فلوريد الصوديوم

Caduces2.jpg نسرين حسون
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
فلوريد الصوديوم
Sodium fluoride
Sodium fluoride
الأسماء
اسم أيوپاك
Sodium fluoride
أسماء أخرى
Florocid
تمييز
رقم CAS [7681-49-4]
PubChem 5235
رقم EC 231-667-8
رقم RTECS WB0350000
كود ATC A01AA01
الخصائص
الصيغة الجزيئية NaF
كتلة مولية 41.988713 g/mol
المظهر صلب أبيض
الرائحة عديم الرائحة
الكثافة 2.558 گ/سم3
نقطة الانصهار

993 °C

نقطة الغليان

1695 °C

قابلية الذوبان في الماء 4.13 گ/100 گ (25 °س)
قابلية الذوبان قابل للذوبان في HF
غير قابل للذوبان في الإثانول
المخاطر
سام (T)
مهيج (Xi)
توصيف المخاطر R25, R32, R36/38
تحذيرات وقائية (S1/2), S22, S36, S45
نقطة الوميض غير قابل للاشتعال
الجرعة أو التركيز القاتل (LD, LC):
52–200 مگ/كگ (فموياً للفئران والأرانب)[1]
مركبات ذا علاقة
كلوريد الصوديوم
بروميد الصوديوم
يوديد الصوديوم
فلوريد الليثيوم
فلوريد الپوتاسيوم
فلوريد الروبيديوم
فلوريد السيزيوم
ما لم يُذكر غير ذلك، البيانات المعطاة للمواد في حالاتهم العيارية (عند 25 °س [77 °ف]، 100 kPa).
YesY verify (what is YesYX mark.svgN ?)
مراجع الجدول

فلوريد الصوديوم هو مركب غير عضوي صيغته NaF. وتعد هذه المادة الصلبة مصدراً لأيونات الفلوريد ذات التطبيقات المتنوعة. ويعتبر فلوريد الصوديوم أقل ثمناً وأقل جذباً للرطوبة من ملح فلوريد البوتاسيوم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البنية والخصائص العامة والمظهر

يعتبر فلوريد الصوديوم مركباً أيونياً يذوب ليعطي أيونات منفصلة من Na+ وَ F+ . وتشكل بلورات مكعبة الشكل مثل (كلوريد الصوديوم) حيث يتوضع كلاً من أيونات Na+ وَ F+ بمواقع متناظرة على ثمانية رؤوس. ويعتبر الشكل المعدني من NaF، وهو ڤيليوميت -villiaumite، نادراً نوعاً ما. وقد عرف من الصخور السوانية المجوفة.


الإنتاج

يتم تحضير NaF من معادلة حمض فلوريد الهيدروجين أو حمض السيليسيك سداسي الفلور (H2SiF6)، وهما من المنتجات الثانوية لتصنيع سماد السوبر فوسفات. تشمل مواد التعديل المستخدمة كلاً من هيدروكسيد الصوديوم و كربونات الصوديوم. وتستخدم الأغوال أحياناً لترسيب NaF.

HF + NaOH → NaF + H2O

يترسب فلوريد الصوديوم كملح ثنائي الفلور NaHF2 من المحاليل المحتوية على HF. ويحرر تسخين الملح الناتج HF ويعطي NaF.

HF + NaF NaHF2

وقد قدر الاستهلاك العالمي السنوي من NaF ببضع ملايين من الأطنان كما ورد في تقرير نشر عام 1986.[2]


الاستخدامات

Sodium fluoride is sold in tablets for cavity prevention.

بمعاجين الأسنان

تستخدم أملاح الفلوريد لتعزيز مقاومة الأسنان من خلال تشكيل (فلوريد أباتيت) بميناء الأسنان عوضاً عن (الهيدروكسي آبيتايت) التي تشكل البنية البلورية الأساسية لميناء الأسنان حيث يعتبر (فلوريد أبيتايت) أكثر مقاومة للحموض التي تنتجها بكتريا اللويحة. كما يستخدم لمعالجة المياه بالفلوريد. يعتبر حمض السيليسيك سداسي الفلور (H2SiF6) وملحه سيليكات سداسية الفلوريد (Na2SiF6) هي المضافات الأكثر استخداماً في الولايات المتحدة. تحتوي معاجين الأسنان عادةً على فلوريد الصوديوم لمنع التسوس. Ca10(PO4)6(OH)2 + F → Ca10(Po4)6F2 + 2(OH)-

