خوان بيورو

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
خوان بيورو

خوان بيورو (بالإسپانية: Juan Villoro) كاتب وصحفي وُلد في مدينة المكسيك يوم 24 سبتمبر 1956، حاز على جائزة هيرالد عام 2004 عن روايته الشاهد، وهي قصة خوليو بالديبيسو منفى مثل العديد من الشباب الذين خرجوا من بلادهم للدراسه في الخارج وبعد عدة أعوام يتركوا الأرض الغريبة التي احتوتهم، متوسعين في الأُفق. يقول خوان بيورو " في الحقيقة إن السعادة ليس لها تاريخ. هذه يمكن الاستمتاع بها في الحياة الحقيقية لكن يصبح ممل جداً تجربتها في الأدب" [1]

منذ قصصه الأولى المنشوره في نهايات فترة السبعينيات فإن خوان بيورو - بنظام قصصي ماهر ونثر واضح ومُكثف وحيادية صارمة ووزن شعرى صحيح بالإضافه إلى امتلاكه قائمه كبيره ومتنوعه من المصادر- قام ببناء العمل الذي استمر في التطور عن طريق ممارسة العديد من الأجناس الأدبيه مثل الرواية والقصة القصيرة والمقال ومذكرات السفر وكتاب تأريخ والمقال الصحفي وكتاب للأطفال. وفي مرات قليله، كانت تتوافق المواهب المتباينه معا بشكل متناغم وخصب في نفس الكاتب. ويمثل خوان بيورو مع خورخي بولبي، أنجليس ماستريتا، ودانيال سادا الجيل الجديد من الكُتاب المكسيكين الذي استطاع تخطي حدود البلاد الأُخرى التي تتحدث اللغة الإسبانية.[2]

يُعد هذا التنوع والوفره في الخبرات نجح في عمل فنى الذي يضيف,إلى تنوع الأجناس الأدبيه,القدرة على الغوص في المجتمع المكسيكى و داخل سكانه، ذلك من منظور ذات طابع عالمى ليدنو من العلاقات بين الثقافة الأمريكية والأوروبيه، بدون التخلى عن مواضيع أو دخائل. مسكونه لمفقودات جليله ووحيده مُطارده بسبب علاقتهم الصعبة مع عالم غارق في الغموض، إن كتب خوان بيورو تمنح للقارئ أحياناً لعبه من التقاطعات مثل العالم الذي يوصفوه,الذي يكسبه يخسره وكل واحد حُر في غلق عينيه عن الدليل أو اكتشاف النظرة الثاقبة لمصيره.

في رواياته وقصصه ومقالاته والأحداث التي قام بتسجيلها وكتبه للأطفال فإن خوان بيورو(مدينه المكسيك,1956)قام بتطوير نثر لا يُمكن الخلط بينه وبين غيره من انواع النثر حيث حصل على البعض من الجوائزالهامه في المكسيك وإسبانيا مثل خابير بياوروتيا وماثاتلان وخورخى ايرادلى وباثكيث مونتالبان[3]

تم منح الكاتب المكسيكى خوان بيورو الجائزة الوطنية للصحافه ملك إسبانيا في فقرة أمريكا اللاتينيه على تقريره "السجاده الحمراء,الحكم الإرهابى المخدر" منشور في الجريده اليومية الإسبانيه "جريدة كاتالونيا" في الأول من فيراير عام 2009. وفقاً لصحفى وكاتب مقالات ورسائل، في المكسيك "يوجد ثقافه خاصه بتجاره المخدرات في الشارع والتقارير الإخباريه والأغنيات (مع تُجار المُخدرات) حيث يُمكن أن تعطى ظهور خاص كحاله إعتيادية ما ينبغى أن يكون بأى حال من الأحوال. لجنة التحكيم في النسخة السابعة والعشرين من هذه الجوائز، حيث تمنح كل سنه إلى وكالة إيفي والوكاله الإسبانيه للتعاون الدولي للتنمية، أبرزت "نوع الكتابة ودقة التقرير والبصيرة في إختيار الموضوع ووجهات النظر المتعددة (الجمالية والموسيقيه والأدبية والسياسيه والإجتماعية) حيث من خلالهم قام الكاتب بتحليل واقع متعدد مثل تهريب المخدرات"

