لحم مستنبت

لحم بقري مستنبت في المعمل.
محاضرة ثورة اللحوم في المنتدى الاقتصادي العالمي يلقي مارك پوست من جامعة ماستريخت عن لحوم المختبر.

اللحم المستنبت Cultured meat، ويسمى أيضاً اللحم النظيف clean meat، اللحم الاصنطاعي synthetic meat أو لحم المختبر in vitro meat، هو لحم ماخوذ من خلايا حيوانية يتم استنباته في المختبر بدلاً من أخذه من اللحوم المذبوحة.[1] وهو أحد أشكال الزراعة الخلوية.

تُنتج اللحوم المستنبتة باستخدام العديد من تقنيات هندسة الأنسجة المماثلة والمستخدمة تقليدياً في الطب التجديدي.[2] انتشر مفهوم اللحم المستنبت بواسطة جيسون ماثني في أوائل عقد 2000 بعد مشاركته في تأليف ورقة بحثية[3] عن إنتاج اللحوم المستنبتة وتأسيس نيو هارڤست، أول منظمة غير ربحية في العالم تخصص لدعم أبحاث لحوم المختبر.[4]

في 2013، كان مارك پوست، أستاذ بجامعة ماستريخت، أول من عرض دليلاً على مفهوم إستنبات اللحوم في المعمل بعمل أول شطيرة برجر من لحوم مستنبتة في المعمل. منذ ذلك الوقت، حازت العددي من النماذج الأولية من اللحوم المستنبة اهتماماً عالمياً، إلا أنه بسبب محدودية الأنشطة البحثية المكرسة، لم يتم تسويق اللحوم المستنبتة تجارياً حتى الآن.[5] بالإضافة إلى ذلك، لم يعرف بعد ما إذا كان المستهلكين سيقبلون باللحوم المستنبتة بديلاً للحوم.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

القرن 20

أوائل القرن 21

أول تجربة عامة

هاني روتزلر تختبر أول همبرگر مستنبت في العالم، 5 أغسطس 2013.



الإنتاج

أول همبرگر، جاهز للقلي في 5 أغسطس 2013.

هناك ثلاث مراحل لإنتاج اللحم المستنبت.[7][8][9]

الخلايا البادئة

المرحلة الأولى لنمو اللحم المستنبت هي جمع الخلايا ذات معدل التكاثر السريع. ومن أمثلة هذه الخلايا الخلايا الجذعية الجنينية، الخلايا الجذعية البالغة، الخلايا الساتلية، أو الأرومة العضلية. الخلايا الجذعية هي الأسرع تكاثراً، لكنها لم تبدأ بعد في التطورإلى نوع معين من الخلايا، مما يخلق تحدي تقسيم الخلايا وتوجيهها إلى النمو بطريقة معينة. الخلايا العضلية كاملة النمو تعتبر مثالية في هذا الإطار لأنها قد أنتهت بالفعل من تطورها كخلايا عضلية، but proliferate hardly at all. هناك خلايا مثل خلايا الأرومة العضلية والتي عادة ما تستخدم أثناء تكاثرها بمعدل مقبول، لكنها تتمايز بدرجة كافية عن الأنواع الأخرى من الخلايا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وسط النمو

بعد ذلك تُعالج الخلايا بإضافة الپروتين الذي يعزز نمو الأنسجة. ثم يتم وضعها في وسط الاستنبات، في مفاعل حيوي، والذي يكون قادراً على مد الخلايا باحتياجاتها من الطاقة.


السقالة

لاستنبات لحم ثلاثي الأبعاد، توضع الخلايا المستنبتة على سقالة. السقالة المثالية تكون قابلة للاكل ومن ثم ليس هناك حاجة لنقلها، وتحريكها بشكل دوري لتمديد العضلات النامية، وبالتالي محاكاة جسم الحيوان أثناء التطور الطبيعي.

اعتبارات أخرى

بمجرد بدء هذه العملية، من المفترض نظرياً أن تستمر عملية انتاج اللحوم بدون طرح خلايا جديدة من العضية الحية.[10] ويزعم أنه في الظروف المثالية، تستغرق عملية إنتاج اللحم المستنبت شهرين للحصول على 50.000 طن من اللحوم من عشرة خلايا عضلية من الخنزير.[11]

يتطلب إنتاج اللحم المستنبت مادة حافظة، مثل بنزوات الصوديوم، لحماية اللحم النامي من التحمر والفطريات. يستخدم مسحوق الكولاجين، صمغ الزانثان، المانيتول والدودة القرمزية بطرق مختلفة في هذه العملية.[12]

بسبب التقدم التكنولوجي، قد ينخفض سعر اللحوم المستنبتة في منافذ البيع بالتجزئة مثل محلات البقالة والسوبر ماركت إلى مستويات يعتبرها المستهلكون من الطبقة المتوسطة "غير مكلفة".[13][بحاجة لمصدر أفضل]

الأبحاث

الاختلافات عن اللحم الطبيعي

أول همبرگر مستنبت بعد القلي، 5 أغسطس 2013.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الصحة

إنتاج اللحوم المستنبتة على نطاق واسع قد يتطلب أو لا يتطلب إضافة هرمونات النمو إلى المزرعة لإنتاج اللحوم.[14][15]

اقترح الباحثون إضافة الحمض الدهني أوميگا 3 للحوم المستنبتة كإضافة صحية.[16] بطريقة مشابهة، يمكن محتوى الحمض الدهني أوميگا 3 في اللحوم التقليدية عن طريق إضافة للأغذية الحيوانية.[17] اقترح إحدى أعداد مجلة تايم أن عملية استنبات الخلايا قد تقلل أيضاً من تعرض اللحوم للبكتريا والأمراض.[7]

بسبب البيئة الصارمة والتي يمكن التنبؤ بها، بمقارنة إنتاج اللحوم المستنبتة بالزراعة الأفقية، فقد تنبأ بعض مؤيديها بأن لها فوائد مماثلة من حيث الحد من التعرض للمواد الكيميائية الخطيرة مثل المبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات، والإصابات الشديدة، والحياة البرية.[18]

الاصطناعية

على الرغم من أن اللحوم المستنبتة تتكون من خلايا عضلية حيوانية حقيقية كما هي موجودة في اللحوم التقليدية، فإن المستهلك قد يجدها طريقة تقنية متقدمة بغيضة لإنتاج الغذاء (انظر نداء إلى الطبيعة). وقد وصفت اللحوم المستنبتة باستخفاف 'Frankenmeat'.[19]

إذا ما تحولت اللحوم المستنبتة إلى لحوم مختلفة في المظهر، المذاق، الرائحة، القوام، أو غيرها، فلن تصبح منافساً تجارياً للحوم المنتجة بالطرق التقليدية. كما قد يؤثر أيضاً افتقادها للدهون والعظام، حيث تشتهر هذه الأجزاء من اللحوم بإسهاماتها الملموسة في فن الطهي. ومع ذلك، فإن افتقاد العظام و/أو الدهون قد يصنع الكثير من الوصفات التقليدية للحوم، مثل بوفالو ونگز، الأكثر قبولاً لدى الأطفال.[20]

البيئة

اقترح الباحثون أن الآثار البيئية للحوم المستنبتة من شأنها أن تخفض بشكل كبير من ذبح الأبقار بطريقة طبيعية.[21] لكل حكتار يستخدم للزراعة الأفقية و/أو لتصنيع اللحوم المستنبتة، هناك ما بين 10 و20 هكتار من الأراضي التي تم تحويلها من الاستخدام الزراعي التقليدي لتعود إلى حالتها الطبيعية.[22] المزارع الأفقية (بالإضافة إلى مرافق استنباته اللحوم) يمكن استغلالها كهاضمات ميثان لتوليد ميات صغيرة من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية. يمكن بناء هاضمات الميثان في الموقع لتحويل الفضلات العضوية في المرفق إلى غاز حيوي والذي يشكل الميثان 65% منه بالإضافة لغازات أخرى. بعد ذلك يمكن حرق الغاز الحيوي لتولي الكهرباء للصوب الزراعية أو لسلسلة المفاعلات الحيوية.[23]

