ASML القابضة

ASML
النوعNaamloze Vennootschap
رمز التداول
الصناعةصناعة أشباه الموصلات
تأسست1984; 37 years ago (1984
المقر الرئيسيفلدهوفن، هولندا
الأشخاص الرئيسيون
پيتر ڤنيك (المدير التنفيذي) جرارد كلايسترلي (رئيس مجلس الإشراف)
المنتجاتأنظمة الطباعة الضوئية لصناعة أشباه الموصلات
الدخل13.98 بليون يورو(2020)[1]
3.554 بليون يورو (2020)[1]
إجمالي الأصول18.196 بليون يورو (2017)
إجمالي الأنصبة10.676 بليون يورو (2017)
المالككاپيتال گروپ كمپنيز(15.28%)[2]

بلاك‌روك (7.69%)[2]

باي‌لي گيفورد(4.29%)
الموظفون>28.000 (2021), >120 nationalities[3]
الموقع الإلكترونيasml.com
Footnotes / references
>12.000 عميل (2019)

ASML، هي شركة هولندية متعددة الجنسيات متخصصة في تطوير وتصنيع أنظمة الطباعة الضوئية. تعتبر الشركة حالياً أكبر مورد لأنظمة الطباعة الضوئية لصناعة أشباه الموصلات. تصنع الشركة ماكينات لإنتاج الدوائر المتكاملة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المنتجات

المقر الرئيسي للشركة في فلدهوفن.

تستخدم ماكينات الطباعة الضوئية التي تصنعها الشركة في إنتاج شرائح الحاسوب. في هذه الماكينات، يتم تصوير الأنماط بصرياً على رقاقة سليكون مغطاة بغشاء من مادة حساسة للضوء (مقاومة للضوء). يتم تكرار هذا الإجراء عشرات المرات على رقاقة واحدة. ثم تتم معالجة مقاوم الضوء بعد ذلك لإنشاء الدوائر الإلكترونية الفعلية على السليكون. يستخدم التصوير البصري الذي تتعامل معه آلات ASML في تصنيع جميع الدوائر المتكاملة تقريباً، واعتبارًا من عام 2010، كانت حصة الشركة 67% من المبيعات العالمية لآلات الطباعة الحجرية،[4] حيث الشركات المنافسة لها هي ألتراتك، كانون ونيكون.


الليثوگرافيا المغمورة

اعتباراً من 2011، كان نظام high-end TWINSCAN NXT:1950i الذي تنتجه الشركة يستخدم لإنتاج features تصل إلى 32 نانومتر (وتهدف لأن تصل إلى 22 ن.م) بقدرة 200 شريحة في الساعة،[5] مستخدمة العدسات المغمورة في المياه وليزر فلوريد الأرگون الذي ينتج ضوء بطول موجي 193 ن.م. اعتباراً من 2011، كان متوسط تكلفة ماكينة الطباعة الضوئية 27 مليون يورو.[6]

الليثوگرافيا الفوق البنفسجية الفائقة

تصنع الشركة ماكينة الليثوگرافيا الفوق البنفسجية الفائقة التي تنتج ضوء بطول موجي 13.7 ن.م. يتركز الليزر عالي الطاقة على القطرات المجهرية من مصهور القصدير لإنتاج الپلازما، والتي تنبعث من ضوء الأشعة فوق البنفسجية.

عام 2009، أنتج مركز IMEC البحثي في بلجيكا أول خلايا ذاكرة CMOS SRAM فعالة بطول موجي 22 ن.م. وماكينة ليثوگرافيا فوق بنفسجية فائقة.[7] وفي 2011 شُحنت سلسلة ماكينات أشعة فوق بنفسجية منتجة (نماذج غير أولية).[6]

تعتبر ماكينة الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة معجزة تكنولوجية. يُخرج المولد 50.000 قطرة صغيرة من القصدير المنصهر في الثانية. يقوم ليزر عالي الطاقة بتفجير كل قطرة مرتين. يقوم الأول بتشكيل قطرات القصدير الصغيرة، لذلك يمكن للثاني تبخيره إلى پلازما. تنبعث الپلازما من الأشعة فوق البنفسجية الفائقة (EUV) التي تتركز على شكل شعاع وترتد عبر سلسلة من المرايا. المرايا ناعمة للغاية لدرجة أنه إذا تم توسيعها إلى مساحة تماثل مساحة ألمانيا فلن يكون لها نتوء أعلى من ملليمتر واحد. أخيراً، يضرب شعاع الأشعة فوق البنفسجية (EUV) رقاقة السليكون - وهو بحد ذاته أعجوبة في علم المواد - بدقة تعادل إطلاق سهم من الأرض ليصطدم بتفاحة موضوعة على القمر. يسمح هذا لجهاز الأشعة فوق البنفسجية بسحب الترانزستورات إلى الرقاقة بقياس خمسة نانومتر فقط - تقريبًا الطول الذي ينمو الأظفر في غضون خمس ثوانٍ. هذه الرقاقة التي تحتوي على مليارات أو تريليونات من الترانزستورات يتم تحويلها في النهاية إلى شرائح حاسوبية.

