إرفورت

Erfurt
Mariendom and the Severikirche
Mariendom and the Severikirche
Coat of arms of Erfurt
Coat of arms
Erfurt is located in ألمانيا
Erfurt
Erfurt
الإحداثيات: 50°59′0″N 11°2′0″E / 50.98333°N 11.03333°E / 50.98333; 11.03333
البلد ألمانيا
الولاية ثورينگيا
القضاء Urban district
Subdivisions 53 districts
الحكم
 • Lord Mayor Andreas Bausewein (SPD)
المساحة
 • الإجمالية 269٫17 كم² (103٫93 ميل²)
الارتفاع 158-430 m (−1٬253 ft)
التعداد(2006-12-31)
 • الإجمالي 202٬844
 • الكثافة 750/km2 (2٬000/sq mi)
منطقة التوقيت CET/CEST (UTC+1/+2)
Postal codes 99001-99198
Dialling codes 0361
تسجيل السيارة EF
الموقع الإلكتروني www.erfurt.de

إرفورت، هي مدينة ألمانية، وعاصمة منطقة ثورينگيا. وهي أقرب مدينة كبيرة إلى المركز الجغرافي لألمانيا. وتقع على بعد 100 كم جنوب غرب لايپزيگ، 150 كم شمال نورمبرگ، 180 كم جنوب شرق هانوڤر. وتقع في الجزء الجنوبي من الحوض التورنگي ضمن الوادي الفسيح لنهر گرا، رافد اونشتروت.

في 2010، بلغ تعداد إرفورت 200,000 نسمة، وهي جزء من المنطقة الحضرية إرفورت-ينا، التي يبلغ تعدادها 500,000 نسمة.

رسم لإرفورت في تأريخ نورمبرگ (1493)

تاريخ إرفورت

The Krämerbrücke

تأسست في القرن الثامن ميلادي.

أصبحت إرفورت جزءاً من ملكة پروسيا في 1802. وفي استسلام إرفورت، انتقلت المدينة ومدافعيها الإثنى عشر ألفاً وحصن يترسبرگ إلى الفرنسيين في 16 اكتوبر 1806. وأصبحت المدينة جزءاً من الامبراطورية الفرنسية الأولى في 1806، بإسم إمارة إرفورت، وأعيدت إلى پروسيا في 1815 بعد الحروب الناپليونية.

كوكبة السياسيين في إرفورت 27 سبتمبر - 14 أكتوبر 1808

لقد أعد نابليون لهذا المؤتمر بعناية فائقة كما لو كان يُعد لخوض حرب، فقد دعا كل الملوك والدوقات التابعين له للحضور مع حاشياتهم بأبهة ملكية فخمة، فأتى عدد كبير منهم حتى أن مذكرات تاليران المطبوعة ضمت ثلاث صفحات تحوي قوائم بهؤلاء الذين لبوا الدعوة(32). واصطحب نابليون معه كل أفراد أسرته، وليس هذا فحسب وإنما معظم جنرالاته وطلب من تاليران أن يترك معتزله وأن يساعد شامباني Champagny في توجيه المفاوضات وصياغة النتائج، وأصدر تعليماته للكونت دي ريموزا Remusat أن ينقل إلى إيرفورت Erfurt أفضل ممثلي المسرح الفرنسي بمن فيهم تالما Talma، وكل ما يلزم لإخراج التراجيديات الكلاسية في الدراما الفرنسية، وقال نابليون أريد أن أُبهر إمبراطور روسيا بمشاهد قوتي وسلطاني، فليس هناك مفاوضات أكثر عُرضة للفشل من تلك المفاوضات التي نحن مقبلون عليها(42).

ناپليون مع گوته وڤيلاند في إرفورت، 1808. طبعة 1911.

