المنطقة القطبية الشمالية

موقع المنطقة القطبية.
Artificially coloured topographical map of the Arctic region.
MODIS image of the same region.

المنطقة القطبية الشمالية Arctic، هي منطقة تقع في أقصى شمال الكرة الأرضية. وتتكون من المحيط المتجمد الشمالي وكل أو أجزاء من كندا، روسيا، گرينلاند، الولايات المتحدة، النرويج، السويد، فنلندا، وآيسلندا.[1][2]

وكان الناس يعتقدون لفترة طويلة أن المنطقة القطبية الشمالية ما هي إلا منطقة متجمدة، ليس بإمكان الكائنات الحية أن تعيش فيها. ولكن وجد العلماء والمكتشفون أنه باستثناء جرينلاند، فإن تسعة أعشار أراضي المنطقة الشمالية، لايتكون بها جليد أو ثلج في فصل الصيف. وتنمو هناك ثمار التوت والخضراوات والأزهار في أماكن قليلة. ولا تشرق الشمس على الجزء الأكبر من المنطقة القطبية الشمالية، ولكنها تشرق على المنطقة كلها، على الأقل، لفترة النهار، من شهر مارس حتى شهر سبتمبر.[3]

المنطقة القطبية الشمالية يتغيرشكلها كثيراً بتغير فصول السنة، حيث يتراكم الجليد في الشتاء حول كوخ الإسكيمو فيصبح مضجعا لكلاب الزلاجات (الصورة اليمنى) أما في فصل الصيف فتغطي الأزهار منطقة التندرا (الصورة اليسرى). ولا يوجد جليد بالمنطقة القطبية الشمالية خلال شهري يوليو وأغسطس.

وللمنطقة القطبية الشمالية أهمية كبرى للبشر. حيث تساعد المعلومات التي نحصل عليها من محطات الأرصاد بالمنطقة القطبية الشمالية العلماء على التنبؤ بحالة الطقس في أقصى الجنوب. وحققت الطائرات التي تطير يوميًا فوق المنطقة القطبية الشمالية، من أوروبا إلى بعض المدن الأمريكية، مثل لوس أنجلوس وسيتل ما كان يحلم به الناس منذ مئات الأعوام؛ ألا وهو وجود طريق مختصرة بين أوروبا والمحيط الهادئ.

وقد أقامت الدول الشمالية مثل كندا وروسيا والولايات المتحدة، منشآت عسكرية لها في المنطقة القطبية الشمالية لكي تحمي حدودها وطرق التجارة الخاصة بها. ولكي يقيموا تلك المنشآت العسكرية، كان لابد لهم من معرفة الكثير عن هذه المنطقة القاسية من العالم. فقد تعلم المهندسون كيف يشيدون المنازل فوق التربة المتجمدة طيلة فصول السنة، كما درس العلماء الحياة النباتية والحيوانية لكي يجدوا الوسائل التي يستطيع بها الناس أن يعيشوا في هذه المنطقة القطبية الشمالية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المناخ

يتميز طقص المنطقة القطبية الشمالية بشتاء بارد وصيف بارد معتدل. وتهطل معظم الأمطار على شكل ثلوج. يصل متوسط درجات الحرارة إلى ما يقرب من – 34°م في معظم أنحاء المنطقة القطبية الشمالية، بما فيها المنطقة التي تقع حول القطب الشمالي. وتوجد أكثر المناطق برودة في شمال شرقي سيبريا في المنطقة التي تقع حول فيركهويانسك. ففي هذه المنطقة يبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر يناير -40°م بل إنها تصل أحيانًا إلى -69°م، ومن المحتمل أن تزداد هذه الدرجة برودة عن منطقة القطب الشمالي. أما معظم المناطق الأخرى في سيبريا والمناطق المجاورة للمنطقة القطبية الشمالية الموجودة في آسيا الوسطي وكندا وألاسكا الوسطى فيبلغ متوسط درجات الحرارة بها ما يقرب من -29°م، ويكون المناخ في فصل الشتاء أكثر اعتدالا في المناطق الساحلية من المحيطين الأطلسي والهادئ، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر يناير ما يقرب من -1°م. وتتمتع تلك المناطق ذاتها بمناخ معتدل خلال فصل الصيف، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر يوليو ما يقرب من 7°م. ويكون فصل الصيف أكثر دفئا في المناطق الداخلية في كل من سيبريا وألاسكا وكندا. حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة ما يقرب من 16°م. وقد سجلت محطات الأرصاد الجوية في هذه المناطق درجات حرارة تبلغ 32°م، بل وأعلى من هذه الدرجة.