المؤلف الحائز على الجائرة، كان أيضاً مترجماً ألمانياً للأعمال مثل "حيل" للكاتب أرثر شنيتسلر و"الأمثال" لجورج كريستوف ليشتنبرگ أو من الإنجليزيه "الجنرال" لجراهام جريني ومن بينها أمور أُخرى. وُهبت الجائزة الأمريكية بقدر 12,700 دولار وتمثال من البرونز للفنان الإسبانى خواكين باكيرو تورثيو. وسيتم تقديم الجوائز في موعد يُحدد لاحقا، من قبل الملك خوان كارلوس ملك إسبانيا.

أيضاً من أعماله الأدبيه رواية "الشراع" والتي نتحكى انه كان يوجد وقت كانت الشواطئ فيه مكاناً للراحه.في وقت السياحة الشديد المسافرون يحتاجون لعواطف أُخرى. يكتشف ماريو مولر الروك السابق رؤيه مُحتمله في منطقة الكاريبي: ملذات الخوف. ويبنى على ضفاف واسعه من الشعاب المرجانية الهرم ,منتجع حيث يعرض تحكمات خطيره حتى أن يموت الغواص خارج المياه. التأمل في المخاطر التي نحتارها لتكثيف الحياة، هذه الرواية الشائقه تصف علم البيئة الجديد: التغير المناخي أفرغ الفنادق وغسيل الأموال جددهم مثل أشباح لحواضر مزدهره. تعد أيضاً رواية "الشراع" قصة صداقه وحب وفداء. بيورو، أحد أفضل كُتاب أمريكا اللاتينية، عقـّد الواقع بالمثالية: مشكلات تلك الجنة هم فضائل لرواية مثالية.[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته الذاتية

هو ابن الفيلسوف لويس بيورو، درس علم الإجتماع في جامعة متروبوليتان المستقله بمنطقه إيثتابالابا، إحدى المقاطعات الاتحاديه المكسيكية. وشارك بيورو ضمن فريق عمل قصصي للكاتب الجواتمالى أوگوستو مونتيروسو. وكان بيورو مولعا بالروك حيث أنه قام بتأليف أغنيتين مع خوسيلو رانخيل قام بغنائها فريق الروك المكسيكي البديل كافي تاكوبا. وقد أدار بيورو البرنامج الإذاعي الجانب المظلم من القمر في الراديو التعليمي بين عامي 1977 و 1981. وفي نفس العام فقد تم تعينه في الملحق الثقافي في سفارة المكسيك في ألمانيا الشرقية وظل ببرلين حتى عام 1984.

هو عضو نشط في الصحافة المكسيكيه حيث كتب حول العديد من الموضوعات منها الرياضة والروك والسينما بللإضافه إلى الأدب و قد شارك في العديد من الأوساط مثل مجله ريبويلتا و منشور نيكسوس و مجله بروثيسو الإسبوعيه و تغير و اونوماسون وصحيفه خورنادا المكسيكيه.قاد في هذه الصحيفه الأخيرة الملحق الثقافى للخورنادا بين عامى 1995 و 1998.لقد أصبح مؤرخ إخبارى في مختلف العوالم:إيطاليا 90 لجريده ناثيونال وفرنسا 98 لجريده خورنادا و في ألمانيا عام 2006 وحديثاً في جنوب أفريقيا عام 2010.

أيضاً قد أصبح أستاذاً للأدب في الجامعة الوطنية المستقله في المكسيك وأستاذ زائر في عدة جامعات أخرى مثل: يالي وبوسطن وبومبيو فابرا وبرينثيتون.

