شركس

(تم التحويل من الشركس)
Adyghe
Адыгэ
Attéghéi
Flag of Adygea.svg
Flag of Adygea
التعداد الإجمالي
(3.7 million est. worldwide (including Circassian diaspora)[1])
المناطق ذات التواجد المعتبر
 تركيا 2,000,000[1][2]
 روسيا 709,003[1]
 سوريا 100,000 (1987)[3]
 الأردن 65,000[4]
 ألمانيا 40,000[4]
 ليبيا 35,000[5]
 العراق 30,000[6]
 الولايات المتحدة 9,000[1]
 إسرائيل 3,595[4]
 بلغاريا 573 (1992)[7]
 هولندا 500[4]
اللغات
Adyghe and the language of the country of birth (e.g. Russian, Turkish, Arabic, etc.)
الديانة
Predominantly Sunni Islam
الجماعات العرقية ذات الصلة
Abkhazians (Abaza, Abazin) and Ubykh
الشركس في 1840
القوات الشركسية في دمشق أثناء فترة الانتداب الفرنسي مع العقيد فيليبير كوليه Philibert Collet، قائد الخيالة الشركس.
إبراهيم باشا، باشا شركسي مع ابنيه

الشركس بالإنگليزية: Circassians هم مجموعة تشمل سكان شمال القوقاز من الشابسوغ، الأديغة، الأباظيون والأبخاز والشيشان وغيرهم. كنتيجة للحروب التوسعية التي شنتها الإمبراطورية الروسية في منطقة القوقاز أضطر الكثير من الشركس إلى الهجرة إلى الأراضي العثمانية أو الروسية بعد حروب وقلائل استمرت أكثر من مائة عام.

يعد الشراكسة الذين يدين معظمهم بالديانة الإسلامية أقدم الأمم المعروفة التي سكنت القوقاز الشمالي وقد اختلطوا بشعوب أخرى مما أدّى إلى ظهور فوارق لغوية بينهم، ووصلت مع تقدم الزمان إلى درجة كبيرة من الاختلاف رغم وحدة ثقافتهم الإسلامية واتحاد مصيرهم، ويقول المؤرخون الشركس: إن لقب (شركسي) ليس اسماً لأحد من الأقوام الساكنة في شمال القوقاز مما قد مر ذكرها، ولا تجد هناك حتى قبيلة واحدة تحمل اسم: (القبيلة الشركسية) في القوقاز، وإنما هي كلمة أطلقها الأجانب على أبناء شعوب شمالي القوقاز، واسم أطلقوه على سكان هذه المنطقة الأصليين واسم (الشركس) أو لقب (شراكسة) أو شركسي أطلق على جميع الشعوب التي كانت تسكن شمالي القوقاز بما فيها الشيشان.

المجموعات العرقية اللغوية في منطقة القوقاز


إمرأة شركسية محجبة بالقاهرة، بريشة جان ليون جيروم، 1845.

التسمية والأصل

الشركس هو لقب أطلقه الأجانب (الرومان ـ الفرس ـ اليونان ـ التتار)على شعوب شمال القفقاس الذين وُجدوا منذ قديم الزمان في الموقع الجغرافي نفسه، ويعود تاريخ وجودهم في الأراضي القفقاسية إلى العصور الحجرية.

لا صلة للشركس بالسلالة الطورانية ـ ولا بالسلالة السامية، فهم وجدوا منذ أقدم عصور التاريخ على عزلة وانفراد في شرق سفوح جبال القفقاس وغربها، لا صلة للغاتهم بأي من لغات العالم. وهم، وإن لم يؤسسوا دولة كبيرة في بلادهم، قد تمكنوا من الحفاظ على استقلالهم الذاتي بقيادة زعمائهم ومجالسهم المحلية. وهم يمثلون الكتلة الغربية من سكان شمال القفقاس.

أهم قبائل الشركس

1ـ الأديغة: الذين يقطنون الجزء الغربي من شمال القفقاس، وهم مجموعة يتكلمون لغة واحدة ولهجات متقاربة، أغلبهم قبارداي.

2ـ الأبخاز: يقطنون الساحل الشرقي للبحر الأسود خلف سلسلة جبال القفقاس. لهم لهجة مختلفة عن الأديغة لكن أصل اللغة واحد.

3ـ الوبيخ: كانوا يعيشون على الشاطئ الشرقي للبحر الأسود بين الأبخاز والأديغة. انقرضوا بتأثير الحروب الروسية القفقاسية. لغتهم بين لغة الأبخاز والأديغة.

في المؤتمر الثالث للجمعيات الشركسية العالمية المنعقد عام 1996 بمدينة كراسنودار، أقر تسمية شركس على القبائل المذكورة إضافة إلى التسمية القومية (أديغة ـ أبخاز).

ويراوح عدد شراكسة العالم بين 5.5 ـ 6 ملايين نسمة.

ينتسب الشراكسة إلى الشعب الكيمري القديم، وتدل المعطيات التاريخية واللغوية على وجود روابط قوية بينهم وبين الحثيين، حيث كانوا يشكلون جزءاً من الامبراطورية الحثية القديمة. وقد تناول هيرودوت وبطلميوس وسترابون وغيرهم من الكتاب الإغريق في موضوعاتهم التاريخ الشركسي القديم، وذكروا أجداد الشراكسة الذين أطلقوا عليهم أسماء (الميؤت ـ السند ـ الكيركيت ـ الزيخ ـ الكاسوغ).

الموطن

يستوطن الشراكسة في المنطقة الجغرافية الواقعة بين البحر الأسود وأزوف الشرقية من الغرب، ومجرى نهر السونج من الشرق، والتي يحدها من الجنوب سلسلة جبال القفقاس على طول 1200كم، وبارتفاعات تصل في قمة ألبروز (أوشحه مافه) إلى 5642م، وهي أعلى قمة في أوربا، ومن الشمال سهول الكوبان ونهر الكوبان وروافده الممتدة 860 كم قبل أن يصب في البحر الأسود. وكانت تمر في القفقاس طريق الحرير في العصور القديمة.

يعيش القسم الأكبر /4.5ـ 5/ ملايين نسمة خارج الوطن في دول المهجر: تركية ـ سورية ـ الأردن ـ فلسطين ـ ويعيش في الوطن ضمن جمهوريات ذات حكم ذاتي قرابة 850 ألف نسمة، أما جمهورية أبخازيا فقد أعلنت استقلالها عن جورجيا عام 1993 بعد حرب ضروس بينهما في عام 1992.

أهم الجمهوريات الشركسية في القفقاس حسب التقسيم الإداري لسياسة ستالين

1ـ جمهورية قباردينو بلقاريا ـ عدد السكان 450 ألف نسمة.

2ـ جمهورية أبخازيا ـ عدد السكان 140 ألف نسمة.

3ـ جمهورية الأديغي ـ 110 آلاف نسمة.

4ـ جمهورية قرشاي ـ شركيسا ـ 80 ألف نسمة.

5ـ جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق بما فيها إقليم مزدوك 90 ألف نسمة

التاريخ

الشراكسة من أقدم سكان شمال غرب القفقاس ووسطه. ويرجع تاريخ الشركس قديماً إلى العصور الحجرية. لقد جعل موقع القفقاس، كممر بين بحر قزوين والبحر الأسود وبين الشمال والجنوب، الكثير من الشعوب تجتاز المنطقة وتستوطنها أحياناً مما جعل الاحتكاك بين الشراكسة والقبائل المرتحلة كبيراً، ومن أكثر الشعوب تأثيراً في الشراكسة السكيت والسارفات المنتمون إلى الشعوب الهندوـ أوربية. وقد كان للشراكسة في العصور الوسطى دور حيوي في العلاقات العامة، فكانت لهم علاقات مع خانيه القرم والقيصرية الروسية والسلطنة العثمانية وإمارة ليتوانيا ومملكة بولندا.

إن هذا الموقع الجغرافي المهم للقفقاس جعلها حلبة صراع بين القوى الاستعمارية العالمية، مثلاً: روسيا القيصرية التي تبغي الوصول إلى المياه الدافئة عبر شواطئ البحر الأسود الشرقي، والدولة العثمانية ترى القفقاس امتداداً لامبراطوريتها الطورانية، والإنكليز بحاجة إلى طريق القفقاس لنجاح تجارة الهند.. وهكذا تحول القفقاس في القرن التاسع عشر إلى مركز تقاطع لأطماع دول العالم الاستعمارية، واهتمامها، وإلى حلبة صراع لتلك الامبراطوريات.

كانت الحروب الروسية القيصرية ـ الشركسية أهم تلك الصراعات، حيث اتسمت هذه الحروب بالقسوة والبشاعة، وقد قدر للمقاومة الشركسية الطويلة أن تنهار في نهاية المطاف بسبب التفوق الروسي العسكري والبشري، وما كانت الوعود الإنكليزية والتركية بمد الشراكسة بالسلاح، الذي لم يصلهم أبداً ليساعدهم كثيراً، لتنتهي في 21/5/1864 أكثر الحروب ضراوة وبشاعة ليجد الشعب الشركسي نفسه منفيّاً خارج أرضه.

يعتبر تهجير الشراكسة من وطنهم من أكبر عمليات التهجير الجماعي القسري في التاريخ الطويل، فقد اقتلع قياصرة الروس ما يقارب 1.5 ـ 2 مليون شركسي ممن نجوا من الإبادة ليتم تهجيرهم بدفعات متلاحقة، وفي ظروف غاية في السوء عبر موانئ البحر الأسود غير المهيَّأة للتعامل مع هذا الكم الهائل من الناس.

مات قرابة نصف مليون إنسان في طريق الهجرة وفي المهجر نتيجة الأمراض.

أصول

ملف:Dolmen Russia Kavkaz Jane 1.jpg
Circassian dolmen near the Zhane river

عصر المماليك

ملف:Portrait of Al-Ashraf Qansuh al-Ghawri.jpg
Al-Ashraf Qansuh al-Ghawri, the last of the Mamluk Sultans, was of Adyghe origin

المماليك الشراكسة

كثير من شباب الشراكسة خدم في جيوش الخلفاء العباسيين والسلاطين السلجوقيين والترك، وقد كان دور المماليك الأتراك قد تنامى في أواخر عهد الدولة الأيوبية، ثم استولوا على الحكم وعرفوا باسم المماليك البحرية (1250ـ1390)، الذين اتخذوا بدورهم مماليك لهم من جنسيات أخرى. وقد أكثر السلطان قلاوون من الاعتماد على المماليك الشراكسة، الذين أنزلهم في برج القلعة في القاهرة، فعرفوا باسم المماليك البرجية. ولما قويت شوكتهم استولى زعيمهم برقوق على السلطة وأسس حكم المماليك البرجية (784ـ923هـ/1382ـ1517م)، الذين كان معظمهم من الشراكسة. وقد توالى على الحكم منهم سبعة عشر سلطاناً، أعلاهم أعمالاً وأطولهم أعماراً في الحكم برقوق وبرسباي وجقمق وقايتباي وقانصوه الغوري، وهو آخرهم، قضى عليه السلطان سليم العثماني في معركة مرج دابق شمالي حلب، وبذلك انتهت دولة الحكام الشراكسة، وانتقلت الشام ومصر للعثمانيين.

خدم السلاطين الشراكسة العلوم والآداب والمؤلفات العربية، واهتموا بالصناعات اليدوية، قاوموا أخطار المغول (تيمورلنك) والصليبيين في جزيرة قبرص الذين كانوا يغيرون على شواطىء دولة المماليك، ويعتدون على السفن والمتاجر المملوكية في عرض البحر، وقد نجح الأشرف برسباي سنة 829هـ/1426م في الاستيلاء على جزيرة قبرص، وبقيت واحدة من بلاد السلطان حتى سقوط سلطنة المماليك سنة 923هـ/1517م، وشادوا القلاع والمساجد والمكتبات، والمستشفيات، ومباني خيرية كثيرة مازالت ماثلة حتى اليوم في دمشق والقاهرة والقدس وحلب.

الغزو الروسي في القوقاز والمنفى من الأديغة

ملف:Expulsion map of the Circassians in 19th century.PNG
Map of the expulsion of Circassians to the Ottoman Empire


الأديغة في الشرق الأوسط في العصر الحديث

Adygs from the Adyghe village of Kfar Kama in Israel

الإسلام والشركس

كان الشراكسة في بادئ أمرهم وثنيين، ثم تنصروا في عهد الدولة البيزنطية، وكانت نصرانيتهم سطحية سرعان ما انقلبوا عليها واعتنقوا الإسلام في العصور المتأخرة بسعي ونشاط جيرانهم الداغستان الذين اعتنقوا الإسلام مبكراً، ولعلاقاتهم الحميمة مع السلاطين العثمانيين، وأسهَمَ أيضاً في عملية نشر الإسلام بين الشراكسة خانات القرم، وباشاوات الترك، الذين أوفدهم الباب العالي. وقد تقبلوا الإسلام كدين لهم وحتى يومنا هذا هناك فئة قليلة من القبرداي والأبخاز لا زالوا يدينون بالمسيحية.

الثقافة

الأدب

كان الأدب الشركسي حتى أواخر القرن التاسع عشر يكاد ينحصر في الرواية الشفهية لانعدام الكتابة، ولكن مع بداية عصر الكتابة الشركسية الذي تأخر نسبيَّاً، انطلقت المسيرة الثقافية بخطى متسارعة، وأقيمت معاهد للدراسات اللغوية والتراثية والتاريخية، وتم جمع التراث الشعبي الشركسي.

وهناك أسماء لامعة في عالم الأدب أمثال شوجن علي ـ عليم كوشوقه ـ باغرات شنكوبه ـ فاضل اسكندر ـ إسحق مشباش ـ كيراشه تيمبوت ـ وغيرهم من الذين فازوا بجوائز عالمية في المسرح والقصة والشعر، نُقلت كتاباتهم من اللغة الأم إلى لغات أخرى منها العربية.

الفن

أما بالنسبة للفنون والموسيقى والفلكلور فتنتشر في جمهوريات القفقاس المعاهد الموسيقية، ومن أشهر الموسيقيين الشركس يوري تيمورقان، وسيرغي سيرغوش وغيرهم من الذين حازوا شهرةً عالمية.

يمثل الرقص الشركسي في الحياة الشركسية مكاناً مميزاً، فقد ابتدأ في الزمن الغابر رقصاً دينياً يناجي الآلهة والأرباب، ثم تحول إلى رقص استعراضي، وتجاوزت اليوم سمعة الفرق الفنية حدودها الجغرافية لتصبح فرقاً عالمية مثل فرق كبردينكا ـ نالمس ـ شيراتن ـ ونارت، أشهر وأهم تلك الفرق هي فرقة المعمرين الأبخاز. لقد شاهد الجمهور في القطر العربي السوري بعضها ولأكثر من مرة ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي، ومهرجانات بصرى الدولية.

وتساهم الفرقة الفنية للجمعية الخيرية الشركسية بدمشق إلى حد كبير في تعريف المواطن السوري بالفن والموسيقا والرقص الشركسي.

الدين

The mosque of Abu Darwish (Adyghe descendent), one of the oldest mosques in Amman and considered as a major landmark

اللغة

Ancient Adyghe alphabet

تنقسم اللغة الشركسية إلى ثلاث لهجات وهي قريبة بعضها من بعض إلى درجة لافتة للاهتمام وهي: الأديغية والأبخازية والوبيخية.

كتبت اللغة الشركسية في بدايات القرن التاسع عشر بالعربية، ثم بالأحرف اللاتينية، وأخيراً بالأحرف الروسية (الكيريلية). لقد تم جمع الموروث الثقافي والأدبي الشركسي بالكتابة الحديثة في عهد الاتحاد السوفييتي.[8]


Adyghe Xabze

الملابس التقليدية

Traditional Adyghe clothing

الأكلات الشعبية

One of the Adyghe Snacks (Haliva)

الحصير التقليدي

ملف:Circassian mat Zamudin.jpg
The Circassian mat by the famous craftsman Zamudin Ghoshieve

قبائل الأديغة الاثنى عشر

ملف:DemafofCaucasiabefore1787.jpg
Map depicts the tribal areas of the Adyghe (Circassians) tribes within Circassia before 1787


الأديغة والشتات

المقالة الرئيسية: Circassian diaspora, Circassians in Turkey, and Circassians in Israel
Adyghe horsemanship in Transjordan, April 1921

الجدل المحيطة المزعوم لتدنيس الأديغة للمقابر الجماعية

Controversy surrounding alleged desecration of Adyghe mass graves


التصوير في الثقافة الشعبية

Notable Adyghes

Gallery

انظر أيضا


ملاحظات

  1. ^ أ ب ت ث Circassia, Unrepresented Nations and Peoples Organization, http://www.unpo.org/members/7869 .
  2. ^ Ülkü Bilgin: Azınlık hakları ve Türkiye. Kitap Yayınevi, Istanbul 2007; S. 85. ISBN 9756051809 (Turkish Language)
  3. ^ "Syria" Library of Congress
  4. ^ أ ب ت ث Zhemukhov, Sufian, Circassian World: Responses to the New Challenges, http://www.circassianworld.com/new/general/1217-circassian-world-zhemukhov.html .
  5. ^ http://www.jamestown.org/programs/nca/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=37779&tx_ttnews%5BbackPid%5D=24&cHash=0080bc52dc79241fd4e3a5a295d72c4c Via Jamestown Foundation
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Ref_ae
  7. ^ Prepared by Antoniy Galabov National Report Bulgaria p. 20. Council of Europe
  8. ^ الشركس الموسوعة العربية

مراجع

  • كتاب (أعلام الشراكسة)- فيصل حبطوش خوت أبزاخ - عمان - الأردن -2007م

المصادر

وصلات خارجية

قالب:بذرة قفقاس