تحدث العواصف الشتوية في المنطقة القطبية الشمالية في منطقتين حيث يظل الضغط الجوي منخفضًا. وتمتد إحدى هاتين المنطقتين، ذواتي الضغط المنخفض واللتين تسميان ضغط إلوشيان، من سيبريا الشرقية حتى خليج ألاسكا. بينما تغطي المنطقة الأخرى والتي تسمى ضغط آيسلاندا منطقة كندا الوسطى ونصف المحيط المتجمد الشمالي، وأجزاء من المحيط الأطلسي الشمالي وأوروبا الشمالية. وتميل العواصف، التي تبدأ في هذه المناطق إلى التحرك من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي. وبإمكان محطات الأرصاد أن تحذر الناس من العواصف التي تقترب من كندا والولايات المتحدة. كما تزود محطات الأرصاد في جرينلاند وأيسلندا بالمعلومات التي يستخدمها معدو النشرات الجوية في التنبؤ بالطقس المتغير في شمال غربي أوروبا.

يصل معدل سقوط الأمطار في كثير من أجزاء المنطقة القطبية الشمالية ما بين 15 و 25 سم في السنة. بما في ذلك الجليد الذائب. وهذه الكمية أقل من الكمية التي تسقط فوق بعض الصحاري الكبرى في العالم. ويتكون الضباب والأمطار في معظم المنطقة القطبية الشمالية في فصل الصيف. وعلى الرغم من قلة سقوط الأمطار في فصل الشتاء إلا أن أراضي المنطقة القطبية الشمالية تكون رطبة جدا تحت الأقدام، وذلك لأن المياه تتبخر ببطء، كما أن ظروف الصرف السطحي غير ملائمة.

الكائنات الحية

الحياة النباتية

تغطي السهول المنخفضة المستنقعات المليئة بالطحالب وحشائش البحر، وتغطي الشجيرات القصيرة معظم الأراضي الواقعة شمالي خط الشجر. وتُسمَّى هذه المناطق بالتندرا،وتشمل النباتات الأخرى الشائعة في المنطقة القطبية الشمالية، الحشائش ونبات الحلفا أو الأزهار مثل كاسر الحجر والنباتات المرتبطة بها في البرك. وتكون في كندا مستنقعات يسمّى الواحد منها ماسكيج. وتنمو أشجار الصفصاف والأشجار المشابهة لها في بعض المناطق، لكنها لا ترتفع عن الشجيرات القصيرة. وينمو في المنطقة القطبية الشمالية والمنطقة المجاورة لها نوع مختلف (1,700 نبات تقريبًا)، كما ينمو بها ما يقرب من 990 نوعًا مختلفًا من الأزهار. وينتشر نبات الخشخاش والجليجلة ونباتات زهرية أخرى في جرينلاند الشمالية أثناء الصيف.

تنمو الغابات المعتمة، دائمة الخضرة جنوبي خط الشجرة. وهي تتكون أساسا من أشجار السدر، والصنوبر، والهندم المهجنة مع أشجار البتولا. وتُسمّى تلك الغابات في المنطقة المجاورة للمنطقة القطبية الشمالية التايجا. وهناك منطقة متوسطة بين التايجا والتندرا. والأشجار في هذه المنطقة متباعدة عن بعضها، ومن النادر أن ترتفع أكثر من 12م. وتختلط أشجار الصفصاف القصيرة، وكذلك أشجار البتولا وأشجار الحور الرومي مع الأشجار دائمة الخضرة. وتكون طحالب الرنة في بعض الأحيان غطاء كثيفًا فوق الأرض.