إنّ فلوريد الصوديوم كمكون في معاجين الأسنان كان موضوع عدد من التحقيقات السريرية. وقد أجريت دراسات حديثة للتأكد من توافر أيونات الفلوريد و قد بينت أن الخواص المكافحة للتسوس لها مماثلة لتلك الموجودة في معاجين الأسنان الحاوية على فلوريد القصدير وفوسفات الصوديوم أحادية الفلور. وقد أرشدت نتائج التجارب السريرية إلى أن حالات تنظيف الأسنان اليومية قد خفّضت نسبة التسوس لما يقارب 25 – 48 %. على الرغم من وجود عدد من معاجين الأسنان الحاوية على الفلوريد في الأسواق، فلا تؤمن جميعها الفلوريد بسبب وجود الجمل الساحِلة التي تعطّل تحرر الفلوريد. لذلك ممكن أن يحتوي المنتج على كمية من الفلور مثل المعاجين الأخرى ولكنها غير فعاّلة. وأيضاً إن كان للمنتج عمر تخزين (shelf life) قصير فإنه سيكون غير فعّال وخاصة إن تأخّر وصوله للمستهلك بسبب التسويق السيء. ولهذه الأسباب, ينصح بمعاجين الأسنان الموافق عليها من قبل الـADA.


فلورة المياه

إن وضع الفلور في مياه الشرب في تركيز يقارب (1ppm) سينقص التسوس السنّي بشكل ملحوظ. وتكون التأثيرات مشابهة لتلك الناتجة عن الفلور الطبيعي بمياه الشرب. تسبب فلورة المياه ما يلي: تناقص بنسبة 60% من التسوس السني و تناقص بنسبة 75% بخسارة الأرحاء الأولى الدائمة و تناقص بنسبة 90% باحتمال حدوث تسوس بالأسنان الأمامية الأربعة العلوية. و قد أشارت البيانات أنّ المكافحة الأعظم للتسوّس يحدث عندما يتلقى السن الفلوريد خلال فترة التكلّس. لذلك ممكن توقع الفائدة القصوى من الاستخدام المستمر للمياه المفلورة.

المكمّلات الغذائية\ الأقراص

تتحقق الفائدة القصوى لكلا الأسنان اللبنيّة (deciduous) والدائمة (permanent) من المكمّلات اليومية الفلورية المأخوذة من عمر الرضاعة إلى عمر 13 سنة تقريباً حيث تكون كل الأسنان الدائمة قد بزغت إلا الأرحاء الثالثة. يعتمد استعمال الفلوريد الغذائي أو الموضعي على عمر الطفل. حيث تعتبر المكمّلات الغذائية جيدة للأطفال الصغار جداً، بينما يعتبر الفلوريد الموضعي مفضلاً للأطفال الأكبر سنّاً ذوو الأسنان الدائمة. أما الأطفال الأكبر سناً والمعرضين للتسوس فممكن أن يستفيدوا من الطريقتين. يجب معرفة المستوى الطبيعي للفلوريد بالمياه التي يشربها الطفل قبل استخدام المكمّلات الفلوريّة. يحصر استخدام المكملات الفلورية حالياً في الأماكن التي تكون فيها مياه الشرب حاوية على 60% أو أقل من المستوى المثالي من الفلوريد المطلوب المثالي المطلوب في أي منطقة جغرافية. وكتحذير يجب أن لا تخزّن كميات كبيرة من فلوريد الصوديوم بالمنزل. ويوصى عادةً أن لا يوزّع أكثر من 264 مغ من فلوريد الصوديوم مرة واحدة حيث تكفي هذه الكمية مدة 4 شهور. ويجب أن تحمل كل عبوة لصاقة كتب عليها احتياط التخزين بعيداً عن متناول الأطفال.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

استخدامات أخرى

ويستخدم فلوريد الصوديوم كعامل منظف. وككاشف في تصنيع الفلوروكربون. تتضمن ركائز الكلوريدات الأليفة للالكترونات كلاً من أسيلات الكلوريدات وكبريت الكلوريدات وكلوريد الفوسفور.