ووصل نابليون إلى إيرفورت Erfurt في 27 سبتمير، وفي اليوم التالي خرج لتحية اسكندر وحاشيته باستقبالهم على بعد خمسة أميال من المدينة، وجرى إعداد كل الترتيبات لبعث المسرّة في نفس القيصر باستثناء شيء واحد وهو أن نابليون تصرف على أنه المُضيف (صاحب الدار) في مدينة ألمانية كانت قد أصبحت جزءا من الإمبراطورية الفرنسية. ولم ينخدع إسكندر بالهدايا التي تلقاها والإطراء الذي كِيلَ له كَيْلا، فتظاهر هو أيضاً بكل ما يوحي بالصداقة أو بتعبير آخر كال لهم من الكيل نفسه، وقاوم محاولاً ألا يقع في شباك هذه المظاهر النابليونية ومما ساعده على ذلك أن تاليران نصحه سراً أن يدعم النمسا وأن يكون إليها أقرب منه إلى فرنسا، مقدماً له الدليل على أن النمسا - وليس فرنسا هي مرتكز الحضارة الأوروبية (فيما يرى تاليران) التي دمرها نابليون، وقال له تاليران ايضا إن فرنسا متحضرة ولكن السلطة فيها ليست كذلك(52) وأكثر من هذا فكيف يكون من صالح روسيا دعم فرنسا والشد من أزرها؟ وعندما سعى نابليون لتوثيق التحالف بأن يتزوج من أخت إسكندر - الدوقة الكبيرة أنّا Anna، أشار تاليران على القيصر بعدم القبول وأجّل الروسي الماركر الإجابة عن هذا الاقتراح متحجّجاً بأن القيصرة هي صاحبة الرأي في هذه الأمور(62). وقد كافأ اسكندر، تاليران بترتيب زواج ابن أخيه (أو ابن أخته) من دوقة دينو Dino وارثة دوقية كورلاند Courland، ودافع تاليران - في وقت لاحق - عن خيانته ذاكراً أن شهية نابليون لابتلاع الأمم لن تتوقف باستنزاف أوروبا بالحروب فحسب وإنما ستؤدي إلى انهيار فرنسا وتقطيع أوصالها، وعلى هذا فخيانته لنابليون - فيما يقول - كانت وفاء لفرنسا وإخلاصاً لها(72). لكن من الآن فصاعداً ستترك تصرفاته الكيّسة انطباعا سيئاً (سُمعة رديئة) في كل مكان.

وخلال هذا المؤتمر دعا دوق ساكسه-ڤايمار Saxe-Weimar أشهر رعاياه للحضور إلى إرفورت Efrurt، ففي 29 سبتمبر، طلب نابليون من الدوق - بعد أن رأى اسم جوته (تكتب أيضاً جيته) في قائمة الذين سيصلون - ترتيب لقاء مع هذا الفيلسوف الشاعر، فجاء جوته (جيته) سعيداً (في 2 أكتوبر) فقد كان من رأيه أن العالم لم يشهد عقلية أعظم من عقلية نابليون(82) وكان موافقا تماماً (أي جوته) على توحيد أوروبا في ظل حكمه. والتقى جوته (جيته) بالإمبراطور نابليون على مائدة إفطار مع تاليران وبيرثييه Berthier وسافاري Savary والجنرال دارو Daru، وقد كتب تاليران في مذكراته، ما زعم أنه تسجيل دقيق لهذه المحادثة الشهيرة (فيلكس ميلر Felix Muler قاضي فيمار الذي كان مصاحباً لجوته قدم تقريراً عن هذه المحادثة مختلفاً قليلاً عن رواية تاليران):

قال نابليون: السيد جوته انني متبهج لرؤيتك.. إنني أعلم أنك على رأس الشعراء المسرحيين في ألمانيا. - سيدي أنت تظلم بلدنا.. فلابد أن عظمتكم تعرفون شيلر Schiller ولسنگ Lessing وڤيلاند Wieland. - اعترف أنني لا أعرفهم إلاّ بالكاد. لقد رأيت عمل شيلر (حرب الثلاثين عاما).. أنت بشكل عام تعبش في ڤايمار Weimar.. انه المكان الذي يلتقي فيه معظم مشاهير أدباء ومفكري ألمانيا. - إنهم يتمتعون بحماية في فيمار أكثر من سواها، لكن بالنسبة للوقت الحالي فليس هناك إلا رجل واحد في فيمار حقق شهرة على مستوى أوروبا، إنه ڤيلاند Wieland.