الحياة الحيوانية

تعد حيوانات أيل الرنة والكاريبو من أكثر الحيوانات شيوعًا في المنطقة القطبية الشمالية والمنطقة المجاورة لها، وترعى قطعان كبيرة من هذه الحيوانات في مراعي المنطقة القطبية الشمالية. ويقبل صائدو الحيوانات على صيد حيوانات القاقم والسنسار وسمور الخز من أجل فرائها. والحيوانات الأخرى التي تمدهم بالغذاء والفراء تشمل الدببة والثعالب والأرانب البرية والسناجب.

تتنافس حيوانات اللاموس وفئران الماء مع حيوانات الوعل والرنة من أجل حشائش المنطقة القطبية الشمالية. وبإمكان زوج واحد من هذه المخلوقات التي تشبه الفئران أن تلد أكثر من مائة وليد كل عام. ويزداد عددها كل ثلاث أو أربع سنوات. وهذه الدورة في زيادة نسل كل من حيوان اللاموس وفئران الماء تؤثر في معيشة الحيوانات الأخرى والإنسان أيضا. كما أن طيور البومة البيضاء وغيرها من الطيور، إضافة إلى الثعالب، تأكل الكائنات الأخرى. فتطير هذه الطيور شمالا بأعداد ضخمة عندما تكثر أعداد حيوانات اللاموس، وفئران الماء لكي تأكلها. وبسبب وفرة الغذاء تعيش الثعالب في مجموعات كبيرة العدد، وعندئذ يتمكن الإسكيمو من صيدها للاستفادة من فرائها. وتقضي حيوانات اللاموس وفئران الماء على الحشائش عندما تزداد أعدادها؛ مما يجعل الوعول مضطرة إلى الانتقال بعيدًا. ويتضور كثير من الإسكيمو جوعًا عندما تقل أعداد قطعان الوعول. وتبدأ هذه الدورة مرة ثانية عندما تنمو الحشائش وتزداد أعداد اللاموس وفئران الماء.

تعيش معظم طيور المنطقة الشمالية عند المياه أو بالقرب منها، كي تجد غذاءها. وطائر البط الهندي القديم من أكثر طيور المنطقة القطبية الشمالية انتشاراً. كذلك بط العيدر، وطيور طرمجان الصفصاف منتشرة في كل مكان من المنطقة القطبية الشمالية. وتشمل الطيور الأخرى التي تقطن في هذه المنطقة، الصقور الحرّة والأوز وآكل السمك والغراب الأسحم والزمار وطائر الثلج. وتعيش كذلك طيور الأوك والنوء وببغاء البحر على الأراضي الساحلية المنخفضة وعلى الجزر، بينما تعيش طيور النورس والحمام والميورز والحمام البحري فوق سفوح الجبال في المنطقة القطبية الشمالية. ولدراسة الأسماك والثدييات البحرية في المنطقة القطبية الشمالية،

الموارد الطبيعية

كانت المنطقة القطبية الشمالية، منذ عصور ماقبل التاريخ مصدرًا مهمًا للغذاء، فمنذ مايزيد على 10,000 سنة، وأثناء الفترة الأخيرة من العصر الجليدي في أوروبا، كان الناس يصنعون أدواتهم مثل الإسكيمو الآن، يصطادون في المنطقة القطبية الشمالية. أما في الوقت الحاضر، فإن أفضل أماكن صيد الأسماك هي التي تقع على طول حافة المنطقة الشمالية، وبخاصة خلف سواحل جرينلاند وأيسلندا. وكذلك جذبت الثروات والمخزونات المعدنية الغنية الناس إلى هذه المنطقة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التربة

تكونت التربة في المنطقة القطبية الشمالية ببطء شديد، ذلك لأن البرد القارس والجليد الثقيل يحدان من مفعول القوى التي تفتت الصخر ليصبح تربة خلال الفصول معتدلة الحرارة،ويحدث في أي مكان يحفر فيه الإنسان بالمنطقة القطبية الشمالية أو المنطقة المجاورة لها، أن المعول يصطدم بطبقة من التربة المتجمدة بصفة دائمة، تلك التربة التي تسمى الجليد الدائم، وغالبًا ما تحتوي على الحصى في بعض الأماكن. وتتكون في أماكن أخرى من مواد مفتتة. وأحيانا تدرك طبقة الصقيع أعماقا تصل إلى 300م. ويذيب دفء فصل الربيع التربة القريبة من السطح، لكن الطبقات الأكثر عمقا تبقى متجمدة.

المعادن

توجد كميات كبيرة من الفحم الحجري في كل من ألاسكا وكندا والجزر الشمالية بها وجرينلاند وسيبريا. وهناك مناجم للفحم الحجري في سالفالبارد، وهي مجموعة جزر نرويجية تقع في المحيط المتجمد الشمالي. وتوجد بالمناطق المتجاورة بالمنطقة القطبية الشمالية في كندا كميات من المعادن المشعة التي تشمل الثوريوم واليورانيوم. كما يوجد الحديد والرصاص والنيكل والنفط في أماكن كثيرة وبخاصة شمالي كندا وروسيا. كذلك يستخرج النفط من ألاسكا. كما توجد كميات من الحديد في المناطق القطبية الشمالية في النرويج والسويد وفنلندا. وتنتج المناجم الموجودة في كل من ألاسكا وكندا وروسيا الذهب والنحاس، كما توجد مناجم القصدير في المناطق القطبية الشمالية من روسيا. وتوجد كميات طبيعية كبيرة من معدن الكريوليت الذي يستخدم في صناعة الألومنيوم والزجاج في جرينلاند.


التاريخ

Marine fossils in Canadian Arctic

اكتشاف المنطقة القطبية الشمالية

يعد بيثياس ـ وهو يوناني ـ أول مكتشف يصف أقصى الشمال. ففي القرن الثالث قبل الميلاد، ادعى بيثياس أنه قد أبحر إلى جزيرة شمالي أسكتلندا على مسافة ستة أيام. ولم يصدقه أحد على مدى مئات السنين. وكان الأوروبيون يعتقدون أن الجليد يغطي كل المنطقة في أقصى الشمال.

بدأ الأوروبيون يتعرفون على المنطقة القطبية الشمالية خلال القرن الخامس عشر الميلادي. وفي ذلك الوقت كان المكتشفون يحاولون أن يجدوا طريقا في شمال شرقي أو شمال غربي آسيا. وخلال السبعينيات من القرن السادس عشر الميلادي، اعتقد المكتشف الإنجليزي مارتن فروبشر أنه وجد طريقًا في الشمال الغربي، لكنه كان مخطئًا. وقد أضاف كثير من المكتشفين إلى معرفتنا بالمنطقة القطبية الشمالية بينما كانوا يبحثون عن طريق ما، ولكن لم يستطع أي منهم أن يجد طريقًا تجاريًا ناجحاً. وخلال السبعينيات من القرن الثامن عشر، أصبح صمويل هيرن، وهو مستكشف إنجليزي، أول رجل أبيض يصل إلى المحيط المتجمد الشمالي عن طريق البر من خليج هدسون. وفي عام 1845م اختفت بعثة يقودها السير جون فرانكلين من بريطانيا أثناء محاولتها إيجاد طريق تجاري شمال أمريكا الشمالية، وفي الفترة بين عامي 1875-1879م قام نلز أدولف إريك نوردنشلد ـ وهو سويدي ـ بأول رحلة بحرية حول أوروبا وآسيا، ثم استطاع روالد أموندسن، وهو من النرويج، أن يبحر عن طريق الشمال الشرقي في الفترة بين عامي 1903-1906م. لكن بعض الطرق التجارية السهلة التي تربط بين كل من أوروبا وآسيا كانت قد اكتشفت قبل ذلك بفترة طويلة.

وفي أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، بدأ أشخاص من مختلف الأمم الذهاب إلى المنطقة القطبية الشمالية ليس لأي سبب غير مغامرة الاكتشاف. وكان هدفهم الرئيسي أن يصبحوا أول من يصل إلى القطب الشمالي. وعادة ما يعتقد أن الفضل في كسب السباق في اكتشاف المنطقة القطبية الشمالية، يرجع إلى القبطان البحري الأمريكي روبرت أدوين بيري ومساعده ماثيو هنسون ومعهم أربعة من الإسكيمو. وقد وصل بيري إلى القطب في 6 أبريل عام 1909م. وأصبح القبطان البحري ريتشارد بيرد والملاح المرافق له فلويد بنيت أول من حلق فوق القطب الشمالي، وكان ذلك في 9 مايو عام 1926 م. وفي العام نفسه استطاع كل من روالد أموندسن، ولينكولن إيلزويرث من الولايات المتحدة الأمريكية وآمبرتو نوبيلي من إيطاليا أن يعبروا المنطقة الشمالية في منطاد.

ومنذ عام 1920م عرف العلماء الكثير عن المنطقة القطبية الشمالية حيث قامت بعثات دنماركية ونرويجية بدراسة جرينلاند والمحيط المتجمد الشمالي. وأرسلت جامعتا كمبردج وأكسفورد في إنجلترا الكثير من البعثات الطلابية إلى المنطقة القطبية الشمالية. ومن ثم تم إنشاء معهد المنطقة القطبية الشمالية بأمريكا الشمالية. وقد تم فتح طريق للغواصات تحت البحر للتجارة العالمية عبر القطب الشمالي يربط بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ. وفي عام 1978م كان ناومي يومورا وهو مستكشف ياباني أول شخص يصل إلى القطب الشمالي بمفرده. فقد قام برحلته بوساطة زلاجة تجرها الكلاب.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السكان الأصليون

شعوب المنطقة القطبية الشمالية

رجل من الياكوت
فتاة من الإسكيمو
اثنان من قبيلة اللاب

تعيش في المنطقة القطبية الشمالية عدة شعوب. وهذه الشعوب أتت من بيئات متنوعة، لكنها تأقلمت على الحياة في هذه المنطقة بطرق متشابهة. فعلى سبيل المثال، فإن جميع شعوب المنطقة القطبية الشمالية تصنع ملابسها من جلود الحيوانات. وغذاؤها الرئيسي هو اللحوم والأسماك، ويعتمد الناس في معيشتهم على سواحل المنطقة القطبية الشمالية -غالبا- في صيد الأسماك وصيد الحيتان وعجول البحر. أما الذين يعيشون في المناطق الداخلية فإنهم يصطادون الوعل البري أو يرعون الرنة.

الإسكيمو (الإنويت)

هم أكثر شعوب المنطقة القطبية الشمالية انتشاراً. وتمتد القرى التي يعيشون فيها من شمال شرقي جرينلاند حتى ساحل سيبريا على بحر بيرنج. ويعيش حوالي 44,000 نسمة في ألاسكا، و 1,700 نسمة في سيبريا و47,000 نسمة في جرينلاند و35,000 نسمة في كندا و1,700 نسمة في الطرف الشمالي الشرقي من سيبريا في روسيا. ولغة الإسكيمو هي بالضرورة لغة واحدة في كل المنطقة القطبية الشمالية،

الأمريكانويدز

هناك عدة قبائل تعيش في شمال شرقي سيبريا تشبه هنود شمال غربي المحيط الهادئ، شبها قويا بأشكالهم الجسمانية، لدرجة أن العلماء ـ أحيانًا ـ يطلقون عليهم اسم الأمريكانويدز، لكن أنماط معيشتهم تشبه إلى حد كبير أنماط معيشة الإسكيمو. ويطلق على هؤلاء الناس كذلك اسم السيبريين القدامى، لأنهم كانوا يعيشون في سيبريا منذ زمن طويل، وتشمل قبائل الأمريكانويدز التشاكتشي والكورياك والكامتشادال.