في دراسة أجراها باحثون في أكسفورد وجامعة أمستردام تبين أن اللحوم المستنبتة "التي يحتمل أن تكون.. أكثر كفاءة وأكثر صداقة للبيئة"، تولد 4% فقط من انبعاثات غاز الدفيئة، وتقلل من احتياجات طاقة إنتاج اللحوم بأكثر من 45%، وتتطلب 2% فقد من الأراضي التي تستخدم لصناعة اللحوم/الماشية عالمياً.[24][25] يعتقد حامل براءة الاختراع ڤيلم فان إيلن،[26] الصحفي راندان إ. كويرنر،[27] وحنا توميستو، طالبة دكتوراه من أكسفورد، بأن اللحوم المستنبتة أقل تأثيراً على البيئة.[28] هذا على عكس تربية الماشية، "المسئولة عن 18% من غازات الدفيئة"[29] والتي تسبب المزيد من الضرر على البيئة أكثر من الآثار المجمعة لنظم النقل العالمية. الزراعة الأفقية قد تلغي تماماً الحاجة إلى إنشاء أراض زراعية إضافية في المناطق الريفية جنباً إلى جنب مع اللحوم المستنبتة.[30] قد يؤدي دورها المجمع إلى إيجاد حل مستدام من أجل بيئة أنظف.[30]

الشكوكية مارگرت ملون من اتحاد العلماء المعنيين، التي تتشكك في أن المتطلقات من الطاقة والوقود الأحفوري لإنتاج اللحوم المستزرعة على نطاق ضخم ستكون أكثر تدميراً للبيئة من إنتاج الأغذية من المزارع.[31] ومع ذلك، يتشكك س.ل. ديڤيز في أن الزراعة الأفقية بالمناطق الحضرية ونشاط مرافق اللحوم المستنبتة قد يتسبب في ضرر ضيئل نسبياً لأنواع الحيوانات البرية التي تعيش حول المرافق.[32] ويتكهن ديكسون يسپومير أن الموارد الطبيعية يمكن أن تنجو من النضوب بسبب الزراعة الرأسية واللحوم المستنبتة، مما يجعلها تقنيات مثالية من أجل عالم يعاني من الانفجار السكاني،[33][dead link] الزراعة التقليدية، على أراضي أخرى، قتل الحيوانات البرية لكل هكتار سنوياً.[32] تحويل 10 هكتار من الأراضي الزراعي من حالتها الحالية لتعود إلى حالتها البرية البكر أو أراضي عشبية من شأنه أن ينقذ ما يقارب من 40 الحيوانات أثناء تحويل 2 هكتار من نفس الأراضي إلى حالتها التي كانت عليها قبل استيطان البشر من شأنه أن ينقذ 80 حيوان تقريباً.

دور التعديل الوراثي

تقنيات الهندسة الوراثية، مثل مثل إدراج أو لحذف أو إيقاف أو تنشيط أو تغيير الجين، غير مطلوبة لإنتاج اللحوم المستنبتة. علاوة على ذلك، فاللحوم المستنبتة تتألف من نسيج أو مجموعة أنسجة، وليست عضية كاملة. ومن ثم، فهي ليست عضية معدلة وراثياً. ولأن اللحوم المستنبتة هي ببساطة خلايا تم استنباتها في بيئة مراقبة واصطانعية، يرى البعض أن اللحوم المستنبتة أقرب للخضروات للخضروات المزروعة مائياً، بدلاً من كونها خضروات معدلة وراثياً.[34]

على الرغم من انعقاد الكثير من الأبحاث حول اللحوم المستنبتة، وعلى الرغم من إن انتاج اللحوم المستنبتة لا يتطلق تقنيات الهندسة الوراثية، فهناك نقاش بين الباحثين حول توظيف مثل هذه التقنيات لتحسين كمية واستدامة اللحوم المستنبتة. إن تعزيز اللحوم المستنبتة بالمغذيات مثل الأحماض الدهنية المفيدة هو أحد التحسينات التي يمكن تسهيلها من خلال التعديل الوراثي. يمكن القيام بنفس التحسين بدون تعديل وراثي، عن طريق التلاعب في ظروف وسط الاستنبات.[35] كما قد تلعب الهندسة الوراثية دوراً في تكاثر الخلايا العضلية. إدخال معاملات تنظيم الأرومة العضلية، معاملات النمو، أو المنتجات الوراثية الأخرى في الخلايا العضلية قد يزيد من القدرة التقليدية السابقة لإنتاج اللحوم التقليدية.[35]