نشر في عام 1991 روايته الأولى "لقطه من الأرجون" لكن نجاحه الأكبر كان ككاتب أطفال حتى ظهر في عام 2004 روايته "الشاهد" التي حصل من خلالها على جائزه "هيرالد" مُمنحه من قٍبل دار النشر "أناجراما" .

إن مشاركته الأولى ككاتب حوار سينمائى كانت في فيلم "محيا نبته" من إخراج نيكولاس إتشيفاريا. تتصدر حالياً كل أيام الجُمُعات عموداً في جريده الإصلاح و يمتلك واحداً أخر في ملحق يوم الأحد " مجله الكتب " للجريده اليومية التشيليه " الميركوريو " . وهو في نفس الوقت مُشارك مُعتاد عليه في المجله البوجوتانيه " المالبينسامينتو ". لقد نجح كمترجم وبعض أعماله أصبحت مُترجمه إلى العديد من اللغات.

كان موجود في وقت حدوث زلزال تشيلى في عام 2010 وانتقد الأداء البطيء للحكومة في إعادة مواطنيها. يعيش بين إسبانيا والمكسيك حيث لديه شقه في حي إيكسامبل في برشلونة ويعلم الأدب في جامعة بومبيو فابرا.


انتقادات للوسائل الرقمية

كان بيورو ناقد متكرر لمختلف الظواهر من الشبكات الإجتماعيه وعموماً في الدسيسه

خوان بيورو ، المركز الثقافى " جابريل جارسيا ماركيز "

التي تُدخل المعلومات في الوسائل الرقمية. وفى هذا الصدد أشار إلى أن السلوك الإنسانى في تللك المجالات قد أعطى بدايه لحضاره من سوء الفٍهم مُشيراً إلى أن " لا هويه أمنه " وأن " أى شئ يُمكن ان يحل محل أى شئ " مُتسائلاً لو أن الظاهرة الرقمية لن يتم الأخذ بها في المستقبل كمصادر موثوق فيها لكشف الماضى مثل الذي لدى مُجتمعاتنا قانون هامورابى و حجر روسيتا او نقوشات قصر نابوكودونوسور الثانى. ووفقاً لمقالات ويكيبيديا فإن المؤلف قد أشار إلى المخاطر التي ينقلوها عندما يدركو الأكاذيب ومتضمنه الإفتراءات.

الجوائز والأوسمة

  • عام 1988 حصل على جائزة كواوتيموك للترجمة.
  • عام 1994 حصل على جائزة المنظمة الدولية للكتاب للشباب للبروفيسور زيبر والجيتار الكهربي الأسطوري.
  • عام 1999 حصل على جائزة خابير فياوروتيا للكتاب التجميعي المنزل يفقد.
  • عام 2001 حصل على جائزة ماثاتلان للأدب لكتاب أثار شخصية.
  • عام 2004 حصل على جائزة هيرالد لكتاب الشاهد.
  • عام 2006 حصل على الجائزة الوطنية للصحافة باثكيث مونتالبان عن الله مستدير.
  • عام 2008 حصل على جائزة أنتونين أرتاود في المكسيك عن المذنبين.
  • عام 2009 حصل على جائزة ثيودات دى برشلونة، فئة الصحافة، لمقال "اكتشاف 3000 صورة من الحرب الأهلية" تم نشرها في 27 يناير لعام 2008 في صحيفة كاتالونيا.
  • عام 2010 حصل على الجائزة الوطنية لصحافة ملوك إسبانيا، فئة جائزة إيبيروأمريكاعن "السجادة الحمراء" و " إمبراطورية المخدرات " نص منشور في دفتر الأحد لصحيفة كاتالونيا في الأول من فبراير لعام 2009.
  • عام 2012 حصل على جائزة الآداب الإيبيروأمريكية خوسيه دونوسو.