تصنع ماكينة الأشعة الفوق بنفسجية من أكثر من 100.000 قطعة، وتكلف حوالي 120 مليون دولار، ويتم شحنها في 40 حاوية شحن. لا يوجد سوى العشرات منها في العالم، وما يقرب من عامين من الطلبيات للحصول على المزيد. قد يبدو من غير المنطقي أن الطلب على ماكينة بقيمة 120 مليون دولار يفوق العرض بكثير، لكن شركة واحدة فقط يمكنها صنعها. إنها شركة ASML الهولندية، والتي تصنع بشكل حصري تقريبًاً آلات الليثوگرافيا لتصنيع الرقائق. على الرغم من هذا التخصص المفرط، فإن رأسمالها السوقي يزيد عن 150 مليار دولار - أعلى بكثير من آي بي إم وأقل قليلاً فقط من تسلا.

كانت تقنية الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة قيد التطوير منذ الثمانينيات ولكنها دخلت الإنتاج الضخم فقط في العامين الماضيين. تصنع شركات أخرى أجيالًا أقدم من آلات الليثوگرافيا التي لا تستخدم الأشعة فوق البنفسجية ويمكنها فقط إنتاج أجيال أقدم من الرقائق الأقل فعالية من حيث التكلفة. وتشمل هذه الشركات شركات مرموقة مثل نيكون وكانون.

لا تمتلك الصين عملياً أي خبرة في الليثوگرافيا أو الصناعة. أي شركة صينية تحاول تطوير الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة يجب أن تبدأ من الصفر. سيتعين عليه سد الفجوة مع مليارات الدولارات من ASML، وعقود من الخبرة، والخبرة المتراكمة والمعرفة الضمنية لعشرات الآلاف من الموظفين. ويجب أن تنجح حيث فشلت الشركات المتمرسة التي تبلغ قيمتها مليار دولار. هناك فرصة ضئيلة لأن تصنع شركة صينية ماكينات الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة في المستقبل المنظور.

إدراكًا للأهمية الاستراتيجية لماكينات الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة، وتحت ضغط من الولايات المتحدة، في نوفمبر 2019، منعت الحكومة الهولندية ASML من شحن ماكينات الليثوگرافيا فوق البنفسجية الفائقة إلى الصين. صورت التغطية الإخبارية ذات الصلة ASML على أنها بيدق في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، لكن القرار الهولندي كان أكثر من ذلك بكثير. هناك العديد من التقنيات المهمة استراتيجيًا قيد التطوير والتي من المحتمل أن تكون خطرة أو مزعزعة للاستقرار. وهي تشمل الذكاء الاصطناعي وأنظمة الأسلحة والصواريخ ذاتية التحكم التي تفوق سرعتها سرعة الصوت والأسلحة السيبرانية وأدوات المراقبة وأحدث جيل من الأسلحة النووية. تتطلب هذه التقنيات وغيرها الكثير لتطويرها ونشرها. إن إبعاد هذه الرقائق عن الحكومة الصينية، أو أولئك الذين يتصرفون نيابة عنها، يمكن أن يستبق العديد من سيناريوهات حقوق الإنسان والأمن الأسوأ في العقود القادمة. لا يمكن للحكومة الصينية الانخراط في الاستبداد التكنولوجي أو سباقات التسلح إذا كانت تفتقر إلى الرقائق المتقدمة.[8]

جعلت التجارة بين الولايات المتحدة والصين كلا البلدين أكثر ثراءً، لكن الولايات المتحدة أدركت دائمًا أن بعض الأشياء تشكل خطورة كبيرة على التجارة بشكل حر. كان انفتاح الصين والازدهار المتزايد لمواطنيها على مدى العقود الأربعة الماضية أحد أهم التطورات في القرن العشرين، حيث انتشل ما يقرب من مليار شخص من براثن الفقر. يجب أن تكون أي ضوابط تصدير تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضيقة قدر الإمكان، وأن تستهدف فقط التقنيات والمستخدمين الذين يقوضون الأمن الدولي أو حقوق الإنسان.

يمكننا تحقيق هذا الهدف بخطة من جزأين لمراقبة الصادرات. أولاً ، يجب على الولايات المتحدة وهولندا واليابان فرض ضوابط صارمة على الصادرات متعددة الأطراف على معدات التصنيع - بما في ذلك آماكينات الليثوگراافيا فوق البنفسجية الفائقة- اللازمة لإنتاج رقائق متقدمة. تحتكر هذه البلدان الثلاثة نقاط الاختناق الخاصة بمعدات تصنيع الرقائق مع وجود حواجز تقنية للدخول مماثلة لتلك التي تفرضها الليثوگراافيا فوق البنفسجية الفائقة. ستحافظ ضوابط التصدير المستهدفة على اعتماد الصين على واردات الرقائق المتقدمة. ثانياً، يجب على الولايات المتحدة وتايوان وكوريا الجنوبية ـ الدول الثلاث التي تصنع شركاتها رقائق متطورة ـ أن تفرض قيودًا ضيقة ومتعددة الأطراف على الصادرات. يجب أن تستهدف هذه الضوابط بشكل ضيق مستخدمين نهائيين محددين ، مثل الحكومة الصينية، والاستخدامات النهائية ، مثل المراقبة. يجب أن تسمح للغالبية العظمى من المستخدمين الصينيين باستيراد الرقائق للاستخدام التجاري.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أخرى

بالإضافة إلى الليثوگرافيا الضوئية المغمورة والليثوگرافيا الفوق بنفسجية الفائقة، لدى الشركة أيضاً محفظة ملكية فكرية كبيرة تغطي ليثوگرافيا البصمة النانوية.[9]

الشركة

يقع المقر الرئيسي للشركة في فلدهوفن، هولندا. وهو أيضاً مقر الأبحاث، التطوير، التصنيع والتجميع. تمتلك ASML قاعدة عملاء عالمية وأكثر من ستين نقطة خدمة في ستة عشر دولة. الشركة مدرجة في بورصة AEX ونازداك، باسم ASML. وهي أيضاً مكون ضمن يورو ستوكس 50 ونازداك-100.[10]

الشركة (التي كانت تسمى في الأصل ASM لليثوگرافيا، الاسم الحالي ASML هو اسم رسمي وليس اختصاراً)[11] تأسست في 1984 كشركة مخاصة بين الشركتين الهولنديتين الشركة الدولية المتقدمة لأشباه الموصلات (ASMI) وفيليپس. في الوقت الحاضر، هي شركة عامة لا تملك سوى عدد قليل من الأسهم المملوكة لشركة فيليپس.[12] عندما أصبحت شركة مستقلة عام 1988، تقرر أن تغيير الاسم غير مرغوب فيه، وأصبح الاختصار ASML هو الاسم الرسمي للشركة.[13]

عام 2000، استحوذت الشركة على مجموعة سيلكون ڤالي (SVG)، شركة أمريكية لتصنيع معدات الليثوگرافيا، في مناقصة لتوريد 193 ماسح ضوئي، 193 ن.م.، لشركة إنتل.[14][15]

تخضع ASML للديناميكيات الصناعية الدورية. على سبيل المثال، في نهاية عام 2008، شهدت ASML انخفاضًا كبيرًا في المبيعات، مما دفع بالإدارة إلى خفض القوة العاملة بنحو 1000 في جميع أنحاء العالم - معظمهم من العمال المتعاقدين[16]—وتقدمت بطلب للحصول على دعم من صندوق البطالة الوطني الهولندي لمنع تسريح العمال بشكل أكبر.[17] بعد عامين ونصف ، توقعت ASML تحقيق إيرادات قياسية.[18]

في يوليو 2012، أعلنت إنتل عن صفقة لاستثمار 4.1 مليار دولار في ASML مقابل ملكية 15%، من أجل تسريع الانتقال من رقائق بسعة 450 ملم إلى سعة 300 ملم ومواصلة تطوير ليثوگرافيا الأشعة فوق البنفسجية الفائقة.[19][20] هذه الصفقة بدون حقوق حصرية لمنتجات ASML المستقبلية، واعتبارًا من يوليو 201 ، طرحت ASML 10% أخرى من أسمهما لشركات أخرى.[21] كجزء من إستراتيجيتها للأشعة الفوق بنفسجية، أعلنت ASML عن استحواذها على DUV ومصنع مصادر EUVسيمر في أكتوبر 2012.[22]