سأكون مبتهجاً لرؤية السيد فيلاند Wieland.

- إن سمحتُم لي عظمكتم أن أطلب منه الحضور، فعلتُ، فأنا متأكد من أنه سيحضر فورا...
- هل أنت مُعجب بتاكيتوس Tacitus؟.
- نعم يا سيدي أنا معجب به جداً.
- حسنا إنني لستُ معجباً به، لكننا سنتحدث في هذا الموضوع في وقت آخر. اكتب إلى السيد فيلاند ليأتي هنا. وسأرد له الزيارة في فيمار لأن دوقها دعاني(92).

وبينما كان جوته يغادر الغرفة قيل أن نابليون أبدى ملاحظة لبرتييه Berthier ودارو Daru بشأن جوته قائلاً: هذا هو الرجل حقا!(03) Voila un homme!.

وبعد أيام قليلة استضاف نابليون جوته وفيلاند مع رهط من ذوي المكانة. وربما قد أنعشَ ذاكرته بالمعلومات في هذه الأيام لأنه راح يتحدث كناقد أدبي واثق من معلوماته:

- السيد فيلاند، إننا نحب كتاباتك جداً في فرنسا. فأنت مؤلف أگاثون واوبرون Agathon and Oberon إننا نسميك فولتير ألمانيا.
- سيدي إن الإطراء يسعد المرء إن كان يستحقه...
- أخبرني أيها السيد فيلاند، لماذا كتبت أعمالك ديوجينس Diogenes و أگاثون Agathon و پريگرينوس Peregrinus بأسلوب رمزي يحتمل أكثر من معنى تخلط فيه السرد الروائي بالتاريخ والتاريخ بالسرد الروائي. إن رجلاً متفوقاً مثلك يجب أن يفصل بين هذين النوعين من الكتابة.. لكنني أخشى أن أتحدث كثيراً في هذا الموضوع لأنني أتحدث مع شخص أكثر خبرة في هذه الأمور مني(13).

وفي 5 أكتوبر قطع نابليون حوالي خمسة عشر ميلاً إلى فيمار، وبعد أن مارس رياضة القنص في يينا (جينا Jena) ومشاهدة مسرحية موت قيصر la Morte de Cesar في مسرح فيمار، حضر الداعون والمدعوون حفلاً راقصاً فأنستهم النسوة الجميلات المتألقات ذِكْر أشعار فولتير. وعلى أية حال فقد انسحب نابليون إلى أحد الأركان وطلب جوته وفيلاند Wieland، فحضرا ومعهما ثلّة من رجال الأدب، فتحدث نابليون موجها حديثه على نحو خاص إلى فيلاند، وكان موضوع حديثه يدور حول المجالين الأثيرين عنده: التاريخ وتاسيتوس Tacitus:

لابد من اعتبار المسرح التراجيدي الجيد مجالا لا يجدر إلا بالرجال المتفوقين. إنه فوق التاريخ إذا نظرنا إليه من وجهة نظر معينة. ففي أفضل وقائع التاريخ لا يمكن ان يُحدث إلا أثراً قليلا، فالإنسان إذا كان وحيداً لا يتأثر إلا قليلا، ويختلف الحال إن كان في جَمْع، فهنا يكون التأثير أقوى وأكثر ديمونة.

إنني أؤكد لك أن المؤرخ تاكيتوس Tacitus الذي تستشهد دائما بفقرات من كتاباته لم يعلّمني أي شيء أيمكنك أن تجد كاتبا ينتقص من قدر الجنس البشري مثله؟ بالإضافة إلى أن أحكامه في بعض الأحيان غير عادلة فهو يجد في كل فعل - ولو كان بسيطاً - دافعاً إجرامياً. لقد أظهر الأباطرة كأجلاف أنذال، وعمّق هذه المعاني في نفس قارئه.. إن حولياته ليست تاريخاً للإمبراطورية وإنما ملخصاً لسجلات سجن روما، إن هذه الحوليات تتعامل دائماً مع تُهم وإدانات، ومع أناس يقطعون أوردتهم في الحمامات.. يا له من أسلوب ملتوِ! يا له من غموض!.. ألستُ على حق أيها السيد فيلاند؟ لكن... إننا لسنا هنا لنتحدث عن تاسيتوس. انظر، إلى أي حد يُتقن القيصر إسكندر فن الرقص..(23)

ولم يقتنع ڤيلاند فقد دافع عن تاكيتوس بشجاعة وتعاطف، فقد أشار إلى أن سوتونيوس Suetonius وديوكاسيوس Dio Cassius قد روايا من الجرائم أكثر بكثير مما روى تاسيتوس لكن أسلوبهما تعوزه الحيوية، أما تاسيتوس فما أشد تأثير أسلوبه وفي غمزة جسورة قال لنابليون: إنه بلمسة عبقريته، يمكن للمرء أن يعتقد أنه لا مجال لأن يحب سوى الجمهورية.. لكنه عندما يتحدث عمن يحبهم من الأباطرة، والحرية والإمبراطورية، فإن المرء يشعر أن فن الحكم يبدو له أجمل اكتشاف على ظهر البسيطة... يا سيدي إن كان حقا قولنا ان تاسيتوس يُعاقب الأباطرة بتصويرهم على هذا النحو فحقاً أيضاً قولنا أنه كافأ الأمراء (الملوك) الصالحين عندما تتبّع أعمالهم وصورهم وأهداهم لمن يصنعون المجد في الزمن الآتي.

وكان المنصتون المتجمعون مبتهجين بهذا الجواب اللاذع والخاطرة السريعة، وحار نابليون جوابا وقال: إن لديّ حججا قوية جداً لمناقشتك والاختلاف معك أيها السيد فيلاند.. وأنت لم تُغفِل أي عنصر مما يدعّم رأيك.. لا أحب أن أقول أنني هُزِمت في هذه المناقشة.. فمن الصعب أن أتفق مع هذا الرأي. غداً أعود إلى ايرفورت، وسنواصل مناقشاتنا(33) وليس لدينا كتابات عن هذه المناقشات التي تمت بعد ذلك.

وفي 7 أكتوبر عاد معظم الزوّار إلى إرفورت، وحث نابليون جوته على الإقامة في باريس قائلاً له هناك في باريس ستجد دائرة أوسع لتنشر فيها أفكار.. ومادة هائلة لابداعاتك الشعرية(43). وفي 41 أكتوبر منح نابليون وسامَ صليب فيلق الشرفِ لكل من جوته وفيلاند.

وفي هذه الأثناء وقَّع وزراء خارجية فرنسا وروسيا اتفاقية تُجدد التحالف بينهما ويتعهد كل طرف بتقديم المساعدة للطرف الآخر في حال تعرضه لهجوم وأصبح اسكندر - بناء على الاتفاق - مُطلق اليد في الاستيلاء على فاليشيا Wallachia ومولدافيا Moldava، لكن ليس تركيا. وأصبح نابليون يستطيع التوجه إلى أسبانيا بمباركة قيصر روسيا وفي 21 أكتوبر تم توقيع وثيقة الاتفاق. وبعد ذلك بيومين غادر الإمبراطوران إرفورت Erfurt، وقبل أن يفترقا سارا للحظات جنبا إلي جنب وتعانقا وتعاهدا أن يلتقيا ثانية. (لكن هذا لم يحدث) وعاد نابليون إلى باريس أقل تعطشاً للدماء لكنه قرر أن يتوجه بجيش الأساسي (الجيش العظيم) إلى أسبانيا ليفرض أخاه جوزيف مرة أخرى على عرش اسبانيا رغم إرادة الأسبان.

السكان

;كاتدرائية إرفورت

البلدات الشقيقة

إرفورت متوأمة مع:

وصلات خارجية

الهامش

  1. ^ "Kalisz Official Website - Twin Towns" (in Polish). Retrieved 2008-11-29.CS1 maint: Unrecognized language (link)

وصلات خارجية

قالب:Germany districts Thuringia