أعماله الأدبية

الروائية

  • لقطة من أرجون،الفاجورا،مدريد، 1991(أُعيد نشرها في عام 2005).
  • القضية المعدة،الفاجورا،1997.
  • الشاهد،أناجراما، 2004.
  • نداءات من أمستردام،إينترثونال، بوينس أيرس،2007.
  • شراع، أناجراما، 2012.

القصص القصيرة

  • ليلة المِلاحة، خواكين مورتيث، 1980، (أُعيد نشرها في عام 2005 بواسطه بلانيتا ميخيكو).
  • الصاريج، خواكين مورتيث، 1985، (أُعيد نشرها في عام 2005 بواسطه بلانيتا ميخيكو).
  • الحُجرة النائمة، مونتيه أفيلا ،كاراكاس ، 1992 (أُعيد نشرها لاحقاً في بلاد أُخرى).
  • المنزل يفقد، ألفاجوارا، 1999 (أُعيد نشرها في عام 2012).
  • المذنبين، ألماديا،المكسيك، 2007 (نشرها أناجراما في إسبانيا العام التالي).
  • إلى الأمام:كيوتو،لا راتونا كارتونيرا ،المكسيك، 2010، كارتونيرا الخاصة، مونتيبيديو، 2010.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أحداث وصحافة أدبية

  • الأوقات المنصرمة (أحداث خيالية) ، صندوق الثقافة الإقتصادية، المكسيك، 1986.
  • نخل النسمة السريعة : رحله ليوكاتان تحالف تحريري ، المكسيك ،1989.
  • الأحد عشر من القبيلة ، أحداث من الروك و كرة القدم والفن وأكثر...،أجيلار، المكسيك، 1995 (أُعيد نشرها في عام 2005 بواسطه تجميع الرسائل لإسبانيا وأمريكا اللاتينية).
  • سفارى عرضية ، بلانتيا، 2005.
  • الله مُستدير ، مقالات وأحداث حول كرة القدم، بلانتيا،المكسيك، 2006.
  • النسيان، مسار مُختصر ، مجلة المجتمع الجديد ، رقم 212 ،نوفمبر-ديسمبر لعام 2007.
  • خوف في المِرأه ، حدث من زلزال تشيلى عام 2010 ، كاندايا ، برشلونة ، 2011.
  • هل يوجد حياه في الأرض؟ ، مقالات ، ألماديا ، المكسيك 2012 ( في الحقيقة هى تدور عن"حكايات يومية تدور حول الاستفادة من الواقع مكتوبه قبل 17 سنه وتم ترشيحها في أعمدة صحفية" ).
  • حياة وموت دييغو أرماندو مارادونا ، حدث في الأصل في الله مُستدير، أناجراما، 2012.

مقالات

  • تأثيرات شخصية ، مقالات أدبية، أناجراما، 2001.
  • العودة الأبدية للسيدة الملتحية : رحله إلى المكسيك، المالبينسامينتو ، رقم 47.
  • هذا ما يدور ، مقالات أدبية، أناجراما، 2008.
  • الصوت في الصحراء ، الهيئة الوطنية لعٍلم الإنسان و التاريخ ،المكسيك ، 2009.
  • الماكينة العارية ، تايير ديتوريا ، المكسيك ، 2009 ، يتضمن أربع مقالات:
  • حكايات خوان كارلوس أونيتى ؛ حنق أفكار ، حكايات ريكاردو بيجليا؛الماكينة العارية، حول "التنفس الإصطناعي" والتاريخ كمشكلة، سُلطه الصوت.

أدب الطفل والشباب

كتب مشتركة

  • جنائز احتياطية: صور وأساطير، مع روخيليو نارانخو؛[خواكين مورتيث ، المكسيك 2006.
  • جمجمة من البلور، كوميديا مع نيكولاس إيتشافاريا: تأملات بيف،الطابق السادس ،مدريد،2012.
  • بيرلين (مُقسم)،مع الروائى الأرجنتينى ماتيلدى سانتشيث،محررين إجمالين ،نيويورك ، 2012.يتضمن ثلاث تسجيلات للأحداث:

- بيرلين ، عاصمه نهايه العالم و بيرلين ، خريطة لفقدان بيورو و بيرلين 86 لسانتشيث.

أعمال أخرى

  • الخريطة المتحركة،قصة، بلاثا وبالديث، المجلس الوطني للثقافة والفنون، المكسيك،1995.
  • مانويل فلاجيريث، حد أقصى من التتابعات، المجلس الوطني للثقافة والفنون في المكسيك، 1997.
  • موت جزئي، مسرح، طبعات المعجزة، المجلس الوطني للثقافة والفنون، المكسيك، 2008.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الشاهد (رواية)

خوان بيورو يعطي في رواية الشاهد رؤيه خام ويائسه عن المكسيك الفعليه حيث بعد سبع عقود مع العقوبات الدولية للإصلاح في الحكم المُشتهى بدون القدرة على الإقتراب إلى النموذج الديمقراطى للغرب.بواقعيه وبطبيعيه يرسم فسيفساء المجتمع حيث يشمل الخادمين حتى أقطاب العالم من الإتصال. على الرغم من أنها روائيه إلا أن قصة خوليو بالدابيسو- بطل رواية الشاهد- بالأحرى تظهر أنها رؤية للتنديد بلألم الذي يشعر به شخص تم نفيه للعوده إلى أصله وملاحظة أن كل شيء أصبح متساوٍ أو أصبح أسوء مما كانت عليه عندما غادر.

تُظهر رواية الشاهد بلد مُقسمه ليس فقط في الاختلافات البارزه الاقتصادية ولعدم وجود طبقه وسطى،أيضاً للقناعات السياسية والدين. يُظهر بطريقه إنسانيه بدون دراما أو تبسيط النوع "الخيرون مقابل الأشرار" دراما معتاد عليها جدا في القرن العشرين: لأمه تنقسم إلى قسمين بعد مبارزه بين الأشقاء.

Villoro 04.jpg

إن رواية الشاهد لخوان بيورو من أبرز الروايات والتي نال من خلالها على جائزة هيرالد عام 2004 حيث تدور أحداث [5] الرواية حول خوليو بالديبيسو ،مُفكر مكسيكى مُهاجر إلى أوروبا، بروفيسور في جامعة ناتيرى، رجع إلى بلده بعد غياب طويل.

خسر أخيراً الحزب التأسيسى الثورى في الانتخابات وبدأ مرحله إنتقاليه مختلفه. لكن هذه العوده لحاضر مختلف جداً عن الذي تركه عندما رحل،ستتحول إلى فرصه لفك شفره ماضيه، ماضي عائلته وبلده، في رواية حيث تظهر الحبكة الدرامية كأليه مؤرقه من الدقة. لأن خوليو، مثل كل المنفيين، رجع لهذا الوقت الغريب من العوائد، ماضى دائماً حاضر حيث يلتأم شمل شخص ما مع شبح ما يُمكن أن يكون ،بتضليل مستحيل للعوده للحياه التي تركها. وفي هذه المُقايضه المُغريه والرهيبه يحدث إلتئام الشمل الذي أوصله إلى الحب الضائع ،إلى حلقه من حرب كريستيرا التى يعتمد عليها إسمه الخاص، إلى الأسطوره الحية الشاعر رامون بيريث بيلاردى، يُعد الشاعر الأول الحديث في المكسيك، الذي عاش وكتب أيضاً في فتره أُخرى من التحول، هناك إنحناء للوقت حيث يُمكن أن يكون أول الشعراء الجُدد أحياناً يكون الأخير من القدماء.