يستخدم (الفلورين 18) فلوريد الصوديوم الموسوم في التصوير التشخيصي الطبي في التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني(PET). وفيما يتعلق بتصوير العظم الومضاني بكاميرات غاما أو بأنظمة التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار أحادي الفوتون (SPECT) وجد أنّ التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) أكثر دقة وحساسية. لكن من سلبيات الـ PET أن فلوريد الصوديوم الموسوم (الفلورين 18) أقل توافراً من التكشنيوم 99m الموسوم كدواء مشع.

يستخدم فلوريد الصوديوم في حفظ عينات الأنسجة بالكيمياء الحيوية والاختبارات الطبية حيث تقوم أيونات الفلور بمنع تحلل السكر من خلال كبح أنزيم الإينولاز. ويستخدم فلوريد الصوديوم عادةً مع حمض الخل اليودي لكبح أنزيم الألدولاز. ويستخدم أيضاً مع Na3VO4 في وقاء لحل خلايا الشطيط RIPA من خلال كبحه لأنزيم الفوسفاتاز.

كيفية استخدامه

استخدم فلوريد الصوديوم حسب وصفة الطبيب، واقرأ اللصاقة الموجودة على العبوة لتعليمات ضبط الجرعة.

  • يمكن أن يتناول فلوريد الصوديوم مع الطعام أو بدونه. لكن يجب تجنب تناول مشتقات الحليب قبل ساعة من تناول فلوريد الصوديوم وبعده بساعتين.
  • يجب تجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم أو الكالسيوم أو المغنزيوم بعد عدة ساعات من تناول فلوريد الصوديوم.
  • إن نسي المريض أحد الجرعات فيجب تناولها عند التذكر. وإن تذكرها في وقت الجرعة التالية فيجب أن يتخطى هذه الجرعة ويتابع جرعاته المعتادة. فجيب ألا تؤخذ جرعتين في وقت واحد.[3]


سلامة استخدامه

يصنف فلوريد الصوديوم كمادة سامة سواء بلعه أو استنشاقه (غباره أو ضبائب). ويظهر تأثيره على القلب وجهاز الدوران بجرعات عالية وتقدر الجرعة المميتة لشخص وزنه 70 كغ بحوالي 5 – 10 غ من فلوريد الصوديوم.

وقد يسبب وجع في الساقين لدى استخدامه في جرعات أعلى لعلاج تخلخل العظام ويسبب كسور غير مكتملة في القدمين عندما تكون الجرعات عالية جداً. كما أنه مخرش للمعدة بشدة لدرجة أنه قد يسبب أحياناً قرحات معدية. أما الأشكال البطيئة التحرر والملبسة معوياً من فلوريد الصوديوم فليس لها تأثيرات جانبية على المعدة ويكون تأثيرها على العظام أقل. وفي جرعاته القليلة المستخدمة لمعالجة المياه بالفلور فإن التأثير الجانبي الواضح الوحيد يتجلى في تبقّع الميناء والذي قد يغير من شكل أسنان الأطفال أثناء نموهم لكنه غالباً تأثير خفيف ولا يسبب أي عيب ظاهري أو مشاكل بالصحة العامة.

حالات تجنب استخدامه

يجب على المريض تجنب استخدام فلوريد الصوديوم في الحالات التالية:

  • إن كان المريض يتحسس من أي من مكونات فلوريد الصوديوم.
  • إن كان محتوى مياه الشرب من فلوريد الصوديوم يزيد عن 0.6 ج ف م (جزء في المليون).[4]


انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ Martel, B.; Cassidy, K. (2004). Chemical Risk Analysis: A Practical Handbook. Butterworth–Heinemann. p. 363. ISBN 1903996651.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  2. ^ Aigueperse, Jean; Paul Mollard, Didier Devilliers, Marius Chemla, Robert Faron, Renée Romano, Jean Pierre Cuer (2005), "Fluorine Compounds, Inorganic", in Ullmann, Encyclopedia of Industrial Chemistry, Weinheim: Wiley-VCH, doi:10.1002/14356007.a11_307 
  3. ^ http://www.drugs.com/cdi/sodium-fluoride.html
  4. ^ http://www.drugs.com/cdi/sodium-fluoride.html


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية