تصريح عبد الحكيم عامر (18 مايو 1967)

عامر

تصريح المشير عبد الحكيم عامر حول الصورة السياسية والعسكرية للموقف، في 18 مايو 1967. منشور من جريدة الأهرام، 19 مايو 1967.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المنشور

إن القوات المسلحة للجمهورية العربية المتحدة قد اتخذت خلال الأيام الأخيرة مواقع تملك منها القدرة على الرد وعلى الردع.

وأنا أقول بوضوح قاطع أنه لا ينبغي لأحد، سواء داخل منطقة الشرق العربي أو خارجها أن يساوره أي شك في أن الجمهورية العربية المتحدة سوف تضرب بكل قوة أي محاولة للعدوان. إنه قد آن الأوان لكي يوضع حد حاسم لسياسة التبجح والغرور التي يتصرف بها العدو الإسرائيلي.

إن هذه السياسة كانت قد بلغت مداها في الفترة الأخيرة، ومن الظاهر لكل من يحاول تحليل الواقع أن العدو كان يعتمد على ثلاثة عوامل يظن أنها تمكنه من الحركة كما يشاء:

العامل الأول: تخاذل الرجعية العربية وتواطؤها مع الاستعمار صانع إسرائيل وسندها - إلى حد الخيانة.

والعامل الثاني: الدعم الأمريكي المتزايد، خصوصاً في مجال توريد السلاح.

والعامل الثالث: تصور أن وجود قوات للجمهورية العربية المتحدة في اليمن يحد من رد فعلها إن لم يقيدها تماماً.

وفي الفترة الأخيرة فإن العدو تجاوز كل حد في تهديده للوطن السوري وفي التخطيط لاتباع هذا التهديد بالعدوان المسلح.

ولقد كانت تهديدات العدو سواء في المجال السياسي أو في المجال العسكري لسوريا مدعمة طبقاً للمعلومات الأكيدة بحشد عسكري في مواجهة سوريا لم يسبق له مثيل.

—المشير عبد الحكيم عامر


المصادر