لتجنب استخدام أي منتجات حيوانية، اقترح استخدام علائق التمثيل الضوئي والبكتريا الزرقاء لإنتاج المكونات الرئيسية لوسط الاستنبات، بدلاً من مصل الأبقار الجنينية أو مصل الخيل الشائعة.[36] يقترح بعض الباحثين بأن قدرة العلائق والبكتريا الزرقاء على إنتاج مكونات وسط الاستنباط يمكن تحسينها باستخدام بعض التقنيات، والتي لن تتضمن على الأرجح الهندسة الوراثية.[37][dead link]

اعتبارات أخلاقية

صرح عالم الأخلاقيات الحيوية جوليان ساڤولسكو أن "إنتاج اللحوم اصطناعياً يوقف المعاملة القاسية للحيوانات، وهي أفضل للبيئة، وقد تكون أكثر أمناً وأكثر كفاءة، وحتى أكثر صحة. لدينا التزام أخلاقي لدعم مثل هذه الأبحاث."[38]

وتؤيد جماعات رعاية الحيوان بوجه عام إنتاج اللحوم المستنبتة لأن ليس لديها جهاز عصبي ومن ثم لن تشعر بالألم.[31][10][39] وكان رد فعل النباتيين تجاه اللحوم المستنبتة متبايناً:[40] يشعر البعض أن اللحوم المستنبتة التي طرحت للعامة في أغسطس 2013 لم تكن نباتية حيث تم استخدام مصل العجل الحيوي في بيئة النمو.[41]

يمكن للحكومات أن تضع استفسارات مستقلة للوصول إلى درجة معينة من المعايير للحوم المستنبتة.[42] سيتعين تحديث القوانين واللوائح المتعلقة بإنتاج منتجات اللحوم المستنبتة على نحو سليم للتكيف مع هذا المنتج الغذائي الأحدث.[42][dead link] قد تقرر بعض المجتمعات منع إنتاج اللحوم المستنبتة من أجل "خير الشعوب" - مما يجعل شرعيتها في بعض البلدان مسألة مشكوك فيها.[42][dead link]

تحتاج اللحوم المستنبتة إلى طرق إنتاج متطورة تقنياً تجعل من الصعب على المجتمعات أن تنتج أغذية ذات اكتفاء ذاتي ويمكن أن تزيد الاعتماد على شركات الأغذية العالمية.[43][dead link]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اعتبارات دينية

يختلف اليهود حول كون اللحوم المستنبتة كوشر (الطعام الذي يستهلك، تبعاً لقوانين الغذاء اليهودية). ومع ذلك، فإن معظم الحاخامات يتفقون على أن الخلايا الأصلية التي تم أخذها من الحيوان الكوشر ثم جرى استنباتها ستكون كوشر. حتى أن البعض يعتقدون بأن اللحوم المستنبتة تعتبر كوشر حتى لو تم استنباتها من حيوانات غير-كوشر مثل الخنازير.[44] صرح بعض العلماء السملمين بأن اللحوم المستنبتة حلال طبعاً للشريعة الإسلامية إذا ما كانت الخلايا الأصلية وبيئة النمو حلالاً..[45]

الاقتصاد

إنتاج اللحوم المستنبتة حالياً مكلف للغاية- في 2008 كانت تكلفة قطعة من اللحم البقري بوزن 250 گم تساوي مليون دولار أمريكي[7] – وسيتطلب الأمر استثمارات كبيرة للتحول إلى الإنتاج على نطاق واسع. ومع ذلك، ففي إن ڤيترو ميت كونورتيوم قدرت بأن المزيد من التطورات على التكونولوجيا الحالية من شأنها أن تخفض تكلفة اللحوم المستنبتة. حسب تقديراتها، يمكن إنتاج طن/3500 يورو (طن 5424 دولار أمريكي في 2008),[46][47] الذي يساوي ضعف تكلفة إنتاج الدجاج الأوروپي التقليدي الغير مدعوم.[48][46]