مُراجعه ساخره للأساطير وحالة وسائل الإعلام للعالم المُعاصر ،استرجاع مُبهج للشعر كركيزه خالده في فوضى التاريخ. تُعد رواية الشاهد واحده من أكثر الروايات الناشطة والذكية في أدب أمريكا اللاتينية المُعاصر. أو من الأدب المُعاصر، دون المزيد، التي بها خوان بيورو يقع في المرتبة الأولى من كُتاب جيله.

يعود بالديبييسو مع زوجته وبناته من فرنسا إلي المكسيك ليستعيد الماضي الذي لم يعشه من قبل هناك (المكسيك) والذي بالطبع لن يسجله في ملف الذكريات اليومية ولا حتي في الملف المرتبط بالأحداث ذات الصلة. البلد مختلفة، الحزب السياسس، متآلف الذي حكمها من عقود من الزمان كان من المبانى العامة،السكان يرسمون بغير مهاره مجتمع آملاً وأكثر عدلاً.

يسعى خوليو إلى معرفة التغيرات الغير ناجحه حيث سافر إلى العمق لكى يتواجه مع الماضى المألوف في القرية "طُرق العم دوناسيانو". تروق الأرض الريفية له على الرغم من أن الإقتراب من ذاكرة الشاعر المكسيكى الحديث رامون لوپيث بالديرا(1888-1921) يُعد له مشكلة.

حدث أن عند استعجاله للذهاب إلى الدراسة في فلورنسا في إيطاليا، انتحل هوية طالب من أوروگواي مقتول على يد الجنود الموجودين في المقاطعة في أمريكا الجنوبية. النص وجده في مكتبة الجامعة حيث قام بلخدمه الإجتماعيه الجبريه للحصول على لقب مُحترف. الخطيئه حملته دائماً في السر الأكثر عُمقاً، إسم الشاعر لوپيث بيلاردى، الموضوع الرئيسى للنص ، قام بتحصيله ليالٍ كتيرة سابقة ليوم الإمتحان الأخير.

إن زيارة ملكية العم تراقبه بأشباح الشاعر وأشباح نيبيس، الحب الأول الذي لم يتوافق أبداً مع الهدف من حياه مُشتركه ويُضاف لذلك تلك المُحادثات الطويلة مع القِس مونتيبيردى الذي يعترف اليه العم بخطايا خياليه. ذِكرى صفحات شريره من التاريخ، حرب كريستيرا التي كانت يُشير فيها إلى الحماس ضد هؤلاء المُنافقين المُصاحبين للنفاق الموجودين في الكنيسة من أجل إحداث الضجيج.

تُعد رواية الشاهد ،خوان بيورو، شاهدً على التغيرات السياسية ، التأثير على الأسره المُباشره ، في الملكية الريفيه الفسيحه للعم دوناسيانو والحب الضائع في الماضي.

النص لامع ومُتطور بطريقه ذكيه. يتحدث الأشخاص بطريقه طبيعيه والأصوات الإيقاعيه تُحدث إختلافات ثقافيه واضحه. إن وصف المدينة والمحافظه والعادات الحضرية والريفية وأشكال الحياة وتقاليد البلد المُتغيره أعطو للقارئ حِس إظهارهم بنفسه.

انظر أيضاً

مراجع

  • José Ramón Ruisánchez, Oswaldo Zavala (2011). Materias dispuestas. Juan Villoro ante la crítica (in spanish). Barcelona: Candaya. Cite has empty unknown parameters: |accessyear=, |origmonth=, |accessmonth=, |month=, |origdate=, and |coauthors= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)

وصلات خارجية

مصادر

  1. ^ Empty citation (help)
  2. ^ Empty citation (help)
  3. ^ Empty citation (help)
  4. ^ http://www.clubcultura.com/clubliteratura/clubescritores/villoro/obra/novela_arrecife.html
  5. ^ Empty citation (help)
كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :