منطقة امتياز نرجس البحرية

خريطة توضح مناطق امتياز الغاز الطبيعي في مصر حتى يونيو 2022. تظهر مناطق امتياز شڤرون باللون الأزرق.

منطقة امتياز نرجس البحرية، هي إحدى مناطق الغاز الطبيعي في مصر، وتقع في غرب المتوسط، وتطورها شركة شڤرون مصر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التطوير

في 1 يناير 2021، وقعت شڤرون شريكتها ثروة للبترول المصرية؛ مع وزارة البترول المصرية، اتفاقية للبحث في منطقة نرجس البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات 110 ملايين دولار، ومنحة توقيع مليوني دولار، وحفر بئرين.[1]

في 22 يونيو 2022 وقّعت شركة شڤرون العالمية مذكرة تفاهم مع مصر، للتعاون في أنشطة نقل غاز شرق المتوسط واستيراده وإسالته وتصديره عبر مصر. تأتي المذكرة الجديدة بعد أيام من توقيع صفقة بين مصر وإسرائيل والاتحاد الأوروبي للعمل على تعزيز تجارة الغاز المسال؛ لتأمين إمدادات إضافية لأوروبا من غاز شرق المتوسط.[2]

وشهد وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، ورئيس شركة شڤرون مايك ويرث، التوقيع على مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيگاس" وشركة شڤرون إي ميد ميدستريم ليمتد العالمية للتعاون في أنشطة نقل غاز شرق المتوسط واستيراده وإسالته وتصديره.

وقّع مذكرة التفاهم رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية مجدي جلال، والعضو المنتدب لقطاع أنشطة شرق المتوسط بشركة شڤرون جيف أيوينج، بهدف تطوير البنية التحتية اللازمة لتمكين نقل الغاز المتاح من منطقة شرق المتوسط إلى مصر. ووفقًا للاتفاق تتشارك الشركتان في الأهداف نفسها؛ إذ سيُقيِّم الطرفان الفرص المحتملة لنقل الغاز المتاح في شرق المتوسط لمصر لتعظيم قيمته عن طريق إسالته ليُعاد تصديره وبيعه؛ بحيث يكون ذا جدوى اقتصادية لكلا الطرفين؛ بما في ذلك إجراء أي دراسة ضرورية لإنتاج الغاز الطبيعي المسال منخفض الكربون.

مراسم توقيع اتفاقية إيگاس وشڤرون في القاهرة، بحضور وزير البترول المصري طارق الملا ورئيس شڤرون مايك ويرث، 20 يونيو 2022.

على جانب آخر، عقد وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات موسعة مع رئيس شركة شيفرون العالمية تناولت التعاون المشترك بين الجانبين وأنشطة شڤرون في مجال البحث والاستكشاف. وتشارك شڤرون باستثماراتها في البحث عن الغاز في غرب المتوسط في مناطق امتياز شمال سيدي براني ونرجس وشمال الضبعة، وفي قطاع 1 بالبحر الأحمر الذي فازت به في أول مزايدة طرحتها وزارة البترول والثروة المعدنية لتنمية واستغلال النفط والغاز بمناطق البحر الأحمر، بالإضافة إلى نشاط تسويق الزيوت عالية الجودة. وأوضح الملا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعًا مثمرًا مع رئيس شڤرون استعرضا خلاله خطط عمل الشركة في مصر، مؤكدًا العلاقة التاريخية التي تجمع بين شڤرون وقطاع النفط المصري، وهو ما يمكننا من تحقيق المزيد من قصص النجاح.

كانت شڤرون قد فازت بمناطق الامتياز الأربعة عامي 2019 و2020، وهي: منطقة امتياز سيدي براني والضبعة بغرب المتوسط، وهي غير مكتشفة بعد، والنرجس شمال سيناء. ومنطقة امتياز في قطاع 1 بالبحر الأحمر. تبلغ نسبة ملكية شڤرون في كل من البلوكات الأربعة (90%) بينما تمتلك شركة ثروة المملوكة للحكومة المصرية النسبة المتبقية البالغة 10%. أجرت شڤرون 45% من منطقة امتيازها في البحر الأحمر (بلوك 1) لشركة بي إتش پي الأسترالية. وتتطلع شڤرون أيضًا إلى التنقيب في مصر ولكنها من المقرر أن تتوسع مع شركة قطر للطاقة في قبرص مع انطلاق عمليات الحفر في 2021-2022.

أكد الملا أن ما تشهده منطقة شرق المتوسط من تنسيق وتعاون على استغلال الثروات الطبيعية بها تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط يوفر المزيد من الفرص الاستثمارية للتعاون مع شڤرون. وقال إن مذكرة التفاهم التي وُقِّعَت إحدى الخطوات المهمة في تحقيق ذلك، مشيرًا إلى اتفاق الجانبين على دعم جهود تنمية الثروات النفطية وأنشطة تسويق وزيادة صادرات الزيوت ودعم جهود مصر في استضافة قمة المناخ كوب 27 والعمل سويًا على خفض الانبعاثات ونزع الكربون في إطار وجود لجنة خاصة بمبادرات قطاع النفط في القمة. أوضح الملا أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية يمكن ربطها بحقول الغاز المنتجة في المنطقة بالإضافة إلى العلاقات الجيدة مع الشركاء بمنطقة شرق المتوسط، مشيرًا إلى الرغبة القوية للشركة الأمريكية للتوسع في عمليات البحث والاستكشاف بمصر خلال المدة المقبلة.

من جانبه، قال رئيس شركة شڤرون إن شركته لديها خطط لحفر أول بئر استكشافية في منطقة امتيازها بالبحر المتوسط خلال سبتمبر 2022، وإن نتائج الدراسات السيزمية جيدة، وإن هناك تقدمًا في الأعمال السيزمية بمنطقة امتيازها بالبحر الأحمر وإن الاحتمالات الهيدروكربونية في المنطقة عظيمة. وأكد التزام شڤرون بالتوسع في أنشطتها من خلال الخبرات الفنية والبشرية التي تمتلكها، مضيفًا أن نشاط الشركة في مجال التسويق من خلال مصنع الزيوت المقام في مدينة 6 أكتوبر يمكن أن يُسهِم في تلبية احتياجات السوق المحلية وقارة أفريقيا وأن تكون مصر قاعدة لتصدير الزيوت لدول القارة. ولفت إلى إمكانية مشاركة شڤرون في الفرص الاستثمارية المتاحة بمجال البتروكيماويات وتوفير التكنولوجيات المتقدمة. وأكد استعداد شڤرون لأداء دور فعّال في قمة المناخ كوب 27 والتعاون في مشروعات تحسين الظروف البيئية لصناعة الطاقة. وأضاف أن شڤرون تدرس أيضًا تسييل الغاز في المنطقة، بما في ذلك محطات الغاز الطافية حيث تستخدم السفن أو المنصات البحرية لتحويل الغاز إلى سائل لتسليمه على الناقلات.[3]

كانت وزيرة الطاقة الإسرائيلية، كارين الحرار، مؤخراً، توقيع مذكرة تفاهم مع القاهرة تسمح بتصدير الغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي عبر مصر. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن "توقيع مذكرة التفاهم مع مصر وإسرائيل يأتي في وقت صعب تواجه فيه أوروبا حربا وتعمل على تنويع مصادر الطاقة"، وفق تعبيرها.


الملكية

تتوزع ملكية منطقة الامتياز كالتالي:

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "مصر توقّع 9 اتفاقيات للتنقيب عن النفط والغاز باستثمارات تزيد عن مليار دولار". الطاقة. 2022-06-01. Retrieved 2022-06-22.
  2. ^ "مصر توقع صفقة مع شيفرون لإسالة غاز شرق المتوسط وتصديره". الطاقة. 2022-06-20. Retrieved 2022-06-20.
  3. ^ "Egypt and Chevron agree to explore new East Med gas deal". رويترز. 2022-06-20. Retrieved 2022-06-20.