في مارس 2015، في لقاء مع إيه بي سي أستراليا، صرح مارك پوست بأن التكلفة الهامشية لقطعة البرگر الأصلية التي أنتجها فريقه بقيمة 250.000 يورو تبلغ حالياً 8.00 يورو. وقدر بأن التقدم التكنولوجي من شأنه أن يسمح بإنتاج لحوم بقرية مستنبتة منافسة للحوم التقليدية في غضون عشر سنوات تقريباً.[49] في 2016، كانت تكلفة إنتاج اللحوم البقرية المستنبتة لشركة التكنولوجيا الغذائية ممفيس للحوم 40.000 دولار/كيلوگرام.[50] في يونيو 2017 خفضت ممفيش للحوم من تكلفة الإنتاج لأقل من 5.280 ألف للكيلوگرام.[51]

في الخيال

في الثقافة العامة

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ Datar, I (January 2010). "Possibilities for an in vitro meat production system". Innovative Food Science & Emerging Technologies. doi:10.1016/j.ifset.2009.10.007. Retrieved 8 April 2018. 
  2. ^ Post, Mark (4 December 2013). "Medical technology to Produce Food". Journal of the Science of Food and Agriculture. doi:10.1002/jsfa.6474. Retrieved 20 June 2016. 
  3. ^ Edelman, PD (3 May 2005). "Commentary: In Vitro-Cultured Meat Productionsystem". Tissue Engineering. doi:10.1089/ten.2005.11.659. Retrieved 8 April 2018. 
  4. ^ Schonwald, Josh (May 2009). "Future Fillet". The University of Chicago Magazine. 
  5. ^ Chalmers University of Technology (7 September 2011). "Growing meat in the lab: Scientists initiate action plan to advance cultured meat". Science Daily. 
  6. ^ Bekker, Gerben A.; Tobi, Hilde; Fischer, Arnout R.H. (July 2017). "Meet meat: An explorative study on meat and cultured meat as seen by Chinese, Ethiopians and Dutch". Appetite. doi:10.1016/j.appet.2017.03.009. Retrieved 10 April 2017. 
  7. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة time
  8. ^ "Cultured meat". Future Food. 2016. Retrieved March 24, 2017. 
  9. ^ https://ourarchive.otago.ac.nz/bitstream/handle/10523/4101/MayAdamSG2013MSciComm.pdf In vitro meat: protein for twelve billion?], Adam May, University of Otago, 2012
  10. ^ أ ب Raizel, Robin (2005-12-11). "In Vitro Meat". The New York Times. Retrieved 2009-08-07. 
  11. ^ Artificial meat grown in a lab could become a reality THIS year at DailyMail.co.uk
  12. ^ In vitro meat habitat at Terreform
  13. ^ Kurzweil, Raymond (2005). The Singularity is Near. Penguin Books. ISBN 0-14-303788-9. 
  14. ^ Edelman, P. D, D. C. McFarland, V. A. Mironov, and J. G. Matheny. 2005. In vitro-cultured meat production. Tissue Engineering 11(5–6): 659–662.
  15. ^ Marta Zaraska. "Is Lab-Grown Meat Good for Us?". The Atlantic. Retrieved 2 February 2016. 
  16. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة australian
  17. ^ Azcona, J.O., Schang, M.J., Garcia, P.T., Gallinger, C., R. Ayerza (h), and Coates, W. (2008). "Omega-3 enriched broiler meat: The influence of dietary alpha-linolenic omega-3 fatty acid sources on growth, performance and meat fatty acid composition". Canadian Journal of Animal Science, Ottawa, Ontario, Canada, 88:257–269
  18. ^ Despommier, D. (2008). "Vertical Farm Essay I". Vertical Farm. Archived from the original on 2009-07-01. Retrieved 2009-06-26. 
  19. ^ "Lab-grown food: It's what's for dinner!". CNET (in الإنجليزية). Retrieved 2017-07-08. 
  20. ^ Pigott, George M.; Tucker, Barbee W. (1990). Seafood. CRC Press. p. 236. ISBN 0-8247-7922-3. 
  21. ^ Tuomisto, Hannah (2011-06-17), Environmental Impacts of Cultured Meat Production, American Chemical Society, doi:10.1021/es200130u, http://pubs.acs.org/doi/abs/10.1021/es200130u, retrieved on 2013-09-21 
  22. ^ A Farm on Every Floor, The New York Times, August 23, 2009
  23. ^ Case Study – Landfill Power Generation Archived December 3, 2008, at the Wayback Machine., H. Scott Matthews, Green Design Initiative, Carnegie Mellon University. Retrieved 07.02.09
  24. ^ Specter, Michael (2011-05-23), Annals of Science, Test-Tube Burgers, The New Yorker, http://www.newyorker.com/reporting/2011/05/23/110523fa_fact_specter, retrieved on 2010-06-28 
  25. ^ Lab-grown meat would 'cut emissions and save energy', 21 June 2011
  26. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة financiel dagblad
  27. ^ Koerner, Brendan I. (2008-05-20). "Will Lab-Grown Meat Save the Planet? Or is it only good for cows and pigs?". Slate. 
  28. ^ Cheng, Maria (2010-01-15). "Stem Cells Turned Into Pork". [dead link]
  29. ^ "Livestock a major threat to environment". FAO Newsroom. 
  30. ^ أ ب The Vertical Farm Project. 2009. "Agriculture for the 21st Century and Beyond."
  31. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة npr.org
  32. ^ أ ب S.L. Davis (2001). "The least harm principle suggests that humans should eat beef, lamb, dairy, not a vegan diet". Proceedings of the Third Congress of the European Society for Agricultural and Food Ethics: 449–450. 
  33. ^ Despommier, Dickson (November 2009). "The Rise of Vertical Farms". Scientific American. New York: Scientific American Inc. 301 (5): 60–67. ISSN 0036-8733. 
  34. ^ Sandhana, Lakshmi. "Test Tube Meat Nears Dinner Table". Archived from the original on August 19, 2013. Retrieved 27 January 2014. 
  35. ^ أ ب Vein, John. "Patent US6835390". Retrieved 27 January 2014. 
  36. ^ Haagsman, H.P.; K.J. HelIingwerf; B.A.J. Roelen (October 2009). "Production of Animal Proteins by Cell Systems" (PDF). Universiteit Utrecht: Faculty of Veterinary Medicine: 13–14. Retrieved 27 January 2014. 
  37. ^ Tuomisto, Hanna L.; Teixeira de Mattos, M. J. (22–24 September 2010). "Life cycle assessment of cultured meat production" (PDF): 5. Retrieved 27 January 2014. 
  38. ^ Alok Jha. "Synthetic meat: how the world's costliest burger made it on to the plate". the Guardian. Retrieved 2 February 2016. 
  39. ^ Kruglinski, Susan; Wright, Karen (2008-09-22). "I'll Have My Burger Petri-Dish Bred, With Extra Omega-3". Discover. 
  40. ^ "Could vegetarians eat a 'test tube' burger?". BBC News. Retrieved 2 February 2016. 
  41. ^ "Can Vegetarians Eat In-Vitro Meat? The Debate Rages.". The Daily Beast. Retrieved 2 February 2016. 
  42. ^ أ ب ت [dead link]In vitro meat at Food Ethics Council
  43. ^ In Vitro Meat: Power, Authenticity and Vegetarianism
  44. ^ JTA. "Rabbi: Lab-grown pork could be kosher for Jews to eat – with milk". Times Of Israel. Retrieved 22 March 2018. 
  45. ^ Billinghurst, Thomas (2013-05-02). "Is 'shmeat' the answer?". Gulf News. Retrieved 2013-10-10. 
  46. ^ أ ب The In Vitro Meat Consortium (March 2008). "Preliminary Economics Study" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2015-10-03. 
  47. ^ "Wolfram-Alpha: Computational Knowledge Engine". Retrieved 2 February 2016. 
  48. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة no-kill carnivore
  49. ^ Post, Mark (26 March 2015). "Mark Post of Maastricht University in the Netherlands has developed synthetic beef patties.". Australian Broadcasting Corporation. Retrieved 14 May 2015. 
  50. ^ "'World's first' lab-grown meatball revealed". Fox News. 3 February 2016. 
  51. ^ Bunge, Jacob (2017-08-23). "Cargill Invests in Startup That Grows ‘Clean Meat’ From Cells". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved 2017-11-02. 

وصلات خارجية