العلاقات الإيرانية الآذرية

العلاقات الإيرانية الآذرية
Map indicating locations of Azerbaijan and Iran

أذربيجان

إيران

العلاقات الإيرانية الآذرية، هي العلاقات الخارجية بين أذربيجان وإيران. لإيران سفارة في باكو وقنصلية عامة في نخجوان. لأذربيجان سفارة في طهران وقنصلية عامة في تبريز. كلا البلدين يتمتع بعضوية كاملة في منظمة التعاون الاقتصادي ومنظمة التعاون الإسلامي.

ترتبط إيران وأذربيجان بعلاقات دبلوماسية منذ عام 1918. ودعمت إيران أذربيجان أثناء نزاع قرة باغ. أعلن محمد رضا رحيمي أن "قرة باغ جزء من أذربيجان وأن إيران لن تقبل أي عمل عدواني أو إحتلال لهذا الاقليم." [1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ


العلاقات مابين 1918–1920

العلاقات منذ 1991 حتى الآن

نظام التأشيرة الحرة بين البلدين

إعلان العلاقات في 2012

في عام 2012، اعتقل ثلاثة أشخاص من قبل وزارة الأمن الوطني الآذرية بتهمة مهاجمة موظفين إسرائيليين في المدرسة اليهودية في باكو. واتهمت أذربيجان إيران بالوقوف وراء العملية الإرهابية. وزعم المتهمون بالحصول على أسلحة مهربة من وكالات إيرانية، ربما انتقاما لاغتيال العلماء النوويين الإيرانيين. وفاء جولوزاد، معلقة سياسية مقربة من الرئيس الأذري إلهام علييف، حذرت إيران من أن "التخطيط لقتل مواطنون أجانب بارزون في أذربيجان على أيدي إرهابيين، أحدهم [داداشوڤ] يقيم في إيران amounts to 'hostile activity' تجاه بلادنا."[2]

تدهورت العلاقات الإيرانية الآذرية بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الاتصالات الأذري، علي عباسوڤ، متهما إيران بشن حرب إلكترونية على أذربيجان.[2]

المصادر