يعيش شعب التشاكتشي فوق شبه جزيرة تشاكتشي، وفي الجانب الغربي لنهر إنديجيركا، ويعيش ما يقرب من حوالي 3,000 منهم على الساحل، حيث يصطادون الأسماك وعجول البحر.

بينما استأنس ما يقرب من 9,000 آخرين حيوانات الرنة وهم يعيشون حياة البدو الرحل. ويعيش ما يقرب من 8,000 كورياكي جنوب التشاكتشي فوق شبه جزيرة كامتشاتكا. ومثل التشاكتشي يقوم بعض هؤلاء بصيد الأسماك والحيوانات، بينما يقوم البعض الآخر برعي أيائل الرنة. ويعيش الكامتشادال في كامتشاتكا الجنوبية. وقد تزوج الكثيرون منهم من نساء روسيات. ويمثل صيد الأسماك مصدر رزقهم الرئيسي، بينما لايقوم أي منهم برعي أيائل الرنة.

المنطقة القطبية الشمالية السيبرية

يعيش عدد من الشعوب الآسيوية في المنطقة الشمالية الوسطى من سيبريا. ويقطن ما يقرب من 328,000 فرد من الياكوت المنطقة التي تقع غربي السيبريين القدامى. ويمتلك الياكوت في أقصى الشمال ما يقرب من مليوني رأس من أيائل الرنة الآسيوية رنة آسيوية، ويقومون برعي الرنة وتربية الكلاب لتكون مصدرًا لرزقهم. ويقطن ما يقرب من 60,000 من مجموع الـ 75,000 من قبيلة التانجو على الفروع الشرقية لنهر ينيسي، ويربي كثير منهم حيوان الرنة. ويقطن ما يقرب من 16,000 ساموييدي أو نينتزي في إقليم بين شبه جزيرة تيمير وشبه جزيرة كولا. وهم يعتمدون كثيرا على رعي قطعان الرنة كمصدر لرزقهم وأيضا صيد الأسماك.

المنطقة القطبية الشمالية الأوروبية

يعيش عدد من الجماعات الفنلندية في أجزاء المنطقة القطبية الشمالية من روسيا الأوروبية، وهم ينتمون إلى سكان فنلندا المحدثين، أو السوؤمي، وتعد مجموعة الـ 250,000 زايرباني من أكبر هذه الجماعات، ففي أقصى الشمال يعيش هؤلاء الناس حياة الرعاة الرحَّل، يرعون حيوانات الرنة. بينما يعمل بعضهم الآخر بصيد الحيوانات أو صيد الأسماك أو التجارة.

يقطن ما يقرب من 45,000 لابي ـ تقريبًا ـ في كل من النرويج الشمالية، والسويد، وفنلندا. وعادة مايعد اللاب مربين لحيوانات الرنة، وذلك لأنهم كانوا يربون حيوانات الرنة المستأنسة على مدى ألف سنة. ولكن الذين يقومون برعي الرنة في الوقت الحاضر لا يزيد عددهم على خمس اللاب، ويزودهم صيد الأسماك بمصدر رزقهم؛ غير أن الكثيرين منهم يمتلكون حقولاً صغيرة، وهم يتحدثون لغة قريبة من اللغة الفنلندية.


التعاون الدولي والسياسي

Polar bears on the sea ice of the Arctic Ocean, near the north pole. USS Honolulu pictured.


المطالبات الاقليمية

التنقيب العلمي

التلوث

Long-range pollution pathways to the Arctic


تغير المناخ

Arctic sea ice coverage as of 2007 compared to 2005 and also compared to 1979–2000 average
The development of Arctic sea ice volume as estimated by measurement corrected numerical simulation shows probability of total sea ice loss in summer for the near future.[4]


مياه المنطقة القطبية

أراضي المنطقة القطبية

أراضي المنطقة القطبية الشمالية

يحدد العلماء حدود المنطقة القطبية الشمالية بطرق مختلفة. فبالنسبة لعالم الفلك تكون دائرة القطب الشمالي حدود المنطقة،ويرى علماء آخرون أن المنطقة القطبية الشمالية هي المنطقة التي يحيط بها خط مرسوم عبر جميع الأماكن الشمالية والتي يصل فيها متوسط درجة الحرارة إلى 10°م. ويعرف هذا الخط باسم خط التحارر الصيفي العشري، ويلي هذا الخط مباشرة خط الشجرة، وهو الخط الذي لاتنمو الغابات في شماله ويعيش كثير من الحيوانات والطيور في هذه الغابات، وهي لاتستطيع أن تستمر على قيد الحياة في المنطقة المتجمدة. ونتيجة لذلك يكوِّن كل من خط التحارر الصيفي العشري وخط الشجرة حدا جغرافيا مهمًا. والمنطقة القطبية الشمالية بوجه عام تشمل الأجزاء الشمالية من ألاسكا وكندا والنرويج والسويد وفنلندا وروسيا. كما أنها تشمل كلا من جرينلاند ومعظم أيسلندا.

المنطقة القطبية الشمالية الحقيقية

يمر خط التحارر الصيفي العشري جنوب الطرف الجنوبي من جرينلاند. ويبدأ في كندا من خليج جووسي ولبرادو، ويمر بتشرتشل التي تقع على خليج هدسون حتى يصل إلى خليج ليفربول، في بحر بوفورت. ويتوازى خط التحارر الصيفي العشري مع الحافة الجنوبية لسلسلة بروكس في ألاسكا، ثم يتجه جنوبا بمحاذاة بحر بيرنج حتى جزر ألوشيان، ثم يتجه شمالا للمرة الثانية من طرف جزر ألوشيان حتى خليج أنادير في سيبريا ثم يتجه ليتبع دائرة القطب الشمالي. وينحرف هذا الخط عند الجزء الغربي من روسيا تجاه الشمال بحيث يكاد يلمس الساحل الشمالي للنرويج، ثم يتجه ناحية الجنوب ويخترق جنوب النرويج فيما عدا الساحل الجنوبي لأيسلندا.

المنطقة المجاورة لمنطقة القطب الشمالي

تقع في جنوبي المنطقة القطبية الشمالية الحقيقية منطقة باردة تماثلها في فصل الشتاء، ولكنها تتمتع في فصل الصيف بجو دافئ. وتُسمَّى تلك المنطقة عادة باسم المنطقة المجاورة لمنطقة القطب الشمالي. وتشمل جميع المناطق التي تقع شمالي الخط الحراري الذي يزيد فيه متوسط درجة الحرارة على 10°م لفترة تدوم أكثر من أربعة أشهر في السنة. وتشمل المنطقة المجاورة للمنطقة القطبية الشمالية أيضا أجزاء من آسيا الوسطى وسيبريا وألاسكا الوسطى، وكندا، وكذلك أجزاء من أوروبا الشمالية. ويُعد معظم الجغرافيين المنطقة المجاورة للمنطقة القطبية الشمالية جزءا من المنطقة القطبية الشمالية من حيث الأهمية الاقتصادية والعسكرية.

المصادر

  1. ^ "arctic." Dictionary.com Unabridged (v 1.1). Random House, Inc. Retrieved on May 2, 2009.
  2. ^ Addison, Kenneth (2002). Fundamentals of the physical environment. Routledge. p. 482. ISBN 0415232937.
  3. ^ [http://mousou3a.educdz.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9/ الموسوعة المعرفية الشاملة، المنطقة القطبية الشمالية
  4. ^ Zhang, Jinlun and D.A. Rothrock: Modeling global sea ice with a thickness and enthalpy distribution model in generalized curvilinear coordinates, Mon. Wea. Rev. 131(5), 681-697, 2003. [1]

قراءات إضافية

وصلات خارجية

خرائط
إعلام