في نوفمبر 2013، أوفقت الشركة تطوير معدات الليثوگرافية 450 ملم، مستشهدة بعدم دقة توقيت طلب صانعي الرقائق.[23]

في عام 2015، تعرضت ASML لسرقة حقوق الملكية الفكرية. تم اكتشاف قيام عدد من الموظفين بسرقة بيانات سرية من شركة سليكون ڤالي التابعة لها والتي تقوم بتطوير برامج التحسين الآلي.[24]

في يونيو 2016، أعلنت ASML عن خططها للاستحواذ على شركة هرماس ميكروڤيجن، ومقرها تايوان مقابل 3.1 مليار دولار لإضافة تقنية لإنشاء أشباه موصلات أصغر وأكثر تطوراً.[25]

في نوفمبر 2020، كشفت الشركة عن استحواذها على مجموعة برلاينر گلاس الألمانية في مناقصة للمساعدة في تلبية الطلب المتزايد على أنظمة الأشعة الفوق بنفسجية.[26]

المصادر

  1. ^ أ ب https://www.asml.com/-/media/asml/files/investors/financial-results/q-results/2020/q4/financial-statements-us-gaap-q4-2020-ef7tb2.pdf
  2. ^ أ ب https://www.asml.com/en/investors/shares
  3. ^ https://www.asml.com/en/company/about-asml
  4. ^ ASML: Sustainability - performance and targets Archived 14 August 2018 at the Wayback Machine.. ASML.com (2011)
  5. ^ ASML Enhances NXT:1950i to Meet Challenging Imaging and Overlay Requirements and Provide a Cost Effective Platform for 22nm. Press release, 12 July 2011.
  6. ^ أ ب Third quarter 2011 results Archived 5 April 2012 at the Wayback Machine.. ASML press release.
  7. ^ IMEC presents functional 22 nm SRAM cells fabricated using EUV technology Archived 1 June 2010 at the Wayback Machine.. IMEC press release, 22 April 2009.
  8. ^ "the chip making machine at the center of chinese dual use concerns". brookings.edu. 2021-05-20. Retrieved 2021-04-07.
  9. ^ For example, U. S. Patents 7618250, 7692771 and U. S. Patent Applications 20070018360, 20100193994.
  10. ^ "Frankfurt Stock Exchange". Archived from the original on 8 February 2019. Retrieved 22 October 2015.
  11. ^ "About ASML: Questions and Answers". ASML Holding. Archived from the original on 28 July 2010. Retrieved 3 August 2010.
  12. ^ "ASML corporate history". Archived from the original on 1 August 2009. Retrieved 18 December 2008.
  13. ^ "ASML: About ASML". 2014-02-20. Retrieved 2014-11-30.
  14. ^ http://www.eetimes.com/document.asp?doc_id=1182430
  15. ^ http://www.eetimes.com/document.asp?doc_id=1181104
  16. ^ ASML Takes Action to Adjust Its Organization Due to Severe Order Slowdown Press release.
  17. ^ Chip-Equipment Firm ASML Cuts Outlook, Sets Layoffs. WSJ.com, 19 December 2008.
  18. ^ ASML Sees Record Year. The Wall Street Journal, April 2011.
  19. ^ ASML wins funds for chip technology from Intel. Reuters, 10 July 2012.
  20. ^ ASML Announces Customer Co-Investment Program Aimed at Accelerating Innovation. ASML Press release, 9 July 2012.
  21. ^ "Intel funds next-gen chipmaking, buys into ASML for $4.1 billion". Reuters. 9 July 2012.
  22. ^ [1] ASML Press release, 17 October 2012
  23. ^ "ASML 2013 Annual Report Form (20-F)" (XBRL). United States Securities and Exchange Commission. 11 February 2014. In November 2013, following our customers' decision, ASML decided to pause the development of 450mm lithography systems until customer demand and the timing related to such demand is clear.
  24. ^ Deutsch, Toby Sterling, Anthony (2019-04-11). "ASML says it suffered intellectual property theft, rejects 'Chinese' label". Reuters (in الإنجليزية). Retrieved 2021-03-26.
  25. ^ Ian King, Bloomberg. “ASML to Acquire Taiwan’s Hermes Microvision for $3.1 Billion.” 15 June 2016. 16 June 2016.
  26. ^ "ASML acquisition of Berliner Glas Group completed". www.asml.com (in الإنجليزية). Retrieved 2021-03-26.

وصلات خارجية