهاء عمل حياته الرئيسي. وعندما ضمت النازية الألمانية النمسا إليها عام 1938 هاجر موسيل عن طريق إيطاليا إلى سويسرا حيث عاش في ظروف بائسة مادياً ومعنوياً حتى وفاته بالسكتة الدماغية.

أعماله الأدبية وأسلوبه

نشر موسيل في عام 1906 روايته الأولى «اضطرابات التلميذ تورْلِس» Die Verwirrungen des Zöglings Törless التي اقتبسها المخرج الشهير شلون‌دورف Schlondorf للسينما في منتصف السبعينيات. عُدت الرواية تمهيداً للحركة التعبيرية وقد حلل فيها الكاتب التطلعات الفكرية والحاجات الروحية والجسدية لبطله التلميذ في «معهد التربية العسكرية» مستخدماً للمرة الأولى فنياً أدوات التحليل النفسي التي طورها فرويد أواخر القرن التاسع عشر.

وبعد خمس سنوات نشر موسيل في كتاب واحد قصتين طويلتين Novelle ؛ الأولى بعنوان «اكتمال الحب» Die Vollendung der Liebe والثانية بعنوان «إغواء ڤيرونيكا الهادئة» Die Versuchung der stillen Veronika، تطرّق فيها إلى مشكلة كبت المشاعر الجنسية. وعلى الرغم من أنهما لم تلفتا النظر آنذاك، فقد وجدهما النقد من بعد وفاة الكاتب من درر النثر الحديث شكلاً ومضموناً.

وفي العشرينيات التفت موسيل إلى المسرح وكتب مسرحيتين مهمتين لم تلقيا نجاحاً تجارياً؛ الأولى بعنوان «المتحمسون» Die Schwärmer ت(1921) التي فازت بجائزة كلايست والثانية بعنوان «ڤيتسِنْس وصديقة الرجال المهمين» Vizenz und die Freundin bedeutender Männer، تناول فيهما أيضاً التناقض الصارخ بين أخلاقيات البرجوازية المعلنة وبين الواقع الموضوعي الفاسد، لكن اهتمامه انصب على أزمة تعبير الفرد عن حقيقة مشاعره إزاء الآخر والمحيط، وانعكاس ذلك في البنية النفسية للإنسان، كمعوقات في طرق تفتح الذات.

إلا أن أسلوب موسيل الخاص لم يتبلور إلا في عام 1924، عندما نشر المجموعة القصصية «ثلاث نساء» Drei Frauen التي تبدَّت فيها محاولاته التجريبية بغرض بلوغ الإيجاز الواضح تعبيرياً عن أدقّ الحالات والمِحن التي يحتمل أن يتعرض لها البشر مع الطموح إلى تحقيق جمالية لغوية عالية. وهو ما تجلى من ثم في إنجازه الأكبر رواية «رجل بلا صفات» Der Mann ohne Eigenschaften التي استهلكت قرابة نصف عمره لتحقيقها، وبقيت مع ذلك غير مكتملة. لقد تبين للنقد في هذه الرواية تأثير الفكر الفلسفي عند ماخ وعند هوسِرْل؛ إذ أمسك موسيل في روايته هذه بعالمٍ دائب الحركة، فرداني، ولا عقلاني في الوقت نفسه، يتولد الواقع الاجتماعي فيه غالباً من أفكار وآراء، لكنه لا يمنح سوى إطارِ الحدِّ الفاصل ما بين القدرة على الإدراك العقلاني وبين المواجهة الانفعالية، مما يُنتج كثيراً من الانهيارات الفردية بصور وتجليات متباينة.

صدر الجزء الأول من هذه الرواية عام 1930 بعنوان «رحلة إلى حدود الممكن» Reise an den Rand des Möglichen، والثاني عام 1932 بعنوان «نحو رايخ الألف عام» Ins Tausendjährige Reich، والثالث عام 1943ـ بعد وفاة الكاتب ـ بعنوان «شذرة من التركة» Fragment aus dem Nachlass. إن مسرح أحداث الرواية هو ڤيينا عشية الحرب، وأبطالها هم صفوة المجتمع، من المثقفين والموظفين ورجال المال والأرستقراطيين وأصناف لاتحصى من البيروقراطيين. وليست ڤيينا هنا سوى نموذج عن أزمة البرجوازية الأوربية عامة. إلا أن محور اهتمام الكاتب كان مركّزاً على العلاقة بين الذات والعالم، أي على حالة بطله فكرياً ونفسياً واجتماعياً، وتبدلاتها المتكررة، بحيث ليس ثمة ما يجعله يتمسك بأي موقف أو فكرة أو قيمة أو ارتباط، مما يؤدي إلى التشكيك بأي إيديولوجية، مع تأكيد عدم وجود مخرج من الأزمة. ويرى بعض النقاد في فكر الرواية تقارباً مع طروحات الفرنسي بروست والإيرلندي جويس ، مع افتراقٍ بيِّنٍ في المعالجة والأسلوب اللغوي، بما ينفي أي تأثر محتمل. إضافة إلى ذلك قدّم موسيل على صعيد فن المقالة أعمالاً تجديدية مهمة، منها مثلاً «في المبتذل والمَرَضي في الفن» Das Unanständige und Kranke in der Kunst ت(1911)، و«الروح الدينية والحداثة والميتافيزيقيا» Der religiöse Geist, Modernismus und Metaphysikت(1912)؛ فقد فسر الحداثة على أنها ببساطة حقن الدين بالعقل البرجوازي مع نبذ العواطف العقلانية العلمانية التي تعدّ الهدف الأول للعالم المعاصر.

احتفى النقَّاد الألمان بهذه السيرة الروائية فور صدورها، ووضعوها على ذروة سامقة متفرِّدة، كرواية تؤسِّس للحداثة في الأدب الألماني (إلى جانب أعمال كافكا وهرمان بروخ). واعتبرها الأديب توماس مان رواية "استثنائية" بين الروايات الألمانية. لكن النجاح الكبير الذي أصابتْه الرواية لم ينقذ مؤلِّفها من ضائقته المالية، على الرغم من الأقساط المنتظمة التي كان ناشرُه إرنست روفولت يدفعها له مُقدمًا كمكافأة على نشر الرواية الجديدة. وطوال ثماني سنوات، ظل الناشر يلتزم ماليًّا، والكاتب لا يكتب! وفي العام 1933، نفد صبر روفولت، فقطع أقساطه. ووجد موسيل نفسه على حافة الإفلاس والتسول، فتشبَّث بعمل حياته، وأصدر، في العام نفسه، الجزء الثاني من الرجل الذي لا خصال له.[3]

شهد العام 1933 أيضًا صعود النازية وتولِّي هتلر السلطة في برلين التي كان يعيش فيها موسيل، فقرر على الفور العودة إلى موطنه النمسا. وسرعان ما أسدل النسيانُ ستائره على الأديب النابغة، ما دفعه إلى جمع مقالات عدة وقصص قصيرة وأصدرها تحت العنوان الساخر: ميراث أثناء الحياة (1936). وبعد عامين، تختفي أعمال موسيل من مكتبات النمسا وألمانيا، ويُمنَع من النشر، فيحيا في عزلة مريرة وفقر مدقع. وعندما "يضم" هتلر النمسا إلى الرايخ الثالث، يقرر موسيل الهرب إلى سويسرا، حيث توافيه المنية في العام 1942، وهو في غمرة الإعداد للجزء الأخير من روايته الذي صَدَرَ بعد وفاته.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ذكراه

جدول زمني

  • 1880 November 6, Robert Musil born in Klagenfurt. Father Engineer Alfred Musil, mother Hermine.
  • 1881–1882 The Musils move to Chomutov in Bohemia.
  • 1882–1891 The Musils move to Steyr (Austria). Robert attends the Elementary School and the first grade of the gymnasium.
  • 1891–1892 Moves to Brno. Attends the Realschule.
  • 1892–1894 Attends the military boarding school in Eisenstadt.
  • 1894–1897 Attends the military Militär-Oberrealschule in Hranice (present-day in the Czech Republic) During his working with artillery Musil discovers his interest in technique.
  • 1897 Attends the Technische Militärakademie in Vienna.
  • 1898–1901 Quits officer training and starts studies at the Technical University in Brno. His father was a professor there since 1890. First literary attempt, and first diary notations.
  • 1901 doctorate exams.
  • 1901–1902 Musil enlists in the infantry regiment of Freiherr von Hess Nr. 49 in Brno
  • 1902–1903 Moves to Stuttgart to work at the University. Works on his first novel Die Verwirrungen des Zöglings Törless
  • 1903–1908 Takes up a philosophy study; his majors are "logic and experimental psychology".
  • 1905 In his diaries he makes the first notes that will eventually lead to Der Mann ohne Eigenschaften.
  • 1906 Die Verwirrungen des Zöglings Torless is published. Developed an apparatus to research colour experience in people.
  • 1908 Beiträge zur Beurteilung der Lehren Machs is the title of his doctoral thesis with which he promotes in philosophy, natural science and mathematics. Declines an offer to upgrade his last military rank to an equal civilian rank in favour of writing.
  • 1908–1910 Works in Berlin as an editor for the magazine Pan and on his Vereinigungen and Die Schwärmer.
  • 1911–1914 Librarian at the Technical University of Vienna.
  • 1911 On 15 April Musil marries Martha Marcovaldi. Vereinigungen is published.
  • 1912–1914 Editor for several literary magazines, including Die Neue Rundschau.
  • 1914–1918 During World War I, Musil is officer at the Italian front. Decorated several times.
  • 1916–1917 July–April: publishes the "Soldaten-Zeitung".
  • 1917 On 22 October , Alfred Musil was hereditary ennobled as Alfred Edler von Musil, so Robert Musil also belonged to the nobility until it was abolished less than two years later.[1]
  • 1918 Takes up writing again.
  • 1919–1920 Works for the Information Service of the Austrian foreign department in Vienna.
  • 1920 April–June: lives in Berlin. Meets Ernest Rowohlt who will become, in 1923, his publisher and will remain so.
  • 1920–1922 Adviser for army matters in Vienna.
  • 1921–1931 Works as theatre critic, essayist and writer in Vienna. Works on Der Mann ohne Eigenschaften.
  • 1921 The play Die Schwärmer is published.
  • 1923–1929 Is vice-president of Schutzverbandes deutscher Schriftsteller in Östereich. Meets Hugo von Hofmannsthal, who is president of the foundation.
  • 1923 Awarded the Kleist Prize for Die Schwärmer. On December 4 Vinzenz und die Freundin bedeutender Männer is premièred in Berlin.
  • 1924 On 24 January his mother and on 1 October his father die. Awarded the art prize of the city of Vienna. Drei Frauen is published.
  • 1927 Holds a speech on the occasion on the death of Rainer Maria Rilke in Berlin.
  • 1929 4 April première of Die Schwärmer. In spite of protests by Musil, the play is shortened and therefore incomprehensible, according to Musil. In the autumn awarded the Gerhart Hauptmann award.
  • 1930 The first two parts of Der Mann ohne Eigenschaften are published. In spite of critical support, the financial situation is precarious.
  • 1931–1933 Lives and works in Berlin.
  • 1932 Foundation of a Musil-Gesellschaft by Kurt Glaser in Berlin. The foundation aims to provide Musil with the means necessary to continue working on his novel. At the end of the year the third part of Der Mann ohne Eigenschaften is published.
  • 1933 In May Musil leaves Berlin, with his wife Martha. Via Karlovy Vary and Potstejn in Czechoslovakia they eventually reach Vienna.
  • 1934–1938 After the dismantling of the Berlin Musil-Gesellschaft, a new one is founded in Vienna.
  • 1935 Lecture for the Internationalen Schriftstellerkongress für die Verteidigung der Kultur" in Paris.
  • 1936 Publishes his collection of thoughts, observations and stories Nachlass zu Lebzeiten. Suffers a stroke.
  • 1938 Via northern Italy Musil and his wife flee to Zürich. Two days after their arrival, on September 4, they are having tea at Thomas Mann's home in Küsnacht.
  • 1939 In July moves to Geneva. Musil continues to work on his novel under the worst financial circumstances, and grows lonelier with exile. Thanks to the Zürich vicar Robert Lejeune, Musil receives some financial support, including from the American couple Henry Hall and Barbara Church. In Germany and Austria Der Mann ohne Eigenschaften and Nachlaß zu Lebzeiten are banned and this ban is extended to all of his works in 1941.
  • 1942 April 15, Musil dies in Geneva.
  • 1943 Martha Musil publishes the unfinished remains of Der Mann ohne Eigenschaften on her own account.
  • 1952–1957 Adolf Frisé publishes the complete works of Robert Musil at Rowohlt.


قائمة المراجع

  • Die Verwirrungen des Zöglings Törleß (The Confusions of Young Torless, 1906), later made into a movie Der junge Törless
  • Vereinigungen (1911) (Unions – a collection of two short stories)
  • Die Schwärmer (1921)
  • Vinzenz und die Freundin bedeutender Männer (1924)
  • Drei Frauen (1924) (Three Women – a collection of three short stories)
  • Nachlaß zu Lebzeiten (1936) (Posthumous Papers of a Living Author – a collection of short prose pieces)
  • Über die Dummheit (1937)
  • Der Mann ohne Eigenschaften (The Man Without Qualities, 1930, 1933, 1943, published in two volumes)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب He was baptized Robert Mathias Musil and his name was officially Robert Mathias Edler von Musil from 22 October 1917, when his father received a hereditary title of nobility Edler, until 3 April 1919, when the use of noble titles was forbidden in Austria.
  2. ^ نبيــل الحفــار. "موسيل (روبرت ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2012-08-01.
  3. ^ "الرجل الذي لا خِصال له". معابر. Retrieved 2012-08-01.

قراءات للإستزادة

  • McBride, Patrizia C. The Void of Ethics: Robert Musil and the Experience of Modernity. Evanston, Ill.: Northwestern University Press, 2006.
  • Philip Payne, Graham Bartram and Galin Tihanov (eds), A Companion to the Works of Robert Musil (Rochester, NY: Camden House, 2007).
  • B. Pike, Robert Musil: An Introduction to His Work, Kennikat Press, 1961, reissued 1972.
  • Thomas Sebastian, The Intersection оf Science And Literature in Musil's 'The Man Without' (Rochester, NY: Camden House. 2005).

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بروبرت موزل، في معرفة الاقتباس.
الحداثة Modernism
القرن العشرون - الحداثة Modernity - تاريخ معاصر
Modernism (music): 20th century classical music - Atonality - سريالية Serialism - Jazz
أدب حداثي Modernist literature - شعر حداثي Modernist poetry
Modern Art: Symbolism (arts) - انطباعية - تعبيرية - تكعيبية - Constructivism - سريالية - دادائية - Futurism (art) - وحوشية - Pop Art - تعبيرية تجريدية - تجريدي Abstract - Minimalism - Lyrical Abstraction - Color Field - Art Deco
رقص حداثي Modern dance - رقص تعبيري Expressionist dance
Modern architecture - Bauhaus - Brutalism - De Stijl - Functionalism - Futurism - Heliopolis style - International Style - Organicism - Visionary architecture
...سبقه شاعرية Romanticism لحقه بعد الحداثة Postmodernism...
Edit this box



تصنيف رومان كاثوليك نمساويون